أزمة المضائق التركية

(تم التحويل من Turkish Straits crisis)
أزمة المضائق التركية
جزء من الحرب الباردة
مسألة المضائق
Turkish Strait disambig.svg
موقع مضيق البسفور والدردنيل.
التاريخالمستوى المنخفض:
20 يوليو 1936 – 6 أغسطس 1946
(10 سنوات، 2 أسبوع و3 أيام)
التصعيد:
7 أغسطس 1946 – 30 مايو 1953
(6 سنوات، 9 شهور،3 أسبوع و2 يوم)[1]
الموقع
البحر الأسود
بحر مرمرة
النتيجة الوضع السابق للحرب
الاتحاد السوڤيتي يسحب مطالبه بتغيير النظام على المضائق التركية
انضمام تركيا إلى الناتو
الخصوم
تركيا تركيا
الولايات المتحدة الولايات المتحدة
الاتحاد السوڤيتي الاتحاد السوڤيتي
القادة والزعماء
تركيا عصمت إنونو
الولايات المتحدة هاري ترومان
الاتحاد السوڤيتي يوسف ستالين
الاتحاد السوڤيتي ڤياچسلاڤ مولوتوڤ
القوات
تركيا عدد غير معروف من سفن البحرية التركية
الولايات المتحدة عدد غير معروف من مستشاري البحرية الأمريكية
الاتحاد السوڤيتي عدد من السفن الحربية
عدد غير معروف من القوات البرية

أزمة المضائق التركية (بالإنگليزية: Turkish Straits crisis)، هو نزاع إقليمي في فترة الحرب الباردة بين الاتحاد السوڤيتي وتركيا. ظلت تركيا محايدة رسمياً طوال معظم سنوات الحرب العالمية الثانية.[أ] عندما انتهاء الحرب، تعرضت تركيا لضغوط من الحكومة السوڤيتية للسماح للشحنات السوڤيتية بالتدفق بحرية عبر المضائق التركية، التي كانت تربط البحر الأسود بالبحر المتوسط. عندما رفضت الحكومة التركية طلب الاتحاد السوڤيتي، نشأت التوترات في المنطقة، مما أدى إلى استعراض سوڤيتي لقوتها البحرية. كان الحادث في وقت لاحق بمثابة عامل حاسم في إصدار مذهب ترومان.[2] في ذروتها، كانت التوترات ستجعل تركيا تلجأ إلى الولايات المتحدة لحمايتها من خلال عضوية الناتو.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

أهمية المضائق

كانت أهمية الدردنيل والبسفور، البوابتان بين البحر الأسود والمتوسط، ترجع إلى اعتبارهما طريق التجارة من البحر الأسود إلى موانئ في جميع أنحاء العالم لتركيا وغيرها من بلدان البحر الأسود: اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوڤيتية، وجمهورية رومانيا الاشتراكية، وجمهورية بلغاريا الشعبية، والتي كانت متحالفة عسكرياً مع بعضها البعض.[3] كما كانت المضائق عنصراً هاماً في الإستراتيجية العسكرية. يمكن لأي طرف يسيطر على حركة المرور عبر المضائق أن يستخدمها كمخرج أو مدخل للقوات البحرية للعبور من وإلى البحر الأسود ومنع القوى المنافسة من القيام بذلك.


