المجلس الوطني الانتقالي (ليبيا)

المجلس الوطني الانتقالي
{{{coat_alt}}}
Seal
الشعار الحادي: الحرية العدالة الديمقراطية
  مدن تحت سيطرة المجلس        مدن تحت سيطرة القذافي   Ongoing fighting
  مدن تحت سيطرة المجلس     
  مدن تحت سيطرة القذافي
  Ongoing fighting
العاصمة Tripoli[1]
اللغات الرسمية لهجة ليبية (de facto)
Berber dialects
(most prominently Nafusi)
صفة المواطن Libyan
الحكومة حكومة انتقالية
• الرئيس
مصطفى عبد الجليل
• نائب الرئيس
عبد الحفيظ غوجة
• ريس الوزراء
محمود جبريل
التأسيس
17 February 2011
• تأسيس المجلس الانتقالي
27 فبراير2011
الموقع الإلكتروني
ntclibya.com

المجلس الوطني الانتقالي تشكل المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا في أعقاب الثورة الشعبية التي انطلقت في عدة مناطق ليبية في الـ17 فبراير/شباط الماضي مطالبة برحيل العقيد معمر القذافي الذي يحكم البلاد منذ نحو 42 عاما.

وقد تقرر تشكيل "المجلس الوطني الانتقالي المؤقت" ليكون الممثل الشرعي الوحيد للشعب الليبي وواجهة للثورة الشعبية المتواصلة التي أسفرت عن سقوط مدن بشرق البلاد ومناطق أخرى في أيدي المتظاهرين.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أعضاء المجلس

عقد المجلس الوطني الانتقالي أول اجتماع رسمي له يوم السبت 5/3/2011 م في بنغازي, وعين:

  1. وزير العدل المستقيل مصطفى عبد الجليل رئيسا له، وكشف عن أسماء ثمانية من أعضائه الـ31، لكنه فضّل عدم التصريح ببقية الأسماء لأسباب أمنية.
  2. عبد الحفيظ عبد القادر غوقة نائباً لرئيس المجلس وناطقا رسميا باسم المجلس.
  3. كُلّف المجلس سفير ليبيا المستقيل في الهند علي العيساوي، والأمين السابق لمجلس التخطيط الوطني محمود جبريل بالشؤون الخارجية.
  4. عمر الحريري (وهو من الضباط الوحدويين الأحرار الذين نفذوا انقلاب 1969 قبل أن يُسجن) بالشؤون العسكرية.
  5. السفير المستقيل لدى الأمم المتحدة عبد الرحمن شلقم، فعُيّن ممثّلا لدى المنظمة الدولية.
  6. ومن بين الأعضاء أيضاً أحمد الزبير الذي أمضى نحو 30 عاما في سجون القذافي.
  7. إضافة إلى سلوى أدغيلي.
  8. المحامي فتحي تربل (الذي تكفل سابقا بملف مجزرة أبو سليم).
  9. فتحي البعجة وهو أستاذ علوم سياسية.

وشدد رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل أن المجلس ليس حكومة انتقالية وأن المجلس يريد تحويل مقره من بنغازي إلى طرابلس التي ما زالت تحت قبضة القذافي.

وجدد المجلس دعوته إلى ضربات جوية أممية ضد قوات القذافي المتهمة باستعمال مرتزقة أفارقة، لكن عبد الجليل شدّد على رفض نشر قوات أجنبية، وقال أن لدى الثوار ما يكفي من قوات لـ"تحرير" البلاد.[2]


سبب تشكيله

تقرر تشكيل "المجلس الوطني الانتقالي المؤقت" ليكون:

  1. الممثل الشرعي الوحيد للشعب الليبي.
  2. واجهة للثورة الشعبية المتواصلة التي أسفرت عن سقوط مدن بشرق البلاد ومناطق أخرى في أيدي المتظاهرين.

وأكد المجلس عند تشكيله أنه ليس حكومة مؤقتة وإنما واجهة للثورة في الفترة الانتقالية.[3] علماً أنه في ليبيا لم يكن هناك دستور يحكم البلاد خلال فترة حكم معمر القذافي مما أثار مخاوف من حدوث فراغ بعد سقوط نظام القذافي.

أهداف المجلس

يهدف المجلس لتأكيد سيادة الشعب الليبي على كامل أراضيه، وقد جاء استجابة لمطالب الشعب الليبي وتحقيقا لإرادته الحرة التي صنعت الثورة الشعبية وحفاظًا على وحدة الشعب والوطن..[4]

مهام المجلس

يهدف المجلس للاضطلاع بالمهام التالية:

1- ضمان سلامة التراب الوطني والمواطنين.

2- تنسيق الجهود الوطنية لتحرير بقية ربوع الوطن.

