المؤامرة الهندوسية الألمانية

غدار دي گنج، تجميع غداري مبكر للأدبيات الوطنية والاشتراكية، كان محظوراً في الهند في 1913.

المؤامرة الهندوسية الألمانية Hindu–German Conspiracy(ملاحظة على الاسم) كانت سلسلة من الخطط التي دُبـِّرت بين 1914 و 1917 بلدء تمرد ضد الراج البريطاني أثناء الحرب العالمية الأولى معتبرة أن مصاعب بريطانيا هي 'فرصة' للهند. المتآمرون ضموا الوطنيين الراديكاليين في الهند، حزب غدار في الولايات المتحدة ولجنة الاستقلال الهندية في ألمانيا.[1][2][3] المؤامرة خـُطـِّطت في بداية الحرب، ودعمتها بقوة الحركة الجمهورية الأيرلندية، المكتب الخارجي الألماني، والقنصلية الألمانية في سان فرانسسكو، كما حصلت على بعض الدعم من تركيا العثمانية. أبرز الخطط سعت إلى إثارة اضطرابات وقلاقل لإشعال تمرد في أرجاء الهند في الجيش الهندي البريطاني من الپنجاب إلى سنغافورة. الخطة كان من المزمع تنفيذها في فبراير 1915 بهدف الاطاحة بالراج من شبه القارة الهندية. في النهاية تم احباط تمرد فبراير حين تغلغلت المخابرات البريطانية في الحركة الغدارية واعتقلت الشخصيات المحورية فيها. التمردات في الوحدات والحاميات الأصغر أيضاً تم سحقها.

ثمة أحداث أخرى ذات صلة، منها تمرد سنغافورة 1915، خطة أسلحة آني لارسن، مخطط جوگانتار الألماني، البعثة الألمانية إلى كابول، التمرد في Connaught Rangers في الهند، وكذلك حسب بعض الروايات، انفجار توم الأسود في 1916. وقد شملت أجزاء من المؤامرة جهوداً للفت في عضد الجيش الهندي البريطاني في مسرح الشرق الأوسط في الحرب العالمية الأولى.

التحالف الهندي-الأيرلندي-الألماني والمؤامرة كانوا هدفاً لجهد استخباراتي بريطاني في جميع أرجاء العالم، والذي تكلل بالنجاح بمنعه قيام محاولات أخرى. اعتقلت وكالات المخابرات الأمريكية شخصيات محورية في أعقاب قضية آني لارسن في 1917. المؤامرة أسفرت عن محاكمات قضية مؤامرة لاهور في الهند وكذلك محاكمة المؤامرة الهندوسية الهندية—والتي كانت في حينها أطول وأغلى محاكمة تنعقد في الولايات المتحدة.[1]

هذه السلسلة من الأحداث كان لها أثر كبير على حركة الاستقلال الهندية. فبالرغم من إخضاعها لحد كبير بنهاية الحرب العالمية الأولى، فقد كانت عاملاً رئيسياً في إعادة تشكيل السياسة الهندية للراج.[4] وقد بُذلت جهود شبيهة أثناء الحرب العالمية الثانية في ألمانيا، إيطاليا وفي جنوب شرق آسيا التي شهدت تشكيلات من الفيلق الهندي Indische Legion, باتليونى أزاد هندوستان والجيش الوطني الهندي بالترتيب.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

الحركة الثورية الهندية تحت الأرض

راش بهاري بوسه، الزعيم المحوري في مؤامرة دلهي-لاهور ولاحقاً، في مخطط فبراير

حزب غدار

أسرة پنجابية مهاجرة في أمريكا. ح. ع1900
صحيفة غدر (بالأردو) المجلد 1، العدد 22، 24 مارس 1914

ألمانيا ولجنة برلين

مع بداية الحرب العالمية الأولى، تشكلت جماعة ثورية هندية تسمى لجنة برلين (سُميت لاحقاً لجنة الاستقلال الهندي) في ألمانيا. Its chief architects were C. R. Pillai and V. N. Chatterjee.[5][6] The committee drew members from Indian students and erstwhile members of the India House including Abhinash Bhattacharya, Dr. Abdul Hafiz, Padmanabhan Pillai, A. R. Pillai, M. P. T. Acharya and Gopal Paranjape. Germany had earlier opened the Intelligence Bureau for the East headed by archaeologist and historian Max von Oppenheim. Oppenheim and Arthur Zimmermann, the State Secretary for Foreign Affairs of the German Empire, actively supported the Berlin committee, which had links with Jatin Mukherjee— a Jugantar Party member and at the time one of the leading revolutionary figures in Bengal.[7][8][9][10] The office of the t25-member committee at No.38 Wielandstrasse was accorded full embassy status.[11]

المستشار الألماني تيوبالد فون بتمان-هول‌ڤگ authorised German activity against British India as World War I broke out in September 1914. Germany decided to actively support the Ghadarite plans.[5] Using the links established between Indian and Irish residents in Germany (including Irish nationalist and poet Roger Casement) and the German Foreign Office, Oppenheim tapped into the Indo-Irish network in the United States. Har Dayal had helped organise the Ghadar party before his arrest in the United States in 1914. He however jumped bail and made his way to Switzerland, leaving the party and publications in the charge of Ram Chandra Bharadwaj, who became the Ghadar president in 1914. The German consulate in San Francisco was tasked to make contact with Ghadar leaders in California. A naval lieutenant by the name of Wilhelm von Brincken with the help of the Indian nationalist journalist Tarak Nath Das and an intermediary by the name of Charles Lattendorf established links with Bharadwaj. Meanwhile in Switzerland the Berlin committee was able to convince Har Dayal that organising a revolution in India was feasible.[2]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المؤامرة

Punjabi Sikhs aboard the Komagata Maru in Vancouver's English Bay, 1914. The passengers were not allowed to land in Canada and the ship was forced to return to India. The events surrounding the Komagata Maru incident served as a catalyst for the Ghadarite cause.

