معركة الثغرة

(تم التحويل من Battle of the Bulge)
معركة الثغرة
Battle of the Bulge
جزء من الجبهة الغربية في الحرب العالمية الثانية
117th Infantry North Carolina NG at St. Vith 1945.jpg
جنود أمريكان من الفوج 117 مشاة، الحرس الوطني لتنسي، جزء من الفرقة 30 مشاة، متجاوزين الدبابة إم5إ1 "ستوارت الأمريكية المدمرة أثناء مسيرتهم للاستيلاء على بلدة سان ڤيث خلال معركة الثغرة، يناير 1945.
التاريخ16 ديسمبر 1944 – 25 يناير 1945
الموقع
النتيجة

انتصار الحلفاء

الخصوم
Flag of ألمانيا النازية ألمانيا النازية
القادة والزعماء
الوحدات المشاركة

الولايات المتحدة مجموعة الجيوش 12:

الولايات المتحدة مجموعة الجيوش 6:

المملكة المتحدة مجموعة الجيوش 21:

ألمانيا النازية مجموعة الجيوش ب:

القوات
16 ديسمبر
228.741 رجل
483 دبابة
499 مدمرة دبابات وبنادق هجومية
1.921 مركبة قتال مدرعة (AFVs) أخرى
971 مضادات الدبابات وقطع مدفعية
6 فرقة مشاة
2 فرقة مدرعة
24 ديسمبر
~541.000 رجل
1.616 دبابة
1.713 مدمرة دبابات وبنادق هجومية
5.352 مركبة قتال مدرعة أخرى
2.408 مضادات الدبابات وقطع مدفعية
15 فرقة مشاة
6 فرقة مدرعة
1 لواء مدرع
2 يناير
~705.000 رجل
2.409 دبابة
1.970 مدمرة دبابات وبنادق هجومية
7.769 مركبة قتال مدرعة أخرى
3.305 مضادات الدبابات وقطع مدفعية
22 فرقة مشاة
8 فرقة مدرعة
2 لواء مدرع
16 يناير
700.520 رجل
2.428 دبابة
1.912 مدمرة دبابات وبنادق هجومية
7.079 مركبة قتال مدرعة أخرى
3.181 مضادات الدبابات وقطع مدفعية
22 فرقة مشاة
8 فرقة مدرعة
2 لواء مدرع[3]
16 ديسمبر
406.342 رجل
557 دبابة
667 مدمرة دبابات وبنادق هجومية
1.261 مركبة قتال مدرعة أخرى
4.224 مضادات الدبابات وقطع مدفعية
13 فرقة مشاة [أ]
7 فرقة مدرعة
1 لواء مدرع [4]
24 ديسمبر
~449.000 رجل
423 دبابة
608 مدمرة دبابات وبنادق هجومية
1.496 مركبة قتال مدرعة أخرى
4.131 مضادات الدبابات وقطع مدفعية
16 فرقة مشاة
8 فرقة مدرعة
1 لواء مدرع
2 لواء مشاة
2 يناير
~401.000 رجل
287 دبابة
462 مدمرة دبابات وبنادق هجومية
1.090 مركبة قتال مدرعة أخرى
3.396 مضادات الدبابات وقطع مدفعية
15 فرقة مشاة
8 فرقة مدرعة
1 لواء مدرع
2 لواء مشاة
16 يناير
383.016 رجل
216 دبابة
414 مدمرة دبابات وبنادق هجومية
907 مركبة قتال مدرعة أخرى
3.256 مضادات الدبابات وقطع مدفعية
16 فرقة مشاة
8 فرقة مدرعة
2 لواء مدرع[3]
الخسائر
الولايات المتحدة الأمريكية
89.500[5][ب]
(من بينهم القتلى، الجرحى، المفقودين والأسرى)
733 دبابة ومدفعية مضادة للدبابات [6]
~1,000 طائرة مفقودة، أكثر من 647 في ديسمبر [7] و353 أثناء معرجة بوندنپلات[8]
المملكة المتحدة البريطانية
1.408 (200 قتيل، 969 جريح، و239 فقيد)[9]
ألمانيا النازية الألمانية
63.222[10][11][ت] – 98,000[12]
(من بينهم القتلى، الجرحى، المفقودين، الأسرى)
554 دبابة، مدفعية مضادة للدبابات، ومدفع هجومي [13]
~800 aircraft lost, at least 500 in December and 280 during Unternehmen Bodenplatte[8]
حوالي 3.000 قتيل من المدنين [14]
خريطة توضح "الثغرة" مع تقدم الهجوم الألماني، 16-25 ديسمبر 1944.
  الخطوط الأمامية، 16 ديسمبر
  الخطوط الأمامية، 20 ديسمبر
  الخطوط الأمامية، 25 ديسمبر
  تحركات الحلفاء
  التحركات الألمانية

معركة الثغرة Battle of the Bulge، تُعرف أيضاً بهجوم أردين المضاد Ardennes Counteroffensive، هو هجوم ألماني رئيسي على جبهتهم الغربية في الأردين استمر من 16 ديسمبر 1944 وحتى 25 يناير 1945. حدثت هذه المعركة في نهايات الحرب العالمية الثانية. وقد أطلق عليها الألمان اسم (عملية مراقبة نهر الراين). وسماها الأمريكيون معركة الأردين. ولكن الناس عرفوها ببساطة بمعركة الثغرة.

بدأ الهجوم الألماني في الأردين مدعما بثلاثة عمليات عسكرية أخرى وهي عملية بودنبلات وتعني (عملية الصفائح الأرضية) (بالألمانية Unternehmen Bodenplatte) وعملية غرايف (بالألمانية Unternehmen Greif) وعملية فيرونغ وتعني (عملية العُملة) (بالألمانية Unternehmen Währung). هدف الألمان في هذه العمليات الثلاثة هو خرق خطوط قوات التحالف العسكري الأمريكي البريطاني من وسطه وإعادة احتلال أنتويرب في بلجيكا ثم الالتفاف حول قوات التحالف والقضاء على أربعة جيوش من قواته. حتى يجبروا المتحالفون الغربيون على مفاوضات سلام لصالح قوات المحور.

تم التخطيط لهجوم الأردين بسرية تامة ودون استخدام وسائل الاتصال اللاسلكية فيما يعرف بالتعتيم الاتصال التام بالإنگليزية: Total Radio Silence. وبالرغم من أن وحدة "أولترا" وهي جهاز التنصت على اتصالات قوات دول المحور، و الجيش الأمريكي الثالث توقعا هجوما ألمانيا وشيكا، إلا أن الهجوم حقق عنصر المباغتة المطلوبة. ويعود ذلك أساسا إلى زيادة ثقة قوات الحلفاء بأنفسهم والتهائهم بمخططات هجومهم هم دون الأخذ بعين الاعتبار لهجوم معاكس وقلة الاستطلاعات الجوية وعدم الخبرة القتالية للجيش الأمريكي الأول. هذا وسوء الأحوال الجوية التس ساهمت بتوقف الطيران تم تحقيق عنصر المفاجأة الكامل دون غطاء جوي.

لكن هذا لم يمنع من وجود اعتراضات لدى القائدة الألمان، فمثلاً بالنسبة للخطة الأساسية التي تقضي باحتلال أنتورب في بلجيكا ، وشطر قوات الحلفاء إلى قسمين، قال القائد غيرد فون رونتشتيت ، القائد العام في الجبهة الغربية، والذي سمى الحلفاء هذا الهجوم لاحقاً باسمه:" أنتويرب! إن وصلنا إلى نهر الموز Meuse فعلينا أن نركع على أقدامنا ونشكر الله". ولذلك فإن قائد مجموعة الجيوش ب والتر موديل أعد مع قائد الجيش الخامس المدرع هاسو فون مانتوفل والذي يعمل تحت إمرته خطة هجوم متواضعة تتناسب مع إمكانيات الألمان المحدودة، وقُدر أن يكبد هذا الهجوم المتواضع قوات الحلفاء 20 فرقة،إلا أن أدولف هتلر رفض هذه الخطة إذ أنه يريد نصراً شاملاً يعيد له الأمل في كسب الحرب.

إضافة إلى ذلك كان للسياسة دور سلبي في هذه المعركة، فمثلاً فإن سيب ديترتش قائد جيش SS المدرع السادس هو فرد من قوات SS، وقد حاول ضابط ألماني أن يشرح له خطة عسكرية على خريطة فلم يفهم منها شيئاً!!

تمكن الألمان من تحقيق ثغرة ظهرت واضحة في جميع الخرائط التي عرضتها صحف تلك الأيام.

أكثر الإصابات في القوات الأمريكية تحققت في الأيام الثلاثة الأولى للمعركة، إذ استسلم لوائين من ثلاثة تابعة لفرقة المشاة الأمريكية 106. معركة الثغرة كانت الأكثر دموية بين جميع معارك الحرب العالمية الثانية التي خاضها الأمريكيون، فلم يتكرر قتل 19,000 جندي في جميع اشتباكاتهم ومعاركهم خلال سنين الحرب. كما أن هذه المعركة كانت الأكبر من حيث القوات المشتبكة من كلا الطرفين قبل ذلك الوقت. ولكن في النهاية لم تتمكن القوات الألمانية من تحقيق أهدافها. وقد تقلصت الكثير من وحدات الجيش الألماني لتكبدهم خسائر كبيرة في الجنود والمعدات. كما انسحب الكثير من الناجين من القوات الألمانية إلى خطوط دفاعهم التي يسمونها الألمان الجدار الغربي الذي بنوه امام خط ماجينو أو خط سيجفرايد كما يسميه الحلفاء.


فهرست

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

بعد الخروج من نورماندي في نهايرة يوليو 1944 وإبرار قوات الحلفاء في جنوب فرنسا يوم 15 أغسطس 1944، تقدم الحلفاء نحو ألمانيا بشكل أسرع من المتوقع.[ث] واجهت قوات الحلفاء العديد من المشكلات اللوجستية-العسكرية:

  • كانت القوات منهجة بعد أسابيع من القتال المتواصل.
  • كانت خطوط الإمدادات ضعيفة للغاية.
  • استنزفت الإمدادات بشكل خطير.

اختار الجنرال دوايت أيزنهاور (القائد الأعلى للحلفاء على الجبهة الغربية) وقياداته الاحتفاظ بمنطقة أردين التي احتلها الجيش الأول الأمريكي. اختار الخلفاء الدفاع عن أردين بأقل عدد ممكن من القوات بسبب تضاريسها المواتية (هضبة كثيفة الغابات مع وديان نهرية عميقة وشبكة طرق رقيقة نوعاً ما) وأهداف عمليات الحلفاء المحدودة في المنطقة. كما كان لديهم معلومات استخبارية تفيد بأن ڤرماخت كانت تستخدم المنطقة الحدودية الألمانية كمنطقة راحة وتجديد لقواتها.[15]


قضايا إمدادات الخلفاء

كانت سرعة تقدم الحلفاء مقرونة بنقص مبدئي في موانئ المياه العميقة التي تسببت للحلفاء بمشكلات كبيرة في الإمداد.[16] عمليات الإمداد عبر الشاطئ باستخدام مناطق الإبرار في نورماندي، و سفن الإبرار المباشر، كانت غير قادرة على تلبية الاحتياجات التشغيلية. كان شربورگ هو ميناء المياه العميقة الوحيد للحلفاء على الساحل الشمالي لشبه جزيرة كوتنتين وغرب سواحل الغزو الأصلية،[16] لكن الألمان دمروا الميناء بالكامل وقاموا بتلغيمه قبل أن يتم الاستيلاء عليه. استغرق الأمر من الحلفاء عدة أشهر لإعادة بناء قدرتهم على تداول-البضائع. استولى الحلفاء على ميناء أنتوِرپ في أول أيام شهر سبتمبر، لكن لم يتم تشغيله حتى 28 نوفمبر. تم تطهير مصب نهر شيلده الذي كان يتحكم في الوصول إلى الميناء من القوات الألمانية والألغام البحرية.[17] أدت هذه القيود إلى اختلافات بين الجنرال أيزنهاور و الفيلد مارشال برنارد مونتگمري قائد مجموعة الجيوش 21 البريطانية-الكندية حول ما إذا كان مونتگمري أو اللفتنانت جنرال عمر برادلي، قائد مجموعة الجيوش الأمريكية 12، في الجنوب ستحصل على أولوية الوصول إلى الإمدادات. [18] ظلت القوات الألمانية تسيطر على العديد من الموانئ الرئيسية على ساحل القنال الإنگليزي حتى نهاية الحرب في مايو 1945.

تكللت جهود الحلفاء لتدمير نظام السكك الحديدية الفرنسي قبل يوم النصر بالنجاح. أعاق هذا الدمار رد ألمانيا على الغزو، لكن ثبت أنه يعيق الحلفاء بنفس القدر، حيث استغرق الأمر بعض الوقت لإصلاح مسارات شبكة السكك الحديدية والجسور. جلب نظام النقل بالشاحنات المسمى رد بول إكسپرس الإمدادات إلى قوات الخطوط الأمامية، ولكنه استهلك خمسة أضعاف كمية الوقود للوصول إلى الخطوط الأمامية بالقرب من الحدود البلجيكية. بحلول أوائل أكتوبر، أوقف الحلفاء الهجمات الكبيرة لتحسين خطوط الإمدادات الخاصة بهم وتوافر الإمدادات في الجبهة.[16]

ضغط مونتگمري وبرادلي من أجل تسليم الإمدادات ذات الأولوية إلى جيوشهم حتى يتمكنوا من مواصلة خطوط تقدمهم الفردية والحفاظ على الضغط على الألمان، في حين فضل أيزنهاور استراتيجية الجبهة الواسعة. أعطى بعض الأولوية لقوات مونتگمري الشمالية. كان لهذا هدف قصير المدى وهو فتح ميناء أنتوِرپ الذي توجد حاجة ماسة إليه وهدف طويل الأجل للاستيلاء على منطقة الرور، أكبر منطقة صناعية في ألمانيا. [16] مع تعثر الحلفاء، تمكن الجنرال فيلد مارشال گرد فون روندشتت من إعادة تنظيم الجيوش الألمانية الممزقة لتصبح قوة دفاعية متماسكة. [16]

لم تحرز العملية ماركت گاردن بقيادة الفيلد مارشال مونتگمري إلا بعض أهدافها، في حين تركت مكاسبها الإقليمية وضع إمدادات الحلفاء أكثر ضعفاً عن ذي قبل. في أكتوبر، خاض الجيش الكندي الأول معركة شيلدت، وفتح ميناء أنتوِرپ للشحن. ونتيجة لذلك، وبحلول نهاية أكتوبر، كان وضع الإمدادات قد تراجع إلى حد ما.

