كسنوفون

زنوفون (يسار) يجادل سقراط. تفصيلة من لوحة مدرسة من أثينا بريشة رفائل.

زينفون (باليونانية القديمة Ξενοφῶν، كسِنوفون; باليونانية المعاصرة Ξενοφών، كسِنوفون؛ Ξενοφώντας, كسِنوفونتاس؛ ح. 430 - 354 ق.م.) جندي إغريقي ومؤرخ، وكاتب. وأهم ماقدمه الكتب التي ألفها عن الفيلسوف الإغريقي سقراط وعن التاريخ الإغريقي. ولد زينفون في أثينا لعائلة نبيلة ودرس على يد سقراط، ولكنه كان مهتما بالموضوعات العسكرية أكثر من اهتمامه بالفلسفة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

إذا كان أثر "الشيخ الفصيح" في ساسة عصره قابلاً للشك، فإن أثره في الأدب كان أثراً عاجلاً وخالداً . وكان المؤرخون أول مَن أحسوا بهم، فلقد قلده أكسانوفون وغيره من المؤرخين في الصورة التي رسمها لإفجروس Evagoras ؛ وأصبحت السير من بعده فناً شائعاً من فنون الأدب اليوناني، بلغت غايتها في روائع بلوتارخ الثرثارة. وقد عهد إسقراط إلى تلميذ من تلاميذه يدعى إفورس Ephorus أن يضع تاريخاً عاماً لبلاد اليونان - لا يؤرخ حوادث دولة واحدة من دوله بل يؤرخ لبلاد اليونان بوجه عام. وقام إفورس بما عهد إليه خير قيام وأجاده إجادة حملت معاصريه على أن يضعوا كتابه "التاريخ العام" في مستوى كتاب هيرودوت. وخص إسقراط تلميذاً آخر هو ثيوبمبس الطشيوزي بتأريخ الحوادث القريبة العهد، فصدع ثيوبمبس بالأمر ووصف هذه الحوادث في كتابيه الهلينيكا والفلبيكا وهما مؤلفان رائعان يمتازان بحيويتهما وعباراتهما اللاذعة، وحازا إعجاب معاصريه. وكتب دسياركس Dicaearchus المسانى (of Messana) حوالي عام 340 تاريخاً للحضارة اليونانية عنوانه حياة اليونان (Bios Hellados). ألا ما أقدم هذه المغامرة التي أقدمنا نحن عليها، وما أعظم الشبه بين ذلك العمل القديم وعملنا هذا الذي يتفق معه حتى في الاسم. ولم يخلد من مؤرخي القرن الرابع أحد غير أكسانوفون. ويصفه ديوجانس ليرتيوس في شبابه بقوله:

كان أكسانوفون رجلاً شديد التواضع، وسيماً كأعظم ما يتصور الإنسان الوسامة؛ ويقال إن سقراط التقى به في حارة ضيقة فسد عليه مدخلها بعصاه، ومنعه أن يخرج منها، وأخذ يسأله عن الأماكن التي تباع فيها كثير من ضرورات الحياة. فلما أجابه أكسانوفون عن أسئلته سأله من جديد أين يصنع الرجال الطيبون الأفاضل؟ ولما عجز أكسانوفون عن الإجابة قال له سقراط: "اتبعني إذن وتعلم مني" وأصبح أكسانوفون من ذلك الوقت أحد أتباع سقراط(17).

