كريت

كريت
Περιφέρεια Κρήτης
كريت
كريت
Location of {{{official_name}}}
Coordinates: الإحداثيات: Coordinates: Unknown argument format
البلد  اليونان
العاصمة إيراكليو
الوحدات المحلية
Area
 • Total 8٬336 كم² (3٬219 ميل²)
Highest elevation 2٬456 m (8٬058 ft)
Population (2011)
 • Total 623٬065
ISO 3166 code GR-M
Website crete.gov.gr

كريت (باليونانية: Κρήτη Kríti; [kriti]، Crete)، هي أكبر الجزر اليونانية وخامس أكبر جزيرة في البحر الأبيض المتوسط. وموقعها تقريباً 35° ش، 24° ق. وهي تطل جنوباً على بحر إيجه وعلى رغم أن مساحتها لا تزيد عن 8336 كيلومتراً مربعاً وعدد سكانها أقل من نصف مليون نسمة فهي من أهم جزر اليونان من حيث أهميتها الحضارية. تنتصب فيها سلسلة جبلية ممتدة من الشرق إلى الغرب وتحدها شواطئ صخرية. وأعلى قمة فيها هي قمة بسيلوريتيس التي يصل ارتفاعها إلى 2456 متراً فوق سطح البحر. وعلى هذه السلسلة تنتشر بساتين الزيتون والكرمة وتزرع فيها الذرة والتبغ.

تقع جزيرة كريت Crete في القسم الشرقي لحوض البحر المتوسط، بين خطي الطول 30 َ 23 ْ و20 َ 26 ْ شرق گرينتش، وخطي العرض 50 َ 34 ْ و50 َ 35 ْ شمال خط الاستواء، تبلغ مساحتها 8260 كم².

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التسمية

صورة لكريت من ناسا.
طبوغرافيا كريت.

أطلق عليها العرب اسم "إقريطش" وعرفت عند الأتراك باسم "جزيت".


الجغرافيا

اليونان وكريت
View of Psiloritis
View of the Ha Gorge
المقالة الرئيسية: جغرافيا اليونان
المقالة الرئيسية: قائمة جزر كريت

وهي عبارة عن جزيرة مستطيلة الشكل طولها بين الغرب والشرق 255 كيلومتراً، وأكبر عرض لها يبلغ 50 كيلومتراً، وتبلغ مساحتها 8331 كيلومتراً، وترتفع أرض إقريطش في الوسط حيث تنتشر الجبال في خط يمتد من الشرق إلى الغرب، وأعلى قممها تصل إلى 2456 متراً، حيث جبال أيدهي أوروس. وتحاط سواحل الجزيرة بسهول ساحلية، وتنحدر إليها أنهار قصيرة سريعة الجريان، وتمتع سواحل الجزيرة الشمالية بعدد من الخلجان تصلح كموانئ طبيعية، ومعظم مدنها موانئ على الساحل الشمالي.

وهي أكبر جزيرة في قوس الجزر المحيطة ببحر إيجة من الجنوب. وتعد خامس أكبر جزيرة في البحر المتوسط، وهي إحدى جزر دولة اليونان، وتقع إلى جنوب شرقي البلاد.

تمتد الجزيرة من الغرب إلى الشرق على شكل متطاول، على مسافة 260كم، بعرض يراوح بين 10 و56 كم من الشمال إلى الجنوب.

تشغل الجبال القسم الأعظم من أرض جزيرة كريت، حيث تمتد على شكل سنامي، كونتها الحركات التكتونية الحديثة بصورة أساسية، وتستمر هذه الحركات حتى الوقت الحاضر، حيث تسود عمليات نهوض الجبال في الغرب وجبال لاسيتي 2147م Lasithi في الشرق، في حين تسود في شرقي الجزيرة عمليات الغوص. وقد بلغ النهوض في العصور التاريخية 9م؛ مما أدى إلى تحول عدد من الجزر الهامشية إلى أشباه جزر (غراموس Grámmos، باليوهورا الافونيسوس Elafonissos)، كما أصبحت موانئ قديمة عدة في عمق اليابس، وعلى النقيض من ذلك تحول العديد من أشباه الجزر في شرقي الجزيرة إلى جزر. وأصبحت المنشآت القديمة تحت سطح الماء. ويوجد ضمن حدود الجزيرة مجموعة كتل جبلية أهمها جبل إيدا Ida 2456م في الوسط، والجبال البيضاء 2452م Levka Ori في الغرب. وتمتد بين جبال إيدا والجبال البيضاء جبال كريت الوسطى القليلة الارتفاع 600 ـ 800م.

