الثورة الكوبية

الثورة الكوبية
الموقع {{{place}}}

الثورة الكوبية كانت ثورة مسلحة أدت للاطاحة بالديكتاتور فولهنسيو باتيستا في كوبا في 1 يناير 1959 من قِبل حركة 26 يوليو بقيادة فيدل كاسترو.[1]

الثورة الكوبية أيضاً تشير للتطبيق المتواصل للبرامج الاجتماعية والاقتصادية باسم "الحكومة الجديدة".

فولهينسيو باتيستا المعروف بخطبه النارية، حكم كوبا حكمًا ديكتاتوريًا من عام 1934م إلى 1944م ومن عام 1952م إلى عام 1959.
Bullet riddled truck used in the attack on the Presidential Palace in Havana by the Directorio Revolucionario and the Organizacion Autentica in 1957

بعد الحرب العالمية الأولى ظهرت مساوئ الاعتماد على محصول زراعة السكر فقط بعد انتعاش لم يعمر طويلا, لم يلبث ذلك ان انعكس على نشوء دكتاتوريات محلية فجاء الدكتاتور جراردو ماشادو ثم في عام 1950 ظهر الدكتاتور فولهنسيو باتيستا والذي اضطر للهرب إلى جمهورية الدومنيكان عام 1959 مما اعطى الفرصة فيدل كاسترو أن يحتل العاصمة وعين نفسه رئيسا للوزراء بمساعدة تشي جيفارا.

Castillo de los Tres Reyes del Morro (Morro Castle (fortress), built in 1589 to guard the eastern entrance to Havana bay).

بدأ فيدل كاسترو، وكان محاميًا شابًا، الثورة ضد باتيستا في يوليو 1953م ولكن، قبض عليه وعلى رفاقه وسجنوا. وبعد إطلاق سراحه أسس حركة 26 يوليو التي بدأت العمل ضد حكومة باتيستا. وقد نجحت هذه الحركة في منتصف عام 1958 حيث سيطرت على الأوضاع، وفّر باتيستا خارج البلاد. وأصبح كاسترو رئيسًا للحكومة. حاولت الولايات المتحدة دعم حكومة كاسترو في البداية ولكن القيادات الثورية لم ترحب بذلك الدعم. ومما زاد العلاقات بين الطرفين سوءًا قيام الحكومة الكوبية بالسيطرة على مصالح الأمريكيين هناك خلال عامي 1959-1960.

وفي أواخر 1959، قام عدد كبير من الكوبيين المعارضين لكاسترو، الذين غادروا بلادهم إلى الولايات المتحدة، بعمليات إلقاء قنابل حارقة ومنشورات فوق كوبا سابقًا مستخدمين بذلك طائرات أمريكية مستأجرة. ولم تحاول الولايات المتحدة منعهم مما دفع كوبا إلى التحول نحو الاتحاد السوفييتي (السابق) لشراء الأسلحة لمواجهة المعارضين. ووقعت كوبا أول اتفاقية لها مع الاتحاد السوفييتي (السابق) في فبراير 1960.

في سنواتها الأولى، صادرت الحكومة الثورية الجديدة الممتلكات الخاصة مع دفع تعويضات ضئيلة أو معدومة، كما أممت المرافق العامة، وشددت الرقابة على القطاع الخاص وأوقفت نوادي القمار التي سيطرت عليها المافيا. تآمرت وكالة المخابرات المركزية مع المافيا في شيكاغو عامي 1960 و 1961 لاغتيال فيدل كاسترو، وفقا لوثائق رفعت سريتها عام 2007.[2][3]

بعض التدابير التي اتخذتها حكومة فيدل كاسترو، كانت وفقاً للبرنامج الوارد في بيان سييرا مايسترا.[4] كما أممت الحكومة ممتلكات خاصة وبقيمة إجمالية 25 مليار دولار أمريكي، [5] منها ما يزيد عن مليار دولار أموال أمريكية.[5][6]

بحلول نهاية عام 1960، أغلقت جميع الصحف المعارضة، وأصبحت محطات الإذاعة والتلفزيون تحت سيطرة الدولة.[7] تم تطهير صفوف المعتدلين والمعلمين والأساتذة،[7] وسجن ما يقرب من 20,000 منشقاً كل عام.[7] كما أرسل بعض المثليين جنسياً والمتدينين وغيرهم لمعسكرات العمل في الستينيات، حيث خضعوا لإعادة تأهيل طبي وسياسي.[8] تشير إحدى التقديرات إلى إعدام نحو 15,000 إلى 17,000 شخص في تلك الفترة.[9]

عزز الحزب الشيوعي حكم الحزب الواحد، بتولّي كاسترو منصب زعيم الحزب.[7] أصبح راؤول - أخو فيدل - قائدًا للجيش.[7] أصبح الولاء لكاسترو المعيار الأساسي لجميع التعيينات.[10] في سبتمبر/ أيلول 1960، أنشأت الحكومة الثورية ما يعرف باسم لجان الدفاع عن الثورة، والتي قامت بالتجسس على الأحياء السكنية.[7]

(من اليمين إلى اليسار) زعيم المتمردين كاميلو سيينفيگوس، والرئيس الكوبي مانويل أوروتيا، وجيفارا (يناير 1959).
فيديل كاسترو عقل الثورة و جيفارا ساعده الأيمن.
جيفارا بعد الانتصار في معركة سانتا كلارا، 1 يناير 1959 الذي كان قائد جيش الثورا.