وكان أشد تلاميذه ميلاً إلى الفلسفة العملية، وكان يعجبه في سقراط قوة حيلته الجذابة ويرى أنه قديس فيلسوف. ولكنه كان يُعجب بالعمل كما يُعجب بالتفكير، ولذلك صار جندياً مغامراً على حين أن غيره من رجال العلم كانوا كما يقول فيهم أرسطوفان مستهزئاً "يقيسون الهواء"(18). وخدم وهو في سن الثلاثين أو ما يقرب منها في جيش قورش الأصغر وحارب في كونكسا وقاد العشرة آلاف إلى النجاة. وفي بيزنطية انضم إلى الإسبارطيين في حربهم ضد الفرس وأسَر ميديَّاً غنياً، وقبلَ مبلغاً كبيراً من المال فدية له، وعاش من هذا المال بقية أيام حياته، وأصبح بعد تلك الحرب صديقاً لأجسلوس ملك إسبارطة، وأعجب به، وترجم له ترجمة تدل على هذا الإعجاب، وعاد إلى بلاد اليونان مع أجسلوس بعد أن أعلنت أثينة الحرب على إسبارطة، وآثر الولاء له على الولاء لمدينته؛ فلم يكن من أثينة إلا أن أعلنت نفيه وصادرت أملاكه؛ وحارب في صفوف اللسديمونيين في قورونية وكوفئ على هذا بضيعة في سِلس Scilus من أعمال إيليس Elis، وكانت وقتئذ تحت سيطرت إسبارطة، وقضى فيها عشرين عاماً يعيش عيشة سادات الريف، يزرع ويصطاد، ويكتب، ويربي أولاده تربية صارمة على الطريقة الإسبارطية(19).

ونحن مدينون بنفيه إلى كتبه المختلفة التي رفعته إلى المقام الأول بين المؤلفين في زمانه. وكان يكتب، إذا حلت له الكتابة، في تدليل الكلاب، وترويض الخيل وتدريب الزوجة، وتربية الأمراء، والحرب إلى جانب أجسلوس، أو جباية المال لأثينة. وقد قص في الآباباسيس بأسلوبه العذب السائغ أسلوب الرجل الذي شاهد الأعمال التي يصفها أو اشترك بنفسه فيها، قص في هذا الكتاب قصة مسيرة العشرة آلاف إلى البحر، وهي القصة المثيرة التي لا سند لها غيره. وفي كتابه الهلينيكا واصل قصة بلاد اليونان من حيث انتهى توكيديدز، إلى واقعة منتينيا التي قتل فيها ولده جريس وهو يحارب ببسالة بعد أن قتل بيده أباميننداس. والكتاب في حد ذاته سرد ممل للحوادث يدل على أن كاتبه يفهم التاريخ على أنه سلسلة لا نهاية لها من الوقائع الحربية، وسرد للانتصارات والهزائم ومحاولة غير مجدية لتعليلها منطقياً. والأسلوب قوي، والشخصيات واضحة، لكن الحوادث قد أحسن اختيارها لكي يثبت تفوق الأساليب الإسبارطية. وفي كتاب أكسانوفون تعود الخرافات التي كانت قد اختفت من التاريخ في كتاب توكيديدز، وهو يستند إلى القوى غير الطبيعية ليفسر بها سير الحوادث. وبمثل هذه السذاجة أو هذا النفاق تحيل الممورابيليا سقراط إنساناً كاملاً إلى حد لا يصدقه عقل سليم، فهو مستمسك بالدين القويم، والأخلاق الفاضلة، والحب العذري، وقصارى القول أنه مكمل في كل شيء إذا استثنينا احتقاره للدمقراطية، ذلك الاحتقار الذي حببه إلى قلب أكسانوفون الطريد. وكتابه "المائدة" أقل من هذا الكتاب الأخير جدارة بالثقة. وهو ينقل حديثاً يزعم أنه دار حين كان لا يزال أكسانوفون طفلاً.

