صلب المسيح

(تم التحويل من Crucifixion of Jesus)
Crucifixion of Jesus
Cristo crucificado.jpg
The 17th-century painting Christ Crucified by Diego Velázquez, held by the Museo del Prado in Madrid
التاريخ30/33 CE
الموقعJerusalem, Judea, Roman Empire
النوعExecution by crucifixion
السببJesus' death sentence
المشاركونRoman Army (executioners)
النتائجBeginning of the persecution of Christians
الوفياتJesus

صلب المسيح هي حادثة وقعت في القرن الأول في يهودا، غالباً في سنة 30 أو 33 م. وقد وُصِف في الأناجيل الأربعة، وتشير إليها رسائل العهد الجديد، ويشهد عليها other ancient sources, and considered an established historical event.[1] There is no consensus among historians on the details.[2][3][4]

In the canonical gospels, Jesus is arrested and tried by the Sanhedrin, and then by Pontius Pilate, who sentences him to flagellation and finally crucifixion by the Roman Empire.[5][6][7]

Jesus was stripped of his clothing and offered vinegar mixed with myrrh or gall (likely posca),[8] to drink. He was then hung between two convicted thieves and, according to the Gospel of Mark, died by the 9th hour of the day (at around 3:00 p.m.). During this time, the soldiers affixed a sign to the top of the cross stating "Jesus of Nazareth, King of the Jews" which, according to the Gospel of John (John 19:20), was written in three languages (Hebrew, Latin, and Greek). They then divided his garments among themselves and cast lots for his seamless robe, according to the Gospel of John. The Gospel of John also states that, after Jesus' death, one soldier (named in extra-Biblical tradition as Longinus) pierced his side with a spear to be certain that he had died, then blood and water gushed from the wound. The Bible describes seven statements that Jesus made while he was on the cross, as well as several supernatural events that occurred. Among the eyewitnesses named in the gospels are Mary Magdalene, Mary, mother of Jesus, Mary of Clopas, and Salome, often identified as the wife of Zebedee.

Collectively referred to as the Passion, Jesus' suffering and redemptive death by crucifixion are the central aspects of Christian theology concerning the doctrines of salvation and atonement. In Islam Jesus's importance as a religious figure is acknowledged, but his death by crucifixion is rejected and sometimes explained as a mistaken interpretation of events.

كانت تتمة لنبوئات الأنبياء حسب إعتقاد المسيحين والمسيح قد صلب وقبر وقام من بين الاموات في اليوم الثالث كما تنبأ يسوع قبل صلبه حسب الروايات الدينية المسيحية، ولا تختلف العقائد والديانات في قضية صلب يسوع . ترى الكنائس أن يسوع هو المسيح قد صُلِب ومات وقام وافتدى ذنوب الناس بقيامته من بين الاموت لذالك الصليب رمز قوة الله ومحبته عند المسيحية صُلب، وأن الله قد تصالح مع البشر بالرغم من كثرة خطاياهم وافتداهم بدم المسيح الذي كان عمره آنذاك حوالي 33 سنة.

رسم للمسيح مصلوبا

فبحسب تعاليم المسيحية على اختلاف مذاهبها ان مجيء المسيح الى عالمنا كان لاجل هدف معين محدد ، وهو فداء الجنس البشري من سلطان الخطيئة والموت ، ولان الله قد وضع قوانين ، فان اي تعدي على هذه القوانين هو تمرد على الله خالق الكون ، ولان الانسان منذا البداية قد تعدا على تلك القوانين فكان لابد من حل لهذه القضية ،

فالله قد وضع القوانين ولا يمكن من أن يغير الحكم في أي قضية مهما كانت لو كان الحكم يناقض القوانين التي وضعها الله وهكذا فإن القانون الإلهي ينص على أن أجرة الخطيئة هي الهلاك الأبدي، وأن الوسيلة التي حددها الله لمغفرت الخطايا هي الدم لأن الدم يرمز للحياة فلذك يكون الدم مقابل الدم، أي الحياة مقابل حياة وفي الكتاب المقدس مكتوب بدون سفك دم لا تحصل مغفرة وهكذا قد جاء المسيح إلى عالمنا لكي يفتدي البشرية من الهلاك الابدي ولكن هذا فقط لمن يؤمن بانه خاطئ وان المسيح قد مات عوضا عنه ويقوم هو معه ايضا من بين الأموات ليكون حياً إلى الأبد.