في استعراض عيد رأس السنة الجديدة لعام 1961، استعرضت الحكومة دبابات وأسلحة سوفيتية.[10] لتصبح هذه الدولة الجزيرة الصغيرة ثاني أكبر قوة مسلحة في أمريكا اللاتينية بعد البرازيل.[11] كما أصبحت كوبا عضوًا مميزًا في معسكر الاتحاد السوفياتي.[12]

بحلول عام 1961، غادر مئات الآلاف من الكوبيين بلادهم إلى الولايات المتحدة.[13] كما فشلت عملية غزو خليج الخنازير عام 1961 التي حاولت إسقاط الحكومة الكوبية من خلال القوة التي دربتها الولايات المتحدة من المنفيين الكوبيين مع دعم عسكري أمريكي. بدأت العملية في أبريل عام 1961، أي بعد أقل من ثلاثة أشهر من تنصيب جون كندي رئيسًا للولايات المتحدة. هزمت القوات الكوبية المسلحة المدربة من قبل دول الكتلة الشرقية، قوات المنفيين في ثلاثة أيام. كما ازداد تدهور العلاقات الأمريكية الكوبية السيئة أصلاً في العام التالي مع أزمة الصواريخ الكوبية، عندما طالبت إدارة كينيدي بالسحب الفوري للصواريخ السوفياتية في كوبا، والتي جاءت ردًا على الصواريخ النووية الاميركية في تركيا والشرق الأوسط. اتفق السوفييت والأميركيون على إزالة الصواريخ السوفيتية من كوبا والصواريخ الأمريكية سرًا من تركيا والشرق الأوسط في غضون بضعة أشهر. كما وافق كندي أيضًا على عدم غزو كوبا مستقبلاً. أما المنفيون الكوبيون المعتقلون أثناء عملية غزو خليج الخنازير، فقد جرت مبادلتهم بشحنة من الإمدادات من أمريكا.[14]

بحلول عام 1963، كانت كوبا تتجه نحو نظام شيوعي كامل على غرار الاتحاد السوفيتي.[15] مما دفع الولايات المتحدة لفرض حظر دبلوماسي وتجاري شامل على كوبا، وبدأت عملية النمس إحدى برامج الاستخبارات الأمريكية السرية.

في عام 1965، دمج كاسترو منظمته الثورية بالحزب الشيوعي الذي أصبح سكرتيره الأول، وأصبح بلاس روكا سكرتيره الثاني. خلف روكا بعد ذلك، راؤول كاسترو الذي كان وزير الدفاع وأكثر الأشخاص قربًا من أخيه فيدل، وأصبح ثاني أقوى شخصية في كوبا. تعزز موقف راؤول بعد رحيل تشي غيفارا ليقود حملات تمرد فاشلة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، ومن ثم بوليفيا حيث قتل في عام 1967.

خلال السبعينيات، أرسل فيدل كاسترو عشرات الآلاف من الجنود لدعم الحروب المدعومة سوفيتياً في أفريقيا، ولا سيما حركة تحرير أنگولا في أنگولا ومنگستو هيلا ميريام في إثيوبيا.[16] كان مستوى المعيشة في السبعينيات بسيطاً للغاية، وسادت حالة من الاستياء.[17] اعترف فيدل كاسترو بفشل السياسات الاقتصادية في كلمة ألقاها عام 1970.[17] بحلول منتصف السبعينات، بدأ كاسترو الإصلاحات الاقتصادية.

علقت عضوية كوبا من منظمة الدول الأمريكية في عام 1962، لدعم الحظر المفروض من طرف الولايات المتحدة، ولكن المنظمة رفعت جميع العقوبات المفروضة على كوبا في عام 1975 بموافقة 16 بلداً بما في ذلك الولايات المتحدة.[18] في 3 يونيو 2009، اعتمدت منظمة الدول الأمريكية قرارًا يضع حدًا لاستبعاد دام 47 عاماً لكوبا. كانت الاجتماعات مثيرة للجدل حيث انسحبت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون في إحدى المراحل، ولكن في النهاية وافق الوفد الأمريكي مع الأعضاء الآخرين على القرارن بالرغم من أعلان الزعماء الكوبيون مرارًا عن عدم رغبتهم في العودة للانضمام لمنظمة الدول الأمريكية.[19]

وبدأ الاتحاد السوفيتي (السابق) بتزويد كوبا بالمعدات العسكرية، وخصوصًا بعد إقامة قاعدة صواريخ روسية بها، التي اشعلت أزمة الصواريخ الكوبية، وخشيت الولايات المتحدة أن تكون هناك معدات نووية، وحذرت الولايات المتحدة الاتحاد السوفيتي (السابق) من نشوب حرب نووية، ولكن سرعان ماتم سحب المعدات والصواريخ دون حدوث مواجهة

Raúl Castro (left), with his arm around second-in-command, Ernesto "Che" Guevara, in their Sierra de Cristal mountain stronghold in Oriente Province Cuba, 1958
Map Showing Key Locations in the Sierra Maestra during the Cuban Revolution, 1958


Map of Cuba showing the location of the arrival of the rebels on the Granma yacht in late 1956 and the rebels' stronghold in the Sierra Maestra. The map also shows Guevara and Cienfuegos's route towards Havana via Las Villas Province in December 1958.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

كوبا عشية الثورة

كانت كوبا هي آخر حصن من حصون الإمبراطورية الإسبانية المتهاوية. وفي عام 1898، وعندما حررت كوبا نفسها من الحكم الإسباني، حل الأمريكيون محل الأسبان. دخل الأمريكيون كوبا – كما ادعوا – "لحماية مواطنيها"(!). وكانت هذه هي الجائزة الكبرى للولايات المتحدة التي طالما حلمت بالهيمنة الإمبريالية على وسط أمريكا والكاريبي. وبسرعة، سخرت الولايات المتحدة الاقتصاد الكوبي لمصالحها. وأصبح السكر – الذي تخصصت كوبا في إنتاجه على مدى القرن التاسع عشر – هو المحصول الرئيسي الذي ينهبه الأمريكيون. ففي عام 1926 أصبح الرأسماليون الأمريكيون يسيطرون على 63% من إنتاج السكر الكوبي. وبذلك رضخت عملية الإنتاج في كوبا لمصالح بارونات السكر من الولايات المتحدة.

