كنيسة الروم الأرثوذوكس

(تم التحويل من Eastern Orthodox Church)

خطأ لوا في وحدة:Redirect على السطر 58: could not parse redirect on page "أرثوذكسية شرقية".

"الكنيسة الأرثوذكسية" تحوّل إلى هنا. لمطالعة استخدامات أخرى، انظر الكنيسة الأرثوذكسية (توضيح).
من سلسلة مقالات عن
المسيحية
Jesus Christ is the central figure of Christianity.

الأسس و العقائد
يسوع المسيح
الثالوث الأقدس (الأب ، الابن ، الروح القدس)
كرستولوجيا· الكتاب المقدس·
علم اللاهوت المسيحي. قانون الإيمان
تلاميذ المسيح· الكنيسة· ملكوت الله· إنجيل
تاريخ المسيحية· الخط الزمني

الكتاب المقدس
العهد القديم· العهد الجديد
الوصايا· عظة الجبل
الولادة· قيامة يسوع· الإرسالية الكبرى
الوحي· الأسفار· القانون· أبوكريفا
التفسير· السبعينية· الترجمات

الثيولوجيا المسيحية
تاريخ الثيولوجيا· الدفاع
الخلق· سقوط الإنسان· الميثاق· الشريعة
النعم· الإيمان· الغفران· الخلاص
تقديس· تأله· العبادة
علم الكنيسة· الأسرار المقدسة· الأخرويات

التاريخ
المبكرة· المجامع المسكونية· العقائد
الانشقاق· الحملات الصليبية· الإصلاح البروتستانتي

مسيحية شرقية
أرثوذكسية شرقية· أرثوذكسية مشرقية
مسيحية سريانية· كاثوليكية شرقية

مسيحية غربية
كاثوليكية غربية · بروتستانتية
كالفينية · معمدانية · لوثرية
أنگليكانية· تجديدية العماد
إنجيلية · ميثودية . مورمونية
أصولية · ليبرالية · خمسينية
كنيسة الوحدة · . شهود يهوه
علم مسيحي . توحيدية . الأدفنتست
مواضيع مسيحية
الفرق· حركات· محاولات التوحيد المسيحية
موعظة· الصلاة· موسيقى
ليتورجيا· افخارستيا· الرهبنة· تقويم· الرموز· الفن

شخصيات مهمة
رسل المسيح الاثنا عشر. الرسول بولس
آباء الكنيسة. قسطنطين. أثناسيوس· أوغسطينوس
انسيلم· الأكويني· بالاماس· ويكليف
لوثر· كالفن· جون ويزلي

بوابة المسيحية

كنيسة الروم الأرثوذكس أو الكنيسة الأرثوذوكسية الشرقية Eastern Orthodox Church،[1] تعرف أيضاً بالكنيسة الأرثوذوكسية Orthodox Church،[2] أو رسمياً الكنيسة الكاثوليكية الأرثوذوكسية Orthodox Catholic Church،[3] هي ثاني أكبر كنيسة مسيحية، يزيد عدد تابعيها عن 250 مليون شخص.[4][5] كواحدة من أقدم المؤسسات الدينية في العالم، لعبت كنيسة الروم الأرثوذوكس دوراً بارزاً في تاريخ وثقافة شرق أوروپا، والشرق الأدنى، بما يتضمن الشعوب السلاڤية واليونانية.[6] كطائفة تابعة للكنائس المستقلة عن البطريركية الروسية ("النطاقات"، أو الكنائس الوطنية)، عادة ما تخضع كل منها لحكم السينود المقدس الخاص بها، أساقفتها متساوون بفضيلة الكهنوت، في ظل المذاهب التي تم تلخيصها في العقيدة النيقية.[2] ليس للكنيسة سلطة عقائدية أو سلطة مركزية مماثلة لپاپا كنيسة الروم الكاثوليك؛ إلا أن بطريرك القسطنطينية المسكوني قد اعترف بهم جميع كأول النظراء من الأساقفة، وكنيسة القسطنطينية، منذ الانشقاق العظيم 1054، متمتعين بالأسبقية وبعض الصلاحيات.[7][8]

تؤمن كنيسة الروم الأرثوذكس بكنيسة واحدة، مقدسة، كاثوليكية ورسولية التي أسسها يسوع المسيح في الإرسالية الكبرى، وأن الأساقفة هم رسول.[9] تحافظ كنيسة الروم الأرثوذوكس على ممارسة العقيدة المسيحية الأصلية، والتي ورثت عبر التقليد المقدس. من بين بطريركياتها المختلفة four reminiscent the pentarchy، بينما تعكس كنائسها الاستقلالية عن البطريركية الروسية والاستقلال الذاتي أو مجموعة من التنظيم الهرمي.

تطورت الأرثوذوكسية الشرقية في الجزء الشرقي من الامبراطورية الرومانية والناطق باليونانية، والذي استمر لاحقاً تحت اسم الامبراطورية البيزنطية.[10] أثناء القرون الميلادية الأولى، غالبية التطورات الفكرية، الثقافية والاجتماعية الكبرى في الكنيسة المسيحية الكبرى وقعت داخل منطقة نفوذ الكومنولث البيزنطي،[11][12][13] حيث كانت اللغة اليونانية واسعة الانتشار واكنت تستخدم في الكتابات اللاهوتية. بالإشارة إلى هذا العهد، أحياناً ما كان يشار إليها باسم "كنيسة الروم[14][15][11] [16][16][17][17][18] كانت كنيسة الروم الأرثوذوكس المعاصرة تتبع نفس الطائفة التي تتبعها كنيسة الروم الكاثوليك حتى الانشقاق العظيم عام 1054، والذي أشغلته النزاعات المذهبية، خاصة سلطة الپاپا. قبل انعقاد مجمع خلقيدونية عام 451، كانت الكنائس الأرثوذوكسية المشرقية تتشارك أيضاً نفس الطائفة، وكان تمايزها بشكل رئيسي حول الاختلافات في الكريستيولجيا.

غالبية المسيحيين الروم الأرثوذوكس يعيشون في شرق أوروپا، اليونان، والقوقاز، بالإضافة لجاليات أصغر في المناطق البيزنطية السابقة في شرق المتوسط، أفريقيا، وبدرجة أقل أيضاً في الشرق الأوسط بسبب الاضطهاد. هناك أيضاً مناطق أخرى كثيرة في العالم، تشكلت من خلال الشتات، اعتناق المسيحية، والنشاط التبشيري.

