جان-فرانسوا شامپوليون

(تم التحويل من شامبليون)
جان-فرانسوا شامپوليون
جان-فرانسوا شامپوليون
جان-فرانسوا شامپوليون
ولدَ في 23 ديسمبر 1790
فيجاك، لوت، فرنسا
توفي في 4 مارس 1832
باريس
القومية فرنسي
مجال البحث اللغة الهيروغليفية
اشتهر بسبب حجر رشيد

جان-فرانسوا شامپليون Jean-François Champollion (و.23 ديسمبر 1790 - 4 مارس 1832، العالم الفرنسي الذي فك رموز اللغة المصرية القديمة بعد استعانته بحجر رشيد الذي كان قد اكتشف أثناء الحملة الفرنسية على مصر، فقد نقش على الحجر نص بلغتين وثلاث كتابات: المصرية القديمة ومكتوبة بالهيروغليفية والتي تعني الكتابة المقدسة، لإنها كانت مخصصة للكتابة داخل المعابد، والديموطيقية وتعني الخط أو الكتابة الشعبية، واللغة اليونانية بالأبجدية اليونانية، ومن خلال المقارنة بينهم نجح في فك طلاسم الكتابة الهيروغليفية.

في حقيقة الأمر لم يتمكن شامبليون من الإلتحاق بالمدرسة في صغره، فتلقى دروسا خاصة في اليونانية واللاتينية، ويقال أنه حين بلغ التاسعة من عمره كان يستطيع قراءة أعمال هوميروس وفرجليوس.

انتقل شامبليون إلى گرينوبل للإلتحاق بالمدرسة الثانوية، وهناك اتصل بفورييه، والذي كان سكرتيرا للبعثة العلمية التي رافقت حملة نابليون بونابرت، وكان لفورييه دورا أساسيا في دفع الصبي شامبليون لدراسة علم المصريات، وذلك من خلال اطلاعه على مجموعته الخاصة من المقتنيات الأثرية.

ظهر نبوغ شامبليون مبكرا جدا، فقبل أن يبلغ السابعة عشرة كان قد قدم بحثا عن الأصل القبطي لأسماء الأماكن المصرية في أعمال المؤلفين اليونان واللاتين، كما قضى ثلاث سنوات في دراسة اللغات الشرقية والقبطية على يد كبار علماء ذلك العصر، وأبدى موهبة لغوية نادرة.

درس التاريخ في كلية غرينوبل Grenoble وتخصص في اللغات القديمة، فتعلم اللاتينية واليونانية والعبرية والقبطية، واستكمل دراسته في باريس بين عامي 1807ـ 1808، فدرس السنسكريتية والفارسية والعربية، ووضع قاموساً ضخماً عن اللغة القبطية التي رأى فيها المرحلة الأخيرة من اللغة المصرية القديمة.

في أثناء دراسته وقعت في يده نسخة عن «حجر رشيد»، الذي عثر عليه مصادفة خلال حفريات أجراها الجيش الفرنسي في مدينة رشيد، وكان محط اهتمام العلماء المرافقين للحملة الفرنسية على مصر، وعلى الحجر نص مرسوم ملكي أصدره الملك «بطلميوس الخامس» عام 196ق.م، مكتوب بالهيروغليفية والديموطقية واليونانية، وكان النص اليوناني الوحيد الممكن قراءته، وقد ذكر فيه أنه أعيدت كتابة المرسوم ذاته بالهيروغليفية والديموطقية.

حاول «دي ساسي» عام 1802، ومن بعده «توماس يونغ» عام 1814، تفسير رموز الهيروغليفية اعتماداً على مقارنة النصوص الثلاثة لحجر رشيد، ومع أن جهودهما باءت بالإخفاق لكنهما خرجا ببعض الملاحظات التي أفاد منها شامبوليون فيما بعد، من قبيل أن الأسماء الملكية كانت تحاط بإطار (خرطوش) يميزها من بقية النص.

