معركة ميدواي

معركة ميدواي
Battle of Midway
جزء من مسرح المحيط الهادي في الحرب العالمية الثانية
SBDs and Mikuma.jpg
المقاتلات دوگلاس إي بي دي-3 دونتلس على وشك الهجوم على السفينة ميكوما اليابانية للمرة الثالثة في 6 يونيو 1942.
التاريخ4–7 يونيو 1942
الموقع
ميدواي أتول
28°12′N 177°21′W / 28.200°N 177.350°W / 28.200; -177.350Coordinates: 28°12′N 177°21′W / 28.200°N 177.350°W / 28.200; -177.350
النتيجة الانتصار الساحق للأمريكيين
المتحاربون
 الولايات المتحدة  إمبراطورية اليابان
القادة والزعماء
الولايات المتحدة Chester W. Nimitz
الولايات المتحدة فرانك ج. فلتشر
الولايات المتحدة Raymond A. Spruance
اليابان إسوروكو ياماموتو
اليابان Nobutake Kondō
اليابان Chūichi Nagumo
اليابان Tamon Yamaguchi 
اليابان Ryusaku Yanagimoto 
القوى
3 حاملة طائرات
~25 سفينة مساندة
233 طائرة على حاملة طائرات
127 طائرة على الأرض
اجمالي: 28 سفينة
4 حاملة طائرات
2 سفينة حربية
~15 سفينة مساندة
248 طائرة على حاملة طائرات[1]
16 floatplanes

لم تشارك في المعركة:
2 حاملة طائرات خفيفة
5 سفينة حربية
~41 سفينة مساندة
116 سفينة أخرى (بما في ذلك سفن التعويم والنقل)
اجمالي: 185 سفينة
الضحايا والخسائر
غرق حاملة طائرات واحدة
تدمير مدمرة واحدة
~تدمير 150 طائرة
307 قتيل[2]
غرق 4 حاملة طائرات
غرق سفينة واحدة
تدمير 248 حاملة طائرات[3]
3,057 قتيل[4]

معركة ميدواي (إنگليزية: Battle of Midway؛ يابانية: ミッドウェー海戦; Rōmaji: Middowē Kaisen) معركة بحرية رئيسية في جبهة الهادي في الحرب العالمية الثانية [5]، بدأت المعركة من 4 يونيو 1942 وحتى 7 يونيو 1942، وبعد شهر تقريبا من معركة بحر الكورال، وخمسة أشهر بعد استيلاء اليابان على جزيرة وايك وبالضبط ستة أشهر من هجوم اليابان على بيرل هاربر [6].

ولم يكن الهجوم الياباني في إطار خطة يابانية لغزو الولايات المتحدة الأمريكية ولكن كان لإضعاف قوى الولايات المتحدة الأمريكية في جبهة المحيط الهادئ مما يعطي اليابان للاستيلاء على أقليم شرق آسيا، وكان يعتقد بأن هزيمة أخرى ستجعل الولايات المتحدة تطلب التفاوض مع اليابانيين لإنهاء حرب المحيط الهادئ في ظروف أفضل لليابان [7].

وكانت خطة اليابان هي إغراء حاملات الطائرات الأمريكية إلى الفخ [8]، وكانت اليابانيون يريدون احتلال ميدواي أتول بعد حدوث غارة دوليتل على طوكيو وكانت العملية ستساعد على هجمات أخرى على جزر فيجي و ساموا.

ولكن استطاع كاسروا الشفرة الأمريكيون معرفة يوم ومكان الهجوم لكي يساعدوا الولايات المتحدة على الانتصار في المعركة، أربعة حاملات طائرات يابانية تم إغراقها وتم إغراق طراد ثقيل وأغرقت حاملة طائرات أمريكية واحدة ومدمرة واحدة، وكانت خسارة أربعة من أسطول ناقلات الطائرات وخسارة أكثر من 200 طيار خبير أدى إلى إضعاف البحرية اليابانية [9]، ولم تقدر اليابان على مجاراة الولايات المتحدة في بناء السفن وتدريب الطيارين لإيجاد بديل.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السياق الإستراتيجي

كانت اليابان تعرف بقدرتها على تحقيق أهدافها الحربية بسرعة، كأخذها للفلبين والملايا وسنغافورة والتأمين على مناطق أخرى كجزيرة جافا وبورنيو وعدد من الجزر في أندونيسيا، وكان التخطيط الأولي للمرحلة الثانية من العمليات بدء في بداية يناير 1942، ولكن بسبب الفرق بين الجيش الياباني والبحرية اليابانية والأقتتال الداخلي بين مقر الجيش الياباني وأسطول أمير البحر إسوروكو ياماموتو، كانت أعيقة صيغة الإستراتيجية ولم ينتهي التخطيط إلا في أبريل 1942 [10]، و قد نجح ياماموتو بالحصول على القوة البيروقراطية التي ساعده على تنفيذ خطته التشغيلية -زيادة العمليات في المحيط الهادئ- بدلا من الخطط الأخرى، وقد تضمن ذلك هجمات على أستراليا وأندونيسيا داخل المحيط الهندي، وفي النهاية تلقى ياماموتو التهديدات بإقالته إذا لم ينجح في مهماته [11].