فهرست

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التسمية والخصائص

الأرثوذوكسية

Emperor Constantine presents a representation of the city of Constantinople as tribute to an enthroned Mary and baby Jesus in this church mosaic. Hagia Sophia, c. 1000).



كاثوليكية

أيقونة القديس يوحنا المعمدان، القرن 14، جمهورية مقودنيا.



التنظيم والقيادة

The exterior of the Patriarchal Basilica of St. George, of the Patriarchate of Constantinople, located in the Fener (Fanari) district of Istanbul.



المجالس الكنسية

أقدم مخطوطة باقية من العقيدة النيقية، يرجع تاريخها إلى القرن الخامس.


الأتباع

للمزيد من المعلومات: الأرثوذوكسية الشرقية حسب البلد
انتشار المسيحيين الروم الأرثوذوكس حسب البلد:
  أكثر من 75%
  50–75%
  20–50%
  5–20%
  1–5%
  أقل من 1%، لكن لديهم استقلال عن البطريركية الروسية




اللاهوت

الثالوث

الخطيئة، الخلاص، والتجسد



قيامة المسيح

أيقونة الخلاص أرثوذوكسية روسية من القرن 17.


الحياة المسيحية

أم الله والقديسيين

The Theotokos of Vladimir, one of the most venerated of Orthodox Christian icons of the Virgin Mary.



الايمان بالآخرة

المقالة الرئيسية: علم الإيمان المسيحي
Last Judgment: 12th-century Byzantine mosaic from Torcello Cathedral.




الكتب المقدسة

David glorified by the women of Israel from the Paris Psalter, example of the Macedonian art (Byzantine) (sometimes called the Macedonian Renaissance)
  • الإنجيل المقدس: يوضع على الهيكل مع كتاب الرسائل، وكتاب الليتورجيا الذي يحوى الصلوات والطلبات.
  • التيبيكون: كتاب يجمع كافة القوانين الكنسية ويعني الرسم أو المدلول.
  • التيبيكون الرهباني له قسمان: واحد ينظم الحياة الليتورجية، والأخر ينظم الحياة الرهبانية

لصلاة الفرض ثلاث كتب هي:

  • الاكتوخوس: أي الألحان الثمانية ويقتصر على الفرض الكنسي أيام الأعياد
  • التريوذيون: يحوي قطع الفرض الكنسي من احد الفريسي وحتى يوم سبت النور. * البندكستاريون: يحوى قطع الفرض الكنسي من أحد الفصح حتى آخره.
  • كتاب الميناون ويتضمن قطع الفرض الكنسي للأعياد الثابتة وموزعة على أشهر السنة.
  • كتاب السنكسار: أي الكتاب الحاوي على سير الآباء والقديسين ثم كتاب الاورولوجيون وكتاب الافخولوجي المتضمن رتب الأسرار والتبريكات المختلفة.
  • الليتورجيا البيزنطية من الليتورجيات الأكثر شيوعاً في العالم من بعد الليتورجيا اللاتينية.



التقاليد المقدسة وإجماع الآباء

التوسع الإقليمي والنزاهة المذهبية

العبادة

Fresco of Basil the Great in the cathedral of Ohrid. The saint is shown consecrating the Gifts during the Divine Liturgy which bears his name.


تقويم الكنيسة

خدمات الكنيسة

الكنيسة الأرثوذكسية وحركة الشبيبة لعبتا دوراً بارزا في النهضة الكنسية والتعليمية والاجتماعية بتأسيس العديد من المراكز المختلفة بمساعدة العديد من الجمعيات نتيجة لذلك ظهر مستشفى القديس جاورجيوس في الاشرفية، خمسة عشر مستوصفاً، سبعة مياتم منها: ميتم القبة طرابلس، جمعية السيدة في المينا طرابلس، جمعية البر المسيحي الأرثوذكسي في طرابلس وهى أيضا دار للمسنين إضافة إلى مركز للخدمات السمعية والبصرية.

  • جامعات ومدارس: لكنيسة الروم الأرثوذكس في لبنان كثير من الجامعات والمدارس نذكر منها:

- جامعة البلمند: التي تأسست عام 1915 في شمال لبنان حيث يكثر تواجد الروم الأرثوذكس.

- معهد اللاهوت: هو معهد عالٍ لتدريس كافة المواد اللاهوتية والرعوية تأسس من وقت قريب وفتح أبوابه للتدريس عام 1970م باسم معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي، وهو يشكل تتويجاً فريداً لمحاولة التثقيف الديني التي عرفها دير رقاد السيدة العذراء. في المعهد مكتبة ضخمة تضم الكثير من المؤلفات والمخطوطات والكتب الدينية والثقافية المتنوعة.

نذكر أيضا بعض المدارس الثانوية والابتدائية: مدرسة مار الياس – الجديدة، مدرسة البشارة الأرثوذكسية –الاشرفية، مدرسة زهرة الإحسان – الاشرفية، مدرسة ثلاثة أقمار –الاشرفية، مدرسة الإصلاح الأرثوذكسي في الكورة، مدرسة مار الياس طرابلس.

  • المجلات ودور النشر:

بدأت حركة الكنيسة الأنطاكية الأرثوذكسية الفكرية مع ظهور جيل من الشباب من كهنة وراهبات كما وتأسست حركات رهبانية في أديار مختلفة في لبنان وسوريا كديري سيدة البلمند ودير مار جرجس الحميراء ساهمت في نشر العلم والثقافة الدينية وعمل التأليف والترجمة ونشر الكتب اللاهوتية والروحية باللغة العربية ومن أبرز المنشورات هي منشورات النور وعدة منشورات دورية وكتب دينية متنوعة، نذكر منها مجلة النور، منشورات التراث الابائي، منشورات السائح، المجلة البطريركية، منشورات المطرانيات في جبل لبنان اللاذقية وبيروت. هذه المنشورات تصدر باللغة العربية إلى جانب مجلة الكلمة التي تصدر باللغة الانجليزية.