اما في الإكونمكس Oeconomicus فإن أكسانوفون يتحدث في الميدان الذي يحق له أن يتحدث فيه، ويكشف عن نزعته التحفظية بصراحة تسحر عقولنا على الرغم منا. لقد كان أكسانوفون خبيراً في الزراعة، وشاهد ذلك أنه لما طلب إلى سقراط ان يعلم فنونها أقر في كثير من التواضع بجهله، ولكنه ذكر نصيحة المالك الثري إسكوماكس Ischomachus والمثل الذي ضربه للناس بنفسه. ويجهر إسكوماكس هذا باحتقار أكسانوفون لكل عمل عدا الزراعة والحرب، ولا يكتفي بشرح أسرار النجاح في الأعمال الزراعية، بل يشرح معها فن إدارة الرجل أملاكه وأملاك زوجته. ويحدثنا إسكوماكس في أسلوب لا يكاد يقل رشاقة عن أسلوب أفلاطون كيف علم عروسه أن تعنى بمنزلها، وتضع كل شيء في مكانه، وتسوس خدمها بالرفق من غير أن تختلط بهم وتفقد منزلتها في أعينهم، وتشتهر بين الناس، لا بجمالها المصطنع، بل بإخلاصها في أداء واجباتها بوصف كونها زوجة، وأماً، وصديقة. والزواج في رأي إسكوماكس - أكسانوفون رابطة اقتصادية وجسمية معاً، وهو يضمحل حين يقوم الشريك الصامت بالعمل كله. ولعل حديثه عن استعداد الزوجة الشابة لقبول هذا كله لا يعدو أن يكون أمنية يتمناها ذلك القائد الذي لم ينل نصراً ما في ميدان البيت؛ ولكننا لا يمنعنا مانع من أن نصدق كل شيء في القصة إلا أن إسكوماكس قد استطاع في لحظة وجيزة أن يقنع زوجته بترك المساحيق والأصباغ الحمراء(20).

وبعد أن شرح أكسانوفون فن الزواج أخذ يصف في القيروبيديا (أي تربية قورش) مثله العليا في التعليم والحكم، كأنه يرد بها على آراء أفلاطون في الجمهورية. وكان أكسانوفون بارعاً في تكييف السير الخرافية لخدمة الفلسفة، فأخذ يروي قصة خيالية عن تعليم قورش الأكبر، وحياته، ونظامه الإداري؛ وهو يجعل القصة شخصية مسرحية، ويبعث فيها الحياة بحواره، ويجملها بما يدخله فيها من أقدم قصص الحب في الآداب التي كانت موجودة في زمانه. ويكاد يغفل في كتابه التربية الثقافية، ويركز اهتمامه في كيفية جعل الغلام رجلاً صحيح الجسم، قادراً، شريفاً؛ فالصبي يتعلم الألعاب الرياضية الخليقة بالرجال، وفنون الحرب، وعادة الصمت والطاعة، ويتعلم أخيراً كيف يسيطر على مرءوسيه سيطرة قوية قائمة على الإقناع. ويرى أكسانوفون أن خير أنواع الحكم هو الحكم الملكي المستنير الذي تؤيده وتحد منه أرستقراطية متخصصة في الأعمال الزراعية والشئون الحربية. وهو يعجب بقوانين الفرس التي تقضي بمكافأة المحسن وعقاب المسيء(21)، ويقول لليونان ذوي النزعة الفردية إن من المستطاع ضم كثير من المدن والدول في إمبراطورية واحدة تستمتع بالنظام والسلم في الداخل، ويضرب لهم بلاد الفرس مثلاً. ولقد بدأ أكسانوفون كما بدأ فليب وهو يحلم بالفتح وبسطة الملك، وينتهي كما انتهى الإسكندر أسير حب الشعوب التي فكر في التغلب عليها.

وهو قصاص بارع، ولكنه فيلسوف وسط. وهو هاوٍ في كل شيء عدا الحرب، يبحث في مائة موضوع وموضوع، ولكنه يبحث فيها على الدوام بعقلية العسكري. وهو يبالغ في مزايا النظام، ولا يجد كلمة يقولها عن الحرية؛ وفي مقدورنا أن نستدل من هذا على مقدار ما بلغه الاضطراب في أثينة. وإذا كان القدامى قد وضعوه في مرتبة هيرودوت وتوكيديدز، فذلك راجع من غير شك إلى أسلوبه الذي يمتاز بصفائه الأتكي الساحر الطلي، ونثره السلس المتدفق المنسجم الذي وصفه شيشرون بأنه "أحلى من الشهد"(22) ، وإلى اللمحات الشخصية التي تُكسب الموضوع حياة وإنسانية، وإلى لغته ذات البساطة والثقافة التي تمكن القارئ أن يرى من خلال هذا الوسط الصافي الرأي أو الموضوع الذي يعالجه الكاتب. وإن الصلة التي بين أكسانوفون وأفلاطون من جهة وتوكيديدز وسقراط من جهة أخرى لشبيهة كل الشبه بالصلة التي بين أبليز وبركستليز من ناحية وبلجنوتس من الناحية الأخرى - فقد بلغت أناقة الأسلوب والمهارة الفنية على أيديهما أعلى منزلتهما بعد عصر من الابتكار في التفكير وقوة الأسلوب.


