ميدان التحرير، مصر

مجمع التحرير

ميدان التحرير، أكبر ميادين مدينة القاهرة في مصر، سمي في بداية إنشائه باسم ميدان الإسماعيلية، نسبة للخديوي إسماعيل، ثم تغير الاسم إلى "ميدان التحرير"؛ نسبة إلى التحرر من الاستعمار في ثورة 1919 ثم ترسخ الاسم رسميا في ثورة 23 يوليو عام 1952.

يحاكي الميدان في تصميمه ميدان شارل ديجول الذي يحوي قوس النصر في العاصمة الفرنسية پاريس.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

الميدان سنة 1941.
خطة تطوير ميدان الإسماعيلية في 8 صفحاة في مارس 1923.

كان الخديوي إسماعيل مغرماً بالعاصمة الفرنسية پاريس، بل وأراد تخطيط القاهرة على غرار پاريس، وإنشاء ميدان يشبه ميدان الشانزلزيه، وبالفعل كانت القاهرة الخديوية والتي تتلاقى شوارعها في ميدان واسع كان اسمه ميدان الإسماعيلية نسبة للخديوي إسماعيل، والذي أصبح اسمه بعد ذلك ميدان التحرير.

عام 1904 أثار الصحفيين والمهندسين المعماريين والرأي العام مسألة موقع ثكنات قصر النيل بحجة أنها لم يعد مناسباً أن يكون رمز الاحتلال الإنگليزي قريباً جداً من المدينة وبجوار رمز الحضارة المصرية القديمة المتحف المصري وقد وضع موسى قطاوي باشا تخطيطاً للمنطقة.[1]

حيث يتم فيه هدم ثكنات قصر النيل وتقام مجموعات سكنية فاخرة تحيط بالمتحف المصري وقد وضع فى تخطيطه أن الشارع الجديد شارع الخديوي إسماعيل سيؤدي إلى مدخل المتحف وعلى جانبيه ساحات متعددة بها تماثيل فرعونية تحدد معالم هذا الشارع كانت المباني في تخطيط قطاوي باشا تصل إلى شاطئ النيل وتقوم على تخيل المنطقة بدون الثكنات البريطانية.

وقد حاول تخطيط قطاوي باشا حل مسألتين رئيسيتين هما خلق البيئة الملائمة للمتحف المصري والاستمرار في النسيج العمراني للمنطقة الاسماعيلية لملء ساحة المدينة حتى هذا الوقت أي المنطقة الفراغ والتى كانت تحتل موقعاً رئيسياً في المدينة ولم يعني هذا التخطيط بانشاء المناطق العامة المفتوحة فقد راعى التخطيط وضعها مع الساحات والحدائق في أماكن أخرى من القاهرة وتخطيط قطاوى باشا للميدان سنة 1904.

ونجد فيه كوبري قصر النيل من ناحية النيل والشوارع القادمة من قصر عابدين إلى الميدان ولكن عيبه أنه تخطيط لتحويل الميدان إلى منطقة سكنية في معظمه وعلى الرغم من الجاذبية فى خطة قطاوي باشا لم تكن هناك أية نية لهدم الثكنات لأن قوات الاحتلال لن ترضى بهذا أبداً.

ميدان الإسماعيلية (التحرير حالياً).

في مارس 1933 تقدم حسين باشا واصف وزير الأشغال العمومية بخطة لتطوير ميدان الإسماعيلية إلى حسين باشا واصف وزير الأشغال العمومية من محمد فهمي الأمير مهندس بندر المنصورة، وخريج هندسة ليون. تتضمن الاقتراحات وضع مسلة وعدد من التماثيل الفرعونية بقلب الميدان. كما تتضمن وجود مسرح وسينماتوغراف مع متحف صغير.

