ابن راهويه

إسحاق بن راهويه
شخصية
ولد161 هـ
الوظيفةعالم مسلم

إسحاق بن راهويه الشافعي المروزي الحنظلي التميمي (161 هـ- 238 هـ / 778 - 853 م)، الإمام الكبير، شيخ المشرق، سيد الحفاظ، أحد أئمة المسلمين، وعلماء الدين، اجتمع له الحديث والفقه والحفظ والصدق والورع والزهد[2].

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نسبه

  • هو: أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن مخلد بن إبراهيم بن عبد الله بن مطر بن عبيد الله بن غالب بن الوارث بن عبيد الله بن عطية بن مرة بن كعب بن همام بن أسد بن مرة بن عمرو بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم بن مر بن إد بن طابخة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، [3] الحنظلي التميمي المرزوي.


لقبه

وقيل في سبب تلقيبه "ابن راهويه" إن أباه ولد في طريق مكة فقال أهل مرو: "راهويه" أي ولد في الطريق. قال أحمد بن سلمة: سمعت إسحاق يقول: قال لي الأمير عبد الله بن طاهر: لم قيل لك: ابن راهويه؟ وما معنى هذا؟ وهل تكره أن يقال لك ذلك؟ قال: اعلم أيها الأمير أن أبي ولد في طريق مكة، فقالت المراوزة: راهويه ; لأنه ولد في الطريق، وكان أبي يكره هذا. وأما أنا، فلا أكرهه.[1]

سيرته

نزل نيسابور، ورحل إلى العراق والحجاز واليمن والشام[؟] وعاد إلى خراسان[؟] وتوفي في نيسابور.

شيوخه

سمع من ابن المبارك، فما أقدم على الرواية عنه - لكونه كان مبتدئا - لم يتقن الأخذ عنه، وقد ارتحل في سنة 184 هـ، ولقي الكبار، وكتب عن خلق من أتباع التابعين، وسمع الفضل بن موسى السيناني، والفضيل بن عياض، ومعتمر بن سليمان، وعبد العزيز بن عبد الصمد العمي، وعبد العزيز بن محمد الدراوردي، وأبا خالد الأحمر، وجرير بن عبد الحميد، وسفيان بن عيينة، وعيسى بن يونس، وأبا تميلة يحيى بن واضح، وعتاب بن بشير الجزري، وأبا معاوية الضرير، ومرحوم بن عبد العزيز، وعبد الله بن وهب، ومخلد بن يزيد، وحاتم بن إسماعيل، وعمر بن هارون البلخي، ومحمد بن جعفر غندرا، والوليد بن مسلم، وإسماعيل ابن علية، ووكيع بن الجراح، وبقية بن الوليد، وحفص بن غياث، وعبد الله بن إدريس، والوليد بن مسلم، وشعيب بن إسحاق، وعبد الأعلى بن عبد الأعلى السامي، والنضر بن شميل، ومحمد بن فضيل، ويزيد بن هارون، وأسباط بن محمد، وعبد الوهاب الثقفي، ويحيى بن سعيد القطان، وأبا بكر بن عياش، وعبيدة بن حميد، وعبد الرحمن بن مهدي، وعبد الرزاق.[1]

الإمام مسلم بن الحجاج، ممن روي عن الإمام إسحاق بن راهويه

ممن روي عنه

حدث عنه:

أقوال العلماء عنه

الإمام أحمد بن حنبل، ممن روي عن الإمام إسحاق بن راهويه
Cquote2.png لم يعبر الجسر إلى خراسان مثل إسحاق ، وإن كان يخالفنا في أشياء ; فإن الناس لم يزل يخالف بعضهم بعضا . Cquote1.png
Cquote2.png إذا رأيت الخراساني يتكلم في إسحاق بن راهويه فاتهمه في دينه. Cquote1.png
Cquote2.png ساد إسحاق أهل المشرق والمغرب بصدقه. وقد حكى إجماع الصحابة في كفر تارك الصلاة. Cquote1.png
Cquote2.png اجتمع له الحديث والفقه والحفظ والصدق والورع والزهد، ورحل إلى العراق والحجاز والشام واليمن.[1] Cquote1.png
Cquote2.png إسحاق ثقة مأمون إمام. Cquote1.png
  • قال أبو داود الخفاف:
Cquote2.png سمعت إسحاق بن راهويه يقول: كأني أنظر إلى مائة ألف حديث في كتبي، وثلاثين ألفا أسردها، قال: وأملى علينا إسحاق من حفظه أحد عشر ألف حديث ثم قرأها علينا فما زاد حرفا ولا نقص حرفا. Cquote1.png
  • قال أبو زرعة:
Cquote2.png ما رأيت أحفظ من إسحاق. Cquote1.png
Cquote2.png العجب من إتقانه وسلامته من الغلط مع ما رزق من الحفظ.[4] Cquote1.png
  • قال أحمد بن سلمة: سمعت إسحاق بن راهويه يقول: جمعني وهذا المبتدع ابن أبي صالح مجلس الأمير عبد الله بن طاهر فسألني الأمير عن أخبار النزول فسردتها، فقال ابن أبي صالح: كفرت برب ينزل من سماء لي سماء فقلت: آمنت برب يفعل ما يشاء.[5]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

كتبه

اقرأ نصاً ذا علاقة في

مسند إسحاق بن راهويه


وله مصنفات منها؛

  • المُسْند
  • التفسير الكبير، وقد أملى المسند والتفسير من حفظه، وما كان يُحدث إلا حفظاً.
  • المصنف
  • الجامع الكبير
  • الجامع الصغير

جمع البخاري للصحيح

الإمام محمد بن إسماعيل البخاري من تلامذة الإمام إسحاق بن راهوية

ذكر المؤرخون أن الباعث للبخاري لتصنيف الكتاب أنه كان يوماً في مجلس عند إسحاق بن راهويه فقال إسحاق: «لو جمعتم كتابا مختصرا لصحيح سنة النبي Mohamed peace be upon him.svg.» فوقع هذا القول في قلب البخاري فأخذ في جمع صحيحه، [6][7]

مصادر

  1. ^ أ ب ت ث ج سير أعلام النبلاء»الطبقة الثانية عشرة»إسحاق بن راهويه
  2. ^ إسحاق بن راهويه ، رسالة ماجستير احمد قاسم جعفر بجامعة البصرة 1997 ص 54
  3. ^ الأنساب - السمعاني - ج 3 - الصفحة 34
  4. ^ تذكرة الحفاظ »الطبقة الثامنة
  5. ^ راوها البيهقي في الأسماء والصفات.
  6. ^ تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي - جلال الدين السيوطي، عبد الرحمن بن أبي بكر (طبعة دار طيبة:ج1 ص92)
  7. ^ صحيح البخاري - إسلام ويب Archived 7 January 2012[Date mismatch] at the Wayback Machine.
اقرأ نصاً ذا علاقة في

ابن راهويه


قالب:مذاهب أهل السنة والجماعة الفقهية

قالب:أعلام النيسابوريين

خطأ لوا في وحدة:Authority_control على السطر 346: attempt to index field 'wikibase' (a nil value).

يمكنك أن تجد معلومات أكثر عن ابن راهويه عن طريق البحث في مشاريع المعرفة:

Wiktionary-logo-en.png تعريفات قاموسية في ويكاموس
Wikibooks-logo1.svg كتب من معرفة الكتب
Wikiquote-logo.svg اقتباسات من معرفة الاقتباس
Wikisource-logo.svg نصوص مصدرية من معرفة المصادر
Commons-logo.svg صور و ملفات صوتية من كومونز
Wikinews-logo.png أخبار من معرفة الأخبار.