بدايات حياته

أبوه يدعى گريلوس، وكان قد ولد في أثينا حوالي 430 ق م، وهو يعود إلى عائلة من الفرسان في مجلس الشعب من إرخيا. ويمكن أن نستنتج من المقاطع في كتابه هيلينيكا بأنه قاتل في معركة أرگينوساي عام 406 ق م، وبأنه كان حاضرا عند عودة ألكيبيادس عام 408 ق م، ومحاكمة الجنرالات وسقوط الثلاثين. وقد وقع منذ بدايات حياته تحت تأثير سقراط، لكن لكنه انجذب أكثر للحياة العملية.


حروب الفرس

في 401 ق م كان قد دعاه صديقه بروكسينوس للانضمام إلى حملة قورش الأصغر ضد أخيه أردشير الثاني الإمبراطور الأخميني فقبل العرض حالا. فقد أمدت له هذه المغامرة فرصة للثروات والشرف، بينما لم يكن من المحتمل أن يجد الإحسان في أثينا الديمقراطية، حيث أحيط الفرسان بالشك بعد أن دعموا الثلاثين (الطغاة الثلاثون في أثينا). ذهب زنوفون باقتراح من سقراط إلى دلفي لاستشارة الكاهن؛ لكنه كان قد عقد عزمه بالفعل، ومضى إلى سارديس في الحال. وأعطى وصفا كاملا وتفصيليا للبعثة بنفسه في الأناباسيس Anabasis أو الزحف العسكري، أو "الزحف في داخل البلاد."

طريق زنوفون والعشرة آلاف

بعد معركة كوناخا، على الفرات بشمال بلاد الرافدين عام 401 ق م.، التي فيها فقد قورش الأصغر حياته، قتل قادة الضباط في الجيش اليوناني غدرا من قبل المرزبان الفارسي تيسيفيرنس، والذي كان يتفاوض معهم على هدنة والعودة بأمان. أصبح الجيش الآن في قلب بلاد مجهولة، وبعيد ألف ميل من الوطن وفي حضرة عدو مزعج. وتقرر الذهاب شمالا نحو وادي دجلة والوصول لشواطئ البحر الأسود، حيث كانت هناك عدة مستعمرات يونانية. وأصبح زنوفون القائد الروحي للجيش فانتخب ضابطا وهو الذي وجه تراجع الجيش بشكل رئيسي.

جزء من الطريق يمر خلال براري كردستان، حيث توجب عليهم مواجهة هجمات قبائل الجبل الهمجية، وجزء آخر يمر خلال مرتفعات أرمينيا وجورجيا. بعد مسيرة خمسة شهور وصلوا إلى ترابيزوس (طرابزون) على البحر الأسود (فبراير 400 ق م)، حيث بدأت معنوياتهم تنهار، وحتى زنوفون فقد سيطرته تقريبا على العساكر. وفي كوتيورا تطلع لتأسيس مستعمرة جديدة؛ لكن الفكرة طويت عندما لم تتم الموافقة بالإجماع، وفي النهاية وصل زنوفون مع رفاقه اليونانيين إلى خريسوبوليس (سكوتاري) على البسفور والمقابلة لبيزنطة.

بعد فترة قصيرة من الخدمة تحت الزعيم التراقي سيوثس، تم دمجهم في النهاية في الجيش اللاكيداموني وكما يؤخذ من مذكرات كسينوفون، فلا بد وأنه كان جزءا من هذه الحملة، ولم يكن أقل من عمر العشرين في ذلك الوقت. ثم عبروا إلى آسيا لشن حرب ضد المرزبانات الفرس تيسافيرنس وفارنابازوس (فرنواز)، وأما زنوفون الذي رافقهم فقد أسر نبيلا فارسيا غنيا مع عائلته قرب بيرغاموم، والفدية التي دفعت ثمن استعادته ضمنت لزنوفون دخلا كافيا مدى الحياة.

