جمهورية نخجوان الذاتية

(تم التحويل من نخچوان)
جمهورية نخجوان المستقلة ذاتياً
Naxçıvan Muxtar Respublikası
علم نخجوان
العلم
موقع نخجوان في منطقة جنوب القوقاز
موقع نخجوان
في منطقة جنوب القوقاز
خريطة مفصلة لنخجوان
خريطة مفصلة لنخجوان
العاصمة
and largest city
مدينة نخجوان
اللغات الرسميةالأذربيجانية
الحكم
• رئيس البرلمان
واصف طالبوڤ
جمهورية مستقلة ذاتياً

9 فبراير 1924
• نخجوان
جمهورية مستقلة ذاتياً

17 نوفمبر 1990
المساحة
• إجمالي
[convert: invalid number]
• Water (%)
لا يذكر
التعداد
• تقدير 2007
382,0592
• Density
67.8/كم2 (175.6/ميل2)
العملةمنات أذربيجاني (AZN)
منطقة التوقيتEET (UTC+4)
• الصيفي (DST)
EEST (UTC+5)

جمهورية نخجوان الذاتية (بالأذربيجانية: Naxçıvan Muxtar Respublikası، تـُنطق [nɑxt͡ʃɯˈvɑn muxˈtɑɾ resˈpublikɑsɯ]، بالإنگليزية: Nakhchivan Autonomous Republic) هي منطقة مطوقة حبيسة في جمهورية أذربيجان. تشغل المنطقة مساحة 5.502 كم²[1] ويبلغ عدد سكانها 414.900 نسمة،[2] تحدها أرمينيا (بحدود 221 كم) من الشرق والشمال، إيران (بحدود 179 كم) من الجنوب والغرب، وتركيا (بحدود 8 كم من الشمال الغربي.

أصبحت المنطقة المعروفة حالياً باسم نخچوان جزءاً من إيران الصفوية في القرن 16. عام 1828، بعد الحرب الروسية الفارسية الأخيرة ومعاهدة تركمن‌چاي، نُقلت خانية نخچوان من إيران إلى الامبراطورية الروسية. بعد ثورة فبراير 1917، أصبحت نخچوان والمنطقة المحيطة بها تحت سلطة اللجنة الخاصة عبر القوقاز التابعة للحكومة الانتقالية الروسية وجمهورية عبر القوقاز الاتحادية الديمقراطية لاحقاً. عندما حُلت الأخيرة في مايو 1918، أصبحت نجوان، ناگورنو قرةباخ، زنگزور (محافظة سيونيك الأرمينية حالياً)، وقزخ محل نزاع بين الدول حديثة النشأة وقصيرة العمر، جمهورية أرمينيا الأولى وجمهورية أذربيجان الديمقراطية. في يونيو 1918 أصبحت المنطقة تحت الاحتلال العثماني. بموجب هدنة مودروس، وافق العثمانيون على سحب قواتهم من عبر القوقاز لإفساح الطريق أمام الاحتلال البريطاني عند مطلع الحرب العالمية الأولى. في يوليو 1920، احتل البلاشڤة المنطقة في 28 يوليو، وأُعلنت جمهورية نخجوان الذاتية الاشتراكية السوڤيتية التي كانت تربطها علاقات وثيقة بجمهورية أذربيجان الاشتراكية، لتبدأ سبعين عاماً من الحكم السوڤيتي. في يناير 1990، أعلنت نخجوان استقلالها الاتحاد السوڤيتي، احتجاجاً على قمع الحركة الوطنية في أذربيجان، وأصبحت جمهورية نخجوان الذاتية داخل جمهورية أذربيجان التي نالت استقلالها في العام التالي.

جمهورية نخجوان هي منطقة ذاتية في أذربيجان، يحكمها مجلسها التشريعي المنتخب. ظلت المنطقة تعاني من آثار نزاع ناگورنو قرةباخ، ومن ذلك الحين بقيت كاركي التابعة لها تحت الحكم الأرميني. العاصمة الإدارية لجمهورية نخجوان هي مدينة نخجوان. أصبح واصف طالبوڤ قائداً للجمهورية منذ عام 1995.[3]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أصل الاسم

تتضمن تهجئة اسم نخجوان نخيچڤان،[4] ناشسيڤان،[5] نشچيڤان,[6] نچيدشيوان،[7] نخيجڤان،[8] نوخيشڤان،[9]نخچوان،[10] نخيتچڤان،[11] نخجاڤان،[12] ونخدجڤان.[13] أشير بطليموس إلى نخچوان في كتابه "الجغرافيا" وأشار لها كتاب كلاسيكيون آخرون باسم "نخوانا" Naxuana.[14][15]