الموسيقى والترانيم

انظر أيضاً: المسيحية المبكرة


العطور

Russian Orthodox Deacon and Priest
راهب أرثوذوكسي في القدس.



الصيام

Blessing of the waters and throwing cross; Theophany




فترات الصيام

The congregation lighting their candles from the new flame in Adelaide, at St. George Greek Orthodox Church, just as the priest has retrieved it from the altar. The picture is flash-illuminated; all electric lighting is off, and only the oil lamps in front of the Iconostasis remain lit.



التصدق

التقاليد

إن ما يميز الحياة الليتورجية عند الروم الأرثوذكس كما الطوائف الأخرى هو خدمة القداس وممارسة الأسرار، حيث يرتقي المؤمنون أسمى الدرجات الروحية بالصلوات وتلاوة الكتب المقدسة، يشتركون مع الملائكة خصوصاً عندما يتم استدعاء الروح القدس ليحل على القرابين ويحولها إلى جسد ودم الرب. كما يحلق أيضا المؤمنون حول المائدة الإلهية كما حول أشهى مائدة، جياعاً وعطشا يلتمسون خبز الحياة ودم الفداء للشفاء ومغفرة الخطايا.

الرهبنة


Schema worn by monks



خدمة القداس

إن خدمة القداس قد عرفت تطوراً عبر العصور بدخول عناصر جديدة على النصوص والصلوات كي تساعد المؤمن على الانتقال من الأفكار الأرضية إلى الأفكار السماوية الملائكية.


تقسيم خدمة القداس:

- نجد في الكنائس وفي الصدارة بوجه خاص البطريرك يجلس على العرش ويلتف حوله الأساقفة والكهنة، كأنهم الأربعة والعشرين شيخاً يلتفون حول يسوع.

- تتم تلاوة الإنجيل ومن بعده تقام طلبات وتضرعات من أجل كافة المؤمنين ويمسك الأسقف أو الكاهن المبخرة بيده ويبخر حول المائدة والمذبح والإيقونات وأخيرا يبخر الشعب.

- وفي أثناء دورته بالمبخرة يتلو طروباريات اثنتين تتعلقان بالقبر والنزول إلى الجحيم والثالثة خاصة بالسيدة العذراء المسكن المقدس.

- كما يبخر الكاهن أمام الباب الملوكي و يقول ثلاث مرات " هلموا نسجد ونركع للمسيح " ثم يتلو المزمور الخمسين " ارحمني يا الله " ويسجد ثلاثاً أمام المائدة المقدسة ويقبل الانديمنسي، ثم يقف حانياً رأسه طالباً المغفرة له وللشعب.

وعندما يتم تقديم القرابين يأخذ الكاهن قطعة صغيرة من كل القرابين المقدمة ويقول "إكراما لسيدتنا المجيدة والدة الإله".

- إكراما لرئيس طغمات الملائكة والقديسين ثم ليوحنا المعمدان وموسى وهرون وإيليا والبشع، والرسل الأطهار بطرس وبولس ويعقوب. ومعلمي الكنيسة باسيليوس، غريغوريوس، يوحنا فم الذهب، استفانوس رئيس الشمامسة وأول الشهداء.

- من ثم يضع الكاهن على الخبز النجم فوق القرابين كعلامة ظهور النجم على المذود "ثم وقف النجم حيث ولد الصبي" ويتلوا الكاهن النبوءات القديمة ومنها "الرب قد ملك والجمال قد لبس" ثم تُغطى القرابين بأغطية مكرسة لها. تبخر بالبخور من الجهات الأربعة علامة على انتشار رائحة التجسد في أربعة أقطار الأرض.

ومن الاحتفالات الليتورجية صلاة النوم ومنح الأسرار الكنسية منها المعمودية حيث يأتي المرشحون للاستنارة ويخلعون أحذيتهم وثيابهم القديمة تعبيراً عن خلع الإنسان العتيق ويتوجهون جهة الغرب علامة على رفض الشيطان، ثم جهة الشرق لقبول نعمة المسيح وإعلان الإيمان به. كما يستخدم الروم في كافة تراتيلهم اللحن البيزنطي واللغة اليونانية.

الأيقونات والرسوم

انظر أيضاً: رمزية مسيحية
"IX" (Jesus Christ) monogram from a 4th-century sarcophagus from Constantinople
Easter eggs in front of altar, symbol of Resurrection.

الأيقونة هي إيمان صارخ في قلب الكنيسة وشاهدة عليه، إن مصوري الإيقونات هم بالأكثرية متصوفون، أوصلتهم خبرتهم الروحية إلى تجسيد إيمانهم بالخطوط والألوان

فجاءت الإيقونة خير تعبير عن الإيمان المسيحي وشاهد صامت مستمر للحضور الإلهي يُعلن أمام كل إنسان أن الله حاضر بيننا يتجلى فينا.

تميزت كنائس الروم بالفن في تجسيد الصورة الخلاصية بالإيقونة فعندما تدخل إلى الكنيسة تجد نفسك في معشر الملائكة والقديسين تعيش قصة الخلاص وكأنك انتقلت من الأرض إلى السماء كما أن المؤمنين يرسمون الإيقونات ويضعونها داخل الكنيسة ليؤكدوا حضورهم مع الكنيسة في الاحتفال الليتورجي يستمدوا منهم الشفاعة لدى الله.

توضع أيقونة السيد المسيح على يمين الباب الوسط وعلى يمنه أيقونة القديس استفانوس وجهة اليسار أيقونة السيدة العذراء.

أما على باب اليسار توضع أيقونة الملاك جبرائيل ومن فوق الايقونستاس توضع صور الاثنى عشر.الأيقونة هي قناة النعمة التي توصل الإنسان بالله.



حامل الأيقونات

مقال رئيسي: حامل الأيقونات

حامل الأيقونات: كلمة يونانية ICONOSTASIS معناها حامل الإيقونات يعبر ويشير إلى حضور الله غير المرئي، وله ثلاثة أبواب باب الوسط يحمل أيقونة البشارة والإنجيليين الأربعة، يرمز إلى الكرازة بالإنجيل وبدء عمل الفداء.

البابان الجانبيان يمثلان أبواب الفردوس الأرضي.


