التدخل العسكري التركي في سوريا (يناير 2018-الحاضر)

لمعلومات عن التدخل التركي السابق في سوريا، انظر التدخل العسكري التركي في سوريا (أغسطس 2016-مارس 2017).
التدخل العسكري التركي في سوريا
(يناير 2018–الحاضر)
جزء من الحرب الأهلية السورية والتدخل التركي في الحرب الأهلية السورية
Operation Olive Branch (2018).png
التاريخ 20 يناير 2018[2]الحاضر
(9 {{{4}}}, 3 {{{4}}} and 3 {{{4}}})
الموقع منطقة عفرين، شمال محافظة حلب، سوريا
الوضع

مستمر

  • استيلاء الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا على 3–9 قرى[3][4]
المتحاربون
 تركيا
Flag of Syria 2011, observed.svg الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا[1]

Flag of Syrian Democratic Forces.svg القوات الديمقراطية السورية

Flag of Kurdistan Workers' Party.svg حزب العمال الكردستاني (مزاعم تركيا)
القادة والزعماء
تركيا الجنرال إسماعيل مدين دميل[5]
(قائد العمليات)
غير معروف
الوحدات المشاركة

تركيا القوات المسلحة التركية

Flag of Syria 2011, observed.svg غرفة عمليات غصن الزيتون

Flag of Syrian Democratic Forces.svg القوات الديمقراطية السورية

القوة

تركيا غير معروف

Flag of Syria 2011, observed.svg 5,000–25,000[8][9]
8,000–10,000[10]
الإصابات والخسائر
TFSA: 2–4 قتلى(حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان والقوات الديمقراطية السورية)[11][12] 3–8 قتلى(حسب SOHR و SDF)[13][14][15]
6 captured (حسب تركيا)[16][17]
15 قتلى من المدنيين في سويرا (حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان والقوات الديمقراطية السورية)[18][15][19]
1 مدني قتيل في تركيا و32 جريح[20]

في يناير 2018، بدأ الجيش التركي تدخل جديد في سوريا، أطلقت عليه تركيا الاسم الكودي عملية غصن الزيتون (بالتركية: Zeytin Dalı Harekâtı). وهو عبارة عن هجوم على مواقع وحدات حماية الشعب،[21] حزب الوحدة الديمقراطي السوري، [22] اتحاد الجاليات الكردية والقوات الديمقراطية السورية المحيطة بمدينة عفرين السورية،[23] والتي من المحتمل أن تتجه صوب منبج.[10] كما تزعم تركيا أن العملية هي قتال ضد الدولة الإسلامية،[24] بالرغم من أنه ليس هناك تقاريراً مستقلة عن هذا. تطالب الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا بمدينة عفرين ومنطقة عفرين.

صرح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بأنه في نفس يوم بدء العملية العسكرية في عفرين سيترافق ذلك بالدفع في شمال بلدة منبج، التي استولت عليها القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة من داعش في 2016.[10] أعلنت وحدات حماية الشعب أنها ستقوم بحماية سكان عفرين والرد على الجيش التركي.[25] في غضون ساعات من بدء العملية قُتل من ستة لسبعة مدنيين.[14][15]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

مظاهرات في عفرين (يسار) لدعم وحدات حماية الشعب ووحدات حماية النساء ضد العملية العسكرية التركية، ومظاهرات في بيزاعة‎ (يمين) لدعم العملية العسكرية التركية في عفرين ضد وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة، 19 يناير 2018.

في أيام سبقت الهجوم، تبادلت القوات التركية نيران المدفعية مع عناصر ميليشيا وحدات حماية الشعب على طول الحدود التركية السورية بالقرب من عفرين. وأفادت وكالة الأناضول بأن المراقبين العسكريين الروس في منطقة عفرين بدأوا في الانسحاب في 19 يناير 2018 توقعًا لهجوم تركي على مواقع الوحدات في عفرين.[26]



أسباب العملية

اعتبر بعض المحللين السياسيين أن العملية العسكرية التركية في عفرين يُمكن إيجاز أسبابها فيما يلي:

تحجيم حزب العُمَّال الكُردستاني والحيلولة دون تمدده

قالت الحكومة التُركيَّة إن الهدف من العملية العسكريَّة هي القضاء على الإرهابيين، وهو الوصف الذي تطلقه على قوات حماية الشعب الكردية، إذ تعتبرها امتداد لمتمردي حزب العمال الكردستاني الذين يقاتلون تُركيا مُنذ سنوات. ولذلك نظرت تركيا إلى قوات حماية الشعب المذكورة على أنها تهديد لأمنها القومي، وسبق أن اتَّهمتها بقصف بلدات تُركيَّة حُدوديَّة مع سوريا مرات عدَّة طيلة سنة 2017. وخشيت تُركيا أن يتمكن أكراد سوريا من إقامة كيان جُغرافي مُتصل على حدود تركيا قبالة المحافظات الجنوبية التي تقطنها أغلبية كُرديَّة.[27] لِذلك، هدَّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مرارًا بشنِّ عملية عسكرية ضد عفرين، مؤكدًا أن وحدات حماية الشعب الكردية تمثل تهديدًا للأمن القومي التركي. وكانت وكالة الأنباء الفرنسية قد نشرت تصريحًا لِمسؤولٍ تركي كبير طلب عدم كشف اسمه، قال فيه أن الهدف من الهجوم على عفرين هو «تحرير هذه المنطقة عبر إزالة الإدارة المرتبطة بحزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية فيها».[28] وقال المُحلل السياسي في مركز التقدم الأمريكي بالإنجليزية: Center for American Progress ماكس هوفمان، أن تركيا كانت شديدة الاستياء من توازن القوى القائم في شمال سوريا، الذي بات يميل كثيرًا لصالح الأكراد والنظام السوري، وأنها تخشى قيام كيان كردي معاد جدًا لها في سوريا على حدودها الجنوبية، بحكم الأمر الواقع.[28] كما قال المحلل العسكري التركي عبد الله آغار، إن الدعم المُتزايد من واشنطن لوحدات حماية الشعب الكردية، خصوصاً بالسلاح أثار قلقًا شديدًا لدى تركيا، وهو ما أدى قبلًا إلى توتر العلاقات بين أنقرة وواشنطن، لا سيما وأن الولايات المُتحدة لم تستجب للمطالب التركية بوقف مد الأكراد بالسلاح.[28]