كتب الباحث اللغوي من القرن 19 يوهان هينريش هوبسشمان أن اسم "نخيچاڤان" يعني حرفياً بالأرمينية "مكان الرسو"، في إشارة من الكتاب المقدس إلى مكان رسو سفينة نوح على جبل أرارات المجاور. وحسب التقاليد الأرمينية فقد تأسست نخجوان بواسطة النبي نوح.[16] كما كتب المؤرخ اليهودي من القرن الأول يوسيفوس فلاڤيوس عن نخجوان، قائلاً أنه اسمها الأصلي "Αποβατηριον، أو مكان الرسو، وهو الشكل الصحيح للاسم الأرميني لهذه المدينة".[17] إلا أن هوبشمان قد أشار إلى أن اسمها لم يكن معروفاً في العصر العتيق، وأن الاسم الحالي قد تطور إلى "نخچيڤان" من "نخچوان" Naxčawan. السابقة Naxč مشتقة من Naxič أو Naxuč (ربما تكون اسم شخص) و"awan" (هي النسخ الحديث للاسم الذي ذكره هوبشمان "avan") ويعني بالأرمينية "المكان أو البلدة".[18]


التاريخ

التاريخ المبكر

ضريح حديث يميز المكان في مدينة نخجوان، والذي يعتقد أنه مكان قبر نوح.

تعود أقدم الأدوات الموجودة في المنطقة إلى العصر الحجري الحديث. من ناحية أخرى، يعتقد بعض علماء الآثار الأذريين أن تاريخ نخجوان يعود إلى العصر الحجري (العصر الحجري القديم). كنتيجة للتنقيب، اكتشف علماء الآثار عدداً كبيراً من مواد العصر الحجري في مناطق مختلفة من نخجوان.[19] كانت تلك المواد مفيدة لدراسة العصر الحجري في أذربيجان. يقترح التحليل الذي أجري في كهف قزمة (منطقة شارور) أن البشر في العصور الحجرية الوسطى (الموستيرية) لم يعيشوا في الغابات الجبلية فحسب، بل في الأراضي الجافة الموجودة في نخجوان. [20] وجدة عدة مواقع أثرية أيضاً تعود للعصر الحجري الحديث في نخجوان، من ضمنها بلدة أوڤشولر تيپسي، والتي تضم واحداً من أقدم مناجم الملح في العالم. [19]

كانت المنطقة جزءاً من ولايات أوروتو ولاحقاً ميديا.[21] أصبحت جزءاً من ساتراب أرمينيا التابعة لـ الإخمينية الفارسية 251 ق.م. بعد وفاة الاسكندر الأكبر في 323 ق.م، حاول عدة جنرالات من الجيش المقدوني، من ضمنهم نيوبتولموس، أن يسيطروا على المنطقة ولكنهم فشلوا، وحكمتها السلالة الأرمينية الأصلية أورونتد حتى احتلت أرمينيا من قبل أنطوخيوس الثالث الأكبر (حكم 222-187 ق.م).[22]


منطقة نخجوان (مبينة باللون البنفسجي الفاتح) في زمن مملكة ڤاسپوراكان (908-1021).

في 189 ق.م، أصبحت نخجوان جزءاً من مملكة أرمينيا الجديدة التي أسسها أرتاكسياس الأول. [23] ضمن المملكة، المنطقة التي تمثل نخجوان اليوم كانت جزءاً من مقاطعات أرارات، ڤاسپوراكان، سونيك [24] وفقاً للمؤرخ الأرميني من بداية العصور الوسطى موڤسس خوريناتسي، منذ القرنين الثاني والثالث، انتمت المنطقة لعائلة موراتسيان ناخارار ولكن بعد صراع مع السلطة المركزية، ذبح الملك أرضافاسط الأول العائلة واستحوذ على الأرض وضمها رسمياً إلى المملكة. [25]وضع المنطقة كمركز تجاري هام سمح لها أن تزدهر، وكنتيجة لذلك، رغبت بها العديد من القوى الأجنبية [10] وفقاً للمؤرخ الأرميني فاستس من بيزنطة (القرن الخامس)،حين غزت الفرس السسانيد أرمينيا، رحل الملك السسانيدي شاپور الثاني (310-380) ألفين أرمينياً و 16000 عائلة يهودية في 360-370. [26] في 428، أطيح بالعائلة الملكية الأرمينية أرساسيدواستولى الفرس السسانيد على نخجوان. في 623، انتقلت ملكية المنطقة إلى الإمبراطورية البيزنطية[21] وقريباً بعد ذلك تركت لتحكم نفسها ذاتياً.دعى سبيوس المنطقة تاتشكاستان. قال تلميذه،كورون ڤارداپت، أن نخجوان هي المكان الذ أنهى فيه العلامة وعالم الدين الأرميني مسروب ماشتوتس اختراع الأبجدية الأرمينية وافتتح أولى المدارس الأرمينية.حدث ذلك في مقاطعة گوختان، التي تعرف اليوم بمنطقة أوردوباد الحديثة في نخجوان. [27][28]