في خدمة إسبرطة

عند عودته إلى اليونان خدم زنوفون تحت إمرة أجيسلاوس الثاني ملك إسبرطة التي كانت في ذلك الوقت القوة الرئيسية في العالم اليوناني. ولم يكن متعاطفا مع مدينته أثينا وسياستها العامة ومؤسساتها. في معركة كورونيا (عام 394 ق م) قاتل مع الإسبرطيين ضد الأثينيين والطيبيين مما أدي لأن يأمر مواطنوه بإبعاده. ومنحته إسبرطة بيتا له في سكيلوس في إليس، حوالي ثلاثة كيلومترات من أولمبيا؛ هناك استقر ليرضي شغفه للرياضة والأدب.

حياته اللاحقة

بعد هزيمة إسبرطة الساحقة عام 371 ق م على يد الطيبيين في معركة ليوكترا، طرد زنوفون من بيته من قبل أهل إليس. في أثناء ذلك كانت إسبرطة وأثينا قد أصبحتا حليفتين، وأبطل الأثينيون المرسوم الذي أمر بنفيه. ولا يوجد دليل على أنه عاد في وقت لاحق إلى مدينته. وطبقا لطبقا لديوجينس لايرتيوس، أقام لنفسه بيتا في كورينث. أما سنة موته غير معروفة؛ كل ما يمكن أن يقال أنه كان حيا عام 355 ق م وهو تاريخ عمله على كتابه عائدات أثينا.

أعماله

كان أثر أكسينوفون بالغ العظم بسبب أهدافه التعليمية من جهة، وحكاياته المشوقة التى رواها وأحسن روايتها من جهة ثانية، وانسانيته ونقاء أسلوبه من جهة ثالثة. كان سمحا، وكان نثره من السهولة والحلاوة بحيث جعله يقلب بنحلة أتيكا.

وكان أثر أكسينوفون عظيما في الزمن القديم. ولقد قيل إن كتبه التى ألفها عن آسيا وبحاصة ((زحف الجيوش))، هى التى وضحت السهولة النسبية في معاملة الآسيويين، وأثارت في ملوك مقدونيا الطمع في آسيا. وأكبر الظن أن الإسكندر الشاب درس هذه الكتب، ومن ناحية أخرى كان وصف أكسينوفون لمملكة آسيوية مثالية تصويرا ساحرا للممالك الهلينستية. وكان سادة الرومان يدرسون الصيد وتدبير المنزل والأخلاق وصناعة الحكم في كتاب أكسينوفون، وكانوا يجدون فيها حلولا واضحة في لغة سهلة مناسبة لمعظم مشاكلهم.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأناباسيس

كتاب الأناباسيس (أعده في سكيلوس بين أعوام 379 و371 ق م) هو عمل الاهتمام المفرد، ومكتوب بشكل زاه ومشرق. وزنوفون مثل قيصر يخبر القصة بضمير الشخص الثالث، وهناك مسحة من الرجولة تحيط بأسلوب الكتابة. ووصفه للأماكن والمسافات النسبية دقيق جدا. وتشهد بحوث المسافرين الحديثين على دقته. وذكر بلوتارخ وديوجينس لايرتيوس بشكل واضح أن الأناباسيس كان عمل كسينوفون، والدليل من أسلوب الكتابة حاسم. والتلميح إلى ثيميستوجينس السيراكوزي بأنه المؤلف يظهر بأن زنوفون نشره تحت اسم مستعار.