الطائرات الألمانية

على الرغم من الهدوء على طول الجبهة بعد معارك شيلدت، ظل الوضع الألماني مريعاً. بينما استمرت العمليات في الخريف، ولا سيما حملة لورين ومعركة آخن والقتال في غابة هورتگن، لم يتغير الوضع الاستراتيجي في الغرب كثيراً. كان الحلفاء يتجهون ببطء نحو ألمانيا، ولكن لم يتحقق أي تقدم حاسم. كان لدى الحلفاء بالفعل 96 فرقة عند أو بالقرب من الجبهة، مع ما يقدر بعشرة فرق أخرى في الطريق من المملكة المتحدة. بقيت وحدات الحلفاء الإضافية المحمولة جواً في إنگلترة. كان بإمكان الألمان دمج 55 فرقة فرعية.[19]:1

أعلن أدولف هتلر رسمياً هجومه المضاد المفاجئ لأول مرة على جنرالاته في 16 سبتمبر 1944. كان الهدف الطموح للهجوم هو اختراق الخطوط الضعيفة للجيش الأمريكي الأول بين مونشاو وڤاسربيلينگ مع مجموعة الجيش ب (مودل)) بنهاية اليوم الأول، الحصول على الدروع عبر أردين بنهاية اليوم الثاني، وفي اليوم الثالث الوصول إلى موز بين لييج ودينان، والاستيلاء على أنتوِرپ والضفة الغربية لمصب شيلدت بحلول اليوم الرابع.[20]:1–64[21]

في البداية، وعد هتلر جنرالاته بإجمالي 18 فرقة مشاة و12 فرقة مدرعة أو ميكانيكية "لأغراض التخطيط". كانت الخطة تتمثل في سحب 13 فرقة مشاة وفرقتين مظلات وستة فرق پارنز من القيادة العليا للڤرماخت (الاحتياطي الاستراتيجي العسكري الألماني المشترك). على الجبهة الشرقية، دمرت عملية باگراشن التي شنها السوڤييت أثناء الصيف معظم مركز مجموعة الجيوش الألماني (Heeresgruppe Mitte). لم تنتهي هذه العملية السريعة إلا عندما تجاوزت القوات الجيش الأحمر السوڤيتي إمداداتها. بحلول نوفمبر، كان من الواضح أن القوات السوڤيتية كانت تستعد لهجوماً شتوياً.[22]

وفي الوقت نفسه، أدى الهجوم الجوي الذي شنه الحلفاء في أوائل عام 1944 إلى إضعاف اللوفت‌ڤافه بشكل فعال، تاركاً لدى الجيش الألماني القليل من المعلومات الاستخبارية في ساحة المعركة مع عدم وجود وسيلة لاعتراض إمدادات الحلفاء. كان للأمر أثراً سلبياً مساوياً على الجهة الأخرى. سرعان ما لوحظت الحركة النهارية للقوات الألمانية، وحظر الإمدادات جنباً إلى جنب مع قصف حقول النفط الرومانية فعانت ألمانيا من نقط النفط والبنزين. ازداد نقص الوقود هذا بعد أن اجتاح السوڤييت تلك الحقول خلال شهر أغسطس 1944 هجوم ياسي-كيشينڤ.

كانت إحدى المزايا القليلة لدى القوات الألمانية في نوفمبر 1944 أنها لم تعد تدافع عن أوروپا الغربية كلها. قصرت خطوطهم الأمامية في الغرب إلى حد كبير بسبب هجوم الحلفاء وكانت أقرب بكثير إلى قلب ألمانيا. قلل هذا بشكل كبير من مشكلات الإمداد الخاصة بهم على الرغم من سيطرة الحلفاء على القتال الجوي. بالإضافة إلى ذلك، كانت شبكة الهواتف والتلغراف الواسعة تعني أن أجهزة الراديو لم تعد ضرورية للاتصالات، مما قلل من فعالية اعتراضات الحلفاء لشفرة ألترا. ومع ذلك، تم فك تشفير حوالي 40-50 رسالة يومياً بواسطة ألترا. سجلوا أربع مرات كلمة القوات المقاتلة الألمانية والمصطلح المستخدم في رسالة لوفت‌ڤافه التي تم اعتراضها - Jägeraufmarsch (حرفيا "نشر الصياد") - يعني ضمناً التحضير لعملية هجومية. التقطت ألترا أيضاً بيانات بشأن تحركات السكك الحديدية والطرق الواسعة في المنطق ، بالإضافة إلى الأوامر التي يجب أن تتم في الوقت المحدد.[23]

صياغة الهجوم

أحس أدولف هتلر أن جيوشه ما تزال قد تكون قادرة على الدفاع عن ألمانيا بنجاح في المدى البعيد، إذا ما استطاعوا بطريقة ما تحييد الجبهة الغربية في الأجل القصير. كذلك، اعتقد هتلر بانه قد يكون قادر على تقسيم الحلفاء واقناع الاميركيين والبريطانيين على رفع دعوة منفصلة للسلام، مستقلة عن الاتحاد السوفيتي.النجاح في الغرب من شأنه أن يعطي الألمان الوقت لتصميم وإنتاج اسلحة اكثر تقدما (مثل الطائرات النفاثة، الغواصات الجديدة والدبابات الثقيلة الفائقة) ويسمح بالتركيز للقوات في الشرق. هذا التقييم ينظر إليه عادة باعتباره غير واقعي، نظرا لتفوق الحلفاء الجوي في جميع أنحاء أوروبا، والقدرة على التدخل بشكل ملحوظ في العمليات الهجومية الألمانية. هتلر تجاهل أو رفض هذا، على الرغم من أن الهجوم كان متعمدا اقرارة لأواخر الخريف، عندما يكون شمال غرب أوروبا غالبا ما يغطيه الضباب الكثيف والغيوم المنخفضة، لتقليل الميزة الجوية للحلفاء.

نظرا لتقلص الايدي العاملة للقوات البرية الألمانية في ذلك الوقت، كان يعتقد أن أفضل طريقة للاستفادة من هذه المبادرة سيكون بشن هجوم في الغرب، ضد قوات تحالف أصغر حجما، وليس ضد الجيوش السوفياتية الهائلة. حتى تطويق وتدمير الجيوش السوفياتية بأكملها، نتيجة مستبعدة، سيظل السوفيات يتمتعون بتفوق عددي كبير. في الغرب ،مشاكل الامدادات بدأت بعرقلة عمليات الحلفاء بشكل كبير ،على الرغم من أن افتتاح أنتوِرب في تشرين الثاني 1944 ساهم بتحسن الوضع قليلا.جيوش الحلفاء كانت مترامية - مواقعها امتدت من جنوب فرنسا إلى هولندا. التخطيط الألماني يدور حول فرضية أن ضربة ناجحة ضد امتدادات رقيقة غير مأهولة من خط الجبهة ستوقف تقدم الحلفاء على الجبهة الغربية بأكملها. طرحت خطط لعدة هجمات كبرى في الغرب، ولكن دير الڤرماخت (القيادة العليا للقوات المسلحة، أو OKW) سرعان ما تركزت على اثنين.الخطة الاولى لمناورة تطويق دعت إلى هجوم ثنائي على طول الحدود للجيوش الاميركية حول آخن، أملا في تطويق الجيشين التاسع والثالث و ترك للقوات الالمانية مجددا السيطرة على مواقع دفاعية ممتازة في المكان الذي قاتلوا فيه الولايات المتحدة إلى طريق مسدود في وقت سابق من العام الحالي. الخطة الثانية دعت إلى هجوم كلاسيكي خاطف عبر جبال الآردن الضعيفة التحصين، مطابق للهجوم الألماني في هذه المنطقة خلال معركة فرنسا في عام 1940، يهدف إلى تقسيم الجيوش على طول خطوط الامريكية-البريطانية والاستيلاء على انتوِرب. سميت هذه الخطة "مراقبة الراين" على اسم أغنية وطنية شعبية المانية، احتوى الاسم أيضاً على تضليل ضمني بأن الألمان سوف يتبنون موقفاً دفاعياً في الجبهة الغربية.

اختار هتلر الخطة الثانية، معتقداً أن تطويقاً ناجحاً سيكون له تأثير كبير على الوضع العام، ووجود احتمال لتقسيم الجيوش الأنجلو الأمريكية أكثر جاذبية. النزاعات بين مونتگومري وپاتون كانت معروفة جيدا، وأمل هتلر في استغلال هذا الانقسام المتصور. إذ إذا كان للهجوم أن ينجح في الاستيلاء على ميناء أنتورپ، فإن أربعة جيوش كاملة ستقع دون امدادات وراء الخطوط الألمانية.

كلتا الخطتين تركزت على شن هجمات ضد القوات الأمريكية؛ اعتقد هتلر ان الاميركيين لم يكونوا قادرين على القتال على نحو فعال، وبأن الجبهة الداخلية الامريكية عرضة للقضاء عند سماع خسارة امريكية حاسمة. المكلفون بتنفيذ العملية كان كل من المشير والتر مودل ، قائد الجيش الألماني المجموعة باء،

والمشير گرد فون رونشتد ، القائد العام لقيادة الجيش الالماني في الغرب . اعتقد كل من مودل وروندشتت أن السعى إلى أنتوِرپ كان طموحا جداً، نظرا لندرة الموارد في ألمانيا في أواخر عام 1944. في الوقت نفسه، رأى كل منهما أن الحفاظ على وضعية دفاعية بحتة (كما كان الحال منذ النورماندي) لن يؤدي إلا إلى تأخير الهزيمة، وليس تفاديها. لذللك طورا خطة بديلة وأقل طموحا لا تهدف الى عبور نهر الموز، (عملية ضباب الخريف) لمودل و Case Martin لروندشتت. جمع الفيلدمارشالان الاثنان خططهما لتقديم "حل صغير" مشترك الى هتلر، الذي رفضه لصالح "حله الكبير". للتشويش Wacht am Rhein (مراقبة نهر الراين) أعيد تسميتها ضباب الخريف بعد ان اعطيت العملية الضوء الاخضر للمضي قدما في أوائل ديسمبر.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أسماء العملية

كان الاسم الكودي الذي أطلقته ڤرماخت على العملية هو Unternehmen Wacht am Rhein ("عملية المراقبة على الراين")، على اسم النشيد الوطني الألماني Die Wacht am Rhein، وهو الاسم الذي يشير ضمنياً بشكل خادع إلى أن الألمان سيتبنون موقفاً دفاعياً على طول الجبهة الغربية. كما أشار إليها الألمان باسم "Ardennenoffensive" (هجوم أردين) وهجوم-روندستيدت، يستخدم كلا الاسمين حالياً في ألمانيا الحديثة.[بحاجة لمصدر] الاسم الفرنسي (والبلجيكي) للعملية هو Bataille des Ardennes (معركة أردين). أما الحلفاء فقد أطلقوا على العملية اسم هجوم أردين المضاد، والتي تضمنت الحملة الألمانية والجهود الأمريكية لاحتواءها وهزيمتها فيما بعد. تم صياغة عبارة Battle of the Bulge (معركة الثغرة) بواسطة الصحافة المعاصرة لوصف الطريقة التي حدثت فيها الثغرة في الخطوط الألمانية للحلفاء على خرائط الأخبار وقت الحرب.[24][25]

في حين أن هجوم أردين المضاد هو المصطلح الصحيح في لغة الحلفاء العسكرية، وصلت حملة أردين-ألزاس الرسمية إلى ما بعد منطقة معركة أردين، ولا يزال الوصف الأكثر شيوعاً في البلدان الناطقة باللغة الإنگليزية ببساطة هو معركة الثغرة.

التخطيط

هناك انطباع شعبي بأن المشكلة الرئيسية في أردين هي عدم وجود طرق جيدة. كما يتفق أي شخص على الأرض، فإن أردين تتمتع بنظام طرق جيد إلى حد ما. ليس الافتقار إلى الطرق بقدر ما هو عدم وجود أي شيء آخر تقريباً لنقل أنهم مهم.

— Theodore Draper,
84th Infantry Division in the Battle of the Ardennes, December 1944 - January 1945, 1945, p. 11 of 58

قررت القيادة العليا لڤرماخت بحلول منتصف سبتمبر، بإصرار من هتلر، أن الهجوم سيتم تنفيذه في أردين، كما حدث عام 1940. في عام 1940 دخلت القوات الألمانية عبر أردين في غضون ثلاثة أيام قبل أن تلتحم بالعدو، لكن خطة 1944 دعت إلى شن معركة في الغابة نفسها. كانت القوات الرئيسية تتقدم غرباً إلى نهر ميز، ثم عادت إلى الشمال الشرقي لتدخل أنتوِرپ وبروكسل. التضاريس القريبة من أردين جعلت الحركة السريعة صعبة، على الرغم من أن الأرض المفتوحة وراء ميز زادت من احتمال نجاح الاندفاع نحو الساحل.

تم اختيار أربعة جيوش للعملية. اختار أدولف هتلر شخصياً للهجوم المضاد على المحور الشمالي للجبهة الغربية أفضل القوات المتاحة والضباط محل الثقة. تم إعطاء الدور القيادي في الهجوم إلى جيش پانزر السادس، بقيادة SS-Oberstgruppenführer سـِپ ديرتريخ. كان جيش پانزر السادس يتضمن أكثر تشكيلات ڤافن-إس‌إس خبرة: فرقة إس‌إس پانزر الأولى، ليبس‌تاندرته أدولف هتلر. كما تضمنت فرقة إس‌إس پانزر 12 هتلريوگند. تم منحهم الأولوية للإمداد والمعدات وتعيين أقصر طريق للهجوم على الهدف الأساسي، أنتوِرپ،[20]:1–64 بدءاً من أقصى نقطة شمالاً على جبهة القتال المقصودة، أقرب مركز لشبكة الطرق الهامة في منشاو.[26]

أُسند لجيش پانزر الخامس تحت قيادة الجنرال هاسو فون مانتوفل القطاع الأوسط بهدف الاستيلاء على بروكسل. أما الجيش السابع تحت قيادة إريخ براندن‌برگر، فقد أُسند إليه القطاع الجنوبي، بالقرب من مدينة إختررناخ اللوكسمبورگية، بمهمة حماية جناح الجيش. كان هذا الجيش يتكون من أربع فرق مشاة فقط، مع تشكيلات مدرعة محدودة النطاق لاستخدامها كوحدة رأس حربة. نتيجة لذلك، لم يحقق هذا الجيش إلا تقدماً محدوداً في المعركة.


الخطة الألمانية.

كما شارك الجيش الخامس عشر في دور ثانوي، بقيادة الجنرال گوستاف-أدولف فون زانگن. تم إحضاره مؤخراً إلى القوات وإعادة تجهيزه بعد قتال عنيف خلال العملية ماركت-گاردن، كان معسكراً في أقصى شمال ساحة معركةأردين ومكلفاً بإبقاء القوات الأمريكية في مكانها، مع إمكانية شن هجومه الخاص في ظل ظروف مواتية.

لكي يكون الهجوم ناجحاً، تم النظر اتخذت معايير حاسمة: يجب أن يكون الهجوم مفاجئاً بالكامل؛ يجب أن تكون الظروف الجوية سيئة لتحييد التفوق الجوي للحلفاء والأضرار التي يمكن أن تلحقها بالهجوم الألماني وخطوط الإمدادات الخاصة به؛[27] كان يجب أن يكون التقدم سريعاً - يجب الوصول إلى نهر ميز، في منتصف الطريق إلى أنتوِرپ، في اليوم الرابع؛ وسيتعين الاحتفاظ بإمدادات وقود الحلفاء على طول الطريق لأن قوات ڤيرماخت مجتمعة كانت تعاني من نقص في الوقود. وقدرت هيئة الأركان العامة أن لديهم ما يكفي من الوقود فقط لتغطية ثلث إلى نصف الأرض إلى أنتوِرپ في ظروف قتالية شديدة.