منذ 640، غزا العرب وقاموا بعدة حملات في المنطقة، ساحقين أية مقاومة ومهاجمين كل النبلاء الأرمنيين الذين بقيوا على تواصل بالبيزنطيين الذين رفضوا دفع الجزية. في 705، بعد قمع ثورة أرمينية، قرر العربي نائب الملك محمد بن مروان أن يلغي طبقة النبلاء الأرمنيين.[29] في نخجوان، احتجز مئات من النبلاء في الكنائس وحرقوا، بنما صلب بعضهم الآخر. [11][29]

تسبب العنف في هروب العديد من الأمراء الأرمنيين إلى مملكة جورجيا المجاورة أو إلى الأمبراطورية البيزنطية.[29] في هذه الثناء، أصبحت نخجوان نفسها جزءاً من إمارة أرمينيا الذاتية تحت سيطرة عربية. [30]في القرن الثامن، كانت نخجوان جزءاً من المشهد[21] في انتفاضة ضد العرب قادها الثوري الفارسي [31][32][33] باباك خورامدين من إيرانيي خرمدينان (بالفارسية "أولئك ذوو الديانة البهيجة").[34] تحررت نخجوان من السيطرة العربية في القرن العاشر من قبل ملك باگراتوني سمبات الأول وسلم أمراء سونيك. [23] سيطر على هذه المنطقة أيضاً الساجين في 895 وبين 909 و929، والسالاريان بين 942 و 971، والشدادين بين 971 و 1045.

في 1055، سيطر الأتراك السلاجقة على المنطقة. [21] في القرن الثاني عشر، أصبحت مدينة نخجوان عاصمة ولاية أتابك في أذربيجان والتي تعرف كذلك باسم ولاية إلدگز وتضم معظم أذربيجان الإيرانية وجزءاً هاماً من جنوب القوقاز.[35] ضريح مؤمين خاتون الرائع، زوجة حاكم إلدگز، أتابك العظمى جاهان پلڤان، أهم معلم سياحي في نخجوان الحديثة.[36] في فترة ازدهاره، كانت سلطة إلدگز في نخجوان وبعض المناطق الأخرى في جنوب القوقاز تابعة لجورجيا. غزا بيت الأمراء الرمني الجورجي زاكارد المنطقة بشكل متكرر حين كانت أتابك في طور اضمحلالها في السنوات الأولى من القرن الثالث عشر. ثم تعرضت للسلب من قبل المغول الغزاة في 1220 والخوارزميين في 1225 وأصبحت جزءاً من الإمبراطورية المغولية في 1236حين غزا جورماگون المنطقة.[21] في القرن الثالث عشر أثناء حكم الحاكم المغولي جيوك خان، سمح للمسيحيين بناء الكنائس في مدينة نخجوان ذات الطابع الإسلامي،ولكن أدى اعتناق گازان خان الإسلام إلى عكس الأمور. [37] شهد القرن الرابع عشر على نهضة الكاثوليكية الأرمينية في نخجوان،[10]وبحلول القرن الخامس عشر، أصبحت المنطقة جزءاً من ولايات قره قوينلو وآغ قوينلو.

منمنمة تصور السلطان سليمان القانوني العثماني يزحف على نخجوان أثناء حروب الحدود المستمرة بين الدولة العثمانية وبلاد فارس الصفوية في القرون 14 حتى 18.

الحكم الإيراني

في القرن السادس عشر، انتقلت السيطرة على نخجوان إلى السلالة الصفوية.حتى زوال الصفويين، بقيت ولاية إدارية تابعة لـ مقاطعة إرڤن (المعروفة كذلك باسم جخور سعد).[38] بسبب موقعها الجغرافي، عانت من حروب متكررة بين الصفويين والإمبراطورية العثمانية، بين القرنين السادس عشر والثامن عشر. وصف المؤرخ التركي ابراهيم پسڤي عبور الجيش العثماني من سهل أرارات غلى نخجوان: في اليوم السابع والعشرين، وصلوا سهل نخجوان. بسبب خوفهم من الجيش المنتصر، هجر الناس المدن والقرى والمنازل وأماكن الاستقرار، التي دمرت لدرجة أصبحت مسكونة من البوم والغربان فتدفع الناظر إليها للرعب. علاوةً على لك، لقد هدموا [العثمانيون] ودمورا كل القرى والبلدات والحقول والأبنية على طول الطريق لمسافة تفوق مسير أربعة أو خمسة أيام لدرجة أنه لك يكن هناك أي دليل على وجود أبنية أو حياة. [23]}} في 1604، الشاه عباس الأول من إيران، وبسبب قلقله من تعرض مهرة نخجوان ومصادرها الطبيعية والمناطق المحيطة بها للخطر بسبب قربها نسبياً من الجبهة العثمانية الفارسية، قرر أن يتبع سياسة الأرض المحروقة. أجبر مئات الآلاف من السكان المسلمين المحليين واليهود والأرمنيين على حد سواء على ترك منازلهم والانتقال إلى مقاطعات جنوب نهر آراس.[39][40][41]

