تقسيم الهند

تقسيم الهند كان تقسيم الهند البريطانية [1] الذي أدى إلى خلق دولة سيادية في دومينون پاكستان (انقسمت لاحقاً إلى پاكستان وبنگلادش) واتحاد الهند (جمهورية الهند لاحقاً) في 15 أغسطس 1947. لا يشير "التقسيم" هنا فقط إلى تقسيم مقاطعة البنغال في الهند البريطاني إلى پاكستان الشرقية والبنغال الغربية (الهند)، والتقسيم المشابه لمقاطعة الپنجاب إلى پنجاب (پاكستان الغربية) وپنجاب، الهند، لكن حدث التقسيم أيضاً في موجودا أخرى، ومنها الجيش الهندي البريطاني، الخدمة المدنية الهندية وخدمات إدارية أخرى، السكك الحديدية، والخزانة المركزية.

في أحداث الشغب التي أعتقبت تقسيم منطقة الپنجاب، سقط ما بين 200.000 و500.00 قتيل في التطهير العرقي العقابي بين الأديان.[2][3] قدرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن 14 مليون هندوسي، سيخي ومسلم تشردوا أثناء التقسيم؛ الذي كان أكبر هجرة جماعية في التاريخ الإنساني.[4][5][6]

انفصال بنگلادش عن پاكستان عام 1971 لم يكن ضمن شروط تقسيم الهند، ولا ضمن التقسيم السابق لبورما (تعرف الآن بميانمار) عن ادارة الهند البريطانية، أو حتى ضمن التقسيم المبكر لسيلان (تعرف الآن بسريلانكا). كانت سيلان جزءاً من رئاسة مدراس التابعة للهند البريطانية من عام 1795 حتى 1798 عندما أصبحت مستعمرة تاج منفصلة تابعة للامبراطورية. بورما، ضمتها بريطانيا تدريجياً أثناء 1826–86 وكانت تُحكم جزء من الادارة الهندية البريطانية حتى 1937، وفيما بعد أصبحت تدار بطريقة مباشرة.[7] مُنحت بورما استقلالها في 4 يناير 1948 وسيلان في 4 يناير 1948. (انظر تاريخ سريلانكا وتاريخ بورما).

بوتان، نيپال والمالديڤ، البلدان الباقية في منطقة جنوب آسيا المعاصرة، لم تتأثر بالتقسيم. الأولى والثانية، نيپال وبوتان، وقعت معاهدات مع بريطانيا لتعيينهم كدول مستقلة، ولم تكن أبداً جزءاً من الامبراطورية الهندية البريطانية، ومن ثم لم تتأثر حدودهما بتقسيم الهند.[8] المالديڤ، التي أصبحت محمية تابعة للتاج البريطاني عام 1887 وحصلت على استحلاقها عام 1965، لم تتأثر أيضاً بالتقسيم.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

تقسيم البنغال (1905)

عام 1905، نائب الملك، لورد كرزون الذي كان يعتبره البعض متوقداً لا يعرف الكلل، والذي في فترته الأولى أنشأ سجلاً مثيراً للإعجاب للحفاظ الأثري والكفاءة الإدارية، الآن، في فترته الثانية، قسم أكبر تقسيم اداري في الهند البريطانية، رئاسة البنغال، إلى مقاطعة ذات أغلبية مسلمةالبنغال وآسام الشرقية ومقاطعة البنغال ذات الأغلبية الهندوسية (الولايات الهندية المعاصرة: البنغال الغربية، بيهار وجهارخند واوديشا).[9] قانون كرزون، تقسيم البنغال والذي يعتبره البعض موفقاً إدارياً، والذي فكرت فيه الادارات الاستعمارية المختلفة منذ عهد لورد وليام بنتنك، لكنه لم ينفذ-كان من شأنه أن يحدث نقلة في السياسات القومية كما لم يفعله قانون من قبل.[9]

