زكريا

لأشخاص آخرين بنفس الاسم, انظر زكريا (توضيح).
زكريا
Zechariah
Cappella tornabuoni, 10, annuncio dell'angelo a zaccaria.jpg
كاهن، ونبي، حارس مريم، مريد
وارث الله [1]
وُلِد القرن الأول ق.م.
الخليل (Joshua 21:11)، فلسطين
توفي القرن الأول ق.م. (أو مطلع القرن الأول الميلادي)
القدس (Matthew 23:35)، فلسطين
مكرّم في
المسيحية
الإسلام
Canonized Pre-Congregation
عيده 5 سبتمبر – الأرثوذكسية الشرقية
5 سبتمبر – اللوثرية
23 سبتمبر – الروم الكاثوليك
قضايا جدلية النسب: زكريا بن لدن بن مسلم بن صدوق بن حشبان بن داود بن سليمان بن مسلم بن صديقة بن برخيا بن بلعاطة بن ناحور بن شلوم بن يهوشافاط (أو يهناشاط) بن إينامن بن رحيعم بن سليمان بن داود.

زكريّا أو زكرياء اسم علم أعجمي عبري يعني "ذكره الله" أو "مذكور الله". (بالعبرية: זכריה) هو نبي في الإسلام واليهودية والمسيحية، وهو أبو النبي يحيى.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نسبه

ينسب زكريا إلى بني إسرائيل. وذكر ابن خلدون أنه من بني ماثان من نسل النبي داود من سبط يهوذا بن يعقوب. وقد أورد ابن عساكر لزكريا نسبًا بدأه بأبيه يوحنا، وعدّ بعده أحد عشر أبًا، حتى وصل إلى يهوشافاط خامس ملوك بيت المقدس من عهد النبي سليمان. نسبه إذا يكون: هو زكريا بن برخيا(أو دان، أو لدن) بن مسلم بن صدوق بن حشبان بن داود بن سليمان بن مسلم بن صديقة بن برخيا بن بلعاطة بن ياخور بن شلوم بن يهوشافاط(ويقال بهفاشاط)، بن إينامن بن رحيعم بن سليمان بن داود.[2]


حياته

زكريا ويحيى. جصية جورجية من العصور الوسطى من القدس.

قبيل ميلاد المسيح، كان زكريا من كبار الربانيين الذين كانوا يخدمون الهيكل. وكان عمران -والد مريم- إمامهم ورئيسهم، والكاهن الأكبر فيهم، كما كانت حنَّة زوجته، خالة إليصابات زوجة زكريا.

استجاب الله لدعاء عمران وحنَّة، بعد أن لبثت حنَّة عاقرا ثلاثين سنة، فحملت ونذرت أن تهب ولدها لخدمة بيت المقدس، وكانت ترجو أن يكون ذكرًا، إلا أنها رزقت بطفلة سمتها مريم، وحملتها وقدمتها إلى بيت المقدس، ودفعتها إلى العبَّاد والربانيين فيه، تنفيذًا لنذرها، وكان هذا من أحكام الشريعة اليهودية.

وتنافسوا في كفالتها، لأنها ابنة رئيسهم وكاهنهم الأكبر، ويعتقد أن عمران أباها قد توفي في هذه الأثناء، وأصرّ زكريا ، على أن يكفلها هو، وحصل الخصام بينهم أيُّهم يكفل مريم، فلجأوا إلى القرعة، فكانت كفالتها من حظ زكريا.

نشأت مريم نشأة دينية، وتفرغت للعبادة، فكان زكريا يجد عندها رزقاً من رزق الله لم يأتها به، وفي غير وقته، وهذا من إكرام الله لها. عندئذ، وقع حب الذرية في قلب زكريا، وتمنى أن يهبه الله ولداً ذكراً يرث الشريعة عنه وعن العلماء الصالحين من آل يعقوب، وخشي أن يتولى أمر الرئاسة الدينية في بني إسرائيل موالي من الجهلة والفساق والمتلاعبين بالدين.

هنالك دعا زكريا ربه، بأن يرزقه بغلام، فاستجاب الله له وبشّرته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيى، وأنه سيكون من الأنبياء الصالحين.