استقر الكثير من المهجرين في حي أصفهان الذي سمي بـجلفا الجديدة بما أن معظم السكان كان أصلهم من جلفا.سمح لاحقاً لقبيلة تركيك كانگرلي بالعودة تحت حكم الشاه عباس الثاني (1624-1666) كي يسكنوا الجبهة الأمامية من مملكته.[42] في القرن السابع عشر، كانت نخجوان منطقة الحركة الفلاحية التي قادها كورگولو ضد الغزاة الأجانب و "المستغلين المحليين".[21] في 1747، ضمت خانية نخجوان إلى المنطقة بعد وفاة الشاه نادر أفشار.[21]


الانتقال إلى الحكم الروسي الامبراطوري

مع ضم نخجوان إلى الامبراطورية الروسية، جاءت الثقافة الروسية. صورة لتمثال كاترين العظمى في مدينة نخجوان، مأخوذة في 1902.

بعد آخر الحروب الروسية الفارسية ومعاهدة تركمن‌چاي، انتقلت خانية نخجوان إلى الملكية الروسية في 1828 بسبب التخلي الإجباري لإيران كإحدى عواقب الحرب والمعاهدة.[43] مع انطلاقة الحكم الروسي، شجعت سلطات تسار إعادة الأرمنيين إلى نخجوان وغيرها من مناطق القوقاز الفارسية والدولة العثمانية. سمحت بنود خاصة من معاهدتي تركمن‌چاي وأدرنة بذلك.[44] صرح ألكسندر گريبويدوڤ المبعوث الروسي إلى بلاد فارس، أنه في الوقت الذي باتت فيه نخجوان تحت الحكم الروسي، كان هناك 290 عائلة من أصول أرمينية في المقاطعة ،باستثناء مدينة نخجوان، كان عدد الأسر المسلمة 1632، وعدد الأسر الأرمينية المهجرة 943. تمثلت نفس الأرقام بمدينة نخجوان بـ 144، 392، و285. مع تدفق المهجرينن الأرمنيين بشدة، لاحظ گريبويدوڤ شقاقاً بين السكان الأرمينيين والمسلمين. طلب من الآمر في الجيش الروسي إڤان پاسكيڤتش أن يعطي أوامراً بوضع البعض من الواصلين أبعد في منطقة داراليز كي يهدأ التوتر. [45]

انحلت خانية نخجوان في 1828 في نفس العام الذي أصبحت فيه تحت السيطرة الروسية، وضمت منطقتها بمنطقة خانية إرڤان وأصبحت المنطقة مقاطعة نخجوان التابعة أوبلاست أرمينيا، والتي أصبحت لاحقاً محافظة إڤان في 1849. حسب الإحصاءات الرسمية للإمبراطورية الروسية، مع مطلع القرن العشرين، شكل الأذريون 57% من سكان المقاطعة، بينما شكل الأرمينيون نسبة 42%. [14] في الوقت نفسه، في شارور-دارالاجيوز أويزد، التي ستشكل أراضيها الجزء الشمالي من نخجوان الحديثة، شكل الأذربيجانيون 70.5% من السكان، بينما شكل الأرمن 27.5%.[46] خلال الثورة الروسية 1905، اندلع صراع بين الأرمينيين والأذريين،أسفر عنه المذبحة الأرمينية التترية التي أظهرت عنفاً في نخجوان من مايو ذلك العام.

الحرب والثورة

في آخر عام من الحرب العالمية الأولى، شهدت نخجوان على المزيد من هدر الدماء بين الأرمينيين والأذريين، طالب كلا الطرفين بملكيته للمنطقة. بحلول 1914، تناقص عدد السكان الأرمنيين قليلاً إلى 40% بينما ازدار عدد الأذريين إلى 60%.[47] بعد ثورة فبراير، كانت المنطقة تحت سلطة لجنة عبر القوقاز الخاصة التابعة الحكومة الروسية المؤقتة وبالتالي كانت تابعة لـجمهورية عبر القوقاز التحادية الديمقراطية التي زالت بسرعة. انحلت جمهورية عبر القوقاز الاتحادية الديمقراطية في مايو 1918،