وفي الأربعينات بدأ نظام باتيستا – وقد كان وقتها مرحلة وطنية جذرية – في تحويل اقتصاد السكر المحلي للسيطرة الكوبية وبذلك تراجعت الهيمنة المباشرة للأمريكيين. ولكن تحكمهم في السوق العالمي للسكر عني أنهم كانوا قادرين على مواصلة إدارة دفة الاقتصاد الكوبي. ولذا في الخمسينات أصبحت 80% من الواردات الكوبية تأتي من الولايات المتحدة، بينما استثمر الرأسماليون الأمريكيون ما قيمته بليون دولار في الأراضي الكوبية. واستمرت سيطرة السكر على الاقتصاد تتعاظم حيث مثل السكر 36% من الناتج المحلي الإجمالي، 83% من الأراضي المزروعة. هذا بينما كان التطور في الصناعة والخدمات محدودًا ومعظمه في يد أجنبية. فقد مثلت الخدمات مثلاً فقط 20% من قوة العمل. وعلى خلفية ذلك كله كانت تعمل آلة دولة أخطبوطية فاسدة ومرتبطة بألف خيط بالمصانع الأمريكية، وتمتص حوالي ربع الناتج المحلي. يمكن القول إذن أن كوبا كانت في الخمسينات تمثل نموذجًا كلاسيكيًا للدولة المختلفة شبه المستعمرة.

وقد عكس تطور الاقتصاد الكوبي نفسه على الخريطة الطبقية للبلد. فبينما كان 1% من ملاك الأراضي يملكون أكثر من 50% من الأراضي، كان 71% يملكون 11% فقط، وكان الملاك الأجانب (الأمريكيون غالبًا) يملكون 690 فدانًا. أما الأغلبية، وهي 63% ممن يعملون في الأرض، فقد كانت لا تملك شيئًا على الإطلاق. وعلى الجانب الآخر كان العمال في الصناعة والخدمات أقلية، بالرغم من كونهم أقلية شديدة التأثير في السياسية والاقتصاد. أما البرجوازية المحلية فقد ميزها ضعفها وخضوعها المذل للإمبريالية الأمريكية. وذلك لأن ميلادها المتأخر والعقبات في طريق التصنيع وروابطها بالقوى القديمة وبالامبريالية الأمريكية، قد فككوا أوصالها وجعلوها شريحة ضعيفة ومتخاذلة.


البدائل الثورية في كوبا

كان السادة السياسيون في المجتمع الكوبي قبل ثورة 1959 هم مجموعة من السفاحين الطفيليين، ولم يكونوا يملكون في أيديهم أي سلاح سوى القمع والبطش. وفي مواجهة هؤلاء السفاحين برز تياران للمعارضة والمقاومة. أولهما كان يجد قاعدته في الطبقة العاملة. فقد كان النضال العمالي هو الذي أسقط جيراردوماشادو الذي حكم كوبا بدءا من عام 1924. ففي عام 1933 أضرب سائقو الأتوبيسات في هافانا. وكانت هذه هي إشارة البدء لانتفاضة عامة ضد النظام من قبل العمال والطلاب. لعب الحزب الشيوعي دورًا ضعيفًا وهامشيًا في بداية الانتفاضة. ولكنه سرعان ما أصبح يلعب دورًا قياديًا، وأعلن تكوين السوفييتات والسيطرة العمالية. بعد ذلك بعام واحد – في 1934 – وبسبب التجنيد الواسع، أصبح الحزب هو القيادة الفعلية للطبقة العاملة. ولكن الحزب الشيوعي – المتأثر تخط موسكو التهادني – لم يكن يسعى فعلاً لإسقاط النظام. ولذلك حينما وصل القومي جراو سان مارتان للسلطة في 1933 بعد الانتفاضة، حاول الحزب استخدام قاعدته الجماهيرية كورقة لعقد موازنة معه. وحينما أسقط سان مارتان بواسطة الجيش وباتستا في 1934، كانت الفورة العمالية قد خبت وأضعف الحزب الشيوعي. وفي 1935 أعدم باتستا المئات من الكوادر المناضلة وأعلن حرب شعواء على الحزب.

وقد تجلت الطبيعة التواطئية للحزب الشيوعي في عام 1938، عندما قرر التعاون مع باتستا اتباعًا لخط موسكو في التحالف مع "القوى التقدمية"! ففي 1940 أعد دستور جديد، وبدأ باتستا سياساته في تمكين البرجوازية المحلية المتعفنة من تحقيق سيطرة أكبر على اقتصاد السكر في البلاد. وبالتزامن مع هذا أدمج باتستا اتحاد عمال كوبا في جهاز الدولة وأعطى اثنين من الشيوعيين مناصب وزارية، بينما أصبح ثالث هو رئيس اتحاد العمال! وهكذا تخلى الحزب الشيوعي عن السياسة العمالية المستقلة ووقع في مستنقع التوافق الوطني مع باتستا. ولذا، لم يجد باتستا صعوبة في الإطاحة بالشيوعيين بعد ذلك بأعوام قليلة. في عام 1947 حظر الحزب الشيوعي، وطرد القادة الشيوعيين لاتحاد العمال.