الكيروپيديا

الكيروبيديا Cyropaedia هو عمل سياسي وفلسفي مثالي، والذي يصف شباب قورش الأصغر وتدريباته، وهو بالكاد يتتماشى مع اسمه، فالجزء الأكبر عبارة عن سجل بدايات الإمبراطورية الفارسية وانتصارات قورش مؤسسها. والكيروبيديا يحتوي في الحقيقة على أفكار المؤلف الخاصة حول التدريب والتعليم، كما إشتق من تعاليم سقراط ومؤسساته الإسبرطية المفضلة لديه. وقيل بأنه قد كتب كمعارضة لجمهورية أفلاطون. هناك غرض أخلاقي يجري عبر العمل وبه تمت التضحية بالحقائق التاريخية. فعلى سبيل المثال ظهر قورش بأنه مات بسلام في سريره، بينما يقول هيرودوتس بأنه سقط في حملة ضد قبائل الماساغيتيين.

الهيلينيكا

كتبت الهيلينيكا Hellenica في كورنث، بعد 362، وهي السجل المعاصر الوحيد للفترة بين أعوام (411 – 362 ق م) الذي وصلنا. ويشمل جزأين متميزين؛ وأولهما الكتابان الأول والثاني اللذان هدفا لوضع استمرارية لأعمال ثوكيديدس، ويسرد التاريخ حتى سقوط الثلاثين، ثانيهما الكتابان الثالث والرابع الذان يتعاملان مع الفترة من 401 إلى 362 ق م، ويسرد تاريخ الإسبرطيين وزعامات الطيبيين، حتى موت إيبامينونداس. ولكن لا توجد أسس لوجهة النظر بأن الجزأين كتبا ونشرا كعملين منفصلين، ولا يوجد تبرير لتهمة التزييف المتعمد.

ولكن يجب الاعتراف بأنه كان لديه تحاملات سياسية قوية، وبأن هذا التحاملات أثرت على روايته للأحداث. وكان مناصرا للحركة الرجعية التي انتصرت بعد سقوط أثينا؛ وكانت إسبرطة هي رمز المثالية لديه وكان ملكها أجيسلاوس بطله. وفي نفس الوقت كان مؤمنا بالعناية الإلهية، ولهذا فقد رأى في سقوط إسبرطة العقاب الذي أوقعته السماء على السياسة الغادرة التي جهزت للسيطرة على كادميا والهجوم على سفودرياس. وأخطائه أنه غلب تحيزه السياسي على الأحداث وحاجته للاتزان وفشله لإدراك معنى النقد التاريخي. وأكثر ما يمكن أن يقال لصالحه بأنه كشاهد كان صادقا وعلى حسن إطلاع. وقد كان شاهدا لا غنى عنه لهذه الفترة من التأريخ اليوناني.

الممورابيليا

المخلفات التذكارية أو الميمورابيليا Memorabilia، أو "ذكريات عن سقراط" ويقع في أربعة كتب، كتب للدفاع عن سقراط ضد تهم المعصية وإفساد الشاب، وكرره بعد موته السفسطائي بولقراط. العمل ليس قطعة أدبية فنية؛ فيفتقر إلى التماسك والوحدة، والصورة المعطاة لسقراط تخفق في إنصافه. ولكنه ما زال لا شك يصف أسلوب الفيلسوف في الحياة وأسلوب محادثاته. وكان والجانب الأخلاقي والعملي من تعليم سقراط هو الذي أثار اهتمام زنوفون أكثر؛ وحاول الدخول إلى تأملاته الغيبية العميقة: ولم يكن عنده في هذا في الحقيقة أي حس أو عبقرية. وانتقل ضمن مجموعة محدودة من الأفكار، هو بلا شك يعطينا "إلى حد كبير صورة أقل من صورة سقراط الحقيقي، بينما أفلاطون يعطينا أكثر." ومن المحتمل العمل في شكله الحالي هو عبارة عن تلخيص.