في آخر سنوات الحرب العالمية الأولى، شهدت نخجوان أكثر المعارك دموية بين الأرمن والأذربيجان، حيث طالب كلاهما بالمنطقة. بحلول 1914، انخفض عدد السكان الأرمن بشكل طفيف إلى 40% بينما ارتفع عدد السكان الأذربيجانيين إلى حوالي 60%.[47] بعد ثورة فبراير، أصبحت المنطقة تحت سلطة اللجنة الخاصة عبر القوقاز التابعة للحكومة الانتقالية الرسوية وجمهورية عبر القوقاز الفدرالية الديمقراطية لاحقاً. عندما حُلت الأخيرة في مايو 1918، أصبحت نجوان، ناگورنو قرةباخ، زنگزور (محافظة سيونيك الأرمينية حالياً)، وقزخ محل نزاع بين الدول حديثة النشأة وقصيرة العمر، جمهورية أرمينيا الأولى وجمهورية أذربيجان الديمقراطية. في يونيو 1918 أصبحت المنطقة تحت الاحتلال العثماني..[21] شرع العثمانيون في ذبح 10.000 أرمني وتدمير 45 من قراهم.[10] بموجب هدنة مودروس، وافق العثمانيون على سحب قواتهم من عبر القوقاز لإفساح الطريق أمام الاحتلال البريطانيe.[48]

تحت الاحتلال البريطاني، قدم السير أوليڤر واردروپ، رئيس المفوضين البريطانيين في جنوب القوقاز، اقتراحًا حدوديًا لحل النزاع. وفقًا لوردروپ، يجب ألا تتجاوز المطالبات الأرمنية ضد أذربيجان الحدود الإدارية لمحافظة إيريڤان السابقة (التي كانت تشمل ناختشيڤان في ظل الحكم الإمبراطوري الروسي السابق)، بينما كان من المقرر أن تقتصر أذربيجان على محافظتي باكو وإليزابثپول. رُفض هذا الاقتراح من قبل الأرمن (الذين لم يرغبوا في التنازل عن مطالباتهم في قزاخ وزانجيزور وقرةباخ) والأذريين (الذين وجدوا أنه من غير المقبول التخلي عن مطالباتهم لناختشڤان). مع استمرار الخلافات بين البلدين، سرعان ما أصبح واضحًا أن السلام الهش تحت الاحتلال البريطاني لن يدوم.[49]

في ديسمبر 1918، بدعم من حزب المساواة الأذربيجاني، أعلن جعفرگولو خان نخچيڤانسكي جمهورية أراس في نخچيڤان أويزد بمحافظة إيريڤان السابقة التي كانت مخصصة لأرمينيا بحسب مقترح واردروپ.[21] لم تعترف الحكومة الأرمينية بالدولة الجديدة وأرسلت قواتها إلى المنطقة للسيطرة عليها. سرعان ما تحول النزاع إلى حرب أراس الدموية.[49] وصف الصحفي البريطاني بتشهوفر روبرتس الوضع في أبريل 1920:

لا يمكنك إقناع طرف من القوميين المسعورين بأن اثنين من السود لا يصنعان أبيض؛ وبالتالي، لم يمر يوم دون قائمة الشكاوى من كلا الجانبين، الأرمن والتتار [الأذريون]، من الهجمات غير المبررة، والقتل، وإحراق القرى وما شابه ذلك. على وجه التحديد، كان الوضع عبارة عن سلسلة من الحلقات المفرغة.[50]

بحلول منتصف يونيو 1919، نجحت أرمينيا في بسط سيطرتها على نخجوان وكامل أراضي الجمهورية المعلنة من جانب واحد. أدى سقوط جمهورية أراس إلى غزو الجيش الأذربيجاني النظامي وبحلول نهاية يوليو، أجبرت القوات الأرمينية على مغادرة مدينة نخجوان إلى الأذربيجانيين.[49] مرة أخرى، اندلع المزيد من أعمال العنف مما أدى إلى مقتل حوالي عشرة آلاف أرمني وتدمير 45 قرية أرمنية.[10] في هذه الأثناء، وشعورًا بأن الوضع ميؤوس منه وغير قادر على الحفاظ على أي سيطرة على المنطقة، قرر البريطانيون الانسحاب من المنطقة في منتصف عام 1919.[51] ومع ذلك، استمر القتال بين الأرمن والأذريين وبعد سلسلة من المناوشات التي وقعت في جميع أنحاء منطقة نخجوان، تم إبرام اتفاق لوقف إطلاق النار. ومع ذلك، استمر وقف إطلاق النار لفترة وجيزة، وبحلول أوائل مارس 1920، اندلع المزيد من القتال، بشكل أساسي في قرةباخ بين أرمن قرةباخ والجيش النظامي الأذربيجاني. أثار هذا صراعات في مناطق أخرى مختلطة السكان، بما في ذلك نخجوان.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السـَڤـْيـَتة