في ظل هذه الإفلاس وهذه الخيانة يمكننا أن نفهم كيف كانت الظروف مهيأة لنمو وتوسع تأثير البديل الثوري الآخر في كوبا: بديل النضال المعزول لحفنة من المثقفين الراديكاليين البرجوازيين الصغار. لقد عنت السيطرة الأمريكية على الاقتصاد الكوبي أن القطاعات الأضعف في الطبقة الوسطي الكوبية لم يكن بمقدورها أن تأخذ حطها من التطور والرقي. وقد مثل هؤلاء مع الطلاب والفلاحين المتوسطين والصغار، العمود الفقري للمعارضة "الوطنية".

من بين هذه القوى نشأ كاتسترو ورفاقه. لقد نما هؤلاء من تراث معارض لا صلة تذكر بالمعارضة لا صلة له تذكر بالمعارضة العمالية. وكانت خلفيتهم هي إيديولوجية النمو الوطني المستقل الذي خذله وخانه الحكام المستبدين والتابعين. ولأن المعارضة العمالية فقدت قوتها وسطوتها، بسبب سياسات الحزب الشيوعي، فقد أخذ هؤلاء يتوسعون. ففيدل كاسترو، المحامي الشاب الذي ارتبط بالحزب الأرثوذكسي (حزب البرجوازية الأساسي)، يقرر – بعد إستيائه من الحزب وقادته – أن يغير النظام بقوة السلاح. في 1953 يقرر كاسترو وآخرون الهجوم على ثكنات مونكادا، ولكن الهجوم يفشل ويسجن كاسترو ويحاكم. وفي دفاعه يظهر الطابع الإصلاحي الجذري لسياسات كاسترو. طالب زعيم المستقبل في "خطابه" هذا بإصلاح زراعي، وبتخفيض الإيجارات وبخدمات اجتماعية وبالتخلص من سيطرة الإمبريالية الأمريكية – ولم يذكر شيئًا عن الإطاحة بالرأسمالية.

في عام 1954 أفرج عن كاسترو وذهب إلى المكسيك. هنا بدأت القصة التي تحولت إلى أسطورة. تم تجميع 82 شاب في مزرعة بالمكسيك لتدريبهم على أساليب حرب العصابات على يد محارب أسباني متقاعد. ثم تحرك الجيش الصغير ذاهبًا إلى كوبا على متن سفينة ستدخل التاريخ اسمها "جرانادا"، ليصل إليها في 2 ديسمبر 1956. وعلى مدي أكثر قليلاً من عامين، حارب جيش كاسترو (الذي توسع ليصبح بالآلاف) نظام باتيستا على طريقة حرب العصابات التي تبدأ من القرى والجبال لتصل في النهاية إلى المدن الكبرى والعاصمة.

ويقوم أسلوب حرب العصابات على أيديولوجيا مثالية قوامها هو نقاء وشجاعة الثوري الفرد. وقد شرح جيفارا هذه الأيديولوجية في كتابه حرب العصابات الذي كتبه عام 1960. أكد جيفار أن "القوى الشعبية" يمكنها أن تنتصر في حرب ضد الجيش، وأنه ليس من الضروري وجود غليان ثوري في المجتمع وذلك لأنه من الممكن إستبداله بنواة ثورية مخلصة. وهي النواة التي ستبدأ معركتها من أفضل ساحة وهي المناطق الريفية المتخلفة حيث الجبال والهضاب الوعرة (في أمريكا اللاتينية)، وحيث يوجد جموع المستغلين من الفلاحين الذين يعدون القوة الثورية الأساسية في الدول المتخلفة. والجيش الثور الصغير لابد أن على قواعد نقية وصارمة حيث لا مكان لخائن أو مرتد أو سارق، وحيث لا مكان لغير المنضبط أو لمن لا يطيع أوامر قادته. هذه القواعد التي لا تناقش ويقابل من يخافها بأقصى العقوبة: الإعدام. إن سلوك المقاتل في هذه الحرب يعده لأن يطبق العدالة والقانون فيما بعد. عندما يتم الإستيلاء على السلطة – حيث يعاقب الخونة ويصادر الفائض من الأرض والثروة الحيوانية لإعادة توزيعهما المزارعين المحتاجين.

دخل جيش كاسترو هافانا منتصرًا لثورته في 8 يناير 1959. وحتى نفهم بدقة طبيعة هذه الثورة ومضمونها علينا أن نقارن بين أسلوبي تياري المعارضة الأساسين: العمالي والبرجوازي الصغير. لقد كانت حركة 26 يوليو بقيادة كاسترو – وهي الحركة التي أسست جيش حرب العصابات – بعيدة كل البعد عن مراكز الطبقة العاملة. ولم يكن للطبقة العاملة مكان في جوهر إستراتيجية حرب العصابات. وفي تناقض واضح مع نشاط الإضرابات العامة والجماهيرية الذي أسقط ديكتاتورية ماشادو في 1933، لم يلعب العمال أي دور في ثورة 1958 / 1959. هذا بالرغم من أنهم شاركوا في إضرابين عامين في 1957 وفي أبريل 1958. الإضراب الأول كان عفويًا وناجحًا، وكنتيجة لنجاحه حاولت حركة 26 يوليو تنظيم إضراب ثاني على غراره لتصعيد النضال في المدن وذلك على هامش سياسة حرب العصابات. ولذا نظم الإضراب الثاني في 1958. وكان تنظيمه فاشلاً بواسطة حركة 26 يوليو (حيث أن الحزب الشيوعي رفض دعمه). فبالرغم من التأييد الكبير له خارج هافانا، إلا أهنه لم يؤدي إلى تعبئة المعارضة ضد باتيستا وإنما إلى تفتيتها وإضعافها. والنتيجة كانت أن كاسترو أهمل تمامًا أي تدخل في الحركة العمالية، وركز على حرب العصابات حتى إنتصرت ثورته.