تقطع الفوالق سفوح هذه الجبال وعلى مسافات طويلة، وهذا ما ميّز هذه السفوح بشدة انحدارها، وتقطعها أودية خانقية عميقة. وتشرف السفوح الجنوبية على البحر بانحدارات شديدة، أما السفوح الشمالية فهي أقل انحداراً، وتتحول تدريجياً إلى تضاريس تلالية لاطئة، مشكلة عدداً من أشباه الجزر والرؤوس على الساحل الإيجي. ومن الناحية البنيوية تعد جبال كريت استمراراً للجزء الغربي لسلاسل شبه جزيرة البلقان، والمكونة بصورة أساسية من الصخور الكلسية، أما أقاليم ما قبل الجبال والمتوضعة على ارتفاعات دون 700م، فهي أقاليم تلية وسهول تغطيها التوضعات الثلاثية المكونة من المارن والحجر الرملي والكونغلوميرا والصفاح، وتغطي التوضعات الرباعية جميع هذه الصخور تقريباً. وقد أسهمت الصخور الكلسية التي تتكون منها معظم جبال كريت في تطور الظواهر الكارستية، أما في غربي الجزيرة حيث يغطي الصفاح هذه الصخور فإن عملية الكارست قليلة التطور.

تشكلت على هذه السفوح في بعض الأماكن سهول ساحلية قليلة المساحة، ففي الجنوب يوجد ـ في نهاية سفوح الكتلة الجبلية الساحلية أستيروسيا 1231م ـ سهل ميسارا Mesará الذي يعد أكبر السهول الساحلية، والذي تم استيطانه منذ أقدم العصور التاريخية.

المناخ

المقالة الرئيسية: مناخ كريت

يسود مناخ البحر المتوسط على كامل جزيرة كريت، حيث إن متوسط درجات الحرارة على الشاطئ في يناير تتراوح بين 11 ـ 13 ْ، وفي يوليو 26. في كريت منطقتان مناخيتان، المتوسطية وشمال الأفريقية. مناخ إقريطش معتدل في الأصل، ولكن تزداد رطوبة الجو أحياناً اعتماداً على مدى قرب البحر. الشتاء لطيف ومعتدل، ويهطل الثلج في المناطق الجبلية. في الصيف يتراوح معدل درجة الحرارة بين 20 و 30 درجة سيليزية، عدا الساحل الجنوبي، والذي يتضمن غابة ميسارا وجبال أستيروسيا، والتي تقع في المنطقة المناخية شمال الأفريقية التي تتميز بأيام شمسية أكثر، ودرجة الحرارة فيها تكون عالية في الصيف. قد يكون أفضل وقت لزيارة إقريطش هو فصلا الربيع والخريف.

وتعد عمليات الصقيع ونزول الثلوج من الظواهر النادرة، إذ لا ينزل متوسط الحرارة الدنيا عن 5 ْ، ويهطل القسم الأكبر من الأمطار بين شهري نوفمبر ويناير، ويهطل في الجزء الغربي من الجزيرة قرابة 800 مم/ السنة، وتنخفض في الشرق إلى 400 ـ 200مم/السنة. وترتفع في الجبال لتصل إلى نحو 600 ـ 1500مم، وتنزل على شكل ثلوج في فصل الشتاء على المرتفعات التي تزيد على 1000م، مشكلةً غطاء من الثلج يستمر حتى أواخر مايو. وتغذي هذه الثلوج الأنهار التي شقت مجاريها في أودية عميقة والتي يجف معظمها في فصل الصيف. ويستمر الجفاف الصيفي في السهول من أواسط إبريل حتى نوفمبر ولا يهطل في 6 ـ 7 أشهر إلا نحو 10٪ فقط من كمية الأمطار البالغة نحو 600 ــ 700مم. ويتعدل الحر الشديد بالقرب من البحر على السواحل الجنوبية بنسيم البحر، أما على السواحل الشمالية فتعدله الرياح الأليزية الدائمة الهبوب. وتهب على الشواطئ الجنوبية رياح السيروكو الحارة والجافة في شهر يونيو غالباً، حاملة معها الغبار من شمالي إفريقيا في كثير من الأحيان، وتؤدي هذه الرياح إلى تخريب محاصيل الكرمة والزيتون.

