جغرافيا اليونان

جغرافيا اليونان
اليونان
القارة اوروپا
الإقليم جنوب اوروپا (شبه جزيرة البلقان)
الأحداثيات 39°00′N 22°00′E / 39.000°N 22.000°E / 39.000; 22.000
المساحة الترتيب 96
131٬940 km² (خطأ في التعبير: علامة ترقيم غير متعرف عليها "٬" sq mi)
99.1% land
0.9% water
الحدود إجمالي الحدود البرية: 1,228 كم
ألبانيا: 282 كم
بلغاريا: 494 كم
تركيا: 206 كم
مقدونيا: 228 كم
أعلى نقطة جبل اولمپ: 2,919 م
أوطى نقطة البحر المتوسط: 0 م
أطول نهر هالياكمون: 322 كم
أكبر بحيرة تريكونيدا: 98.6 كم

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الموقع

Regions of Greece
مدن وجزر اليونان
Greece's cities, main towns, main rivers, islands and selected archaeological sites

اليونان جمهورية، تقع في جنوبي القارة الأوربية في الجزء الجنوبي الغربي من شبه جزيرة البلقان ، تحدها ألبانيا ومقدونيا وبلغاريا من الشمال، وتركيا من الشمال الشرقي في أوربا، و بحر إيجة من الشرق و البحر المتوسط من الجنوب و البحر الإيوني من الغرب.


البر الرئيسي

ليس لليونان سهل ساحلي واسع مثل إيطاليا ولاهضبة داخلية مثل إسبانيا ، بل تتكون من مناطق جبلية وجزر وسهول ساحلية ضيقة. ويمكن تقسيم اليونان إلى قسمين جغرافيين:

ـ القسم الشمالي والأوسط من اليونان، وهو يتأثر قليلاً بمناخ البحر المتوسط.

ـ القسم الجنوبي من اليونان، وتدخل فيه مجموعة الجزر، وهذا الإقليم يتمثل فيه مناخ البحر المتوسط بوضوح. وكلا الإقليمين يمكن تقسيمهما إلى أقاليم ثانوية من حيث التضاريس.

ليس لليونان سهل ساحلي واسع مثل إيطاليا ولاهضبة داخلية مثل إسبانيا، بل تتكون من مناطق جبلية وجزر وسهول ساحلية ضيقة. ويمكن تقسيم اليونان إلى قسمين جغرافيين:

ـ القسم الشمالي والأوسط من اليونان، وهو يتأثر قليلاً بمناخ البحر المتوسط.

ـ القسم الجنوبي من اليونان، وتدخل فيه مجموعة الجزر، وهذا الإقليم يتمثل فيه مناخ البحر المتوسط بوضوح. وكلا الإقليمين يمكن تقسيمهما إلى أقاليم ثانوية من حيث التضاريس.

(1) ـ القسم الشمالي والأوسط من اليونان:

يتمثل مناخ البحر المتوسط بالسواحل فقط، أما الجهات الداخلية فهي مرتفعة، تنخفض درجة حرارتها وخصوصاً في الشتاء، في حين تكون الأحواض الشرقية بعيدة عن مؤثرات البحر بسبب المرتفعات الساحلية كما في تساليا، وعرضة للرياح الباردة في الشتاء كما في مقدونيا.

ويمكن تقسيم شمالي اليونان إلى أربعة أقسام ثانوية:

ـ إقليم السواحل الغربية في إبيروس (Epirus) Ipiros.

ـ إقليم بندُس.Pindus

ـ إقليم السواحل الشرقية وتساليا.Thessalia

ـ إقليم مقدونيا Macedonia وغربي تراقيا Thrace.

ـ إقليم السواحل الغربية في إبيروس: تمتد فيه جبال إبيروس التي تتألف من سلاسل من الصخور الكلسية، وهي متوسطة الخصوبة تحف بالساحل الغربي، وتمثل امتداداً لمرتفعات ألبانيا. وتنتهي جبال إبيروس في الجنوب في خليج آرتا Arta، وهذه الجبال يصل ارتفاعها إلى 1524م، وتتسلم قدراً كبيراً من المطر، وتظهر نباتات البحر المتوسط حتى ارتفاع 30000م على الرغم من برودة الشتاء.