تقاليد مسيحية أخرى

ما يسمى "قبر أبشالوم" أو "عمود أبشالوم" في وادي الجوز، بُني في القرن الأول الميلادي؛ وثمة نقش أضيف بعد ثلاثة قرون يزعم أنه قبر زكريا.
جصية دومنيكو گرلاندايو زكريا يكتب اسم ابنه (1490، جصية في مصلى تورنابوني، فلورنسا)

اقترح أوريجن أن المدعو زكريا المذكور في Matthew 23:35 أنه قـُتـِل بين الهيكل والمذبح قد يكون والد يوحنا المعمدان.[3] Orthodox Christian tradition recounts that, at the time of the massacre of the Innocents, when King Herod ordered the slaughter of all males under the age of two in an attempt to prevent the prophesied Messiah from coming to Israel, Zechariah refused to divulge the whereabouts of his son (who was in hiding), and he was therefore murdered by Herod's soldiers. This is also recorded in the Infancy Gospel of James, an apocryphal work from the 2nd century.

ما ورد في قتله

ذكر زكريا في سورة آل عمران

وقد ورد معناه في حديث رواه إسحاق بن بشر في كتابه المبتدأ حيث قال[4]: أنبأنا يعقوب الكوفي، عن عمرو بن ميمون، عن أبيه، عن ابن عباس أن رسول الله ليلة أسري به رأى زكريا في السماء، فسلم عليه وقال له: "يا أبا يحيى أخبرني عن قتلك كيف كان، ولم قتلك بنو إسرائيل؟" قال: "يا محمد أخبرك أن يحيى بن زكريا كان خير أهل زمانه، وكان أجملهم وأصبحهم وجها، وكان كما قال الله تعالى: { وَسَيِّدا وَحَصُورا } وكان لا يحتاج إلى النساء، فهوته امرأة ملك بني إسرائيل، وكانت بغية، فأرسلت إليه وعصمه الله وامتنع يحيى وأبى عليها، فأجمعت على قتل يحيى بن زكريا، ولهم عيد يجتمعون في كل عام، وكانت سنة الملك أن يوعد ولا يخلف ولا يكذب". قال: "فخرج الملك إلى العيد فقامت امرأته فشيعته، وكان بها معجبا، ولم تكن تفعله فيما مضى، فلما أن شيعته قال الملك: سليني فما سألتني شيئا إلا أعطيتك، قالت: أريد دم يحيى بن زكريا، قال لها: سليني غيره. قالت: هو ذاك. قال: هو لك". قال: "فبعثت جلاوزتها إلى يحيى وهو في محرابه يصلي، وأنا إلى جانبه أصلي، قال: فذبح في طشت وحمل رأسه ودمه إليها". قال: فقال رسول الله: "فما بلغ من صبرك؟". قال: "ما انفتلت من صلاتي". قال: "فلما حمل رأسه إليها، فوضع بين يديها، فلما أمسوا خسف الله بالملك، وأهل بيته وحشمه، فلما أصبحوا قالت بنو إسرائيل: قد غضب إله زكريا لزكريا، فتعالوا حتى نغضب لملكنا فنقتل زكريا". قال: "فخرجوا في طلبي ليقتلوني، وجاءني النذير فهربت منهم، وإبليس أمامهم يدلهم علي، فلما تخوفت أن لا أعجزهم، عرضت لي شجرة فنادتني وقالت: إليّ إليّ، وانصدعت لي ودخلت فيها". قال: "وجاء إبليس حتى أخذ بطرف ردائي، والتأمت الشجرة وبقي طرف ردائي خارجا من الشجرة، وجاءت بنو إسرائيل فقال إبليس: أما رأيتموه دخل هذه الشجرة، هذا طرف ردائه دخلها بسحره، فقالوا: نحرق هذه الشجرة، فقال إبليس: شقوه بالمنشار شقا". قال: "فشققت مع الشجرة بالمنشار"، قال له النبي: "هل وجدت له مسا أو وجعا؟". قال: "لا، إنما وجدت ذلك الشجرة التي جعل الله روحي فيها".