التربة

تسود في جزيرة كريت الترب الجبلية البنية، نموذج البحر المتوسط، أما في المنخفضات الساحلية فتسود التربات اللحقية.

إن موقع الجزيرة في القسم الشرقي لحوض البحر المتوسط، إضافة إلى قربها من أوربا وآسيا وإفريقيا، وانفصالها عن قارة أوربا منذ فترة طويلة أعطاها صفاتها الخاصة من ناحية النبات الطبيعي والحيوان، حيث تسود فيها أنواع نباتية وكائنات حية انتقالية بين الشمال والجنوب، إضافة إلى وجود أنواع محلية كثيرة، تسود الأجمات القصيرة وشبه الأجمات (فريغان frigana)، والأجمات دائمة الخضرة (ماكي Maquis)، إضافة إلى مساحات غابية محدودة من البلوط دائم الخضرة وصنوبر حلب والسرو البري، وتنتشر المروج الجبلية في المناطق التي يزيد ارتفاعها على 1200 ـ 1700م.

الجغرافيا البشرية

كريت من أكثر الجزر إكتظاظاً بالسكان في اليونان ويبلغ عدد سكانها 600.00 نسمة. يعيش 42% من سكان كريت في المدن والبلدات الرئيسية بينما يعيش 45% منهم في المناطق الريفية.[1]

يسكن إقريطش حوالي 800 ألف نسمة وينتمون إلى عناصر متعددة أغلبهم من اليونانيين، ثم جالية تركية وصلت الجزيرة إبان الحكم الإسلامي لها. ويعمل سكان الجزيرة في الزراعة، وينتجون القمح والذرة والزيتون والعنب والحمضيات، كما يعمل قطاع منهم في الحرف البحرية كصيد الأسماك والإسفنج والتجارة خارج جزيرتهم، وهناك عدد آخر يعمل في الرعي والصناعات التقليدية.

بلغ عدد سكان جزيرة كريت 462 ألف نسمة في عام 1951، وبلغ أكثر من 540 ألف نسمة في عام 1991، ويقطنها في الوقت الحاضر نحو 600 ألف نسمة. وتتمركز أكبر التجمعات السكانية في الأودية والسهول المحيطة بالأراضي الزراعية، وتتناثر التجمعات السكانية وبأعداد متفاوتة على السفوح الجبلية. وتعد مدينة هيراكليون Iraklion عاصمة الجزيرة أكبر مدينة، وتعد مدينة خانيا Khania العاصمة التاريخية وهي ثاني أكبر المدن.

التقسيمات الادارية

المدن

المقالة الرئيسية: مدن اليونان
View of Agios Nikolaos' port


الثقافة

المقالة الرئيسية: ثقافة كريت
Dancers from Sfakia
Old man from Crete dressed in the typical black shirt
مخازن الجرار في قصر كنوسوس .
حجارة وأدوات لطحن الحبوب وجرشها (فايستوس).