وكان هدف ياماموتو الأولي هو الإنهاء على التواجد الأميركي العسكري في المنطقة وهي العائقة الوحيدة أمامه، وقد إزدادت حدة الأمور بعد غارة دوليتل على طوكيو في 18 ابريل 1942 التي نفذتها الولايات المتحدة الأمريكية، وكانت الغارة وبالرغم من تأثيرها العسكري البسيط إلا أنه صدمت اليابانيون من الناحية النفسية وأثبت ضعف الدفاعات الجوية حول الجزر اليابانية [12]، وكان إغراق السفن الأمريكية والاستيلاء على ميدواي أهم جزيرة بعد هاواي كان هو الأمر الوحيد الذي سيساهم في إبطال الهجمات، وكان ياماموتو يريد مهاجمة قاعدة بيرل هاربر حتى يجر أمريكا للقتال، ولكنه رأى بأن لدى الولايات المتحدة الأمريكية القوة الأرضية الكافية لرد الهجوم وإبطاله مما يؤدي إلى إفشال الهجوم على القاعدة [13]، ولذلك اختار هو ميدواي في أقصى شمال غرب هاواي وهي تبعد 2,100 كيلو متر عن أواهو، لم تكن ميدواي تحظى باهتمام اليابان ولكن اليابانيون اعتبروا ميدواي بمثابة الدفاع الأخير عن قاعدة بيرل هاربر [14]، ولم تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية ميدواي ذات أهمية قصوى وبعد المعركة تم إنشاء قاعدة للغواصات الأمريكية مما أدى إلى زيادة مدى الغواصات إلى 3,900 كيلو متر، وكان مهبط الطائرات قد خدم كمكان للانطلاق للهجوم على جزر وايك [15].


خطة ياماموتو

ميدواي أتول قبل عدة أشهر من مهاجمتها، الجزيرة الشرقية (يلاحظ وجود مهبط الطائرات) و الجزيرة الغربية (البعيدة)

كانت خطة ياماموتو كخطط اليابان في الحرب العالمية الثانية معقدة [16]، وكانت خططه تقوم على المعلومات الاستخباراتية المتفائلة بوجود يو أس أس إنتربرايز ويو أس أس هورنت كحاملتين وحيدتين في المنطقة، وقد تم إغراق يو أس أس ليكسينغتون وتعرضت يو أس أس يوركتاون إلى إصابات عديدة (وكانت يعتقد من اليابانيين بأنها غرقت) في معركة بحر الكورال قبل شهر، وكان اليابانيون يعلمون بأن حاملة الطائرات يو أس أس ساراتوغا كانت تخضع للإصلاحات في الساحل الغربي من الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن تعرضت للهجوم من قبل طوربيد في غواصة.

وكان ياماموتو يعتقد بأن الروح المعنوية للأمريكيين قد هبطت بعد تعرضهم للهزائم المتكررة في الأشهر الستة السابقة للمعركة، وكان يريد خداع حاملات الطائرات الأمريكية حتى يضعهم في مكان مناسب للهجوم عليهم [17]، وقد فرق قواته حتى لا تعرف كامل قوته (السفن الحربية) قبل بدأ المعركة، ولكن تركيزه على تفريق قواته أدى إلى عدم مقدرة سفنه على مساعدة بعضها، ولم يكن يعرف بأن أي فائدة من هذه الحركة لم تكن لتتم بعد أن كسر الجيش الأمريكي الكود الخاص باليابانيين.

وكانت السفن المساندة سيقودها ياماموتو نفسه خلف مساعدة تشويتشي ناغومو على بعد مئات الأميال، وكانت قوة اليابان السطحية ستدمر كل حاملة طائرات أمريكية في ميدواي بعد أن يقوم ناغومو بمهاجمتها [18]، وكانت هذه الخطة الإعتيادية بحروب البحرية، ولكن المسافة بين سفن ناغومو والسفن الأخرى كانت خطيرة لأنها كانت مرافقة للطراريد مما أدى إلى إضعاف أهمية طائرات الاستطلاع لدى ناغومو [19].