لماذا فشلت الإضرابات في تعبئة المعارضة ضد باتيستا؟ السبب هو أن العمال، بالرغم من كراهيتهم لديكتاتورية باتيستا، لم يستطيعوا أن يربطوا مطالبهم بإسقاط الديكتاتور بأي مطالب اجتماعية أخرى أكثر جذرية. فلقد كانت النقابات مدجنة، وكانت الحركة العمالية مقيدة بأفكار التوافق الطبقي بسبب سياسات الحزب الشيوعي. وقد فشل العمال في خلق أشكال نضالة مستقلة عن النقابات الصفراء بعد أن أحبطتهم التجارب السابقة . ولذلك فالإضرابات العامة التي تمت سواء الناجح تنظيمًا منها أو الفاشل – لم تجد أشكالاً قاعدية تطورها وتجعلها أكثر جذرية، ولم تجد أحزابًا اشتراكية ثورية تقودها إلى ثورة. العكس تمامًا هو الذي حدث. فلقد توسعت الإضرابات العامة ثم تمت قيادتها بواسطة المنظمات البرجوازية والبرجوازية الصغيرة (المنظمات الطلابية. المهنية، والدينية،، وغيرها). ولعبت الحركة العمالية دور الذيل لحركة توافق طبقي. وفي حالة الإضراب الذي قادته حركة 26 يوليو كان الأمر كذلك تمامًا. فبالرغم من الرطانة الثورية للحركة، إلا أن بعدها عن العمال واعتمادها على وسيط التنظيمات البرجوازية والبرجوازية الصغيرة لإرادة الإضراب، قد عنيا أن القيادة الفعلية للإضراب كبحت طاقته ومنعت أي تطور في اتجاه ثوري خشية انفجار غير محمود العواقب. والنتيجة بالطبع كانت تشتت المقاومة العمالية وترجعها.

النظام الجديد

سقط باتيستا في يناير 1959. وكان سقوطه نتيجة نشاط جيش حرب العصابات. ولكن لم يكن لم يكن أحدًا – عدا الحاشية وجهاز الدولة – يريد استمرار الديكتاتور في السلطة. ولذلك، فعندما دخل كاسترو هافانا كان في الحقيقة يملأ فراغًا في السلطة. فكل الطبقات ترفض باتيستا، ولكن واحدة منهم لم يكن بمقدورها إسقاطه: البرجوازيون بسبب الضعف المزمن والتخاذل، والطبقة العاملة بسبب هيمنة سياسات التواطؤ والإحباط.

انتصار الثورة وضع كاسترو وجهًا لوجه أمام مهمة بناء نظام جديد. ولكن لم يكن لدي هذا الثوري الشاب حركته المنظمة الجماهيرية أو القاعدة الطبقية للانطلاق. في الشهور الأولي قام كاسترو بتكوين حكومات متعاقبة من البرجوازيين المعتدلين أو الليبراليين – الكهول ذوي السمعة الطيبة من معارضي باتيستا – مثل القاضي يوريويتا الذي أصدر حكمًا بأن مقاومة نظام باتيستا بالسلاح عمل دستوري ومشروع، أو أسفالدو دورتيكوس الذي كان نقيبًا للمحاميين ومحاميًا للثوار. أما الشيوعيون فقد تولوا مناصب في الإدارة المحلية.

لم يكن هناك شك في أن حركة 26 يوليو تمتعت بتأييد شعبي جارف. ولكن السؤال كان أي نوع من التأييد؟ فعلى العكس مما حدث في 1993 لم يكن في حوزة العمال أي أجهزة للمقاومة والتعبئة والسلطة. السلطة الفعلية كانت في يد "الباربودوس" وهم رجال جيش حرب العصابات من الشباب ذوي اللحى الشهيرة. هؤلاء الرجال الثوريين "المخلصين الأشداء" تولوا المناصب الإدارية الهامة في جهاز الدولة. وفي نظر كاسترو كان هذا كافيًا لإحداث ثورة في المجتمع! أما الجماهير المؤيدة بحماس للباربودوس، فقد كان دورهم هو الفرجة وتلقي ثمرات التغيير الثوري الذي يتم بمعزل عنهم وبواسطة الثوريين "المحترفين الذين يرتكن إليهم".

وما الذي فعله الباربودوس عندما أصبحوا في السلطة؟ في البداية كان الهدف – على الأقل في أذهانهم – واضحًا: تنفيذ البرنامج الإصلاحي الراديكالي الذي وضعه كاسترو مع أثنين من قادة أحزاب المعارضة في عام 1957 والشهير باسم بيان السييرا. ذلك كان برنامجًا جذريًا للإصلاح، ولكنه لا يتضمن أي أهداف اشتراكية، ولا يشير على الإطلاق إلى مسألة التأميم والتجميع. وعلى الجانب السياسي كان المطلوب هو الوصول إلى شكل حكم ليبرالي التقليدية خلقت أزمة للنظام الجديد. المضمون الأساسي للأزمة كان اقتصاديًا. الإصلاحات التي تمت في العام الأول للثورة كانت مكلفة اقتصاديًا. ارتفعت أجور العمال بنسب كبيرة، وانخفضت البطالة بأكثر من الثلث، وانخفضت الإيجارات إلى نصف قيمتها، بينما أصبحت خدمات الكهرباء والتليفونات وغيرها أرخص بكثير. من ناحية أخرى كان للإصلاح الزراعي في 1959 – وهو حجر الزاوية في برنامج كاسترو الإصلاحي – تأثيرات هامة على الوضع في الريف. فبالرغم من أنه مس فقط الملكيات الكبيرة، ولم يحل مشكلة مديونية الفلاحين، إلا أنه وزع 25% من الأراضي على الفلاحين الفقراء وهو ما أدى إلى زيادة مساحة الرقعة الزراعية المستخدمة في إنتاج محاصيل للاكتفاء الذاتي وتقليص الرقعة المستخدمة في زراعة القصب.