في يوليو 1920، غزا الجيش الأحمر السوڤيتي الحادي عشر المنطقة واحتلها، وفي 28 يوليو، أعلن أن جمهورية نخچيڤان الاشتراكية السوڤيتية الذاتية لها "علاقات وثيقة" مع أذربيجان الاشتراكية السوڤيتية. في نوفمبر، وهم على وشك الاستيلاء على أرمينيا، وعد البلاشڤة، لجذب الدعم الشعبي، بأنهم سيخصصون نخچيڤان لأرمينيا، إلى جانب قرةباخ وزانگيزور. تحقق ذلك عندما أصدر ناريمان ناريمانوڤ ، زعيم أذربيجان البلشڤية إعلانًا للاحتفال بـ"انتصار القوات السوڤيتية في أرمينيا"، أعلن فيه أنه ينبغي منح كل من نخچيڤان وزانگيزور للشعب الأرمني كدليل على دعم الشعب الأذربيجاني من أجل قتال أرمينيا ضد حكومة جمهورية أفغانستان الديمقراطية السابقة:[52]

اعتبارًا من اليوم، يُعلن عدم وجود الحدود القديمة بين أرمينيا وأذربيجان. تعتبر جبال قرةباخ وزانگيزور ونخچيڤان جزءًا لا يتجزأ من جمهورية أرمينيا الاشتراكية.[53][54]

وقال ڤلاديمير لينين، مرحباً بهذه الخطوة: "الأخوية السوڤيتية العظيمة" حيث "لا معنى للحدود بين أسرة الشعوب السوڤيتية"، ولم يوافق على الاقتراح وبدلاً من ذلك دعا سكان نخچيڤان إلى أن يتم استشارتهم في استفتاء. وفقًا للأرقام الرسمية لهذا الاستفتاء، الذي تم إجراؤه في بداية عام 1921، أراد 90% من سكان نخچيڤان الاندماج في جمهورية أذربيجان الاشتراكية السوڤيتية "بحقوق جمهورية تتمتع بالحكم الذاتي".[53] تم التأكيد على قرار جعل نخچيڤان جزءًا من أذربيجان الحديثة في 16 مارس 1921 في معاهدة موسكو بين روسيا السوڤيتية والجمهورية التركية المؤسسة مؤخراً.[55] كما دعت الاتفاقية بين روسيا السوڤيتية وتركيا إلى إلحاق أويزد شارور-درالگزسكي (ذو الأغلبية الأذرية) بنخچيڤان، ومن ثم السماح لتركيا بمشاركة حدود مع أذربيجان الاشتراكية. أعيد التأكيد على هذه الاتفاقية في 13 أكتوبر، في معاهدة قارص. تنص المادة الخامسة من المعاهدة على التالي:

وافقت الحكومة التركية والسوڤيتية لأرمينيا وأذربيجان على أن منطقة نخچيڤان، ضمن الحدود المحددة في الملحق الثالث لهذه المعاهدة، تشكل إقليمااً يتمتع بالحكم الذاتي تحت حماية أذربيجان.[56]

ومن ثم، في 9 فبراير 1923، أعلن الاتحاد السوڤيتي رسمياً قيام جمهورية نخچيڤان الاشتراكية السوڤيتية. أُعتمد دستورها في 18 أبريل 1926.[21]

نخجوان في الاتحاد السوڤيتي

كجزء من الاتحاد السوڤيتي، خفت التوترات حول التكوين العرقي لنخجوان أو أي مطالبات إقليمية تتعلق بها. بدلاً من ذلك، أصبحت نقطة مهمة للإنتاج الصناعي مع التركيز بشكل خاص على تعدين المعادن مثل الملح. تحت الحكم السوڤيتي، كان ذات يوم تقاطع رئيسي على خط سكة حديد موسكو-طهران[57] وكذلك سكك حديد باكو-يريڤان.[21] وكانت أيضاً منطقة استراتيجية هامة أثناء الحرب الباردة، حيث تتشارك حدودها كلاً من تركيا (كعضو في حلف الناتو) وإيران (حليف مقرب من الغرب حتى قيام الثورة الإيرانية 1979).

خريطة جمهورية نخچڤان الاشتراكية السوڤيتية داخل الاتحاد السوڤيتي.

تحسنت المرافق خلال الحقبة السوڤيتية. بدأ التعليم والصحة العامة بشكل خاص يشهد بعض التغييرات الرئيسية. في عام 1913، لم يكن لدى نخجوان سوى مستشفيين يحتويان على 20 سريراً. ابتليت المنطقة بأمراض منتشرة بما في ذلك التراخوما والتيفود والملاريا، التي جاءت في الغالب من نهر أراس المجاور، ألحقت أضرارًا جسيمة بالمنطقة. أصيب ما بين 70% و85% من سكان نخجوان بالملاريا، وفي منطقة نوراشين (شارور الحالية) أصيب بالمرض ما يقرب من 100% من السكان. تحسن هذا الوضع بشكل كبير في ظل الحكم السوڤيتي. انخفضت إصابات الملاريا بشكل حاد وتم القضاء تماماً على التراخوما والتيفود والحمى الناكسة.[21]

خلال الحقبة السوڤيتية، شهد نخجوان تحولًا ديموغرافيًا كبيرًا. انخفض عدد سكانها من الأرمن تدريجياً حيث هاجر العديد منهم إلى جمهورية أرمينيا الاشتراكية السوڤيتية. في عام 1926، كان 15% من سكان المنطقة من الأرمن، ولكن بحلول عام 1979، تقلص هذا العدد إلى 1.4%.[58] في غضون ذلك ، ازداد عدد السكان الأذريين بشكل كبير مع ارتفاع معدل المواليد والهجرة من أرمينيا (من 85% في عام 1926 إلى 96% بحلول عام 1979[58]).

