التدخل العسكري في ليبيا 2011

التدخل العسكري في ليبيا
جزء من الثورة الليبية 2011
Coalition action against Libya.svg
منطقة حظر الطيران فوق ليبيا والقواعد والقطع الحربية التي اشتركت في العملية العسكرية.
التاريخ19 مارس – 31 أكتوبر 2011[4]
الموقع
ليبيا
النتيجة انتصار الناتو
الخصوم

الدول المنفذة لقرار مجلس الأمن رقم 1973:


 ناتو

 الأردن
 قطر
 السويد

 الإمارات العربية المتحدة

ليبيا الجماهيرية العربية الليبية:

[1][2][3]


القادة والزعماء

عملية هارمتان
فرنسا نيكولاي ساركوزي
فرنسا آلان جوپيه
فرنسا أميرال إدوار گيلود
عملية إيلامي
المملكة المتحدة ديڤد كاميرون
المملكة المتحدة د. ليام فوكس
المملكة المتحدة الجنرال ديڤد ريتشاردز
عملية فجر الرحلة
الولايات المتحدة باراك اوباما
الولايات المتحدة روبرتس گيتس
الولايات المتحدة جنرال. كارتر هام
Operation Unified Protector
ناتو أندرز فوگ رسموسن
الولايات المتحدة أدميرال جيمس گ. ستاڤريديز
كندا جنرال تشارلز بوشارد
الولايات المتحدة جنرال رالف جوديس

إيطاليا VAdm. رينالدو ڤري

ليبيا معمر القذافي  
[5] ليبيا سيف الإسلام القذافي
(ألقي القبض عليه في 19 نوفمبر)[6]
ليبيا خميس القذافي  
ليبيا الساعدي القذافي
ليبيا أبو بكر يونس جبر  [5]


الخسائر
المملكة المتحدة قتل طيار واحد في حادث مرور بإيطاليا[7][8]
الولايات المتحدة 1 USN MQ-8 shot down[9][10]
هولندا 3 طيارون بحريون أسرى (أطلق سراحهم فيما بعد)[11]
هولندا 1 البحرية الملكية الهولندية Lynx أسير [11]
الولايات المتحدة 1 USAF F-15E crashed (Mechanical failure)[12]
الإمارات العربية المتحدة 1 UAEAF F-16 damaged upon landing[13]
ليبيا 1,509 tanks, armored personnel carriers, technicals, SAM trans/loader vehicles, and other vehicles destroyed or damaged[14]
ليبيا 369 ammunition facilities[14]
ليبيا 550 surface-to-air missile systems and anti-air guns hit[14]
ليبيا Several aircraft destroyed or damaged
ليبيا 438 command and control buildings and other facilities[14]
ليبيا 16 staging and firing areas[14]
ليبيا Unknown number of soldiers killed or wounded (NATO claim by 29 April)[15]
40 civilians killed (in Tripoli; Vatican claim)[16]
The US military claimed it had no knowledge of civilian casualties.[17]
A RAF Eurofighter Typhoon, like those participating in enforcing the no-fly zone.

التدخل العسكري في ليبيا، بدأ في مارس 2011، بتحالف كندا، فرنسا، ايطاليا، المملكة المتحدة والولايات المتحدة لالقيام بعمليات عسكرية تنفيذا لقرار مجلس الأمن الدولي الصادر في 17 مارس 2011 بفرض منطقة حظر طيران على القوات الجوية الليبية.[18] في 19 مارس، بدأت العمليات العسكرية، بطلعات جوية أمريكية وبريطانية وإطلاق أكثر من 110 صاروخ توماهوك،[19]تعهد القوات الجوية الفرنسية والقوات الجوية الملكية البريطانية[20] بالقيام بطلعات جوية على ليبيا وتنفيذ الحظر البحري عن طريق البحرية الملكية.[21] ومنذ ذلك الحين وتقوم قوات الحلفاء بتوجيه[22] ضربات للقوات الجوية والدبابات الليبية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الاقتراح

نادى الكثير من الليبيين، السياسيين الدوليين، الدبلوماسيين والمنظمات الدولية بفرض منطقة حظر طيران على ليبيا.