دعت الخطة في الأصل إلى حشد ما يقل عن 45 فرقة، بما في ذلك اثني عشر فرقة پانزر وPanzergrenadier لتشكل رأس حربة مدرعة ووحدات مشاة مختلفة لتشكيل خط دفاعي إذا ما تكشفت المعركة. في ذلك الوقت عانى الجيش الألماني من نقص حاد في القوات، وتم تخفيض القوة إلى حوالي 30 فرقة. على الرغم من احتفاظها بمعظم دروعها، لم تكن هناك وحدات مشاة كافية بسبب الاحتياجات الدفاعية في الشرق. استخدمت هذه الفرق الثلاثين المشكلة حديثة بعض الاحتياطات الأخيرة من الجيش الألماني. كان من بينها وحدات Volksgrenadier ("People's Grenadier") التي تتألف من مزيج من المحاربين القدامى والمجندين الذين تم تجنيدهم في المعارك وكان يُنظر إليهم سابقاً على أنهم صغار جداً أو كبار السن أو ضعفاء جداً بحيث يتعذر اشتراكهم في القتال. وقت التدريب والمعدات واللوازم كانت غير كافية أثناء الاستعداد للمعركة. كانت إمدادات الوقود الألمانية غير مستقرة - كان يجب أن يتم سحب تلك المواد والإمدادات التي لا يمكن نقلها مباشرة بالسكك الحديدية من أجل الحفاظ على الوقود، وستعتمد الأقسام الميكانيكية وقسم الدبابات بشكل كبير على الوقود الذي يتم الاستيلاء عليه. ونتيجة لذلك، تأجل بدء الهجوم من 27 نوفمبر إلى 16 ديسمبر.[بحاجة لمصدر]

قبل الهجوم، لم يكن لدى الحلفاء أي معلومات تقريباً عن حركة القوات الألمانية. أثاء تحرير فرنسا، قدمت شبكة المقاومة الفرنسية واسعة النطاق معلومات استخبارية قيمة عن التحركات الألمانية. بمجرد وصولهم إلى الحدود الألمانية، جف هذا المصدر. في فرنسا، صدرت الأوامر داخل الجيش الألماني باستخدام الرسائل الإذاعية المشفرة بواسطة آلة إنگما، ويمكن التقاطها وفك تشفيرها من قِبل المختصين بفك الشفرات من قوات الحلفاء ومقرهم في بلتشلي پارك، لإعطاء معلومات استخباراتية تعرف باسم ألترا. عادةً ما يتم إرسال مثل هذه الأوار في ألمانيا باستخدام الهاتف والمبرقة الكاتبة، وفًرض أمر صمت لاسلكي خاص في جميع الأمور المتعلقة بالهجوم القادم.[28] أدت حملة القمع الكبرى في ڤرماخت بعد مؤامرة 20 يوليو لاغتيال هتلر إلى تشديد الأمن وتقليل التسريبات. كما منع طقس الخريف الضبابي طائرات استطلاع الحلفاء من تقييم الوضع على الأرض بشكل صحيح. حتى أن الوحدات الألمانية التي تتجمع في المنطقة استخدمت الفحم بدلاً من الخشب لأغراض الطهي لخفض الدخان وتقليل فرص استنتاج مراقبي الحلفاء أن القوات كانت في الطريق.[29]

لهذه الأسباب ، اعتبرت القيادة العليا للحلفاء أردين قطاعاً هادئاً، معتمدين على تقييمات أجهزة المخابرات بأن الألمان لم يتمكنوا من شن أي عمليات هجومية كبيرة في أواخر الحرب. يا لها من معلومات استخبارية قليلة دفعت الحلفاء إلى الاعتقاد بالتحديد بما يريد الألمان منهم أن يعتقدوه - أن الاستعدادات كانت تُنفذ فقط للعمليات الدفاعية، وليس الهجومية. اعتمد الحلفاء بشكل كبير على نظام ألترا لاعتراض الشفرات وليس الاستطلاع البشري. في الواقع، وبسبب جهود الألمان، تم دفع الحلفاء إلى الاعتقاد بأنه تم تشكيل جيش دفاعي جديد حول دوسلدورف في شمال الراين، ربما للدفاع ضد الهجوم البريطاني. وقد تم ذلك عن طريق زيادة عدد المدفعية المضادة للطائرات في المنطقة وزيادة الإرسال الراديوي اصطناعياً في المنطقة. اعتقد الحلفاء في هذه المرحلة أن المعلومات ليست ذات أهمية. كل هذا يعني أن الهجوم، عندما وقع، فاجأ تماماً قوات الحلفاء. من اللافت للنظر أن رئيس المخابرات بالجيش الأمريكي الثالث، الكولونيل أوسكار كوتش، ورئيس المخابرات بالجيش الأمريكي الأول وضابط المخابرات الجنرال كنيث سترونگ قد صح تنبؤهم بالقدرة الهجومية الألمانية وعزمهم ضرب منطقة الفيلق الثامن الأمريكي. تم رفض هذه التوقعات إلى حد كبير من قبل مجموعة الجيش الثاني عشر الأمريكي.[30] قام سترونگ بإبلاغ بيدل سميث بشكوكه في ديسمبر. قام بيدل سميث بإرسال سترونگ إلى الليفتنانت جنرال عمر برادلي، قائد مجموعة الجيوش 12، لتحذيره من الخطر. كان رد برادلي مقتضباً: "دعهم يأتون".[31]:362–366 كتب المؤرخ پاتريك ك.أودونيل أنه في 8 ديسمبر 1944 U.S. Rangers at great cost took Hill 400 أثناء معركة غابة هورتنگن. في اليوم التالي أبلغ الجنود عن تحرك كبير للقوات الألمانية داخل أردين في مؤخرة قوات العدو، ولكن لم يكن هناك أحد في سلسلة القيادة يربط النقاط.[32]

نظراً لاعتبار أردين قطاعاً هادئاً، أدت اعتبارات اقتصاد القوة إلى استخدامها كمنطقة لتدريب الوحدات الجديدة ومنطقة استراحة للوحدات التي شهدت قتالاً شاقاً. وبالتالي، كانت الوحدات الأمريكية المنتشرة في أردين مزيجاً من القوات عديمة الخبرة (مثل قوات الفرقة 99 مشاة والفرقة 106 مشاة الأمريكية "الأسود الذهبية")، وأرسلت القوات هذا القطاع للتعافي ( فرقة 28 مشاة).

تم التخطيط لاثنين من العمليات الخاصة للهجوم. بحلول أكتوبر، تقرر أن أوتو كسورزيني، الكوماندو الألماني الذي أقصد الدكتاتور الإيطالي السابق بنيتو موسوليني، أن يقود فرقة مهام من الجنود الألمان الناطقين بالإنگليزية في "العملية گريف". كان على هؤلاء الجنود أن يرتدوا الزي العسكري الأمريكي والبريطاني ويرتدون [شارة الكلب (معرف)|شارات الكلب]] المأخوذة من جثث وأسرى الحرب. كانت مهمتهم تخطي الخطوط الأمريكية وتغيير الشارات، وتغيير حركة المرور، والتسبب بشكل عام في تعطيل عملية الاستيلاء على الجسور عبر نهر ميز. بحلول أواخر نوفمبر، أضيفت عملية خاصة طموحة أخرى: كان على الكولونيل فريدريش أوگست فون دير هايدت أن يقود المجموعة القتالية-Fallschirmjäger (مجموعة المظلات القتالية) في العملية ستوسر، إسقاط ليلي بالمظلات خلف خطوط الحلفاء من أجل الإستيلاء على تقاطع الطرق الحيوي بالقرب من مالمدي.[33][34]

حددت المخابرات الألمانية يوم 20 ديسمبر موعداً متوقعاً لبدء الهجوم السوڤيتي القادم، الذي يهدف لسحق ما تبقى من المقاومة الألمانية على الجبهة الشرقية وبالتالي فتح الطريق إلى برلين. كان من المأمول أن يؤخر الزعيم السوڤيتي ستالين بدء العملية بمجرد بدء الهجوم الألماني في أردين وانتظار النتيجة قبل المضي قدماً.

بعد محاولة اغتيال هتلر في 20 يوليو، والتقدم الوثيق للجيش الأحمر الذي سيسيطر على الموقع في 27 يناير 1945، اضطر هتلر وموظفيه إلى التخلي عن مقر ڤولف‌شانزه في شرق پروسيا حيث نسقوا الكثير من القتال على الجبهة الشرقية. بعد زيارة قصيرة إلى برلين، سافر هتلر على متن Führersonderzug ("قطار خاص بالفوهرر" (الزعيم)) إلى گيسن في 11 ديسمبر، حيث أقام في مجمع القيادة في أدلرهورست، الذي يقع في نفس موقع قاعدة OB West في قلعة كرانسبرگ. اعتقاداً بالبشائر ونجاحات حملات الحرب المبكرة التي كان قد تم التخطيط لها في كرانسبرگ، اختار هتلر الموقع الذي أشرف منه على حملة 1940 الناجحة ضد فرنسا والبلدان الوطيئة.

أسس فون رندستيد مقراته العملياتية بالقرب من ليمبورگ، على مقربة من جنرالات وقادة فيالق پانزر الذين كانوا يقودون الهجوم لزيارة ألدرهورست في 11 ديسمبر، حيث وصلوا هناك قافلة حافلات تديرها إس‌إس. مع استخدام القلعة كمكان لاستضافة الحشود، تم إيواء المجموعة الرئيسية في مخبأ قيادة هاوس 2 في أدلرهوست، بما في ذلك الجنرال ألفريد يودل، الجنرال ڤيلهلم كيتل، الجنرال بلومنتريت، فون مانتيفل وجنرال إس‌إس يوسف ("سـِپ") ديتريش.

في محادثة شخصية أجريت في 13 ديسمبر بين ڤالتر مودل وفردريش فون دير هايدته، الذي تم تكليفه بالعملية ستوسر، أعطى فون دير هايدته العملية ستوسر فرصة نجاح أقل من 10%. وقال له مودل إنه من الضروري القيام بالمحاولة: "يجب القيام بذلك لأن هذا الهجوم هو الفرصة الأخيرة لإنهاء الحرب بشكل إيجابي".[35]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهجوم الألماني الأولي

الوضع على الجبهة الغربية، 15 ديسمبر 1944.

في 16 ديسمبر 1944 ، الساعة 05:30، بدأ الألمان الهجوم بقصف مدفعي ضخم لمدة 90 دقيقة باستخدام 1600 قطعة مدفعية[36] على امتداد 140 كم من جبهة قوات الحلفاء المواجهة لجيش پانزر السادس. كان الانطباع الأولي للأمريكيين هو أن هذا هو الهجوم المضاد المرتقب والمحلي ناتج عن هجوم الحلفاء الأخير في قطاع ڤالرشيد إلى الشمال، حيث قامت الفرقة الثانية knocked a sizable dent في خط سيگفريد. اجتاحت العواصف الثلجية الكثيفة أجزاء من منطقة أردين. على الرغم من تأثير إبقاء طائرات الحلفاء على الأرض، فقد تبين أن الطقس كان مزعح أيضاً للألمان لأن ظروف الطرق السيئة أعاقت تقدمهم. أدى سوء التحكم في حركة المرور إلى ازدحام مروري كبير ونقص في الوقود في الوحدات الأمامية.

في الوسط، قام جيش پنزر الخامس بقيادة فون مانتيفل بالهجوم على باستون وسان ڤيث، وتقع كلاهما على تقاطع طرق ذات أهمية استراتيجية بالغة. في الجنوب، دفع الجيش السابع بقيادة براندن‌برگر نحو لوكسمبورگ في محاولة لتأمين جناح الجيش من هجمات الحلفاء.

الوحدات المشتركة في الهجوم الاولي

القوات التي تم نشرها من الشمال إلى الجنوب

القطاع الشمالي: مونشو إلى كرڤينكل

القطاع الأوسط: روث إلى گموند

القطاع الجنوبي: هوخشيلد إلى موپاخ

الهجوم على الممر الشمالي

بينما يعتبر حصار باستون النقطة المركزية حيث تم إيقاف الهجوم الألماني،[37] فقد كانت معركة إلسنبورن ريدج هي المرحلة الحاسمة في معركة الثغرة، حيث تم إيقاف تقدم الوحدات المدرعة الأفضل تسليحاً في الجيش الألماني وأجبرتهم على تغيير مسار قواتهم إلى مسارات بديلة غير مفضلة أبطأت تقدمهم.[38][39]

أبرز الفرق الألمانية المكلفة

كان الهجوم على مانشاو، هوفن، كرينكلت-روشرات، ثم إلنسنبورن ريدج تحت قيادة وحدات اختارها أدولف هتلر شخصياً. كان جيش پانزر السادس صاحب الأولوية في الإمدادات والتسليح وخُصص له أقصر طريق للهدف النهائي للهجوم، أنتوِرپ.[39] كان جيش پانزر السادس يتضمن نخبة الڤافن-إس‌إس، منهم أربع فرق پانزر وخمس فرق مشاة في الفيالق الثلاثة.[40][41] إس‌إس-Obersturmbannführer يواخيم پيپر، كان يقود مجموعة پيپر القتالية، التي كانت تتألف من 4.800 رجل و600 مركبة، وكانت مكلفة بقيادة المجهود الحربي الرئيسي. دبابتها الأحدث والأكثر قوة، الدبابة الثقيلة تايگر 2، كانت تستهلك 7.6 لتر من الوقود لقطع 1600 متر، وكان لدى الألمان أقل من نصف الوقود المطلوب للوصول إلى أنتوِرپ.[19]:page needed

إعاقة القوات الألمانية

قاد سـِپ ديتريش جيش پانزر السادس في مسار الهجوم الشمالي.

كانت الهجمات التي قامت بها وحدات المشاة التابعة لجيش پانزر السادس في الشمال سيئة للغاية بسبب المقاومة الشرسة الغير متوقعة من فرقتي المشاة الأمريكية 2 و99. تم تكليف مجموعة پيپر القتالية، على رأس جيش پانزر السادس بقيادة سـِپ ديتريش، ليأخذ طريق لوشيم-لوشيمرگابن، وهو طريق رئيسي يمر عبر جيب لوشيم، لكنه أُغلق بعد إنهيار جسرين فشل المهندسون الألمان في إصلاحهما خلال اليوم الأول.[42] غيرت قوات پيپر مسارها عبر لانزراث.

للحفاظ على كمية الدروع المتاحة، أمرت فرقة مشاة من فوج فالشيرم‌يايگر التاسع، فرقة فالشيرم‌يايگر الثالثة بتأمين القرية أولاً. حتى غروب الشمس، حوالي الساعة 16:00، كتيبة مخابرات واستطلاع واحدة تتألف من 18 رجلاً من الفرقة 99 مشاة إلى جانب أربع وحدات تحكم جوي أمامية تمكنت من صد حوالي 500 مظلي ألماني، مما تسبب في وقوع 91 في صفوق القوات الألمانية.

أدى هذا إلى إيقاف تقدم القوات الألمانية. لم تبدأ مجموعة پيپر القتالية تقدمها حتى حوالي الساعة 16:99، أكثر 16 ساعة من الجدول المحدد ولم تصل محطة بوكلوز حتى الساعات المبكرة من صباح 17 ديسمبر. كان هدفها السيطر على قريتي روشرتاث-كرينكلت مما سيمهد الطريق للوصل إلى إلسنبورن ريدج. احتلال هذه المنطقة من شأنها أن يسمح بالسيطرة على الطرق المؤدية إلى الجنوب والغرب، ويضمن الإمدادات لقوة المهام المدرعة التابعة لمجموعة پيپر القتالية.