كذلك، قال المُستشارٌ العسكريّ السابق للجيش الأمريكيّ في العراق براد باتي أن تُركيا ترى مصلحتها في تفادي حصول الولايات المتّحدة على شريك عسكريّ جديد في المنطقة، ألا وهو الأكراد. فإذا أصبح الأكراد بفعل تنظيمهم وقوّتهم العسكرية حليفًا يعتمد عليه الأمريكيون أكثر من اعتمادهم على أنقرة، بسبب الخلافات الكثيرة التي نشبت بين الطرفين، سيصبح الأكراد القوّة الأولى التي يعتمد عليها البيت الأبيض. وبالتالي، قد يصير الأخير أقلّ مطواعية على مستوى الاستجابة لمطالب تركيا التي ستخسر عندها الكثير من النفوذ في حلف شمال الأطلسي.[29]

ضمان دور بارز في مرحلة ما بعد الحرب في سوريا

اعتبر مُحللون أنَّ تركيا أدركت أن وجودها العسكري على الأرض هو الضامن الوحيد للفوز بنفوذ مؤثر في مستقبل سوريا، وأن استعانتها بِقواتٍ عسكريَّة محليَّة موالية لها تُقاتل إلى جانب جُيُوشها من شأنه ضمان مقعد آخر على طاولة إعادة إعمار سوريا، مما يعني فائدة مُباشرة للشركات التركية وضمان حصة مهمة من أموال المانحين الدوليين بعد انتهاء الحرب. كما قيل أنَّ هذا التدخل العسكري من شأنه تعزيز المزيد من الحُضُور التُركي في مناطق سوريَّة أُخرى، مثل إدلب التي تحتضن قوى المعارضة المُسلحة المُرتبطة بِتُركيا، ويقطنها مليونا شخص جاء بعضهم نازحًا من مدن أخرى.[27]

أسباب سياسيَّة تُركيَّة داخليَّة

اعتبر بعض المُحللين أن هذه العملية العسكريَّة من شأنها إفادة حزب العدالة والتنمية الحاكم في تُركيا، إذ أنَّ المعارك الدائرة من شأنها حشد الأصوات القوميَّة إلى جانب الحزب المذكور. فعلى الرغم من الخلافات الكثيرة بين الحزب الحاكم ذو التوجهات الإسلامية وأحزاب المُعارضة المختلفة، فإن ثمة إجماع تُركي على ضرورة منع قيام دولة كردية على الحدود سواء في كردستان العراق أو في سوريا. كما أن من شأن هذه الحملة جلب مزيد من الأصوات في الانتخابات البرلمانية والرئاسية لِسنة 2019، لتعويض الضرر الناجم عن عمليات تطهير الدوائر الحكوميَّة من أتباع الداعية فتح الله كولن المُتهم بِتدبير مُحاولة الانقلاب العسكري الفاشل خِلال شهر تموز (يوليو) 2016، إذ كان أتباع جماعة فتح الله كولن يمثلون خزانًا انتخابيًا لحزب العدالة والتنمية قبل الشقاق الذي وقع بين كولن وأردوغان قبل سنوات.[27]

الرغبة الروسيَّة بِضبط القوى الكرديَّة

قال ميخائيل ألكسندروف، وهو أحد الخبراء الروس البارزين في مركز الدراسات العسكرية والسياسية، أن روسيا قررت عدم التدخل في الصراع القائم بين تركيا والأكراد بسبب ممارسات الجانب الكردي خلال الفترة السابقة على اندلاع النزاع، إذ أصبح الأكراد غير مُبالين بمصالح روسيا والنظام السوري، وتحولوا إلى دمى تحركها الولايات المتحدة الأمريكية. واعتبر ألكسندروف أن الأكراد «لم يتوانوا عن تنفيذ أوامر الأوصياء الأجانب»، كما تحركوا في المناطق التي تقع تحت سيطرة تنظيم داعش؛ سعيًا منهم لمهاجمة القوات الموالية للحكومة السورية. كما قال الباحث سالف الذِكر أن العديد من المخيمات على الأراضي الكردية تضم مدربين أمريكيين مُهمتهم إعداد مُقاتلين جدد لضرب الجيش السوري النظامي، وإن الأكراد رفضوا استكمال المُفاوضات المتعلقة بالتسوية في سوريا، وسحب القوات الموالية لهم من العديد من المناطق التي سيطروا عليها، بما فيها الرقة. لِذلك، رأت روسيا - وفقًا لألكسندروف - أن وقوف الأكراد في صف الولايات المتحدة الأمريكية له تبعات كبيرة، ليس فقط بالنسبة لمصالح الرئيس السوري بشار الأسد؛ بل مصالح روسيا في الشرق الأوسط أيضًا؛ ومن ثم لم يعد هناك أي دافع حتى تقوم روسيا بالدفاع عنهم وحمايتهم، فتركت تركيا تتصرف معهم عسكريًا.[30]

الرغبة التُركيَّة بِإعادة قسم من اللاجئين السوريين إلى ديارهم

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمام تجمُّع من حزب العدالة والتنمية في مدينة بورصة يوم الأحد 21 كانون الثاني (يناير) 2018، إنّ 55% من أهل عفرين هم عرب و35% من الأكراد وصلوا لاحقًا، وإنّ الهدف الأساسيّ هو «تسليم عفرين إلى أصحابها الحقيقيّين». وقال أيضًا: «ما هو هدفنا؟ هل عندنا 3.5 مليون لاجئ سوريّ يعيشون على أراضينا؟ نعم عندنا. هدفنا هو إعادة هؤلاء الأخوات والإخوة السوريّين بأسرع وقت ممكن. هنالك خطوات حاليّة تُتخذ في هذا الاتجاه. نتّخذ وسنتّخذ جميع الخطوات الضروريّة ضدّ المنظّمة الإرهابيّة الانفصاليّة. لا يمكن التسوية حول ذلك. سنزيل جميع عناصر حزب العمّال الكردستاني، حزب الاتحاد الديموقراطي الكردستانيّ ووحدات حماية الشعب الكرديّة من بلدنا. هؤلاء الذين يريدون التقدّم من سوريا سيدفعون ثمنًا كبيرًا لذلك».[29] وفي يوم الجمعة 26 كانون الثاني (يناير) 2018، قال الرئيس التركي في اجتماعٍ لحزب العدالة والتنمية عُقد في أنقرة، إن القوات التركية ستتحرك من عفرين شرقًا إلى مدينة منبج بريف حلب الشرقي وصولًا إلى مناطق سيطرة الأكراد في محافظتي الرقة والحسكة، وأن العملية العسكرية التركية في سوريا لن تتوقف إلا عند القضاء «على آخر إرهابي وحتى تصبح المنطقة آمنة لأصحابها الأصليين».[31]

