معركة بنغازي الثانية

Second Battle of Benghazi
جزء من Libyan Civil War
Palmaria bengasi 1903 0612 b1.jpg
Remains of two Palmaria heavy howitzers of the Gaddafi forces, destroyed by French warplanes on the west-southern outskirts of Benghazi, in Opération Harmattan on 19 March 2011.
التاريخ19–20 March 2011
الموقعBenghazi, Libya
النتيجة

Decisive Anti-Gaddafi victory

  • Pro-Gaddafi forces fail to recapture Benghazi
  • Turning point of 2011 Libyan Civil War
  • First UN coalition intervention against ground targets
المتحاربون

ليبيا Anti-Gaddafi forces


الأمم المتحدة UNSC Resolution 1973 forces[1]

ليبيا Gaddafi Loyalists

القوة

8,000 defected soldiers (rebel claim)[3]
Thousands of volunteers and militia


20 French fighter jets[4]
Unknown
الإصابات والخسائر
261 killed*[5]
MiG-23 shot down[6]
27–30 killed;[7]
50 captured;[8]
70 vehicles destroyed:[9]
14 tanks or SP howitzers, 20 APCs, 2 mobile MRLs, 1 mobile SAM[10] and 33 jeeps, SUVs, technicals or trucks;[11]
4 tanks captured[12]
*The number of dead on the rebel side includes both opposition fighters and civilians

معركة بنغازي الثانية هي حصار وهجوم عنيف شنته قوات الرئيس الليبي معمر القذافي على مدينة بنغازي شرق ليبيا التي تمثل المعقل الرئيسي لمشاركي الحرب الأهلية الليبية (2011) في صباح يوم 19 مارس 2011. وكان قد بدأ الهجوم بحصار وقصف للمدينة، ثم حاولت قوات القذافي دخول أحيائها الغربية لكن المتمردين استطاعوا ردعها وإجبارها على الانسحاب،[13] وقد انتهى الحصار مع بدأ العمليات والغارات الدولية ضد قوات القذافي التي تمكنت من هزم قواته وإجباره على التراجع.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الخلفية

نقلت بعض وسائل الإعلام في يوم 11 مارس وُجود محاولات للتفاوض مع القذافي على أمل إيقاف زحف قواته العسكري المُستمر باتجاه الشرق - على حساب أراضي المتمردين - الذي كاد يَصل مدينة بريقة، مما بدأ بفتح الطريق له إلى مدينة بنغازي عاصمة المتمردين وهو ما يُمثل تهديداً كبيراً لسكان المدينة والمتمردين فيها ويُعرضها لقصف طويل من قوات القذافي، والذي قدم عدة مطالب خلال المُفاوضات تتضمن الاعتراف بشرعية حُكمه وأخذ عهد من قوات حلف الناتو بعدم التدخل عسكرياً في حربه مع المتمردين مُقابل عدم حصاره لمدينة بنغازي.[14]

لكن من الجهة الأخرى أعلنت قوات القذافي بعد ذلك ببضعة أيام أنها قادمة لتحرير أهل مدينة بنغازي مما يَعيشون فيه ودحض الظلم الذي يَسود مدينتهم،[15] ثم في يوم 17 مارس أعلن القذافي بنفسه أنه لا يَتوقع مواجهة صعوبة في الاستيلاء على مدينة بنغازي بعد أن دحر المتمردين في مدينة أجدابيا على حد قوله، وبدأت قواته بالتقدم شرقاً نحو معاقلهم، وقد هدد أيضاً المتمردين في بنغازي وطلب منهم الاستعداد لمجيء قواته ووعد بالعفو عن الذين يَتبرؤون من الثورة. وقبل ذلك بيوم كان قد عقد مجلس الأمن الدولي اجتماعاً لمُناقشة قرار خوض حرب دولية ضد القذافي، لكنه لم يَتوصل إلى شيء.[13][16][17]


الأحداث

بدأ الحصار والهجوم

آثار الدمار قرب جسر طرابلس من آثار المعركة

بدأ الهجوم صباح يوم السبت 19 مارس باشتباك بين المتمردين وقوات القذافي - التي كانت تتقدم باتجاه مدينة بنغازي - على مسافة 50 كيلومتراً من المدينة، وفي الوقت ذاته قام القذافي أيضاً بإنزال بحري قرب جرجورة على بُعد 60 كيلومتر من بنغازي،[18] التي قطعت عنها كافة الاتصالات في الوقت ذاته. ومع هذا التوتر في الأحداث ظهرت نداءات في المساجد والإذاعات الحرة بالاستعداد للدفاع عن المدينة ضد زحف قوات القذافي.[19] في حين أن عدداً من السكان يقدر الآلالف اضطر للنزوح إل مدينة البيضاء المُجاورة هرباً ومنهم من نزح إلي مصر.[20]

في وقت لاحق دخلت قوات القذافي عبر غرب مدينة بنغازي وبدأت بإطلاق النار وقصف المنطقة المُجاورة بشكل عشوائي باستخدام قاذفات الصواريخ، وانطلقت عدة سيارات من "حي الفويهات" الذي يَبعد 5 كيلومترات عن مركز المدينة وأخذت تطلق النار على الناس،[21] فهاجم المتمردين بدورهم هذه القوات في حرب عصابات استطاعوا خلالها قتل وأسر العديد من جنود القذافي، وتمكنوا أيضاً حتى ذلك الوقت من تدمير 3 دبابات تابعة لهذه القوات على الأقل. وقد استطاع المتمردين بهذه المُقاومة صد الهجوم وحسر وُجود قوات القذافي في غرب بنغازي إلى حدد كبير (حسبما أكدت دوريات المروحيات التي قادها المتمردين)، بالرغم من وقوع عدد كبير من الضحايا في صفوف المدنيين والمتمردين أنفسهم بلغ عددهم 33 آنذاك وتأثر عدة مناطق بالقصف بما في ذلك مخيم للهلال الأحمر الليبي في وسط المدينة وحي الدولار.[13]