وإضافة إلى نباتات البحر المتوسط هناك الأشجار الصنوبرية والنفضية، ومعظمها أُزيل وحل محله الزراعة ولاسيما الزيتون في السهول الساحلية، وكذلك العنب والبرتقال والتبغ. ولاتوجد مواصلات حديدية في الجزء الشمالي الغربي من اليونان، وإن وجدت فهي مواصلات قديمة، وعاصمة إبيروس هي مدينة يونّينا Ioánnina الواقعة على ارتفاع 550م تقريباً.

ـ إقليم بندُس: يتمثل بجبال بندس التي يصل ارتفاعها إلى 2134م. ولاتوجد مواصلات حديدية في هذه المنطقة الجبلية، ولكن هناك طريق يصل حوض تساليا الشرقي بحوضإيونينا الغربي، وهي منطقة قليلة السكان.

ـ إقليم السواحل الشرقية وتساليا: أهم السهول هنا حوض تساليا. وهذه السهول محاطة بالجبال القريبة من ساحل البحر، ومن أهم الأحواض: حوض تريكالا Trikala وكيفيسّا Kifissa، وهي منطقة قليلة السكان وقليلة الأمطار لأن المرتفعات تمنع تأثير البحر، والزراعة قليلة، وزراعة التبغ هي السائدة، كما تزرع الحبوب كالقمح والشعير في حوض تساليا.

ـ إقليم مقدونيا وغربي تراقيا: في هذا الإقليم يختلط مناخ البحر المتوسط ومناخ وسط أوربا، وبما أن هذه المنطقة تُعدّ مركزاً لالتقاء الطرق فإنها تشتمل على خليط كبير من السكان، فهناك سكان من اليونان ومن بلغاريا ويوغسلاڤيا وتركيا وكذلك من ألبانيا، ومن ثم فإن هذه المنطقة مثار مشكلات عديدة، والجهات السهلية فيها تربتها خصبة رسوبية، يزرع فيها التبغ إضافة إلى الحبوب كالقمح.

(2) ـ القسم الجنوبي من اليونان: ويمكن تقسيمه إلى الأقاليم الآتية:

ـ منطقة أتيكا.

ـ شبه جزيرة المورة Morea (وتعرف أيضاً باسم بيلوبونيز (Peloponnese.

ـ مجموعة الجزر.

ـ منطقة أتيكا:Attica تتكون هذه المنطقة من عدد من الأحواض الصغيرة، معظمها أحواض بنائية (تكتونية)، والأجزاء الداخلية سهول تغطيها الحشائش التي تعرف باسم ماكي Maquis. وترتفع في بعض الأجزاء تلال تنمو عليها بعض الأعشاب تكفي لرعي الماعز والأغنام، وهي منطقة قليلة المطر على الرغم من أن بعض المرتفعات تغطيها الثلوج في فصل الشتاء. وموقع أتيكا مهم لأنها تقع في مركز متوسط بالنسبة إلى الأقاليم الثلاثة المنتجة في اليونان، وهي حوض كافيسّاس Caphissas ومنطقة يوبويا Euboea ثم شبه جزيرة المورة، ومجموعة جزر سيكلاديس Cyclades.

أهم المدن في هذه المنطقة أثينا التي ترجع أهميتها إلى موقعها المتوسط بالنسبة إلى اليونان، وبها آثار قديمة، ولذا يهرع كثير من السكان إلى مشاهدتها، وأهمها معبد «الأكروبول» ويقع فوق ربوة تطل على المدينة، وبالقرب منها ميناء بيريه الشهير، وهو مركز تجاري تقوم فيه صناعة السفن ومصانع الحديد ومصانع التبغ والحرير والصابون.

ـ شبه جزيرة المورة: شبه جزيرة جبلية لايوجد فيها سهول مهمة في الشمال والشمال الغربي، وأهم سهولها مسّينيا Messinia، ويسقط فيها قدر محدود من المطر. وسهل لاكونيا Laconia على طول نهر إڤروتاس Evrotas وبه أشجار الزيتون، وتجلب مياه الري إلى المناطق الجافة من الآبار، وتقوم صناعة تجفيف الفاكهة ـ وخصوصاً العنب ـ في شبه جزيرة المورة ، وتصدر عن طريق ميناءبيريه.

مجموعة الجزر

Greece is home to over 7,000 islands, with 227 of them inhabited.