ومع ذلك بعد تنفيذ معاهدة 1936 وبعد خروج القوات البريطانية من المنطقة وأصبح هدم هذا المبنى الضخم وشيكاً ارتفعت الحماسة في وسائل الإعلام والصحفيين والمهندسين المعماريين نحو ايجاد أفكار عما يجب فعله مع المنطقة وتبارى الجميع فى تقديم الاقتراحات وكان أهمها وأكثرها قبولاً ما نشره محمد ذو الفقار بك من تخطيط لإعادة تصميم منطقة قصر النيل وميدان الإسماعيلية فى مجلة المصور في أبريل سنة 1947.

وتركز تخطيطه فى أن يصبح ميدان الإسماعيلية المركز الثقافي والسياسي للمدينة وترجم هذا من خلال تجميع المباني الإدارية لمختلف الوزارات والادارات الحكومية وعدد من المتاحف بالإضافة إلى مجموعة من التماثيل التذكارية للعائلة العلويه وتحيط بها الحدائق العامة الواسعة وتخطيط محمد ذو الفقار بك الذى نشرتة المصور في أبريل سنة 1947 وهو تخطيط أكثر من رائع وكان سينقل مصر نقلة حضارية كبيرة.

ولكن انشغال حكومة النقراشي باشا في العديد من الأزمات أهمها بوادر حرب 1948 أدى إلى أن يذهب هذا المشروع أدراج الرياح وعلاوة على ذلك تضمنت الخطة بناء برلمان جديد على غرار الكاپيتول فى العاصمة الأمريكية وكان البرلمان المقترح فى التخطيط يقع في موقع الثكنات البريطانية لتحل الهيئة التشريعية الدستورية في مصر محل موقع الاحتلال الأجنبي وهي نقطة في غاية الأهمية.

مع إعلان عناصرالتخطيط المقترح ذكر الوصف أن الحياه الرسمية والسياسية والحياة الثقافية في العاصمة ستكون موحدة في المركز الجديد لإعطاء السياح والزوار رؤية واضحة لمصر المدنية الحديثة وتراثها القديم ويمزج فى راحة بين الرقة والاصاله مع الحداثة والمدنيه وقد نشأت هذه الأفكار من الروح القومية المناهضة للاستعمار في ذلك الوقت ومرة أخرى لم تتحقق هذه الخطة بالكامل.

لكن نفذت عناصر ضئيلة منها مثل إنشاء بعض المساحات المفتوحة العامة ومبنى إداري مجمع التحرير ومن دواعى الأسف أن خطة محمد بك ذو الفقار لم ينفذ منها إلا مجمع التحرير فقط والذي أنشأ سنة 1951 وتكلف حوالى مليون ومائتي ألف جنية وكانت أول فكرة تنفذ في الشرق لتجميع الخدمات للمواطن في مبنى واحد وصممه المهندس محمد كمال إسماعيل وحصل على البكوية ونيشان النيل لانشائه عدة مبانى أخرى.

كما تم تجميل الميدان واقيمت له قاعدة رائعة من المرمر ليوضع عليها تمثال الخديوي إسماعيل الذي كان يصنع فى ايطاليا وانتهى صنعه بعد 23 يوليو 1962 ولذلك ظلت القاعدة خاوية حتى تم ازالته أثناء حفر مترو الأفاق، وتم هدم الثكنة لكن موقعها ظل شاغراً حتى بنى محلها مبنىى ىجامعة الدول العربية وفندقاً ومبنى أصبح مقرا للحزب الحاكم. بعد ثورة 23 يوليو مرة أخرى حدث تحول فى الوضع السياسي وتم تغيير اسم المنطقة التي تعرف باسم ميدان الخديوي إسماعيل فى أغسطس عام 1952 إلى ميدان الحرية ثم في 2 يوليو 1954، وفي اطار إزالة كل كل ما يمت للعائلة العلوية بصله تم تغيير مسميات 15 شارعاً ومن أهم شوارع القاهرة إلى أسماء تتماشى مع ثورة 1952 أصبحت منطقة ميدان الحرية تغير اسمها إلى ميدان التحرير وكانت محلاً للمسيرات السنوية للاحتفال.