في ظل هذا الوضع الجديد أصبح لدى العمال نقودًا أكثر لينقوها على السلع الاستهلاكية – وهي سلع كان لا بد من استردادها – وعلى الغذاء. ذلك بالضبط في الوقت الذي كان القصب – مصدر العملة الأجنبية الأساسي – يخضع لضغوط تؤدي إلى تقليل مساحته المزروعة. وهكذا خلقت الإصلاحات وضعًا صعبًا من الناحية المالية ومن ناحية الاكتفاء الذاتي في الغذاء، وهو وضع لم يكن من الممكن أن يستمر كثيرًا. وفقط التصنيع وتوزيع مصادر دخل الدولة كان بمقدورها حل المعضلة.

رفع النظام الجديد شعار التصنيع. وفي الأيام الأولى لم يكن هذا الشعار – الذي نبع من الضغوط الاقتصادية – مقترنًا بأي إجراءات جذرية. ولكن شهور قليلة من محاولة تطبيقه بالطريقة التقليدية أثبتت أنه لا مفر من التأميم والتجميع. فمن ناحية أولى عنى الاعتماد التام لكوبا على السكر كمصدر للعملة الأجنبية، وما يؤدي إليه ذلك من تذبذب شديد في الدخل بين عام وعام، أن السوق المحلي (الصغير والمتقلب بشدة) لم يكن أبدًا يمثل أساسًا متينًا ويمكن الاعتماد عليه حتى يبدأ الرأسماليون المحليون بعد الثورة ارتفاع معدلات الأجور ارتفاعًا كبيرًا إلى الحد الذي جعل كوبا الدولة صاحبة أعلى أجور في أمريكا اللاتينية كلها. وهذا أمر أدى إلى تفضيل الرأسماليين للهروب إلى الخارج.

ومن ناحية ثانية، كانت العلاقات مع الولايات المتحدة تسير في طريق التأزم. فبعد شهور من التعايش الحذر بين الثورة وبين الولايات المتحدة وشركاتها متعددة الجنسيات، بدأ الصراع مع الإصلاح الزراعي في 1959، ذلك أنه بالرغم محدوديته، إلا أن جزءًا كبيرًا من الأراضي الأمريكية كان خاضعًا له. وفي المقابل طلبت الولايات المتحدة تعويضات كاملة، وأعلنت رفضها أن تدعم النظام ماليًا، بل ودعمت أنصار باتيستا الذين هربوا إليها.

ولذا فبدءًا من خريف 1959 وحتى نهاية 1960 تحركت الأحداث بسرعة شديدة. لمواجهة الرفض الأمريكي لتمويل المشاريع الطموحة للنظام، ولحل معضلة رفض البرجوازية المحلية في الإطار التقليدي للسوق الحر للقيام بالتصنيع، اضطر كاسترو إلى استخدام جهاز الدولة ذاته بشكل أكثر فاعلية في الاقتصاد. في سبتمبر 1959 أعلن كاسترو أن التنمية الاقتصادية ستتم تحت قيادة الدولة. وفي نهاية العام صودرت الأراضي التي كانت مملوكة لأتباع باتيستا، وأنشئت تعاونيات زراعية محلها.

الخطوة الثانية كانت في عام 1960 عندما وافق الإتحاد السوفيتي على تصدير نفط خام لكوبا في مقابل واردات من السكر. وعندما حاولت الدولة تكريره في المعامل على الأرض الكوبية، رفضت الشركات الدولية المالكة للمعامل. وهذا ما دفع النظام للاستيلاء على المعامل في يونيو 1960. وعندما قررت الولايات المتحدة توجيه ضربة قاصمة للثوار بفرض حظر تجاري شامل على كوبا – وهي ضربة تستمد قوتها من الاعتماد الكوبي على الولايات المتحدة – قام النظام بتأميم معظم المؤسسات الاقتصادية وإخضاعها بشكل مباشر لإدارة الدولة.

هذه هي قصة التأميم في كوبا، وهي قصة – كما نرى – ليس للعمال أو الجماهير عمومًا مكان فيها. إذ لا يوجد دليل واحد أن إجراءات كاسترو الجذرية كانت نتيجة لضغوط جماهيرية من أسفل. بل ربما يكون العكس هو الصحيح. فبعد استيلاء حركة 26 يوليو على السلطة في يناير 1959 اندلعت موجة واسعة من الإضرابات. ولكن المطالب التي رفعتها تلك الإضرابات كانت اقتصادية فقط، ولم يكن من ضمنها مطالب جذرية لتغيير المجتمع الرأسمالي. وبعد الاستجابة لهذه المطالب، برفع الأجور وغيرها من الإجراءات كما ذكرنا، تراجعت الحركة الإضرابية ثم ماتت كلية في حوالي 1959. وعلى هذا، فإن الإطاحة بباتيستا في يناير 1959 لم تؤد إلى خلق شروط تغيير اجتماعي ثوري من أسفل، وإنما إلى تقوية النظام الجديد الذي استبعد الجماهير من عملية التغيير، وقام منفردًا – ولأسباب تتعلق بالضغوط الاقتصادية التي واجهته – بالإطاحة بالرأسمالية الخاصة وبالاحتكارات الأمريكية في الاقتصاد الكوبي.