ـ يمكن تقسيم الجزر اليونانية إلى ثلاث مجموعات، هي:

آ ـ الجزر الإيونية Ionian الواقعة في البحر الإيوني في غرب اليونان.

ب ـ الجزر الإيجية Aegean :

الواقعة في بحر إيجة في شرق وجنوب شرق اليونان، وتنقسم أيضاً إلى ثلاثة أقسام:

ـ مجموعة سبوراديس Sporades وسيكلاديس Cyclades.

ـ مجموعة الدوديكانيز.Dodecanese

ـ مجموعة الجزر الشرقية.

جـ ـ الجزر اليونانية الجنوبية (كريت).

آ ـ الجزر الإيونية:

هي الواقعة إلى الغرب من الساحل اليوناني في البحر الإيوني ، وأهم هذه الجزر من الشمال إلى الجنوب: كورفو Corfu وكيفالونيا Cephalonia وزانتي (زاكينثوس) Zante، وتأتي على رأس هذه الجزر من حيث الأهمية جزيرة كورفو على الرغم من عدم كونها أكبر الجزر في هذه المجموعة، ويرجع السبب إلى تاريخ هذه الجزيرة الموغل في القدم؛ إذ يرجع إلى القرن الثامن قبل الميلاد حين تم اكتشافها بوساطة مجموعة من أهل كورنثه Corinth على اليابس اليوناني. وتزخر هذه الجزيرة بالإمكانات السياحية، فإضافة إلى اعتدال جوها يتميز مظهرها العام بجمال أخّاذ، حيث تقع بمواجهة المرتفعات الألبانية، كما تتميز أرضها بالخضرة الدائمة.

أما جزيرة زانتي فهي على عكس جزيرة كورفو الواقعة في أقصى الشمال، وتشتهر هذه الجزيرة بإمكاناتها الزراعية، ففيها تزرع الكروم والزيتون إلى جانب العديد من منتجات حوض البحر المتوسط الزراعية. وأهم المدن في جزيرة زانتي هي مدينة زانتي الواقعة على المضيق المسمى بالاسم نفسه، وتقع المدينة أسفل أنقاض القلعة الأثرية القديمة التي أسسها الفينيقيون إبان احتلالهم للجزيرة.

أما أكبر الجزر في المجموعة الإيونية فهي جزيرة كيفالونيا ، وهي جبلية وعرة التضاريس، تكثر فيها غابات الصنوبر. وقد أسهم مناخ الجزيرة المعتدل ومناظرها الرائعة وأشكال تضاريسها في اجتذاب العديد من السياح إليها كل عام.

ب ـ الجزر الإيجية (جزر بحر إيجة):

ـ مجموعة سبوراديس وسيكلاديس:

تقع جزر سبوراديس في شمالي بحر إيجة، ويذكر ألفريد بيرلس Alfred Perles أن كلمة سبوراديس تعني باليونانية «المبعثرة»، وتضم مجموعة سبوراديس جزر سكيروس Skyros وسكياثوس Skiathos و[سكوبيلوس] Skopilos وألونيسوس Alonissos، وتمتاز كل واحدة من هذه الجزر بمزايا تجعلها محببة لزائريها، بيد أن أهم الخصائص لمجموعة هذه الجزر تتمثل بشواطئها الجميلة وشمسها المشرقة ورمالها الناعمة وهدوئها الملحوظ.

أما مجموعة سيكلاديس فتنتشر في الجنوب الغربي من بحر إيجة،وهي تشمل جزر أندروس Andros وناكسوس Naxos وتينوس Tenos وميلوس Melos وميكونوس Mykonos وديلوس Delos وسيروس Syros ولوس Los وثيرا Thira وباروس Paros، وتعني كلمة سيكلاديس «الدائري» حيث تمثل مجموعة هذه الجزر الشكل الدائري، تتوسطه جزيرة ديلوس.

ويمكن القول: إن هذه الجزر ذات طبيعة جبلية وغطاء نباتي فقير، ويستثنى من مجموعة هذه الجزر أندروس التي تكثر فيها الأودية ذات الإمكانات المائية الوافرة والأشجار المتنوعة، وأكبر هذه الجزر هي ناكسوس، أما سيروس فقد كانت لها أهمية تاريخية بوصفها مركزاً ملاحياً؛ إذ كان ميناؤها هيرموبوليس Hermoupolis الميناء اليوناني الأول قبل ظهور ميناء بيريه. ومازالت جزيرة سيروس المركز التجاري لمجموعة سيكلاديس، وتشتهر هذه المدينة بصناعة أنواع الحلوى الشرقية التقليدية ذات الطابع التركي. وتشتهر جزيرة ميكانوس ببيوتها التقليدية ومناظرها الجميلة إضافة إلى صناعاتها اليدوية، بالرغم من صغر هذه الجزيرة التي لاتتجاوز مساحتها 2.5كم2 تقريباً.

