نقاط ولسون الأربعة عشر

(تم التحويل من النقاط الأربعة عشر)
الرئيس الأمريكي وودرو ولسون

نقاط ولسون الأربعة عشر Fourteen Points هي 14 مبدأ قدمت من قبل رئيس الولايات المتحدة وودرو ويلسون للكونگرس الأمريكي في 8 يناير 1918، ركز فيها على 14 مبدأ للسلم ولإعادة بناء أوروبا من جديد بعد الحرب العالمية الأولى.

The United States had joined the Allied Powers in fighting the Central Powers on April 6, 1917. Its entry into the war had in part been due to Germany's resumption of submarine warfare against merchant ships trading with France and Britain. However, Wilson wanted to avoid the United States' involvement in the long-standing European tensions between the great powers; if America was going to fight, he wanted to try to unlink the war from nationalistic disputes or ambitions. The need for moral aims was made more important, when after the fall of the Russian government, the Bolsheviks disclosed secret treaties made between the Allies. Wilson's speech also responded to Vladimir Lenin's Decree on Peace of November 1917, immediately after the October Revolution, which proposed an immediate withdrawal of Russia from the war, called for a just and democratic peace that was not compromised by territorial annexations, and led to the Treaty of Brest-Litovsk on March 3, 1918.

The speech made by Wilson took many domestic progressive ideas and translated them into foreign policy (free trade, open agreements, democracy and self-determination). The Fourteen Points speech was the only explicit statement of war aims by any of the nations fighting in World War I. Some belligerents gave general indications of their aims, but most kept their post-war goals private. The Fourteen Points in the speech were based on the research of the Inquiry, a team of about 150 advisers led by foreign-policy adviser Edward M. House, into the topics likely to arise in the anticipated peace conference.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

Original Fourteen Points speech, January 8, 1918.

The immediate cause of the United States’ entry into World War I in April 1917 was the German announcement of renewed unrestricted submarine warfare and the subsequent sinking of ships with Americans on board. But President Wilson’s war aims went beyond the defense of maritime interests. In his War Message to Congress, Wilson declared that the United States' objective was “to vindicate the principles of peace and justice in the life of the world.” In several speeches earlier in the year, Wilson sketched out his vision of an end to the war that would bring a “just and secure peace,” not merely “a new balance of power.”[1]


الخطاب

ردود الأفعال

رد فعل الحلفاء

ولسون بنقاطه الأربعة عشر يختار بين المطالب المتنازعة. الأطفال يمثلون مطالب إنگلترة وفرنسا وإيطاليا وپولندا وروسيا والعدو. كرتون سياسي أمريكي، 1919.
"شروط السلام" - نقاط ولسون الأربعة عشر. كاريكاتير توڤار في هرالدو دى مدريد، في 30 ديسمبر 1919.

ثورة 1919 في مصر

ثورة 1919 في مصر.

عندما انتهت الحرب العالمية الأولي بفوز الحلفاء وردد العالم مبادئ ويلسون الأربعة عشر علي اعتبار أنها ستنصف الشعوب المقهورة استناداً إلي مبدأ حق تقرير المصير، ذهب زعماء مصر في وفد يرأسه سعد زغلول إلي المندوب السامي البريطاني ونگت للحصول منه علي موافقة علي السفر إلي باريس لعرض قضية استقلال مصر علي مؤتمر الصلح هناك. ولكن ونجت رفض، وأدعي أن سعد زغلول وعبد العزيز فهمي وعلي شعراوي لا يمثلون الشعب. وكان رد وزير الخارجية البريطاني، بلفور:

«"الوقت الذي يصبح فيه ممكناً منح مصر حكماً ذاتياً لم يحن بعد."»

وحتي تكون لسعد زغلول صفة الوكالة عن الشعب في المطالبة بحقوقه ، بدأت حملة توقيعات علي عرائض بتوكيل سعد وأصحابه. وأشعلت حركة توقيع التوكيلات المشاعر الوطنية وأصبح الشعب في مواجهة سلطات الاحتلال التي نشطت في قمع حركة توقيع التوكيلات.

وزاد الاضطراب بعد قبول استقالة وزارة حسين رشدي الذي استقال احتجاجاً علي عدم السماح للوفد بالسفر إلي مؤتمر الصلح وفي باريس، عدم السماح أيضاً لحسين رشدي و وزير المعارف عدلي يكن بالذهاب إلي لندن لمناقشة آمال مصر في الاستقلال مع الحكومة البريطانية. وكان قبول استقالة وزارة حسين رشدي الوطنية من السلطان فؤاد إذاناً بالقطيعة بين السلطان فؤاد و الوفد بزعامة سعد زغلول، فقد أرسل الوفد خطاباً قاسياً للسلطان فؤاد فيه كثير من التأنيب علي قبول استقالة حسين رشدي وكان الأولي بالسلطان فؤاد أن يقف بجانب الوزارة المتمسكة بحق مصر في عرض قضيتها وآمالها في الاستقلال. كان هذا الخطاب الموجع هو ورقة الطلاق بين السلطان فؤاد والوفد، فانتهز الإنجليز الفرصة وقاموا في 8 مارس 1919 باعتقال سعد زغلول ومحمد محمود وحمد الباسل وإسماعيل صدقي و ساقتهم إلي ثكنات قصر النيل ومنها إلي بورسعيد ثم نفتهم إلي جزيرة مالطة.