غزو أليوتيان

كانت حملة جزر أليوتيان أزالت عدد من السفن التي كانت تستهدف ميدواي، وقد صنفت هذه الحملة بأنها كانت خدعة لسحب القوات الأمريكية إلى الشمال الغربي، وكانت هذه الحملة ستصادف يوم الهجوم على ميدواي [20]، ولكن تأخير ناغومو بالإبحار لمدة يوم أدى إلى حصول الحملة قبل يوم مع معركة ميدواي [21].

التحضير للمعركة

مقدمة للمعركة

القوات الأمريكية

يورك تاون في بيرل هاربر قبل أيام من المعركة.

حتى يتجهز الجيش للمعركة مع الخصوم تم حشد أربعة إلى خمسة حاملات للطائرات وقد أراد أمير البحر تشيستر نيميتز قائد قطاع المحيط الهادئ كل حاملة أمريكية متواجدة، وهو لديه سفينتي مساعده ويليام هالزلي، وقد تعرض هالزلي إلى الصدفية وتم استبداله بالمساعد الآخر رايموند سبروانس [22]، وقد أبحر نيميتز بسرعة، وكانت سفينة ساراتوغا غير متوفرة حيث كانت تصلح في الساحل الغربي من الولايات المتحدة الأمريكية وأصيبت سفينة يورك تاون بإصابات وكانت تصلح في ذلك الوقت أيضا وكانت تحتاج إلى عدة أشهر لتصليحها [23]، وقد تم العمل عليها لمدة ثلاثة أيام متواصلة حتى تم تجهيزها للمعركة وكانت جيدة لمدة أسبوعين إلى ثلاثة للقتال المتواصل [24] وهو ما كان يطلبه نيميتز [25]، وقد تم إصلاح سطحها بالكامل وقد تم استبدال الأطر الداخلية بأخرى جديدة وتم أخذ العديد من البحارة من سفينة ساراتوغا إلى يورك تاون ولم يأخذوا الوقت الكافي للتمرين، وقد حاول نيميتز بشتى الطرق إيجاد حاملة طائرات أخرى معه، وقد تم إكمال التصليحات مع خلال العمال في إصلاح السفينة التي أصيب في الهجوم على بيرل هاربر وبعد ثلاثة أيام تم إصلاحها بالكامل وأصبحت يورك تاون في طريقها إلى المعركة [26].

القوات اليابانية

كسر الكود الياباني السري

Akagi, the flagship of the Japanese carrier striking force which attacked Pearl Harbor, as well as Darwin, Rabaul, and Colombo, in April 1942 prior to the battle.

كان لأمير البحر نيميتز فرضة لا تقدر بثمن بعد أن كسر البريطانيون والأمريكيون الكود الياباني السري [27]، وقد استطاع جوسيف روتشفورت وفريقه بأن يأكدوا بأن ميدواي هي الهدف الأكيد للقوات اليابانية وقد توقعوا يوم الهجوم بين 4 يونيو و5 يونيو وقد أفادوا نيميتز بتحضيرات اليابانيون للمعركة [27]، وتعطل اليابانيون بإيجاد كود سري جديد، ولكن اليابانيون إستطاعوا أن يغيروا الكود السري إلا أن المعلومات المهة كانت قد انتقلت [28].

ونتيجة لذلك، دخل الأمريكيون المعركة وهم يعلمون ماذا يحضر لهم اليابانيون، وكان نيميتز يعلم على سبيل المثال بأن القوة اليابانية موزعة إلى أربعة أقسام وذلك تم تصويب الراجمات إلى السفن السريعة فقط، ولهذا السبب عرفوا بأن أسلحة الدفاع الجوي سيكون استخدامه محدود، ومعرفة القوة التي سيواجهها جعلته يعتمد على ثلاثة سفن وجزيرة ميدواي لمقابلة اليابانيون ليعطي الجيش الأمريكي كقوة أخرى، ولم يكن يعلم اليابانيون على الاستعدادات الأمريكية أي شيء حتى بعد بدء المعركة [29].

المعركة

أولى الهجمات الجوية

أول هجوم جوي اقلع في الساعة 12:30 يوم 4 يونيو ويتألف من تسعه B-17s تعمل من ميدواي .لاحفا بعد أربعة ساعات عثرت على مجموعة النقل اليابانية 570 ميلا إلى الغرب .و تحت نيران المدافع الثقيلة المضادة للطائرات قامت بإسقاط قنابلها .بالرغم من أن الضربات قد سجلت ,أي من القنابل لم تسقط على الأهداف حقا ولم تؤدي الاصابات إلى اضرار جسيمة.في وقت مبكر من صباح اليوم التالي Akebono Maru (ناقلة يابانيه) تحملت عبئ الضربة الأولى عندما اصيبت بطوربيد من زورق طائر(طائرة تقلع من الماءflying boat) مهاجم ضربها عند حوالي ال 1:00. ناگومو شن هجومه الأولي ويتالف من 36 غواصة قاذفة و 36 قاذقة طوربيدات و 36 مقاتلة في الساعة 4:30 يوم 4 يونيو.