أسباب اقتصاديَّة تُركيَّة

قال المُستشارٌ العسكريّ السابق للجيش الأمريكيّ في العراق براد باتي أن هُناك مصلحتين استراتيجيّتين حيويّتين لا تُذكران في الخطابات التركيّة الرسميّة تقضي إحداها بمنع إقامة دولة كرديّة قابلة للحياة على الحدود التركية الجنوبية. ولما كانت وحدات حماية الشعب الكردية قادرة على بناء دولة حيويّة وإعطائها منفذًا إلى البحر المتوسط، فإن هذا معناه أن هذا المنفذ قد يُلغي اعتماد كردستان العراق على خطوط الأنابيب التي تمرّ في تركيا، مما يعرّض اقتصاد أنقرة للخطر.[29]

الهجوم

إطلاق العملية

أعلن وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي، مساء يوم الجمعة 19 كانون الثاني (يناير) 2018 أن القوات المسلحة التركية ستنفذ عملية عسكرية في عفرين، لكن توقيتها متعلق بإنجازها في الوقت الأكثر فاعلية ونجاحًا، قائلًا: «ستتم إزالة كافة خطوط الإرهاب شمالي سوريا، على الرغم من تصريحات أمريكية طالبت أنقرة بعدم اتخاذ هذه الخطوة».[32] وفي اليوم المذكور وصلت حافلات تقل أعدادًا من المقاتلين المنتمين لفصائل من المعارضة السورية إلى المنطقة الحدودية بين سوريا وتركيا تمهيدًا لمشاركتهم في المعركة القادمة.[32]

وفي يوم السبت 20 كانون الثاني (يناير) 2018، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في خطاب متلفز فى مدينة كوتاهية، أن القوَّات المُسلَّحة التُركيَّة بدأت فعليًا في عمليتها العسكرية، لطرد المقاتلين الأكراد من مدينة عفرين، وأن هذه العمليَّة العسكريَّة لن تتوقف عند عفرين وحسب، بل ستكون مدينة منبج - التي يسيطر عليها الأكراد - هي التالية، وقال: «سنطهر دنس الإرهاب الذي يحاول تطويق بلادنا حتى حدود العراق». واعتبر أن تركيا لن تكون آمنة، ما دامت سوريا غير آمنة، وانتقد القوة التي أعلنت الولايات المتحدة عن تشكيلها من الأكراد وقوامها 30 ألف شخص، وأطلقت عليها اسم «قوة أمن الحدود»، ثم غيّرت اسمها إلى «قوة سيطرة ميدانية» بعدما أعلنت «أنقرة» عن رفضها للخطوة الأمريكية، فقال: «من يُخططون للعبة في سوريا من خلال تغيير اسم التنظيم الإرهابي يعتقدون بأنهم يتمتعون بالدهاء. أقول لهم: الاسم الحقيقي لذلك التنظيم هو "بي كا كا"، و"ي ب ك"، ب ي د"».[32] وكانت صحيفة يني شفق التُركيَّة قد نقلت عن مصادر عسكريَّة تفاصيل العملية في عفرين، وكشفت عن قائد العملية هذه، ليتبين أنه قائد الجيش الثاني الفريق «إسماعيل متين تمل»، الذي كان له دور بارز خلال عملية درع الفرات، وأشارت الصحيفة المذكورة أن العملية سيشارك فيها لواءان من القوات الخاصة، وأنها عبارة عن عملية محاصرة مدعومة بغطاء جوي،[32] وأنه من المخطط أن يُحاصر المقاتلين الأكراد غربًا من الإسكندرونة وشمالًا من كلس، وشرقًا من أعزاز، ومن تل رفعت وإدلب جنوبًا.[32]

تصريحات قوات سوريا الديمقراطية

قالت قوات سوريا الديمقراطية، يوم السبت 20 كانون الثاني (يناير) 2018، إن تهديد تركيا مفاجئ وغير مبرر، وأن هذا الرد يُغامر بعودة تنظيم داعش. كما قالت أن قول أنقرة بشن قوات سوريا الديمقراطية هجمات عبر الحدود في تركيا إنما هو ادعاءات كاذبة تستخدمها أنقرة مُبررًا لعملية عسكرية في سوريا، وإنها لا تجد خيارًا أمامها سوى الدفاع عن نفسها إن تعرضت لهجوم.[33]

الانسحاب الروسي

أعلن الجيش الروسي - في نفس اليوم (السبت 20 كانون الثاني (يناير) 2018) - انسحاب جنوده من منطقة عفرين، بعد تأكيد بدء العملية العسكرية التركية في المدينة، ونقلت وكالة فرانس برس بيانًا صادرًا عن وزارة الدفاع الروسية قالت فيه أن العسكريين الروس في عفرين أُرسلوا إلى تل رفعت من أجل ضمان سلامتهم. وأن الجيش الروسي أعاد تمركز مجموعات تابعة له وأفراد من الشرطة العسكرية، بعد نقلها من منطقة عفرين.[34]

