حرب البلقان الثانية

حرب البلقان الثانية
جزء من حروب البلقان
Second Balkan War.png
خريطة العمليات البرية الرئيسية للخصوم المتحالفين
(لا تضم الأعمال البرمائية)
التاريخ 16 يونيو 1913 – 18 يوليو 1913
الموقع شبه جزيرة البلقان
النتيجة

هزيمة بلغاريا

المتحاربون
بلغاريا بلغاريا رومانيا رومانيا
اليونان اليونان
الجبل الأسود الجبل الأسود
صربيا صربيا
الدولة العثمانية الدولة العثمانية
القادة والزعماء
بلغاريا ميهايل ساڤوڤ
بلغاريا نيقولا إيڤانوڤ
بلغاريا ڤاسيل كوتينچيڤ
بلغاريا رادكو ديميترييڤ
رومانيا ولي العهد فرديناند
رومانيا ألكسندرو أڤرسكو
صربيا رادومير پوتنيك
اليونان قسطنطين الأول من اليونان
القوة
بلغاريا 500,221 - 576,878 رومانيا 330,000 [1]
صربيا 348,000 [1]
اليونان 148,000
الجبل الأسود 12,802 [1]
الدولة العثمانية 255,000
الإجمالي: 1,093,802
الإصابات والخسائر
بلغاريابلغاريا:
18,000 قتيل
60,000 wounded
15,000 قتلى الأمراض[2]

الإجمالي:
93,000 قتيل وجريح
صربياصربيا:
9,000 قتيل
36,000 جريح
5,000 وفيات أمراض[2]
اليوناناليونان:
5,851 قتلى الوغى
23,847 جرحى الوغى
580 عضة صقيع
188 مفقودون في العمليات
الخسائر غير المرتبطة بالقتال غير معروفة[3]
الجبل الأسودمونتنگرو:
240 قتيل
961 جريح[2]
رومانيارومانيا:
خسائر قتال طفيفة
6,000 قتيل بالأمراض[4]
الدولة العثمانيةالدولة العثمانية:
خسائر قتال طفيفة
4,000 قتيل بالأمراض[5]

الإجمالي:
~91,000 قتيل وجريح

حرب البلقان الثانية (بالرومانية: Al doilea război balcanic، بالصربية: Други балкански рат, دروگي بلكانسكي رات، باليونانية: Δεύτερος Βαλκανικός Πόλεμος, دڤتروس ڤالكانيكوڤ پولموس, بالبلغارية: Междусъюзническата война, Mezhdusayuznicheskata voyna، بالمونتنگرية: دروگي بلكانسكي رات/Други балкански рат) كانت صراعاً اندلع عندما لم ترضى بلغاريا عن نصيبها من غنائم حرب البلقان الأولى، فهاجمت حلفاءها السابقين، صربيا واليونان، في 16 يونيو 1913. دحر الجيشان الصربي واليوناني الهجوم البلغاري وردا بهجوم مضاد، متوغلين في بلغاريا. ولسابق خلافاتها الحدودية مع رومانيا، فقد تسببت الحرب الجديدة في تدخل روماني ضد بلغاريا. كما انتهزت الدولة العثمانية فرصة الوضع لتستعيد بعض المناطق التي فقدتها في الحرب السابقة. وعندما وصلت القوات الرومانية إلى العاصمة صوفيا، طلبت بلغاريا الهدنة، التي نتج عنها معاهدة بوخارست، التي تنازل بلغاريا بمقتضاها عن معظم مكاسبها في حرب البلقان الأولى لصربيا واليونان ورومانيا والدولة العثمانية.

القوى العظمى تحت رهبة انفجار البلقان. ما عدا المملكة المتحدة، فلن يسلم عرش أي من القوى العظمى من نتائج أزمة البلقان التالية في 1914، التي أشعلت الحرب العالمية الأولى.

شهدت دول البلقان خلافات جوهرية فيما بينها خلال الأيام الأولى بعد حرب البلقان الأولى، حيث أصرَّ البلغاريون على إرسال جنود إلى سالونيكا في اليونان، أما الجبل الأسود فلم تكن راضية عن معاهدة لندن، حيث إن القُوى العُظمى منحت شكودر لألبانيا، وذلك عكس ما تم الاتفاق عليه سراً قبل حرب البلقان الأولى.

