انقلاب گواتيمالا 1954

انقلاب گواتيمالا 1954
التاريخ 18–27 يونيو 1954
الموقع گواتيمالا
النتيجة خاكوبو آربنز أطيح به; الثورة الگواتيمالية انتهت؛ طغمة عسكرية استولت على الحكم.
المتحاربون
گواتيمالا الحكومة الگواتيمالية گواتيمالا عسكرية گواتيمالا

گواتيمالا المتمردون المنفيون الگواتيماليون المدعومون من:
 الولايات المتحدة

القادة والزعماء
خاكوبو آربنز
كارلوس إنريكى دياز
كارلوس كاستيو أرماس
دوايت أيزنهاور
ألن دلس
الرئيس الأمريكي دوايت أيزنهاور ووزير خارجيته جون فوستر دلس، المؤيد للانقلاب الگواتيمالي 1954 الذي نصّب ديكتاتورية يمينية.

الانقلاب الگواتيمالي 1954 كان عملية سرية قامت بها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA) أطاحت بالرئيس الگواتيمالي المنتخب ديمقراطياً خاكوبو آربنز وأنهت الحكومة الگواتيمالية 1944–54. الاسم الرمزي للعملية كان Operation PBSUCCESS، والتي نصّبت الديكتاتورية العسكرية بقيادة كارلوس كاستيو أرماس، الأول في سلسلة من الحكام السلطويين المدعومين من الولايات المتحدة في گواتيمالا.

بدأت الثورة الگواتيمالية في 1944، حين أطاحت انتفاضة شعبية بالرئيس المتسلط خورخى أوبيكو وجلبت خوان خوسيه أريڤالو إلى السلطة عبر أول انتخابات ديمقراطية في گواتيمالا. قدّم الرئيس الجديد الحد الأدنى للأجور وما يقرُب من الحق الشامل للاقتراع, aiming to turn Guatemala into a الديمقراطية الليبرالية. Arévalo was succeeded by Árbenz in 1951, who instituted popular الاصلاح الزراعي which granted property to landless peasants.[1] الثورة الگواتيمالية was disliked by the United States government, which was predisposed by the الحرب الباردة to see it as communist. This perception grew after Árbenz took power وأسبغ الشرعية على الحزب الشيوعي. شركة يونايتد فروتس (UFC), whose highly profitable business had been affected by the end to exploitative labor practices in Guatemala, also disliked the Revolution, and engaged in an influential lobbying campaign to persuade the U.S. للاطاحة بالحكومة الگواتيمالية. الرئيس الأمريكي هاري ترومان authorized Operation PBFORTUNE للاطاحة بآربنز في 1952؛ بالرغم من أن العملية أُجهِضت بسرعة، إلا أنها كانت إرهاصة للعملية PBSUCCESS.

دوايت أيزنهاور was elected U.S. President in 1952, promising to take a harder line ضد الشيوعية; the links that his staff members جون فوستر دلس و آلن دلس had to the UFC also predisposed them to act against the Guatemalan government. Additionally, the U.S. government drew exaggerated conclusions about the extent of communist influence from the presence of a small number of communists among Árbenz's advisers. Eisenhower authorized the CIA to carry out Operation PBSUCCESS in August 1953. The CIA armed, funded, and trained a force of 480 men led by Carlos Castillo Armas. The coup was preceded by U.S. efforts to criticize and isolate Guatemala internationally. Castillo Armas' force invaded Guatemala on 18 June 1954, backed by a heavy campaign of psychological warfare. This included a radio station which broadcast anti-government propaganda and a version of military events favorable to the rebellion, claiming to be genuine news, as well as bombings of Guatemala City and a naval blockade of Guatemala. The invasion force fared poorly militarily, and most of its offensives were defeated. However, psychological warfare and the possibility of a U.S. invasion intimidated the Guatemalan army, which eventually refused to fight. Árbenz briefly and unsuccessfully attempted to arm civilians to resist the invasion, before resigning on 27 June. Castillo Armas became president ten days later, following negotiations in San Salvador.

Described as the definitive deathblow to democracy in Guatemala, the coup was widely criticized internationally, and contributed to long-lasting anti-U.S. sentiment in Latin America. Attempting to justify the coup, the CIA launched Operation PBHISTORY, which sought evidence of Soviet influence in Guatemala among documents from the Árbenz era: the effort was a failure. Castillo Armas quickly assumed dictatorial powers, banning opposition parties, imprisoning and torturing political opponents, and reversing the social reforms of the Revolution. Nearly four decades of civil war followed, as leftist guerrillas fought a series of U.S.-backed authoritarian regimes whose brutalities included a genocide of the Maya peoples.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية تاريخية

نص مبدأ مونرو على أن نصف الكرة الغربي، بما في ذلك جمهورية گواتيمالا، كان ضمن دائرة نفوذ الولايات المتحدة.


مبدأ مونرو


الحكومات السلطوية وشركة يونايتد فروتس

مانوِل إسترادا كابريرا، رئيس گواتيمالا من 1898 إلى 1920، منح العديد من الامتيازات لـشركة يونايتد فروتس.

الثورة الگواتيمالية ورئاسة أريڤالو

The repressive policies of the Ubico government resulted in a popular uprising led by university students and middle-class citizens in 1944.[2] Ubico fled, handing over power to a three-person junta which continued Ubico's policies until it too was toppled, by the ثورة أكتوبر that aimed to transform Guatemala into a liberal democracy.[2] The largely free election that followed installed a philosophically conservative university professor, Juan José Arévalo, as the President of Guatemala. Arévalo's administration drafted a more liberal labor code, built health centers, and increased funding to education.[3][4] Arévalo enacted a minimum wage, and created state-run farms to employ landless laborers. He also cracked down on the communist Guatemalan Party of Labour (Partido Guatemalteco del Trabajo, PGT) and in 1945 criminalized all labor unions in workplaces with fewer than 500 workers.[5] By 1947, the remaining unions had grown strong enough to pressure him into drafting a new labor code, which made workplace discrimination illegal and created health and safety standards.[6] However, Arévalo refused to advocate land reform of any kind, and stopped short of drastically changing labor relations in the countryside.[3]

رئاسة آربنز والإصلاح الزراعي

A mural celebrating President Árbenz and his landmark agrarian reform, which benefited 500,000 people

Genesis and prelude

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ضغوط شركة يونايتد فروتس

المقر الرئيسي السابق لشركة يونايتد فروتس، في نيو أورلينز. وقد لعبت الشركة دوراً محورياً في إشعال الانقلاب في 1954.

ادارة آيزنهاور

المذكرة التي تصف تنظيم الـCIA للإطاحة العسكرية بالرئيسي خاكوبو آربنز في يونيو 1954


العملية PBSUCCESS

التخطيط

File photo of Allen Dulles
آلن دلس، مدير وكالة المخابرات المركزية أثناء انقلاب 1954، وشقيق وزير الخارجية الأمريكي جون فوستر دلس

غزو كاستيو أرماس

الـ CIA دربت وموّلت جيش كارلوس كاستيو آرماس الذي غزا جمهورية گواتيمالا من هندوراس ومن السلفادور. قوات الغزو انقسمت إلى أربع فرق، لتستهدف بلدات پوِرتو باريوس و زاكاپا و إسكويپولاس وخوتياپا.



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأعقاب

الحرب الأهلية

إفراين ريوس مونت، رئيس گواتيمالا أثناء بعض أعنف سنوات الحرب الأهلية

اعتذارات

انظر أيضاً

ملاحظات وهوامش

ملاحظات

الهامش

  1. ^ Handy 1994, p. 4.
  2. ^ أ ب Streeter 2000, pp. 12–13.
  3. ^ أ ب Streeter 2000, pp. 14–15.
  4. ^ Jiménez 1985, p. 149.
  5. ^ Forster 2001, pp. 98–99.
  6. ^ Forster 2001, pp. 99–101.

ببليوجرافيا

للاستزادة

وصلات خارجية

قالب:Latin America coup d'état