Our Lady of St. Theodore (12th century), the protector of Kostroma and patron icon of the Romanov family, following the Byzantine "Tender Mercy" type.
Modern icon depicting Constantine XI Palaiologos, last emperor of the eastern Roman (Byzantine) empire



الجدار الأيقوني

مقال رئيسي: الجدار الأيقوني
Iconostasis in the Cathedral of the Annunciation in the الكرملن، موسكو.


الصليب

الصليب الثلاثي.



الفن والعمارة

اختار البيزنطيون في بناء كنائسهم هندسة الباسيليكات التي تعني المباني الملوكية أو القيصرية مؤلفةً من بناء واسع محاط بأروقة شكل الكنيسة الخارجي على هيئة سفينة ويرمز إلى سفينة نوح التي تقود إلى الخلاص أما داخلياً فالأرض تأخذ شكل الصليب والأسقف المعنى أو الأب البطريرك يبارك الأرض التي ستقام عليها الكنيسة بصليب كبير يرسم به حدودها. هذا العمل يشبه تماماً عمل الكاهن الذي يقتطع من القربانة المقدسة ما يحتاج إليه للذبيحة فتغدو الكنيسة الموضع القرباني للجماعة المكرسة لله.

نلاحظ في بناء الكنائس البيزنطية الثلاثيات أي القباب، النوافذ، الأبواب الثلاث كرمز إلى الثالوث.تتجه الكنيسة في بنيانها جهة الشرق حيث تشرق الشمس فالمسيح هو شمس البر والنور الذي ينير كل إنسان أتياً إلى العالم.

مباني الكنيسة

An illustration of the traditional interior of an Orthodox church.

تتضمن الكنيسة في هندستها ثلاثة أقسام:

1- المدخل ويسمى باللغة اليونانية NARTHEX وينقسم إلى قسمين

  • مدخل خارجي EXNARTHEX وهو عبارة عن ساحة مكشوفة.
  • مدخل داخلي NARTHEXمؤلف من رواق كبير فيه جرن المعمودية.

2- صحن الكنيسة: يشتمل صحن الكنيسة على الجزء المحفوظ للشعب فيه المقاعد الخشبية، والأبواب الملوكية.والجزء الأخر محفوظ لرجال الإكليروس، ينصب أمام الايقونستاس من جهة الباب الجنوبي عرش الأسقف وأمامه كراسي الاكليريكين.

3- قدس الأقداس:

هذا المكان لا يدخله إلا رجال الإكليروس ويشتمل على حنية الهيكل فيها يوضع عرش الأسقف وترسم فوق العرش صورة السيد المسيح، وحوله مقاعد الكهنة وترسم فوقها صورة الرسل.

  • الهيكل المقدس: فيه المائدة ويكون شكلها مربع أو مستطيل ومؤلفة من لوحة رخامية ترمز إلى السيد المسيح مثبتة على أربعة عواميد ترمز إلى الإنجيليين الأربعة وتُغطى بقطعة قماش بيضاء يوضع عليها بيت القربان وكتاب الإنجيل فوق الانديمنسي.
  • قبة الهيكل: صغيرة الشكل وترتكز على أربعة عواميد.
  • صليب الهيكل: يوضع وراء الهيكل وعن يمنيه ويساره صورة مريم العذراء ويوحنا الحبيب.
  • مائدة الذبيحة: توجد شمال الهيكل حيث تُحضر القرابين.




الجصيات والفسيفساء


الزي الكهنوتي

اتخذت كنيسة الروم الأرثوذكس الثياب الكهنوتية عن الثياب الملوكية التي كانت موجودة في الإمبراطورية البيزنطية وروحانيتها بإعطائها صبغة مسيحية محولةً إياها إلى حُلل مقدسة تناط بالكاهن أثناء القيام بالذبيحة الإلهية.

لا تفرض الكنيسة لوناً خاصاً أنما تفضل أن يكون اللون الأبيض في أيام الأعياد والأفراح أما اللون القاتم أو الأسود في أيام الأحزان (الحداد) وأيام الصوم.[20]

الثياب الكهنوتية عبارة عن:

  • قميص: وهو قطعة من القماش طويلة مرسوم عليها صليب ويشير إلى ثوب الخلاص ورداء السرور.
  • الزنار الخاص بالشمامسة: عبارة عن قطعة قماش طويلة مرسوم عليها ثلاثة صلبان ومكتوب أيضا عليها قدوس ثلاث مرات يشير الزنار إلى النعمة ويمثل أجنحة الملائكة المحيطين بعرش الحمل.
  • البطرشيل: قطعة قماش توضع على العنق ويتدلى طرفه من على صدر الكاهن حتى أسفل مرسوم عليه ستة صلبان وصليب سابع على الرقبة إشارة إلى أسرار الكنيسة كما يرمز إلى النعمة الإلهية.
  • الزنار الخاص بالكاهن: يستعمل لشد القميص حول الخصر ويرمز إلى التمنطق بالقوة.
  • الحجر: عبارة عن قطعة نسيج مربعة الزوايا في وسطها صليب أو إيقونة يلبسه أصحاب الرتب الكنسية كعلامة لحقهم في الوعظ والتعليم.
  • المعطف: رداء يلبسه الكاهن ويغطيه من الأكتاف إلى القدمين ويرمز إلى حياة البر الإلهي والبهجة.
  • إيقونتا الصدر: واحدة تمثل السيد المسيح والأخرى تمثل العذراء يلبسهما الأسقف على صدره عن يمين الصليب ويساره رمزاً إلى الكنيسة التي وقف ذاته لأجلها.
  • التاج: احتفظ به البطاركة وعم استعماله في القرن الثامن عشر يوجد على رأس الأسقف مزود بصليب ومحاط بصور العذراء والإنجيليين الأربعة.

- الأواني والأغطية المقدسة:

  • الانديمنسي: عبارة عن قطعة قماش رسمت عليها صورة إنزال السيد المسيح عن الصليب، فيه جيب صغير يحتوى على ذخائر الشهداء، وللبطريرك وحده حق تكريسه.
  • الاسفنجة: تستعمل لمسح طرف الكأس وتطهير الأواني المقدسة
  • الستائر: ستار كبير يحجب الباب المقدس المتوسط وستارتان صغيراتان تحجبان بابي الشمال واليمين.
  • الكأس: مصنوع من المعدن ويوضع فيه النبيذ المعد لتحويل إلى دم المسيح
  • الصينية: مصنوعة من المعدن وتحمل القرابين وتشير إلى بطن العذراء.