خلفية سياسية

تعود جذور الصراع إلى العلاقات التركية السوڤيتية، قبل الحرب العالمية الثانية وأثناءها. حتى النصف الثاني من الثلاثينيات، كانت العلاقات التركية السوڤيتية دافئة وأخوية إلى حد ما. لقد وعد التجسيدان السابقان للدولتين، حكومة الجمعية الوطنية الكبرى التركية وروسيا البلشڤية، بالتعاون مع بعضهما البعض من خلال معاهدة موسكو.[4] انعقدت معاهدة مونترو حول نظام المضائق عام 1936، مع حكومة أستراليا، بلغاريا، فرنسا، ألمانيا، اليونان، اليابان، الاتحاد السوڤيتي، تركيا، المملكة المتحدة ويوغوسلاڤيا الممثلة، لتحديد السياسة العسكرية والتنظيمية للمضائق التركية.[5] كانت هذه هي الأحدث من عدة مفاوضات بشأن الممرين المائيين. كانت المعاهدات والمؤتمرات السابقة قد عُقدت على مدار القرنين التاسع عشر والعشرين. أعيد إحياء القضية مرة أخرى مع صعود إيطاليا الفاشية وسياساتها التوسعية، فضلاً عن الخوف من أن تأخذ بلغاريا على عاتقها إعادة تسليح المضائق.[6] عند توقيع المعاهدة، في 20 يوليو 1936، سُمح لتركيا بعسكرة وتنظيم المضائق. حظرت المعاهدة صراحة عبور المضائق بواسطة سفن لا تنتمي إلى أي من دول البحر الأسود.[7]

طوال أواخر الثلاثينيات وحتى الأربعينيات، طعن ستالين مرارًا وتكرارًا في الاتفاقات التي تم التوصل إليها بموجب اتفاقية عام 1936، طالبًا في وقت مبكر من عام 1939 بترتيب بديل. اقترح سيطرة تركية وسوڤيتية مشتركة على المضائق.[8] عند توقيع ميثاق مولوتوڤ-ريبن‌تروپ مع ألمانيا النازية، أبلغ وزير الخارجية السوڤيتي ڤياچسلاڤ مولوتوڤ زملائه الألمان برغبة بلاده في السيطرة بالقوة على المضائق وإنشاء قاعدة عسكرية على مقربة منهم.[9]

النزاعات الحدودية

الأراضي التركية التي طالبت بها جمهورية جورجيا الاشتراكية السوڤيتية في 1946.[10]
المزاعم الإقليمية لجمهورية أرمينيا السوڤيتية بحق تركيا

رغب الاتحاد السوڤيتي في ترسيم الحدود التركية السوڤيتية بطريقة تعود بالنفع على أرمينيا وجورجيا السوڤيتية. أكد نائب رئيس الوزراء لاڤرنتي بريا لستالين أن قطاعًا من الأراضي الخاضعة للسيطرة التركية يمتد جنوب غرب جورجيا إلى گيرسون (بما في ذلك لازيستان قد سرقه الأتراك من الجورجيين في عهد الإمبراطورية العثمانية. إذا تم الاتفاق على الحدود الجديدة لبريا من قبل الحكومة التركية، فإن النفوذ السوڤيتي على البحر الأسود والشرق الأوسط سيزداد، وفي هذه العملية، نفوذ الإمبراطورية البريطانية في المنطقة الأخيرة تخفيض.[11] في مايو 1953، تم التراجع عن المطالب، إلى جانب التحفظات السوڤيتية على نظام المضائق.[12]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأزمة

التصعيد

تصاعدت التوترات بين الاتحاد السوڤيتي وتركيا لسماح تركيا لسفن بحرية غير تابعة لقوى البحر الأسود، بما في ذلك سفن ألمانيا النازية وإيطاليا الفاشية، وأطقم مدنية، لاجتياز المضائق أثناء الحرب العالمية الثانية. بعد الحلفاء لألمانيا النازية، عاد السوڤييت إلى القضية في عامي 1945 و1946. وطوال عام 1946، تحدث الدبلوماسيون الأمريكان والأتراك كثيرًا حول هذه القضية. زيارة السفينة الحربية الأمريكية يوإس‌إس مزوري في 6 أبريل 1946، زادت من غضب السوڤييت. كانت السفينة قد وصلت إلى المنطقة بحجة أنها كانت تسلم الجرة الجنائزية الخاصة بالسفير التركي الراحل إلى الوطن، وهو ادعاء رفضه السوڤيت باعتباره مصادفة غريبة.[13]

