تاريخ الولايات المتحدة

خط زمني:          موضوعات:

فترة ما قبل كلومبس
الفترة الإستعمارية
1776 to 1789
1789 to 1849
1849 to 1865
1865 to 1918
1918 to 1945
1945 to 1964
1964 to 1980
1980 to 1991
1991 للوقت الحالي

 

التوسع غربا
التوسع فيما وراء البحار
التاريخ الدبلوماسي
التاريخ العسكري
التاريخ الصناعي والتكنولوجي
التاريخ الإقتصادي
التاريخ الثقافي
تاريخ الجنوب
الحقوق المدنية (1896–1954)
الحقوق المدنية (1955–1968)
تاريخ المرأة  

"التاريخ الأمريكي" تحوّل إلى هنا. لمطالعة تاريخ القارات، انظر تاريخ الأمريكتين.

تقع الولايات المتحدة الأمريكية في منتصف قارة أمريكا الشمالية, وتحدها كندا من الشمال و المكسيك من الجنوب. وتمتد الولايات المتحدة من المحيط الأطلنطي على الضفة الشرقية للبلاد إلى المحيط الهادي في الغرب, وتتضمن أيضا ولاية هاواي ,مجموعة من الجزر في المحيط الهادي , ولاية آلاسكا التي تقع في الشمال الغربي كجزء من القارة, وعدد من آخر من الأقاليم.[1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المستعمرة الأمريكية


الإستعمار الأسباني

انظر أيضاً: أسبانيا الجديدة

الإستعمارر الفرنسي

انظر أيضاً: فرنسا الجديدة و Fort Caroline

الإستعمار البريطاني

المقالة الرئيسية: مستعمرة أمريكا
The Mayflower, which transported Pilgrims to the New World, arrived in 1620.
In 1607, the Virginia Company of London established the Jamestown Settlement on the James River, both named after King James I

نشأة الولايات المتحدة الأمريكية (1776-1789)

Washington's crossing of the Delaware, one of America's first successes in the Revolutionary war
The presentation of the Declaration of Independence
The Boston Tea Party in 1773, often seen as the event which started the American Revolution
The territory of the newly formed USA was much smaller than it is today. A French map showing Les Etats Unis in 1790

يبدأ تاريخ الولايات المتحدة منذ عام 1783 بعد حرب الاستقلال، وقد خرجت من هذه الثورة برقعة محدودة 13 ولاية وقوة بشرية لا تزيد على الأربعة ملايين، وكانت تلك النواة التي نمت بسرعة هائلة لتصبح أعظم قوة في العالم وأغناها في خلال 150 عاما، ومازالت تحتفظ بتفوقها وقوتها منذ أكثر من خمسين عاما.

انطلقت الولايات المتحدة من نواتها باتجاه المحيط الهادئ على حساب السكان الأصليين من الهنود الحمر، واشترت لويزيانا من فرنسا عام 1803 واستولت على فلوريدا من إسبانيا عام 1819 وضمت تكساس من المكسيك عام 1848 واستطاعت خلال فترة زمنية قصيرة أن تتحول من دولة صغيرة متشرنقة على سواحل المحيط الأطلسي إلى دولة قارة تسيطر على المحيطين الأطلسي والهادئ، وبدأت اتحادا كونفيدراليا قبل أن تتحول إلى فيدرالي، وربما يكون القطار إضافة إلى بساطة التركيب الجغرافي قد ساعد على قيام ونجاح هذه الدولة المتسعة، وهكذا فإن حدودها الحالية قد تشكلت واستقرت قبل أقل من 150 سنة.

التوسع غربا (1789–1849)

Economic growth in America per capita income
Territorial expansion of the United States, omitting Oregon and other claims.

وبعد انتهاء الحرب الأهلية اشترت الولايات المتحدة آلاسكا وجزر ألوشيان من روسيا ثم توسعت في الجزر الباسيفيكية على حساب إسبانيا، جزر هاولاند وبيكر عام 1857 وميدواني عام 1859 وهاواي وفينكس في نهاية القرن التاسع عشر وانتزعت الفلبين من إسبانيا واستعمرتها عام 1899 إلى أن منحتها الاستقلال عام 1946.