الأعمال الثانوية

  • ترك زنوفون عدة أعمال ثانوية، بعضها كان مثيرا جدا ويعطي بصيرة إلى حياة اليونانيين الخاصة. فهناك الأويكونوميكس Oeconomics (وهو إلى حد ما استمرار للميمورابيليا، واعتبر الكتاب الخامس من العمل) يتعامل مع إدارة البيت والمزرعة، ويقدم صورة لطيفة ومسلية عن الزوجة اليونانية وعن واجبات بيتها. وهناك بعض الملاحظات العملية الجيدة عن الزواج وواجبات الزوج والزوجة. والعمل الذي كان على شكل حوار بين سقراط وشخص يدعى إسخوماخوس ترجم إلى اللغة اللاتينية من قبل شيشرون
  • في المقالات على الفروسية (Hippike) والصيد (Cynegeticus)، يتعامل زنوفون مع الأمور التي كان على معرفة شاملة بها. في الأولى يعطي القواعد عن كيفية اختيار الحصان، وبعد ذلك يتكلم عن سياسته وركوبه والتعامل معه. يتعامل مقال الصيد بصورة رئيسية مع الأرانب البرية، مع ذلك فالمؤلف يتكلم أيضا عن صيد الخنازير ويصف كلاب الصيد، فيتكلم عن كيفية استيلادها وتدريبها، ويعطي نماذج عن الأسماء المناسبة لها. وهو يكتب عن كل هذا بحيوية رياضي متحمس، ويرى بأن الأمم التي لدى طبقاتها الراقية ذوق الرياضات الميدانية فعلى الأغلب تكون ناجحة في الحرب. كلتا الأطروحتان قد تجدان الاهتمام من القارئ الحديث.
  • يوضح كتاب هيپارخيكوس Hipparchicus واجبات ضابط سلاح الفرسان؛ هو ليس أطروحة علمية بكاملها، حيث يظهر بأن فن الحرب كان متطورا ولكن بشكل ناقص وأن العمليات العسكرية لليونانيين كانت على مقياس صغير. ويشرح بشكل مطول المعايير الأخلاقية اللازمة لصنع خيال جيد، ويلمح بوضوح أنه لابد أن يكون هناك انتباه صارم للواجبات الدينية.
  • قصيدة أجيسلاوس هي قصيدة في مديح الملك الإسبرطي، الذي كان عنده استحقاقان خاصان في وجهة نظر كسينوفون: أنه كان صارما متصلبا، وأنه كان متعاطفا مع كل شريعة دينية. ولدينا خلاصة عن فضائله بدلا من صورة جيدة وواضحة عن الرجل بنفسه.
  • يحسب كتاب هييرو الخط الفكري المشار إليه في قصة سيف داموكلس. وهو احتجاج على فكرة أن "المستبد" هو رجل يحسد على ما عليه، كامتلاكه وسائل وفيرة للسعادة من أي شخص آخر. وهذا أحد أفضل أعماله الثانوية؛ وهو موضوع إلى شكل حوار بين هييرو طاغية سراقوسة، والشاعر الغنائي سيمونيدس.
  • السيمپوزيوم Symposium أو المأدبة، إلى حد ما يعتبر تكملة المخلفات التذكارية، وهو حوار صغير رائع يكون فيه سقراط العنصر البارز. هو ممثل بأنه استغل إحدى الفرص، وكان ذلك حفل عشاء أثيني بهيج، به شرب كثير وعزف بالناي، وراقصة من سيراقوسة تسلي الضيوف بأعمال مشعوذة محترفة. ويمر حديث مائدة سقراط عبر عدة مواضيع، وينتهي مع بحث فلسفي حول تفوق الحب السماوي الحقيقي إلى نظيره الدنيوي أو المادي الزائف، وبحث آخر جدي مع أحد ضيوف الحفلة ربح لتوه في الألعاب العامة لعيش حياة النيلاء ويقوم بواجبه إلى بلاده.
  • هناك أيضا مقالتان قصيرتان نسبتا إليه، على الدستور السياسي لإسبرطة وأثينا، وكتبت مع تحيز واضح لمصلحة الأولى، والتي مدحت دون أي محاولة لأي انتقاد. ويبدو أن إسبرطة قدمت إلى زنوفون أفضل خليط معقول من الحكم الملكي والأرستقراطية. أما الثانية بالتأكيد لم تكتب من قبل كسينوفون، لكن كتبت على الأغلب من قبل عضو حزب أوليغاركي بعد فترة قليلة من بداية الحرب البيلوبونيسية. في المقالة حول عائدات أثينا (كتبت عام 355 ق م) يعطي زنوفون إقتراحات من أجل جعل أثينا أقل اعتمادا على الجزية المستلمة من حلفائها. وقبل كل شيء سيجعل أثينا تستعمل تأثيرها لحفظ السلام في العالم اليوناني ولتسوية المسائل بالدبلوماسية، ومعبد دلفي سيكون مركزا مستقلا.
  • الاعتذار وهو دفاع سقراط أمام قضاته، كان إنتاجا ضعيفا، وفي الرأي العام للنقاد الحديثين ليس عملا أصيلا لكسينوفون، لكن يعود إلى فترة تالية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