أسماء العمليات

التنفيذ

دعمت الولايات المتحدة فرض منطقة الحظر الجوية، كما أفادت ڤويس أوف أمريكا.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

قوات مشاركة في حظر الطيران

ضربات جوية

قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن إقامة منطقة حظر للطيران بليبيا قد تـُتبع بضرب أهداف داخل البلاد لتقليل خطر القوات التابعة للقذافي. وأضافت -في تصريحات لها بتونس- أنه يجري بحث إمكانية مشاركة دول عربية بشكل مباشر في أي عمل عسكري دولي ضد القذافي. وفي هذا السياق، أكدت مصادر موافقة أربع دول عربية حتى الآن على المشاركة في الحظر الجوي. [24]

وفي التاسع عشر من مارس بدأت كل من الولايات المتحدة الأميركية، وبريطانيا، وفرنسا، هجوماً على ليبيا تطبيقاً لقرار الامم المتحدة بأطلاق أكثر من 110 صاروخ كروز من طراز توماهوك على اهداف في ليبيا، وقال القذافي في اول رد فعل له على القصف الجوي إن منطقة شمال افريقا والبحر المتوسط غدت "ساحة حرب" من الآن فصاعدا. وقال إن مصالح دول هذه المنطقة اصبحت في خطر، مضيفا انه امر "بفتح مخازن الاسلحة لتسليح الشعب لمقاومة العدوان [25].


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

استهداف الملاحة

في غضون ذلك هددت وزارة الدفاع الليبية باستهداف الملاحة والبحرية في المتوسط إذا تعرضت ليبيا لأي هجوم عسكري. ونقل التلفزيون الليبي عن وزارة الدفاع قولها إنها ستستهدف أي سفينة أو طائرة في محيط حوض البحر الأبيض المتوسط على المدى القصير والطويل إذا تعرضت ليبيا لأي هجوم عسكري.

بلدان أخرى يمكن أن تشارك في حظر الطيران

الشرق الأوسط

اوروپا

نقد

تعد ليبيا ضمن أكبر اقتصاديات النفط في العالم حيث تمتلك حوالي 3.5 % من احتياطيات النفط العالمية، أكثر مرتان من الولايات المتحدة.

كان التدخل العسكري في ليبيا جزء من أجندة عسكرية أوسع في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى والتي تهدف إلى السيطرة على أكثر من 60% من احتياطيات العالم من النفط والغاز الطبيعي، والتي تشمل طرق خطوط أنابيب النفط والغاز.

البلدان الإسلامية وتشمل السعودية، العراق، إيران، الكويت، الإمارات العربية، قطر، اليمن، ليبيا، مصر، نيجريا، الجزائر، قزخستان، أذربيجان، ماليزيا، إندونسيا، بروناي، تمتلك ما بين 66.2 و75.9% من إجمالي احتياطيات النفط، اعتماداً على مصدر منهجيات التقدير.

بإجمالي 46.5 بليون برميل برميل محقق (10 أضعاف مصر)، تمتلك ليبيا أكبر اقتصاد قائم على النفط في القارة الأفريقية تليها نيجريا والجزائر. على النقيض، فإجمالي احتياطيات النفط المحقق في الولايات المتحدة يقدر ب20.6 بليون برميل، ديسمبر 2008، حسب ادارة معلومات الطاقة.

احتياطيات النفط العالمية حسب المنطقة.
احتياطيات النفط في القارة الأفريقية حسب البلد.

كان أحدث تقير لاحتياطيات النفط الليبي 60 بليون برميل، واحتياطياتها من الغاز الطبعي 1.500 بليون م³. يبلغ انتاجها ما بين 1.3 و1.7 مليون برميل يومياً، أقل بكثير من قدرتها الانتاجية. هدفها على المدى الطويل انتاج ثلاثة ملايين برميل يومياً من النفط و2.600 ق³ من الغاز الطبيعي، حسب المؤسسة الوطنية للنفط.

في مسح أجرته ب پ للطاقة عام 2008، كان احتياطيات النفط المحققة في ليبيا 41.464 بليون برميل في نهاية 2007، والذي يمثل 3.34% من الاحتياطيات العالمية المحققة.


النفط والتدخل العسكري

كان غزو ليبيا تحت تفويض إنساني يخدم نفس المصالح المؤسسية التي تسببت في غزو واحتلال العراق في 2003. كان الهدف الغير معلن هو الاستيلاء على احتياطيات النفط الليبية، زعزعة استقرار المؤسسة الوطنية للنفط ثم خصخصة صناعة النفط، أي نقل ادارة وملكية الثروة النفطية الليبية إلى أيدي أجنبية.

المؤسسة الوطنية للنفط في الترتيب 25 على قائمة أكبر 100 شركة عالمية للنفط.