مذبحة مالمدي

في الساعة 12:20 من يوم 17 ديسمبر، كانت مجموعة پيپر القتالية بالقرب من قرية بونيز، على منتصف الطريق بين بلدتي مالمدي ولينوڤيل، عندما اشتبكت مع عناصر من كتيبة رصد المدفعية الميدانية 285، الفرقة السابعة مدرعة.[43][44] بعد معركة قصيرة استسلمت فرقة المدرعات الخفيفة الأمريكية. نُزع سلاحهم، مع بعض الأمريكيين الآخرين الذين تم أسرهم في وقت سابق (حوالي 150 رجل)، وإرسالهم إلى حقل بالقرب من تقاطع الطرق تحت حراسة خفيفة. بعد حوالي خمسة عشر دققة من تقدم پيپر، وصلت المجموعة الرئيسية من القوات تحت قيادة SS-Sturmbannführer ڤرنر پوشكى. وفجأة فتحت قوات الإس‌إس النيران على الأسرى. مع بدء إطلاق النار، كان الأسرى قد أصيبوا بالذعر. قُتل معظهم وهم وقوف، على الرغم من أن بعضهم حاول الهرب. اختلف تقدير أعداد القتلى، لكن لقى ما لا يقل عن 84 أسير حرب مصرعه. نجح عدد قليل منهم في الهرب، وانتشرت أخبار قتل أسرى الحرب بين صفوف قوات الحلفاء.[44] بعد نهاية الحرب، جنود وضباط مجموعة پيپر القتالية، ومن بينهم يواخيم پيپروجنرال الإس‌إس سـِپ ديتريش، تم محاكمتهم أمام محكمة مذبحة مالمدي.[45]

مجموعة پيپر تتجه إلى الجنوب الشرقي

متخذة الطريق الجنوبي الشرقي من إلسنبورن، دخلت مجموعة پيپر القتالية هونسفيلد، حيث اشتبكوا بمراكز بقية الفرقة 99، حيث clogged مع القوات الأمريكية المرتبكة. سرعان ما استولوا على أفراد من الكتيبة الثالثة التابعة الفوج 394 مشاة. قاموا بتدمير عدد من الوحدات والمركبات المدرعة الأمريكية، وأخذوا عشرات الأسرى تم قتلهم لاحقاً.[46][43][47] كما استولى پيپر على 50.000 گالون من الوقود لمركباته.[48]

تقدم پيپر في الإتجاه الشمالي الغربي نحو بولينگن، وكان لديه خطة للتحرك غرباً، غير مدركاً أنه إذا كان قد توجه شمالاً، ستتاح له الفرصة ليطوق الفرقتين 2 و99 بالكامل.[49] بدلاً من التوجه غرباً، سار پيپر جنوباً للالتفاف حول هونينگن، واختار الطريق رولبان دي، حيث حصل على إحداثيات خط العرض لاختيار أفضل مسار غرباً.[36]

في الشمال، حاولت الفرقة 277 مشاة التسلل عبر خط دفاع الفرقة 99 والفرقة 2 مشاة الأمريكية. أرسلت تعزيزات مشاة إضافية إلى الفرقة 12 إس‌إس پانزر (Panzergrenadier وVolksgrenadier)، واستولت على تقاطع الطرق الرئيسي في لوشيمرگرابن إلى الشمال من لازنراث وهاجمت قريتي روشراث وكرينكلت.

ڤرث 11

في 17 ديسمبر 1944، وقعت مذبحة أخرى في ڤرث، بلجيكا، على بعد 10.5 كم شمال شرق سان ڤيث. عُذب إحدى عشر جندي أمريكي أسود بعد استسلامهم ثم أطلق عليهم النار رجال من فرقة إس‌إس پانزر الأولى مظلات تحت قيادة نيتل. لم يتم معاقبة هؤلاء المظليين على جريمتهم.[50][51]

الألمان يتقدمون غرباً

جنود أمريكان من الفرقة 119 مشاة، الكتيبة الثالثة أسرهم أفراد من مجموعة پيپر القتالية في ستمونت، بلجيكا، 19 ديسمبر 1944.

بحلول المساء كانت رأس الحربة قد دُفعت شمالاً لتشتبك بفرقة المشاة الأمريكية 99 ووصلت مجموعة پيپر القتالية قبالة ستاڤلوت. كانت قوات پيپر قد وصلت متأخرة بالفعل بسبب المقاومة الأمريكية الشرسة ولأنه عندما تراجع الأمريكان، قام مهندسوهم بتفجير الجسور وتفريغ خزانات الوقود. تأخرت وحدة پيپر وكانت مركباته بحاجة ماسة للوقود. استغرق تقدمهم من منطقة إيفل إلى ستاڤلوت 36 ساعة ، بينما تطلب نفس التقدم تسع ساعات في عام 1940.[بحاجة لمصدر]

هاجمت مجموعة پيپر القتالية ستاڤلوت في 18 ديسمبر لكنها لم تتمكن من الاستيلاء على البلدة قبل أن يقوم الأمريكان بإخلاء مستودع كبير للوقود.[52] حاولت ثلاث دبابات الاستيلاء على الجسر، لكن الدبابة الرئيسية أصيبت بلغم. في أعقاب هذا، تقدمت 60 من رماة القنابل للمقدمة لكن أوقفهم إطلاق نار مكثف من قبل الأمريكيين. بعد معركة دبابات شرسة في اليوم التالي، دخل الألمان المدينة أخياً عندما فشل المهندسون الأمريكيون في تفجير الجسر.


القوات الألمانية تتقدم بجوار معدات تركتها القوات الأمريكية.

مستفيدة من نجاحها وعدم رغبتها في إضاعة المزيد من الوقت، اندفعت مجموعة پيپر القتالية مجموعة متقدمة نحو الجسر الحيوي في تروا-پون، تاركة الجزء الأكبر من قواتها في ستاگلوت. عندما وصلتها في الساعة 11:30 يوم 18 ديسمبر، نسفها المهندسون الأمريكيون المنسحبون.[53][54] غادر پيپر شمالاً نحو قريتي لو گليز وشينو. في شينو، تعرض طليعة القوات الألمانية المتقدمة لهجوم من القاذفات المقاتلة الأمريكية، وتدمرت دبابتين وخمسة نصف مجنزرات، وسُد الطريق الضيق. بدأت المجموعة في التحرك ثانية عند الغسق في الساعة 14:00 وتمكنت من العودة لمسارها الأصلي حوالي الساعة 18:00. من الجسرين الباقيين بين مجموعة پيپر القتالية ومنطقة موز، بوصول الألمان قام الأمريكان بقصف جسر لين. تحول پيپر شمالاً وأوقف قواته في الغابات بين لا گليز وستومونت.[55] كان يعرف أن ستومونت صعبة المنال وأن الأمريكان قد أتوا بتعزيزات من سپا.

إلى الجنوب من پيپر، توقف تقدم مجموعة هانسن القتالية. أصدر SS-Oberführer مونكى أوامره لـ Schnellgruppe نيتل، المكلفة باللحاق بهانسن، بالمضي لدعم پيپر. عبر SS-Sturmbannführer نيتل الجسر عند ستاڤولت فيحوالي الساعة 19:00 لمواجهة القوات الأمريكية محاولاً استعادة البلدة. مضى نيتل إلى لا گيلتز، وسرعان ما استعاد الأمريكان السيطرة على ستاڤولت. واجه پيپر ونيتل احتمالية تعرضهما للحصار.[55]

توقف تقدم الألمان

مدمرات دبابات أمريكية إم36 مسلحة بمدفع إم3، 90مم من TD رقم 703، ملحقة بالفرقة 82 المحمولة جواً، تسير وسط الضباب الكثيف لوقف رأس الحربة الألمانية بالقرب من ڤربورمونت، بلجيكا، 20 ديسمبر 1944.

في فجر 19 ديسمبر، فاجأ پيپر المدافعين الأمريكيين عن ستومونت بإرسال مشاة من فوج إس‌إس پانزرگرندير الثاني بشن هجوم وفرقة فولشيرمياگر لاختراق خطوطهم. تبع ذلك بهجوم پانزر، والاسيتلاء على الطرف الشرقي للمدينة. وصلت كتيبة دبابات أمريكة، لكن بعد ساعة من اندلاع معركة دبابات استمرت ساعتين، تمكن پيپر في النهاية من الاستيلاء على ستومونت في الساعة 10:30. انضم نيتل لپيپر وعرف أن الأمريكان استعادوا ستاڤولت الواقعة إلى الشرق.[56] أصدر پيپر أوامره لنيتل بإستعادة ستاڤولت. بعد تقييم وضعه، قرر أن "المجموعة القتالية" ليس لديها وقود كاف لعبور الجسر غرب ستومونت ومواصلة تقدمها. حافظ على خطوطه غرب ستومونت لفترة من الوقت، حتى مساء يوم 19 ديسمبر عندما انسحبت المجموعة إلى أطراف القرية. في نفس المساء، وصلت الفرقة 82 المحمولة جواً الأمريكية بقيادة اللواء جيمس گيڤين وانتشرت في لا گليز وعلى طول مسار پيپر المزمع.[56]

لم تُكلل الجهود الألمانية لإرسال تعزيزات لپيپر. كانت مجموعة هانسن القتالية لا تزال تواجه حالة الطرق الصعبة والمقاومة الأمريكية الشرسة على الطريق الجنوبي. أُجبرت مجموعة نيتل السريعة على تجاوز المرتفعات المحيطة بستاڤولت. مجموعة سانديگ القتالية، التي كان قد صدر لها أوامر بالاستيلاء على ستاڤولت، شنت هجوماً آخر لم يكلل بالنجاح. أصدر سـِپ ديتريتش قائد جيش پانزر السادس أمراً لهيرمان پريس، قائد الفيلق إس‌إس پانزر الأول، بزيادة جهوده لدعم مجموعة پيپر القتالية، لكنه پريب لم يتمكن من break through.[57]

قلعة فروادكور بالقرب من ستومونت عام 2011.

صبيحة 21 ديسمبر، قامت وحدات صغيرة من الفصيلة الثانية الأمريكية، الفوج 119 مشاة، الفرقة 30 مشاة، قامت بمهاجمة وحدات متبعثرة من مجموعة پيپر القتالية. فشلوا وأُجبروا على الانسحاب، وأُسر عدد منهم، من بينهم قائد الفصيلة الميجور هال مكون. علم پيپر أن تعزيزاته كانت متجهة للتجمع إلى الشرق في لا گليز، وانسحب، تاركاً المصابين الأمريكيين والألمان في قلعة فروادكور. مع إنسحابه من شنو، اشتبك مظليون أمريكان من الفرقة 82 المحمولة جواً مع الألمان في قتال شرس. في 22 ديسمبر قصف المريكان مجموعة پيپر القتالية، وعلى الرغم من نفاذ الطعام والوقود من الألمان، إلا أنهم استمروا في القتال. فشلت مهمة إعادة إمداد من لوفت‌ڤافه عندما أصر فوهرر الكتيبة ڤيلهلم مونكى على أن إحداثيات الشبكة التي قدمها پيپر كانت خاطئة، حيث أوقعت الإمدادات في أيدي الأمريكيين في ستومونت.[58]

في لا گليز، أقام پيپر الدفاعات في انتظار الإغاثة الألمانية. عندما كانت قوة الإغاثة غير قادرة على اختراق خطوط الحلفاء، قرر پيپر اختراق خطوط الحلفاء والعودة إلى الخطوط الألمانية في 23 ديسمبر. أجبر رجال "المجموعة القتالية" على التخلي عن مركباتهم ومعداتهم الثقيلة، على الرغم من أن معظم القوات المتبقية البالغ عددها 800 رجلاً قد تمكنت من الفرار.[59]

النتائج

جندي أمريكي يرافق طاقماً ألمانياً من دبابة پانثر معطوبة أثناء معركة إلسنبورن ريدج.

تجاوز عدد القتلى في الفرقة 99 مشاة الأمريكية 1:5، ومُنيت بخسائر بنسبة 18:1. فقدت الفرقة حوالي 20% من قوتها الفعالة، بما في ذلك 465 قتيل و2524 تم إجلاؤهم بسبب الجروح أو الإصابات أو التعب أو الإصابة بمرض قدم الخندق. كانت الخسائر الألمانية أعلى بكثير. في القطاع الشمالي قبالة الفرقة 99، شمل هذا أكثر من 4000 حالة وفاة وتدمير 60 دبابة ومدفعية كبيرة.[60] كتب المؤرخ جون س. د. أيزنهاور: "... يمكن اعتبار عمل الفرقة 2 والفرقة 99 على القطاع الشمالي الأكثر حسماً في حملة أردين".[61][62]

منع الدفاع الأمريكي الشرس الألمان من الوصول إلى مجموعة واسعة من الإمدادات بالقرب من مدن لييج البلجيكية والمنتجع الصحي وشبكة الطرق غرب نهر إلسنبورن ريدج المؤدي إلى نهر موز. [63] بعد أكثر من 10 أيام من المعارك العنيفة، دفعوا الأمريكيين للخروج من القرى، لكنهم لم يتمكنوا من إخراجهم من التلال، حيث منعت عناصر الفيلق الخامس من الجيش الأول الأمريكي القوات الألمانية من الوصول إلى شبكة الطرق في الغرب.

العملية ستوسر

كانت العملية ستوسر هي عملية إسقاط بالمظلات بالقرب منطقة هاي فنس (بالفرنسية: Hautes Fagnes؛ بالألمانية: Hohes Venn؛ بالهولندية: Hoge Venen). كان هدفها مفترق طرق "باروك ميشيل". كانت تحت قيادة الأوبرست فريدريش أوگست فرايهر فون دير هايدت، الذي يعتبره الألمان بطل معركة كريت.[64]

كان هذا هو الهبوط الليلي الوحيد للمظليين الألمان خلال الحرب العالمية الثانية. مُنح فون دير هايدت ثمانية أيام فقط للتحضير للهجوم. لم يُسمح له باستخدام فوجه لأن حركتهم قد تنبه الحلفاء إلى الهجوم المضاد الوشيك. بدلاً من ذلك تم إمداده بمجموعة قتالية من 800 رجل. أُسندت للفيلق الثاني مظلات مهمة المساهمة بـ100 رجل من كل فوج من أفواجه. ولاءاً لقائدهم، خالف 150 رجل من وحدة فون دير هايدت، والفرقة السادسة مظلات الأوامر وانضموا له.[65] لم يكن لديهم سوى وقت محدود establish any unit cohesion or train together.

فشلت عملية الإنزال بالمظلات فشلاً ذريعاً. في النهاية كان برفقة فون دير هايدت 300 جندي، عدد صغير وضعيف للغاية لمواجهة الحلفاء. تخلت مجموعته عن خططها للاستيلاء على مفترق الطرق، وبدلاً من ذلك حولوها لمهمة استطلاعية. مع وجود ذخيرة كافية لعملية قتالية واحدة، انسحبوا إلى الخطوط الألمانية وهاجموا الجزء الخلفي من الخطوط الأمريكية. وصل فون دير هايدت العمق الألماني ولم يتبق معه من قواته سوى 100 رجل.[66]

مذبحة شينون

في أعقاب مذبحة مالمدي، في أول أيام السنة الجديدة 1945، بعد تلقيهم أوامر بعدم أخذ أي أسرى،[67] قتل الجنود الأمريكان حوالي ستين أسير حرب ألماني بالقرب من قرية شينون البلجيكية (على بعد 8 كم من باستونيا).[68]

الهجوم على المركز

قاد هاسو فون مانتيفل جيش پانزر الخامس في طريق الهجوم على المركز.

