ميثودية

جزء من سلسلة مقالات عن
الميثودية
John Wesley clipped.png
جون وزلي
  بوابة الميثودية

الميثودية شيعة بروتستانتية ظهرت في القرن الثامن عشر في المملكة المتحدة على يد جون ويزلي، وانتشرت لاحقا من خلال الأنشطة التبشيرية في المستعمرات البريطانية حتى الولايات المتحدة الأمريكية. كانت موجهة بشكل أساسي للعمال والفلاحين والعبيد، واعتمدت فيما يتعلق بمسألة الخلاص على اللاهوت الأرميني (نسبة إلى جاكوب أرمينيوس) القائل بإمكانية خلاص كل إنسان، مناقضة بذلك عقيدة الاختيار المسبق للكالفينية.

الميثوديست أُناس ينتمون إلى طوائف البروتستانت التي ترجع بدايتها إلى جون ويزلي، وهو رجل دين في كنيسة إنجلترا. وتشترك عدة كنائس عالمية في اسم الميثوديست وفي تراث مشترك من تعاليم ويزلي.

وتبع الميثوديست جون ويزلي في اعتناق تعاليم وممارسات كنيسة إنجلترا. وهم يقبلون الإنجيل ركناً أساسياً للإيمان، بينما يعدُّون كلاً من التقاليد النصرانية والمنطق مصدرين ثانويين ويؤكدون على أهمية التجربة الدينية مقياسًا مهمًا للإيمان.

مسيحية غربية
Zwolle RK Kerkhof.jpg


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأصول


رأت الميثودية بأن الكنيسة الأنگليكانية قد ابتعدت عن الإيمان الحقيقي بسبب التدين الخارجي، فدعت الناس للعودة لأعماق الإيمان استنادا على نظام تقوي يقوم على التأمل، ولهذا السبب سميت بالميثودية (method = نظام).

كانت هذه الحركة في بدايتها على شكل جمعيات، قامت لاحقا بتنظيم نفسها في كنيسة مستقلة عن الكنيسة الأنگليكانية عام 1784، ولم يحدث تصادم حقيقي بين الحركة الميثودية والأنگليكان حتى عام 1795 حيث أعلنت الحركة خروجها عن كنيستهم نهائيا ورسميا.

دخل الشقاق جسم الكنيسة الميثودية عام 1881 بعد وفاة وزلي وتحولت إلى كنائس صغيرة، وبعدها سعت أطراف ميثودية لإعادة توحيدها ونجحوا في ذلك عام 1932. وبالنسبة للكنيسة الميثودية في أمريكا فتلك الأخرى أيضا كانت قد تقسمت لعدة كنائس أُعيد توحيدها عام 1968.


الإيمان

تعترف الكنيسة الميثودية بقانون إيمان الرسل وتترك لأفرادها حرية الإيمان بكل أو ببعض ما ورد فيه، وتركز بصورة كبيرة على المشاعر الروحية أو الخبرة الصوفية التي يعيشها المؤمن عند اهتداءه، وتؤكد على قوة الروح القدس وعلى حاجة الإنسان إلى إقامة علاقة شخصية مباشرة مع الله، وتطالب بالالتزام بالبساطة في العبادة، وعلى الحرص على مساعدة المحرومين.


نشأت الميثوديستية حركةً تبناها عدد من الطلاب في جامعة أكسفورد. وكان تشارلز ويزلي من المؤسسين الأوائل لهذه الحركة، وكان أخوه جون زعيمهم. وبعد تجربة شخصية عميقة للإيمان في عام 1738م، انضم الأخوان إلى حركة الإحياء الإنجيلي عن طريق ممارسة الوعظ في الأماكن العامة.

وتميز وعظ الأخوين ويزلي بناحيتين بارزتين تميزت بهما حركة الميثوديست، وتتمثل الناحية الأولى في الرسالة في دعوة الجميع إلى الاستجابة للرب من خلال يسوع المسيح كما يعتقدون. وتمثلت الثانية في الاندماج في جمعيات أولئك الذين استجابوا. وقد طور الأعضاء في الجمعيات القواعد الانضباطية للحياة النصرانية، وذلك بشكل أساسي من خلال الفروع التي سميت شُعَبًا. وكانت الشُعَب تلتقي أسبوعيا في ظل التوجيه الروحي لقائد الشُعبة.

