أريوسية

(تم التحويل من الأريوسية)
منمنمة من القرن الرابع عن مجمع نيقيا، الذي أدان تعاليم أريوس.

الأريوسية أو الأريانية Arianism، هو مذهب مسيحي ظهر في القرن الرابع على يد كاهن مصري من الإسكندرية اسمه أريوس. ونشأت الأريوسية لعدم تفاهم المسيحين والأفكار الكاثوليكية. والطائفة الأريوسية لا تعترف بألهية المسيح بن مريم، ولكنهم يعتقدون أنه انسان، ومنهم من يقول أنه مخلوق وفقط. ومن الطوائف المسيحية التي لقبوا بالأريوسيين: اليونيتاريان، شهود يهوه.

الآريوسية اتخذت اسمها من آريوس، فروّجت تعاليمه من بعده حتى القرن الخامس. واتسع نفوذها بمؤازرة بعض الملوك المسيحيين وبالتئام مجامع محلية لأتباعها. وكانت مدة قرنين تذر قرنها, وهي بين مدٍّ وجزر, بحسب معتقد ونفوذ الملوك آنذاك. فمنهم (قسطنطيوس بن قسطنطين) من ساندوا تعاليمها ودافعوا عن أتباعها ولاحقوا مناوئيها وناصبوهم العداء وبطشوا بهم, ومنهم (ثاوضوسيوس الكبير) من قاوموها ودحضوها ولاحقوا أتباعها. وكانت بدعة آريوس تربة خصبة وممهدة لنشوء البدع اللاحقة, منها «النسطورية» و«المونوفيزية» (أو بدعة الطبيعة الواحدة), وبدعة شهود يهوه في عصرنا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النشأة

أريوس هو كاهن مسيحي من الإسكندرية، مصر. وُلد أريوس في ليبيا سنة 256، وفي سنة 280، سافر إِلى أنطاكية والتحق بمدرستها الشهيرة، فتتلمذ للمعلم لوقيانوس، «باعث العقلانية الآريوسية، وتدرّب على فن الفصاحة والجدل، وعبّ من معين الفلسفة اليونانية وعلوم اللاهوت، فتخرج وقد فاق معلمه. ثم انتقل إِلى مصر حيث رُسم كاهناً سنة 310، وعُيّن خادماً لإِحدى كنائس الإِسكندرية.[1]

ألمّ آريوس بثقافة فلسفية واسعة ودينية عالية أهّلته لأن يصبح مفكراً عميقا، خطيباً لامعاً، وكاتباً بليغاً ومعلماً في فن الفصاحة والجدل، فنجح في إِشاعة الفكر المسيحي بين عامة الشعب في تعابير ومصطلحات فلسفية، وأدخل إِلى اللاهوت النهج العقلاني مستخدماً في عرض الإِيمان وتفسيره المناهج الفلسفية التي اجتاحت الأوساط المسيحية آنذاك. وبتأثير منه ومن مدرستَي أنطاكية والإسكندرية انتشرت المناقشات والمجادلات الفلسفية بين الأساقفة والكهنة وعامة الشعب، وقد سيطرت على الجميع الرغبة في عرض أسرار الديانة المسيحية عرضاً عقلانياً.

وتجدر الإِشارة إِلى أن آريوس تأثّر بتعاليم الغنوصية (مذهب العرفان الذي ازدهر في القرن الثاني للميلاد في نطاق الكنيسة المسيحية وأكد أصحابه المعرفة الروحية) وبأساطير الإِغريق وتعاليم الديانات الشرقية القديمة، وببدع مسيحية، منها: السابيليانية الغربية (التي تقول بوحدة المسيح مع الآب في الكيان) والشكلانية (أو الحالانية) وهي بدعة المبدأ الواحد (التي تقول إِن الثالوث الأقدس ليس في الواقع إِلا أقنوماً واحداً ظهر للبشرية في أشكال أو أحوال ثلاثة)، والتبنوية (التي تعتقد أن يسوع المسيح ليس سوى إِنسان تبنّاه الله فمنحه سلطة إِلهية).