كان الألمان أفضل حالاً في المركز (32 كم من قطاع شني إيفل) حيث هاجم جيش پانزر الخامس المواقع التي تسيطر عليها الفرقة 28 و106 مشاة الأمريكية. افتقر الألمان إلى القوة الساحقة التي تم نشرها في الشمال، لكنهم ما زالوا يمتلكون تفوقاً ملحوظاً في العدد والعتاد على الفرقتين 28 و106 مشاة. نجحوا في محاصرة فوجين (422 و423) من الفرقة 106 في حركة الكماشة وأجبروهم على الاستسلام، تطبيقاً للطريقة التي استخدمت لتنفيذ تكتيكات مانتيفل الجديدة.[69] حسب التاريخ العسكري الأمريكي الرسمي: "فقد هنا ما لا يقل عن سبعة آلاف [رجل] وربما يكون الرقم أقرب إلى ثمانية أو تسعة آلاف. الخسائر المعلنة في الأسلحة والمعدات، بالطبع، كانت كبيراً للغاية. وبالتالي، فإن معركة شني إيفل تمثل أخطر خسارة في الأسلحة عانى منها الجيش الأمريكي في مسرح العمليات الأوروپي 1944-1945".[19]:170

معركة سان ڤيث

في الوسط، كانت بلدة سان ڤيث، تقاطع طرق حيوي، تمثل التحدي الرئيسي لقوات فون مانتيفل وديتريتش. كان المدافعون، بقيادة الفرقة السابعة مدرعات، تتضمن ما تبقى من قوات الفرقة 106 مشاة الأمريكية، وعناصر من الفرقة التاسعة مدرعات والفرقة 28 مشاة. هذه الوحدات، التي كانت تعمل تحت قيادة الجنرال روبرت و. هاسبروك (السابعة مدرعات) وألان و. جونز (106 مشاة)، قاومت الهجمات الألمانية بنجاح، ونجحت في إبطاء تقدم الألمان بشكل كبير. بأوار من مونتگمري، تم إجلاء القوات من سان ڤيث في 21 ديسمبر؛ عادت القوات الأمريكية إلى مواقعها الحصينة في المنطقة، مما مثل عقبة كبيرة أمام نجاح تقدم القوات الألمانية. بحلول 23 ديسمبر، عندما حطم الألمان أجنحتهم، أصبح موقف المدافعين سيئاً وأمرت القوات الأمريكية بالتراجع غرباً إلى نهر سالم. نظراً لأن الخطة الألمانية دعت إلى الاستيلاء على سان ڤيث بحلول الساعة 18:00 يوم 17 ديسمبر، فإن القتال المطول داخلها وحولها تسبب في انتكاسة كبيرة لجدولها الزمني.[19]:407

جسور نهر موز

الدبابة البريطانية شرمان "فايرفلاي" في نامور على نهر موز، ديسمبر 1944.

من أجل حماية المعابر على نهر موز في گيڤ، دينان ونامور، أمر مونتگمري الوحدات القليلة المتاحة بالإستيلاء على الجسور في 19 ديسمبر. أدى هذا إلى تجمع القوات على عجل بما في ذلك قوات الصفوف الخلفية والشرطة العسكرية وأفراد من القوات الجوية العسكرية. صدرت أوامر لللواء 29 مدرعات البريطاني من الفرقة 11 مدرعات، التي أعادت دباباتها لإعادة تسليحها، باستعادة دباباتها والتوجه إلى المنطقة. ومن أجل المهمة تم تعزيز الفيلق 30 بشكل كبير. الوحدات التي كانت تقاتل في أردين والتي تتألف من الفرقة 51 (هايلاند) و[[53rd (Welsh) Infantry Division|الفرقة 53 مشاة (53 (ولش)، الفرقة السادسة المحمولة جواً، واللواء 29 واللواء 33 مدرعات، واللواء 34 دبابات.[70]

على عكس القوات الألمانية على القطاعين الشمالية والجنوبية الذين كانوا يواجهون صعوبات كبيرة، اكتسب التقدم الألماني في المركز أرضية كبيرة. قاد جيش الدبابات الثاني جيش پانزر الخامس بينما جاءت فرقة پانزر ليهر (شعبة تدريب المدرعات) من الجنوب، تاركة باستون إلى وحدات أخرى. تم عبور نهر أورث في أورثڤيل في 21 ديسمبر. أدى نقص الوقود إلى تعطيل التقدم ليوم واحد، ولكن في 23 ديسمبر، استؤنف الهجوم تجاه المدينتين الصغيرتين هاريمون ومارش-أون-فامين. تم الاستيلاء على هاريمون في نفس اليوم، ولكن تم الدفاع عن مارش-أون-فامين بقوة بواسطة الفرقة 84. أمر الجنرال فون لوتڤيتز، قائد فيلق پانزر XXXXVII بالتحول غرباً نحو دينان وموز، تاركاً فقط قوة اعتراض في مارش-أون-فامين. على الرغم من تقدمه فقط في ممر ضيق، إلا أن فرقة پانزر الثانية لا تزال تحقق تقدماً سريعاً، مما أدى إلى الابتهاج في برلين. أرسلتالمقرات الرئيسية فرقة پانزر التاسعة لجيش پانزر الخامس، الذي تم نشره في ماركى.[71]

في 22/23 ديسمبر وصلت القوات الألمانية غابات فوي-نوتر-دام، على بعد بضعة كيلومترات من دينان. تسبب الممر الضيق في صعوبات جمة، حيث هددت الهجمات الجانبية المستمرة الفرقة. في 24 ديسمبر، قامت القوات الألمانية بأعمق اختراق لها غرباً. استولت فرقة پانزر ليهر على بلدة سيل، بينما كانت أبعد قليلاً شمالاً، كانت أجزاء من فرقة پانزر الثانية على مرمى موز بالقرب من دينان في فوي-نوتر-دام. منعت قوة اعتراض بريطانية تم تشكيلها على عجل على الجانب الشرقي من النهر مجموعة بوم القتالية الألمانية من الاقتراب من جسر دينان. نصب اللواء 29 مدرعات كميناً للألمان لطرد ثلاثة فرق پانزر وعدد من المركبات داخل وحول فوي-نوتر-دام.[72] بحلول الكريسماس توقف التقدم على هذا القطاع، حيث هددت قوات الحلفاء الممر الضيق الذي تسيطر عليه فرقة پانزر الثانية.[71]

العملية گرايف والعملية ڤارونگ

فيما يخص العملية گرايف ("گريفين")، تسلل أوتو سكورزيني بنجاح خلف خطوط العدو برفقة مجموعة صغيرة من كتيبته المكونة من الألمان الناطقين بالإنگليزية متنكرين في زي أمريكان. على الرغم من أنهم فشلوا في الاستيلاء على الجسور الحيوية فوق نهر موز، إلا أن وجودهم تسبب في ارتباك لا يتناسب تماماً مع أنشطتهم العسكرية، وسرعان ما انتشرت الشائعات.[73] حتى الجنرال جورج پاتون كان منزعجاً، وفي 17 ديسمبر، وصف الجنرال دوايت أيزنهاور الوضع قائلاً: "الكراوتس ... يتحدثون الإنگليزية بشكل مثالي ... يشعلون الجحيم، ويقطعون الأسلاك، ويبدلون إشارات الطرق، وينشرون الانقسامات، وخلقوا ثغرة في دفاعاتنا".

تم إنشاء نقاط تفتيش في جميع أنحاء مؤخرة جيش الحلفاء، مما أبطأ إلى حد كبير حركة الجنود والمعدات. عند نقاط التفتيش هذه، كان أفراد فيلق الشرطة العسكرية الأمريكية يسألون القوات عن أشياء كان من المتوقع أن يعرفها كل أمريكي، مثل هوية صديقة ميكي ماوس، أو نقاط البيسبول، أو عاصمة ولاية أمريكية معينة - على الرغم من أن الكثيرين لا يتذكرون أو لا يعرفون. تم اعتقال الجنرال عمر برادلي لفترة وجيزة عندما أخطأ عندما قال أن سپرنگ‌فيلد هي عاصمة إلينوي لأن فرد الشرطة العسكرية الأمريكي الذي استجوبه اعتقد خطأً أن العاصمة كانت شيكاغو.[73][74]

ومع ذلك، فإن الإجراءات الأمنية المشددة صعبت الأمر على المتسللين الألمان، وتم القبض على عدد منهم. حتى أثناء الاستجواب، واصلوا هدفهم في نشر التضليل؛ عندما سئلوا عن مهمتهم، ادعى بعضهم أنه قيل لهم أن يذهبوا إلى پاريس إما لقتل الجنرال دوايت أيزنهاور أو إلقاء القبض عليه.[75] تم تعزيز الأمن حول الجنرال بشكل كبير، واقتصرت تحركات أيزنهاور على مقره. لأن رجال سكورزني تم أسرهم مرتدين الزي العسكري الأمريكي، وأُعدموا كجواسيس.[73][76]

كانت هذه هي الممارسة المعتادة لكل الجيوش في ذلك الوقت، حيث اعتبر العديد من الأطراف المتحاربة أنه من الضروري حماية أراضيهم ضد الأخطار الجسيمة لتجسس العدو.[77] قال سكورزيني إن الخبراء القانونيين الألمان أخبروه أنه طالما لم يأمر رجاله بالقتال أثناء ارتدائهم الزي الأمريكي، فإن مثل هذا التكتيك يعتبر خدعة حرب.[78] كان سكورزني ورجاله على علم تام بمصيرهم المحتمل، وارتدى معظمهم زيه الألماني تحت ملابسه الأمريكية في حالة القبض عليهم. تمت محاكمة سكورزني أمام محكمة عسكرية أمريكية في عام 1947 ضمن محاكمات داخاو بزعم انتهاكه قوانين الحرب بحكم قيادته للعملية گرايف، ولكن تمت تبرئته. انتقل لاحقاً إلى إسپانيا وأمريكا الجنوبية.[73]

قام عدد قليل من العملاء الألمان بتنفيذ العملية ڤارونگ، حيث تسللوا إلى خطوط الحلفاء مرتدين الزي الأمريكي. تم تكليف هؤلاء العملاء باستخدام شبكة الاستخبارات النازية الحالية لرشوة عمال السكك الحديدية والموانئ لتعطيل عمليات إمدادات الحلفاء. باءت العملية بالفشل.[79]

الهجوم في الجنوب

قاد إريش براندنبرگر الجيش السابع في طريق الهجوم الجنوبي.

إلى الجنوب على جبهة مانتويفل، كانت الضربة الرئيسية من جميع الفرق المهاجمة التي تعبر نهر أور، ثم زاد الضغط على مراكز الطرق الرئيسية في سانت ڤيث وباستون. قامت الفرقة 28 مشاة الأمريكية الأكثر خبرة بدفاعاً عنيفاً أكثر بكثير من الجنود عديمي الخبرة من الفرقة 106 مشاة. الفوج 112 مشاة (الموجود في الشمال ضمن أفواج الفرقة 28) الذي يسيطر على الجبهة الواقعة إلى الشرق من أور، منع القوات الألمانية من الاستيلاء على جسور نهر أور واستخدامها حول أورِن لمدة يومين، قبل الانسحاب إلى الغرب تدريجياً.

مدنيون بلجيكيون لقوا مصرعهم على يد وحدات ألمانية أثناء الهجوم.

كان الفوج 109 و110 من الفرقة 28 أسوأ حالاً، حيث تم نشرهما بشكل متفرق لدرجة أنه تم تجاوز مواقعهم بسهولة. أبدى كلاهما مقاومة عنيدة في مواجهة القوى المتفوقة وأخرا الجدول الزمني الألماني لعدة أيام. كان وقف الفوج 110 هو الأسوأ، حيث كان مسؤولاً عن جبهة بطول 18 كم بينما احتفظ بالفرقة الثانية كفرقة احتياط. استولت أعمدة پانزر على القرى النائية وفصلت نقاط القوة على نطاق واسع في قتال مرير، وتقدمت إلى نقاط بالقرب من باستون في غضون أربعة أيام. أدى الصراع على القرى ونقاط القوة الأمريكية، بالإضافة إلى الارتباك في النقل على الجانب الألماني، إلى إبطاء الهجوم بما يكفي للسماح للفرقة 101 المحمولة جواً (المعززة بعناصر من الفرقة التاسعة والعاشرة مدرعات) للوصول إلى باستون على متن الشاحنات صباح يوم 19 ديسمبر. الدفاع الشرس عن باستون، الذي تميز فيه المظليين الأمريكيين بشكل خاص، جعل من المستحيل على الألمان الاستيلاء على المدينة وتقاطعات الطرق المهمة. تراجعت أعمدة الدبابات على كلا الجانبين، مما أدى إلى قطع باستون في 20 ديسمبر، لكنها فشلت في تأمين مفترق طرق حيوي.

في أقصى الجنوب، تم تعرف الفيلق الثامن الأمريكي على ثلاث فرق مشاة تابعة لوحدات براندنبرگر بعد تقدمهم 6.4 كم؛ وتم الاستيلاء على هذه الجبهة بإحكام. لم تتمكن الفرقة الخامسة مظلات ضمن وحدات براندنبرگر إلا من التقدم لمسافة 19 كم على الجناح الداخلي لأدواء مهمتها المكلفة بها جزئياً. أدرك أيزنهاور وقادته الرئيسيون بحلول 17 ديسمبر أن القتال في أردين كان هجوماً كبيراً وليس هجوماً مضاداً محلياً، وأصدروا أوامرهم بتعزيزات واسعة النطاق في المنطقة. في غضون أسبوع تم إرسال 250.000 جندي. كان الجنرال گاڤن من الفرقة 82 المحمولة جواً هو أول من وصل إلى ساحة القتال وأمر الفرقة 101 بالاستيلاء على باستون بينما تولت الفرقة 82 مهمة أكثر صعوبة وهي مواجهة فرق إس‌إس پانزر؛ التي كانت مشتركة في المعركة أيضاً شمال الثغرة، بالقرب من جسر إلسنبورن ريدج.[بحاجة لمصدر]

حصار باستون

أسرى حرب أمريكان في 22 ديسمبر 1944.


رسالة إلى جنود الفرقة 101، تحتوي على "Nuts!" الجنرال مك أوفليف، رداً على الألمان.

