محاكمات نورمبرگ

لمعلومات عن فيلم 1947 السوڤيتي عن المحاكمات، انظر محاكمات نورمبرگ (فيلم).
1 أكتوبر، 1946 Süddeutsche Zeitung announces "The Verdict in Nuremberg." Depicted are (left, from top): Göring, Hess, Ribbentrop, Keitel, Kaltenbrunner, Rosenberg, Frank, Frick; (second column) Funk, Streicher, Schacht; (third column) Dönitz, Raeder, Schirach; (right, from top) Sauckel, Jodl, Papen, Seyss-Inquart, Speer, Neurath, Fritzsche, Bormann. Image from Topography of Terror Museum, Berlin.

الإحداثيات: 49°27.2603′N 11°02.9103′E / 49.4543383°N 11.0485050°E / 49.4543383; 11.0485050 محاكمات نورمبرگ، هي ثلاث عشرة محاكمة عُقدت لمقاضاة قادة ألمانيا لأعمالهم العدوانية أثناء الحرب العالمية الثانية (1939- 1945م). أجريت المحاكمات من عام 1945م إلى عام 1949م في نورمبرگ، بألمانيا، حيث كان الحزب النازي ينظم اجتماعاته بقيادة أدولف هتلر الذي حكم ألمانيا أثناء الحرب العالمية الثانية. وفي المحاكمات، واجه القادة النازيون تُهَمًا بارتكاب أعمال وحشية، وجرائم حرب.[1]

ومحاكمات نورمبرگ، أولى محاكمات جرائم حرب يجريها المنتصرون في العصر الحديث. ولقد نظمتها الولايات المتحدة، والاتحاد السوڤيتي وبريطانيا وفرنسا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

تعتبر محاكماتنورمبرگ من أشهر المحاكمات التي شهدها التاريخ المعاصر، وتناولت المحاكمات في فترتها الأولى، مجرمي حرب القيادة النازية بعد سقوط الرايخ الثالث، وفي الفترة الثانية، تمّت محاكمة الأطباء الذين أجروا التجارب الطبية على الناس . وعُقدت أول جلسة في 20 نوفمبر 1945 واستمرّت الجلسات حتّى 1 اكتوبر 1946. عقد الحلفاء جلسات المحاكمات العسكرية في قصر العدل لدى نورمبرغ، ولعل من أهم أسباب عقد الجلسات في القصر المذكور يعود للدّمار الشامل الذي آلت اليه دور المحاكم الألمانية جرّاء قصف الحلفاء الكثيف إبّان الحرب العالمية الثانية. تناولت المحاكمات بشكل عام مجرمي الحرب الذين ارتكبوا فضائع بحق الإنسانية في اوروبا، ومن أحد الفضائع المرتكبة إنشاء معسكرات الإعتقال للمدنيين الاوروبيين والزج بالمدنيين في تلك المعتقتلات التي اتسمت بأسوأ الظروف المعيشية. فلم يعبأ النازيون بسلامة المعتقلين ولا توفير أدنى سبل الراحة في تلك المعتقلات.


الأصول

كانت هناك، على ما أظن، ثلاثة أحوال ممكنة: السماح للفظائع التي ارتكبت أن تمر دون عقاب؛أو وضع الجناة في وضع يقودهم إلى الموت أو معاقبتهم من خلال إزهاق أرواحهم ,أو في محاولة منهم الذي كان أن تكون؟هل كان من الممكن السماح لمثل هذه الفظائع أن تمضى دون عقاب؟هل يمكن أن فرنسا، هل يمكن لروسيا،هل يمكن أن توقع بلجيكا، النرويج، تشيكوسلوفاكيا، بولندا أو يوغوسلافيا هولندا، إلى الموافقة على مثل هذا الحال؟ ... سيذكر أنه بعد الحرب العالمية الأولى أنه قد تم تسليم المجرمين المزعومين في أن يحاكموا أمام ألمانيا, ويالها من مهزلة! فإنه سيتم الحصول على أغلبية لإيقاف مثل تلك الأحكام كما أحدثوها كانت تبعث على السخرية ,وكان سيتم إستبعادهم سريعا.[2]

—جوفرى لورانس
5 ديسمبر 1946

محاكمات نورمبرغ. المتهمون في قفص الاتهام. وكان الهدف الرئيسي من الملاحقة القضائية هيرمان غورينغ (على الحافة اليسرى في الصف الأول من المقاعد)، الذي يعتبر المسؤول مايزال على قيد الحياة الأكثر أهمية في الثالث الرايخ بعد موت هتلر.