وفي بداية القرن العشرين بدأت تتوسع في منطقة الكاريبي فاحتلت بورتوريكو وبنما التي شقت فيها قناة بنما الواصلة بين المحيطين الأطلسي والهادي والتي تعد من أهم النقاط الإستراتيجية في تركيبتها كقوة عالمية.

بدأت الولايات المتحدة باقتصاد زراعي واسع وبمجتمع ريفي مخلخل، وظلت طوال القرن التاسع عشر دولة زراعية تصدر الخامات الزراعية وتستورد المصنوعات وتمثل حضارة ريفية غير مدنية (الكاوبوي) ولكنها تحولت بسرعة إلى أعظم وأغنى دولة صناعية وأضخم قوة حضارية حديثة تقود العالم في كل مجالات الإنتاج وتحتكر الأولوية والصدارة في أغلب (الكاوبوي) وتضاعف عدد سكانها خلال قرن ونصف أكثر من خمسين ضعفا.

لقد بدأت الولايات المتحدة من حيث انتهت أوروبا فأخذت عنها نقاط قوتها وتخلصت من نقاط ضعفها ونشأت مع الآلة البخارية والقطار متجاوزة مرحلة الإقطاع، ولم تعاني من المنافسة والحروب في القارة الأميركية فجميع دول القارة تقريبا إما أنها امتداد جغرافي وبشري مثل كندا أو تابع مستكين يدور في فلكها تمثل مزرعة ومناجم وحدائق خلفية لها.

عصر الحرب الأهلية (1849–1865)

The Battle of Gettysburg, the bloodiest battle and turning point of the الحرب الأهلية الأمريكية
The Union: blue, yellow, gray; The Confederacy: brown

إعادة الإعمار وزيادة التصنيع (1865–1890)

في العام 1865 كانت الولايات المتحدة بلدا لا يزال يهيمن عليه الطابع الزراعي ، على الرغم من أنه اكتسب مقومات القوة الصناعية الكبرى قبل ذلك التاريخ . ولم يدرج آنذاك أي مشروع صناعي في بورصة نيويورك. وفي مطلع القرن العشرين – أي بعد جيل كامل – كان لدى الولايات المتحدة أكبر اقتصاد صناعي على وجه الأرض ، اقتصاد قائم على شركات عملاقة لم تدر في خلد أحد العام 1865 ، لقد اصبح البلد – وهو مستورد لرأس المال منذ نشوئه – قوة مالية عالمية أيضا – تضاهي بريطانيا العظمى. قالب:إمبراطورية الثروة-ج2

التقدمية, الإمبريالية, والحرب العالمية الأولى (1890–1918)

المقالة الرئيسية: عصر التقدم
Ellis island in 1902, the main immigration port for immigrants entering the United States in the late 19th and early 20th centuries.

ما بعد الحرب العالمية الأولى والأزمة الإقتصادية الكبرى (1918–1940)

Prohibition agents destroying barrels of alcohol in Chicago, 1921

الحرب العالمية الثانية (1940-1945)

معركة ضد ألمانيا

معركة ضد اليابان

بدايات الحرب الباردة وحركات الحقوق المدينة (1945–1964)

Alabama governor George Wallace attempting to stop desegregation at the University of Alabama in 1963.

الحرب الباردة (1964–1980)

نهاية الحرب الباردة (1980–1991)

Ronald Reagan at the Brandenburg Gate tells Gorbachev to tear down the Berlin Wall in 1987, shortly before the end of the Cold War
In the 1984 election, Ronald Reagan won 49 states in one of the largest ever election victories.