حاول المتمردين أيضاً خلال المَعركة استخدام طائرة حربية لقصف قوات القذافي التي تحاصر المدينة، لكن حسب بعض الشهادات فقد بدأت الطائرة بالاحتراق بعد إصابتها بقذيفة من من هذه القوات وسقطت فوق أحد المباني مُتحولة إلى أشلاء.[13] لكن بالرغم من ذلك فتقول بعض المصادر أن الطيار قد استطاع الخروج من الطائرة والنجاة قبل أن تنفجر وتتحطم.[21]

الهجوم الدولي

مع بدأ المعركة في بنغازي في يوم السبت 19 مارس نفسه بدأ في المُقابل حراك دولي سريع لحل أزمة ليبيا، ففي ذلك اليوم أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بدأ تطبيق قرار الحظر الجوي الليبي بعد اجتماع طارئ أجرته عدة دول من الأمم المتحدة في العاصمة الفرنسية باريس. وقد أعلن أن هدف الهجمات الدولية هذه سيَتضمن حماية مدينة بنغازي بعد أن باتت في خطر من هجوم القذافي،[21] وقد استطاعت الطائرات الفرنسية إصابة عدة أهداف وقوات للقذافي بعد أن باشرت العمل، وتمكنت من[22] إيقاف الهجوم الجوي على بنغازي وحسر وجود قوات القذافي في الجو الليبي وحول المدينة.

المراجع

  1. ^ "UN clears way for Libyan no-fly zone". ABC News. 18 March 2011. Retrieved 27 January 2012.
  2. ^ "French strikes destroy tanks near Benghazi". Euronews. 19 March 2011. Retrieved 27 January 2012.
  3. ^ "Battle for control rages in Libya". Al Jazeera. 15 March 2011. Retrieved 27 January 2012.
  4. ^ "Libye : "une vingtaine d'appareils" engagés" [Libya: "twenty units" engaged]. Europe 1 (in French). Agence France-Presse. 19 March 2011. Retrieved 27 January 2012.CS1 maint: Unrecognized language (link)
  5. ^ 850 total killed in Benghazi,[1] of which 589 died in other incidents, Casualties of the 2011 Libyan civil war#Timeline of reported deaths per event leaving 261 dead during the second battle
  6. ^ https://theaviationist.com/2011/03/19/mig-23-shot-down-over-benghazi/
  7. ^ 2 mercenary infiltrators killed,[2] Archived 19 October 2012 at the Wayback Machine. 9 [3]-12 [4] killed in street fighting, 16 killed in tank column [5], total of 27-30 reported killed
  8. ^ "A Gadhafi soldier speaks". CNN. 29 March 2011. Retrieved 29 March 2011.
  9. ^ "U.S. official: Gadhafi's momentum stopped". CNN. Tripoli. 21 March 2011. Retrieved 27 January 2012.
  10. ^ "Photo Gallery: The bombardment of Libya". Der Spiegel. 21 March 2011. Retrieved 27 January 2012.
  11. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة smolders
  12. ^ Abbas, Mohammed (19 March 2011). "Rebels say they repulse Gaddafi attack on Benghazi". Reuters Africa. Benghazi. Reuters. Retrieved 27 January 2012.
  13. ^ أ ب ت ث القذافي يتوعد بمهاجمة بنغازي. الجزيرة نت. تاريخ الولوج 21-03-2011. Archived 7 January 2012[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  14. ^ مفاوضة سرية مع القذافي لمنع حصار بنغازي مقابل عدم التدخل عسكرياً. جريدة الرياض. تاريخ الولوج 21-03-2011. Archived 14 March 2011[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  15. ^ قوات القذافي تعلن لسكان بنغازي أنها قادمة لتأمينهم وحمايتهم ومنظمات إنسانية تغادرها. تاريخ الولوج 21-03-2011.
  16. ^ القذافي يَتوقع السيطرة على بنغازي... ومجلس الأمن يواصل اجتماعاته. قناة العربية. تاريخ الولوج 21-03-2011. Archived 8 February 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  17. ^ القذافي يعلن أن قواته ستنهي "المهزلة" في بنغازي خلال ساعات. تاريخ الولوج 21-03-2011. Archived 17 March 2011[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  18. ^ كتائب القذافي تقترب من بنغازي. الجزيرة نت. تاريخ الولوج 21-03-2011. Archived 11 January 2012[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  19. ^ كتائب القذافي إلى بنغازي خارقة الهدنة. الجزيرة نت. تاريخ الولوج 21-03-2011. Archived 18 January 2012[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  20. ^ يهرب اللاجئون من بنغازي، يخاف انتقام القذافي رويترز، تاريخ النشر:19 مارس 2011
  21. ^ أ ب ت خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة المعركة3
  22. ^ بدأ التدخل العسكري في ليبيا... فرنسا تقصف بالطائرات وأمريكا تطلق صواريخ كروز. تاريخ الولوج 21-03-2011. Archived 23 February 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.

قالب:بوابm