العادات المحلية

Shards of pottery vases on the street, after being thrown from the windows of nearby houses. السبت المقدس، تقليد في كورفو.

الأسرار المقدسة

التعميد

تعميد أرثوذوكسي.


الميرون

القربان المقدس

Eucharistic elements prepared for the Divine Liturgy
An icon of Holy Communion: "Receive the Body of Christ; taste the Fountain of Immortality."


سر التوبة

مقال رئيسي: سر التوبة


الزواج



خدمات الزواج

الرتب المقدسة

Clergy at All Saints' Antiochian Orthodox Church, Raleigh, United States (L to R): priest, two deacons, bishop.



المسح بالزيت

التاريخ

الكنيسة المبكرة

An early Christian "Ichthys" (fish) inscription from ancient Ephesus

إن تسمية كنيسة الروم الأرثوذكس ناتج عن كونها كانت تشمل منطقة المشرق الروماني المعروف حتى يومنا بسوريا–لبنان والعراق وكافة مناطق انتشار الكنيسة الأرثوذكسية. حسب سفر أعمال الرسل أن القديس بطرس الرسول هو مؤسس كرسي أنطاكية حوالي عام 34 وهناك أيضا دعي التلاميذ لأول مرة مسيحيين، كما أنه نشأ أول خلاف بين الرسل على قضية الختان وعقد مجمع دعي بمجمع أورشليم سنة 45.

من أنطاكية توجه القديس بطرس إلى روما بعد أن أقام خليفة له ليكون أسقفا على كرسي أنطاكية وهو ايوديوس.



المجامع المسكونية

Icon depicting the Emperor Constantine and the bishops of the First Council of Nicaea (325) holding the Niceno–Constantinopolitan Creed of 381.

إن الكنيسة في عصورها الأولى اقتبست من الهيكلية الرومانية نهجاً لها بكونها في ظل الحكم الروماني الذي تمركز إداريا حول المدن الكبرى أنشأت خمس كراسي هي روما،القسطنطينية، الإسكندرية، أنطاكية، أورشليم.

برزت أنطاكية كموقع استراتيجي ونقطة ارتكاز للعالم المسيحي منذ أيام الرسل بحكم كونها عاصمة المنطقة الرومانية الشرقية، ظهر منها شخصيات نشأوا في كنفها أضاءوا الحياة المسيحية بنور الإيمان نذكر منهم أغناطيوس الأنطاكي الذي ترك الكثير من المؤلفات اللاهوتية والعديد من الرسائل الراعوية التي كان يوقع في نهايتها باسم اغناطيوس أسقف سوريا، ثاوفيلوس الأنطاكي والقديس يوحنا فم الذهب الذي خدم ككاهن في أنطاكية ونال رتبة الأسقفية على القسطنطينية المعروفة آنذاك بعاصمة الإمبراطورية البيزنطية، وتأكيداً على تفوق القسطنطينية الحضاري والسياسي أُطلق عليها لقب روما الجديدة وعُِرفَ بطريركها في الشرق باسم البطريرك المسكوني "أي المتقدم بين أساقفة الشرق في الكرامة وله الحق في الدعوة لعقد مجامع مسكونية حيثما دعت الحاجة.


الامبراطورية الرومانية/البيزنطية

Hagia Sophia, the largest church in the world and patriarchal basilica of Constantinople for nearly a thousand years, later converted into a mosque, now a museum


إن أساقفة ولاية المشرق الروماني كانوا يلتفون حول أسقف العاصمة "المتروبوليت"، المتروبوليتية التي ستعرف فيما بعد بالبطريركية الأنطاكية.

تميزت أنطاكية بالتعددية الثقافية والحضارية والدينية فازدهرت وساهمت في توسيع أبعد.لأوساط المسيحية.كما أنه مرت حروب وتقلبات سياسية كان لها أثر كبير على التطورات التي حصلت فيما بعد.

فأتى أولا الغزو الفارسي مابين عام 538-540 كما سقطت أنطاكية بين أيدي العرب في عام 638 هذا مما جعل كرسي القسطنطينية يلعب الدور الريادي في تسيير أمور الكنيسة الأرثوذكسية حتى عام 1453 تاريخ سقوط القسطنطينية بأيدي العثمانيين. انتقل المقر البطريركي الأنطاكي إلى دمشق في القرن السادس عشر وكانت في ذلك الوقت محتلة مركز الصدارة الحضارية في المنطقة كافة.



الانشقاقات المبكرة

دخول السلاڤ الشرقيون والجنوبيون


The baptism of Princess Olga in Constantinople, a miniature from the Radzivill Chronicle



الانشقاق العظيم (1054)

مقال رئيسي: الانشقاق العظيم
Latin Crusaders sacking the city of Constantinople, the capital of the Eastern Orthodox controlled Byzantine Empire, in 1204.


عصر السبي


الكنيسة الأرثوذوكسية الروسية في الامبراطورية الروسية

الكنيسة الأرثوذوكسية الروسية في روسيا السوڤيتية والاتحاد السوڤيتي (1917–91)

A church being dynamited
1931 demolition of the Cathedral of Christ the Saviour in Moscow
Large church
The rebuilt Cathedral of Christ the Saviour, currently the tallest Orthodox church
Russian Orthodox Church in Shanghai was converted into a washing machine factory.



كنائس أرثوذوكسية أخرى أثناء الحرب الباردة

العلاقات مع المسحيين الآخرين

The consecration of the Rt Rev. Reginald Heber Weller as an Anglican bishop at the Cathedral of St. Paul the Apostle in the Episcopal Diocese of Fond du Lac, with the Rt. Rev. Anthony Kozlowski of the Polish National Catholic Church and Saint Tikhon, then Bishop of the Aleutians and Alaska (along with his chaplains Fr. John Kochurov and Fr. Sebastian Dabovich) of the Russian Orthodox Church present



العلاقات مع الإسلام

The Constantinople Massacre of April 1821: a religious persecution of the Greek population of Constantinople under the Ottomans. Patriarch Gregory V of Constantinople was executed.