الحرب العالمية الأولى، حلف لكنو: 1914–1918

إصلاحات مونتاگيو-تشلمسفورد، 1919

نظرية الأمتين

عام 1937 عند افتتاح جلسة المهاسابها الهندوسي التي عقدت في أحمد أباد، شدد سڤركار في خطابه الرئاسي: "لا يفترض أن تكون الهند اليوم دولة موحدة ومتجانسة، بل على العكس فإنها تضم أمتين رئيسيتين - الهندوس والمسلمين. عام 1945، أعلن "ليس لدي أي خلاف مع نظرية السيد جناح بخصوص نظرية الأمتين. نحن، الهندوس أمة بحد ذاتنا، وهناك حقيقة تاريخية بأن الهندوس والمسلمين هم أمتين". أعلن نظرية الأمتين، أولاً، عام 1923 في مقالته هيندوتڤا ومرة ثانية عام 1937 في خطابه الرئاسي للمهاسابها. كتب عام 1923: "نحن الهندوس لا يربطنا الحب فقط ولكن أرض الأجداد المشتركة وبالدم الذي يجري في عروقنا... لكنا مرتبطون أيضاً بالولاء المشترك لحضارتنا العظيمة - ثقافتنا الهندوسية... نحن واحد لأننا أمة، عرقية وسنسكريتية مشتركة (حضارة)".

الوطن الإسلامي، انتخابات المقاطعات، الحرب العالمية الثانية، قرار لاهور: 1930–1945


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

بعثة الوزارة، يوم الحراك المباشر، خطة التقسيم، الاستقلال 1946–1947

التقسيم الجغرافي 1947

خطة ماونتباتن

ماونتباتن ووفي الخلفية تقويم تنازلي لنقل السلطة.

التقسيم الفعلي للهند البريطانية بين القسمين الجديدن تم إنجازه وفق ما أصبح يعرف باسم خطة 3 يونيو أو خطة ماونتباتن. أُعلن عنها ماونتباتن في مؤتمر صحفي في 3 يونيو 1947، عندما أُعلن أيضاً تاريخ الاستقلال - 15 أغسطس 1947. وكانت النقاط الرئيسية في الخطة:

  • السيخ، الهندوس والمسلمون في المجلسين التشريعيين الپنجابي والبنغالي سيلتقيان ويصوتان حول التقسيم. إذا أرادت أغلبية بسيطة من كلا الجماعتين التقسيم، فعندما سيتم تقسيم المقاطعتين.
  • على السند اتخاذ القرار الخاص به.
  • مصير إقليم التخوم الشمالية الغربية ومنطقة سلهط في آسام سيتم تقريره عن طريق استفتاء.
  • ستستقل الهند بحلول 15 أغسطس 1947.
  • استبعد الانفاصل المستقل للبنغال.
  • سيتم تشكيل لجنة حدود في حالة التقسيم.

قبل القادة السياسيون بالخطة في 2 يونيو. لم تتعامل الخطة مع مسألة الولايات الأميرية، لكن في 3 يونيو أشار عليهم ماونتبان بعدم استقلال الولايات المتبقية وحثهم على الانضمام لإحدى التقسيمين الجديدين.[10]

طالبت رابطة المسلمين بدولة مستقلة يتم الاعتراف بها. موقف المؤتمر حول الوحدة وضع في الحسبان أيضاً في حين جعلت پاكستان صغيرة بقدر الإمكان. كانت مونتباتن تقضي بأن تقسم الهند وفي الوقت نفسه الاحتفاط بالوحدة لأقصى وقت ممكن.

في 3 يونيو 1947، مررت لجنة العمل بالمؤتمر قرار قبول تقسيم الهند. لكن كان هناك توتر طائفي واندلعت أعمال الشغب في الپنجاب. احتفل غاندي بهذه المناسبة "بيوم الصمت "'maun vrat'. ويقال أنها كان مجتنـَباً من قِبل نهرو وپاتل وكان غير سعيد. فزاره ماونتباتن وقال أنه يأمل في ألا يعارض غاندي التقسيم بوجب خطة ماونتباتن. أشار باتن أيضاً إلى أنه كان متفاجئاً من أن غاندي يحتفل بيوم صمته في مثل هذا الظرف الحرج. كتب غاني على رده على قصاصة ورق: "هل سبق لي أن عارضتك؟ احتفظ مونتباتن بتلك الورقة كدليل تاريخي ولا تزال موجودة ضمن أوراق ماونتباتن.