الاعتقادات

استخدم آريوس مفاهيم الفلسفة البشرية وحدها، فعمد في تفكيره الفلسفي في أمور الدين إِلى الاعتقاد أنه، من بين الأقانيم الثلاثة في الله، الآب وحده هو حقاً وجوهرياً إِله منذ الأزل، أما الابن فليس إِلهاً ولا الروح هو إِله. وزعم أنه كان وقتُ وُجد فيه الآب وحده، واعترف أن الابن هو قبل الدهور، لكنه خليقة وأعظم من كل خليقة مادية وغير مادية. وأضاف أنه قد يصحّ القول عن الابن إِنه إِلهي وفي صوره الآب، ولكن لا يجوز القول إِنه «من جوهر الآب» لأنه مختلف في جوهره عن الآب، والبنوّة في المسيح لا تؤخذ بالمعنى الحقيقي الكياني، بل بالمعنى المجازي الأدبي. فنتج عن هذا الرأي أن المسيح غير مساوٍ للآب, بيد أنه الوسيط بين الآب والخلائق، والوسيط في الخلق، وهو الذي، في لحظة من الأزل خلق الروح القدس. وفي هذا كله اختلق آريوس إِلهاً على صورة البشر.

نشر آريوس آراءه الدينية مستثيراً المناقشات الفلسفية - الدينية العلنية، وقد وجد في النساء العذارى عوناً له, ساعدنه في مهمته، وقد تحمسن له ودافعن عن أفكاره حتى الدم. واستعان آريوس، لترويج مبادئه وتعاليمه، بأساليب كثيرة منها باب الأنغام لمنظومات شعبية وضعها مشبعة بتعاليمه، ينشرها ويرنّم بها الشعب في تطوافات ليلية في ضوء المشاعل. وبسبب تعاليمه المناقضة للإِيمان القويم حرمه مجمع محلّي عُقد في الإسكندرية سنة 320، فالتجأ إِلى نيقوميديا, حيث وضع كتاب الوليمة، وهو مزيج من النثر والشعر والأناشيد الدينية الشعبية. فاتسع نفوذه وراجت تعاليمه في مختلف كنائس الشرق، فانقسم المسيحيون بين مساند له ومناوئ. وكانت لآرائه نتائج خطيرة، في تهدم كل ما أوحى الله به عن حياة الثالوث فيه، وتنكر على الجنس البشري التأله والاتحاد الحقيقي بالله، ولا تعترف للفداء بأي مفعول جذري في الطبيعة البشرية، بل تقر له فقط بتأثير أدبي وروحي.

مجمع نيقية الأول

كونستانتين يحرق الكتب الأريوسية. رسم من مجلد canon law, ca. 825

حيال تفاقم التصلب في المواقف الدينية اضطر الملك قسطنطين الكبير إِلى التدخل بحزم. فدعا أساقفة الكنيسة إِلى أول مجمع مسكوني عُقد في مدينة نيقية، فالتأموا من 20 مايو حتى 19 يوليو من سنة 325م، وحددوا أن المسيح من جوهر الآب وأنه واحد في الجوهر، وأقرّوا في الدستور النيقاوي إِيمانهم برب واحد يسوع المسيح، ابن الله الوحيد، المولود من الآب قبل كل الدهور، نور من نور، إِله حق من إِله حق، مولود غير مخلوق، مساوٍ الآب في الجوهر (أو بترجمة أدق واحد مع الآب في الجوهر). وحرم المجمع آريوس وبدعته الهدامة، ثم نفاه الملك قسطنطين، إِلا أنه عاد فعفا عنه بعد بضع سنوات. أما القديس اثناسيوس، رئيس أساقفة الإسكندرية، وركن من أركان مجمع نيقية، وإِمام المدافعين عن الإِيمان القويم ومنشد الكلمة المتجسد وأكبر مناوئ لبدعة آريوس، فقد رفض استقباله في الإسكندرية، فسعى له أتباعه أن يلتحق بأكليروس القسطنطينية. بيد أنه توفي سنة 336 قبل دخوله تلك المدينة.