تعد جزيرة كريت مركزاً مهماً من مراكز الثقافة الإيجية القديمة. وفي العام 67ق.م تعرضت للغزو الروماني، وبين الأعوام 395 ـ 823 ، و961 ـ 1204م كانت في عداد الإمبراطورية البيزنطية، أما بين الأعوام 823ـ 961م فقد كانت تحت السيطرة العربية، وفي العام1204م استولى عليها الصليبيون.[2]

ومنذ العام 1715م أصبحت كريت تحت سيطرة الإمبراطورية العثمانية. وقد شارك سكان كريت في الحرب الوطنية لتحرير اليونان، وكذلك في الثورة التي قامت بين عامي 1821ـ 1829م لتحرير كريت من الاحتلال العثماني، وفي انتفاضة1866 ـ 1869 و1896 ـ 1897 م. حصلت كريت في عام 1898م على استقلالها الذاتي ووضعت تحت حماية الدول العظمى، ومنذ عام 1913م صارت كريت تابعة لدولة اليونان.

لم تكن حضارة بحر إيجة معروفة للعالم، وكان المؤرخون يعتمدون في كتابة التاريخ الإغريقي على ملحمتي «الإلياذة» و«الأوديسا» للشاعر الإغريقي هوميروس Homère (القرن 8ق.م) الذي تجول بين عامي 850 ـ 800ق.م في البلدان الإغريقية.

إلا أن الحفريات التي قام بها العالم الألماني هاينريش شليمَن Heinrich Schliemann في آسيا الصغرى وبلاد اليونان، وزميله الإنكليزي آرثر إيفانز Arthur Evans في جزيرة كريت في أواخر القرن العشرين كشفت عن مدن في كريت ومسينا Mycènes بها قصور وعمائر، كما كشف الأول أيضاً عن مدينة طروادة Troie.

سبقت حضارة كريت جميع حضارات بحر إيجة، إلا أن الأعمال الفنية كانت قليلة، وتقدمت حضارة كريت في العصر البرونزي الوسيط أي نحو عام 2000ق.م، واستمرت حتى عصر الدولة الوسطى في مصر أي نحو العام 1500ق.م، وعرفت باسم الحضارة المينوسية نسبة إلى الملك مينوس Minos الذي ذكر هوميروس أنه كان يحكم في العاصمة كنوسوس Knossos. وظهرت القصور في مدن كنوسوس وفايستوس Phaistos وماليا Malia وكانديا Kandia التي كانت مراكز مهمة للتجارة في بحر إيجة. وفي أواخر العصر البرونزي الذي يعاصر أوائل الدولة الحديثة في مصر الفرعونية ازدهرت الفنون المينوسية مرة ثانية، إلا أنها دمرت في عام 1400ق.م بالغزو الإغريقي، كما دمرتها الزلازل أيضاً.

وقد دلت الآثار التي عثر عليها على أن تلك الحضارات كانت متقدمة ومركزها جزيرة كريت. ومهدت الحضارة الكريتية إلى قيام الحضارة الإغريقية في شبه جزيرة اليونان التي كانت تسكنها قبائل بدائية هاجرت إليها، وظهرت آثار الحضارة الكريتية في مبانٍ بمدينة مسينا.

نحو عام 1500 ق.م.، أغار على جزيرة كريت من الشمال قبائل الدوريين، واستقروا فيها وفي عام 1100 ق.م. دمر الدوريون أيضاً الحضارة المسينية وضاع كل أثر للكريتيين والمسينيين، وتأثرت هذه القبائل بالحضارات السابقة فتمثلتها وأخرجت من هذه الفنون المجتمعة فناً جديداً خاصاً بها تميز بطابع فردي لم يعرف من قبل لدى شعوب العالم القديم.

وبالرغم من أن مسينا تقع في بلاد اليونان، ويرجع أصل شعبها إلى السلالة الإغريقية، إلا أن حضارتهم وفنونهم كانت متأثرة أكثر بحضارة كريت وفنونها.

شُيدت في المدن الكريتية قصور تميزت عمارتها بفن رفيع. ولم تكن هذه المدن محصنة بأسوار؛ مما جعلها عرضة لهجوم قبائل الدوريين. وكان قصر الملك مينوس من أحسن قصور مدينة كنوسوس العاصمة، ويقوم طراز العمارة فيه على عدم التنظيم سواء في وضع الغرف والدهاليز أم في مستويات الأرض. وهو ذو طابق واحد في قسم منه، وذو طابقين في قسم آخر. وقد تميز هذا القصر بطراز معماري متقدم من إنارة إلى وسائل لتصريف المياه.