 سابقة لمحاكمة المتهمين بارتكاب جرائم حرب وقد أنشئت في نهاية الحرب العالمية الأولى في محاكمات جرائم الحرب لايبزغ التي عقدت من مايو إلى يوليو 1921 من قبل محكمة العدل الإمبراطورية أو (المحكمة العليا الألمانية) في لايبزغ، ورغم أن هذه كانت على نطاق محدود جدا وتعتبر إلى حد كبير غير فعالة. في بداية عام 1940، طلبت الحكومة البولندية في المنفى الحكومتين البريطانية والفرنسية لإدانة الغزو الألماني لبلادهم. رفض البريطانيون مبدئيا على القيام بذلك، ولكن في أبريل 1940، صدر الإعلان البريطاني والفرنسي والبولندي المشترك بهذا الصدد.يعد ذلك لطيفا نسبيا بسبب التحفظات الأنجلو فرنسية،حيث أعلن فيه الثلاثي "الرغبة في تقديم احتجاج رسمي وعلني لضمير العالم ضد إجراءات الحكومة الألمانية الذين يجب يحملونها مسؤولية هذه الجرائم التي لا يمكن أن تبقى دون عقاب." [3]

وبعد ثلاث سنوات ونصف السنة، كانت النية المعلنة لمعاقبة الألمان أكثر من ذلك بكثير. في 1 تشرين الثاني عام 1943، الاتحاد السوفياتي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة قاموا بنشر "إعلان بشأن الفظائع الألمانية في أوروبا المحتلة"، الذي أعطى "التحذير الكامل" أنهم عندما هزموا النازيين، فإن ملاحقة الحلفاء " إلى أقاصي أقصى الأرض ... من أجل أن العدالة يمكن أن يتم إحقاقها.... الإعلان أعلاه هو دون المساس بحالة كبار مجرمي الحرب الذين ليس لديهم جغرافية معينة الجرائم سيعاقب عليها بقرار مشترك من حكومة الحلفاء."[4] وقد كرر الحلفاء هذه النية لإقامة العدالة في مؤتمر يالطا و في برلين في عام 1945.[5]

وأظهر مجلس وزراء الحرب البريطاني الوثائق، التى صدرت في 2 كانون الثاني 2006، أن في وقت مبكر من ديسمبر 1944، كان مجلس الوزراء قد ناقش سياستها لمعاقبة الزعماء النازيين إذا ألقي القبض عليهم. رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل قد تمسك بالدفاع عن سياسة الإعدام في بعض الظروف، مع استخدام وسيلة قانون يقضي بالإدانة للتحايل على العقبات القانونية،أو أن يجري العدول عن هذا من خلال المحادثات مع زعماء الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي في وقت لاحق في الحرب.[6]

في أواخر عام 1943، خلال اجتماع على مائدة العشاء الثلاثية في مؤتمر طهران ، الزعيم السوفياتي ، جوزيف ستالين ، اقترح إعدام من 50،000 إلى 100،000 من ضباط الأركان الألمان. الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت، ألمح مازحا أنه ربما سيعدم 49،000 . تشرشل، ظنا منه أن هذا سيكون خطيرا، استنكر فكرة "إعدام بدم بارد لجنود حاربوا من أجل بلادهم" وانه سوف بدلا من ذلك "يؤخذ به إلى الفناء ويطلق النار" على نفسه بدلا من المشاركة في أي إجراء من هذا القبيل.[7] ومع ذلك، فقد ذكر أيضا أن مجرمي الحرب يجب أن يدفعوا ثمن جرائمهم، وأنه وفقا ل وثيقة موسكو الذي هو نفسه كان قد أقره وأنهم يجب أن يحاكموا في الأماكن التي ارتكبوا فيها الجرائم . وقد عارض تشرشل بقوة الإعدام "لأغراض سياسية."[8][9] وفقا لمحضر اجتماع روزفلت-ستالين في يالطا، بتاريخ 4 فبراير 1945، في قصر ليفاديا قال الرئيس روزفلت "، انه كان قد تم التوصل لمدى الدمار الكبير الذى أحدثه الألمان في شبه جزيرة القرم وبالتالي كان أكثر تعطشا لدماء الألمان مما كان عليه قبل عام، وأعرب عن أمله أن المارشال ستالين سيقترح مرة أخرى نخب إعدام 50،000 من الضباط من الجيش الألماني."[10]