انطلاق القتال

قصفت المدفعية التركية يوم السبت 20 يناير 2018 مواقع القوات الكردية في عفرين، وذكرت وكالة الأناضول أن دوي الانفجارات سمع من بعض القرى التركية الواقعة على الحدود السورية.[32] وفي وقتٍ لاحقٍ من ذلك اليوم أعلنت القوات التركية أن طائراتها دمرت 108 أهداف عسكرية تابعة لتنظيمي وحدات حماية الشعب وتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، في 7 مناطق شمالي سوريا، وتضمنت النقاط المستهدفة مخابئ وملاجئ ومستودعات ذخيرة تعود للتنظيمين المذكورين.[35] وواصل الجيش التركي طيلة ليلة السبت وفجر الأحد 21 يناير 2018، إرسال تعزيزات جديدة للقوات العاملة قرب الحدود مع سوريا. وقالت وكالة الأناضول أن وحدات الجيش السوري الحر المدعومة من القوات التركية بدأت بالتقدم داخل مدينة عفرين، وأكَّدت قيادة الأركان العامة التركية هذا الأمر أيضًا.[35] وفي فجر يوم الأحد المذكور أعلنت السلطات التركية أن 15 منطقة حدودية هي مناطق أمنية خاصة لمدة أسبوعين،[35] وبعد بضع ساعاتٍ من هذا الأعلان سقطت 4 صواريخ أطلقت من سوريا على بلدة كلس، مما ألحق أضرارًا بمنازل، بحسب وكالة الأناضول، التي قالت إن 3 صواريخ من تلك المُطلقة ألحقت أضرارًا بمنزلين في حين سقط الرابع على أرض فضاء في وسط المدينة، ولم يسقط ضحايا جرَّاء هذا الأمر.[35]

حمَّلت وحدات حماية الشعب الكردية في بيانٍ صدر عنها روسيا المسؤولية عما تعرضت له عفرين من قصف وهجمات تُركيَّة، فقالت: «نعلم جيدًا أن الجيش التُركي ما كان له أن ينفذ هذا الهجوم دون مُوافقة القوى الدولية وعلى رأسها روسيا التي تنشر قواتها في عفرين. وعليه فإننا بقدر ما نحمل دولة الاحتلال التُركيَّة مسؤوليَّة هذه الهجمات، فإننا نحمل رُوسيا أيضًا مسؤولية هذه العملية، ووزر أي مجزرة قد يتعرض لها المدنيون». واعتبر البيان أن الجيش التركي يسعى من خلال القصف الجوي إلى إخلاء عفرين وإجبار المدنيين على النزوح، ومن ثم حشد «المُرتزقة» في المنطقة.[36]

وصل عدد قتلى المعارك خِلال 3 أيَّام من انطلاق الحملة إلى 54 عنصرًا من الفصائل المُعارضة القريبة من أنقرة والمُقاتلين الأكراد، وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان. وأعلن نائب رئيس الوزراء التركي بكر بوزداغ أن العملية العسكريَّة التي تمضي بنجاح وفق المُخطط، داعيًا المجتمع الدولي إلى دعمها، وقال أنها «لم تشهد حتَّى الآن مقتل أو إصابة أي من الجنود الأتراك»،[37] لكن لم يلبث أن أُعلن عن مقتل أول الجنود الأتراك في ذات اليوم، بعد بضع ساعات.[38][39] قصفت المدفعية التركية يوم الاثنين 22 يناير 2018، أي في اليوم الثالث من المعارك، مواقع وحدات حماية الشعب الكردية بكثافة، وفق ما أفادت وسائل إعلام تركية. وادعت قوات سوريا الديمقراطية أن عدد القتلى بسبب القصف التركي بلغ 18 مدنيًا، بينهم نساء وأطفال، إضافةً الى 23 مصابًا، وأوضحت أنها تدرس إمكانية إرسال تعزيزات إلى عفرين للمساعدة في صد الهجوم التركي. وكشف فصيل عسكري كردي سوري أنه تصدى للقوات التركية وحلفائها في قرى استولوا عليها خلال إحدى الهجمات. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات الكردية خاضت معركة شرسة وتصدت للقوات التركية ومقاتلين متحالفين معها في قريتين كانت تلك القوات قد استولت عليهما لبرهة قصيرة. وأضاف المرصد أن فصائل من الجيش السوري الحر فتحت جبهتين جديدتَيْن في اليوم الثالث من الهجوم، وحاولت مرة أخرى دخول عفرين.[40]

وفي اليوم الثالث أيضًا، تمكنت القوات التركية والجيش السوري الحر من السيطرة على 12 قرية وبلدة وأربعة تلال في منطقة بلبل شمال عفرين، كما سيطرة الجيش السوري الحر على منطقة جبل «برصايا»، في محيط عفرين. وقالت وكالة الأناضول إن الجيش استولى على قرى شنكل وبالي وأده ومنلين بالإضافة إلى مناطق ريفية تتضمن كيتا وكوردو وببنو، على أن القيادي في الوحدات الكردية محمد نوري نفى ما قيل، وقال إن القوات الكردية تمكنت من صد الهجوم التركي والسوري الحر وإجبار الجُنُود على التقهقر.[38] وفي هذه الاثناء، قصف النظام السوري مجددًا غوطة دمشق الشرقية المحاصرة بصواريخ تحمل غاز الكلور السام ما أدى الى 21 حالة اختناق بين المدنيين المحاصرين.[38] وفي فجر يوم الثلاثاء 23 يناير 2018، قال مُراسل قناة الجزيرة من شرق عفرين عمرو الحلبي أن هناك معارك كر وفر واشتباكات بين القوات الكردية والجيشين السوري الحر والتركي، في محاولةٍ من الأكراد لاسترجاع السيطرة على جبل برصايا، على أن عشرات الآليات ومئات الجنود من الجيشين المذكورين بقيت متمركزة في قمة الجبل. ويُلاحظ أن محاولة استرجاع السيطرة على هذا الجبل ترجع إلى أهميته الإستراتيجية، إذ أنه يُشرف على مساحات واسعة من عفرين وإعزاز ومناطق أخرى في ريف حلب، ويُمكن للسيطرة عليه أن تسهل التقدم نحو عفرين.[39] وفي هذا اليوم أعلن الجيش التركي أن حصيلة القتلى في صفوف وحدات حماية الشعب الكردية وتنظيم داعش، بلغت 260 مُقاتلًا على الأقل، مُقابل 3 جنود أتراك حتَّى ذلك التاريخ.[41] لكن ريدور خليل، المسؤول الكبير في قوات سوريا الديمقراطية، نفى هذه الأنباء، مؤكدًا سقوط قتلى في صفوف القوات المذكورة، ولكنه رفض ذكر عددهم.[42]