أما جزيرة ثيرا فهي بركانية المنشأ؛ إذ شهدت نشاطاً بركانياً عبر العصور التاريخية المختلفة، ولعل أشهر براكينها ذلك الذي ثار وأحدث موجات من مياه البحر، وصل أثرها إلى جزيرة كريت، إلى مسافة وصلت إلى نحو 100كم، وقد أحدثت هذه الموجات دماراً في ممتلكات الامبراطورية الميناوية Minoan عام 1400 ق.م تقريباً.[1]

ـ مجموعة الدوديكانيز:

تعني كلمة الدوديكانيز «الاثنتي عشرة جزيرة»، علماً أن هذه المجموعة تضم إلى جانب الجزر الكبيرة مجموعة كبيرة من الجزر الصغرى المجاورة للساحل التركي، ولعل أكبر جزر هذه المجموعة هي جزيرة رودِس Rhodes التي ظهر فيها الاستقرار البشري منذ فترة ما قبل التاريخ؛ ففي القرن الرابع ق.م كانت رودس أهم مركز تجاري بحري في حوض البحر المتوسط بأكمله، وتضم هذه الجزيرة إحدى عجائب الدنيا السبع القديمة وهو تمثال هيليوس Helios إله الشمس، وقد دمرته إحدى الزلازل العنيفة، وتأتي أهمية رودس الحديثة في كونها مركز جذب سياحي ومركزاً تجارياً مهماً، إضافة إلى أهميتها الصناعية.

وتشتمل مجموعة الدوديكانيز كذلك على جزيرة باتموس Patmos الواقعة إلى شمال هذه المجموعة، وقد كانت تستخدم أيام الرومان مركزاً لنفي غير المرغوب فيهم وخاصة في أوائل عهد المسيحية، ومن مجموعة الدوديكانيز كذلك جزيرتا كوس Kos وليروس Leros وتقعان إلى الشمال من رودس محاذيتان للساحل التركي، وتجدر الإشارة إلى أن جزيرة ليروس غنية بإنتاج الكروم. ويعتمد سكان جزر الدوديكانيز في نشاطهم الاقتصادي بالدرجة الأولى على صيد الأسماك واستخراج الإسفنج.

ـ مجموعة الجزر الشرقية:

ومن بين هذه المجموعة جزر ساموس Samos وكيوس Chios وليسبُس Lesbos، أما ساموس فهي قريبة من اليابس التركي، وتشتهر بصناعة النبيذ منذ أقدم العصور، وقد ذاع صيتها أيام حكم الطاغية بوليقراط Polycrates الذي اشتهر بالقرصنة حتى امتلأت خزائنه، وجاءت شهرة هذه الجزيرة كذلك من أحد أبنائها وهو فيثاغورث Pythagore عالم الفلسفة والرياضيات في القرن السادس ق.م. أما جزيرة كيوس فاشتهرت بصناعة اللبان. ثم جزيرة ليسبُس التي يطلق عليها كذلك اسم ميتيليني Mytilini، ولها شهرة كبيرة في زراعة الزيتون، إضافة إلى غابات الصنوبر، كما أنها موطن الشاعرة اليونانية القديمة سافو Sappho.

جـ ـ الجزر اليونانية الجنوبية «جزيرة كريت»

تُعدّ جزيرة كريت أكبر الجزر اليونانية وأهمها، وهي مهد إحدى الحضارات القديمة (الحضارة الميناوية)، تقع شرقي البحر المتوسط في نقطة متوسطة بين اليابس الإفريقي ويابس اليونان، وهي تبعد عن ساحل إفريقيا بنحو 320كم، وتبعد عن الساحل الشرقي للبحر المتوسط بنحو 885كم. ويميل سطح الجزيرة إلى الوعورة والتضرس أحياناً وإلى التقطع الشديد أحياناً أخرى، ويكتنف سطحها بعض المرتفعات.