ولا يمكن فهم هامشية دور العمال في سنوات 1958/1959 بدون الرجوع إلى تاريخ الصراع الطبقي في كوبا. كانت السنوات السابقة على الثورة الكوبية من أعلى سنوات فاصلة. فعلى الرغم من احتدام الأزمة الاجتماعية ومن تعفن وفساد نظام باتيستا، إلا أن الطبقات الاجتماعية الأساسية كانت من الضعف بحيث أنها لم تستطع أن تطيح بالنظام الهش. وبالنسبة للعمال فإن دور الحزب الشيوعي كان حاسمًا. فمع مقدم النصف الثاني من الخمسينات كانت الحركة العمالية قد فقدت كل أسلحتها وأضعفت سياسيًا بسبب سياسات التوافق الطبقي التي اتبعتها قادتها من الشيوعيين. فقد أدان هؤلاء منظمي الهجوم على ثكنات مونكادا بوصفهم "إنقلابيين برجوازيين". وفي عام 1956 و 1957 أهملوا حرب العصابات واعتبروا أنها شيئًا هامشيًا. وفقط في 1958 بدأوا في فتح صلات أولية مع كاسترو. وعلى الجانب الآخر كان الشيوعيين يرون أن الثورة الكوبية لن تكون اشتراكية في حاضرها ولكنها لا تؤيد الرأسمالية!. الثورة الكوبية – هكذا رأى الشيوعيون – هي ثورة شعب العمال والفلاحين ضد الاستعمار والإقطاع. ولذلك عندما فوجئوا بالإجراءات الجذرية الصغيرة تقود عملية تغيير جذري على نطاق أشمل مما دافعوا هم عنه! وهكذا أصبح الشيوعيون نتيجة لعدائهم لخط الثورة الاشتراكية ونتيجة لتذبذبهم ذيلاً للقوى البرجوازية الصغيرة التي تجاوزتهم.

على هذه الخلفية يمكننا أن نفهم تدجين الحركة العمالية واستيعابها الكامل في نظام كاسترو. فحينما تحبط الحركة العمالية وتخان من قادتها المفترضين، تصبح البدائل الجذرية الانقلابية التي تحقق المطالب الاقتصادية للعمال مقبولة. وبالطبع فإن ما حدث في كوبا لم يكن حتميًا. فقد كان من الممكن بالتأكيد أن يفتح تغيير سياسي محدود الباب لثورة شاملة من أسفل كما حدث في شيلي، ولكن هذا يعتمد على حالة الحركة العمالية عشية التغيير السياسي. وهنا يكمن الفرق بين شيلي وكوبا، حيث كان العمال في شيلي يثبون إلى الأمام بينما كانت حركة عمال كوبا تنحسر وتتهاوى بعد مرحلة من التقييد والإحباط والخيانة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

كوبا والثورة من أعلى

في أوائل الستينات بدأت "الثورة" الكوبية التي تمت بمعزل عن الجماهير في التقارب مع الحزب الشيوعي الذي حطم حركة العمال، وفي الدوران في فلك الإتحاد السوفيتي. وعلى الرغم من بعض التقلبات، ومن مرحلة مؤقتة من التقارب مع الصين، إلا أن كوبا اقتفت خطى الإستراتيجية السوفيتية في التنمية وأصبحت أسيرة للإمبريالية الروسية التي وإن كانت أقل وطأة من الإمبريالية الأمريكية الأكبر إلا أنها أيضًا وظفت علاقتها بكوبا لمصالحها الاقتصادية والجيو-ستراتيجية. باختصار، أنتج اللقاء الثوري للبرجوازيين الصغار فاقدي الثقة في حركة العمال الثورية، نظامًا يقوم على أساس رأسمالية الدولة البيروقراطية التي سادت في أوروبا الشرقية وبعض دول العالم الثالث.

بدأت كوبا في مشروعها الطموح للتصنيع في عام 1961، وذلك بعد سلسلة التأميمات والمصادرات التي هدفت إلى تعبئة الموارد. وقد توازى ذلك مع نوع من الصفقة مع الشيوعيين الذين عرضوا نقص خبرة الباربودوس في قيادة دفة الشئون الاقتصادية. وبدأ كاسترو في ذلك الحين في صنع حركة 26 يوليو بالصبغة الماركسية، ومد نفوذه إلى الحزب الشيوعي الذي أصبح أداة النظام الجديد وجهازه في الحكم. في نفس الوقت كانت محاولات التصنيع مرتبطة باستقطاب لبيروقراطية النقابات العمالية إلى صفوف النظام. وعلى قاعدة ارتفاع الأجور وتحسن مستويات المعيشة أصبحت النقابات مندمجة في جهاز الدولة.

وفي إطار الاندفاع المحموم وراء التصنيع وضعت خطط مركزية للدولة على غرار نمط التنمية السوفيتي. وقد سعت هذه الخطط لتوجيه الطاقات والحماسة في اتجاه رفع معدلات التراكم وزيادة الإنتاجية. وهذا ما أدى إلى التركيز على انضباط العمال. ففي 1960 بدء العمل ببطاقات الهوية للعمال، وزادت العقوبات على التغيب عن العمل. وبعد ذلك في 1963 نفذ إصلاح زراعي أكثر جذرية من الإصلاح الأول وذلك لمواجهة الأزمة الطارئة في محصول السكر. وفي هذا الإطار انتقل التركيز من الصناعة إلى الزراعة مؤقتًا، لأن التدهور الزراعي هدد بتحطيم مجهودات التنمية الرأسمالية كلية. على أن المهم في سياق فهم مضمون مشاريع وخطط التنمية في كوبا في الستينات هو أن نؤكد أن نتيجتها كانت باستمرار سيطرة السكر على الاقتصاد، مع انتقال السيطرة من الولايات المتحدة إلى الإتحاد السوفيتي. والأمر ذو الدلالة هذا هو أن الاندفاع وراء التصنيع والفشل المتكرر في تحقيق قفزات فيه قد دفعا النظام من آن لآخر إلى إتباع سياسات لا يمكن أن توصف إلا بأنها رجعية، حتى من وجهة نظر الرأسمالية التقليدية. فلأن الهدف هو زيادة الإنتاج، فقد كان التراكم هو الشعار والدافع الرئيسي. ولتحقيق ذلك اتبعت الدولة سياسات أجور تقوم على زيادة الفوارق بين العمال: الأجر بالقطعة، حوافز على الإنتاجية...الخ.