داخل الهند البريطانية، الحدود بين الهند وپاكستان (خط رادكليف) تم تحديده عن طريق تقرير كلفت الحكومة البريطانية بإعداده تحت رئاسة محامي المحكمة العليا بلندن سير سيريل رادكليف. تشكلت پاكستان من جيبين غير متجاورين، تفصلها الهند جغرافياً. تشكلت الهند من المناطق ذات الأغلبية الهندوسية من الهند البريطانية، وپاكستان من المناطق ذات الأغلبية المسلمة.

في 18 يوليو 1947، صدق البرلمان البريطاني على قانون استقلال الهند الذي وضع اللمسات الأخيرة على التقسيم وإنهاء السيادة البريطانية على الولايات الأميرية، والتي كانت تقدر بالمئات، تاركة إياهم أحرار في اختيار ما إذا كانوا سينضموا إلى إحدى القسمين الجديدين. تم إعداد قانون الحكومة الهندية 1935 لتوفير إطار قانوني للتقسيمين الجديدين.

في أعقاب تأسيسها كبلد جديد في أغسطس 1947، تقدمت پاكستان بطلب عضوية في الأمم المتحدة وقبلته الجمعية العامة في 30 سبتمبر 1947. استمر دومنيون الهند في امتلاك المقعد القائم في الأمم المتحدة بعد أن أصبحت الهند عضو مؤسس منذ عام 1945.[11]

خط رادكليف

الپنجاب - منطقة الأنهار الخمسة شرق نهر السند: جلوم، چناب، راڤي، بيس، وسوتلج - تتكون من دواب بين الأنهار، أو مساحات الأراضي الواقعة بين النهرين المتعرجين. هذه المناطق هي دواب سند-سگر (بين السند وجلوم)، ودواب جـِچ (جلوم/چناب)، ودواب بيست (بيس/سولج) (انظر الخريطة). في أوائل 1947، في الشهور التي سبقت مداولات لجنة حدود الپنجاب، المناطق الرئيسية المتنازع عليها التي ظهرت في دوابي باري وبيست، بالرغم من أن بعض المناطق في دواب رچنا كان متنازعاً عليها من قبل المؤتمر والسيخ. في دواب باري، كانت مناطق گورداسپور، أمريتسار، لاهور ومونتگمري (سواحل) جميعها متنازع عليها.[12]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الاستقلال، نقل السكان والعنف

جمهرة من المسلمين في الحصن القديم (پورانا قلعة) في دلهي، الذي تحول إلى معسكر ضخم للاجئين المسلمين الذين ينتظرون النقل إلى پاكستان. مانشستر گارديان، 27 سبتمبر 1947.

الپنجاب

الولاية الهندية الپنجاب الشرقية خـُلِقت في 1947، حين أسفر تقسيم الهند عن فصم إقليم الپنجاب البريطاني السابق بين الهند وپاكستان. الجزء الغربي ذو الأغلبية المسلمة من الإقليم أصبح إقليم إقليم الپنجاب؛ الجزء الشرقي ذو الأغلبية السيخية والهندوسية أصبح ولاية الپنجاب الشرقية الهندية. عاش الكثير من الهندوس والسيخ في الغرب، كما عاش الكثير من المسلمين في الشرق، وكانت مخاوف جميع هؤلاء الأقليات كبيرة من أن التقسيم قد يؤدي إلى تهجير الكثير من الأشخاص وإلى إندلاع المزيد من العنف الطائفي.

كانت لاهور وأمريتسار في صلب المشكلة؛ فلم تعرف مفوضية الحدود لأي الطرفين تمنحهما – لتجعلهم جزء من الهند أو پاكستان. قررت اللجنة منح لاهور إلى پاكستان، بينما أصبحت أمريستار جزءاً من الهند. بعض المناطق في الپنجاب، وتشمل لاهور راولپندي، ملتان، وگكرات، كانت تحتوي أعداد كبيرة من السيخ والهندوس، والكثير من المقيمين تم مهاجمتهم أو قتلهم. وفي الجانب الآخر، في الپنجاب الشرقية، فكانت مدن مثل أمريتسار، لوديانا، گوردس‌پور، وجلندهار ذات أغلبية مسلمة، وقـُتـِل الآلاف منهم أو هاجروا.