لاحظ الأرمن في ناگورنو قرةباخ توجهات ديموغرافية متشابهة وإن كانت أبطأ وكانوا يخشون "نزع الأرمن" عن المنطقة في نهاية المطاف.[55] عندما اشتعلت التوترات بين الأرمن والأذريين في أواخر الثمانينيات بسبب نزاع ناگورنو قرةباخ، تمكنت الجبهة الشعبية الأذربيجانية من الضغط على جمهورية أذربيجان الاشتراكية السوڤيتية للتحريض على فرض حصار جزئي للسكك الحديدية والجوية ضد أرمينيا، وكان هناك سبباً آخر لتعطيل خدمة السكك الحديدية لأرمينيا وهجمات القوات الأرمينية على القطارات التي تدخل الأراضي الأرمينية من أذربيجان، مما أدى إلى رفض موظفي السكك الحديدية دخول أرمينيا.[59][60] أدى هذا إلى شل اقتصاد أرمينيا بشكل فعال، حيث وصلت 85% من البضائع والبضائع عبر حركة السكك الحديدية. رداً على ذلك، أغلقت أرمينيا خط السكة الحديد المؤدي إلى نخجوان، مما أدى إلى خنق الرابط الوحيد الواصل لبقية الاتحاد السوڤيتي.

شهد ديسمبر 1989 الاضطرابات في نخجوان حيث تحرك سكانها الأذربيجانيون إلى الحدود السوڤيتية مع إيران للفرار من المنطقة ومقابلة أبناء عمومتهم الأذربيجانيين في شمال إيران. وقد استنكرت القيادة السوڤيتية هذا العمل بغضب واتهمت وسائل الإعلام السوڤيتية الأذريين "باحتضان الأصولية الإسلامية".[61] في يناير 1990 ، أصدر مجلس السوڤيت الأعلى في نخجوان الالسوڤيتية بياناً ينص على نية نخجوان الانفصال عن الاتحاد السوڤيتي احتجاجاً على تصرفات الاتحاد السوڤيتي خلال يناير الأسود (19-20 يناير، 1990). كانت هذه أول كيان من الاتحاد السوڤيتي يعلن الاستقلال، قبل إعلان لتوانيا بأسابيع قليلة فقط. في وقت لاحق، كانت نخجوان مستقلة عن موسكو وباكو ولكن بعد ذلك خضعت لسيطرة عشيرة حيدر علييڤ.[62]

نخجوان ما بعد الفترة السوڤيتية

عاد رئيس أذربيجان المستقبلي حيدر علييڤ إلى مسقط رأسه نخجوان عام 1990، بعد إقصاؤه من منصبه في المكتب السياسي من قبل ميخائيل گورباتشوڤ عام 1987. بمجرد عودته إلى نخجوان سرعان ما أنتخب علييڤ لمجس السوڤييت الأعلى بأغلبية ساحقة. لاحقاً استقال علييڤ من [[الحزب الشيوعي السوڤيتي وبعد محاولة الانقلاب الفاشلة في أغسطس 1991 على گورباتشوڤ، دعا علييڤ إلى الاستقلال الكامل لأذربيجان وندد بأياز مطلبوڤ لدعمه الانقلاب. في أواخر 1991، عزز علييڤ قاعدة سلطته كرئيس لمجلس السوڤيت الأعلى بنخجوان وأكد استقلال نخجوان شبه التام عن باكو.[63]

أصبحت نخجوان مشهداً للنزاع أثناء حرب ناگورنو قرةباخ. في 4 مايو 1992، قصفت القوات الأرمينية رايون سدراك.[64][65][66] زعم الأرمينيون أن الهجوم كان رداً على قصف قرى الأرمينية الحدودية من قبل القوات الأذربيجانية من نخجوان.[67][68] داوود زاديوان، طبيب أرميني يبلغ 42 عاماً، وعمدة المنطقة، صرح بأن الأرمن قد نفد صبرهم بعد شهور من إطلاق النار من قبل الأذريين. وتساءل: "إذا كانوا يجلسون على قمم التلال لدينا ويضايقوننا بإطلاق النار، ماذا تعتقد أن ردنا يجب أن يكون؟".[69] نفت حكومة نخجوان هذه الاتهامات وأكدت بدلاً من ذلك أن الهجوم الأرمني لم يكن مبرراً واستهدف على وجه التحديد موقع جسر بين تركيا نخجوان.[68] وقال وزير خارجية نخجوان رضا إيبادوڤ لوكالة ايتار تاس أن "الأرمن لا يستجيبون للضغوط الدبلوماسية، من الضروري التحدث معهم بلغة يفهمونها". وفي حديثه للوكالة من العاصمة التركية أنقرة، قال إيبادوڤ إن هدف أرمينيا في المنطقة هو السيطرة على نخجوان.[70] بحسب هيومن رايتس ووتش، اندلعت الأعمال العدائية بعد مقتل ثلاثة أشخاص عندما بدأت القوات الأرمينية في قصف المنطقة.[71]

