جبل ثور

(تم التحويل من غار ثور)
جبل ثور كما يبدو من قاعدته

جبل ثور هو جبل يقع جنوب مكة يبلغ إرتفاع قمته 728 متراً. ويمتد من الشمال إلى الجنوب على مسافة 4123 متراً ومن الشرق إلى الغرب على مسافة 4000 متر تقريباً. ومنه إشتُق إسم الغار، غار ثور الذي مكث فيه الرسول محمد ثلاث ليلِ أثناء هجرته إلى المدينة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

غار ثور

مدخل غار ثور

غار ثور غار في جبل ثور الذي يقع جنوب مكة المكرمة. ارتبط اسمه بهجرة الرسول (صلى الله عليه وسلم). فهو الغار الذي دخله الرسول عند هجرته إلى المدينة المنورة ومعه صاحبه أبو بكر الصديق رضي الله عنه, فجاء كفار مكة يبحثون عنهما, فلم يجدوهما لقيام العنكبوت بسد فتحة الغار المنخفضة وقيام حمامة بوضع بيضها عند مدخل الغار.


سير الرحلة

شجيرات وأعشاب جبلية ومسلمون من سائر أقطار الأرض وسط أعشاب جبلية ذهبية مع الشمس الشارقة

اتفق الرسول عليه الصلاة والسلام مع أبى بكر على تفاصيل الخروج من مكة للهجرة إلى يثرب، و تخيروا الغار الذى يأوون إليه ، تخيروه جنوبا في اتجاه اليمن لتضليل المطاردين ، ثم عاد الرسول عليه الصلاة والسلام إلى بيته ، فوجد قريشا بدأت تضرب الحصار من حوله ، وبعثت بالفتيان الذين وكلت إليهم اغتيال محمد صلى الله عليه وسلم ، وتفريق دمه بين القبائل!!

مئات الصخور امتلأت بأسماء من كل بقاع الأرض بحروف عربية ولاتينية وصينية وعشرات اللغات
على الأرضية المرتفعة من داخل غار ثور الآول خلال المدخل الغربى (الرئيسى الآن) وواضج من الصورة أنه لايمكن لمن خارج الغار (إذا نظرتحت قدميه) أن يرى من بداخله

وأوعز الرسول عليه الصلاة والسلام إلى على بن أبى طالب في هذه الليلة الرهيبة أن يرتدى برده الذى ينام فيه وأن يتسجى به على سريره، وفى هجعة من الليل وغفلة من الحرس انسل الرسول عليه الصلاة والسلام من بيته إلى دار أبى بكر ثم خرج الجلان من خوخة في ظهرها إلى غار ثور، إلى الغار الذى استودعته العناية مصير الرسالة الخاتمة، ومستقبل حضارة كاملة..

من داخل الغار الأول والنظر من خلال الفتحة الجنوبية وهى شق بين الصخور يصعب الدخول والخروج منه
المدخل الجنوبى لغار ثور الأول ، وهذا المدخل (تحت أقدام) الواقفين خارجه وهو أكثر احتفاظا لطبيعته وأقل تغيرا بيد المتطوعين الطيبين، وحيث يجلس الرجلان في مقدمة الصورة هو مسطح قمة الجبل الذى يؤدى إلى هذا المدخل وإلى المدخل الرئيسى لغار ثور الثانى، ولربما وقف هنا المشركون وقد عميت أبصارهم بعد بصائرهم فلم تر مايشير إلى وجود سيد الخلق صلى الله عليه وسلم
مسطح قمة ثور والسهم الأيمن يشير إلى الصخرة الكبيرة التى تخوى تحتها غار ثور الأول بمدخليه، والسهم الأيسر يشير إلى موقع الصخرة التى تغطى غار ثور الثانى وبينهما حوالى ثلاثون مترا، ويبدو في اليمين العريش الخشبى والأستراحة أمام مدخل الغار الأول الغربى

جعل أبو بكر يمشى مرة أمام النبى صلى الله عليه وسلم ومرة خلفه ومرة عن يمينه ومرة عن شماله ، فسأله الرسول عليه الصلاة والسلام عن ذلك فقال: يارسول الله أذكر الرصد فأكون أمامك، وأذكر الطلب فأكون خلفك، ومرة عن يمينك ومرة عن يسارك لا آمن عليك

الغار الآخر وله فتحتان الأولى حوالى نصف ارتفاع الرجل، والثانية (السهم) أصغر من الأولى، وكلتاهما تؤديان إلى داخل الغار بصعوبة حيث أن أرضية هذا الغارتحت المدخلين بحوالى متر
فتحة ضيقة لغار ثور الثانى
من داخل غار ثور الثانى مطلا على رحبة قمة الجبل ، وعلى هذه القمة كانت خطوات صاحب الرسالة الغراء وصاحبه للإحتماء بها من بطش المشركين وعدوانهم لتصل إلى يثرب ، ثم إلى سائر بقاع المعمورة

المصادر

روابط خارجية