أثَّرت حالة الطقس الرديئة على مُجريات المعارك في اليوم الرابع منها، إذ حالت الأمطار والضباب دون تنفيذ غارات جوية تركية، كما أعاقت تقدم القوات على الأرض. ولكن في ليلة ذلك اليوم، تحركت وحدات كردية من شرق عفرين وغربها، وقرب مدينة دارة عزة (جنوب عفرين)، وبالقرب من مدينة الباب الواقعة في ريف حلب الشرقي، وهاجمت مواقع للجيش السوري الحر المُتمركز فيها. تمكن الجيش سالف الذكر من صد تلك التحركات، كما رد الجيش التركي على تلك التحركات بقصف جوي ومدفعي استهدف نقاط تمركز الوحدات الكردية في محيط عفرين من جهة مدينة إعزاز الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية، واستمر هذا القصف حتى ساعات فجر اليوم الأربعاء 24 يناير 2018، وفي صباح هذا اليوم أغارت الطائرات المُقاتلة التُركيَّة على مواقع عند سد 17 نيسان في منطقة ميدانكي بريف عفرين، واستهدف الجيش التركي - الذي كان يواصل تأمين الحدود - قرى في ناحيتي جنديرس وراجو شمال غرب عفرين، قبل أن يشن الجيش السوري الحر هجومًا بريًا عليها. وقال مُراسل قناة الجزيرة أن الجيش السوري الحر سيطر على أغلب التلال المطلة على راجو، بعد أن سلك الطريق السريع المؤدي إليها، وأن الوحدات الكردية حاولت التقدم على النقاط التي تسيطر عليها المعارضة من جهة ريف حلب الغربي، حيث تتمركز نقاط الجيش التركي في جبل سمعان وصلوة، إلا أن المعارضة صدت الهجوم واستعادت ما خسرته.[41] تقدمت الوحدات العسكرية التركية والجيش السوري الحر تقدمًا بطيئًا ذلك اليوم بسبب الطقس العاصف ومُقاومة المسلحين الأكراد. وفي يوم الخميس 25 يناير 2018 عاودت الطائرات الحربية التركية شن غارات جوية على مواقع الوحدات الكردية، وبالتزامن قصفت المدفعية والدبابات التركية المتمركزة عند الحدود في ولاية الإسكندرونة مواقع مفترضة للمسلحين الأكراد، وتمكن الجيش الحر من قطع طريق عفرين - راجو بعد سيطرته على مجموعة من التلال في المنطقة شمال غرب عفرين. وعملت الفصائل السورية الحليفة لتركيا على تحصين المواقع التي سيطرت عليها خلال الأيام الماضية في ريف عفرين تمهيدًا لاستكمال الهجوم البري بدعم من الجيش التركي.[43] وفي هذا اليوم قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم أن أنقرة تمكنت من تحييد أكثر من 300 من عناصر الوحدات الكردية[44] التي تحدثت بدورها عن أكثر من 200 قتيل من العسكريين الأتراك، على أن تُركيا أقرت فقط بمقتل ثلاثة من جنودها.[43]

أعلنت قيادة أركان الجيش في تركيا يوم الأحد 28 يناير 2018 أن حصيلة خسائر القوات الكردية حتَّى التاريخ المذكور بلغت 484 مُقاتلًا، وأن القوات التركية اشتبكت اشتباكًا عنيفًا مع الأكراد في بلدة راجو غرب مدينة عفرين، رافقه قصفٌ تُركي لمواقع ومرابط وحدات حماية الشعب باستخدام المروحيات والمدفعية الثقيلة، كما أعلت القيادة المذكورة في بيانٍ آخر عن مقتل اثنين من الجنود الأتراك وإصابة 11 آخرين، مما يرفع الخسائر التركية إلى خمسة عساكر. كما قال الجيش التركي إن اثنين من عناصر الجيش السوري الحر قُتلا وأصيب أربعة آخرون في المواجهات التي تركزت في جبال راجو قرب الحدود السورية التركية. وأضاف أنه حيّد منذ بدء العمليات 447 من المسلحين الأكراد الذين يقولون بدورهم إنهم قتلوا أكثر من 200 جندي تركي. كذلك، تمكن الجيش السوري الحر من السيطرة على قرية العلياء ومُعسكر لقوات حماية الشعب الكردية غرب عفرين، مما رفع إلى نحو عشرين عدد القرى التي سيطرت عليها القوات الحليفة من مجموع 360 قرية في ريف عفرين.[45] وكان رئيس الحكومة السورية المؤقتة ووزير الدفاع، جواد أبو حطب، قد قال أن وتيرة المعارك في ريف عفرين تباطأت خِلال الأيام الثلاثة المُمتدة من الخميس إلى الأحد بسبب إجراءات الجيش الحر في تحييد المدنيين عن الصراع، وأن الحكومة المؤقتة استعدت لاستقبال 13 ألف عائلة نازحة، لكن وحدات حماية الشعب الكردية منعت تلك العائلات من الخروج.[46] بالمُقابل، أعلنت القوات الكردية أنها استهدفت نقطتين للقواعد التركية في قرية كول جبرين بريف أعزاز، وقاعدتين تركيتين بالقرب من مارع وقرية الشعالة، ونقطة للفصائل السورية في تل مالد مستخدمةً الأسلحة الثقيلة، وأنها قتلت العشرات من الجنود الأتراك، ومن مقاتلي الفصائل السورية المُساندة لها. كما اتهم الأكراد تركيا باستخدام غاز النابالم المُحرَّم دوليًّا في قصفها على البلدات في عفرين.[47]

استغاثة القوات الكردية بالنظام السوري

خريطة توازن القوى في سوريا والعراق في 29 يناير 2018.[48]