الحاضر

The Pan-Orthodox Council, Kolymvari, Crete, Greece, June 2016



الطائفة الرئيسية

Patriarchate of Peć in Kosovo, the seat of the Serbian Orthodox Church from the 14th century when its status was upgraded into a patriarchate
Romanian People's Salvation Cathedral (under construction) will be the seat of the Romanian Patriarch



المجموعات التقليدية

Traditional Paschal procession by Russian Orthodox Old-Rite Church



محاولات الفصل عن بطريركية أنطاكية

في 3 أكتوبر 2018، ينعقد المجمع الأنطاكي الأرثوذكسي المقدّس، وعلى جدول أعماله ملّفات عدّة، قد يكون أهمّها اتخاذ موقف من الصراع المُستجد بين الكنيستين الشقيقتين، موسكو والقسطنطينية، على خلفية منح الأخيرة الكنيسة الأوكرانية الاستقلال الكنسي، وقرار البطريرك برثلماوس (القسطنطينية) تعيين أسقفين مُعتمدين لها في أوكرانيا. الكنيسة الروسية عدّت هذا الإجراء تعدّياً عليها، كون الكنيسة الأوكرانية تقع تحت سلطتها الكهنوتية. وفي المجمع المُقدّس للكنيسة الروسية، الذي عُقد في 14 سبتمبر 2018، جرى إعلان تعليق الشراكة الكنسية مع القسطنطينية، وهو القرار الذي يسبق قطع الشراكة نهائياً. لم تتوقف الكنيسة في موسكو عند هذا الحدّ، بل أعلن بطريركها كيريل، في 14 سبتمبر أيضاً، أنّ «الكنيسة الروسية ستبقى متمسكة بموقفها الثابت من تصرفات القسطنطينية ولن تعترف بشرعيتها». أتى ذلك بعد زيارة كيريل إلى إسطنبول، نهاية آب، للقاء البطريرك برثلماوس لمحاولة ثنيه عن قرارٍ «يُنذر بمزيد من الفرقة بين المؤمنين»، بحسب البطريرك الروسي، من دون أن يكون لخطوته أي نتيجة.[21]

الخلاف بين روسيا والقسطنطينية يحتلّ الواجهة الأرثوذكسية حالياً، إلا أنّه ليس التحدّي الوحيد الذي يعصف بالكنيسة الجامعة. فهي تقف اليوم أمام أخطارٍ عدّة، تدفع بها نحو المزيد من التشقّق، بدفعٍ سياسي-استخباراتي من الولايات المتحدة الأمريكية، التي تستفيد من وجود أدواتٍ لها داخل الجسم الأرثوذكسي (كما في أي دولة وكيان في العالم)، تُساعدها في تحقيق أهدافها التقسيمية. الغاية الأسمى للأميريكيين، بحسب سياسيين أرثوذكس، هي تشتيت الكنيسة الأرثوذكسية وطمس هويتها، في سياق الحرب السياسية بين واشنطن وموسكو.

يقول نائب رئيس مجلس النواب اللبناني إيلي الفرزلي إنّ الكنيسة الأرثوذكسية «تعرضت، في تاريخها، إلى مؤامرات عدة. في البدء، كان تفتيت مدينة الله العظمى أنطاكيا، ففصلوها عن بلاد الشام. ثمّ أسقطوا مطارنة الطائفة الكبار ليأتوا بآخرين، فضلاً عن تحويلها إلى سلعة». من يقصد نائب البقاع الغربي بكلامه؟ «العقلان الأميركي والصهيوني»، يؤكّد مُضيفاً أنّ «الفكر الغربي داخل المؤسسة الأرثوذكسية تعمّق إلى درجة كبيرة جداً». أساس «المؤامرة»، بحسب الفرزلي، هي «ضرب كنيسة الأرض التي ولد فيها السيد المسيح، وتهجير الأرثوذكس من المنطقة، حتى يأتي من يقول - في لعبة السلام - إنّ مكة هي مرجعية المسلمين والفاتيكان مرجعية المسيحيين واليهود مرجعيتهم القدس».

تقوم السياسة الأمريكية، بحسب مصادر مُطلعة على الملّف الأرثوذكسي في لبنان والعالم، على محاولة خلق بطريركيات لا تدور في فلك الكنيسة الروسية. فبالنسبة إلى واشنطن، تحظى البطريركية الروسية بدعم سياسي ومالي من قيادة البلاد، يُخولانها بناء نفوذٍ كنسي يمتدّ على نطاق بطريركي واسع، «تماماً كما تنظر الولايات المتحدة إلى العلاقة بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وأبناء الطائفة الشيعية في العالم». انطلاقاً من هنا، تبرز السياسة الأميركية التقسيمية. حاولت الولايات المتحدة تطبيق ذلك في أوكرانيا، ولكنّها اصطدمت بعدم تأمين «اعتراف» بقية السلطات الكنسية، ببطريركية أوكرانية جديدة. في هذه الحالة، تلجأ واشنطن إلى «الخطّة ب»، وهي استعانتها «بمراكز بطريركية تدور في فلكها، حتّى تضع الأخيرة يدها على أكبر عدد من الدول التي تنتشر فيها الأبرشيات الأرثوذكسية، وتُبعدها عن السلطة الروسية». لذلك، عيّن البطريرك برثلماوس أُسقفين مُعتمدين له في أوكرانيا. سبق ذلك، نشر وكالة «الأسوشييتد برس»، تحقيقاً بأنّ قراصنة روساً، حاولوا اختراق المراسلات الخاصة ببعض الكهنة الأرثوذكس في أوكرانيا، بدعمٍ من الكرملين.

