ابراهيم بك (مملوك)

(تم التحويل من إبراهيم بك)
قصر إبراهيم بك في جزيرة الروضة، القاهرة، من كتاب وصف مصر الذي وضعته الحملة الفرنسية.

إبراهيم بك، (بالجورجية: აბრაამ შინჯიკაშვილი، ابرام شينجيكاشڤيلي ؛ عاش 1735-1817) واحد من كبار امراء المماليك في مصر. عينه العثمانيون قائمقام مصر (1780-1781، 1784-1785، 1803-1804)، وحكم مصر موحدة.

ولد إبرهيم في 1735 في قرية مارطقوپ، بالقرب من تفليس، في جورجيا. اشتراه الأمير محمد أبو الذهب ثم اعتقه وزوجه من أخته، ثم أصبح أحد البكوات الأربع وعشرين. زاد نفوذه في أثناء حكم محمد أبو الذهب. أصبح دفتردار (1773) ثم شيخا للبلد, ولما مات أبو الذهب في عكا، ورث إبراهيم ثروته ونفوذه. اقتسم إبراهيم حكم مصر مع مراد بك أحد أمراء أبي الذهب أيضاً، فصار إبراهيم شيخ البلد يقوم بالشئون الادارية، بينما كان يقوم مراد بشئون الجيش.

في 1786، أرسل السلطان العثماني عبد الحميد الأول قپودان پاشا (أمير البحار في البحرية العثمانية) وغازي حسن پاشا جزايرلي لطرد ابراهيم بك ومراد بك.[1][2] أدى حسن پاشا مهمته بحماس وتؤدة ونجح على المدى القصير في اعادة فرض السيطرة المباشرة للدولة العثمانية على مصر.[1] إسماعيل بك عـُيـِّن زعيماً جديداً للماليك وشيخ البلد (الحاكم المدني والفعلي لمصر). إلا أنه في 1792، بعد مجرد ست سنوات من طرد حسن پاشا لهم، عاد الحاكمان المملوكيان إلى القاهرة من مخبأهما في الصعيد واستعادا السيطرة الفعلية.[3]

ظل حكمهما المشترك قائما حتي مجيء الحملة الفرنسية إلي مصر 1798. فر بعد هزيمة المماليك في معركة إمبابة إلي سوريا، ثم عاد إلى مصر مع جيش عثماني ودخل القاهرة 1800. ولما انتصر الفرنسيون هرب ثانية. بعد جلاء الجيوش الفرنسية عن مصر، عاد ثانية. وبعد مغامرات وكل إليه الوالى محمد علي منصب شيخ البلد. في أثناء مذبحة المماليك كان إبراهيم مع ولده في طرة، وفشلت محاولته في توحيد صفوف المماليك ضد محمد علي. ورفض محاولة محمد على الصلح 1809، فر مع أتباعه إلى دنقلة، التابعة لـسلطنة سنار، حيث بقى لفترة. وتوفي ابراهيم، ابن الثمانين عاماً، بالملاريا. ثم جلبت زوجته رفات جثمانه إلى القاهرة.

باقي المماليك الفارين إلى السودان تبدد شملهم في معارك خاضوها ضد عرب الشايقية. آخر معاقل سنوات المماليك القليلة في دنقلة استخدمها محمد علي ذريعة لإرسال حملة بقيادة ابنه ابراهيم للقضاء عليهم.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المراجع

  1. ^ أ ب 'Abd al-Rahman Jabarti; Thomas Philipp; Moshe Perlmann (1994). Abd Al-Rahmann Al-Jabarti's History of Egypt. 2. Franz Steiner Verlag Stuttgart. p. 181. 
  2. ^ Mehmet Süreyya (1996) [1890] (in Turkish), Sicill-i Osmanî, Beşiktaş, Istanbul: Türkiye Kültür Bakanlığı and Türkiye Ekonomik ve Toplumsal Tarih Vakfı, http://books.google.com/books?id=btElAQAAMAAJ 
  3. ^ 'Abd al-Rahman Jabarti; Thomas Philipp; Moshe Perlmann (1994). Abd Al-Rahmann Al-Jabarti's History of Egypt. 2. Franz Steiner Verlag Stuttgart. pp. 317–322, 373. 
Tutanchamun Maske.png هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية مصرية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.


Tut cartouche infofocalpoint.gif هذه بذرة مقالة عن تاريخ مصر تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.