استغاثت القوات الكردية بحكومة النظام السوري يوم الخميس 25 يناير 2018، ودعت الرئيس بشار الأسد إلى إرسال قوات لمساعدتها في صد الهجوم التركي، على الرغم من أنها سعت قبل عدَّة شهور من هذه الواقعة إلى نيل الحكم الذاتي في عفرين وغيرها من المناطق التي سيطرت عليها في شمال سوريا، والسير بها نحو الانفصال. وأصدرت السلطات الكردية بيانًا ورد فيه: «ندعو الدولة السورية للقيام بواجباتها السيادية تجاه عفرين وحماية حدودها مع تركيا من هجمات المُحتل التركي، حيث لم تقم بواجبها حتى الآن على الرغم من الإعلان عنه بشكل رسمي، ونشر قواتها المسلحة السورية لتأمين حدود منطقة عفرين». ودعا الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي لقوات سوريا الديمقراطية في مقاطعة عفرين، عثمان الشيخ عيسى، النظام السوري إلى التدخل لمنع الطائرات التركية من قصف المنطقة. وصرَّح الشيخ عيسى لوكالة الصحافة الفرنسية قائلًا: «إذا كان هناك من موقف حقيقي ووطني للدولة السورية، التي لديها ما لديها من إمكانات، فعليها أن تقف بوجه هذا العدوان وتقول إنها لن تسمح بتحليق الطائرات التركية».[49] اشترطت دمشق على الأكراد تسليمها منطقة عفرين وعودة المؤسسات الحكومية السورية إليها كي يتدخل الجيش النظامي ويُساعدهم في التصدي للهجوم التركي، لكن الأكراد رفضوا المقترح رفضًا تامًا وقدموا اقتراحاتٍ إلى روسيا، حليفة النظام السوري، أن تطرح على النظام إمكانية أن ينتشر الحرس الحدودي السوري على الحدود مع تركيا؛ ليحمي منطقة عفرين، مع بقاء قوات الدفاع والشرطة والأمن الكردي في المنطقة المذكورة، واعتبروا أنَّ هذه الخطوة من شأنها طمأنة تركيا التي ترفض قيام دولة كردية على حدودها.[50]

ردود الأفعال الدولية

محليًا

  •  سوريا: ندَّد الرئيس السوري بشار الأسد بالعملية العسكرية التُركيَّة بُعيد انطلاقها، واعتبرها عُدوانًا و«امتداد لِسياسة أنقرة في التنظيمات الإرهابية منذ اندلاع النزاع قبل سنوات»، كما نفى مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية، إبلاغ تُركيا الحكومة السورية نيتها القيام بعمل عسكري ضد قوات سوريا الديمقراطية.[51]

عربيًا

  • Flag of Egypt.svg مصر: قالت وزارة الخارجية المصرية أنها ترفض العمليات العسكرية التركية في عفرين وتعتبرها انتهاكًا للسيادة السورية،[52] و«تقويضًا لجهود الحلول السياسية القائمة، وجهود مكافحة الإرهاب في سوريا»، وأن موقف القاهرة «ثابت ويرفض الحُلُول العسكريَّة، لما تؤدي إليه من زيادة معاناة الشعب السوري الشقيق».[51]

عالميًا

  • Flag of Russia.svg روسيا: قالت وزارة الدفاع الروسية أن «الاستفزازات الأمريكية» هي إحدى العوامل الرئيسية التي أزّمت الوضع شمالي غربي سوريا ودفعت تركيا لشن عملية عسكرية في عفرين ضد مسلحي وحدات حماية الشعب الكردية. واعتبرت الوزارة المذكورة أن سعي الولايات المتحدة لعزل مناطق الأكراد ودعمهم بالسلاح وراء حمل الجيش التركي على شن عملية عفرين العسكرية. وقال الجيش الروسي إن تزويد الولايات المتحدة المقاتلين الأكراد بالسلاح «تسبب في رد بالغ السلبية من جانب أنقرة»، وأن هذه الأفعال الأمريكية غير مسؤولة وتهدد بنسف «عملية التسوية السلمية» في سوريا.[53] لكن بالمُقابل، أعلنت روسيا أنها قلقة بسسب إعلان تركيا بدء هجومها على وحدات حماية الشعب الكردية، ودعت إلى ضبط النفس. وقالت وزارة الخارجية الروسية أن «روسيا تبقى مُلتزمة بموقفها فيما يتعلق بالسعي إلى حلول في سوريا، استنادًا إلى الحفاظ على وحدة أراضي هذا البلد واحترام سيادته».[34]
  • Flag of Iran.svg إيران: قال المُتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، يوم 21 يناير 2018، بأن إيران «تُتابع عن كثب وقلق» التطورات الجارية في مدينة عفرين، وأعرب عن أمله بإنهاء هذه العمليات على وجه السرعة، ودعا تُركيا أن «تبقى مُلتزمة بعملية الحل السياسي للأزمة السورية». واعتبر قاسمي أن الهجوم التركي يمكن أن يؤدي إلى تقوية «الجماعات التكفيرية – الإرهابية» من جديد، في مناطق شمالي سوريا وأن يشعل نيران الحرب والدمار مُجددًا.[54]
  • Flag of the United Kingdom.png المملكة المتحدة: بُعيد انطلاق العمليَّة العسكريَّة، قالت المملكة المُتحدة أن لدى تركيا المنضوية في حلف شمال الأطلسي مصلحة مشروعة في ضمان أمن حدودها.[35]
  •  ألمانيا: قال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية، راينر بريول، إن حماية الحدود الجنوبية لتركيا أمر مشروع ومهم بالنسبة لأنقرة.[35] على أن وزير الخارجية الألماني زيگمار گابريل اتصل هاتفيًا بنظيره التركي مولود جاويش أوغلو ليُعبر عن القلق الألماني من التصعيد في شمال غرب سوريا والتداعيات الإنسانية على السكان المدنيين.[37]
  • Flag of France.svg فرنسا: صرح وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان يوم الأحد 21 يناير 2018 أن فرنسا شديدة القلق بشأن «التدهور المفاجئ» في الوضع في سوريا وأنها طلبت اجتماعًا لمجلس الأمن من أجل «تقييم الوضع الانساني». وأشار إلى إن فرنسا دعت إلى وقف المعارك والسماح للمساعدات الانسانية بالوصول إلى الجميع. وأوضح قائلًا: «علينا أن نعمل كل ما يجب من أجل تفعيل وقف إطلاق النار بشكل سريع ونبدأ الحل السياسي الذي طال انتطاره».[55]
  •  الولايات المتحدة: أعلن وزير الخارجية الأمريكيَّة ركس تلسون، يوم الإثنين 22 يناير 2018 أنه يشعر بالقلق إزاء حملة الجيش التركي في شمال سوريا، وحض جميع الأطراف على ضبط النفس في النزاع. وقال صحافي كان يُسافر مع تيلرسون إلى باريس، أن الولايات المتحدة أعلمت تركيا برغبتها مُحاولة العمل معها على إقامة المنطقة الأمنية التي تحتاجها في سبيل تحقيق الاستقرار و«تهدئة مخاوف تركيا المشروعة في شأن أمنها».[37] وفي يوم الأربعاء 24 يناير 2018 اتصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنظيره التركي رجب طيب أردوغان وحثه على الحد من عملياته العسكرية في سوريا وتجنب أي عمل قد يتسبب بمواجهة بين القوات التركية والأمريكية، وذلك كي لا تتأثر سلبًا الأهداف المشتركة لتركيا والولايات المتحدة في سوريا.[56]