الغزو المخطط لليبيا، والذي كان جاري بالفعل هو جزء من "معركة النفط" الأوسع للسيطرة على 80% من احتياطيات النفط الليبية الموجودة في حوض خليج سرت شرق ليبيا.

وال ستريت، عمالقة النفط الأنگلو-أمريكان، منتجي الأسلحة الأمريكان-الأوروپيين هم المستفيدون غير المعلنون للحملة العكسرية التي شنتها دوا الناتو-الولايات المتحدة على ليبيا.

النفط الليبي هو غنيمة لعمالقة النفط لأنگلو-أمريكان. بينما تتعدى القيمة السوقية للنفط الخام 100 دولار للبرميل، فإن تكلفة النفط الليبي منخفضة، حيث تقل 1.00 دولار للبرميل (حسب تقدير واحد).

شركات النفط الأجنبية في ليبيا

تعمل شركات النفط الأجنبية في ليبيا قبل إندلاع الثورة الليبية وتتضمن توتال الفرنسية، إني الإيطالية، مؤسسة النفط الوطنية الصينية، ب پ البريطانية، رپسول الإسپانية، إكسون موبيل، شڤرون، اوكسيدنتال پتروليوم، هـِس، كونوكو فيليپس.

من أبرزها تلعب الصين الدور الرئيسي في صناعة النفط الليبية. يوجد لمؤسسة النفط الوطنية الصينية في ليبيا 400 موظف. يبلغ إجمالي العاملين الصينيين في لبيا 30.000 شخص.

تصدر 11% من صادرات النفط الليبية إلى الصين. بينما لا توجد أرقام توضح حجم وأهمية الأنشطة الانتاجية والاستكشافية للمؤسسة الصينية للنفط، لكن هناك بعض الدلائل التي تشير إلى أنها أنشطة ضخمة.

بشكل أعم، تعتبر واشنطن أن التواجد الصيني في شمال أفريقيا يشكل تدخلاً. من وجهة نظر جيوسياسية، تشكل الصين انتهاكاً. وكان من أهداف الحملة العسكرية على ليبيا استبعاد الصين من شمال أفريقيا.

وتلعب إيطاليا أيضاً دوراً هاماً في ليبيا. تنتج إني الإيطالية 244.000 برميل من الغاز والنفط، والذي يمثل 25% من إجمالي الصادرات الليبية.

من بين الشركات الأمريكية في ليبيا، شڤرون واوكسيدنتال پتروليوم والتي قررتا في أكتوبر 2010 عدم تجديد تراخيصهم التنقيب عن النفط والغاز في ليبيا.[26] في المقابل، في نوفمبر 2010 وقعت شركة النفط الألمانية ر. ڤ. ديا اتفاقية طويلة الأجل مع المؤسسة الوطنية الليبية للنفط من أجل المشاركة في التنقيب وانتاج النفط.[27]

وكما كانت المخاطر المالية الضخمة للحرب، كانت كذلك "الغنائم". كانت العملية العسكرية تعزم على تفكيك المؤسسات المالية في ليبيا فضلاً عن مصادرة مليارات الدولارات من الأصول المائية الليبية المودعة في البنوك الغربية.

وينبغي هنا التأكيد على ضعف القدرات العسكرية الليبية بما فيها منظومة الدفع الجوي.


امتيازات النفط الليبي

اعادة رسم خريطة أفريقيا.

تمتلك ليبيا هي أكبر احتياطيات للنفط في أفريقيا. كان هدف التدخل العسكري في ليبيا استراتيجياً، حيث تسترت السرقة الصريحة للثروة النفطية الليبية تحت ستار التدخل الإنساني.

وكانت هذه العملية العسكرية تهدف إلى فرض الهيمنة الأمريكية على شمال أفرييا، المنطقة التي هيمنت عليها تاريخياً فرنسا وبدرجة أقل إيطاليا وإسپانيا.

بالنسبة لتونس، المغرب والجزائر، تخطط واشنط على إضعاف الروابط السياسية لتلك البلدان مع فرنسا ودفعها لتأسيس أنظمة سياسية جديدة تكون أكثر قرباً للولايات المتحدة. كان إضعاف فرنسا جزئ من المخطط الاستعماري الأمريكي. وهي عملية تاريخية تعود بأصولها إلى الحروب الهندية الصينية.