مناقشات لاهوتية

ما أن نجح الثالوثيون الأرثوذكس في هزيمة الأريوسية، حتى طفقوا يحظرون أي علامات على البدعة (كما وصموها) يكون الآريوسيون قد خلـّفوها. هذه الفسيفساء في كنيسة القديس أپولينارى الجديدة في راڤـِنا تضم صوراً للملك الآريوسي، ثودريك، وبلاطه قد أزيلت. إلا أن بعض الأعمدة مازالت تحمل أيدي رجال البلاط المطموسين.


ثيودوسيوس ومجمع القسطنطينية


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مناقشات لاحقة

الممالك الجرمانية في أوائل العصور الوسطى

Ceiling Mosaic of the Arian Baptistry

بقايا في الغرب، القرن 5-7

"Arian" as a polemical epithet

ظهور الأريوسية بعد الإصلاح، القرن 16

نقد

رفض آباء الكنيسة هذا المذهب وذلك في أول مجمع مسكوني في تاريخ المسيحية عام 325 وهو مجمع نيقية حيث صاغوا القسم الأول من قانون الإيمان الذي يقول بإلوهية المسيح وتساويه فيها مع الآب. وحسب تلك العقيدة النيقاوية التي يجب أن يلتزم بها كل مسيحي أن يتبرأ في صلاته من بدعة أريوس. ولاحقا اعتبر آريوس ذاته مهرطقاً. وأعلنوا حرمان آريوس وجميع أتباعه، ولكن هذا لم يوقف انتشار الآريوسية بين مسيحيي ذلك الزمان بعد أن استغلت سياسيا فانتشرت في مصر والشام والعراق وآسيا الصغرى، حتى أصبحت سنة 359 المذهب الرسمي للإمبراطورية الرومانية.[2]

وفي وقت لاحق تفرعت عن هذا المذهب اتجاهات عديدة ، فظهر اتجاه يؤمن بصحة نص قانون الإيمان النيقاوي مع التشكيك بمساواة الابن للآب في الجوهر الإلهي، وسميت هذه الشيعة بأشباه الآريوسيين . وظهر اتجاه آخر يرفض قانون الإيمان النيقاوي رفضا قاطعا على أساس أن طبيعة الابن مختلفة عن تلك التي للآب ، وبرز أيضا اتجاه ثالث يعتقد بأن الروح القدس هو خليقة ثانوية أيضا.

عام 361 م أصبح فالنتس الامبراطور الجديد على العرش الروماني ومع بداية عهده عادت نصاب المسيحية في الإمبراطورية إلى ما كانت عليه من قبل ، فأًعلن أن العقيدة التي أقرها آباء الكنيسة في مجمع نيقية هي العقيدة الرسمية للامبراطورية كلها ، لاحقا عام381 م ثبتت الكنيسة مجددا هذه العقيدة في مجمع القسطنطينية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضا

المصادر

هوامش

  • Athanasius of Alexandria, History of the Arians Part I Part II Part III Part IV Part V Part VI Part VII Part VIII
  • Lewis Ayres, Nicaea and its Legacy: An Approach to Fourth-Century Trinitarian Theology (New York: Oxford University Press, 2004).
  • Arius in the Mirror: The Alexandrian Dissent And How It Is Reflected in Modern Unitarian Universalist Practice and Discourse. Missing pipe in: |first= (help); |first= missing |last= (help)
  • Ivor J. Davidson, A Public Faith, Volume 2 of Baker History of the Church, 2005, ISBN 0-8010-1275-9
  • Hanson, R. P. C. (1988). The Search for the Christian Doctrine of God: The Arian Controversy. T & T Clark. pp. 318–381.
  • J. N. D. Kelly, Early Christian Doctrines, 1978, ISBN 0-06-064334-X

هوامش

وصلات خارجية