قاعة عرش الملكة في قصر كنوسوس.
إلهة الأفاعي من قصر كنوسوس (كريت).

استخدمت الحجارة في تشييد قصر مينوس الذي يحوي عدداً من الغرف ذات السقف المنخفض. أما السقوف فإنها تقوم على أعمدة ملونة رفيعة من أسفل وغليظة من الأعلى، ذات تيجان تشبه الوسادة في الطراز الدوري. وكانت هذه الأعمدة قد ظهرت في الشرفات والدرجات من الخشب. ويعتقد بعضهم أن شكل هذه الأعمدة مستمد من العمود المصري؛ مما يرجح استعانة المينوسيين بمهندسين من مصر. ولم يهتم المهندسون في تصميم القصر بإظهار عظمة الحكام على الزائر مثلما وجد في قصور الآشوريين. وقد بلغت عمارة المقابر الملكية شأناً عظيماً منذ العام 1300ق.م وهي تشبه مقابر المصريين في طيبة مما يرجح الرأي السابق أنهم استعانوا بمهندسين مصريين في بنائها.

وكانت جثث الملوك تكفن بلفافات على طريقة قدماء المصريين، كما غطيت الوجوه بأقنعة من الذهب تشبه في فكرتها الأقنعة التي كانت تغطي مومياء ملوك الدولة الفرعونية الحديثة.

واشتهرت كريت بالخزف وبصياغة الذهب، واكتشفت فيها قطع أثرية صغيرة الحجم من البرونز والخزف المزخرف faïence تدل على ذوق رفيع مثل: «الإلهة ذات الأفاعي» من الخزف الملون والمطلي، و«أقراط من البرونز والذهب» ومجموعة من الصور الجدارية الفريسك fresque مثل: «قاطفو الزعفران» و«الأمير والزنبق» و«الباريسية»، وبرع الكريتيون أيضاً في أعمال الفخار وصنع الأواني والمزهريات.

رأس ثور (كنوسوس).
فن مينوسي: «إناء من ذهب» (ڤافيو 1500ق.م).

ومن الأشياء الشخصية التي عثر عليها في المقابر أوانٍ للشراب، ومصوغات وأسلحة، وأغلبها من الذهب تدل على درجة كبيرة من الجودة، وقد انتقلت هذه الفنون إلى شبه جزيرة اليونان بعد سقوط كريت. ومن أفضل الأمثلة لهذه الفنون إناء من الذهب مزخرف بنقش بارز منخفض يمثل أشخاصاً يطاردون ثيراناً.

وبقيت هذه الحضارة التي أطلق عليها اسم الحضارة الإيجية (نسبة لبحر إيجة) حتى القرن السادس ق.م. حين أغار عليها الدوريون من شمال البلقان، وأسسوا الحضارة الإغريقية على أنقاضها.

الاقتصاد

المقالة الرئيسية: اقتصاد اليونان

تعد الزراعة المصدر الأساسي لحياة السكان، وتستخدم فيها التقنيات والطرق الحديثة وتسود خصوصاً طرق الري الاصطناعي على نطاق واسع. وتتميز السهول وأقدام الجبال Piedmont بملاءمتها للأعمال الزراعية، وكذلك المصاطب الساحلية التي تشغلها المزروعات بالكامل تقريباً، وتسود هنا زراعة أشجار الزيتون والكرمة بصورة أساسية إضافة إلى المحاصيل المتوسطية. ويعد الزيتون المحصول الرئيس الأول، ويلي الزيتون من حيث الأهمية البرتقال والليمون والعنب. وتعد زراعة القمح وتربية الأغنام والماعز من الأعمال العريقة. أما الصناعات فأهمها الصناعات الغذائية والنسيجية والكيميائية التي تأتي على رأسها صناعة الصابون وتحتوي الصخور على كثير من المواد الأولية أهمها الفحم وفلزات الحديد.

