مجموعة أصدقاء ليبيا

مؤتمر أصدقاء ليبيا هو تجمع دولي تأسس لدعم المجلس الوطني الانتقالي الليبي في جهوده الرامية للإطاحة بنظام معمر القذافي في ليبيا. وقد استضافته دول غربية ودول أعضاء في جامعة الدول العربية، وأُطلِق عليه العديد من الأسماء، مثل مجموعة الاتصال بشأن ليبيا ومجموعة الاتصال الدولية بشأن ليبيا.[1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التشكيل

تشكلت مجموعة الاتصال بعد مؤتمر لندن حول ليبيا في مارس عام 2011.[2][3] وضمَّ المؤتمر الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، وعددًا من المبعوثين رفيعي المستوى من جامعة الدول العربية والدول الأوروبية، ووزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، وممثلين من حلف الناتو. وكان قد سبق عقد مباحثات مع قادة المجلس الوطني الانتقالي، مثل محمود جبريل، لكنهم لم يحضروا المؤتمر.


مجموعة الاتصال

عُقِدت الاجتماعات الثلاثة الأولى لهذه المجموعة في الدوحة، وروما وأبو ظبي.[4]

وفي الاجتماع الرابع، الذي عُقِد في إسطنبول في يوليو عام 2011، وحضرته وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون،[5] أعلنت مجموعة الاتصال اتفاق المشاركين فيها على التعامل مع المجلس الوطني الانتقالي الليبي، وهو التحالف الرئيسي للقوات المقاومة للقذافي، باعتباره "السلطة الحاكمة الشرعية في ليبيا".[6][7]

وكان من المزمع عقد الاجتماع الخامس في نيويورك في شهر سبتمبر،[8] لكن الأحداث في طرابلس أجبرت أعضاء مجموعة الاتصال على الاجتماع مرة أخرى في إسطنبول اجتماعًا فوق العادة يوم 25 أغسطس لوضع خارطة طريق لبناء "ليبيا الجديدة".[9][10]

أشادت مجموعة الاتصال بشأن ليبيا بالتقدم الذي أحرزه الشعب الليبي، والمجلس الوطني الانتقالي، وقوات الناتو. وشددت على أهمية الدعم المتواصل من كافة الكيانات لبناء ليبيا حرة ديمقراطية.[11]

أصدقاء ليبيا

في الاجتماع الذي عُقِد في 1 سبتمبر عام 2011 في باريس، تم حلَّ مجموعة الاتصال وحلت محلها مجموعة اتصال دولية جديدة تُسمَى "أصدقاء ليبيا".[12][13]

وعُقِد مؤتمر أصدقاء ليبيا الثاني يوم 20 سبتمبر عام 2011 في مدينة نيويورك.[14]

الأعضاء

الدول

بلجيكا، ولوكسمبورغ، وهولندا تشاركوا في مقعد بنلوكس بالتناوب. وعقدت الدانمارك، والنرويج، والسويد اتفاقًا مشابهًا بحيث تشاركت في مقعد دول الشمال بالتناوب.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المراقبون

تولت بلغاريا، في البداية، مهمة المراقب، لكنها صارت عضو كاملاً منذ المؤتمر الذي عُقِد في شهر يونيو في أبو ظبي. أما جنوب أفريقيا، فقاطعت الاجتماع الذي عُقِد في شهر سبتمبر في باريس.

المنظمات الدولية


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المراقبون

تولت جامعة الدول العربية، ومجلس التعاون الخليجي، ومنظمة التعاون الإسلامي، في البداية، مهمة المراقب. لكن صارت هذه الجهات أعضاء كاملين في المؤتمر بدءاً من يوم 29 يوليو.

الاجتماع الأخير في باريس

دعا الرئيس الفرنسي نيكولاس ساركوزي العديد من الدول الجديدة ومنظمة دولية واحدة في الاجتماع الأخير لمجموعة الاتصال بشأن ليبيا:

تغيبت نيجريا والسعودية عن الحضور، كما جاء في التقارير.[15]

انظر أيضًا

المصادر

  1. ^ "World powers agree to set up contact group to map out Libya's future". Daily Telegraph. 29 Mar 2011. Retrieved 2011-07-16.
  2. ^ Suraj Sharma (2011-07-13). "Libya Contact Group meeting to focus on common stance: experts". Xinhua. Retrieved 2011-07-16.
  3. ^ "The London Conference on Libya". Foreign and Commonwealth Office. Retrieved 2011-07-16.
  4. ^ Siraj Wahab (Jul 14, 2011). "Istanbul summit likely to up pressure on Qaddafi". Arab News. Retrieved 2011-07-16.
  5. ^ Ibrahim Karagul, “Where's the Fire!,” Yeni Safak, 19 July 2011.
  6. ^ "Excerpts from Libya Contact Group Chair's Statement". Reuters. Jul 15, 2011. Retrieved 2011-07-16.
  7. ^ Ian Black (15 July 2011). "Libyan rebels win international recognition as country's leaders". The Guardian. Retrieved 2011-07-16.
  8. ^ Under-Secretary-General for Political Affairs B. Lynn Pascoe (29 July 2011). "August 2011, Libya". Retrieved 2011-08-17.
  9. ^ Inti Landauro (22 August 2011). "UPDATE: France Calls For Meeting Of Contact Group On Libya". Wall Street Journal.
  10. ^ Josh Rogin (22 August 2011). "Libya contact group to meet Thursday in Istanbul". The Cable. Foreign Policy.
  11. ^ "Conclusions of the Libya Contact Group Meeting, Istanbul, 25 August 2011". Republic of Turkey Ministry of Foreign Affairs. Retrieved 2011-11-01.
  12. ^ "'Friends of Libya' converge on Paris". سي إن إن. August 31, 2011. Retrieved February 24, 2012.
  13. ^ "From 'contact group' to 'friends of Libya'". [ZeeNews. August 30, 2011. Retrieved February 24, 2012.
  14. ^ "At UN, Nations Pledge Support to Libya's Transitional Leaders". صوت أمريكا. September 20, 2011. Retrieved February 24, 2012.
  15. ^ "List of participants at the conference in Paris on Libya". Ennahar Online English. 2 September 2011. Retrieved 5 September 2011.

وصلات خارجية