في 19 ديسمبر اجتمع كبار قادة الحلفاء داخل دشمة في ڤردان. وبحلول ذلك الوقت، كانت بلدة باستون وشبكة طرقها المكونة من 11 طريقاً صلباً تتداخل عبر التضاريس الجبلية المغطاة بالأشجار مع وديان الأنهار العميقة ووحل المستنقعات في منطقة أردين تتعرض لتهديد شديد. كانت باستون في السابق مقراً للفيلق الثامن. كان من المفترض أن يتجاوز عمودان ألمانيان منفصلان في الغرب المدينة إلى الجنوب والشمال، فرقة پانزر الثانية و فرقة پانزر ليهر من فرقة پانزر XLVII، وكذلك فيلق المشاة (الفرقة 26 مشاة)، القادمة من الغرب كانت منخرطة وتباطأت كثيراً وهُزمت في معارك المواقع الدفاعية على بعد 16 متر من عموم البلدة، لكن هذه المواقع الدفاعية أُجبرت تدريجياً على العودة والدخول إلى الدفاعات التي بنيت على عجلة داخل البلدية. علاوة على ذلك، تم تهديد الممر الوحيد الذي كان مفتوحاً (إلى الجنوب الشرقي) وإغلاقه بشكل متقطع مع تحول الجبهة، وكان هناك توقع بإغلاقه بشكل تام عاجلاً وليس آجلاً، نظراً لاحتمال قوي بأن تحاصر المدينة قريباً.[بحاجة لمصدر]

مدركاً أنه يمكن للحلفاء تدمير القوات الألمانية بسهولة أكبر عندما كانوا في العراء، وفي الهجوم مما لو كانوا في حالة دفاع، أخبر الجنرال أيزنهاور جنرالاته قائلاً: "يجب اعتبار الوضع الحالي فرصة بالنسبة لنا وليس كارثة. لن يكون هناك سوى وجوه مرحة على هذه الطاولة". أجاب پاتون، مدركاً ما يرمي إليه أيزنهاور: "الجحيم، دعونا نملك الشجاعة للسماح للأوغاد بالذهاب إلى پاريس. ثم سنقطعهم ونمضغهم". بعد أن قال أيزنهاور إنه لم يكن متفائلاً، سأل پاتون كم من الوقت سيستغرق لتحويل جيشه الثالث، الواقع في شمال شرق فرنسا، شمالًا إلى هجوم مضاد. رافضاً تصديق الجنرالات الآخرين الحاضرين، رد پاتون أنه يمكن أن يهاجم بفرقتين في غضون 48 ساعة. لم يكن الضباط الآخرين الحاضرين على علم أن پاتون قبل مغادرته قد أمر موظفيه بإعداد ثلاث خطط طوارئ من أجل الانعطاف شمالاً بقوة مسلحة على الأقل. في الوقت الذي سأل فيه أيزنهاور عن المدة المطلوبة، كان التحرك جارياً بالفعل.[80] في 20 ديسمبر، قام أيزنهار بإخراج الجيش الأول والتاسع الأمريكي من مجموعة الجيوش 12 بقيادة الجنرال برادلي ووضعهما ضمن مجموعة الجيوش 21 بقيادة مونتگمري.[81]

مدفعية آلية ألمانية تسير عبر أردين في ديسمبر 1944.


بحلول 21 ديسمبر، حاصر الألمان باستون، التي دافعت عنها الفرقة 101 المحمولة جواً، والفصيلة 969 مدفعية، والقيادة القتالية ب. من الفرقة العاشرة مدرعات. كانت الظروف داخل المحيط صعبة - فقد تم الاستيلاء على معظم الإمدادات الطبية والعاملين الطبيين. كان الطعام شحيحاً، وبحلول 22 ديسمبر، اقتصرت ذخيرة المدفعية على 10 طلقات لكل بندقية يومياً. كان الطقس صافياً في اليوم التالي وتم إسقاط الإمدادات (معظمها من الذخيرة) على مدى أربعة من الأيام الخمسة التالية.[82]

على الرغم من الهجمات الألمانية المحددة، طلب القائد الألماني الليفتنانت جنرال هاينرش فرايهر فون لوتڤيتس،[83] استسلام باستون.[84] عندما علم الجنرال أنطوني مكوليف، نائب قائد الفرقة 101، بطلب النازيين الاستسلام، أجاب محبطاً: "Nuts!". وبعد التطرق للقضايا الملحة الأخرى، ذكره موظفوه بضرورة الرد على الطلب الألماني. أشار أحد الضباط، الكولونيل هاري كينارد، إلى أن الرد الأول لمكوليف سيكون "من الصعب التغلب عليهم". كتب مكوليف على الورقة، التي طُبعت وتم تسليمها للألمان، الكلمة التي اشتهر بها، معززاً الروح المعنوية لقواته: "NUTS!"[85] هذه الإجابة، تم تفسيرها، من قبل الألمان والحلفاء الغير أمريكان،{{efn|Nuts قد تحمل معني مختلفة في الإنگليزية الأمريكية العامية. قد تعني في هذه الحالة الرفض، وفسرها الألمان على أنها "فلتذهبوا إلى الجحيم!".

تحركت فرقة پانزر الثانية وپانزر-لير من باستون بعد 21 ديسمبر، تاركة فقط الفوج 91 من فرقة پانزر-لير لمساعدة الفرقة 26 فولكس‌گرنادير في محاولتها للاستيلاء على مفترق الطرق. عشية عيد الميلاد تم تعزيز الفرقة 26 فولكس‌گرنادير بفرقة پانزرگرنادير واحدة من الفرقة 16 پانزرگرنادير لهجومها الرئيسي في اليوم التالي. لعدم وجود أعداد كافية من القوات ولأن الفرقة 26 فولكس‌گرنادير كانت قد أوشكت على الإنهاك، ركز فيلق پانزر XLVII هجومه على عدد من المواقع الفردية على الجانب الغربي من الميدان بالتسلسل بدلاً من شن هجوم متزامن واحد من جميع الجهات. الهجوم، على الرغم من النجاح الأولي لدباباته في اختراق الخطوط الأمريكية، هزم ودمرت جميع الدبابات. في اليوم التالي، 26 ديسمبر، اقتحمت رأس حربة من الفرقة المدرعة الرابعة بقيادة الجنرال پاتون، التي تعززها الفرقة 26 مشاة (يانكي)، وفًتح ممراً إلى باستون.[82]

الهجوم المضاد للحلفاء

الأهداف الأصلية موضحة بالخطوط الحمراء المتقطعة. يشير الخط البرتقالي إلى التوغل شرقاً.

في 23 ديسمبر، بدأت الظروف الجوية تتحسن، مما سمح لقوات الحلفاء الجوية بالهجوم. شنوا غارات مدمرة على نقاط الإمدادات الألمانية في المؤخرة، وبدأت طائرات [ثندربولت 47-پ]] بمهاجمة القوات الألمانية على الطرق. كما ساعدت القوات الجوية للحلفاء المدافعين عن باستون، بإسقاط الإمدادات المطلوبة بشدة - الأدوية والأغذية والبطاطين والذخيرة. طار فريق من الجراحين المتطوعين على متن طائرة شراعية عسكرية وبدأ العمل في غرفة الأدوات.[86]

بحلول 24 ديسمبر، توقف تقدم الألمان فعلياً لموز. كانت وحدات الفيلق 30 البريطاني تسيطر على الجسور في دينان وگيڤ ونامور وكانت الوحدات الأمريكية على وشك الاستيلاء عليها. استولى الألمان على خطوط إمداداتهم، وأصبح نقص الوقود والذخيرة حرجاً. حتى هذه اللحظة، كانت الخسائر الألمانية خفيفة، لا سيما في الدروع، باستثناء خسائر پيپر. في مساء 24 ديسمبر، أوصى الجنرال هاسو فون مانتيفيل مساعد هتلر العسكري بوقف جميع العمليات الهجومية والانسحاب إلى Westwall (حرفيا "رامپرت الغربية"). رفض هتلر ذلك.

حالت الخلافات والارتباك في قيادة الحلفاء دون رد فعل قوي، مما أدى إلى إستبعاد فرصة اتخاذ إجراء حاسم. في المركز، عشية عيد الميلاد، حاولت الفرقة الثانيةمدرعات مهاجمة وقطع رؤوس حربة فرقة الدبابات الثانية في موز، بينما قامت وحدات من مجموعة الفرسان الرابعة بإلهاء فرقة پانزر التاسعة في ماركى. نتيجة لذلك، تم تقسيم مجموعة من فرقة پانزر الثانية. حاولت فرقة پانزر-ليهر فك حصارها، لكن نجاحها كان جزئياً، كما هو الحال في الميدان. تم تعزيز القوات في الميدان على مدار اليومين التاليين. في 26 و27 ديسمبر، قامت الوحدات المحاصرة من فرقة پانزر الثانية بمحاولتين لفك الحصار، وكان نجاحها جزئياً مرة أخرى، حيث وقعت كميات كبيرة من المعدات في أيدي الحلفاء. دفع المزيد من ضغط الحلفاء خارج ماركة القيادة الألمانية أخيراً إلى استنتاج مفاده أنه لم يكن من الممكن القيام بأي عمل هجومي آخر على موز.[87]

في الجنوب كان الجيش الثالث بقيادة پاتون يقاتل لإنقاذ باستون. في الساعة 16:50 يوم 26 ديسمبر، وصل العنصر القيادي، الفرقة د، الفصيلة 37 دبابات التابعة الفرقة الرابعة مدرعات، إلى باستون، منهياً الحصار.

الهجوم المضاد الألماني

دبابات پ-47 معطوبة في مهبط طائرات Y-34 متز-فرسكاتي أثناء العملية بودن‌پلاته.

في 1 يناير، في محاولة لاستمرار الهجوم، شن الألمان عمليتين جديدتين. في الساعة 09:15، شن اللوفت‌ڤافه العملية بودن‌پلاته (عملية صفيحة القاعدة)، حملة كبرى على مهابط طائرات الحلفاء في البلدان الواطئة. قامت مئات الطائرات بمهاجمة مهابط طائرات الحلفاء، ودمرت أو ألحقت أضراراً بالغة بحوالي 465 طائرة. خسرت اللوفت‌ڤافه 277 طائرة، 62 لمقاتلات الحلفاء و172 في الغالب بسبب العدد الكبير غير المتوقع من مدفعية الحلفاء المضادة للطائرات، التي بُنيت للحماية من هجمات القنابل/الصواريخ الطائرة طراز ڤي-1 واستخدام قذائف Proximity fuze د، وكذلك من النيران الصديقة الصادرة من المدافع الألمانية التي لم تكن على علم بالعمليات الجوية الألمانية الموسعة المؤجلة. تكبد الألمان خسائر فادحة في مطار Y-29، وفقدوا 40 من طائراتهم الخاصة، بينما دمروا أربع طائرات أمريكية فقط. بينما تعافى الحلفاء من خسائرهم في غضون أيام، تسببت العملية في تعطيل اللوفت‌ڤافه لبقية الحرب.[88]

في اليوم نفسه، شنت مجموعة الجيوش ج الألمانية (Heeresgruppe G) ومجموعة جيوش الراين الأعلى (Heeresgruppe Oberrhein) هجوماً كبيراً على خطوط الجيش السابع الأمريكي بطول 110 كم. هذا الهجوم، الذي عُرف باسم Unternehmen Nordwind (عملية ريح الشمال)، كان آخر هجوم كبير يشنه الألمان في الحرب على الجبهة الغربية. قام الجيش السابع المنهك، بأوامر من أيزنهاور، بإرسال قوات ومعدات وإمدادات شمالاً لتعزيز الجيوش الأمريكية في أردين، وتركه الهجوم في وضع صعب.

بحلول 15 يناير كان الفيلق السادس التابع للجيش السابع الأمريكي يقاتل على ثلاث جبهات في ألزاس. مع تصاعد الخسائر البشرية، ونقص عمليات الاستبدال والدبابات والذخيرة والإمدادات، اضطر الجيش السابع إلى الانسحاب إلى مواقع دفاعية على الضفة الجنوبية لنهر مودر في 21 يناير. اقترب الهجوم الألماني من نهايته في 25 يناير. أثناء القتال المرير واليائس ضمن عملية ريح الشمال، تكبد الفيلق السادس، الذي تحمل وطأة القتال، ما مجموعه 14.716 قتيلاً. وصلت إجمالي خسائر الجيش السابع في يناير 11.609 قتيلاً.[89] تضمنت الخسائر الإجمالية ما لا يقل عن 9.000 جريح.[90] عانى الجيش الأول والثالث والسابع من خسارة 17.000 شخص أدخلوا المستشفيات بسبب البرد.

الحلفاء يتغلبون

القضاء على الثغرة-الهجوم المضاد لقوات الحلفاء، 26 ديسمبر - 25 يناير.

في حين توقف الهجوم الألماني خلال يناير 1945، ظل الألمان يسيطرون على نتوء خطير في خطوط الحلفاء. سيهاجم جيش پاتون الثالث في الجنوب، المتمركز حول باستون، الشمال، وستضرب قوات مونتگمري في الشمال، الجنوب، وتخطط القوتان للاجتماع في هوفاليز.

كانت درجة الحرارة خلال شهر يناير منخفضة للغاية، مما تطلب الحفاظ على الأسلحة وتشغيل محركات الشاحنات كل نصف ساعة لمنع الوقود من التجمد. ومع ذلك فقد مضى الهجوم قدماً.

أراد أيزنهاور أن يبدأ مونتگمري الهجوم المضاد في 1 يناير، بهدف مقابلة الجيش الثالث المتقدم بقيادة پاتون وقطع الطريق على معظم القوات الألمانية المهاجمة، محاصرينهم إياهم في جيب. مونتگمري، الذي رفض المخاطرة بالمشاة غير المستعدة في ظل العاصفة الثلجية من أجل منطقة غير مهمة استراتيجياً، لم يشن الهجوم حتى 3 يناير، وفي ذلك الوقت تمكنت أعداد كبيرة من القوات الألمانية بالفعل من التراجع بنجاح، ولكن على حساب خسارة معظم المعدات الثقيلة.

في بداية الهجوم، كانت المسافة الفاصلة بين الجيش الأول والثالث الأمريكي تقدر بحوالي 40 كم. كان التقدم الأمريكي في الجنوب يقتصر أيضاً على حوالي 1 كيلومتر أو ما يزيد قليلاً عن نصف ميل في اليوم. في 2 يناير، دعمت فرقة تايگر الثانية من كتيبة الدبابات الثقيلة الألمانية رقم 506 هجوماً قامت به الفرقة الثانية عشرة إس‌إس شبيبة هتلر ضد المواقع الأمريكية بالقرب من واردان واستولت على 15 دبابة شرمان. [91] نجحت معظم القوات الألمانية في الانسحاب وهربت من ساحة المعركة، على الرغم من أن حالة الوقود قد أصبحت متدنية حتى أنهم تخلوا عن معظم المدرعات.

في 7 يناير 1945 وافق هتلر على سحب جميع القوات من أردين، بما في ذلك فرق إس‌إس پانزر، ومن ثم إنهاء جميع العمليات الهجومية. في 4 يناير، منح هتلر گرد فون روندشتت إذناً لإجراء تراجع واسع النطاق إلى حد ما في منطقة أردين. كما سيتم التخلي عن جبهتي هوفاليز وباستون.[92] استمر قتال شرس لمدة 3 أسابيع أخرى. استعاد الأمريكان سانت ڤيث في 23 يناير، ولم تعد آخر الوحدات الألمانية المشاركة في الهجوم إلى خط البداية حتى 25 يناير.

في أعقاب معركة الثغرة، ألقى ونستون تشرشل خطاباً في مجلس العموم قال فيه: "بلا شك، تعتبر هذه أعظم معركة أمريكية في الحرب، وأعتقد أنها ستعتبر أشهر انتصار أمريكي".[93]

مقارنة القوات حسب التاريخ

القوة الحلفاء[3] المحور[4]
الشهر ديسمبر يناير ديسمبر يناير
التاريخ 16 24 2 16 16 24 2 16
الأفراد 228.741 ~541.000 ~705.000 700.520 406.342 ~449.000 ~401.000 383.016
الدبابات 483 1.616 2.409 2.428 557 423 287 216
مدمرات دبابات
وبنادق هجومية
499 1.713 1.970 1.912 667 608 462 414
مركبات قتال مدرعة أخرى 1.921 5.352 7.769 7.079 1.261 1.496 1.090 907
مضادات دبابات و
قطع مدفعية
971 2.408 3.305 3.181 4.224 4.131 3.396 3.256
فرق مدرعة 2 6 8 8 7 8 8 8
ألوية مدرعة 1 2 2 1 1 1
فرق مشاة 6 15 22 22 13 16 15 16
ألوية مشاة 2 2 2
القوات المخصصة لجميع الوحدات في حملة أردين[94][ذ]
الأمريكية البريطانية الألمانية
الأولية 687.498 111.904 498.622
النهائية 680.706 111.100 425.941

الاستراتيجية والقيادة

القلة المختارة من هتلر

القادة الميدانيون الألمان لخطة التقدم.