النقل

Ferries docked at Heraklion port
Vai, Crete



السياحة

المقالة الرئيسية: السياحة في اليونان


الرياضة

المواقع الأثرية والمتاحف

المقالة الرئيسية: قائمة متاحف اليونان § كريت
There is a significant number of monasteries in the island: Gouverneto Monastery (left) and the historical Monastery of Arkadi (right). There is a significant number of monasteries in the island: Gouverneto Monastery (left) and the historical Monastery of Arkadi (right).
There is a significant number of monasteries in the island: Gouverneto Monastery (left) and the historical Monastery of Arkadi (right).


المحميات البيئية

التنمية

الحياة الحيوانية والنباتية

The Kri-kri (the Cretan ibex) lives in protected natural parks at the gorge of Samaria and the island of Agios Theodoros.
The moorish gecko crawls across walls when it gets dark.
A pair of cicadas, commonly found on the island.
The loggerhead sea turtle nests and hatches along the beaches of Rethymno and Chania and the gulf of Mesara.
The Ophrys Cretica orchid


تغير الغطاء النباتي والتربة إلى درجة كبيرة في جزيرة كريت؛ وذلك نتيجة للنشاط البشري، ويفسر ذلك بوجود الحضارات القديمة في المنطقة هذا من جانب، ومن جانب آخر بالخصائص الطبيعية للجزيرة. وقد ساعد التطور الواسع للصخور الكلسية (الكارست)، وشكل المرتفعات الجبلية وشدة التحزز، وسهولة الوصول إلى أي نقطة في الجزيرة ـ لقربها من البحر ـ على إبادة الغطاء النباتي الغابي الذي كان منتشراً على نطاق واسع؛ ونتيجة لذلك تطورت العمليات الحتية وعمليات غسيل التربة وانجرافها، فالغطاء النباتي الطبيعي الحالي نما على أنقاض القطع الجائر للغطاء النباتي الأولي. ولا يمكن مشاهدة الغابات الطبيعية إلا ضمن مساحات محدودة على شكل تجمعات صغيرة من الماكي، ونادراً ما تشاهد على شكل تجمعات من الصنوبر والكستناء والبلوط. كما حفظت بقايا الغابات في السهول الفيضية على طول مجاري الأنهار والروافد ولاسيما الحور (ذو النموذج المكون من الفريغان) الذي ينتشر في كل مكان، ابتداءً من شاطئ البحر حتى أعالي قمم الجبال.

إذا أُطلق على جزيرة كورسيكا بلد الماكي، فيجب أن يطلق على جزيرة كريت اسم بلد الفريغان؛ لأنه يشاهد من عرض البحر، والذي يغطي السفوح الجبلية من شاطئ البحر حتى أعلى القمم نمطاً رتيباً واحداً تقريباً، تبرز من خلاله وعلى مساحات متفرقة الصخور الكلسية الصماء، وهكذا تشكل على كامل الجزيرة نموذج لاحق من الغطاء النباتي.

التاريخ

The Prince of the Lilies (Knossos, c. 1550 BC)
Fresco fragment of a dancing woman (Knossos, 1600–1450 BC)
A Byzantine attempt to take back Crete ca. 828, as depicted by Ioannes Scylitzes (see Skylitzes Chronicle)
المقالة الرئيسية: تاريخ كريت


ما قبل التاريخ

المقالة الرئيسية: كريت ما قبل التاريخ

منذ زمن بعيد تشأت في هذه الجزيرة الحضارة المينوية نسبة إلى الملك الأسطوري مينوس الذي أسس الحضارة والعمران في تلك الجزيرة منذ ما يقارب من 4000 سنة وما لبثت هذه الحضارة المتميزة بجمال قصورها وروعة مبانيها أن بسطت سيطرتها على كامل بحر إيجه. ولا تزال هذه المعالم بارزة في آثارها التاريخية.