البنغال

انقسم إقليم البنغال إلى كيانين، البنغال الغربية تنتمي إلى الهند، والبنغال الشرقية تنتمي إلى پاكستان. وقد تغير اسم البنغال الشرقية إلى پاكستان الشرقية في 1955، ولاحقاً أصبحت دولة بنگلادش المستقلة بعد حرب استقلال بنگلادش في 1971.

وبينما حصلت الهند على مقاطعتين بأغلبية مسلمة، مرشد أباد و ملدا، والمقاطعة ذات الأغلبية الهندوسية خولنا والمقاطعة ذات الأغبية البوذية، وإن كان قليل السكان زمام هضبة چيتاگونگ مُنـِحت لپاكستان.

السند

توقع السنديون الهندوس البقاء في السند في أعقاب التقسيم، حيث كانت تربطهم علاقات طيبة مع السنديين الهندوس والمسلمين. عند التقسيم كان هناك 1.400.000 من السنديين الهندوس، على الرغم من أن معظمهم كانوا متركزين في مدن مثل حيدر أباد، كراتشي، شيكارپور، وسوكر. ومع ذلك، وبسبب المستقبل الغامض في البلد الإسلامي، والشعور بوجود فرص أفضل في الهند، والأهم من ذلك كله التدفق المفائ لللاجئين المسلمين من گجرات، اوتار پرادش، بيهار، راجپوتانا، (راجستان) ومناطق أخرى في الهند، قرر الكثير من الهندوس الرحيل للهند.

إعادة توطين اللاجئين في الهند: 1947–1957

فر الكثير من الپناجبيون السيخ والهندوس من الپنجاب الغربي وأقاموا في مناطق الپنجاب ودلهي الهندية. فر الهندوس من پاكستان الشرقية (بنگلادش حالياً) أقاموا في شرق الهند وشمال شرق الهند، واستقر المقام بالكثير منهم في الولايات الهندية المجاورة مثل البنغال الغربية، آسام، تريپورا. أُرسل بعض المهاجرين إلى جزر أندمان حيث يشكل البنغاليون اليوم أكبر الجماعات اللسانية.

إعاة توطين اللاجئين في پاكستان: 1947–1957

إعادة تأهيل النساء

وجهات نظر

Refugees on train roof during Partition


التصوير الفني للتقسيم


انظر أيضاً

الهوامش

  1. ^ Khan 2007, p. 1.
  2. ^ Paul R. Brass (2003). "The partition of India and retributive genocide in the Punjab, 1946–47: means, methods, and purposes" (PDF). Journal of Genocide Research. p. 75 (5(1), 71–101). Retrieved 2014-08-16.
  3. ^ "20th-century international relations (politics) :: South Asia". Encyclopedia Britannica. Retrieved 2014-08-16.
  4. ^ "Rupture in South Asia" (PDF). UNHCR. Retrieved 2014-08-16.
  5. ^ Dr Crispin Bates (2011-03-03). "The Hidden Story of Partition and its Legacies". BBC. Retrieved 2014-08-16.
  6. ^ Tanya Basu (15 August 2014). "The Fading Memory of South Asia's Partition". The Atlantic. Retrieved 2014-08-16.
  7. ^ Sword For Pen, Time, 12 April 1937
  8. ^ "Nepal." Encyclopædia Britannica. 2008. Encyclopædia Britannica. 2008. "Bhutan."
  9. ^ أ ب ( [[#CITEREF|]])
  10. ^ Sankar Ghose, Jawaharlal Nehru, a biography (1993), p. 181
  11. ^ Thomas R. G. C., 'Nations, States, and Secession: Lessons from the Former Yugoslavia', in Mediterranean Quarterly, Volume 5 Number 4 (Duke University Press, Fall 1994), pp. 40–65
  12. ^ ( [[#CITEREF|]])