وقد أدركت كل من بلغاريا وصربيا أن معاهدة التقسيم غدت قديمة وتحتاج تعديلاً، وقد رغبت صربيا في مساعدة قيصر روسيا على تقسيم مقدونيا بين صربيا وبلغاريا، غير أنه لم يكن لبلغاريا ثقة قوية بقيصر روسيا، وقد أمِلت بلغاريا بأن النمسا والمجر اللتين تخشيان تزايد قوة صربيا، سوف تقدِّمان المساعدة لها. أما صربيا فقد عقدت معاهدة تحالف مع اليونان في 1 يونيو 1913م.

بدأت حرب البلقان الثانية في 29 - 30 يونيو 1913م، حين هاجمت جيوش بلغاريا كلاً من اليونان وصربيا. لقد كانت حرباً قصيرة غير أنها كانت أكثر دموية من الحرب الأولى، وقد انضم الأتراك في تلك الحرب إلى جانب اليونانيين والصربيين، ولم تستطع بلغاريا الصمود أمام ذلك التحالف، ومن ثمَّ طلبت ترتيب هدنة لوقف القتال، وبالفعل تم توقيع معاهدة بوخارست في 10 أغسطس سنة 1913. وكان من نتائج تلك الحرب أن خسرت بلغاريا معظم الأراضي التي أخذتها من تركيا.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حرب البلقان الأولى

خريطة المطامح الإقليمية المتضاربة في البلقان، والتي أدت إلى حرب البلقان الثانية


الذهاب إلى الحرب - الخطط البلغارية



معركة كلكيس-لاچاناس

قسطنطين الأول من اليونان ورئيس الوزراء إلفثريوس ڤنيزلوس في مقر قيادة الجيش اليوناني أثناء حرب البلقان الثانية


معارك برِگالنيتسا وكاليمانجي

جنود صرب أثناء حرب البقان الثانية

معركة كرسنا والهدنة

المدفعية اليونانية في مضائق كرسنا، أثناء حرب البلقان الثانية. القوات اليونانية تتقدم في مضيق كرسنا


معارك حرب البلقان الثانية
الاسم المدافع القائد المهاجم القائد التاريخ المنتصر
كلكيس-لاچاناس بلغاريا نيقولا إيڤانوڤ اليونان قسطنطين الأول 19–21 يونيو 1913 (O.S.) اليونان
دويران بلغاريا نيقولا إيڤانوڤ اليونان قسطنطين الأول 22–23 يونيو 1913 (O.S.) اليونان
برِگالنيتسا صربيا بلغاريا 17–25 يونيو 1913 (O.S.) صربيا
دمير حصار بلغاريا اليونان قسطنطين الأول 27 يونيو 1923 (O.S.) اليونان
كاليمانجي بلغاريا صربيا 15–18 يوليو 1913 (O.S.) بلغاريا
مضيق كرسنا بلغاريا ميهايل ساڤوڤ
نيقولا إيڤانوڤ
اليونان قسطنطين الأول 8–18 يوليو 1913 (O.S.) تعادل (هدنة) [6]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

معاهدة السلام وتبعاتها

خريطة تبين المكاسب الإقليمية النهائية لدول البلقان بعد حروب البقان.

على أن قضية مقدونيا كانت ترتبط بشكل مباشر مع قضية ألبانيا ولما كانت النمسا وإيطاليا قد قررتا إبعاد الصرب من البحر الإدرياتي فإن إقامة دولة ألبانية مستقلة يخدم هذا الغرض. يضاف إلى هذا أن إيطاليا بدأت تدخل في منافسة مع النمسا وروسيا للحصول على نصيب من مناطق النفوذ في البلقان شأن جاراتها, ومن ثم أصبح من الممكن إنشاء دولة ألبانية بفضل دعم إيطاليا القوي وضمان النمسا. غير أن هذا القرار كان من شأنه التأثير سلباً على التسوية التي سبق أن أقرتها دول البلقان في السابق. وهكذا أدركت الصرب في الشمال واليونان بإدعاءاتها في جنوبي البانيا إحباط خططهما في ضم أراضي البانية وبالتالي طالبت كل منهما بالحصول على تعويض في مكان آخر.