وبانتشار الحركة، برز جون ويزلي قائدًا وتشارلز شاعرًا. وقد ألَّف تشارلز أكثر من 7,000 ترنيمة دينية، وبذلك أعطى الميثوديست صفة متميزة أخرى هي التعبير عن إيمانهم من خلال الغناء. وظلّت مجموعة الترانيم الدينية (1780م) عملاً روحيًا كلاسيكيًا يخص الكنيسة العالمية. وكان الدور الرئيسي لجون تنظيم الجمعيات في نظام متصل يمكن التحكم فيه من خلال مؤتمر يعقد سنويًا. وعقد هذا المؤتمر أول مرة عام 1744م. واتصفت الميثوديستية باستخدام جون للوعاظ العاديين غير المعتمدين. وقد أراد جون ويزلي أن تبقى الجمعيات حركة إصلاحية داخل نطاق كنيسة إنجلترا. إلا أن مقاومة رجال الدين الذين يتبعون الكنيسة الإنجليزية، والحاجة لتوفير إشراف رعوي لأعضاء المجتمع، أدتَّا إلى الانفصال عن الكنيسة. واعترف ويزلي بهذا الانفصال في عام 1784م، عندما عين توماس كوك، المديرَ الأول للكنيسة الميثوديستية في أمريكا. وقام أيضًا بمنح كوك سلطة تعيين فرانسيس أزبوري ليخدم بالطريقة نفسها.

وقد تم تأسيس الأبرشية الكنسية الميثوديستية في عام 1784م في مؤتمر عيد الميلاد الذي عقد في بالتيمور بولاية ماريلاند في الولايات المتحدة الأمريكية، وكان كوك وأزبوري أول أساقفتها. وانتشرت الطائفة الجديدة بسرعة، وبخاصة من خلال الوعاظ الرحالة، المعروفين باسم المنصّرين الرحّالة الذين حملوا رسالة الميثوديستية إلى الساحة الأمريكية الواسعة.

التغير الاجتماعي والانقسام

عندما تعززت الميثوديستية، أفسحت القواعد الأولى للجمعيات المجال لهيكلة اجتماعية كنسية ذات مطالب أقل. وقد تصاعد التوتر وكان بعضه يُعْزى إلى قضايا غير محلولة تخص حكم الكنيسة، وذلك بعد وفاة جون ويزلي في عام 1791م. إلا أن السبب الرئيسي لهذا التوتر يعزى إلى أن الميثوديستية ركّزت على نمط حياة معين لنصارى العالم. وأدى هذا التركيز إلى جعل أعضائها مشاركين في التغيرات الاجتماعية في القرن التاسع عشر الميلادي. وشكل بروز حركة اتحاد التجارة الصراع الرئيسي في بريطانيا. أما في الولايات المتحدة فقد تمثّل في الرق.

وقد أدت هذه المسائل إلى حدوث انقسامات عديدة في صفوف الميثوديست. وفي بريطانيا، تجسد الانقسام الأول بتشكيل الرابطة الميثوديستية الجديدة في عام 1797م، التي تبعها الميثوديست الأوائل في عام 1810م. أما في الولايات المتحدة، فقد أدَّت الانقسامات إلى تأسيس الكنيسة الميثوديستية الويزلية في عام 1843م، والكنيسة الميثوديستية الحرة في عام 1860م. وتم تأسيس عدد من الكنائس الميثوديستية الزنجية، وتضم الأبرشية الكنيسة الإفريقية عام 1787م، وأبرشية كنيسة الرب الميثوديستية الإفريقية عام 1796م، وأبرشية الكنيسة الميثوديستية الأسقفية للملونين عام 1870م، التي سميت فيما بعد النصرانية. وقد حدث أهم خلاف حول الرق عام 1844م، وأدَّى إلى انقسام الأبرشية الكنسية الميثوديستية إلى طائفتين شمالية وجنوبية. وأدَّت الاختلافات العقائدية إلى تكوين كنيسة الناصرة عام 1908م.

وقد جرت اجتماعات موسعة لإعادة لَمِّ الشمل في بريطانيا عام 1932م، وفي الولايات المتحدة عام 1939م. وفي عام 1968م، تأسست الكنيسة الميثوديستية الموحدة. وأصبح الميثوديست جزءًا من كنيسة كندا المتحدة عام 1925م، والكنيسة الأسترالية الموحّدة عام 1977.

الانتشار

تجتمع الكنائس الميثودية اليوم (والتي يقدر عددها بالأربعين) بما يعرف بالرابطة الميثودية العالمية، ويبلغ عدد أفرادها أكثر من 80 مليون في مختلف أنحاء العالم.


القارة الكنيسة الميثودية البروتستانتية (الكنيسة الميثودية المتحدة) الكنائس الميثودية الأخرى
أفريقيا 1.700.000 14.600.000
آسيا 78.000 18.200.000
أوربا 116.000 1.600.000
جنوب غرب آسيا - 32.000
أمريكا الشمالية 8.300.000 29.100.000
أمريكا الوسطى - 1.100.000
أمريكا الجنوبية - 2.700.000
جزر المحيط الهادي - 2.900.000
المجموع 10.200.000 70.200.000

مراجع


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

روابط خارجية