أدى التدخل العسكري في ليبيا إلى تأسيس نظام عميل للولايات المتحدة يهدف أيضاً إلى استبعاد الصين من المنطقة والتفوق على المؤسسة الصينية للنفط. عمالقة صناعة النفط الأنگلو-أمريكان ومنهم ب پ البريطانية، والتي وقعت عقد تنقيب في 2007 مع حكومة معمر القذافي، وهي أحد المستفيدين المحتملين من هذه العملية العسكرية.

بصورة أكثر شمولاً، فالهدف الأكثر خطورة هو إعادة رسم خريطة أفريقيا، عملية اعادة تقسيم استعمارية جديدة، يتم فيها إلغاء ترسيم الحدود الذي تم حسب مؤتمر برلين 1884، واحتلال أفريقيا بواسطة الولايات المتحدة بالتحالف مع بريطانيا، من خلال العملية العسكرية بقيادة دول الناتو-الولايات المتحدة.

التقسيم الاستعماري لأفريقيا، 1913.
خريطة توضح النفوذ الفرنسي في القارة الأفريقية.

تشترك ليبيا بحدودها مع عدة بلدان تحت النفوذ الفرنسي، ومنها الجزائر، تونس، النيجر وتشاد. يحتمل أن تمتلك تشاد اقتصاد غني بالنفط. لإكسون موبيل وشڤرون مصالح في جنوب تشاد ومنها مشروع خط أنابيب. جنوب تشاد هو بوابة لاقليم دارفور في السودان، وهو أيضاً اقليم استراتيجي لثروته النفطية.

للصين مصالح نفطية في تشاد والسودان. وقعت المؤسسة الصينية للنفط اتفاقية طويلة الأجل مع الحكومة التشادية في 2007.

وتعتبر النيجر من البلدان الاستراتيجية للولايات المتحدة لما تملكه من احتياطيات ضخمة من اليورانيوم. في الوقت الخالي، تهيمن فرنسا على صناعة اليورانيوم في النيجر عن طريق شركة أرڤا النووية، والتي كانت تسمى سابقاً كوگـِما. وتشارك الصين أيضاً في صناعة النفط النيجرية.

وتعتبر الولايات المتحدة الحدود الجنوبية لليبيا استراتيجية لتخدمة مساعيها للتوسع نحو أفريقيا الفرانكفونية، في الأراضي الشاسعة الممتدة من شمال أفريقيا حتى وسط وغرب أفريقيا. تاريخياً كانت هذه المناطق جزءاً من الامبراطورية الاستعمارية الفرنسية والبلجيكية، وتأسست حدودها الحالية بعد مؤتمر برلين 1884.

لعبت الولايات المتحدة دوراً سلبياً في مؤتمر برلين 1884. التقسيم الجديد الذي سيحدث للقارة الأفريقية في القرن الحادي والعشرين، والمبني على السيطرة على النفط والغاز الطبيعي والمعادن الاستراتيجية (الكوبلت، اليورانيوم، الكروميوم، المنگنيز، الپلاتينيوم واليورانيوم) يدعم بشكل كبير المصالح الأنگلو-أمريكية المشتركة.

التدخل الأمريكي في شمال أفريقيا يعيد تعريف السياسات الجغرافية للمنطقة بأكملها، ويقوض التواجد الصيني ويلقي الضوء على تأثير الاتحاد الأوروپي.

التقسيم الجديد لأفريقيا لن يضعف فقط دور القوى الاستعمارية السابقة (وتشمل فرنسا وإيطاليا) في شمال أفريقيا، لكنه أيضاً سيكون جزء من عملية أوسع لإستبدال وإضعاف فرنسا (وبلجيكا) في جزء أكبر من القارة الأفريقية.

تأسست الأنظمة العميلة للولايات المتحدة في مختلف البلدان الأفريقية والتي كانت تاريخياً في نطاق النفوذ الفرنسي والبلجيجي، ومنها جمهورية الكونغو ورواندا. ومن المقرر أن تصب دول متعددة في غرب أفريقيا (تشمل ساحل العاج) دول وثيقة العلاقات بالولايات المتحدة.

المسار البحري لخط أنابيب التيار الأخضر الواصل بين ليبيا وإيطاليا.

يعتمد الاتحاد الأوروپي بشكل كبير على النفط الليبي، ويباع 85% من النفط الليبي للبلدان الأوروپية. عند إندلاع حرب مع ليبيا، فسوف تتعطل إمدادات النفط في غرب أوروپا، وستكون إيطاليا، فرنسا وألمانيا من أكثر البلدان تأثراً. 30% من النفط الإيطالي و10% من الغاز يتم اسيتراده من ليبيا. يتدفق الغاز الليبي عن طريق خط أنابيب التيار الأخضر عبر البحر المتوسط.