أمين الخزانة الأمريكية، هنري مورغنثاو، الابن،قد اقترح خطة لمجموع إزالة النازية من ألمانيا;[11] هذا كان يعرف باسم خطة مورقنطاو. الخطة تدعو إلى الابتعاد عن التصنيع القسري من ألمانيا والإعدام بإجراءات موجزة من ما يسمى ب " المجرمين العتاة"، أي كبار مجرمي الحرب.[12] روزفلت أيد في البداية هذه الخطة، وتمكن من إقناع تشرشل لدعمه في شكل أقل جذرية. في وقت لاحق، جرى تسريب التفاصيل للجمهور، وتوليد احتجاجات واسعة النطاق. [مطلوب توضيح] ولكن روزفلت،على الرغم من يقينه من استنكار شعبي قوي، فد تخلى عن الخطة، لكنه لم يتبنى مواقف بديلة بشأن هذه المسألة. ولكن إستبعاد خطة مورقنطاو قرر الحاجة إلى وجود طريقة بديلة للتعامل مع القيادة النازية. خطة ل "محاكمة مجرمي الحرب الأوروبيين" تمت صياغته من قبل وزير الحرب هنري ستيمسون و وزارة الحرب. بعد وفاة روزفلت في أبريل 1945، الرئيس الجديد، هاري ترومان، أعطى موافقتة القوية لعملية قضائية. بعد سلسلة من المفاوضات بين بريطانيا والولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي وفرنسا، وتم إقرار تفاصيل المحاكمة . كانت المحاكمات أن تبدأ يوم 20 نوفمبر عام 1945، في مدينة نورمبرغ بافاريا .[بحاجة لمصدر]


تأسيس المحكمة

Sir David Maxwell Fyfe (at lectern, left) and an unknown prosecutor

في عام 1943، إلتقى أقطاب الحلفاء الثلاثة الكبار (الولايات المتحدة، والإتحاد السوفييتي، وبريطانيا) في العاصمة الإيرانية طهران، وقرر الرؤساء في قمّتهم معاقبة المسؤولين عن جرائم الحرب خلال الحرب العالمية الثانية. وبانتهاء الحرب، تمّت محاكمة 200 من قادة الحزب النازي الألماني في محكمة نورمبيرغ و 1600 آخرون في محاكمات عسكرية إعتيادية خارج نورمبرغ. قام أقطاب الحلفاء الثلاثة بتزويد المحاكم بقاضِ رئيس وقاض آخر بديل، ومدّع عام. ونذكّر هنا أن فرنسا تمكنت من حجز كرسي لقاض فرنسي ليصبح القضاة 4 بدلا من 3.

شرعية المحكمة

لم يكن من حق المتهمين في جرائم الحرب العالمية الثانية اختيار القضاة! مما جعل الكثير يشكّون بعدالة ونزاهة سير المحاكمات، خاصّة ان القضاة أتوا من بلدان تضّررت بشكل فادح على يد المتهمين النازيين. ولعلّ إنتداب القاضي الروسي "نيكيشينكو" (1) من قِبل الإتحاد السوفييتي أضفي جانباً سلبياً في نزاهة وعدالة المحاكمات. فلم يتوفّر للمتهمين طاقم من المحامين ليتولى مسؤولية الدفاع عنهم، كما صاغ القضاة سلسلة من الإتهامات التي لم تستند على أي من الضوابط القانونية لأي من الدول الأربع المشاركِة في المحاكمات.

المكان

المشاركون

القضاة

هيئة الادعاء

هيئة الدفاع

The majority of defense attorneys were German lawyers.[13]

المحاكمة الرئيسية

الاتهامات والأحكام

الاتهامات

التخطيط والاعداد لإحدى الجرائم التالية

1. التآمر

2. جرائم ضد السلم

3. جرائم حرب

4. جرائم ضد الإنسانية

الأحكام

"أ" متّهم      "م" مدان      "غ" غير متّهم

الاسم   لائحة الاتهام الحكم     ملاحظات
  1     2     3     4        

أ غ م م الإعدام خلف رودولف هاس كأمين عام للحزب النازي. حكم عليه غيابيا وعثر على رفاته سنة 1972.[14]
Karl Dönitz.jpg

أ م م غ السجن 10 سنوات قائد البحرية الألمانية وخليفة هتلر كرئيس لألمانيا.