هذا سياق غريب جدا، وحديث عجيب، ورفعه منكر، وفيه ما ينكر على كل حال، ولم ير في شيء من أحاديث الإسراء ذكر زكريا عليه السلام إلا في هذا الحديث. وإنما المحفوظ في بعض ألفاظ الصحيح في حديث الإسراء: "فمررت بابني الخالة يحيى بن زكريا وعيسى بن مريم، وهما ابنا الخالة".

فجاء على قول الجمهور كما هو ظاهر الحديث، فإن أم يحيى أشياع بنت عمران، أخت مريم بنت عمران. وقيل: بل أشياع وهي امرأة زكريا أم يحيى، هي أخت حنة امرأة عمران أم مريم، فيكون يحيى ابن خالة مريم، فالله أعلم.

زكريا الكاهن في المسيحية

في المسيحية، زكريا هو والد القديس يوحنا المعمدان وليس بنبي بل هو رجل بار وصالح وكاهن من فرقة ابيا سالك في جميع وصايا الرب وأحكامه.

فبينما كان يؤدي نوبة فرقته جاءت عليه القرعة جريا على عادات اليهود، ليدخل يبخر هيكل الرب "فظهر له ملاك الرب واقفًا عن يمين مذبح البخور، فلما رآه زكريا اضطرب ووقع عليه خوف فقال له الملاك: "لا تخف يا زكريا لأن طلباتك قد سمعت وامرأتك إليصابات ستلد لك ابنا وتسميه يوحنا، ويكون لك فرح وابتهاج وكثيرون سيفرحون بولادته"[5].

زكريّا في الإسلام

قبر زكريا داخل جامع حلب الكبير سوريا، الشام.
جزء من سلسلة

الإسلام
توسيط
أنبياء وردوا في القرآن

رسل وأنبياء

آدم·إدريس
نوح·هود·صالح
إبراهيم·لوط
إسماعيل · إسحاق
يعقوب·يوسف
أيوب
شعيب · موسى ·هارون
يوشع بن نون
ذو الكفل · داود · سليمان · إلياس
اليسع · يونس
زكريا · يحيى
عيسى بن مريم
محمد بن عبد الله

ذُكِر زكريا في القرآن سبع مرات:

  • آل عمران الآيتين 37 و38, قال تعالى: Ra bracket.png فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ Aya-37.png هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء Aya-38.png La bracket.png[6]،
  • والأنعام الآية 85, قال تعالى: Ra bracket.png وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ Aya-85.png La bracket.png[7]،
  • ومريم الآيتين 2 و7, قال تعالى: Ra bracket.png ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا Aya-2.png La bracket.png وقال: Ra bracket.png يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا Aya-7.png La bracket.png[8]،
  • والأنبياء الآية 89, قال تعالى: Ra bracket.png وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ Aya-89.png La bracket.png[9].

طالع كذلك

المراجع

  1. ^ اسماء وصفات المرسلين.
  2. ^ كتاب قصص الأنبياء للإمام الحافظ عماد الدين أبي الفداء إسماعيل بن كثير القرشي الدمشقي، ص 377
  3. ^ Reimund Bieringer, The Corinthian Correspondence (Peeters Publishers, 1996), page 497, footnote 20, ISBN 978-9068317749.
  4. ^ رواه إسحاق بن بشر في كتابه المبتدأ.
  5. ^ لو 1: 11-14
  6. ^ القرآن الكريم، سورة آل عمران، الآيتين 37 و38.
  7. ^ القرآن الكريم، سورة الأنعام، الآية 85
  8. ^ القرآن الكريم، سورة مريم، الآيتين 2 و7.
  9. ^ القرآن الكريم، سورة الأنبياء, الآية 89

وصلات خارجية

زكريا
سبقه
بدء تجديد الهيكل الثاني
ليصبح معبد هيرود
العهد الجديد
Events
تبعه
Gabriel announces to Mary
that she will give birth to Jesus

خطأ لوا في وحدة:Authority_control على السطر 346: attempt to index field 'wikibase' (a nil value).