منظمات وهيئات

  • Flag of Europe.svg الاتحاد الاوروبي: عبَّرت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موگيريني عن «قلقها الشديد» إزاء العملية العسكريَّة التُركية في عفرين، وقالت أنه من الواجب التأكد من ضمان إيصال مساعدات إنسانيَّة لِلأهالي في تلك الناحية، وأنها تخشى أن تُقوَّض العملية بِشكل خطير استئناف مُفاوضات جنيف للسلام بين المُعارضة والنظام السوري.[37]
  • قالب:حلف شمال الأطلسي: اعتبر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرگ، الخميس 25 يناير 2018، أن من حق تركيا، العضو في الحلف، أن تدافع عن نفسها، ولكن «بشكل متكافئ ومدروس».[49]

المصادر

  1. ^ "Turkey-backed FSA fighters deployed to Syria's Azaz amid Afrin tensions". Daily Sabah. 
  2. ^ "Turkey launches major land operation into YPG militants in Syria's Afrin". Hürriyet Daily News. 
  3. ^ "Breaking: Turkish Army, rebels capture first town in northwest Afrin". Al-Masdar News. Retrieved 21 January 2018. 
    "Turkish forces claim two more towns captured in northern Aleppo". Al-Masdar News. Retrieved 21 January 2018. 
  4. ^ "Afrin'de son dakika... 9 köy terör örgütünden alındı". Hürriyet Daily News. 21 January 2018. Retrieved 21 January 2018. 
  5. ^ sitesi, milliyet.com.tr Türkiye'nin lider haber. "Son dakika: Afrin harekatını Korgeneral İsmail Metin Temel yönetecek!". Milliyet.com.tr. Retrieved 21 January 2018. 
  6. ^ أ ب ت "The Kurds of Syria are determined to defend themselves against the Turkish operation". Al-Hayat. 21 January 2018. 
  7. ^ BASIN AÇIKLAMASI
  8. ^ "مصدر في غرفة عمليات "عفرين" يوضح لنداء سوريا حجم مشاركة "الجيش الوطني" ودوره في المعركة". Nedaa-sy.com. 19 January 2018. Retrieved 21 January 2018. 
  9. ^ FSA Commander Says 25,000 Syrian Rebels Back Turkish Force in Syria
  10. ^ أ ب ت "Erdogan: Operation in Syria's Afrin has begun". Al Jazeera. 21 January 2018. 
  11. ^ "Escalating the shelling on Afrin by the Turkish forces and the factions enters its second week by shelling targeted it with areas north of Aleppo and reconnaissance planes fly over it". Retrieved 20 January 2018. 
  12. ^ "Afrin: sneaking attempt thwarted, YPG, YPJ inflicted mercenaries vast damage - ANHA". en.hawarnews.com. Retrieved 20 January 2018. 
  13. ^ "Hundreds of the factions' fighters head to the borders of Turkey and Iskenderun with Afrin in a preparation for the attack which will be carried out through 10 fronts at least". Syriahr.com. Retrieved 21 January 2018. 
  14. ^ أ ب "Hours after Ankara’s announce of Operation “Olive Branch”, 6 civilian casualties including 1 child due to the Turkish airstrikes on Afrin and its countryside, Turkey bring more military reinforcements amid continued aerial and missile shelling on the area". Syriahr.com. Retrieved 21 January 2018. 
  15. ^ أ ب ت "Ten killed in Turkish attack on Kurdish-held Syrian region". English.AlArabiya.net. Retrieved 21 January 2018. 
  16. ^ sitesi, milliyet.com.tr Türkiye'nin lider haber. "Son dakika... YPG'liler teslim olmaya başladı!". Milliyet.com.tr. Retrieved 21 January 2018. 
  17. ^ Turkish-backed rebels capture 3 SDF fighters in northern Aleppo
  18. ^ بعد أقل من 24 ساعة على بدء عمليتها…القوات التركية وفصائل عملية “غصن الزيتون” تسيطران على أول قرية في ريف عفرين
  19. ^ Turkish troops push further into Afrin as both sides report casualties
  20. ^ BBC News. "Syria: Turkish ground troops enter Afrin enclave". www.bbc.co.uk/news (in الإنجليزية). Retrieved 2018-01-21. 
  21. ^ https://www.rt.com/news/416492-erdogan-syria-afrin-operation/
  22. ^ http://www.aljazeera.com/news/2018/01/erdogan-operation-syria-afrin-begun-180120120424928.html
  23. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Nurettin
  24. ^ Turkish jets hammer Syrian town to oust US-backed Kurdish militia
  25. ^ "Terrified children, empty streets in Syria's Afrin as Turkey attacks". France 24. 20 January 2018. 
  26. ^ "Russian troops in Afrin begin withdrawing: Turkish state-run agency". Hürriyet Daily News. 19 January 2018. Retrieved 19 يناير 2018.  Check date values in: |access-date= (help)
  27. ^ أ ب ت عملية عفرين.. شعارات براقة تخفي أطماعا تركية. (22 كانون الثاني (يناير) 2018). وصل لهذا المسار في 22 كانون الثاني (يناير) 2018.