ولما أنكرت القوى العظمى على الصرب حقها في مخرج على الإدرياتي بإستيلائها على ميناء دوريس فلم يكن أمامها من بديل إلا الأراضي التي تم تخصصيها لبلغاريا. وبما أن قواتها قد تحملت العبء الأكبر في القتال في مقدونيا نراها تطالب بأن يمتد نصيبها في أراضي مقدونيا وراء خط كريفا بالانكا-فيليه-أوهريد. ولم تكن حجة الصرب في هذا المطلب أن سكان المنطقة التي تطالب بها صربيون أم بلغار خاصة وأن بعض العلماء الصربيين يشيرون إلى هؤلاء السكان بإعتبارهم مقدونيون-سلاف, لكن المسألة تتعلق أكثر بتوازن القوى بين دول البلقان ذلك أن إمتداد نفوذ بلغاريا حتى شواطئ بحر إيجه بالإضافة إلى الأرض المخصصة لها في مقدونيا قد يجعلها القوة المسيطرة الرئيسية أو القوة صاحبة السيادة في البلقان. ومن ناحية أخرى وجدنا أن اليونان التي لم تكن تطيق وجود القوات البلغارية على مسافة أميال قليلة شمال تسالونيك تشارك الصرب في تحليلها للموقف. وعلى هذا رفضت الصرب ترك الأراضي التي إحتلتها في مقدونيا بما فيها الأراضي التي تخرج عن نطاق ما تطالب به هناك على حين أن بلغاريا كانت ترى تطبيق شروط معاهدة التحالف الأصلية.

وفي هذا الإطار وكما سبقت الإشارة كان سهلاً على حكومتي الصرب واليونان أن يتوصلا إلى إتفاق بشأن الموقف أكثر من إمكانية التوصل إلى تفاهم بين أي منهما وبين بلغاريا فمثلاً كان يمكن وببساطة تقسيم مقدونيا بينهما بحيث تأخذ اليونان جنوبي مقدونيا وتأخذ الصرب الجزء الشمالي. غير أن إمتداد المصالح البلغارية عبر المنطقة إلى البانيا أدى إلى تقطيع أوصال المناطق التي تطالب بها الصرب واليونان. ونظراً لحدوث توتر في العلاقات بين الأطراف المختلفة بين دول البلقان حول شروط الصلح كان من الطبيعي أن تتعاون الصرب واليونان معاً بإعتبارهما أصحاب مصلحة مشتركة ومن ثم عقدا إتفاقية سرية لوضع حدود مشتركة مع مقدونيا إلى الغرب من نهر الفاردار تركت بمقتضاه جزءً شرقياً لبلغاريا, كما تواعدا على أن يساعد كل منهما الآخر في حالة وقوع حرب, وكان بإمكانهما الحصول على تأييد الجبل الأسود وحتى رومانيا التي كانت لها أفكار بشأن وجود دوبروديا في أيدي بلغاريا كما توصلت المناقشات والمباحثات مع الدولة العثمانية.

في تلك الأثناء وصلت القيادات المدنية والعسكرية البلغارية إلى إقتناع مؤداه أن التوصل إلى حل عن طريق القوة قد يكون أمراً ضرورياً. ومن ناحية أخرى كان المشهد الدبلوماسي الدولي غاية في التعقيد. فروسيا تقترح أن يقوم قيصرها بدور الوساطة للتغلب على الخلافات بين دول البلقان المعنية وبادر بدعوة رؤساء حكومات بلغاريا والصرب واليونان إلى الإجتماع به في سانت بطرسبرج (عاصمة روسيا). ووافقت بلغاريا على الإشتراك بشرط التوصل إلى قرار تحكمي خلا أسبوع واحد كخطوة ضرورية لتهدئة الجيش الذي كان يطالب بالعمل العسكري. وقد فهمت روسيا هذا الشرط على أنه إنذار ومن ثم رفضته, ووقفت إلى جانب الصرب, كما عملت النمسا بالتنسيق مع اليونان ورومانيا على عرقلة نشاط رابطة البلقان. وقد إنتهت تلك المباحثات بعزل بلغاريا وحدها دون حليف من دول البلقان ودون دعم من الدول العظمى على حين توصل خصومها فيما بينهم لإتفاقيات دفاعية مشتركة قوية. وهكذا أصبح من الواضح أن بلغاريا أخفقت في إدراك حقيقة الورطة التي وجدت نفسها فيها.