وكانت في الأربعينات قوة عظمى تكاد تحتكر التفوق والهيمنة وعبرت عن ذلك بالقنبلة الذرية امتلاكا وردعا واستخداما كما حدث في اليابان، ولكن الاتحاد السوفياتي بدأ ينافسها في الخمسينات وإن بقيت متفوقة كما تجلى في الحرب الكورية والعدوان الثلاثي على مصر، وحدث تعادل نسبي في الستينات تجلى في أزمة الصواريخ في كوبا، ثم اتجه القطبان إلى التعايش والوفاق كما تجلى في اتفاقية سالت، وإن تفوق السوفيات في حرب فيتنام وحرب رمضان عام 1973 ثم في إيران عام 1979.

واستعادت الولايات المتحدة المبادرة وعادت في تسعينات القرن العشرين قوة متفردة مهيمنة ومتفوقة وتفوقت بالضربة القاضية (تقريبا) على الاتحاد السوفياتي الذي انهار وانسحب من أوروبا إلى الشرق مسافة ألف كيلومتر مخليا المجال لحلف الأطلسي بقيادة أميركا، وانسحب السوفيات من أفغانستان انسحابا مهينا ومدويا.

وربما كان الاحتلال السوفياتي لأفغانستان في نهاية السبعينات بسبب شعوره بالتفوق، وأن الولايات المتحدة خسرت كثيرا في فيتنام ثم خسرت إيران، وربما كان أيضا من أسباب تراجعه وانهياره، فأفغانستان دولة أنشئت قبل أكثر من مائتي سنة لتكون حاجزا محايدا بين القوى العظمى المتنافسة في آسيا وكان على رأسها بريطانيا وروسيا. وقد أخل السوفيات بهذا الاتفاق التاريخي مما أعطى الولايات المتحدة الفرصة لضربه تحت الحزام فقد قدمت مساعدات عسكرية ومالية هائلة للأفغان وباكستان كان من أهمها صواريخ ستينجر التي تصيدت الطائرات السوفياتية كالذباب وشلت قدرة القوات السوفياتية الجوية.

فهل تكرر الولايات المتحدة الخطأ السوفياتي نفسه؟ فتوقع نفسها في عزلة ومواجهة مع الصين وروسيا والهند وإيران؟ وأخيرا أوروبا؟ أم أنها واثقة بأنه ليس ثمة قوة قادرة على معاقبتها كما فعلت هي بالاتحاد السوفياتي؟ يبدو واضحا أن هذه الدول مجتمعة أو متفرقة تتجنب المواجهة مع الولايات المتحدة ولكنها بالتأكيد ليست متحمسة للوجود الأميركي في أفغانستان وآسيا الوسطى والعراق والخليج ولا تريده، وتصر هذه الدول على المشاركة في صياغة مستقبل أفغانستان والخليج والمنطقة، وربما يكون هذا من أسباب عدم وضوح وحسم البديل لحركة طالبان في أفغانستان، وضعف حكومة كرزاي وانعدام حضورها وتأثيرها تقريبا، فالدول المحيطة تريد حكومة متوازنة ودولة محايدة. [2]


1991–الوقت الحالي

George W. Bush in a televised address from the USS Abraham Lincoln thanking members of the US armed services.

ملاحظات

  1. ^ "United States". The Columbia Encyclopedia (6th ed.). 2007. 
  2. ^ الجزيرة نت

وصلات خارجية

هناك كتاب ، History of the United States، في معرفة الكتب.


المصادر

  • Athearn, Robert G. (1988), American Heritage Illustrated History of the United States, Volume 1: The New World (4th ed.), Great Neck, New York, United States: Choice Publishing, Inc., ISBN 0945260016 
  • خطأ لوا في وحدة:Citation/CS1 على السطر 3565: bad argument #1 to 'pairs' (table expected, got nil).
  • Irons, Peter (2006), A People's History of the Supreme Court (2nd ed.), New York, New York: Penguin Books, ISBN 0143037382 
  • Wilentz, Sean (2008), The Age of Reagan: A History, 1974-2008, New York, New York: Harper, ISBN 0060744809 
  • Zinn, Howard (2003), A People's History of the United States (5th ed.), New York, New York: HarperPerennial Modern Classics [2005 reprint], ISBN 0060838655, http://books.google.com/books?id=9-FtlblxbLgC&printsec=frontcover