جدل القيادات العليا للحلفاء

الفيلد مارشال مونتگمري
الجنرال أيزنهاور، القائد الأعلى لقوات الحلفاء.
الجنرال برادلي

تحركات مونتگمري

اختلف الفيلد مارشال البريطاني برنارد مونتگومري عن القيادة الأمريكية في كيفية الرد على الهجوم الألماني وتسبب تصريحاته العلنية في هذا السياق في إحداث توتر في القيادة العليا الأمريكية. هبّ الميجور جنرال فردي دى گينگان، رئيس أركان مجموعة الجيوش 21 التابعة لمونتگمري في هذه المناسبة ولطـَّف الخلافات في 30 ديسمبر.[95]:489–90

مع تطور أزمة الآردن، فقد الجيش الأول الأمريكي (هودجز) والجيش التاسع الأمريكي (سمپسون) على الجانب الشمالي من الاختراق الألماني الاتصالات مع الجيوش المجاورة ، وكذلك مع مقر برادلي في مدينة لوكسمبورگ جنوب "الثغرة".[96] وبالتالي ، في الساعة 10:30 صباحًا في 20 ديسمبر ، نقل أيزنهاور قيادة الجيوش الأولى والتاسعة للولايات المتحدة مؤقتًا من برادلي إلى مونتگمري.[97] عادت قيادة الجيش الأمريكي الأول إلى مجموعة الجيوش الثانية عشر الأمريكية في 17 يناير 1945،[98] وعادت قيادة الجيش التاسع الأمريكي إلى مجموعة الجيوش الثانية عشر الأمريكية في 4 أبريل 1945.

كتب مونتگومري عن الوضع الذي وجده في 20 ديسمبر:

كان الجيش الأول يقاتل بيأس. فقد أعطيت أوامر إلى دمپسي وكريرار، اللذين وصلا لاجتماع في الساعة 11 صباحاً، وغادرت أنا في الساعة 12 ظهراً متجهاً لمقر قيادة الجيش الأول، حيث أصدرت تعليماتي لسمپسون أن يقابلني. فوجدت الجانب الشمالي للثغرة في حالة فوضى عارمة. فالجيش التاسع لديه فيلقين وثلاث فرق؛ والجيش الأول لديه ثلاث فيالق وخمسة عشر فرقة. لم يرى قائد أيٍ من الجيشين برادلي أو أي ضابط عظيم في طاقمه منذ بداية المعركة، ولم تكن لديهم توجيهات ليعملوا بها. أول شيء كان عليّ فعله هو أن أرى المعركة على الجناح الشمالي كـَكـُلٍ متكامل، لضمان الحفاظ على المناطق الحيوية بشكل آمن ، وإنشاء احتياطيات للهجوم المضاد. شرعت في هذه الإجراءات: وضعت القوات البريطانية تحت قيادة الجيش التاسع للقتال إلى جانب الجنود الأمريكان ، وجعلت هذا الجيش يتولى بعض جبهة الجيش الأولى. لقد وضعت القوات البريطانية كاحتياطي خلف الجيوش الأولى والتاسعة حتى يمكن إنشاء الاحتياطيات الأمريكية. ببطء ولكن بثبات تم الحفاظ على الوضع ، ثم أعيد أخيرًا. تم اتخاذ إجراء مماثل على الجانب الجنوبي من الثغرة من قبل برادلي، مع الجيش الثالث.[97]

بسبب التعتيم الإخباري المفروض في السادس عشر من ديسمبر، لم يصبح تحويل القيادة إلى مونتگمري خبراً عاماً حتى أعلنت SHAEF أن تغيير القيادة "لا علاقة له على الإطلاق بالفشل من جانب الجنرالات الأمريكان الثلاثة".[99]:198 أسفر الإعلان عن عناوين رئيسية في الصحف البريطانية وفي صحيفة الجيش الأمريكي ستارز آند سترايپز، تذكر لأول مرة إسهامات بريطانية في القتال.

طلب مونتگمري إذناً من تشرشل لعقد مؤتمر صحفي لشرح الوضع. كانت مخاوف موظفيه من كيفية تأثير المؤتمر الصحفي على صورة مونتگمري، تمت الموافقة عليها من قبل CIGS آلان بروك، الذي ربما كان الشخص الوحيد الذي يقبل مونتگمري منه النصيحة.

في نفس يوم أمر هتلر بالانسحاب في 7 يناير، عقد مونتگمري مؤتمره الصحفي في زونهوفن.[100] بدأ مونتگمري بنسبة الفضل إلى "شجاعة وسجايا القتال الجيدة" للقوات الأمريكية، واصفاً الأمريكي النمطي بأنه "رجل مقاتل بالغ الشجاعة لديه تلك المثابرة في المعركة التي تجعله جندياً عظيماً"، واستمر في الحديث عن ضرورة العمل الجماعي مع الحلفاء ، وأثنى على أيزنهاور ، قائلاً: "العمل الجماعي يفوز في المعارك وينتصر في المعارك انتصار الحروب. في فريقنا ، الكابتن هو الجنرال آيك".

Then Montgomery described the course of the battle for a half-hour. Coming to the end of his speech he said he had "employed the whole available power of the British Group of Armies; this power was brought into play very gradually ... Finally it was put into battle with a bang ... you thus have the picture of British troops fighting on both sides of the Americans who have suffered a hard blow." He stated that he (i.e., the German) was "headed off ... seen off ... and ... written off... The battle has been the most interesting, I think possibly one of the most interesting and tricky battles I have ever handled."[101][102][103]

Despite his positive remarks about American soldiers, the overall impression given by Montgomery, at least in the ears of the American military leadership, was that he had taken the lion's share of credit for the success of the campaign, and had been responsible for rescuing the besieged Americans.[104]

His comments were interpreted as self-promoting, particularly his claim that when the situation "began to deteriorate," Eisenhower had placed him in command in the north. Patton and Eisenhower both felt this was a misrepresentation of the relative share of the fighting played by the British and Americans in the Ardennes (for every British soldier there were thirty to forty Americans in the fight), and that it belittled the part played by Bradley, Patton and other American commanders. In the context of Patton's and Montgomery's well-known antipathy, Montgomery's failure to mention the contribution of any American general besides Eisenhower was seen as insulting. Indeed, General Bradley and his American commanders were already starting their counterattack by the time Montgomery was given command of 1st and 9th U.S. Armies.[105] Focusing exclusively on his own generalship, Montgomery continued to say he thought the counteroffensive had gone very well but did not explain the reason for his delayed attack on 3 January. He later attributed this to needing more time for preparation on the northern front. According to Winston Churchill, the attack from the south under Patton was steady but slow and involved heavy losses, and Montgomery was trying to avoid this situation.

Many American officers had already grown to dislike Montgomery, who was seen by them as an overly cautious commander, arrogant, and all too willing to say uncharitable things about the Americans. The British Prime Minister Winston Churchill found it necessary in a speech to Parliament to explicitly state that the Battle of the Bulge was purely an American victory.

Montgomery subsequently recognized his error and later wrote: "Not only was it probably a mistake to have held this conference at all in the sensitive state of feeling at the time, but what I said was skilfully distorted by the enemy. Chester Wilmot[106] explained that his dispatch to the BBC about it was intercepted by the German wireless, re-written to give it an anti-American bias, and then broadcast by Arnhem Radio, which was then in Goebbels' hands. Monitored at Bradley's HQ, this broadcast was mistaken for a BBC transmission and it was this twisted text that started the uproar."[103]

Montgomery later said, "Distorted or not, I think now that I should never have held that press conference. So great were the feelings against me on the part of the American generals that whatever I said was bound to be wrong. I should therefore have said nothing." Eisenhower commented in his own memoirs: "I doubt if Montgomery ever came to realize how resentful some American commanders were. They believed he had belittled them—and they were not slow to voice reciprocal scorn and contempt."[107]

Bradley and Patton both threatened to resign unless Montgomery's command was changed. Eisenhower, encouraged by his British deputy آرثر تدر، had decided to sack Montgomery. Intervention by Montgomery's and Eisenhower's Chiefs of Staff, الميجور جنرال فردي دى گينگان وليوتنانت جنرال والتر بدل سميث، moved Eisenhower to reconsider and allowed Montgomery to apologize.[بحاجة لمصدر]

متحدثاً لاحقاً لكاتب بريطاني أثناء أسره في بريطانيا، قال القائد الألماني السابق للجيش الخامس پانزر هاسو فون مانتويفل عن قيادة مونتگومري:

تطورت عمليات الجيش الأول الأمريكي إلى سلسلة من تحركات الاستيلاء المنعزلة. مساهمة مونتگومري في استعادة الوضع تمثلت في أنه حوّل سلسلة من تحركات منعزلة إلى معركة متماسكة خاضوها حسب خطة واضحة ومحددة. لقد كان رفضه الانخراط في هجمات مضادة مبكرة ومجزأة ، الأمر الذي مكـَّن الأمريكان من جمع احتياطياتهم وإحباط المحاولات الألمانية لتوسيع اختراقهم.[108]

ومع ذلك ، أكد أمبروز ، في عام 1997 ، أن "وضع مونتي قائداً للجناح الشمالي لم يكن له تأثير على المعركة".[109]

الخسائر

نصب مارداسون بالقرب من باستون، بلجيكا.

تختلف تقديرات ضحايا المعركة بشكل كبير. حسب وزارة الدفاع الأمريكية، فقد تكبدت القوات الأمريكية 89.500 ضحية من بينها 19.000 قتيل، 47.500 جريح و23.000 فقيد.[5] وأفاد تقريراً رسمياً صادراً عن وزارة الحرب الأمريكية بوقوع 105.102 خسارة، من بينها 19.246 قتيل، 62.489 جريح، و26.612 أسير أو فقيد، على الرغم من أن هذا يتضمن الخسائر التي تكبدتها القوات الأمريكية خلال الهجوم الألماني في الألزاس، عملية "ريح الشمال".[110]:92 سجل تقرير أولي للجيش يقتصر على الجيش الأول والثالث الأمريكي 75.000 ضحية (8.400 قتيل و46.000 جريح و21.000 فقيد).[31] كانت معركة الثغرة المعركة الأكثر دموية بالنسبة للقوات الأمريكية أثناء الحرب العالمية الثانية. بلغ إجمالي الخسائر البريطانية 1.400 و200 قتيل. قدرت القيادة العليا الألمانية خسارتها في معركة الثغرة ما بين 81.834 و98.024 رجل ما بين 16 ديسمبر 1944 و28 يناير 1945؛ وكان الرقم المقبول 81.834 منهم 12.652 قتيل، 38.600 جريح، و30.582 فقيد.[12] قدر الحلفاء أن الخسائر على الجانب الألماني تتراوح بين 81.000 إلى 103.000.[111] ويقدر بعض المؤلفين خسائر الألمان بأكثر من 125.000.[112] وحسب المؤرخ الألماني هرمان يونگ فقد بلغت الخسائر الألمانية 67.675 من 16 ديسمبر 1944 حتى أواخر يناير 1945 للجيوش الألمانية الثلاثة التي شاركت في الهجوم.[113]

بلغت خسائر الألمان في مركباتهم المدرعة ما بين 527 و554، مع خسارة 324 دبابة في القتال.[117] تضمن ذلك 16-20 دبابة تايگر، 191-194 دبابة پانثر، 141–158 دبابة پنزر 6، و179-182 من المدفعية المضادة للدبابات والمدافع الهجومية.[117] بالإضافة إلى ذلك، خسر الألمان 5.00 soft-skinned ومركبة مدرعة.[117] بدورها، كانت الخسائر الأمريكية وحدها على مدار نفس الفترة ثقيلة بشكل مماثل، بإجمالي 733 دبابة ومدفعية مضادة للدبابات.[118] تبين من نتيجة هجوم أردين أن قوات الحلفاء المدرعة كانت قادرة على السيطرة على پانزرڤافه بشكل متعادل.[119]

النتيجة

على الرغم من أن الألمان قد تمكنوا من بدء هجومهم بشكل مفاجئ بالكامل، وأنهم قد حققوا بعض النجاحات الأولية، إلا أنهم لم يتمكنوا من اغتنام الفرصة على الجبهة الغربية. في حين أن القيادة الألمانية لم تصل إلى أهدافها، تسببت عملية أردين في خسائر فادحة وعرقلة غزو الحلفاء لألمانيا عدة أسابيع. كانت القيادة العليا لقوات الحلفاء قد خططت لاستئناف الهجوم بحلول أوائل يناير 1945، بعد موسم الأمطار الرطبة والصقيع الشديد، ولكن كان لا بد من تأجيل هذه الخطط حتى 29 يناير 1945 بسبب التغييرات غير المتوقعة على الجبهة.[بحاجة لمصدر]

ضغط الحلفاء لتحقيق مصالحهم بعد المعركة. بحلول بداية فبراير 1945، كانت الخطوط تقريباً حيث كانت في ديسمبر 1944. في أوائل فبراير، شن الحلفاء هجوماً على طول الجبهة الغربية: في الشمال تحت قيادة مونتگمري نحو آخن. في المركز، تحت قيادة كورتني هودجز؛ وفي الجنوب تحت قيادة پاتون.

كانت الخسائر الألمانية في المعركة حرجة بشكل خاص: فقد نفدت آخر احتياطياتهم، وتبعثرت اللوفت‌ڤافه، وتم دفع بالقوات المتبقية على أنحاء الجبهة الغربية للدفاع عن خط سيگفريد.[بحاجة لمصدر]

رداً عل النجاح المبكر للهجوم، اتصل تشرشل بستالين في 6 يناير طالباً من السوڤييت الضغط على الألمان على الجبهة الشرقية.[120] في 12 يناير، بدأ السوڤييت هجوم ڤيستولا-اودر الموسع، الذي كان مخططاً لتنفيذه في الأصل يوم 20 يناير.[121]:39 تقدم موعد تنفيذ العملية من 20 يناير إلى 12 يناير لأن تقارير الأرصاد الجوية حذرت من ذوبان الجليد في وقت لاحق من الشهر، وكانت الدبابات بحاجة إلى أرض صلبة للهجوم (وكان تقدم الجيش الأحمر بمساعدة جيشي پانزر (الخامس والسادس) الذي أعيد توزيعها لهجوم أردين).[122]

كان تشرشل مبتهجاً لعرض ستالين المساعدة،[123] شاكراً ستالين على هذه الأخبار المبشرة.[124]

خلال الحرب العالمية الثانية، كان معظم الجنود الأمريكيين السود لا يزالون يخدمون فقط في مواقع الصيانة أو الخدمة، أو في وحدات منفصلة. بسبب نقص القوات خلال معركة الثغرة، قرر أيزنهاور دمجهم في الخدمة لأول مرة.[125]:127 كانت هذه خطوة هامة نحو القضاء على العنصرية داخل الجيش الأمريكي. وقد تطوع أكثر من 2000 جندي أسود للذهاب إلى الجبهة.[126]:534 قُتل أثناء القتال في الحرب العالمية الثانية 708من الجنود الأمريكان السود.[127]

أشار الألمان رسمياً إلى الهجوم باسم Unternehmen Wacht am Rhein ("عملية شاهد على الراين")، في حين أن الحلفاء أطلقوا عليه "هجوم أردين المضاد". صيغة عبارة "معركة الثغرة" بواسطة الصحافة المعاصرة لوصف الثغرة في خطوط الجبهة الألمانية على الخرائط الأخبارية وقت الحرب،[24][ر][25] وأصبح الاسم الأكثر استخداماً للمعركة. خططت القوات الألمانية للهجوم بسرية تامة، بالحد الأدنى من الإشارات الراديوية وتحرك القوات والمعدات تحت غطاء الظلام. الاتصالات الألمانية التي تم اعتراضها وتشير لاستعدادات الألمان لشن هجوم كبير لم يتخذ حيالها الحلفاء أي إجراء.[128][129]

الاهتمام الإعلامي

ديوراما معركة الثغرة في متحف أودي مرفي للقطن الأمريكي.