الآثار المترتبة على المشكلات المحتملة في النفط والغاز ستكون طويلة المتحدة، وستكون لها تأثير مباشر على العلاقة بين الولايات المتحدة والإتحاد الأوروپي.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ Blomfield, Adrian (23 February 2011). "Libya: Foreign Mercenaries Terrorising Citizens". The Daily Telegraph. Archived from the original on 10 March 2011. Retrieved 22 March 2011.
  2. ^ HUMA KHAN and HELEN ZHANG (22 February 2011). "Moammar Gadhafi's Private Mercenary Army 'Knows One Thing: To Kill'". ABC News. Archived from the original on 8 April 2011. Retrieved 22 March 2011.
  3. ^ Meo, Nick (27 February 2011). "African Mercenaries in Libya Nervously Await Their Fate". The Daily Telegraph. Archived from the original on 15 March 2011. Retrieved 22 March 2011.
  4. ^ "Nato chief Rasmussen 'proud' as Libya mission ends". BBC News. 31 October 2011.
  5. ^ أ ب "Muammar Gaddafi Killed as Sirte Falls". Al Jazeera. 20 October 2011.
  6. ^ "Gaddafi's son Saif al-Islam captured in Libya". BBC News. 19 November 2011.
  7. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة autogenerated6
  8. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة autogenerated7
  9. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة helicrash
  10. ^ "U.S. Navy Drone Missing over Libya Was 'Shot Down' by Gaddafi's Forces". Daily Mail. 2011-06-08. Retrieved 2011-08-07.
  11. ^ أ ب "Three Dutch Marines Captured During Rescue in Libya". BBC News. 3 March 2011. Archived from the original on 20 May 2011. Retrieved 11 May 2011.
  12. ^ "US Crew Rescued after Libya Crash". BBC News. 22 March 2011. Archived from the original on 22 March 2011. Retrieved 22 March 2011.
  13. ^ "UAE Fighter Jet Veers Off Runway at Base in Italy: Report". Zawya/AFP. 27 April 2011. Retrieved 28 April 2011.
  14. ^ أ ب ت ث ج "PDF Library". NATO. 25 September 2011. Retrieved 25 September 2011.
  15. ^ "NATO: Gadhafi Forces Caught Mining Misrata Port". USA Today. Brussels. Associated Press. 29 April 2011. Retrieved 16 January 2012.
  16. ^ "Vatican: Airstrikes Killed 40 Civilians in Tripoli". The Jerusalem Post. 31 March 2011. Archived from the original on 11 May 2011. Retrieved 31 March 2011.
  17. ^ "Coalition Targets Gadhafi Compound". CNN. 16 March 2011. Archived from the original on 22 March 2011. Retrieved 21 March 2011.
  18. ^ "Security Council Approves ‘No-Fly Zone’ over Libya, authorizing ‘All Necessary Measures’ to protect civilians in [[Libya]], by a vote of ten for, none against, with five abstentions". Un.org. Retrieved 2011-03-19. URL–wikilink conflict (help)
  19. ^ "Libya Live Blog - March 19". Al-Jazeera. 19 March 2011. Archived from the original on 19 March 2011. Retrieved 19 March 2011.
  20. ^ "Libya: Coalition launches attacks from air and sea". BBC News. 19 March 2011. Retrieved 19 March 2011.
  21. ^ "French fighter jets deployed over Libya". CNN. 19 March 2011. Retrieved 19 March 2011.
  22. ^ "Removing Gaddafi from Libya: timeline of events of Operation Odyssey Dawn". Zurf Military Aircraft. Retrieved 20 March 2011.
  23. ^ "Libye : début des opérations aériennes françaises". French Ministry of Defense. 21 March 2011.
  24. ^ حظر جوي دولي فوق ليبيا. الجزيرة نت
  25. ^ القوات الامريكية والبريطانية تطلق اكثر من 110 صواريخ كروز على اهداف بليبيا، بي بي سي
  26. ^ Why are Chevron and Oxy leaving Libya?: Voice of Russia, October 6, 2010
  27. ^ AfricaNews – Libya: German oil firm signs prospecting deal – The AfricaNews

وصلات خارجية

  1. تحويل قالب:الحرب الأهلية الليبية 2011