هناك مثالٌ ثانٍ لهذه السياسة، حصل في العام 2013، حين عينّ البطريرك ثيوفيلس الثالث (البطريركية المقدسية)، الأرشمندريت مكاريوس رئيساً على أبرشية جديدة استُحدثت في قطر. قامت قيامة الكنيسة الأنطاكية، في حينه، لاعتبارها أنّ «المقدسية» تتعدّى على الحدود القانونية للأبرشية الأنطاكية، وقد وصل الأمر حدّ قطع «الشراكة الكنسية» بين الفريقين. اعتبر البطريرك ثيوفيلس الثالث، أنّ خطوته ستكون «تمهيدية»، قبل السيطرة على كلّ الأبرشيات العربية. وللمناسبة، بطريرك القدس هو «حارس الأمانة» الذي باع أراضي الكنيسة في الأراضي المحتلّة إلى سلطات الاحتلال. وهو يُمثّل في الوقت عينه، مع البطريرك برثلماوس (القسطنطينية)، «رأس حربة» السياسة الأميركية في المنطقة، ضدّ الكنيسة الروسية.

صحيح أنّ البطريركية الأنطاكية لم تُعلن موقفاً بعد من الصراع القسطنطيني - الروسي المُستجد، إلا أنّ ذلك لا يعني أنّ أبرشياتها «مُستبعدة» عن الحراك الحاصل. يقول الوزير السابق طارق متري إنّ «أنطاكيا، منذ القرن الرابع عشر وحتى الأسبوع الماضي، لا تتدخل في الصراع بين الكنيستين». إلا أنّ المصادر المُطلعة، تعتبر أنّ المجمع المُقدس الذي سيُعقد في 3 تشرين الثاني، سيتخذ «موقفاً مُندّداً» بخطوة الكنيسة القسطنطينية.

المعركة في لبنان

في لبنان ساحة خصبة لتفجّر هذه الخلافات، من خلال إعادة نبش المشكلات الداخلية، وتقسيم المطارنة بين موالين للولايات المتحدة وآخرين موالين للروس، علماً أن المقصود هنا السياسات العامة لروسيا في المنطقة، وخصوصاً في سوريا. وكانت لافتة إشارة مصادر واسعة الاطلاع في دوائر الكنيسة من جهة، ومحيطين بها من سياسيين ورجال أعمال، إلى أن لغة «مستجدة» طرأت في الأعوام الأخيرة، أساسها يعود إلى أن قوى سياسية لبنانية، تتقدمها القوات اللبنانية وشخصيات سياسية وإعلامية واقتصادية، تسعى إلى ترسيخ ما تسميه «استقلالية واضحة» للأرثوذكس في لبنان عن الآخرين المنتشرين في البلاد العربية.

وهذه الاستقلالية تستهدف الموقف مما يجري في المنطقة، وفق رغبة تيار قوي في لبنان بالوقوف إلى جانب الجبهة التي تطالب بإطاحة النظام السوري ومواجهة سلاح حزب الله في لبنان، والدعوة إلى حل سياسي يحاكي التصور الأميركي للصلح مع إسرائيل. ولهذه الفئة ممثلوها في المؤسسات الاقتصادية النافذة يعبّرون عن وجهة ترغب بالتخفيف من الدور الاجتماعي للكنيسة، والعمل على دعم استثمارات ذات طابع تجاري - ريعي، وذلك من خلال حصر التبرعات بمطرانية بيروت، والشروع في خطط لمشاريع عقارية بعضها يأتي على حضور أرثوذكسي شعبي تاريخي (أبناء المزرعة في غرب بيروت)، والسعي إلى تكوين شراكة في وسط بيروت التجاري.

وفي جانب آخر، يظهر النزاع على المواقع السياسية النافذة في لبنان، من نائبي رئيسي المجلس والحكومة إلى الحصتين الوزارية والنيابية والمواقع الإدارية الرئيسية. وتدور المعركة بقوة بين تيار يدعم تعزيز نفوذ القوات اللبنانية في هذا المجال في مواجهة الذين يعتبرونهم «أنصار سوريا وحزب الله». وهو أمر حضر في المشاورات في شأن أسماء المرشحين لتولي هذه المناصب. وتزعم المصادر أنّ طريقة خوض «القوات» للانتخابات النيابية، وترشيحها شخصيات في كلّ المقاعد الأرثوذكسية، وترشيحها أنيس نصار لمنصب نائب رئيس مجلس النواب، ومعركتها حالياً للحصول على منصب نائب رئيس الحكومة، «عبارة عن مسارٍ واحد للإيحاء بأنّ الشرعية الأرثوذكسية لديها».

وعلى الصعيد الكنسي، يثير «تيار انفصالي» موضوع جنسية المطارنة ورجال الدين المشرفين على الأبرشيات. فغياب التنافس - على أساس الجنسية - بين رعاة الأبرشيات في لبنان وسوريا، جعل العدد الأبرز منهم من السوريين. وهو أمر لم يكن محل مشكلة سابقاً. لكن يبدو أن ثمة من يريد إثارة أزمة اليوم تحت عنوان «فصل المطارنة اللبنانيين عن إخوتهم السوريين»، وصولاً إلى حد تأسيس بطريركية لبنانية! ويصل البعض إلى حد الحديث عن «تمايزات ثقافية واجتماعية» بين السوريين واللبنانيين، وهو أمر كان له أثره حتى على ملف النازحين السوريين من المسيحيين. الفريق المُعارض لخيار الفصل، يوجّه أصابع الاتهام إلى متروبوليت بيروت المطران الياس عودة، فيعتبر أعضاؤه أنّ استحداث جامعة القديس جاورجيوس في بيروت (تتبع مطرانية العاصمة) «كمنافِسة» لجامعة البلمند (التابعة لبطريركية أنطاكيا)، ورفض تقديم كشوفات تتعلّق بـ«مالية» المطرانية إلى البطريرك، دليلٌ على ذلك.

«بكل ضمير مرتاح، أستطيع أن أنفي عن المطران عودة قصة الانشقاق في الكنيسة. فلم يُطرح مرّة، استقلال لبنان عن سوريا كنسياً»، يؤكد طارق متري. ويقول في اتصال مع «الأخبار» إنّ «الكلام عن انفصال في الكنيسة الأنطاكية مُسيّس وليس حقيقياً. هناك افتعال لهذه المسألة، من قبل أشخاصٍ غير راضين عن المطران عودة، فنسبوا له نوايا انشقاقية». ولكن، «من أجل الدقّة»، يُخبر متري أنّه مع تعيين مطران جديد على أبرشية جبل لبنان، «ارتفعت أصوات من أشخاص عاديين وبعض الإكليروس، بأنّهم يريدون مطراناً من الجنسية اللبنانية، وأن يتم تعيين مطارنة لبنانيين في الأبرشيات اللبنانية، وسوريين في الأبرشيات السورية».

في المقابل، هناك رأيٌ آخر يُعبّر عنه «اللقاء الأرثوذكسي» وإيلي الفرزلي، الذي كان أوّل من أطلق الصوت مُحذّراً ممّا يُحاك للطائفة، ويدعمه في حراكه بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق يوحنا العاشر يازجي. ظهر ذلك في العشاء الذي نظّمه الفرزلي - الأسبوع الفائت، في جب جنين - على شرف البطريرك، الذي قلّد نائب البقاع وسام الرسولين بطرس وبولس من الدرجة الأولى. اللافت، كان «اعتراف» اليازجي للمرّة الأولى، بوجود «مخططات ومحاولات حول الكنيسة والوطن وديارنا، ونحن واعون لها... كنيستكم الأنطاكية الأرثوذكسية كنيسة واحدة، لا يستطيع أحد أن يعبث بها».

يوضح الفرزلي في حديثه إلى «الأخبار» أنّها معركة الحفاظ على «مشرقية الكنيسة الأنطاكية، ومواجهة محاولات فصل الفرع عن الأصل، كما يحدث مع جامعة البلمند».

هذه المعركة، «يجب أن تخوضها جماعة المؤمنين داخل الكنيسة الأرثوذكسية، أولاً بالدفاع عن وحدة أنطاكية. وثانياً مواجهة تسعير الخدمات. وثالثاً بإعادتها كنيسةً للفقراء وليس كنيسة الأغنياء، حيث أنّ من يملك قرشين يتحول إلى وجيه وناطقٍ باسم الطائفة. ورابعاً إعادة المجالس المُنتخبة من الشعب، لتُمارس الديموقراطية داخل الكنيسة، بعد أن عُطلّت عام 1972 بحجة الخوف من الشيوعية».


انظر أيضاً

الهوامش والمصادر

الهوامش

المصادر

  1. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة brit
  2. ^ أ ب Greek Orthodox Archdiocese of America (2016). "The Greek Orthodox Archdiocese of America". Retrieved 18 December 2016. The Orthodox Church today, numbering over 250 million worldwide, is a communion of self governing Churches, each administratively independent of the other, but united by a common faith and spirituality. 
  3. ^ Please see sources in Name and characteristics section.
  4. ^ Adherents (28 October 2005). "Christianity". Major Branches of Religions Ranked by Number of Adherents. Retrieved 18 December 2016. 
  5. ^ Mary Fairchild. "Orthodox Affiliation". About. Retrieved 26 October 2014. 
  6. ^ Ware 1993, p. 8.
  7. ^ Lewis Patsavos. The Primacy of the See of Constantinople in Theory and Practice
  8. ^ Territorial Jurisdiction According to Orthodox Canon Law. The Phenomenon of Ethnophyletism in Recent Years
  9. ^ Holy Bible: Matthew 28:16-20 NKJV; Mark 16:14-18 NKJV; Luke 24:44-49 NKJV.
  10. ^ Binns 2002, p. 3.
  11. ^ أ ب Millar, Fergus (2006). A Greek Roman Empire : power and belief under Theodosius II (408–450). University of California Press. p. 279 pages. ISBN 0-520-24703-5. 
  12. ^ Tanner, Norman P. The Councils of the Church, ISBN 0-8245-1904-3
  13. ^ The Byzantine legacy in the Orthodox Church by John Meyendorff – 1982
  14. ^ Byzantium in Encyclopedia of historians and historical writing Vol. 1, Kelly Boyd (ed.), Fitzroy Dearborn publishers, 1999 ISBN 978-1-884964-33-6
  15. ^ Edwin Pears, The destruction of the Greek Empire and the story of the capture of Constantinople by the Turks, Haskell House, 1968
  16. ^ أ ب Joan Mervyn Hussey, The Orthodox Church in the Byzantine Empire, 1990
  17. ^ أ ب A. P. Vlasto, Entry of Slavs Christendom – 1970
  18. ^ Andreĭ Lazarov Pantev, Bŭlgarska istorii︠a︡ v evropeĭski kontekst – 2000
  19. ^ The Early Church, Henry Chadwick, p. 34
  20. ^ كنيسة الروم الأرثوذكس، كنيسة الإسكندرية للأقباط الكاثوليك
  21. ^ "مساع أميركية لتقسيم الكنيسة الأرثوذكسية". جريدة الأخبار اللبنانية. 2018-09-22. Retrieved 2018-09-23. 

المراجع

كتب

أعمال مرجعية ثانوية

قراءات إضافية

  • Aderny, Walter F. The Greek and Eastern Churches (1908) online
  • Erickson, John H. (1991). The Challenge of Our Past: Studies in Orthodox Canon Law and Church History. Crestwood, NY: St. Vladimir's Seminary Press. 
  • Erickson, John H. (1992). "The Local Churches and Catholicity: An Orthodox Perspective". The Jurist. 52: 490–508. 
  • Hussey, Joan Mervyn. The orthodox church in the Byzantine empire (Oxford University Press, 2010) online
  • Krindatch, Alexei D. ed., Atlas of American Orthodox Christian Churches (Holy Cross Orthodox Press, 2011) online.
  • Mascall, Eric Lionel (1958). "The Example of Orthodoxy", in his The Recovery of Unity: a Theological Approach (London: Longmans, Green, and Co.), p. 52-64. N.B.: Caption title; concerns especially the place and example of Eastern Orthodoxy in the Ecumenical Movement.
  • McGuckin, John Anthony, ed. (2011). The Encyclopedia of Eastern Orthodox Christianity. 2 vols. Wiley-Blackwell, Chichester, W. Sussex, UK. ISBN 978-1-4051-8539-4. 
  • Parry, Ken. ed., The Blackwell Companion to Eastern Christianity (2010); Comprehensive global coverage.
  • Stanley, Arthur Penrhyn (1869). Lectures on the History of the Eastern Church: with an Introduction on the Study of Ecclesiastical History. Fourth ed. London: J. Murray.

وصلات خارجية

Eastern Orthodox Church
Wikisource has several original texts related to:
Relations Between the Roman Catholic Church and Orthodoxy