درس شامبوليون أيضاً نص معبد جزيرة فيلة المكتوب بالخط الهيراطيقي، وتحته مقدمة باللغة اليونانية إلى بطلميوس وكليوباترة، وأثبت أن الهيراطيقية هي اختصار للهيروغليفية بدليل تكرار الإشارات الموجودة في اسم بطلميوس على حجر رشيد وفي نص فيلة، وبمقارنة الإشارات المتشابهة الموجودة في اسمي بطلميوس وكليوباترة، تمكن من استخراج ثلاثة أحرف جديدة (ق، ر، أ)، وبتطبيق الأحرف الصوتية التي استخرجها تمكن من قراءة المزيد من الخراطيش العائدة إلى العصر البطلمي والتي كانت تحوي أسماء الملوك الإغريق والقياصرة الرومان، وكلما قرأ المزيد ظهرت لديه أحرف جديدة، حتى تمكن من صنع جدول كامل بها. وكانت النتيجة المهمة التي فطن شامبوليون إليها، والتي ساعدته على فك رموز اللغة كاملة هي برهانه على أن الهيروغليفية ليست كتابة تصويرية صرفاً، بل تحتوي أحرفاً ومقاطع صوتية تأتلف معاً وفق نظام دقيق معقد، وهذا ما أغفله الباحثون قبله. وبرهن على ذلك عند قراءته خرطوش رعمسيس، فهو يعلم من كتابات المؤرخين القدماء أن الدائرة تمثل قرص الشمس أي الإله رع، ويعلم أيضاً أن الإشارتين الأخيرتين من الاسم هما الحرف الأخير نفسه من اسم بطلميوس الذي قرأه مسبقاً، فقرأها س س، أما الإشارة الوسطى التي ليست حرفاً ولا صورة، فقد فسرها مستعيناً بمعرفته باللغة القبطية، التي هي شكل متأخر من أشكال اللغة المصرية القديمة أضحى يكتب بأحرف يونانية، ولدى عودته إلى حجر رشيد ومقارنة الإشارة الواردة فيه نفسها مع مقابلها من النص اليوناني اتضح أن معناها هو «يوم الولادة» وتلفظ في اللغة القبطية «مس»، وبترتيب هذه العناصر معاً قرأ الاسم كاملاً: رعمسيس ومعناه الحرفي «رع يلده» أي ابن رع.

طبق شامبوليون النتائج التي توصل إليها على عدد من الخراطيش وأثبت صحتها، وهكذا تمكن من قراءة النصوص كافة التي تعود إلى ما قبل العصر اليوناني والروماني، ووضع قاموساً ونظاماً قواعدياً للهيروغليفية.

زار شامبوليون مصر بين عامي 1828ـ1830، وألف كتاباً عن مشاهداته فيها أسماه «آثار مصر وبلاد النوبة». وعند عودته ثم رجع إلى جرنوبل مرة أخرى لتدريس التاريخ، ثم سافر إلى باريس ليعمل كأول أمين للمجموعة المصرية في متحف اللوفر. ثم أسند إليه كرسي علم المصريات الذي أحدث خصيصاً له في «الكوليج دو فرانس»، ولكن عمله المتواصل طوال السنوات العشر التي قضاها في حل رموز الهيروغليفية أثّر كثيراً في صحته، فتوفي في باريس عن عمر يناهز 42 عاماً، وبعد وفاته نَشَرَ أخوه الأكبر مؤلفاته: «القواعد المصرية» Grammaire Egyptienne و«القاموس المصري للكتابة الهيروغليفية» Le Dictionnaire egyptien en ecriture hieroglyphique.

وتوفي وهو في شرخ الشباب بعد أن ترك إنجازا علميا حافلا وشامخا أيضا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تمثاله في الكوليج دو فرانس

تمثال شامپليون في باحة كوليج دو فرانس.

في 18 ديسمبر 2014، أكد وزير الثقافة المصري الدكتور جابر عصفور أنه تم إرسال خطاب إلى السلطات الفرنسية من أجل إزالة تمثال عالم المصريات الفرنسي الشهير شامپليون والذي يضع قدمه على رأس تمثال فرعوني والموجود في ساحة كلية “كوليج دو فرانس” بباريس.[1]


مقالات متعلقة

ببليوجرافيا

  • صدر عن المشروع القومى للترجمة كتاب بعنوان *شامبوليون حياة من نور * للمؤلف جان لاكوتير وترجمة وتعليق نبيل سعد رقم الكتاب 164 يحتوى على 724 صفحة.

وصلات خارجية

منصب مستحدث كرسي علم المصريات في
كلية فرنسا

أول إنشاء
1831–1837
تبعه
جان أنطوان لترون
  1. ^ "مصر تطالب فرنسا بإزالة تمثال لشامبليون يضع قدمه على وجه تمثال فرعونى". وكالة أنباء أونا. 2014-12-18.