صفية فركاش

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
صفية فركاش ومعمر القذافي.

صفية فركاش زوجة العقيد معمر القذافي الثانية. ولدت بمدينة البيضاء في شرق ليبيا من قبيلة البراعصة من بني رشيد.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياتها

صفية فركاش.

كانت تعمل كممرضة حين تعرف عليها بالمستشفى عندما أصيب ببالزائدة الدودية عام 1971، ثم تزوج بها بنفس العام. وهي أم أبناؤه السبع سيف الإسلام، الساعدي، معتصم، هنيبال، خميس، عائشة.

في بداية حياتهما الزوجية، لم تظهر صفية فركاش في وسائل الإعلام إلا نادراً، لكن في الفترة الماضية بدأت تقوم بنشاطات مختلفة، فظهرت في احتفالات ليبيا بالثورة، مع زوجات الرؤساء الضيوف، كما حضرت أخيراً حفل تخرج فتيات الثورة الليبية من كلية الشرطة في عام 2010.
كما انتخبت فركاش في منتصف عام 2008 نائبة لرئيسة منظمات السيدات الإفريقيات الأوائل على هامش اجتماع زعماء الاتحاد الإفريقي الذي جرى في شرم الشيخ بمصر، مع العلم بأنها لم تحضر هذا الاجتماع، ولم يسبق لها أن شاركت في أنشطته.

وتمتلك فركاش شركة خاصة للطيران هي طيران البراق والتي تتخذ من مطار معيتيقة مقراً لها بإذن من زوجها، في حين قيل إن الشركة تنافس الشركة الوطنية للطيران الخطوط الجوية الليبية، كما إنها تستأثر بعقود نقل الحجاج في ليبيا.

ويتناقل الكثيرون أرقاماً عن حجم ثروة سيدة ليبيا الأولى، حيث إن البعض يقدّر أن السيدة الليبية الأولى فركاش “تكنز أكثر من عشرين طناً من سبائك الذهب”، عدا الأموال، لكن أحداً لا يستطيع معرفة الرقم الحقيقي.
ولعل هذا ما يفسّر ما جاء في وثائق موقع ويكيليكس أخيراً عن ليبيا وزعيمها القذافي أنه “يقود عائلة ثرية وقوية، لكنها منقسمة ومختلة وظيفياً، وتعاني صراعات كبيرة”.

ونقلت الوثائق قولها عن صفية إنها “تسافر في طائرة مستأجرة في ليبيا، بينما ينتظر موكب من سيارات المرسيدس لنقلها من المطار إلى وجهتها المطلوبة، لكن تحركاتها محدودة، وتتسم بالحصافة، واستضافت مأدبة في مجمع باب العزيزية لمناسبة الذكرى السنوية للثورة، وكانت احتفالية غير مسرفة.

يذكر أنه على إثر أزمة لوكربي كشف التحالف الدولي لمحاكمة مجرمي الحرب “ايكاوس” ومقره فرنسا إحصائية عن ثروة أفراد عائلة القذافي في عام 1992، من دون أن يذكر مصدر معلوماته، وفيها ورد أن ثروة القذافي تبلغ 80 مليار دولار، بينما ثروة زوجته صفية 30 مليار دولار، وبلغت ثروة كل من أولاده محمد (من زوجته الأولى فتحية نوري خالد)، وسيف الإسلام والساعدي وهنيبال والمعتصم وخميس وعائشة 5 مليارات دولار لكل منهم.
فيما أفادت وثائق “ويكيليكس” أيضاً بظهور امرأة ثالثة في حياة القذافي بحسب وثائق ويكيليكس، وهي ممرضته الخاصة إضافة لزوجته الأولى فتحية نوري خالد[1].


ثروتها

بعد قيام الثورة الليبية 2011 طالبت بريطانيا بالتحفظ على أموال صفية فركاش خوفا من استخدامها من قبل القذافي لشراء أسلحة لمحاربة الثوار. وتصل ثروتها إلى أكثر من 20 مليار دولار. [2]

مراجع

  1. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة صحيفة البديل
  2. ^ Mr & Mrs: the wives of despots around the world