وبينما كان النظام الكوبي يكتسب هيبة وجاذبية متزايدتين في أوساط الثوريين في العالم في النصف الثاني من الستينات، كانت سماته الحقيقية تتضح أكثر وأكثر. بغض النظر عن الرطانة الثورية، وعن رومانسية جيفارا الذي ترك السلطة ليحارب من أجل ثورة أمريكا اللاتينية، إلا أن خلف ذلك كله يكمن الواقع الحقيقي وهو أن كوبا تحت زعامة كاسترو أصبحت جزءًا لا يتجزأ من المعسكر السوفيتي وأنها وظفت طاقات عمالها وكادحيها لتحقيق وثبة اقتصادية كتلك التي حققها الاتحاد السوفيتي في الثلاثينات بطرق أكثر وحشية وبإمكانات أكبر بكثير.

المصادر

  • جمال توفيق (مايو 1999). "هل كانت الثورة الكوبية ثورة اشتراكية؟". مركز الدراسات الاشتراكية - مصر. Check date values in: |date= (help)
  1. ^ Audio: Cuba Marks 50 Years Since 'Triumphant Revolution' by Jason Beaubien, NPR All Things Considered, January 1, 2009
  2. ^ Tisdall, Simon (27 June 2007). "CIA conspired with mafia to kill Castro". London: Guardian News and Media. Retrieved 2009-09-07.
  3. ^ Batista gave mafia boss Meyer Lansky a monopoly on gambling in Havana in return for half the profits. Meyer Lansky
  4. ^ Familia Chibás > Raul Antonio Chibás > Manifiesto Sierra Maestra
  5. ^ أ ب Lazo, Mario (1970). American Policy Failures in Cuba—Dagger in the Heart. New York, NY: Twin Circle Publishing. pp. 198–200, 240.
  6. ^ Faria, Miguel A. Cuba in Revolution—Escape from a Lost Paradise, 2002, Hacienda Publishing, Macon, Georgia, pp.105,182,248
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة lewis
  8. ^ Katherine Hirschfeld. Health, politics, and revolution in Cuba since 1898.
  9. ^ Black Book of Communism. p. 664.
  10. ^ أ ب Clifford L. Staten. The history of Cuba.
  11. ^ "Cuban armed forces and the Soviet military presence" (PDF).
  12. ^ Edward Gonzalez, Kevin F. McCarthy (2004). "Cuba After Castro: Legacies, Challenges, and Impediments" (PDF).
  13. ^ Ted Henken. Cuba.
  14. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة bethell
  15. ^ Faria, Miguel A. Cuba in Revolution – Escape From a Lost Paradise, 2002, Hacienda Publishing, Inc., Macon, Georgia, pp. 163–228
  16. ^ Jorge I. Domínguez, Harvard University. Center for International Affairs. To make a world safe for revolution.
  17. ^ أ ب Bethell,Leslie. The Cambridge History of Latin America.
  18. ^ Case Studies in Sanctions and Terrorism : Case 60-3, US v. Cuba, Peterson Institute for International Economics.
  19. ^ Cuba's Fidel Castro calls OAS a "U.S. Trojan horse", China View, June 4, 2009.

للاستزادة

  • Castro and the Cuban Revolution,  by Thomas M. Leonard, Greenwood Press, 1999, ISBN 0-313-29979-X
  • Cuban Revolution Reader: A Documentary History of Key Moments in Fidel Castro's Revolution,  by Julio García Luis, Ocean Press, 2008, ISBN 1-920888-89-6
  • Dynamics of the Cuban Revolution: A Marxist Appreciation,  by Joseph Hansen, Pathfinder Press, 1994, ISBN 0-87348-559-9
  • Havana Nocturne: How the Mob Owned Cuba and Then Lost It to the Revolution,  by T. J. English, William Morrow, 2008, ISBN 0-06-114771-0
  • Inside the Cuban Revolution: Fidel Castro and the Urban Underground,  by Julia E. Sweig, Harvard University Press, 2004, ISBN 0-674-01612-2
  • Latin America in the Era of the Cuban Revolution,  by Thomas C. Wright, Praeger Paperback, 2000, ISBN 0-275-96706-9
  • The Cuban Revolution: Origins, Course, and Legacy,  by Marifeli Perez-Stable, Oxford University Press, 1998, ISBN 0-19-512749-8
  • The Cuban Revolution: Past, Present and Future Perspectives,  by Geraldine Lievesley, Palgrave Macmillan, 2004, ISBN 0-333-96853-0
  • The Cuban Revolution: Years of Promise,  by Teo A. Babun, University Press of Florida, 2005, ISBN 0-8130-2860-4
  • The Moncada Attack: Birth of the Cuban Revolution,  by Antonio Rafael De LA Cova, University of South Carolina Press, 2007, ISBN 1-57003-672-1
  • The Origins of the Cuban Revolution Reconsidered,  by Samuel Farber, The University of North Carolina Press, 2006, ISBN 0-8078-5673-8
  • The United States and the Origins of the Cuban Revolution,  by Jules R. Benjamin, Princeton University Press, 1992, ISBN 0-691-02536-3


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية