ألن دلس

ألن دلس
Allen Dulles
Allen w dulles.jpg
مدير وكالة المخابرات المركزية
في المنصب
26 فبراير 1953 – 29 نوفمبر 1961
الرئيسدوايت أيزنهاور
جون كندي
النائبتشارلز پ. كابل
سبقهوالتر ب. سميث
خلفهجون مكون
نائب مدير وكالة المخابرات المركزية
في المنصب
23 أغسطس 1951 – 26 فبراير 1953
الرئيسهاري ترومان
دوايت أيزنهاور
سبقهوليام هـ. جاكسون
خلفهتشارلز كابل
نائب مدير وكالة المخابرات المركزية للخطط
في المنصب
4 يناير 1951 – 23 أغسطس 1951
الرئيسهاري ترومان
سبقهتأسيس المنصب
خلفهفرنك ويسنر
التفاصيل الشخصية
وُلِد
ألن ولش دلس

(1893-04-07)أبريل 7, 1893
واترتاون، نيويورك، الولايات المتحدة
توفييناير 29, 1969(1969-01-29) (عن عمر 75 عاماً)
واشنطن دي سي، الولايات المتحدة
المدفنمقبرة گرين ماونت
الحزبجمهوري
الزوجكلڤر تود (ز. 1920)
الأنجال3
التعليمجامعة پرنستون (ب.ف.)
جامعة جورج واشنطن (ب.ح.)

ألن ولش دلس ( /ˈdʌləs/؛ و. 7 أبريل 1893 - ت. 29 يناير 1969)، هو دبلوماسي ومحامي أمريكي، وكان أول مدير مدني لوكالة المخابرات المركزية، وأطول مديريها خدمة حتى الآن. كرئيس للمخابرات المركزية في أوائل الحرب الباردة، شهد الانقلاب الإيراني 1953، الانقلاب الگواتيمالي 1954، برنامج الطائرة لوكهيد يو-2، Project MKUltra للتحكم في العقول وغزو خليج الخنازير. أقاله جون كندي بسبب فشله الذريع.

كان دلس أحد أعضاء لجنة وارن التي حققت في غتيال جون كندي. ما بين سنوات عمله الحكومي، كان دلس محامي شركات وشريك في سليڤان أند كروموِل.

شقيقه الأكبر، جون فوستر دلس، كان وزيراً للخارجية في إدارة أيزنهاور وعلى اسمه سُمي مطار دلس.[1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

عمله في المخابرات المركزية

بطاقة هوية المخابرات المركزية لألن دلس.

تم توظيف ألن دلس في المخابرات المركزية للإشراف على العمليات السرية للوكالة كنائب مدير للخطط، المنصب الذي تقلده من 4 يناير 1951. في 23 أغسطس 1951، ترقى دلس لمنصب نائر مدير المخابرات المركزية، الثاني في قيادة الوكالة. من خلال منصبه هذا، كان دلس، في 1952-53، واحداً من خمس أعضاء في فريق مستشاري وزارة الخارجية حول نزع السلاح خلال السنوات الأخيرة من إدارة ترومان.[2]

بعد انتخاب دوايت أيزنهاور عام 1952، نُقل بدل سميث إلى وزارة الخارجية وأصبح دلس أول مدير مدني للمخابرات المركزية. لعب دلس دوراً في إقناع أيزنهاور ابتباع إحدى استنتاجات تقرير لجنة وزارة الخارجية، أن الشعب الأمريكي يستحق أن يتم إعلامه بمخاطر الحرب النووية المحتملة مع الاتحاد السوڤيتي، لأنه على الرغم من أن أمريكا كانت لديها التفوق النووي العددي، إلا أن السوڤييت لا يزال لديهم أسلحة نووية كافية بإلحاق ضرر جسيم بالمجتمع الأمريكي بغض النظر عن عدد هذه القنابل التي قد تمتلكها الولايات المتحدة أو مدى خطورة تلك الأسلحة الأمريكية في تدمير السوڤييت.[2]

كانت العمليات السرية التي تعقدها الوكالة جزءاً هاماً من سياسة الأمن القومي الجديدة التي اتبعتها إدارة أيزنهاور أثناء الحرب الباردة، والمعروفة "بالنظرة الجديدة.

بطلب من دلس، طلب الرئيس أيزنهاور من السناتور جوسف مكارثي بالتوقف عن إصدار مذكرات استدعاء ضد المخابرات المركزية. في مارس 1950، كان مكرثي قد بدأ سلسلة من التحقيقات حول التخريب المحتمل للوكالة الشيوعية. على الرغم من عدم كشف التحقيقات عن أي مخالفات، إلا أن جلسات الاستماع قد تكون مضرة، ليس فقط بسمعة وكالة المخابرات المركزية ولكن أيضاً بأمن المعلومات الحساسة. كشفت الوثائق التي تم نشرها عام 2004 أن وكالة المخابرات المركزية، بأوامر من دلس، اقتحم مكتب مكارثي في مجلس الشيوخ وقُدمت له معلومات مضللة من أجل تشويه سمعته، من أجل إيقاف تحقيقه في اختراق الشيوعيين لوكالة المخابرات المركزية.[3]

في أوائل الخمسينيات، عقدت القوات الجوية الأمريكية منافسة لاختيار طائرة استطلاع جديدة. قدمت سكونك ووركس التابعة لشركة لوكهيد للطائرات رقم التصميم CL-282، التي تححتوي على أجنحة تشبه الطائرة الشراعية بجسم اعتراضي أسرع من الصوت. رفضت القوات الجوية هذه الطائرة، لكن العديد من المدنيين ضمن فريق المراجعة دونوا ملاحظات، وقدم إدوين لاند عرضاً للطائرة إلى دلس. أصبحت الطائرة ما عُرف لاحقاً بطائرة التجسس يو-2، وقد تم تشغيلها في البداية بواسطة طيارين من وكالة المخابرات المركزية. أدى إدخالها في الخدمة العملياتية عام 1957 إلى تعزيز قدرة وكالة المخابرات المركزية بشكل كبير على مراقبة نشاط السوڤييت من خلال مراقبة الصور العلوية. وفي النهاية دخلت الطائرة الخدمة مع القوات الجوية.[4] قام الاتحاد السوڤيتي بإسقاط والاستيلاء على إحدى طائرات يو-2 عام 1960 عندما كان دلس رئيساً للمخابرات المركزية.[5]

يعتبر دلس واحداً من المؤسسين الأساسيين لنظام المخابرات الأمريكي الحديث وكان دليلاً لا غنى عنه للعمليات السرية خلال الحرب الباردة. أنشأ شبكات استخبارات في جميع أنحاء العالم لفحص ومواجهة التقدم الشيوعي السوپيتي وفي أوروپا الشرقية وكذلك الحركات الشيوعية الدولية.[6][7][8][صفحة مطلوبة]


الانقلاب في إيران

عام 1952، شارك دلس مع فرنك ويسنر،[9][صفحة مطلوبة] في العملية أجاكس، عملية سرية أدت إلى الإطاحة برئيس الوزراء الإيران المُنتخب-ديمقراطياً محمد مصدق،[10] واستبداله بشاه إيران محمد رضا پهلوي. ظهرت شائعات عن استيلاء السوڤيتيت على البلاد بسبب تأميم شركة النفط الأنگلو-فارسية. اقترح الدبلوماسي البريطاني كريستوفر وودهاوس على الرئيس أيزنهاور فكرة الانقلاب لمحاولة استعادة السيطرة البريطانية على شركة النفط.[بحاجة لمصدر]

الانقلاب في گواتيمالا

عام 1954 تم الإطاحة بالرئيس الگواتيمالي جاكوبو أربنز گوكمان في انقلاب قادته المخابرات المركزية تحت الاسم الرمزي العملية PBSuccess.[11]

وصف إدواردو گاليانو دلس باعتباره عضو سابق في مجلس ادارة شركة يونايتد فروت.[12] ومع ذلك، في فحص مفصل للروابط بين شركة يونايتد فروت وإدارة أيزنهاور، لم يذكر إمرمان أن دلس كان جزءاً من مجلس إدارة شركة يونايتد فروت، على الرغم من أنه لاحظ أن سليڤان أند كروموِل قد مثلت الشركة.[13]

خليج الخنازير

العديد من مؤامرات الاغتيال الفاشلة ضد كاسترو، التي استخدمت عملاء جندتهم المخابرات المركزية وكوبيون مناهضون لكاسترو بشكل مباشر، قوضت مصداقية المخابرات المركزية. تدهورت سمعة الوكالة ومديرها بشكل كبير بعد فشل غزو خليج الخنازير. وبحسب ما ورد قال الرئيس كندي إنه يريد "تقسيم وكالة المخابرات المركزية إلى ألف قطعة وذروها في مهب الريح". ومع ذلك، بعد "تحقيق دقيق في شؤون الوكالة وأساليبها ومشاكلها ... لم يقم [كندي]" بتقسيمها "بعد كل شيء ولم يوصِ بإشراف الكونگرس".[14]

الطرد

كندي يقدم وسام الأمن الوطني لدلس، 28 نوفمبر 1961.

في عهد إدارة كندي، واجه دلس انتقادات متزايدة.[5] في خريف 1961، في أعقاب حادث خليج الخنازير وانقلاب الجنرالات ضد شارل ديجول، أُجبر دالاس ورفاقه، بما في ذلك نائب مدير الخطط رتشارد بيسل ونائب المدير تشارلز كابل، على الاستقالة. في 28 نوفمبر 1961، قدم كندي إلى دالاس وسام الأمن القومي في مقر وكالة المخابرات المركزية في لانگلي، ڤرجينيا.[15] في اليوم التالي، 29 نوفمبر، أصدر البيت الأبيض استقالة وقع عليها دلس لاحقاً.[16]

منشورات

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مقالات

مراجعات كتب

كتب

تحرير كتب


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

اسهامات في كتب

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة obit
  2. ^ أ ب Bernstein, Barton J. (Fall 1987). "Crossing the Rubicon: A Missed Opportunity to Stop the H-Bomb?". International Security. 14 (2): 141, 155–156.
  3. ^ Weiner 2007, pp. 105–106.
  4. ^ Powers, Francis (2004). Operation Overflight: A Memoir of the U-2 Incident. Potomac Books, Inc. p. 324. ISBN 9781574884227.
  5. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة EB1970YB
  6. ^ Srodes 1999, p. 22.
  7. ^ Grose 1994, p. 121.
  8. ^ Dulles & Armstrong 1939.
  9. ^ Trento 2001.
  10. ^ Loretta Capeheart and Dragan Milovanovic, Social Justice: Theories, Issues, and Movements (Rutgers University Press, 2007; ISBN 0813540380), p. 186.
  11. ^ Immerman 1982, pp. 133-160.
  12. ^ Galeano, Eduardo (1991). Open Veins of Latin America. NYU Press. p. 113. ISBN 1583673113. Retrieved 26 June 2018.
  13. ^ Immerman 1982, pp. 124.
  14. ^ "CIA: Maker of Policy, or Tool?". The New York Times. April 25, 1966. p. 20, column 3. Retrieved 2011-09-16.
  15. ^ John F. Kennedy. Remarks Upon Presenting an Award to Allen W. Dulles, November 28, 1961 (Gerhard Peters and John T. Woolley, The American Presidency Project).
  16. ^ "Dulles, Allen W., June 1959-November 1962". Jfklibrary.org. Retrieved 5 November 2014.

خطأ استشهاد: الوسم <ref> ذو الاسم "cfr" المُعرّف في <references> غير مستخدم في النص السابق.

خطأ استشهاد: الوسم <ref> ذو الاسم "CNN" المُعرّف في <references> غير مستخدم في النص السابق.

المراجع

قراءات إضافية

وصلات خارجية

أعمال متوافرة أونلاين

مواد أرشيفية

مناصب حكومية
منصب حديث نائب مدير المخابرات المركزية للخطط
1951
تبعه
فرنك ويسنر
سبقه
وليام جاكسون
نائب مدير المخابرات المركزية
1951–1953
تبعه
تشارلز كابل
سبقه
والتر سميث
مدير المخابرات المركزية
1953–1961
تبعه
جون مكون