وعلى هذا وفي ليلة 29-30 يونية 1913 شنت القوات البلغارية هجوماً على الصرب وعلى اليونان ثقة في تفوقها العسكري ومن هنا بدأت حرب البلقان الثانية. وسرعان ما دخلت الدولةالعثمانية والجبل الأسود ورومانيا الحرب ضد بلغاريا التي لم يكن أمامها فرصة لمواجهة التحالف ضدها فبادرت بتوقيع هدنة مسلحة في 31 يوليو.

وفي 10 أغسطس 1913 تم توقيع معاهدة بوخارست لتسوية النزاع حول تقسيم أراضي ألبانيا ومقدونيا أدت إلى تدمير بلغاريا تدميراً تاماً، إذ تم إعادة أدريانوبل ومعظم شرق تراقيا إلى الدولة العثمانية, وأخذت رومانيا جنوبي دوبروديا, ومدت اليونان حدودها حوالي خمسين ميلاً إلى الشمال من تسالونيك وإلى ما وراء قوله جهة الشرق. وفي الغرب ضمت اليونان إيبروس بما فيها يانينا, وضاعفت الصرب حجمها بالإستيلاء على جزء عظيم من مقدونيا السلافية إشتمل على أراضي لم تكن ضمن دائرة مطالبها سابقاً. وتم تقسيم سنجق فوني بازار بين الصرب والجبل الأسود فأصبحت حدودهما مشتركة. وكوفئت بلغاريا بجزء صغير من شرقي مقدونيا في وادي نهر ستروما لكنها ضمت إلى أراضيها مساحة ثامنين ميلاً بطول ساحل بحر إيجه ضمنها ميناء ديدياجتش Dedeagatvh, كما نصت المعاهدة أيضاً على إيجاد دولة ألبانية مستقلة.

لقد كانت معاهدة بوخارست ذات مغزى عظيم بالنسبة لدول البلقان ذلك أن الحدود التي رسمتها ظلت ثابتة مع بعض التعديلات الطفيفة فضلاً عن أنها كانت تمثل بداية طرد العثمانيين من أوروبا بإستثناء استانبول وجزء صغير من تراقيا. وهكذا إنتهت حروب البلقان بتحقيق الهدف النهائي الذي رسمه معظم زعماء البلقان خلال القرن التاسع عشر, ألا وهو سعي كل حكومة بلقانية لضم أراض تعيش فيها عناصر قومية خاصة بها, وهي أهداف أصبحت ثانوية خلال عامي 1912-1913 أمام إعتبارات أكبر ألا وهي المحافظة على توازن القوى في شبه جزيرة البلقان, والرغبة في ضم أراض أكثر لأسباب إستراتيجية وإقتصادية. ولم تتردد أي منها في المطالبة علناً بضم أراض يسكنها ألبان. وأظهرت كل دولة أن أولوياتها تمكن في تطوير مصالحها الخاصة أكثر من العمل على حماية المبادئ القومةي ككل. وأخيراً إنتهت تلك الفترة من الحروب بظهور ألبانيا آخر دولة بلقانية في الخريطة.

انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ أ ب ت Hall (2000), page 117
  2. ^ أ ب ت Hall (2000), page 135
  3. ^ Official Greek Army Staff calculation, as found in official Greek Army Staff site: http://www.army.gr/files/File/STRATIOTIKH%20EPITHEORHSH/NOE%20DEK%202009/2009-6-6-5392.pdf , page 12(Greek) (accessed on 14.1.10)
  4. ^ Hall (2000), page 118
  5. ^ Hall (2000), page 119
  6. ^ Hall, Richard (2000). The Balkan Wars, 1912-1913: Prelude to the First World War. Routledge. p. 121. ISBN  0-415-22946-4 .


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

للاستزادة

  • Erickson, Edward J. (2003). Defeat in Detail: The Ottoman Army in the Balkans, 1912–1913. Greenwood Publishing Group. ISBN  0-275-97888-5 . Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  • Hall, Richard C. (2000). The Balkan Wars, 1912–1913: Prelude to the First World War. Routledge. ISBN  0-415-22946-4 .
  • Schurman, Jacob Gould (2004). The Balkan Wars 1912 To 1913. Kessinger Publishing. ISBN  1-4191-5345-5 .