الحضارة المينوية

المقالة الرئيسية: حضارة مينوية

تعد جزيرة كريت من أقدم المراكز الحضارية في حوض بحر إيجة وأوربا، وكانت منذ القدم صلة الوصل بين قارات آسيا وإفريقيا وأوربا. تعود آثار الاستيطان فيها إلى العصر الحجري الحديث، وكان سكانها ينتمون إلى العرق المتوسطي وأبدعوا الحضارة المينوية في عصر البرونز التي بلغت أوجها في أواسط الألف الثاني قبل الميلاد حين حكم الكريتيون من عاصمتهم كنوسوس Knossos مملكة بحرية كبيرة انهارت في القرن الرابع عشر ق.م بعد سلسلة من الهزات الأرضية وغزوات القبائل الآخية الإغريقية. ودخلت الجزيرة في إطار الحضارة الموكينية، ثم غزاها الدوريون [ر] الذين قضوا على تلك الحضارة واستوطنوا الجزيرة. وبعدها لم تؤدِ كريت إلا دوراً هامشياً في العالم الإغريقي وإن شهدت نهضة قصيرة في القرن السابع الميلادي. وقد حظيت قوانينها وأنظمتها القديمة بتقدير كبير في الفكر السياسي الإغريقي وصار بعضها نموذجاً لقوانين ليكورگوس الشهيرة في اسبرطة. كما كان لها دور مهم في الميثولوجيا الإغريقية إذ تقول الأساطير إن الإله زيوس ولد ونشأ على جبل إيدا أعلى جبال كريت.


الحضارة الميسينية

المقالة الرئيسية: اليونان الميسينية


الحكم الروماني

المقالة الرئيسية: Creta et Cyrenaica

كانت كريت محط أطماع الممالك الهلنستية لموقعها المهم في بحر إيجة. وعمل كثير من أبنائها مرتزقة في الجيوش السلوقية والبطلمية، أو امتهنوا القرصنة حتى صارت كريت أحد مراكزها الرئيسة في شرقي المتوسط، خضعت للرومان منذ عام 63 ق.م وشكلت مع منطقة برقة ولاية رومانية ثم صارت تابعة للامبراطورية البيزنطية.

الامبراطورية البيزنطية - الفترة الأولى

المقالة الرئيسية: كريت البيزنطية


إمارة كريت

المقالة الرئيسية: إمارة كريت


الامبراطورية البيزنطية – الفترة الثانية

المقالة الرئيسية: كريت البيزنطية


الحكم البندقي

المقالة الرئيسية: مملكة كانديا
الميناء البندقي في خانيا


خريطة لأهم الحصون البندقية في جزيرة كريت، بنيت أثناء الامبراطورية البندقية والمقاومة.

الحكم العثماني

علم الثوار أثناء الثورة الكريتية 1866
تمثال الثورة الكريتية في خانيا.

فتحها العرب المسلمون عام 823، وبقيت تحت حكمهم حتى عام 961 عندما استعادها البيزنطيون لتصبح جزءاً من ممتلكات البندقية حتى عام 1669 عندما خضعت للدولة العثمانية.

دولة كريت 1898-1908

االعلم التاريخي لدولة كريت
المقالة الرئيسية: دولة كريت

قامت فيها ثورات عدة انتهت بالحصول على الحكم الذاتي عام 1898، وبعد ثورة 1905 أعلنت الجزيرة الاتحاد مع اليونان الذي لم يتحقق إلا بعد حرب البلقان عام 1913.

الحرب العالمية الثانية

المقالةs الرئيسية: معركة كريت and المقاومة الكريتية

احتلها الألمان في الحرب العالمية الثانية وبدأت المقاومة فيها بمساعدة الحلفاء حتى تحررت عام 1944 وعادت جزءاً من بلاد اليونان.


Minoan rhyton in form of a bull; Heraklion Archaeological Museum

الأساطير

المقالة الرئيسية: أساطير يونانية


مشاهير من كريت

الصفحة الرئيسية: تصنيف:أشخاص من كريت

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ Crete, p.44, by Victoria Kyriakopoulos.
  2. ^ الفن في جزيرة كريت

المراجع

  • Panagiotakis, Nikolaos M. (1987). "Εισαγωγικό Σημείωμα ("Introduction")". In Panagiotakis, Nikolaos M. Crete, History and Civilization (in Greek). I. Vikelea Library, Association of Regional Associations of Regional Municipalities. pp. XI–XX. 

وصلات خارجية