قائمة الأعمال

تمتاز مؤلفاته بلغتها الأتيكية البسيطة الواضحة، وتصويرها الحي المعبر، وقد صدرت عدة طبعات محققة، وترجم معظمها إلى كثير من اللغات الحية، وتعد من القراءات الأولى والمفضلة لدارسي اللغة الإغريقية بسبب سلاستها وأسلوبها الرفيع.


أعمال تاريخية

الصعود أو حملة العشرة آلاف جندي إغريقي. وصف زينوفون في هذا الكتاب سير تلك الحملة ومشاهداته في البلاد التي مرت بها، انطلاقاً من غربي آسيا الصغرى ومروراً بمضائق الأمانوس، وسيرها عبر شمالي سورية حتى الفرات والعبور إلى الضفة اليسرى، ثم السير بمحاذاته حتى أواسط بلاد الرافدين، ثم وصف المعركة وطريق العودة إلى البحر الأسود.

ويعد وصفه هذا والأماكن التي مر بها من أقدم الوثائق التاريخية عن شمالي سورية والعراق وهو يقدم معلومات مهمة عن جغرافية هذه المناطق وسكانها ومدنها وعاداتها.

أما التاريخ الهيليني Hellenica، فهو تكملة لتاريخ ثوكيديدس، وهو يستعرض الأحداث والوقائع من عام 411 ق.م حتى معركة مانيتنيا عام 362ق.م، ويبرز دور الشخصيات الإسبرطية الكبيرة، ولكنه يغفل ذكر بعض الأحداث المهمة في تاريخ أثينا.

عن سقراط

وهي دون مؤلفات افلاطون المماثلة لها من الناحية الفنية والفلسفية، ولكنها ترسم صورة لسقراط أقرب إلى الواقعية.


المؤلفات الصغرى

  • المؤلفات السياسية، وهي: هيرون: عن المثل الأعلى للحاكم
  • أغيسيلاؤس: تمجيد للملك الإسبرطي الذي سقط في المعركة عام 361ق.م.
  • دولة إسبرطة: وفيها يرد قوة إسبرطة إلى دستور ليكورغوس.
  • تربية قورش: وهي قصة تربوية تعتمد على مادة تاريخية وتصور قورش بوصفه الحاكم المثالي.
  • الاقتصاد: وفيه يتحدث سقراط عن إدارة الاقتصاد.
  • بوروي: حول إصلاح النظام المالي والضريبي الأثيني.
  • تربية الخيل: الصيد وتعليم الفروسية.


شخصيته

زنوفون كان رجلا ذا جمال شخصي عظيم ومواهب ثقافية كبيرة؛ لكنه كان عمليا جدا بطبيعته ليهتم بالتأملات الفلسفية العميقة. أقنعت كراهيته من ديمقراطية أثينا أنتجت فيه قلة الوطنية حتى أنه حارب إلى جانب إسبرطة حتى ضد بلاده. وفي الأمور الدينية كان ضيق الأفق، ومؤمنا بكفاءة التضحية والعرافة. وأسلوبه البسيط والذي أصبح مرهقا في بعض الأحيان كان موضع احترام من الكثيرين وحاكاه العديدون.

الهامش

وصلات خارجية

مشروع گوتنبرگ للنصوص الإلكترونية