وتعد كانيا Canea العاصمة الإدارية للجزيرة، وهي مدينة قديمة تقع في الجزء الغربي من الجزيرة، وتحتوي على بعض الآثار القديمة وخاصة تلك التي تعود إلى أيام الفينيقيين، والآثار العائدة إلى أيام العثمانيين إذ إن العثمانيين اقاموا في هذه الجزيرة ردحاً من الزمن، وإلى الشرق من هذه الجزيرة تقع مدينة هيراكليون Hérákleion على بحر كريت، وهذه المدينة تفوق مدينة كانيا حجماً وسكاناً.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المساحة

تبلغ مساحة اليونان حوالي 130 ألف كيلومترا مربع، مقارنة مع الدول العربية، فمساحتها تعادل مساحة كل من الأردن وفلسطين مجتمعة. تشكل الجزر اليونانية حوالي ربع هذه المساحة، حيث يبلغ عددها الاجمالي حوالي 9841 جزيرة. جزيرة كريت هي أكبرهم، حيث تبلغ مساحتها 8260 كم. تقع اليونان في الجزء الجنوبي من البلقان، تفصل قناة كورينث شبه جزيرة بيلوبونيسوس عن أراضي اليابسة اليونانية الشمالية. يبلغ مجمل طول الساحل اليوناني حوالي 15،000 كم و مجمل حدود برية تبلغ 1،160 كم. ما يقارب من 80% مساحة البلاد هي عبارة عن مرتفعات جبلية، جاعلة من اليونان من أكثر بلاد أوروبا ارتفاعا. يحتوي غرب اليونان على بحيرات عدة. سلسة الجبال الرئيسية تدعى بيندوس، يبلغ ارتفاع أعلى قممها 2،636 متر. تعتبر هذه السلسة امتدادا لسلسلة جبال الألب الدينارية، حيث تنحدر جنوبا لتصل في النهاية إلى جزيرة كريت. في الواقع، فإن الجزر الواقعة على امتداد هذا الخط كانت يوما ما عبارة عن قمم لهذه السلسلة الجبلية إلى أن تم تغطيتها بمياه البحر المتوسط.

جبل أوليمبيا أو اوليمبوس هو أعلى جبال البلاد، حيث تبلغ ارتفاع قمته 2،925 متر فوق سطح البحر. تقع سلسلة رودوفه (Rhodope) الجبلية في شمال البلاد، تغطيها الغابات بشكل كثيف. تتواجد السهول في شرق اليونان و في الشمال أيضا. كما أن حوالي نصف مساحة البلاد تغطيها الغابات.

Topographical map of Greece.

المناخ

View of Mount Olympus from the town of Litochoro.

مناخ اليونان ينقسم إلى ثلاثة أنواع: مناخ البحر المتوسط، المناخ الألبي (نسبة إلى جبال الألب) و المناخ المعتدل. المناخ الأول يتميز بحرارته صيفا و اعتداله شتاءا. تتمع اليونان بمعدل درجات حرارة ثابتة و معتدلة بشكل عام. تسقط الثلوج في فصل الشتاء على المرتفعات و حتى على أثينا و على جزيرة كريت أحيانا.

السطح

تتكوّن معظم أراضي اليونان من صخور صلبة تغطيها بعض الأعشاب والشوكيات في بعض المناطق. فتربة الأراضي المرتفعة التي تشكّل 70% من البلاد فقيرة وصخرية. وتقسَّم المرتفعات اليونان إلى أقاليم متعدّدة، فجبال البندس، على سبيل المثال، تقسم البلاد إلى قسمين شرقيّ وغربيّ. وترتفع الجبال العالية التي تكسوها الغابات إلى أكثر من 2,400م فوق سطح البحر. وتُشكل مياه البحر عددًا من أشباه الجُزُر، بالإضافة إلى مئات الجزر التي تكوِّن 20% من مساحة البلاد.

وتنقسم اليونان إلى تسعة أقاليم رئيسية، وهي:1- تراقيا (ثريس) 2- مقدونيا، 3- ثيسالي، 4- إبيروس، 5- وسط اليونان ويوبيه، 6- شبه جزيرة المورة، 7- الجزر الأيونية، 8- الجزر الإيجية، 9- كريت.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

إقليم تراقيا (ثريس)

يقع في أقصى الجزء الشماليّ الشرقيّ من اليونان، غرب تركيا وجنوب بلغاريا. ويسود الإقليم جبال رودوب على الحدود البلغارية، وسهل ساحليّ ضيق يُزرع بالتبغ. ويعيش في تراقيا أكبر تجمّع للمسلمين الأتراك.