يعتقد السواد الأعظم من المسيحيين بأن المسيح صلب في يوم جمعة ويحيي ملايين المسيحيين هذه المناسبة يوم الجمعة السابق لعيد الفصح من كل عام والمعروف بالجمعة الحزينة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

 Historicity

Crucifixion of Jesus of Nazareth, medieval illustration from the Hortus deliciarum of Herrad of Landsberg, 12th century

The baptism of Jesus and his crucifixion are considered to be two historically certain facts about Jesus.[9][10] James Dunn states that these "two facts in the life of Jesus command almost universal assent" and "rank so high on the 'almost impossible to doubt or deny' scale of historical facts" that they are often the starting points for the study of the historical Jesus.[9] Bart Ehrman states that the crucifixion of Jesus on the orders of Pontius Pilate is the most certain element about him.[11] John Dominic Crossan states that the crucifixion of Jesus is as certain as any historical fact can be.[12] Eddy and Boyd state that it is now "firmly established" that there is non-Christian confirmation of the crucifixion of Jesus.[13] Craig Blomberg states that most scholars in the third quest for the historical Jesus consider the crucifixion indisputable.[4] Christopher M. Tuckett states that, although the exact reasons for the death of Jesus are hard to determine, one of the indisputable facts about him is that he was crucified.[14]

John P. Meier views the crucifixion of Jesus as historical fact and states that Christians would not have invented the painful death of their leader, invoking the criterion of embarrassment principle in historical research.[15] Meier states that a number of other criteria, e.g., the criterion of multiple attestation (i.e., confirmation by more than one source) and the criterion of coherence (i.e., that it fits with other historical elements) help establish the crucifixion of Jesus as a historical event.[16]

While scholars agree on the historicity of the crucifixion, they differ on the reason and context for it. For example, both E. P. Sanders and Paula Fredriksen support the historicity of the crucifixion but contend that Jesus did not foretell his own crucifixion and that his prediction of the crucifixion is a "church creation".[17]:126 Geza Vermes also views the crucifixion as a historical event but provides his own explanation and background for it.[17]

Although almost all ancient sources relating to crucifixion are literary, in 1968, an archeological discovery just northeast of Jerusalem uncovered the body of a crucified man dated to the 1st century, which provided good confirmatory evidence that crucifixions occurred during the Roman period roughly according to the manner in which the crucifixion of Jesus is described in the gospels.[18] The crucified man was identified as Yehohanan ben Hagkol and probably died about AD 70, around the time of the Jewish revolt against Rome. The analyses at the Hadassah Medical School estimated that he died in his late 20s.[19][20] Another relevant archaeological find, which also dates to the 1st century AD, is an unidentified heel bone with a spike discovered in a Jerusalem gravesite, now held by the Israel Antiquities Authority and displayed in the Israel Museum.[بحاجة لمصدر]


 عند المسلمين

يرى المسلمون أن عيسى بن مريم (المسيح) هو عبد الله و نبيه لم يصلب بينما صُلب شبيه لعيسى بن مريم وأن الله رفعه عنده إلى أن يحين الوقت الذي يبعثه الله به إلى الأرض ليقتل المسيح الدجال عند دنو الحياة الدنيا إلى الزوال بحسب المعتقد الإسلامي.

 نقض التشبيه لعيسى بن مريم

وبالرغم من ذلك، يدعي بعض المناقضين أن آية "'وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً"سورة مريم وكذلك عن الآية 35 من آل عمران: "إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الذِينَ كَفَرُوا"، وعن الآية 117 من المائدة: "وكنت عليهم شهيداً ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم" تدل على أن المسيح صلب ومات ومن ثم بعث حياً من جديد. إلا ان هذا إجتهادهم الخاص وهم غير مسلمين.[21][22][23][24] [25]

و لكن كلمة (مُتَوَفِّيكَ) هنا لا تعني الموت و الدليل على ذلك ان الله تعالى قال في سورة الانعام (هو الذي يتوفاكم بالليل ويعلم ما جرحتم بالنهار ثم يبعثكم فيه ليقضى أجل مسمى ثم إليه مرجعكم ثم ينبئكم بما كنتم تعملون)

 عند اليهود

أما اليهود، فلا يعترفون بأن يسوع هو المسيح إبن الله أو مرسل من الله، أو بكونه ذو مكانة دينية ما، وهناك العديد من النصوص التاريخية لديهم تدل على ان يسوع قد صلب لأنه ادعى بانه هو المسيح المنتضر واثار القلاقل بين اليهود فحكم عليه الرومانيون بالموت انهاء للفتنة التي ابتدأها. وبحسب الرواية اليهودية والرومنية تؤكد صلب يسوع ، صُلب يسوع على يد الرومان بإصرار من اليهود ، وتشكل هذه الحادثة حجر زاوية في العلاقة بين اليهود والمسيحيين ، المسيحين الاوائل هم يهود يؤمنون بكل كتب الأنبياء والتوراة التي بيد اليهود ويؤمنون ان يسوع هو المسيح المنتضر والذي تحدث عنه الانبياء داود واشعياء .

 في الفن والرمزية والعبادات

Detail of the countenance of Christ just dead, by José Luján Pérez, 1793, Las Palmas Cathedral

Since the crucifixion of Jesus, the cross has become a key element of Christian symbolism, and the crucifixion scene has been a key element of Christian art, giving rise to specific artistic themes such as Ecce Homo, The Raising of the Cross, Descent from the Cross and Entombment of Christ.

The Crucifixion, seen from the Cross by Tissot presented a novel approach at the end of the 19th century, in which the crucifixion scene was portrayed from the perspective of Jesus.[26][27]

The symbolism of the cross which is today one of the most widely recognized Christian symbols was used from the earliest Christian times and Justin Martyr who died in 165 describes it in a way that already implies its use as a symbol, although the crucifix appeared later.[28][29] Masters such as Caravaggio, Rubens and Titian have all depicted the crucifixion scene in their works.

Devotions based on the process of crucifixion, and the sufferings of Jesus are followed by various Christians. The Stations of the Cross follows a number of stages based on the stages involved in the crucifixion of Jesus, while the Rosary of the Holy Wounds is used to meditate on the wounds of Jesus as part of the crucifixion.

The presence of the Virgin Mary under the cross[Jn. 19:26–27] has in itself been the subject of Marian art, and well known Catholic symbolism such as the Miraculous Medal and Pope John Paul II's Coat of Arms bearing a Marian Cross. And a number of Marian devotions also involve the presence of the Virgin Mary in Calvary, e.g., Pope John Paul II stated that "Mary was united to Jesus on the Cross".[30][31] Well known works of Christian art by masters such as Raphael (e.g., the Mond Crucifixion), and Caravaggio (e.g., his Entombment) depict the Virgin Mary as part of the crucifixion scene.

 مواضيع ذات صلة

 مراجع

  1. ^ Eddy, Paul Rhodes and Gregory A. Boyd (2007). The Jesus Legend: A Case for the Historical Reliability of the Synoptic Jesus Tradition. Baker Academic. p. 172. ISBN 978-0801031144. ...if there is any fact of Jesus' life that has been established by a broad consensus, it is the fact of Jesus' crucifixion.
  2. ^ Christopher M. Tuckett in The Cambridge companion to Jesus edited by Markus N. A. Bockmuehl 2001 Cambridge Univ Press ISBN 978-0-521-79678-1 pp. 123–124
  3. ^ Funk, Robert W.; Jesus Seminar (1998). The acts of Jesus: the search for the authentic deeds of Jesus. San Francisco: Harper. ISBN 978-0060629786.
  4. ^ أ ب Jesus and the Gospels: An Introduction and Survey by Craig L. Blomberg (2009) ISBN 0-8054-4482-3 pp. 211–214
  5. ^ Granger Cook, John (2018). "Cross/Crucifixion". In Hunter, David G.; van Geest, Paul J. J.; Lietaert Peerbolte, Bert Jan (eds.). Brill Encyclopedia of Early Christianity Online. Leiden and Boston: Brill Publishers. doi:10.1163/2589-7993_EECO_SIM_00000808. ISSN 2589-7993.
  6. ^ The Cradle, the Cross, and the Crown: An Introduction to the New Testament by Andreas J. Köstenberger, L. Scott Kellum 2009 ISBN 978-0-8054-4365-3 pp. 104–108
  7. ^ Evans, Craig A. (2001). Jesus and His Contemporaries: Comparative Studies ISBN 0-391-04118-5 p. 316
  8. ^ Davis, C. Truman (نوفمبر 4, 2015). "A Physician's View of the Crucifixion of Jesus Christ". The Christian Broadcasting Network. Retrieved سبتمبر 1, 2020.
  9. ^ أ ب Jesus Remembered by James D. G. Dunn (2003) ISBN 0-8028-3931-2 p. 339
  10. ^ Jesus of Nazareth by Paul Verhoeven (2010) ISBN 1-58322-905-1 p. 39
  11. ^ A Brief Introduction to the New Testament by Bart D. Ehrman (2008) ISBN 0-19-536934-3 p. 136
  12. ^ Crossan, John Dominic (1995). Jesus: A Revolutionary Biography. HarperOne. p. 145. ISBN 0-06-061662-8. That he was crucified is as sure as anything historical can ever be, since both Josephus and Tacitus ... agree with the Christian accounts on at least that basic fact.
  13. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة EddyB127
  14. ^ The Cambridge Companion to Jesus by Markus N. A. Bockmuehl (2001) ISBN 0-521-79678-4 p. 136
  15. ^ John P. Meier "How do we decide what comes from Jesus" in The Historical Jesus in Recent Research by James D. G. Dunn and Scot McKnight (2006) ISBN 1-57506-100-7 pp. 126–128
  16. ^ John P. Meier "How do we decide what comes from Jesus" in The Historical Jesus in Recent Research by James D. G. Dunn and Scot McKnight (2006) ISBN 1-57506-100-7 pp. 132–136
  17. ^ أ ب A Century of Theological and Religious Studies in Britain, 1902–2007 by Ernest Nicholson 2004 ISBN 0-19-726305-4 pp. 125–126 Link 126 Archived نوفمبر 23, 2022 at the Wayback Machine
  18. ^ David Freedman (2000), Eerdmans Dictionary of the Bible, ISBN 978-0-8028-2400-4, p. 299.
  19. ^ "Archaeology and the New Testament". www.leaderu.com.
  20. ^ "Crucifixion". AllAboutJesusChrist.org.
  21. ^ د. عبد المجيد الشرفي وكما نفى القرآن ألوهية عيسى وعقيدة الثالوث، فإنه نفى في الآية 157 من سورة النساء أن يكون اليهود قتلوا عيسى أو صلبوه "وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم.. وما قتلوه يقيناً"، فهل تعني هذه الآية أنه قُتل وُصلب ، لكن على غير أيدي اليهود أم أنه لم يُقتل ولم يُصلب البتة؟ لا شئ مبدئياً يمكّننا من ترجيح أحد الاحتمالين إن اقتصرنا على النص القرآني وحده، ولم نعتمد السنة التفسيرية التي بتت في اتجاه نفي الصليب جملة في أغلب الأحيان. على أن هذه الآيات لا يجوز أن تفصل عن الآية 33 من سورة مريم: "والسلام عليّ يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حياً"، وكذلك عن الآية 35 من آل عمران: "يا عيسى إني متوفيك"، وعن الآية 117 من المائدة: "وكنت عليهم شهيداً ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم"، وهي صريحة في أن عيسى يموت ويتوفى. فليس من المستبعد أن يكون إنكار قتل اليهود عيسى وصلبه من باب المجادلة المقصود بها التنقيص من شأن المجادلين، لا سيما أن كل الأحداث المتعلقة بحياة المسيح لم تزل منذ القديم محل أخذ ورد واختلاف، ولا أحد يستطيع ادعاء اليقين فيها. يضاف إلى هذا أن إقرار القرآن برفع عيسى في الآية الموالية يتفق والعقيدة المسيحية في هذا الرفع، بل ويتماشى والعقلية الشائعة في الحضارات القديمة والمؤمنة بهذه الظاهرة. والأمثلة على ذلك كثيرة. فهل نحن في حاجة إلى التنقيب عن مصدر العقيدة القرآنية المتعلقة بنهاية حياة المسيح في آراء الفرق الظاهرانية. أليس في منطق الدعوة ذاته ما يفسر هذا الموقف الواضح في سائر الأنبياء من جهة، والذي يترك الباب مفتوحاً للتأويل واعتماد المعطيات التاريخية في أمر من جهة أخرى". ويقول المؤلف أيضاً تحت عنوان الصلب: "من اليسير أولاً أن نسجل أن هذا الفرض لم يكن محل عناية كبيرة من قبل المفكرين المسلمين، رغم أنه غرض محوري في المنظومة اللاهوتية المسيحية ويحق لنا أن نتساءل عن علة هذا الإعراض النسبي، وهل ينم عن نوع من الحرج في مواجهة الرواية ذات الصبغة التاريخية المتعلقة بالصليب والسائدة في أوساط النصارى.. بمجرد آية قرآنية؟ أم هل اعتبر المسلمون أن نظرية الفداء تسقط بطبيعتها إن لم ترتكز على أساس متين بعد النقد الصارم الذي وجه إلى عقيدتي التثليث والتجسد؟
  22. ^ http://www.jesusinsight.net/ar/article.php3?id_article=203
  23. ^ "والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حياً (33)". وازدادت النار داخلي اشتعالاً . . لابد أن أعرف الحقيقة . . إن ما بداخلي أقوى من أن أسكته أو استسلم لوضعي . . لا . . وبدأت أسأل نفسي لماذا كل هذه الكرامة لهذه السيدة إذا كانت أم لبشر عادي؟ ولماذا يولد المسيح بهذه المعجزة الخارقة للطبيعة إذا كان بشراً أو نبياً؟ ولماذا خصه الله بصفاته شخصياً: يحيي الموتى . . يشفي المرضى . . يفتح أعين العميان . . يطهر البرص وأيضاً يقول عنه صحيح البخاري "لا تقوم الساعة حتى ينزل فيكم المسيح أبن مريم حكماً مقصفاً." جزء 2 صفحة 458. http://www.islameyat.com/arabic/islameyat/nahed_metwali/leka2i/leka2i.htm
  24. ^ 14- يسوع وحده استطاع أن يقوم من بين الأموات في حين أن كل الأنبياء والزعماء لا يزالون في قبورهم بعد مماتهم : "والسلام عليَّ يوم وُلدتُ ويوم أموت ويوم أُبعث حيّا" (مريم 33) http://hem.passagen.se/dani1000/dawa.islam.htm
  25. ^ http://romanos.150m.com/radod_3ala_alislam.htm أولاً : شهادة القرآن بموت المسيح
  26. ^ James Tissot: the Life of Christ by Judith F. Dolkart 2009 ISBN 1-85894-496-1 p. 201
  27. ^ Rookmaaker, H. R. (1970). Modern Art and the Death of a Culture. Crossway Books. p. 73. ISBN 0-89107-799-5.
  28. ^ "CATHOLIC ENCYCLOPEDIA: Symbolism". www.newadvent.org.
  29. ^ "CATHOLIC ENCYCLOPEDIA: Veneration of Images". www.newadvent.org.
  30. ^ "Mary was United to Jesus on the Cross". EWTN. نوفمبر 1, 1995. Archived from the original on يوليو 5, 2019. Retrieved يناير 15, 2019.
  31. ^ "Vatican website on 'Behold Your Mother!'". Archived from the original on مايو 17, 2009. Retrieved فبراير 19, 2009.
  32. ^ "De Kruisiging". lib.ugent.be. Retrieved سبتمبر 28, 2020.

 وصلات خارجية

قالب:Gospel of Luke قالب:Gospel of John

قالب:Catholic Church footer قالب:History of Christianity