قراءات إضافية

نصوص تاريخية
مونوگرافات
  • Ishtiaq Ahmed, Ahmed, Ishtiaq. 2011. The Punjab Bloodied, Partitioned and Cleansed: Unravelling the 1947 Tragedy through Secret British Reports and First Person Account. New Delhi: RUPA Publications. 808 pages. ISBN 978-81-291-1862-2
  • Ansari, Sarah. 2005. Life after Partition: Migration, Community and Strife in Sindh: 1947—1962. Oxford, UK: Oxford University Press. 256 pages. ISBN 0-19-597834-X.
  • Butalia, Urvashi. 1998. The Other Side of Silence: Voices from the Partition of India. Durham, NC: Duke University Press. 308 pages. ISBN 0-8223-2494-6
  • Butler, Lawrence J. 2002. Britain and Empire: Adjusting to a Post-Imperial World. London: I.B.Tauris. 256 pages. ISBN 1-86064-449-X
  • Chakrabarty; Bidyut. 2004. The Partition of Bengal and Assam: Contour of Freedom (RoutledgeCurzon, 2004) online edition
  • Chatterji, Joya. 2002. Bengal Divided: Hindu Communalism and Partition, 1932—1947. Cambridge and New York: Cambridge University Press. 323 pages. ISBN 0-521-52328-1.
  • Chester, Lucy P. 2009. Borders and Conflict in South Asia: The Radcliffe Boundary Commission and the Partition of Punjab.[dead link] Manchester University Press. ISBN 978-0-7190-7899-6.
  • Daiya, Kavita. 2008. Violent Belongings: Partition, Gender, and National Culture in Postcolonial India. Philadelphia: Temple University Press. 274 pages. ISBN 978-1-59213-744-2.
  • Gilmartin, David. 1988. Empire and Islam: Punjab and the Making of Pakistan. Berkeley: University of California Press. 258 pages. ISBN 0-520-06249-3.
  • Gossman, Partricia. 1999. Riots and Victims: Violence and the Construction of Communal Identity Among Bengali Muslims, 1905–1947. Westview Press. 224 pages. ISBN 0-8133-3625-2
  • Gupta, Bal K. 2012 "Forgotten Atrocities: Memoirs of a Survivor of 1947 Partition of India". lulu.com
  • Hansen, Anders Bjørn. 2004. "Partition and Genocide: Manifestation of Violence in Punjab 1937–1947", India Research Press. ISBN 978-81-87943-25-9.
  • Harris, Kenneth. Attlee (1982) pp 355–87
  • Hasan, Mushirul (2001). India's Partition: Process, Strategy and Mobilization. New Delhi: Oxford University Press, 444 pages. ISBN 0-19-563504-3.
  • Herman, Arthur. Gandhi & Churchill: The Epic Rivalry that Destroyed an Empire and Forged Our Age (2009)
  • Ikram, S. M. 1995. Indian Muslims and Partition of India. Delhi: Atlantic. ISBN 81-7156-374-0
  • Jain, Jasbir (2007). Reading Partition, Living Partition. Rawat Publications, 338 pages. ISBN 81-316-0045-9
  • Jalal, Ayesha (1993). The Sole Spokesman: Jinnah, the Muslim League and the Demand for Pakistan. Cambridge, UK: Cambridge University Press, 334 pages. ISBN 0-521-45850-1
  • Kaur, Ravinder. 2007. "Since 1947: Partition Narratives among Punjabi Migrants of Delhi". Oxford University Press. ISBN 978-0-19-568377-6.
  • Khan, Yasmin (2007). The Great Partition: The Making of India and Pakistan. Yale University Press. ISBN 978-0-300-12078-3. Retrieved 2 October 2013
  • Khosla, G. D. Stern reckoning : a survey of the events leading up to and following the partition of India New Delhi: Oxford University Press:358 pages Published: February 1990 ISBN 0-19-562417-3
  • Lamb, Alastair (1991). Kashmir: A Disputed Legacy, 1846–1990. Roxford Books. ISBN 0-907129-06-4
  • Metcalf, Barbara; Metcalf, Thomas R. (2006). A Concise History of Modern India (Cambridge Concise Histories). Cambridge and New York: Cambridge University Press. Pp. xxxiii, 372. ISBN 0-521-68225-8
  • Moon, Penderel. (1999). The British Conquest and Dominion of India (2 vol. 1256pp)
  • Moore, R.J. (1983). Escape from Empire: The Attlee Government and the Indian Problem, the standard history of the British position
  • Nair, Neeti. (2010) Changing Homelands: Hindu Politics and the Partition of India
  • Page, David, Anita Inder Singh, Penderel Moon, G. D. Khosla, and Mushirul Hasan. 2001. The Partition Omnibus: Prelude to Partition/the Origins of the Partition of India 1936-1947/Divide and Quit/Stern Reckoning. Oxford University Press. ISBN 0-19-565850-7
  • Pal, Anadish Kumar. 2010. World Guide to the Partition of INDIA. Kindle Edition: Amazon Digital Services. 282 KB. ASIN B0036OSCAC
  • Pandey, Gyanendra. 2002. Remembering Partition:: Violence, Nationalism and History in India. Cambridge University Press. 232 pages. ISBN 0-521-00250-8 online edition
  • Panigrahi; D.N. 2004. India's Partition: The Story of Imperialism in Retreat London: Routledge. online edition
  • Raja, Masood Ashraf. Constructing Pakistan: Foundational Texts and the Rise of Muslim National Identity, 1857–1947, Oxford 2010, ISBN 978-0-19-547811-2
  • Raza, Hashim S. 1989. Mountbatten and the partition of India. New Delhi: Atlantic. ISBN 81-7156-059-8
  • Shaikh, Farzana. 1989. Community and Consensus in Islam: Muslim Representation in Colonial India, 1860—1947. Cambridge, UK: Cambridge University Press. 272 pages. ISBN 0-521-36328-4.
  • Singh, Jaswant. (2011) Jinnah: India, Partition, Independence
  • Talbot, Ian and Gurharpal Singh (eds). 1999. Region and Partition: Bengal, Punjab and the Partition of the Subcontinent. Oxford and New York: Oxford University Press. 420 pages. ISBN 0-19-579051-0.
  • Talbot, Ian. 2002. Khizr Tiwana: The Punjab Unionist Party and the Partition of India. Oxford and New York: Oxford University Press. 216 pages. ISBN 0-19-579551-2.
  • Talbot, Ian. 2006. Divided Cities: Partition and Its Aftermath in Lahore and Amritsar. Oxford and Karachi: Oxford University Press. 350 pages. ISBN 0-19-547226-8.
  • Wolpert, Stanley. 2006. Shameful Flight: The Last Years of the British Empire in India. Oxford and New York: Oxford University Press. 272 pages. ISBN 0-19-515198-4.
  • Talbot, Ian; Singh, Gurharpal (2009). The Partition of India. Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-85661-4. Retrieved 2 October 2013
  • Wolpert, Stanley. 1984. Jinnah of Pakistan
مقالات