الرسالة السوڤتية لتركيا

في 7 أغسطس 1946، قدم السوڤييت مذكرة إلى وزارة الخارجية التركية توضح أن الطريقة التي تتعامل بها تركيا مع المضائق لم تعد تمثل المصالح الأمنية لدول البحر الأسود الأخرى. لفت هذا الانتباه إلى المناسبات التي مرت فيها السفن الحربية الإيطالية والألمانية عبر المضيق دون صراع (تم القبض على السفن الألمانية فقط من قبل القوات التركية بمجرد إعلان البلاد الحرب على ألمانيا في 23 فبراير 1945). وخلصت المذكرة إلى أن نظام المضائق لم يعد موثوقًا وطالبت بإعادة دراسة معاهدة مونترو وإعادة كتابتها في مؤتمر دولي جديد.[14]

الموقف الأمريكي

عندما أثيرت القضية في مؤتمر پوتسدام، قال الرئيس الأمريكي هاري ترومان، إن مسألة المضائق هي قضية سياسية داخلية تتعلق بتركيا واتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوڤيتية، وينبغي حلها من قبل الطرفين المعنيين.[15] مع احتدام الجدل في الأيام التي سبقت پوتسدام، قررت الولايات المتحدة بحزم أنها لا تريد أن تقع المضائق في أيدي السوڤييت، لأنها ستمنحهم بوابة استراتيجية رئيسية بين البحر الأسود والمتوسط وربما تؤدي إلى تركيا الشيوعية. في برقية سرية أرسلتها وكيل وزارة الخارجية الأمريكي دين أتشيسون إلى دبلوماسيين في باريس، أوضح الموقف الأمريكي من هذه المسألة.[16]

في رأينا الهدف الأساسي للاتحاد السوڤيتي هو السيطرة على تركيا. نعتقد أنه إذا نجح الاتحاد السوڤيتي في إدخال قوات مسلحة لتركيا لغرض ظاهري هو فرض السيطرة المشتركة على المضائق، فإن الاتحاد السوڤيتي سيستخدم هذه القوات من أجل السيطرة على تركيا. لذلك، في رأينا، حان الوقت الذي يجب أن نقرر فيه أننا سنقاوم بكل الوسائل المتاحة لنا أي عدوان سوڤيتي، وعلى وجه الخصوص، لأن حالة تركيا ستكون واضحة للغاية، أي اعتداء سوڤيتي على تركيا. في سياق تنفيذ هذه السياسة، لن تحمل أقوالنا وأفعالنا قناعة للاتحاد السوڤيتي إلا إذا تمت صياغتها على خلفية قناعة داخلية وتصميم من جانبنا بأنه لا يمكننا السماح لتركيا بأن تصبح هدفًا للعدوان السوڤيتي.

— دين أتشسون، برقية إلى وزير الخارجية في باريس - 8 أغسطس 1946

في 20 أغسطس 1946، التقى وكيل الوزارة أتشيسون بخمسة عشر صحفيًا لشرح خطورة الوضع وإعلان آراء حكومة الولايات المتحدة.[17]

الدعم الغربي لتركيا وخفض التصعيد

في صيف وخريف عام 1946، زاد الاتحاد السوڤيتي وجوده البحري في البحر الأسود، حيث قامت السفن السوڤيتية بمناورات بالقرب من الشواطئ التركية. تم إرسال عدد كبير من القوات البرية إلى البلقان. تحت الضغط المتزايد من السوڤييت، في غضون أيام، ناشدت تركيا الولايات المتحدة للحصول على المساعدة. بعد التشاور مع إدارته، أرسل الرئيس ترومان فرقة بحرية إلى تركيا.[18] في 9 أكتوبر 1946، أكدت الحكومتان في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة دعمهما لتركيا.[19] في 26 أكتوبر، سحب الاتحاد السوڤيتي طلبه المحدد لعقد قمة جديدة حول السيطرة على المضائق التركية (لكن ليس آرائه) وفي وقت ما بعد ذلك بوقت قصير سحب معظم القوات العسكرية الترهيبية من المنطقة. تخلت تركيا عن سياستها الحيادية وقبلت 100 مليون دولار من المساعدات الاقتصادية والدفاعية من الولايات المتحدة في عام 1947 بموجب مذهب ترومان لوقف انتشار النفوذ السوڤيتي في تركيا واليونان. انضمت الدولتان المذكورتان إلى الناتو عام 1952.[20]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

