ابن الوردي

خريطة العالم لإبن الوردي.

زين الدين أبو حفص عمر المظفر بن عمر بن ابي الفوارس الشهير بابن الوردي (ت. 749 هـ/1349م) العالم والجغرافي والأديب والقاضي والنحوي. صاحب مخطوط خريدة العجائب

هو: سراج الدين أبو حفص عمر بن المظفر بن الوردي، البكري القرشي، المعري ثم الحلبي، المتوفى سنة (852هـ/ 1447م، وقيل سنة 861هـ/ 1457م.

ينتهي نسبه الى سيدنا ابي بكر الصديق رضي الله عنه. وقد خاض ابن الوردي في كل العلوم والفنون وأجاد وأبدع. وأخذ عن العلماء صدر الدين العثماني وفخر الدين الطائي وشهاب الدين الحنبلي وتقي الدين بن تيمية. وولي قضاء منبج بالشام.

وقد أخذ عنه جماعة من أهل العلم ومن هؤلاء التلاميذ: إبراهيم الحلبوني وشرف الدين المعري وبدر الدين الحلبي ومحيي الدين الدمشقي وشمس الدين العبدلي.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ابن الوردي الحفيد

كان ابن الوردي الحفيد عالما زراعياًّ وجغرافياًّ، وقد ألف كتاباً بعنوان: منافع النبات والثمار والبقول والفواكه، وله كتاب بعنوان: "فرائض وفوائد"، وأشهر كتبه "خريدة العجائب وفريدة الغرائب" ولكن هذا الكتاب منسوب إلى جده القاضي عمر بن الوردي تـ 749هـ/ 1348م. وقد ألّفَ ابن الوردي هذا الكتاب حسب ما ذكره المؤلف سنة 822هـ/ 1419م، أي بعد وفاة ابن الوردي الكبير بمدة إحدى وسبعين سنة شمسية. وقام الباحث الأكاديمي أنور محمود زناتي بتحقيق المخطوط وفقا لمخطوط جامعة پرنستون الأمريكية.


كتاباته

هذا ومن أبرز مصنفاته التي تنوعت في العلوم والآداب فجاءت الكتب التالية:

  1. "أبكار الأفكار في مشكل الأخبار" في الشعر والأدب.
  2. "بهجة الحاوي" في الفقه.
  3. تتمة المختصر في اخبار البشر" في التاريخ.
  4. "تذكرة الغريب" في النحو.
  5. "خريدة العجايب وفريدة الغرائب" في البلدان والمعادن.
  6. "الرسائل المهذبة في المسائل الملقبة" في الفرائض.
  7. "رسالة السيف والقلم" في الأدب.
  8. "الشهاب الثاقب" في التصوف.
  9. "ديوان شعر".

وهو للعلم صاحب اللامية الشهيرة (لامية ابن الوردي)

وفاته

توفي ابن الوردي أيام طاعون حلب عام 749هـ/1349م.

لامية ابن الوردي

وصية عمر بن الوردي المتوفى سنة 749هـ لولده:

اعـتــزلْ ذكـــــر الأغــــاني والغــــزلْ . . . وقـــــل الفصــــل وجــانبْ مـن هزلْ
ودع الــذكـــر لأيـام الصبــــا. . . فـلأيــام الصبـــــــا نجــــــمٌ أفــلْ
واتــــرك الغـادة لا تحفـــــل بهــــا. . . تـــــــمس فـــــــي عـــز رفيــــــع وتجلّ
وافـتكر فـي منتهـــى حســـن الذي. . . أنــــــت تــــــهواه تــــــجد أمــــــــرا حلل
واهـــــــجر الخـــــــمرة إن كــــــــنت فتى. . . كـــــيف يسعـــــــى في جـــنون من عقل؟
واتــــــــــــق الله فتــــــــقــــــــــوى الله ما. . . جــــــــاورتْ قــــــلب امرئ إلا وصــــــل
ليـــس مـــــــن يــقطع طرقـــــا بطلا. . . إنــــــــما مــــــــن يـــــتـــــــقي الله البطل
كــتب المــــوت عـــــــلى الخلق فكم. . . فـــــلّ مــــــنْ جــــــيش وأفــــنى من دول
أيـــــن نــــــــمرود وكنعـــــــان ومــن. . . مـــلـــك الأرض وولــــــــــى وعـــــــزل؟
أيــن مــن ســــــادوا وشادوا وبنوا. . . هــــلك الــــــــكل ولـــــــم تـــــــغن القُلل؟
أيــــن أربـــــاب الحجى أهل النهى. . . أيــــــــن أهـــــــل العــــــلم والقوم الأول؟
سيــعــــيــد الله كـــــــــلا منــــــــهمُ. . . وســـــيـــــــجــــــزي فــــــاعلا ما قد فعل
اطـلــب العـــلــــم ولا تـــكسل فما. . . أبعـــــــــــد الخيــــــــر علــــى أهل الكسل
واحتـــــفــــل للفــــــــقه فــــي الدين ولا. . . تــــشتــغــــــل عــــنه بــمال وخــول
واهــجــــر الـــــنــــوم وحصلـــــــــه فمن. . . يــــــعـــــــرف المـــطلــــوب يحقر ما بذل
لا تـقـــــل قـــــــــد ذهـــــبــــت أربــابه. . . كـــــــل مـــــن ســــــار على الدرب وصل
فــــــي ازديـــاد العـــلم إرغـــام العدا. . . وجـــــــمــــال العـــــــلم إصــــــلاح العمل
جــمـــــل المنـــطــــــق بالنحــــو فمن. . . يـــــــحـــــرم الإعـــــــراب بالنطق اختبل
انــظــم الشـــــعر ولا زم مـذهبــــي. . . فـــــــي اطراح الرفـــــد لاتـــــبع النــــحل
فـــهو عـــنوان عـــــلى الفضـــل وما. . . أحــــــسن الشـــعـــر إذا لم يــبــتـــــــــذل
أنــا لا أخـــتار تــقــبــيــل يــــــد. . . قــــطــــعـــهــا أجــــمــــل مـــن تلك القبل
مــلــــك كسرى عــــــنه تــــغـــــني كسرة. . . وعـــــن الـــبـــــحر اجــتـــــــزاء بالوشل
اطرح الدنــيــــا فـــمن عــــــــاداتهــــا. . . تـــخــفــض العـــــالـــــي وتعلي من سفل
عــيــــشة الــراغــــــب في تحصيـــلها. . . عــيــشــة الجــــاهــل فيــهــــا أو أقـــــــل
كــــــــم جهــــــول بـــات فيها مكثرا. . . وعــــلــــيــــم بــــــات مــــنها في عـــلل
كــم شجـــاع لـــــم يــنل فيها المنى. . . وجــبــــان نـــــال غــــــايـــــات الأمــــــل
فـاتــرك الحـيـــلة فـــــيها واتكل. . . إنـــمـــــا الحيـــــلــة في تــــــرك الحيل
لا تــقـــل أصـــلي وفــصلـــي أبـــــدا. . . إنـــــمــــا أصـــــل الفــــتـــى ما قد حصل
قــــــد يـــــسود المـــــرء مــــــن دون أب. . . وبـــــحســـــن السبـــــــك قد ينفي الدغـل
إنــــــمـــــا الورد مـــــــن الشـــــــوك وما. . . يـــنــبــت النــــرجس إلا مــــــن بصــل
قـيـمة الإنــــســــان مــــــا يـــُـحسنــــــهُ. . . أكــــثــــــر الإنســــــان مـنـه أم أقـــل
بــيــن تـبــذيـــر وبـــخل رتـــــبـــــــــة. . . وكــــــــل هـــذيــــــــــن إن زاد قتـل
لــــــيـــــــس يــخـــلو المرء من ضد ولو. . . حــــــــاول العـــــــزلة فــــي رأس الجـبل
دار جـــــــار الســـوء بــــالصبـــر وإن. . . لــــــــم تجــــــــد صبرا فما أحلى النــقــل
جـــــانــب السلـــــــطان واحذر بطشـــــــه. . . لا تعــــــاند مــــــن إذا قـــــــال فعــل
إن نصــــف النــــــــاس أعــــــداءٌ لمــــن. . . ولــــــي الأحــــــكام هــــــذا إن عــــدل
قــــصّر الآمـــــــــال فـــــي الدنـــيا تفز. . . فــدليـــل العــقــل تــقـــصــيــر الأمـــل
غــــــب، وزر غبا تــــزد حبـــا فمن. . . أكــــــثـــــــر التــــــرداد أقـــــــصاه الملل
لا يـــضر الفــــضــل إقــــــلال كـــــمــــا. . . لا يـــــضـــــر الــــشــمــس أطباق الطفـل
خــذ بــــــنصـــــل السيـــــف واترك غمده. . . واعــتــبــر فــضــل الفــــتى دون الحــلـل
حــبــك الأوطـــان عـــجـــز ظـــاهــــر. . . فــــــاغــتــرب تــلــق عـــن الأهـــــل بدل
فبـمـكـث الــمــاء يــبــقــى آســـنـــــــا. . . وســُـــرى البـــــــدر بـــه البـــــدر اكـتمل

الهامش