Visaria, Pravin M. 1969. "Migration Between India and Pakistan, 1951–61" Demography, 6(3):323–334.

  • Chopra, R. M., "The Punjab And Bengal", Calcutta, 1999.
مراجع أساسية
  • Mansergh, Nicholas, and Penderel Moon, eds. The Transfer of Power 1942–47 (12 vol., London: HMSO . 1970–83) comprehensive collection of British official and private documents
  • Moon, Penderel. (1998) Divide & Quit
  • Narendra Singh Sarila, "The Shadow of the Great Game: The Untold Story of India's Partition", Publisher: Carroll & Graf
تعميمات
  • Collins, Larry and Dominique Lapierre: Freedom at Midnight. London: Collins, 1975. ISBN 0-00-638851-5
  • Zubrzycki, John. (2006) The Last Nizam: An Indian Prince in the Australian Outback. Pan Macmillan, Australia. ISBN 978-0-330-42321-2.
مذكرات وتاريخ شفهي
  • Bonney, Richard; Hyde, Colin; Martin, John. "Legacy of Partition, 1947–2009: Creating New Archives from the Memories of Leicestershire People," Midland History, (Sept 2011), Vol. 36 Issue 2, pp 215–224
  • Azad, Maulana Abul Kalam: India Wins Freedom, Orient Longman, 1988. ISBN 81-250-0514-5
  • Mountbatten, Pamela. (2009) India Remembered: A Personal Account of the Mountbattens During the Transfer of Power
أدب-تاريخي
  • Mohammed, Javed: Walk to Freedom, Rumi Bookstore, 2006. ISBN 978-0-9701261-2-2

وصلات خارجية

مراجع
وصلات أخرى