رومانوس الرابع

Romanos IV Diogenes
Ρωμανός Δ΄ Διογένης
امبراطور الامبراطورية البيزنطية
Romanos et Eudoxie.JPG
ديپتك لرومانوس ويودوكيا ماكريمبوليتيسا، يتوجهما المسيح (المكتبة الوطنية الفرنسية).
العهد 1068 - 1071
سبقه قسطنطين العاشر
تبعه ميخائيل السابع
Spouse آنا من بلغاريا
يودوكيا ماكريمبوليتيسا
Issue قسطنطين ديوجينس
نقفور ديوجينس
ليو ديوجينس
الأسرة المالكة الدوكية
الأب قسطنطين ديوجينس

رومانوس الرابع ديوجينس [1] (باليونانية: Ρωμανός Δ΄ Διογένης, Rōmanos IV Diogenēs) ، كان إمبراطور بيزنطي في الفترة من 1068 - 1071.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

العرش

حملاته على تركيا

معركة ملاذ كرد

رومانوس الرابع.

معركة ملاذ كرد (463هـ/1071م) بين جيش السلاجقة المسلمين بقيادة السلطان ألپ أرسلان والروم بقيادة رومانوس الرابع, هُزم الروم شر هزيمة وكانت هذة هي البداية انتهاء الدولة الرومية واندحارها.

نجح السلاجقة في النصف الأول من القرن الخامس الهجري في إقامة دولة قوية في خراسان وبلاد ما وراء النهر على حساب الدولة الغزنوية، وأن يعلنوا تبعيتهم للخلافة العباسية، ثم لم تلبث هذه الدولة أن اتسعت بسرعة هائلة؛ فسيطرت على إيران والعراق، وتوج "طغرل بك" إنجازاته العسكرية بدخول بغداد في (25 من رمضان 447هـ = 23 ديسمبر 1055م)، وبدأ عصر جديد للدولة العباسية، أطلق عليه المؤرخون عصر نفوذ السلاجقة؛ حيث كانت السلطة الفعلية في أيديهم، ولم يبقَ للخليفة سوى بعض المظاهر والرسوم.

أسر رومانوس ديوجينس

ألپ أرسلان يهين الإمبراطور رومانوس الرابع. من ترجمة فرنسية مصورة من القرن 15 لكتاب بوكاتشيو المدعو De Casibus Virorum Illustrium.

عندما اُحضـِر الامبراطور رومانوس الرابع إلى ألپ أرسلان, لم يصدق أرسلان أن الرجل الجريح ذو الملابس الممزقة المغطى بالوحل هو امبراطور الروم القوي.[2] وبعد تأكده من أن الأسير هو الامبراطور, نقلت عدة مصادر الحوار الشهير التالي الذي دار بينهما:

ألپ أرسلان: "ماذا كنت ستفعل لو أحضروني أسيراً إليك؟"
رومانوس: "ربما كنت سأقتلك, أو أعرضك في شوارع القسطنطينية."
ألپ أرسلان: "عقوبتي ستكون أشد قسوة. سأعفو عنك, وأطلق سراحك."

وبعد أن وضع السلطان السلجوقي حذاءه على رقبة الإمبراطور وأجبره على تقبيل الأرض,[2] عامله برفق ملحوظ وأعاد عرض شروط السلام نفسها التي عرضها عليه قبل المعركة.

ظل رومانوس أسيراً لدى السلطان لمدة أسبوع. خلاله, كان يتناول الطعام على مائدة السلطان بينما كان التفاوض يجري حول تنازل البيزنطيين عن أنطاكية, إدسـّا, هيراپوليس و ملاذ كرد.[3] ولم تمس التنازلات قلب الأناضول الهام للبيزنطيين. طلب ألپ أرسلان فدية قدرها 10 مليون قطعة ذهب للإفراج عن الامبراطور، الذي اعتراض على فداحة المبلغ. فخفض السلطان المبلغ إلى فدية فورية قدرها 1.5 مليون قطعة ذهب يتبعها مبلغ سنوي قدره 360٬000 قطعة ذهبية.[3] وأخيراً, سيزوج رومانوس احدى بناته للسلطان. وبعد ذلك أعطى السلطان الامبراطور العديد من الهدايا وسمح له بالعودة برفقة أميرين ومئة مملوك إلى القسطنطينية.

وبـُعيد عودته إلى رعيته, وجد رومانوس حكمه في أزمة خطيرة. وبالرغم من محاولاته لحشد قوات موالية له, فقد هـُزِم ثلاث مرات في معارك ضد أسرة دوكاس وخـُلِع عن العرش, وثـُمِلت عيناه ونـُفـِي إلى جزيرة پروتي; وبعد ذلك بفترة وجيزة, توفي نتيجة الإصابة أثناء العملية الوحشية لثمل عينيه. وآخر مرة شاهد فيها رومانوس قلب الأناضول الذي أمضى حياته مدافعاً عنه كانت مهينة له إذ وُضـِع على حمار مشوه الوجه لإهانته.[3]

العائلة

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

بيببليوگرافيا

المصادر

  1. ^ http://www.answers.com/topic/romanus-iv-diogenes
  2. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Norwich240
  3. ^ أ ب ت Norwich, John Julius (1997). A Short History of Byzantium. New York: Vintage Books. pp. p. 241.CS1 maint: Extra text (link)

وصلات خارجية

رومانوس الرابع
الأسرة الدوكية
وُلِد: غير معروف توفي: 1072
ألقاب ملكية
سبقه
قسطنطين العاشر
إمبراطور بيزنطي
1068-1071
تبعه
ميخائيل السابع