أ غ م م الإعدام
Wilhelm Frick 72-919.jpg

أ م م م الإعدام عمل وزيراللداخلية بين 1933 و1943.
Hans Fritzsche12.jpg

أ أ أ غ بريء رئيس قسم الأخبار في وزارة الدعاية الألمانية.
Waltherfunk45.jpg

أ م م م السجن مدى الحياة عمل وزيرا للاقتصاد وأفرج عنه في 16 ماي 1957 لأسباب صحية.
Goeringcaptivity.jpg

م م م م الإعدام أحد أبرز القادة النازيين والمساعد الأبرز لهتلر.
م م أ أ السجن مدى الحياة قبض عليه في بريطانيا سنة 1941. خففت عقوبة الإعدام ضده نظرا لوضعه العقلي.
Alfred-jodl-72-926.jpg

م م م م الإعدام اعلنت براءته غيابيا سنة 1953 بعد إعدامه.
Ernst-Kaltenbrunner-72-916.jpg

أ غ م م الإعدام
Keitel Court.jpg

م م م م الإعدام
أ أ أ أ ---- اعتبر غير قابل للمحاكمة لأسباب صحية.

أ أ أ أ ---- زعيم الجبهة الألمانية للشغل. انتحر قبل بدء محاكمته.
Konstantin von Neurath crop.jpg

م م م م السجن 15 سنة عمل وزيرا للخارجية من 1932 إلى 1938. أخلي سبيله لأسباب صحية في نوفمبر 1954.
Vonpapen1.jpg

أ أ غ غ بريء عمل مستشارا سنة 1932 ثم نائب مستشار وسفير لدى النمسا وتركيا. رغم تبرئته في هذه المحكمة فقد أعادت محكمة اجتثاث النازية اعتقاله في 1947 وحكم عليه بالأشغال الشاقة لثمان سنوات أمضى منها سنتين ثم أفرج عنه.
Erich Raeder.jpg

م م م غ السجن مدى الحياة قائد البحرية الألمانية حتى سنة 1943. طلب من المحكمة إعدامه لكي لا يمضي بقية حياته في السجن إلا أنها رفضت طلبه. أفرج عنه في 1955 لأسباب صحية.
GERibbentrop.jpg

م م م م الإعدام عمل وزيرا للخارجية وسفيرا لدى بريطانيا وهو أحد واضعي مخطط غزو بولونيا وتشيكوسلوفاكيا والاتحاد السوفياتي.


م م م م الإعدام هو منظّر السياسات العنصرية النازية.
Fritz Sauckel.jpg

أ أ م م الإعدام قام بنقل خمسة ملايين شخص للعمل الجبري في ألمانيا.
Hjalmar Schacht.jpg

أ أ غ غ بريء عمل رئيسا للبنك المركزي الألماني ووزيرا للاقتصاد قبل الحرب.

أ غ غ م السجن 20 سنة قائد الشبيبة الهتلرية من 1933 إلى 1940.
Inquart crop.jpg

أ م م م الإعدام عمل مستشارا للنمسا سنة 1938 وساعد على "الأنشلوس" (توحيد ألمانيا والنمسا) عيّن حاكما لهولاندا أثناء احتلالها واستنزف اقتصادها واضطهد الأقليات اليهودية بها.
Albert-Speer-72-929.jpg

أ أ م م 20 سنة سجنا هو صديق هتلر المقرب، عمل مهندسا لدى الفوهرر ثم وزيرا للتسليح منذ 1942 وقام باجبار أسرى الحرب على العمل في صناعة الأسلحة.
Julius Streicher 72-920 crop.jpg

أ غ غ م الإعدام ساهم في اضطهاد اليهود.

وُجه الاتهام للقادة النازيين في ثلاثة أمور رئيسية: 1- الجرائم ضد السلام 2- جرائم الحرب 3- الجرائم ضد الإنسانية. وشملت الجرائم ضد السلام، شن الحرب، وقتل أسرى الحرب والمدنيين، والتدمير المفرط للأرض والمدن، أما الجرائم ضد الإنسانية فتشير إلى ثلاث مخالفات أساسية: 1- تهجير المدنيين واستخدامهم في أعمال السُخْرة 2- إجراء تجارب طبية لا إنسانية. 3- اضطهاد وقتل الناس لآرائهم السياسية أو بسبب العِرْق أو الديانة.