ما كاد نبأ اعتقال ونفي سعد يسري بين الشعب حتي اندلع لهيب الثورة يوم 9 مارس في القاهرة والمدن الكبري ثم القري، و لم يعد هناك مكان إلا ويضج بالثورة الوطنية.

وخرجت جميع طوائف الشعب في هذه الثورة، فقد كانت ثورة شعبية بحق، شارك فيها العمال والطلبة والفلاحين. حتي المرأة خرجت في مظاهرات فهزت المجتمع بجرأتها ووطنيتها. وانقض الفلاحون علي خطوط السكك الحديدية والبرق فقطعوها. استدعت الخارجية البريطانية ونگيت، وحل محله اللورد اللنبي الذي استعمل الفرق البريطانية للسيطرة علي الثورة، وحدثت صدامات بين الثوار والقوات الإنجليزية، وقتل عدد غير قليل من المصريين في هذه الصدامات.

وفي النهاية تراجعت إنجلترا وقامت بالإفراج عن سعد زغلول ورفاقه، و أعلنت أنها مستعدة للتفاوض بشأن استقلال مصر، و سمحت لوفد سعد زغلول بالسفر إلي أوروبا، ولكنهم وجدوا الأبوب موصدة أمامهم، فقد وافقت الدول الكبري علي الحماية البريطانية علي مصر، ولم يسمح لمصر عرض قضيتها.

والحقيقة أن أهم ما في ثورة 1919 من ناحية استقلال مصر، هو أنها مثلت الأسوأ علي الإطلاق في كل الاحتمالات التي وضعها الاحتلال البريطاني في التعامل مع ملف استقلال مصر، وظلت الثورة بعد ذلك تمثل الفزاعة التي يخاف منها الإنجليز ويخشون تكرارها، مما جعلهم مستعدين لتقديم مزيد من التنازلات في موضوع الاستقلال. كما أن مطالب سعد زغلول في الاستقلال كانت تمثل أعلي درجات الاستقلال، ويقابلها في نفس الوقت عرض بريطانيا الذي كان يمثل أقل درجات الاستقلال الذي ترغب بريطانيا في إعطائه لمصر، فجاءت ثورة 1919 وتضامن كل فئات الشعب مع مطالب سعد وانتشار روح الوطنية والتوحد خلف قائد واحد ، جاء كل ذلك ليعطي وزناً أكبر لدرجة الاستقلال التي يتبناها سعد، وأجبرت بريطانيا عن أن تعلي من سقف تنازلاتها لتصل إلي نقطة الالتقاء مع أي حكومة مصرية تقبل التفاوض معها.



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

رد فعل القوى المركزية

رد فعل تيودور روزڤلت

المبادئ الأربعة عشر

القضايا الدبلوماسية

  • 1. تقوم العلاقات الدولية على مواثيق سلام عامة، وتكون المعاهدات الدولية علنية وغير سرية.
  • 2. تأمين حرية الملاحة في البحار خارج المياه الإقليمية في السلم والحرب، إلا ما ينص عليه الاتفاق الدولي خلافا لذلك.
  • 3. إلغاء الحواجز الاقتصادية بقدر الإمكان وإيجاد مساواة بين الدول المتعاونة في المحافظة على السلام.
  • 4. تخفيض التسلح إلى الحد الذي يكفل الأمن الداخلي.
  • 5. وضع إدارة عادلة للمستعمرات تنفذ ما يحقق مصالح سكانها.

القضايا الإقليمية

Wilson's Fourteen Points as the only way to peace for German government, American political cartoon, 1918.
  • 6. الجلاء عن الأراضي الروسية كلها والتعاون مع أي حكومة روسية يختارها الشعب.
  • 7. الجلاء عن أراضي بلجيكا وتعميرها.
  • 8. الجلاء عن فرنسا ورد الألزاس واللورين وتعمير ما خرب منها بسبب الحرب.
  • 9. إعادة النظر في حدود إيطاليا بحيث تضم جميع الجنس الإيطالي.
  • 10. منح القوميات الخاضعة للإمبراطورية النمساوية حق تقرير مصيرها.
  • 11. الجلاء عن صربيا ورومانيا والجبل الأسود، وإعطاء صربيا منفذا إلى البحر وإقامة علاقات جديدة بين دول البلقان كافة مبنية على أسس قومية وتاريخية، وضمان حريتها السياسية والاقتصادية.
  • 12. ضمان سيادة الأجزاء التركية وإعطاء الشعوب الأخرى غير التركية التي تخضع لها حق تقرير المصير، وحرية المرور في المضائق لجميع السفن بضمان دولي.
  • 13. بعث الدول البولندية بحيث تضم جميع العنصر البولندي، وإعطائها منفذا إلى البحر، وضمان استقلالها السياسي والاقتصادي دوليا.

عصبة الأمم

  • 14. رابطة عامة للأمم يجب إنشاؤها تحت مواثيق محددة بغرض منح ضمانات متبادلة للاستقلال السياسي ووحدة أراضي جميع الدول، صغيرها وكبيرها.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضًا

المراجع

وصلات خارجية

قالب:Woodrow Wilson

  1. ^ "Wilson's Fourteen Points, 1918 - 1914–1920 - Milestones - Office of the Historian". history.state.gov. Retrieved 2016-01-02.