إقليم مقدونيا

يمتد إلى الغرب من أقليم تراقيا، ويشمل أجزاء من جبال البندس، وجبال البلقان الجنوبية، بالإضافة إلى عدد من الأودية الخصبة. وتُعدُّ مقدونيا أكثر الأقاليم الزراعية إنتاجًا في اليونان، وتشمل سهلين خصبين هما: سالونيكا وسِرّاي. ومن أهم المنتجات القطن، والفواكه، والذرة الشامية، والأرز، والتبغ، والقمح. وتُعدّ سالونيكا كبرى مدن الإقليم وثاني أكبر مدينة يونانيّة من حيث الحجم والإنتاج الصناعيّ، بالإضافة إلى كونها ميناءً مهمًا. وتعيش جماعة دينية ذات حكم ذاتي في جبل أثوس الواقع شرقيّ مقدونيا، وهم نحو 2,000 راهب يعيشون في 20 ديرًا.

إقليم ثيسالي

يقع جنوب مقدونيا، وهو سهل واسع محاط بجبال عالية، أشهرها جبل أوليمبس الذي يبلغ ارتفاعه 2,917م فوق سطح البحر، وهو أعلى منطقة في اليونان. وثيسالي منطقة زراعية مهمة للحبوب وبخاصة القمح. وهي أكثر الأقاليم زراعة للقطن، ويُزرع فيها أيضًا الزيتون والخضراوات. وميناء فولوس هو المركز التجاريّ لإقليم ثيسالي.

إبيروس

إقليم صغير، قليل السكّان، يقع في الجزء الشماليّ الغربي من اليونان، بين ألبانيا وخليج أمفراكيا، ويتكون من منطقة جبلية وعرة، وتقع أويانينا وهي كبرى مدن الإقليم، في الوادي الرئيسي. ومن مزروعات الإقليم الحمضيات، والعنب، والأرز.

إقليم وسط اليونان ويوبيه

يقع جنوب إقليمي إبيروس وثيسالي، ويتكون من جبال وتلال ووديان صغيرة، وعدد من الجزر. ويُشكل هذا الإقليم خُمس مساحة اليونان، ويسكنه حوالي نصف مجموع السكان. وتُعدُّ أثينا مركز الدولة للاتصالات والمال والصناعة، والنقل. ويوجد في مدن هذا الإقليم مجموعة كبيرة من الآثار الإغريقية العريقة. ومن منتجات الإقليم الزراعية القطن والتين والحبوب والزيتون، بالإضافة إلى وجود الرخام والرصاص والبوكسيت، ومصنع ضخم للألومنيوم.

شبه جزيرة المورة

شبه جزيرة كبيرة تحتوي على وديان صغيرة وجبال وتلال وسواحل. ومن أهم مزروعاتها الحمضيات والعنب والزيتون والخضراوات، التي تنمو في 20% من مساحة الإقليم. ويوجد في الإقليم كثير من المواقع الأثرية.

الجزر الأيونية

تقع في البحر الأيوني غربي أراضي اليونان الرئيسية. ومن الجزر الأكثر ازدحامًا بالسكان كفلونيا وكورفو وليوكاس وزانتي، ومن أهم مزروعات الإقليم: الحمضيات والعنب والزيتون والخضراوات، كما تُربّى المواشي والضأن في المناطق الجبلية.

الجزر الإيجية

تقع في بحر إيجة الواقع بين أرض اليونان الرئيسية وتركيا. وهذه الجزر صخرية وعرة، ويعيش فيها عدد قليل من السكان. ومن الجزر الإيجية السياحية رودس وديلُوس وتينوس وسيروس، بالإضافة إلى جزيرة ثيرا التي يعتبرها بعض المؤرخين القارة المفقودة أطلنتس.

كريت

أكبر جزيرة يونانيّة، وتقع في البحر الأبيض المتوسط. وتتكوّن من الجبال، والتلال، وبعض الوديان الخصبة، وسهل ضيق يمتد على طول الساحل الشمالي. وهي مركز الحضارة المينوية القديمة.[2]

انظر أيضاً

المصادر