Eastern Island under attack.
B-17 attack misses Hiryū; this was taken some time between 08:00–08:30. A Shotai of three Zeros is lined up near the bridge. This was one of several combat air patrols launched during the day.[30]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

هجمات على الأسطول الياباني

Ensign George Gay (right), sole survivor of VT-8's TBD Devastator squadron, in front of his aircraft, 4 June 1942.
Devastators of VT-6 aboard يوإس‌إس Enterprise being prepared for take off during the battle.

الهجمات اليابانية المضادة

Yorktown at the moment of impact of a torpedo air-launched from a Nakajima B5N of Lieutenant Hashimoto's 2nd chūtai.[31]

الهجمات الأمريكية المضادة

Hiryū, shortly before sinking: this photo was taken by Special Service Ensign Kiyoshi Ōniwa from a Yokosuka B4Y off the carrier Hōshō.[32]

فيما بعد

بعد أن فازت الولايات المتحدة بالمعركة وأصبحت تشكل خطورة كبيرة على جزر وايك [33]، وكانت خسارة اليابان لأربعة حاملات للطائرات من أصل ستة حاملات وفقدان عدد كبير من الطياريين المدربين أدى إلى إيقاف إتساع الإمبراطورية اليابانية في المحيط الهادئ، وقد نجت حاملة الطائرات اليابانية زويكاكو وحاملة الطائرات اليابانية شوكاكو ولم يبقى سواهما للهجمات، وكانت السفن اليابانية الأخرى تعتبر سفن من الدرجة الثانية ولم تقدر على الهجمات المفيدة لهم.

في 10 يونيو لم تعلن البحرية اليابانية عن الصورة النهائية للمعركة، وقد تم إخبار الإمبراطور هيروهيتو بالخسائر، ولم يرد أن يتم إخبار قادة الجيش بهذه الهزيمة، وقد استمر مخططوا الجيش الياباني بالإعتقاد لعدة أيام بأن حاملات الطائرات مازالوا في خدمتهم [34].

ادعاءات بجرائم الحرب

تم أسر ثلاثة طيارون أمريكيون وهم ويسلي أوسموس وفرانك أوفلاهيرتي وغايدو، وقد تم اعتقال أوسموس في المدمرة أراشي، ووضع أوفلاهيرتي وغايدو في الطراد ناغارا ويزعم بأنهم قد قتلوا [35]، وقال ناغومو بأنه مات في 6 يونيو وأنه ألقي في البحر ولم يذكر موت أوفلاهيرتي وغايدو [36].

الأثر

ميكوما قبل أن تغرق بقليل.

اكتشاف السفن الغارقة

Mikuma shortly before sinking

السفن الأمريكية

بسبب العمق الكبير للمحيط في منطقة المعركة (أكثر من 17,000 قدم) صادف البحث عن السفن الغارقة عدد من المشاكل، ولكن في 19 مايو 1998 قام روبرت بالارد وفريق من العلماء وعدد من المحاربين في ميدواي (وكان منهم محاربون يابانيون) حددوا موقع سفينة يوركتاون، وكانت السفينة تعتبر سليمة مقارنه مع سفن أخرى غرقت في عام 1942 وكانت تجهيزاتها موجودة وحتى صبغ السفينة لا يزال موجود [37].

السفن اليابانية

لاحقا قام بالارد بالبحث عن السفن اليابانية ولكنه لم ينجح، وفي سبتمبر 1999 اتفقت مجموعة ناوتيكوس ومكتب البحرية الأمريكية الأوقيانوغرافية بالبحث عن السفن اليابانية، وقد تم استخدام أساليب حديثة للاتصال، وتم اكتشاف قطعة كبيرة من الحطام وتم الكشف عن أنها هي السطح العلوي للسفينة [38]، ولكن الحطام الرئيسي للسفينة لم يتم إيجاده.

في الأفلام

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ذكريات أخرى

Midway Memorial with Laysan albatross in background.