3- تنسيق جهود المجالس المحلية للعمل على عودة الحياة المدنية.

4- الإشراف على المجلس العسكري بما يضمن تحقيق العقيدة الجديدة للجيش الوطني الليبي في الدفاع عن الشعب وحماية حدود ليبيا.

5- الإشراف على انتخاب جمعية تأسيسية لوضع دستور جديد للبلاد يطرح للاستفتاء الشعبي.

6- تشكيل حكومة انتقالية تمهد لإجراء انتخابات حرة.

7- تسيير وتوجيه السياسة الخارجية وتنظيم العلاقات مع الدول الأخرى والمنظمات الدولية والإقليمية وتمثيل الشعب الليبي أمامها.

هيكلية المجلس

1- يتكون المجلس من ثلاثين عضوًا يمثلون كافة مناطق ليبيا وكل شرائح الشعب الليبي على ألا تقل عضوية الشباب فيه عن خمسة أعضاء.

2- يختار المجلس من بين أعضائه رئيسًا وناطقا رسميا ومنسقين لمختلف المهام الداخلية والخارجية.

مقر المجلس

المقر الدائم للمجلس طرابلس العاصمة، على أن يتخذ له مقرا مؤقتا بمدينة بنغازي إلى حين تحرير العاصمة.

آليات

للمجلس تحديد آلية اجتماعاته الدورية والطارئة واتخاذ قراراته بما يخدم مصلحة الشعب الليبي، وبما لا يخالف مطالب الشعب التي أعلن سقفها في ثورة 17 فبراير بإسقاط نظام القذافي وإقامة دولة مدنية دستورية ديمقراطية.

بناءً على التوافق بين المجالس البلدية في مختلف المناطق المحررة تم اختيار السيد مصطفى عبد الجليل رئيسًا للمجلس الوطني الانتقالي المؤقت والسيد عبد الحفيظ عبد القادر غوقة نائبًا له وناطقا رسميا باسم المجلس.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مواقف

في أول مواقفه قال المجلس الوطني الانتقالي إنه يرفض مبدأ المفاوضات مع القذافي على ضوء ما تم تداوله من أنباء حول مبادرة ترعاها فنزويلا لحل الأزمة الليبية.

وفي أول ردّ أميركي على تشكيل المجلس قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن بلادها "مستعدة" لتقديم "كل شكل من أشكال المساعدة" إلى معارضي نظام القذافي...[5].

كما أكد القاضي كمال حذيفة أحد أعضاء ائتلاف التنسيق بين المجلسين الوطني والعسكري، أكد في مقابلة مع "روسيا اليوم" الجمعة 4 مارس/آذار أن المجلس الوطني الانتقالي طالب المجتمع الدولي بفرض حظر جوي فوق الأراضي الليبية.

وكان موفد قناة "روسيا اليوم" إلى بنغازي اكد في وقت سابق أن المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا قرر طلب مساعدات عسكرية خارجية وذلك وسط رفض قاطع لشباب الثورة لمثل هذا الطلب.

وأوضح الموفد أن مصدرا في المجلس الوطني الانتقالي قال إن المساعدات تقتصر على قصف منطقة العزيزية والأهداف الحيوية التابعة للقذافي وقواته، وبأن المجلس لن يسمح بعمليات إنزال للقوات الأجنبية على أراضي ليبيا.

من جهة ثانية نقل موفدنا عن شباب الثورة في ليبيا رفضهم القاطع لأي تدخل عسكري وتأكيدهم بأنهم سيقفون في وجه كل من يعمل على استقدام أي قوات أجنبية إلى ليبيا..[6].

العلاقات الخارجية

  ليبيا
  بلدان اعتراف بالمجلس
  بلدان لها علاقات بالمجلس ولكن لم تعترف به
  بلدان قالت أنها سوف تعترف به

ردود الفعل الدولية

 الولايات المتحدة، في أول ردّ أميركي على تشكيل المجلس قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن بلادها "مستعدة" لتقديم "كل شكل من أشكال المساعدة" إلى معارضي نظام القذافي..[7]

 فرنسا، اعترفت فرنسا بالمجلس كممثل شرعي ووحيد للشعب الليبي وقامت باريس بتيادل سفراء مع المجلس ، فوصل السفير الفرنسي إلى بنغازي (مؤقتاً) ووصل سفير المجلس الوطني النتقالي إلى باريس ، وتم هذا الاعتراف بعد ساعات من اجتماع بعض أعضاء المجلس مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في قصر الإليزيه

انظر أيضاً


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

وصلات خارجية

؛ الإعلام

؛ جماعات أخرى


  1. تحويل قالب:الحرب الأهلية الليبية 2011