في الثقافة العامة

انظر أيضاً

الهوامش

  1. ^ Includes two parachute divisions
  2. ^ 19.000 قتيل، 47.500 جريح، و23.000 فقيد/أسير
  3. ^ 10,749 dead; 34,225 wounded; 22,487 captured[7]
  4. ^ Operation Overlord planned for an advance to the line of the Seine by D+90 (i.e., the 90th day following D-Day) and an advance to the German frontier sometime after D+120.
  5. ^ Only two battalions
  6. ^ Hitler Jugend
  7. ^ Leibstandarte SS Adolf Hitler
  8. ^ Private Kurt Vonnegut, later a noted author, was captured while serving in this unit. Beevor, p. 186.
  9. ^ "Initial" is the sum total of all unit rosters of the respective combatants at the point at which those units entered the battle, while "Final" reflects the state of those units on 16 January 1945. For the strength of the opposing sides at any one time, see table above.
  10. ^ Eggenberger 1985 cites the official name as Ardennes-Alsace campaign; David Eggenberger describes this battle as the "Second Battle of the Ardennes".

المصادر

  1. ^ Bergström 2014, p. 428.
  2. ^ Bergström 2014, p. 358.
  3. ^ أ ب ت Dupuy, Trevor (1994). Hitler's Last Gamble. New York: HarperCollins. ISBN 0-06-016627-4. Appendices E and F
  4. ^ أ ب Dupuy, Trevor (1994). Hitler's Last Gamble. New York: HarperCollins. ISBN 0-06-016627-4. Page 18.
  5. ^ أ ب Miles 2004.
  6. ^ Parker, "Battle of the Bulge" p. 292
  7. ^ أ ب Vogel 2001, p. 632.
  8. ^ أ ب Parker 1991, pp. 339
  9. ^ Ellis 2009, p. 195.
  10. ^ "Heeresarzt 10-Day Casualty Reports per Army/Army Group, 1944". Archived from the original on 25 May 2013. Retrieved 29 May 2018.
  11. ^ "Heeresarzt 10-Day Casualty Reports per Army/Army Group, 1945". Archived from the original on 25 May 2013. Retrieved 29 May 2018.
  12. ^ أ ب Parker p. 293
  13. ^ Bergström 2014, including 20 Tiger II tanks, 194 Panther tanks, 158 Panzer IV tanks and 182 assault guns and tank destroyers.
  14. ^ Schrijvers 2005, p. xiv.
  15. ^ Fabianich, Maj. Keith P. (1947). "The Operations of the 3rd Battalion, 395th Infantry (99th Infantry Division) Prior to and During the German Counter-Offensive, 10 November – 24 December 1944 (Ardennes Campaign) (Personal Experience of a Company Commander and Battalion Operations Officer)" (PDF). Advanced Infantry Officers Course, 1947–1948. General Subjects Section, Academic Department, the Infantry School, Fort Benning, Georgia. p. 3. Archived from the original (PDF) on 18 March 2009. Retrieved 24 February 2009.
  16. ^ أ ب ت ث ج Shirer 1990, pp. 1088–1089.
  17. ^ Shirer 1990, p. 1086.
  18. ^ Ryan 1995, p. 68.
  19. ^ أ ب ت ث Cole, Hugh M. (1964), The Ardennes: Battle of the Bulge, Office of the Chief of Military History Department of the Army, http://www.history.army.mil/html/books/007/7-8-1/CMH_Pub_7-8-1.pdf 
  20. ^ أ ب Cole, Hugh M. (1964), "The German Northern Shoulder Is Jammed", The Ardennes: Battle of the Bulge, Office of the Chief of Military History Department of the Army 
  21. ^ von Luttchau, Charles V. P. "The German Counteroffensive in the Ardennes". U.S. Army Center for Military History.
  22. ^ Shirer 1990, p. 1085.
  23. ^ Parker 1994, pp. 122–123.
  24. ^ أ ب Cirillo 2003, p. 4.
  25. ^ أ ب Stanton 2006.
  26. ^ Cole, Hugh M. (1965). THE ARDENNES: BATTLE OF THE BULGE (LC: 65-60001 ed.). Washington, D.C.: OFFICE OF THE CHIEF OF MILITARY HISTORY DEPARTMENT OF THE ARMY. p. 86.
  27. ^ Parker 1994, p. 118.
  28. ^ MacDonald 1984, p. 40.
  29. ^ Cole 1964, p. 21.
  30. ^ Dougherty, Kevin (2002), "Oscar Koch: An Unsung Hero Behind Patton's Victories", Military Intelligence Professional Bulletin April–June 2002 28 (1): 64–66, https://fas.org/irp/agency/army/mipb/2002_04.pdf. 
  31. ^ أ ب Pogue, Forrest C. (1954). The Supreme Command (PDF). United States Army in World War II European Theater of Operations. p. 607.
  32. ^ O'Donnell Patrick K., Dog Company: The Boys of Pointe du Hoc—the Rangers Who Accomplished D-Day's Toughest Mission and Led the Way across Europe, Da Capo Press, 2012.
  33. ^ & MacDonald 1984, pp. 86–89.
  34. ^ & Toland 1999, p. 16, 19.
  35. ^ Parker 2004, p. 132.
  36. ^ أ ب Quarrie 1999.
  37. ^ "Explaining the silence surrounding Elsenborn Ridge battle". 99th Infantry Division Association. Retrieved 20 June 2014.
  38. ^ MacDonald 1984, p. 410.
  39. ^ أ ب Cole 1964, pp. 1–64.
  40. ^ Cavanagh 2004.
  41. ^ Parker 2004.
  42. ^ & Cole 1964, p. 83.
  43. ^ أ ب Cole 1964, pp. 75–106.
  44. ^ أ ب MacDonald 1984.
  45. ^ Toland 1999, p. 382.
  46. ^ MacDonald 1984, p. 210.
  47. ^ Review and Recommendation of the Deputy Judge Advocate for War Crimes, 20 October 1947, pp. 4–22, http://137.248.11.66/attachments?lang=de&barcode=06-024 [dead link]
  48. ^ Hersko, Ralph E., Jr. (November 1998). "Battle of the Bulge: U.S. Troops Fight at Elsenborn Ridge". HistoryNet.com. Retrieved 14 July 2010.
  49. ^ Quarrie 1999, p. 31.
  50. ^ "Remembering the invisible soldiers of the Battle of the Bulge". U.S. Wereth Memorial website. 29 June 1944. Archived from the original on 28 July 2011. Retrieved 12 July 2011.
  51. ^ Hoover, Steven. "Wereth 11 Remembered in Ceremony". Defense.gov. Retrieved 12 July 2011.
  52. ^ Bouwmeester 2004, p. 106.
  53. ^ Bouwmeester 2004, p. 107.
  54. ^ Toland 1999, p. 103, 104.
  55. ^ أ ب Bouwmeester 2004, p. 108.
  56. ^ أ ب Bouwmeester 2004, p. 109.
  57. ^ Bouwmeester 2004, p. 111.
  58. ^ Bouwmeester 2004, p. 112.
  59. ^ MacDonald 1984, p. 461, 463.
  60. ^ Dean, Rob. "Why the Bulge Didn't Break: Green Troops Grew Up Fast to Become Heroes of Hofen". American Forces in World War II. Military History Online. Archived from the original on 25 February 2009. Retrieved 17 March 2009.
  61. ^ Eisenhower 1969, p. 224.
  62. ^ "The Battle of the Ardennes" (PDF). Office de Promotion du Tourisme de Wallonie et de Bruxelles. 2009. Archived from the original (PDF) on 7 February 2011. Retrieved 26 August 2010.
  63. ^ & Cole 1964, pp. 259–260.
  64. ^ Goldstein, Dillon & Wenger 1994, p. 88.
  65. ^ Parker 2004, p. 130.
  66. ^ Parker 2004, p. 137.
  67. ^ Schrijvers 2005, p. 303f.
  68. ^ Sorge 1986, p. 147.
  69. ^ Liddell Hart 1970, p. 653.
  70. ^ Blockmans, Guy (6 May 2002). "The British in the Battle of the Ardennes". Retrieved 10 July 2015.
  71. ^ أ ب Zaloga 2004, pp. 76–83.
  72. ^ Cole 1994, p. 568.
  73. ^ أ ب ت ث Shirer 1990, p. 1092.
  74. ^ Jonathon Riley (11 August 2010). Decisive Battles: From Yorktown to Operation Desert Storm. Bloomsbury Publishing. p. 171.
  75. ^ Shirer 1990, p. 1090.
  76. ^ Michael Reynolds (1 February 2006). Men of Steel: I SS Panzer Corps: The Ardennes and Eastern Front, 1944–45. Casemate Publishers. p. 58. ISBN 1-932033-51-3.
  77. ^ Gabrielle McDonald, ed. (1 May 2000). Substantive and Procedural Aspects of International Criminal Law: The Experience of International and National Courts. Springer. p. 1951. ISBN 90-411-1135-2.
  78. ^ Gary D. Solis (15 February 2010). The Law of Armed Conflict: International Humanitarian Law in War. Cambridge University Press. p. 432. ISBN 978-0-521-87088-7.
  79. ^ "Operation Währung". Archived from the original on 4 June 2016. Retrieved 16 May 2016.
  80. ^ Ambrose 1998, p. 208.
  81. ^ MacDonald 1984, p. 422.
  82. ^ أ ب Marshall, S.L.A. (1946). "The Relief". Bastogne: The First Eight Days. Infantry Journal Press.
  83. ^ Marshall 1988, p. 177.
  84. ^ "NUTS! Revisited". The Drop Zone. Archived from the original on 14 March 2010. Retrieved 23 February 2010.
  85. ^ Ambrose 1992, c. "Bastogne".
  86. ^ "World War II: Pathfinders Resupply 101st Airborne Division Troops in Bastogne Via Daring Parachute Drop". World War II Magazine. Historynet.com. 12 June 2006. Retrieved 12 July 2011.
  87. ^ Zaloga 2004, pp. 84–86.
  88. ^ Weinberg 1995, p. 769.
  89. ^ Cirillo 2003, p. 53.
  90. ^ Clarke & Smith 1993, p. 527.
  91. ^ Schneider 2004, p. 274.
  92. ^ Bergström, Christer (2014). The Ardennes, 1944–1945. Casemate Publishers. p. 379. ISBN 978-1-61200-277-4.
  93. ^ "Overview – Battle of the Bulge". United States Army. 16 December 1944. Archived from the original on 7 May 2013. Retrieved 16 June 2013.
  94. ^ Dupuy, appendix E
  95. ^ Larrabee, Eric (1987). Commander in Chief, Franklin Delano Roosevelt, His Lieutenants, and Their War. Simon & Schuster Inc. ISBN 0-671-66382-8.
  96. ^ Urban 2005, p. 194.
  97. ^ أ ب The Memoirs of Field Marshal Montgomery (1958) p. 308
  98. ^ The Supreme Command, Forrest C Pogue, Chapter XX - The Winter Counteroffensives, pages 378 & 395
  99. ^ Whiting, Charles (9 October 2007). Battle Of Hurtgen Forest. Da Capo Press. p. 312.
  100. ^ Gallagher 1945.
  101. ^ Bradley 1951, p. 58.
  102. ^ Ryan 1995, pp. 204–205.
  103. ^ أ ب The Memoirs of Field Marshal Montgomery (1958), p. 311–314
  104. ^ "This Day in History: Monty holds a press conference". History.com. Archived from the original on 5 July 2014. Retrieved 21 September 2014.
  105. ^ Bradley 1983, pp. 382–385.
  106. ^ The Struggle for Europe, p. 611
  107. ^ Montgomery, Brian. A Field Marshal in the Family, Pen and Sword, 2010, p. 296.
  108. ^ Delaforce 2004, p. 318.
  109. ^ Caddick-Adams 2015, p. 644.
  110. ^ "Army Battle Casualties and Nonbattle Deaths in World War II". Combined Arms Research Library, Department of the Army. 25 June 1953. Retrieved 12 June 2012.
  111. ^ Cirillo 2003
  112. ^ Bergström 2014, p. 425.
  113. ^ Bergström 2014, p. 424.
  114. ^ "Heeresarzt 10-Day Casualty Reports per Army/Army Group, 1944". Archived from the original on 25 May 2013. Retrieved 29 May 2018.
  115. ^ "Heeresarzt 10-Day Casualty Reports per Army/Army Group, 1945". Archived from the original on 25 May 2013. Retrieved 29 May 2018.
  116. ^ "American Military History, Volume 2". US Army Center of Military History. Washington DC. Page 157.
  117. ^ أ ب ت Bergström 2014, p. 426.
  118. ^ Parker p. 292
  119. ^ Dupuy, p. 501. The US 2nd Armored Division put on perhaps the best performance for the Allies, achieving a Combat Efficiency Value of 1.48 when it smashed the 2nd Panzer Division (0.52) at Celles in late December.
  120. ^ Sandler 2002, p. 101.
  121. ^ de Senarclens, Pierre (1988), Yalta, Transaction, ISBN 0-88738-152-9 
  122. ^ Beevor, Antony (2015). Ardennes 1944: Hitler's last gamble. New York: Viking. p. 331. ISBN 978-0-670-02531-2.
  123. ^ Holroyd-Doveton, John (2013). Maxim Litvinov : A Biography. Woodland Publications. p. 367.
  124. ^ Churchil, Winston. The Second World War Volume 6 "Triumph and Tragedy". p. 244.
  125. ^ Blumenson, Martin (1972). Eisenhower. New York: Ballantine Books.
  126. ^ Young, William H.; Young, Nancy K., eds. (2010), World War II and the Postwar Years in America: A Historical and Cultural Encyclopedia, Volume 1, ABC-CLIO, ISBN 978-0-313-35652-0 
  127. ^ Clodfelter, Michael (2002). Warfare and Armed Conflicts: A Statistical Reference to Casualty and Other Figures, 1500–2000 (2nd ed.). Jefferson, North Carolina: McFarland. ISBN 0-7864-1204-6.
  128. ^ Calvocoressi, Peter (1980). Top Secret Ultra. London: Cassell. p. 48. ISBN 0-304-30546-4.
  129. ^ Briggs, Asa (2011). Secret Days: Code-breaking in Bletchley Park. London: Frontline Books. pp. 122–3. ISBN 978-1-84832-615-6.

المراجع

قراءات إضافية

وصلات خارجية

قالب:Tank battles

خطأ لوا في وحدة:Subject_bar على السطر 1: Please use mw.html instead of Module:HtmlBuilder.