قامت الدول المنظمة للمحاكمات بعقد أول محاكمة تُدعى المحكمة العسكرية الدولية. واستمرت هذه المحاكمة من نوفمبر 1945م إلى أكتوبر 1946م. وكان لها ثمانية قضاة، اثنان من كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والاتحاد السوفييتي (سابقًا). وتمت محاكمة عشرين شخصًا، منهم مستشارو الحزب النازي الكبار والدبلوماسيون، مثل، هيرمان جورينج، وألبرت سبير، ورودولف هس، وجواشيم فون ريبنتروب، ومارتن بورمان. ومن القادة العسكريين الذين تم اتهامهم الأدميرال كارل دونيتز، والكولونيل ألفرد جودل، أما هتلر واثنان من مساعديه الرئيسيين، وهما جوزيف جوبلز وهينريتش هيملر، فقد انتحروا، أو قتلوا برغبتهم قبل المحاكمات.

أدان القضاة 19 من المتهمين. اثنا عشر منهم، بمن فيهم بورمان وجورينج، وفون ريبنتروب وجودل حُكم عليهم بالإعدام. وشُنق عشرة من هؤلاء في 16 أكتوبر 1946م. أما جورينج، فقد انتحر قبل ذلك بساعات. وبالنسبة لبورمان، فإن مكان وجوده لم يكن معروفًا في ذلك الوقت، وقد حوكم غيابيًا. أما هس، ودونيتز، وخمسة آخرون فقد حُكم عليهم بالسجن لفترات تتراوح بين عشر سنوات ومدى الحياة.

جرت اثنتا عشرة محاكمة أخرى في نورمبرج من عام 1946 إلى 1949م. وقد عقدت تلك المحاكمات بوساطة قضاة من الولايات المتحدة. وعقدت محاكمة شملت 185 متهمًا، من بينهم مسؤولو الحزب النازي، والقضاة وكبار رجال الأعمال، والأطباء. وقد أُرْسِل أكثر من نصفهم إلى السجن، وحُكم على بعضهم بالإعدام، ووجد أن بعضهم غير مذنب.

أكدت محاكمات نورمبرج، أن الجنود، والمواطنين عليهم واجب أخلاقي، وهو عدم إطاعة الأوامر أو القوانين غير الإنسانية.

Oct 17, 1946 U.S. Newsreel of Nuremberg Trials Sentencing


محاكمات خاصة

الدور الأمريكي في المحاكمات

Chief American prosecutor Robert H. Jackson addresses the Nuremberg court. 20 November 1945.


نقد

انظر أيضا

هاومش

  1. ^ محاكمات نورمبرج، الموسوعة المعرفية الشاملة
  2. ^ لورانس 1947, pp. 152–3. This speech by Lawrence is reprinted in Mettraux 2008, pp. 290–9.
  3. ^ Kochavi 1998, pp. 7–8.
  4. ^ Heller 2011, page 9. According to Marrus 1997, page 563,وكان روزفلت كتبت بالفعل إلى الحاخام ستيفن وايز، رئيس المؤتمر اليهودي الأمريكي، في شهر يوليو عام 1942، قائلا: "إن الشعب الأمريكي يتعاطف ليس فقط مع جميع ضحايا جرائم النازية، ولكن الاستمرار على مرتكبي هذه الجرائم للمساءلة صارمة في يوم واحد الحساب الذي سيأتي بالتأكيد."
  5. ^ Wright 1946, p. 74.
  6. ^ "Shooting top Nazis? The Nuremberg option wasn't apple pie either". The Guardian. October 26, 2012. Retrieved April 21, 2013. 
  7. ^ Senarclens 1988, pp. pp. 19–20.
  8. ^ Crossland, John (1 January 2006). "Churchill: execute Hitler without trial". The Sunday Times. Archived from the original on 11 March 2007. Retrieved 23 November 2011. 
  9. ^ Tehran Conference: Tripartite Dinner Meeting 29 November 1943 Soviet Embassy, 8:30 PM
  10. ^ United States Department of State Foreign relations of the United States. Conferences at Malta and Yalta, 1945. p. 571.
  11. ^ "The original memorandum from 1944, signed by Morgenthau". Fdrlibrary.marist.edu. 2004-05-27. Retrieved 2013-01-04. 
  12. ^ "The original Morgenthau memorandum from 1944". Fdrlibrary.marist.edu. 2004-05-27. Retrieved 2013-01-04. 
  13. ^ Eugene Davidson, The Trial of the Germans: An Account of the Twenty-Two Defendants Before the International Military Tribunal at Nuremberg, University of Missouri Press, 1997, ISBN 9780826211392, pp. 30-31.
  14. ^ "Bormann judgement". 

وصلات خارجية