اوروپا والولايات المتحدة

Franz von Papen, later the Chancellor of Germany briefly before Hitler's rise to power. Papen was key in organising the arms shipments.


تمرد في عموم الهند

فبراير 1915

عمليات الإعدامات علنية للسيپوي المشاركين في تمرد سنغافورة، طريق أوترام، سنغافورة، ح. مارس 1915.

مخطط يوم الكريسماس

Bagha Jatin, wounded after his final battle at the banks of Burha Balang, off Balasore. His enterprise was deemed one of the most significant threats to British India in autumn 1915.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أفغانستان والشرق الأوسط

Mahendra Pratap (centre) at the head of the Mission with the German and Turkish delegates in Kabul, 1915. Seated to his right is ڤرنر اوتو فون هنتش.


الأوج

Mutiny India 1920. Jalandhar mutiny memorial at Glasnevin cemetery, Dublin.

المخابرات المضادة

في آسيا

في الولايات المتحدة

In the United States, the conspiracy was successfully infiltrated by British intelligence through Irish and Indian channels. The activities of Ghadar on the Pacific coast were noted by W. C. Hopkinson, who was born and raised in India and spoke fluent Hindi. Initially Hopkinson had been despatched from Calcutta to keep the Indian Police informed about the doings of Taraknath Das.[12] The Home department of the British Indian government had begun the task of actively tracking Indian seditionists on the East Coast as early as 1910. Francis Cunliffe Owen, the officer heading the Home Office agency in New York, had become thoroughly acquainted with George Freeman alias Fitzgerald and Myron Phelps, the famous New York advocate, as members of the Clan-na-Gael. Owens' efforts were successful in thwarting the SS Moraitis plan.[13] The Ghadar Party was incidentally established after Irish Republicans, sensing infiltration, encouraged formation of an exclusively Indian society.[14]


Trials

الوقع

الحرب العالمية الثانية

تخليد الذكرى

The 1915 Singapore Mutiny memorial tablet at the entrance of the Victoria Memorial Hall, Singapore


ملاحظة على الاسم

تُعرف المؤامرة بعدة أسماء مختلفة، منها المؤامرة الهندوسية، المؤامرة الهندو-ألمانية، مؤامرة غدار (أو مؤامرة قدر Ghadr conspiracy)، أو المخطط الألماني.[15][16][17][18][19] المصطلح المؤامرة الهندوسية الألمانية is closely associated with the uncovering of the Annie Larsen plot in the United States, and the ensuing trial of Indian nationalists and the staff of the German Consulate of San Francisco for violating American neutrality. The trial itself was called the Hindu-German Conspiracy trial, and the conspiracy was reported in the media (and later studied by several historians) as Hindu–German Conspiracy.[20] However, the conspiracy involved not only Hindus and Germans, but also substantial numbers of Muslims and Punjabi Sikhs, and strong Irish support that pre-dated German and Turkish involvement. The term Hindu was used commonly in opprobrium in America to identify Indians regardless of religion. Likewise, conspiracy was also a negative term. The term Hindu Conspiracy was used by the government to actively discredit the Indian revolutionaries at a time the United States was about to join the war against Germany.[20][21][22]

المصطلح مؤامرة غدار قد تشير بالتحديد إلى التمرد الذي كان مخططاً له في فبراير 1915 في الهند، بينما المصطلح المخطط الألماني أو مخطط يوم الكريسماس may refer more specifically to the plans for shipping arms to Jatin Mukherjee in Autumn 1915. The term Indo-German conspiracy is also commonly used to refer to later plans in Southeast Asia and to the mission to Kabul which remained the remnant of the conspiracy at the end of the war. All of these were parts of the larger conspiracy. Most scholars reviewing the American aspect use the name Hindu–German Conspiracy, the Hindu-Conspiracy or the Ghadar Conspiracy, while most reviewing the conspiracy over its entire span from Southeast Asia through Europe to the United States more often use the term Indo-German conspiracy.[19][23]

انظر أيضاً

سبقه
الثورة الهندية 1857
النزاعات البريطانية الهندية تبعه
حركة الاستقلال الهندية

المصادر والهوامش

الهوامش
  1. ^ أ ب Plowman 2003, p. 84
  2. ^ أ ب Hoover 1985, p. 252
  3. ^ Brown 1948, p. 300
  4. ^ Popplewell 1995, p. 4
  5. ^ أ ب Hoover 1985, p. 251
  6. ^ Strachan 2001, p. 798
  7. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Gupta12
  8. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Bhavans
  9. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Gupta11
  10. ^ Puri 1980, p. 60
  11. ^ Hopkirk 2001, p. 96
  12. ^ "Echoes of Freedom:South Asian pioneers in California 1899–1965". UC, Berkeley, Bancroft Library. Retrieved 11 November 2007.
  13. ^ Popplewell 1995, p. 147
  14. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Popplewell148
  15. ^ Plowman 2003, p. 82
  16. ^ Jensen 1979, p. 83
  17. ^ Plowman 2003, p. Footnote 2
  18. ^ Isemonger & Slattery 1919
  19. ^ أ ب "Bagha Jatin". www.whereinthecity.com. Retrieved 10 December 2007.
  20. ^ أ ب Jensen 1979, p. 65
  21. ^ Jensen 1979, p. 67
  22. ^ Strother 2004, p. 308
  23. ^ "Dr. Matt Plowman to have conference paper published". Waldorf College. 14 April 2005. Retrieved 10 December 2007.

وصلات خارجية