وفي عام 1953 قام المهندس المعماري سيد كريم في وقت التحول الكبير في السياسة المصرية نشر تخطيطاً أملاً في التأثير على النظام الجديد ونشر في مجلته مجلة آل العمارة ومصر المعماري الرائدة إعادة تصميم منطقة ثكنات قصر السابقة دعى التخطيط لبناء فندق في موقع ثكنات قصر النيل مع كازينو يمتد إلى النيل وهدم للمتحف المصري واستبداله بمبنى متعدد المستويات قال أنه سيكون متحف الحضارة المصرية ومباني لوزارة الشؤون الخارجية وادارة الاذاعة والتلفزيون وأخيراً سلسلة من التماثيل تمجد ثورة 1952 ونصب تذكاري ضخم للجندي المجهول وقد صممه الفنان فتحي محمود ولكن رؤية كريم مثل آخرين قبله لم تنفذ أبداً.


رمزيته

ميدان التحرير مزين استعدادًا لنقل المومياوات من المتحف المصري إلى المتحف القومي للحضارة المصرية.
صورة لميدان التحرير عام 1974، وتظهر فيه القاعدة التى كانت قد وضعت بأمر الملك فاروق تمهيداً لوضع تمثال جده الخديوي إسماعيل عليها والذى كان الميدان قد سمى بإسمه "ميدان الإسماعيلية " وكان قسم قصر النيل أيضاً هو قسم "الإسماعيلية" أو "حي الإسماعيلية". ولم يقدر للتمثال أن يوضع على قاعدته بالميدان فقد وصل التمثال من إيطاليا للإسكندرية بعد ثلاثة أيام من قيام ثورة 23 يوليو 1952 وهو تقريبا نفس الموعد الذى رحل فيه الملك فاروق من ميناء الإسكندرية أيضا.

رمز ميدان التحرير إلى حرية الشعوب وصمودها فشهد اول تحرر للمرأه في مصر عندما خلعت اليشمك في ميدان التحرير في ثورة 1919 فعرف منذ ذلك الوقت بالتحرير ولكنه لم يسمى التحرير رسمياً الا بعد ثورة 23 يوليو كما انه شهد عدة مواجهات بين المحتجين والقوات الأمنية منها أحداث ثورة 1919 وثورةالخبز في 18 و 19 من يناير عام 1977، ومنها أيضا ثورة 25 يناير عام 2011، وانتهت تلك الثورة إلى إسقاط النظام الحاكم للرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، والذي أصبح رمزا للمتظاهرين وصمودهم وحريتهم.

معالمه

تمثال عمر مكرم بالقرب من مسجد عمر مكرم، ميدان التحرير، القاهرة.

توجد به العديد من الأماكن الشهيرة مثل:

صينية التحرير

صورة لقاعدة تمثال ميدان التحرير في أواخر السبعينيات.

في بداية الخمسينيات، كان ميدان التحرير يحتوي على قاعدة لتمثال لم يُوضع. كان من المقرر أن يثبت على القاعدة تمثال للخديوي إسماعيل، وذلك ضمن مشروع تحمس له الملك فاروق آنذاك للربط بين ميدان التحرير - الذى كان يعرف آنذاك بميدان الإسماعيلية - وميدان عابدين - حيث يوجد قصر عابدين المقر الرسمى للملك - من خلال توسيع الشارع الذى يربط بينها، وإقامة تمثال لوالده الملك فؤاد فى ميدان عابدين، وتمثال لجده الخديوي إسماعيل، فى ميدان الإسماعيلية، وبذلك يتم الربط بين الماضى والحاضر، والخديوي إسماعيل هو الذى أنشأ ميدان الإسماعيلية، وبنى قصر عابدين وابنه الملك فؤاد هو الذى أعاد تجديد كوبرى قصر النيل، وتم فى عهده تسوير قصر عابدين وهو ما يتيح للملك فاروق أن يطل على والده وجده وأن يذكر المصريين بما أدياه للوطن.[2]