مراجع

  1. ^ Parshall & Tully, p. 90-91
  2. ^ "The Battle of Midway". Office of Naval Intelligence.
  3. ^ Parshall and Tully, Shattered Sword, p.524.
  4. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة ParTulcas
  5. ^ "A Brief History of Aircraft Carriers: Battle of Midway". U.S. Navy. Retrieved 2007-06-12. Missing pipe in: |first= (help); |first= missing |last= (help)
  6. ^ U.S. Naval War College Analysis, p.1; Parshall & Tully, Shattered Sword, pp.416–430.
  7. ^ Parshall & Tully, Shattered Sword, p. 33; Peattie & Evans, Kaigun.
  8. ^ H.P. Willmott, Barrier and the Javelin; Lundstrom, First South Pacific Campaign; Parshall & Tully, Shattered Sword, pp. 19–38.
  9. ^ Dull, The Imperial Japanese Navy: A Battle History, p. 166; Willmott, The Barrier and the Javelin, pp. 519–523; Prange, Miracle at Midway p. 395; Parshall & Tully, Shattered Sword, pp. 416–430.
  10. ^ Prange, Miracle at Midway, pp.13–15, 21–23; Willmott, The Barrier and the Javelin, pp. 39–49; Parshall & Tully, Shattered Sword, pp. 22–38.
  11. ^ Parshall & Tully, Shattered Sword, p. 33; Prange, Miracle at Midway, p. 23.
  12. ^ Prange, Miracle at Midway, pp. 22–26. One wonders what the Japanese thought the presence of American submarines off their coast, beginning with Joe Grenfell's Gudgeon some twenty days after Pearl Harbor, represented; in light of how poor IJN ASW training and doctrine was, perhaps it should be no surprise this was ignored. Blair, Silent Victory, p.110; Parillo, Japanese Merchant Marine; Peattie & Evans, Kaigun.
  13. ^ Parshall & Tully, Shattered Sword, p. 33.
  14. ^ Willmott, Barrier and the Javelin, pp. 66–67; Parshall & Tully, Shattered Sword, pp. 33–34.
  15. ^ Preserving the Past: After the Battle of Midway
  16. ^ Prange, Miracle at Midway, pp. 375–379, Willmott, Barrier and the Javelin, pp. 110–117; Parshall & Tully, Shattered Sword, p. 52.
  17. ^ Parshall & Tully, Shattered Sword, p. 53, derived from Japanese War History Series (Senshi Sōshō), Volume 43 ('Midowei Kaisen'), p. 118.
  18. ^ Parshall & Tully, Shattered Sword, pp. 51, 55.
  19. ^ Willmott, Barrier and the Javelin.
  20. ^ Parshall & Tully, Shattered Sword, pp. 43–45, derived from Senshi Sōshō, p. 196.
  21. ^ Parshall & Tully, Shattered Sword, pp. 43–45, derived from Senshi Sōshō, pp. 119–121.
  22. ^ Prange, Miracle at Midway, pp. 80–81; Cressman et al., A Glorious Page in Our History, p. 37.
  23. ^ Willmott, Barrier and the Javelin, p.337.
  24. ^ Cressman et al., A Glorious Page in Our History, pp.37–45; Lord, Incredible Victory, pp.37–39.
  25. ^ Willmott, Barrier and the Javelin; p.337-40?
  26. ^ Lord, Incredible Victory, p.39; Willmott, Barrier and the Javelin, p.340.
  27. ^ أ ب Michael Smith, p.134 خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "MS" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  28. ^ Holmes, Double-Edged Secrets; Willmott, Barrier and the Javelin. There are occasional ignorant references to "deception", notably in the film "Midway", referring to the false traffic before Pearl Harbor; this reflects a complete misunderstanding of the issue.
  29. ^ Lord, Incredible Victory; Willmott, Barrier and the Javelin; Layton, And I Was There: Pearl Harbor and Midway—Breaking the Secrets.
  30. ^ Parshall and Tully Shattered Sword p.182
  31. ^ Parshall and Tully Shattered Sword, pp. 312–318.
  32. ^ Parshall and Tully Shattered Sword, p. 356.
  33. ^ Blair, p.247.
  34. ^ Herbert Bix, Hirohito and the Making of Modern Japan, 2001, p. 449
  35. ^ Robert E. Barde, "Midway: Tarnished Victory", Military Affairs, v. 47, no. 4 (December 1983), pp. 188–192.
  36. ^ "Japanese Story of the Battle of Midway". ONI Review. ibiblio.org. 1947. Retrieved 2007-06-06. |first= missing |last= (help)
  37. ^ "Titanic explorer finds Yorktown". CNN. 1998-06-04. Retrieved 2007-07-01.
  38. ^ Parshall & Tully, Shattered Sword, pp. 491–493.