استمرار النقاش (1947–1953)

عينت الحكومة التركية سفيرًا جديدًا إلى موسكو، فائق أكدور، في نوفمبر 1946. أصدر الرئيس التركي إينونو تعليماته إلى أكدور بالتركيز فقط على تطوير العلاقات مع الاتحاد السوڤيتي. كما تم منع أكدور على وجه التحديد من الدخول في محادثات بشأن المضائق إذا حدثت بالفعل.[21]

اقترحت الولايات المتحدة عقد مؤتمر دولي لتقرير مصير الدردنيل والبوسفور بشكل نهائي. ورد السفير السوڤيتي آنذاك في تركيا، سيرگي ڤينوگرادوڤ، في شكل مذكرة أرسلت إلى العاصمة السوڤيتية في 10 ديسمبر 1946، مؤكدة أن عقد مؤتمر في مثل هذا المناخ كما وصفته الولايات المتحدة غير مقبول، حيث أن الاتحاد السوڤيتي كان من المؤكد أن يتم التصويت على الاتحاد. وتوقع أنه بدلاً من تغيير النظام، والذي كان الهدف الثابت والدائم وزارة الخارجية السوڤيتية، فإن البنية التحتية الحالية التي يتم تنظيم المضائق بها ستبقى، وإن كان ذلك مع بعض التغييرات.[22]

تم استبدال السفير السوڤيتي في تركيا خلال السنة والنصف الأولى من الأزمة، سيرگي ڤينوگرادوڤ، بالمكتب السياسي السوڤيتي في عام 1948. وخليفته، ألكسندر لاڤريشيڤ، جاءت مجموعة من التعليمات من وزارة الخارجية السوڤيتية التي من شأنها أن تكون آخر وثيقة سوڤيتية مهمة على المضيق.

إذا أراد الأتراك معرفة موقفنا من المضيق، فستكون الإجابة على النحو التالي: لقد تم توضيح الموقف السوڤيتي بدقة في الملاحظات المؤرخة 7 أغسطس و24 سبتمبر 1946.

— وزارة الخارجية السوڤيتية، البند رقم 4 من "التعليمات" عن السفير في تركيا"- 29 مارس 1948[23]

بعد وفاة يوسف ستالين، تضاءل الدافع وراء تغيير نظام المضائق داخل الحكومة السوڤيتية، وفي 30 مايو 1953، تبرأ وزير الخارجية السوڤيتي مولوتوڤ من الادعاءات الروسية بشأن مضيق البوسفور والدردنيل، فضلاً عن النزاعات الإقليمية الأخرى على طول الحدود التركية الأرمينية الجورجية.[24]

التبعات

عند إدراك أن المناخ الدولي سيجعل السيطرة الدبلوماسية على المضيق وكذلك تركيا بشكل عام أمرًا صعبًا، اتخذ الاتحاد السوڤيتي خطوات نحو تعزيز العلاقات مع الدولة في محاولة أخيرة لامتلاك جزء من الشرق الأوسط تحت جناحه. عندما انضمت تركيا إلى حلف شمال الأطلسي المتحالف مع الغرب في عام 1952، تبددت هذه الآمال.[25] لا تزال معاهدة مونترو لعام 1936، مع التنقيحات، سارية في الوقت الحاضر بين الدول التي تركيا وخلفت الاتحاد السوڤيتي.[26]

انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ Rozakes, Chrestos (1987). Turkish Straits. Dordrecht: Martinus Nijhoff Publishers. p. 43.
  2. ^ "Turkish Straits Crisis". Teaching American History. Retrieved 26 May 2013.
  3. ^ Rozakes, Chrestos (1987). Turkish Straits. Dordrecht: Martinus Nijhoff. p. 7.
  4. ^ Hasanli, Jamil (2011). Stalin and the Turkish Crisis of the Cold War, 1945–1953. Lexington Books. p. 1.
  5. ^ Christos L. Rozakis, Petros N. Stagos, The Turkish Straits, p. 123. Martinus Nijhoff Publishers, 1987. ISBN 90-247-3464-9
  6. ^ Christos L. Rozakis, Petros N. Stagos, The Turkish Straits, p. 101. Martinus Nijhoff, 1987. ISBN 90-247-3464-9
  7. ^ "Montreaux_ENG" (PDF). BAŞKENT-SAM. Retrieved 26 May 2013.
  8. ^ Deborah Welch Larson, Origins of Containment: A Psychological Explanation, p. 203. Princeton University Press, 1989. ISBN 0-691-02303-4
  9. ^ Christos L. Rozakis, Petros N. Stagos, The Turkish Straits, p. 44. Martinus Nijhoff Publishers, 1987. ISBN 90-247-3464-9
  10. ^ Jamil Hasanli, "Stalin and the Turkish Crisis of the Cold War, 1945–1953" // The Harvard Cold War Studies Book Series, Lexington Books, 2011, p. 188.
  11. ^ (in روسية) Рецензия на сборник «Армения и советско-турецкие отношения» Archived 2014-03-18 at the Wayback Machine.
  12. ^ Ro'i, Yaacov (1974). From Encroachment to Involvement: A Documentary Study of Soviet Policy in the Middle East, 1945–1973. Transaction Publisher. pp. 106–107.
  13. ^ "Mezhdunarodnaia zhizn". CA&CC Press AB. Retrieved May 29, 2013.
  14. ^ "Soviet Plans Related to the Straits and their Failure". CA&CC Press AB. Retrieved 26 May 2013.
  15. ^ Hasanli, Jamil (2011). Stalin and the Turkish Straits Crisis, 1945–1953. Lexington Books. p. 123.
  16. ^ "The Acting Secretary of State to the Secretary of State at Paris". CA&CC Press AB. August 8, 1946. Retrieved 26 May 2013.
  17. ^ Hasanli, Jamil (2011). Stalin and the Turkish Crisis of the Cold War, 1945–1953. Lexington Books. p. 233.
  18. ^ "Russian Pressure: Basis for US Aid in Turkey". acusd.edu. Archived from the original on 23 June 2006. Retrieved 26 May 2013.
  19. ^ "Nota Velikobritanii—MID SSSR". CA&CC Press AB. Retrieved 26 May 2013.
  20. ^ "Turkey 1." The Columbia Encyclopedia, 2004.
  21. ^ Hasanli, Jamil (2011). Stalin and the Turkish Straits Crisis, 1945–1953. Lexington Books. p. 248.
  22. ^ Hasan, Jamil (2011). Stalin and the Turkish Straits crisis, 1945–1953. Lexington Books. pp. 248–249.
  23. ^ Hasanli, Jamil (2011). Stalin and Turkish Crisis of the Cold War, 1945–1953. Lexington Books. pp. 249–250.
  24. ^ Hasanli, Jamil (2011). Stalin and the Turkish Crisis of the Cold War. Lexington Books. p. 250.
  25. ^ "Turkey's Relations with NATO". Republic of Turkey Ministry of Foreign Affairs. Retrieved 23 August 2013.
  26. ^ "TURKEY." The Encyclopedia of World History. 2001.

الهوامش

  1. ^ In February of 1945, weeks before the Nazis surrendered, Turkey declared war on Germany. Turkey never made any effort to participate in hostilities and entered the war only on paper in order to gain favor with the allies and profit from seizing German assets.