ومع أن تمثال فؤاد كان قد أقيم بالفعل، ونصب فى ميدان عابدين، وأحيط بسواتر من الخيش، انتظاراً للانتهاء من نصب تمثال الخديو إسماعيل على القاعدة المخصصة له فى ميدان الإسماعيلية، إلا أن الأوضاع السياسية ما لبثت أن تغيرت فقامت ثورة 23 يوليو 1952، ليتوقف المشروعان، وبعد شهور من قيامها، أزيل تمثال الملك فؤاد من ميدان عابدين، الذى اتخذ منه قادة الثورة ساحة لإلقاء خطبهم، بينما ظلت قاعدة تمثال الخديو إسماعيل مكانها ورؤى الاحتفاظ بها، واتخذت لسنوات طويلة مكاناً لإضاءة شعلة التحرير التى كانت تصل من أسوان إلى القاهرة، فى أعياد الثورة من كل عام. وقيل أن الرئيس عبد الناصر يحتفظ بها لإقامة تمثال له وهو الاقتراح الذى تبناه الكاتب توفيق الحكيم بعد رحيله، لكن خلفه أنور السادات، لم يأخذ به وأصم أذنيه عن إقامة تمثال عبد الناصر، وقيل أنه احتفظ بالقاعدة لكى تكون قاعدة تمثال له، وهو ما طالب به بالفعل المتحمسون له من أركان دولته بعد رحيله، لكن محافظة القاهرة اكتفت بإطلاق اسمه على الميدان، الذى لا يزال اسمه هو ميدان أنور السادات - التحرير سابقاً. اللافت في هذا السياق أن المصريين لا يعترفون بالاسم المباركي لهذا الميدان وهو ميدان أنور السادات وهي التسمية التي اعتمدت لمحطة قطارات مترو الأنفاق بالمنطقة، حيث ظل الناس يطلقون عليه اسم ميدان التحرير وظل محتفظاً باسمه. وما كاد مشروع مترو الأنفاق يبدأ، حتى تطلب الأمر هدم القاعدة، ليختفى الجدل حول إعادة إقامتها والبحث عن صاحب التمثال الذى يعتليها.

قوات الأمن المركزي تحيط بالمعتصمين في صينية التحرير 1 أكتوبر 2011.[3]

أثناء ثورة 25 يناير أصبحت صينية التحرير بمثابة مقر لتمركز المعتصمين في ميدان التحرير، وفي 1 أكتوبر 2011، اعتصم المتظاهرون في الصينية رافعين أعلام مصر ومتخطين قوات الأمن الذين ركزوا جهدهم على حصارها. [4]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أهمية ميدان التحرير

ميدان التحرير أثناء الثورة

برغم أن ميدان التحرير أكبر ميادين القاهرة ورغم أهميته إلا أنه لا يعد أهمها على الإطلاق فيسبقه من حيث الأهمية ميدان رمسيس لوجود محطة مصر فيه كذلك لوجود الموقف الأكثر اتساعا في العاصمة وكذلك لتفرع وسائل المواصلات منه، كذلك يأتي ميدان العتبة في الأهمية قبل ميدان التحرير وذلك كون ميدان العتبة المركز التجاري الأول في القاهرة.

شوارع تتفرع من ميدان التحرير

ميدان التحرير ليلاً.

يعتبر ميدان التحرير من الميادين القليلة في القاهرة ذات التخطيط الجيد الفريد إذ يتفرع منه على شكل شعاع وإليه عدد ليس بالقليل من أهم شوارع وميادين العاصمة المصرية القاهرة نذكر منها:

انظر أيضاً


المصادر

  1. ^ "تخطيط ميدان التحرير عبر العصور". النيل الإخباري. 2019-19-15. Retrieved 2020-01-28. Check date values in: |date= (help)
  2. ^ "قصة قاعدة التمثال فى ميدان التحرير". الحوار المتمدن. 2011-10-27. Retrieved 2020-09-23.
  3. ^ فيديو.المتظاهرون يقتحمون "صينية" التحرير، بوابة الوفد الإلكترونية
  4. ^ أنا اسف يا صينية، فيسبوك

وصلات خارجية