  28. ^ أ ب ت 3 أسباب رئيسية دفعت تركيا إلى شنِّ عملية عسكرية في عفرين السورية.. فما التحديات والنتائج المحتملة؟. (22 كانون الثاني (يناير) 2018). وصل لهذا المسار في 22 كانون الثاني (يناير) 2018.
  29. ^ أ ب ت عيسى، جورج. حماية حدود تركيا هدف مهمّ لعمليّة عفرين... ماذا عن الهدفين الأهم؟. (24 كانون الثاني (يناير) 2018). وصل لهذا المسار في 24 كانون الثاني (يناير) 2018.
  30. ^ صحيفة روسية تسرد الأسباب الحقيقية التي دفعت موسكو لإفساح الطريق أمام الجيش التركي في عفرين السورية. هافينغتون بوست عربي
    (22 كانون الثاني (يناير) 2018). وصل لهذا المسار في 23 كانون الثاني (يناير) 2018.
  31. ^ أردوغان يلوح بنقل العمليات من عفرين لحدود العراق. (26 كانون الثاني (يناير) 2018). وصل لهذا المسار في 26 كانون الثاني (يناير) 2018.
  32. ^ أ ب ت ث ج ح أردوغان يعلن بدء العملية العسكرية ضد الأكراد في عفرين السورية.. ويحدد التحرك المقبل لما بعد المعركة. (20 كانون الثاني (يناير) 2018). وصل لهذا المسار في 21 كانون الثاني (يناير) 2018.
  33. ^ "سوريا الديمقراطية": هجوم عفرين يهدد بإحياء داعش. (السبت 4 جمادى الأولى 1439هـ - 20 يناير 2018م). وصل لهذا المسار في 21 كانون الثاني (يناير) 2018.
  34. ^ أ ب روسيا تسحب جنودها من عفرين بعد بدء العملية العسكرية التركية.. والجيش السوري الحر يشارك في المعركة. (20 كانون الثاني (يناير) 2018). وصل لهذا المسار في 21 كانون الثاني (يناير) 2018.
  35. ^ أ ب ت ث ج ح الهجوم البري بدأ في عفرين.. الجيش السوري الحر يدخل المدينة وروسيا تحمل أميركا مسؤولية التصعيد. (21 يناير 2018). وصل لهذا المسار في 21 يناير 2018.
  36. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة روسيا اليوم
  37. ^ أ ب ت ث "إصرار تركي" وقلق دولي جراء الهجوم على عفرين.... (الإثنين 22 يناير 2018). وصل لهذا المسار في 22 يناير 2018.
  38. ^ أ ب ت تقدُّم تركي داخل عفرين.. وواشنطن تُقِرّ بـ«المنطقة الآمنة»: النظام يُغافِل العالم بهجوم كيماوي جديد على الغوطة. جريدة اللواء
    (23 يناير 2018). وصل لهذا المسار في 23 يناير 2018.
  39. ^ أ ب تركيا تتوعد بسحق القوات الكردية شمال سوريا. (23 يناير 2018). وصل لهذا المسار في 23 يناير 2018.
  40. ^ عملية "غصن الزيتون"... تصعيد ميداني ومواقف دولية متفاوتة!. (الإثنين 22 يناير 2018). وصل لهذا المسار في 22 يناير 2018.
  41. ^ أ ب قصف تركي وهجمات متبادلة في ريف عفرين. (24 يناير 2018). وصل لهذا المسار في 24 يناير 2018.
  42. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة مرتزقة
  43. ^ أ ب تجدد القصف التركي وسط تقدم بطيء بريف عفرين. (25 يناير 2018). وصل لهذا المسار في 25 يناير 2018.
  44. ^ تركيا: قتلنا أكثر من 300 كردي في عفرين. (25 يناير 2018). وصل لهذا المسار في 25 يناير 2018.
  45. ^ تركيا تعلن مصرع المئات من المقاتلين الأكراد. (الأحد 28 يناير 2018). وصل لهذا المسار في 28 يناير 2018.
  46. ^ الجيش السوري الحر يؤكد: سنخوض معركة منبج بعد عفرين. (السبت 11 جمادى الأولى 1439هـ - 27 يناير 2018م). وصل لهذا المسار في 28 كانون الثاني (يناير) 2018.
  47. ^ تصاعد معارك عفرين.. واتهامات لتركيا باستخدام النابالم. (28 كانون الثاني (يناير) 2018). وصل لهذا المسار في 28 كانون الثاني (يناير) 2018.
  48. ^ "خارطة توازن القوى في سوريا والعراق". سپوتنك. 2018-01-29. Retrieved 2018-01-29. 
  49. ^ أ ب أردوغان يتفقد الحدود.. وأكراد عفرين يستغيثون بالأسد لحماية الأراضي السورية من الأتراك. (26 كانون الثاني (يناير) 2018). وصل لهذا المسار في 26 كانون الثاني (يناير) 2018.
  50. ^ الأكراد يريدون عودة النظام السوري إلى عفرين.. لكن الأسد يشترط إسقاط "الإدارة الذاتية". (29 كانون الثاني (يناير) 2018). وصل لهذا المسار في 29 كانون الثاني (يناير) 2018.
  51. ^ أ ب أول تعليق من مصر وإيران والأسد على العملية العسكرية التركية في عفرين.. طهران والقاهرة تتخذان موقفاً متشابهاً. (21 كانون الثاني (يناير) 2018). وصل لهذا المسار في 22 كانون الثاني (يناير) 2018.
  52. ^ الخارجية المصرية تعبر عن رفضها للعمليات العسكرية التركية في عفرين وتعتبرها انتهاكا للسيادة السورية. (الأحد 21 كانون الثاني (يناير) 2018). وصل لهذا المسار في 21 كانون الثاني (يناير) 2018.
  53. ^ موسكو تحمل واشنطن مسؤولية الأزمة في عفرين. (21 كانون الثاني (يناير) 2018). وصل لهذا المسار في 21 كانون الثاني (يناير) 2018.
  54. ^ طهران: تطورات عفرين مقلقة وعلى تركيا الالتزام بالحل السياسي للأزمة السورية. (21 كانون الثاني (يناير) 2018). وصل لهذا المسار في 22 كانون الثاني (يناير) 2018.
  55. ^ فرنسا قلقة بشان الوضع في سوريا. (الأحد 21 كانون الثاني (يناير) 2018). وصل لهذا المسار في 21 كانون الثاني (يناير) 2018.
  56. ^ اثر "عملية عفرين"... ترامب يهاتف أردوغان. (الأربعاء 24 كانون الثاني (يناير) 2018). وصل لهذا المسار في 25 كانون الثاني (يناير) 2018.