وقع أعنف قتال في 18 مايو، عندما استولى الأرمن على معقل نخجوان في كركي، وهي منطقة صغيرة يمر عبرها الطريق السريع الرئيسي بين الشمال والجنوب. لا يزال المعقل في الوقت الحالي تحت السيطرة الأرمينية.[72] بعد سقوط شوشا، اتهمت حكومة مطاليبوڤ الأذربيجانية أرمينيا بالتحرك للسيطرة على نخجوان بالكامل (وهو ادعاء نفاه مسؤولو الحكومة الأرمينية). ومع ذلك، أعلن حيدر علييڤ وقف إطلاق النار من جانب واحد في 23 مايو وسعى إلى إبرام سلام منفصل مع أرمينيا. أعرب الرئيس الأرميني ليڤون تر-پتروسيان عن استعداده لتوقيع معاهدة تعاون مع نخجوان لإنهاء القتال، وبعد ذلك تم الاتفاق على وقف إطلاق النار.[71]

تسبب الصراع في المنطقة في رد فعل قاس من تركيا. أعلن رئيس الوزراء التركي تانسو شيلر أن أي تقدم أرمني على الأراضي الرئيسية لنخجوان سيؤدي إلى إعلان حرب ضد أرمينيا. أعلن القادة العسكريون الروس أن "تدخل طرف ثالث في النزاع يمكن أن يؤدي إلى الحرب العالمية الثالثة". تم إرسال الآلاف من القوات التركية إلى الحدود بين تركيا وأرمينيا في أوائل سبتمبر. تصدت القوات العسكرية الروسية في أرمينيا لتحركاتها من خلال زيادة مستويات القوات على طول الحدود الأرمينية التركية وتعزيز الدفاعات في فترة متوترة حيث بدت الحرب بين الطرفين حتمية.[73] وبلغ التوتر ذروته عندما قصفت المدفعية التركية الثقيلة جانب نخجوان من حدود نخجوان-أرمينيا من الحدود التركية لمدة ساعتين. وردت إيران أيضًا على هجمات أرمينيا من خلال إجراء مناورات عسكرية على طول حدودها مع نخجوان في خطوة فُسرت على نطاق واسع على أنها تحذير لأرمينيا.[74] ومع ذلك، لم تشن أرمينيا أي هجمات أخرى على نخجوان، كما أدى وجود الجيش الروسي إلى تفادي أي احتمال أن تلعب تركيا دورًا عسكريًا في الصراع.[73] بعد فترة من عدم الاستقرار السياسي، لجأ برلمان أذربيجان إلى حيدر علييڤ ودعاه إلى العودة من المنفى في نخجوان لقيادة البلاد في عام 1993.

اليوم ، تحتفظ نخجوان باستقلاليتها بصفتها جمهورية نخجوان الذاتية الحكم وهي معترف بها دوليًا باعتبارها جزءًا أساسيًا من أذربيجان يحكمها مجلسها التشريعي المنتخب.[75] تمت الموافقة على دستور جديد لنخجوان في استفتاء عُقد يوم 12 نوفمبر 1995. وقد تم تبني الدستور من قبل مجلس الجمهورية في 28 أبريل 1998 ودخل حيز التنفيذ منذ 8 يناير 1999.[76] ومع ذلك، لا تزال الجمهورية معزولة، ليس فقط عن بقية أذربيجان، ولكن عملياً عن كامل منطقة جنوب القوقاز. ڤاسيف طالبوڤ، المرتبط بالزواج من عائلة علييڤ الحاكمة في أذربيجان، يشغل منصب رئيس البرلمان الحالي للجمهورية.[77] He is known for his authoritarian[77] and largely corrupt rule of the region.[78] Most residents prefer to watch Turkish television as opposed to Nakhchivan television, which one Azerbaijani journalist criticised as "a propaganda vehicle for Talibov and the Aliyevs."[77]

Economic hardships and energy shortages (due to Armenia's continued blockade of the region in response to the Azeri and Turkish blockade of Armenia[بحاجة لمصدر]) plague the area. There have been many cases of migrant workers seeking jobs in neighboring Turkey. "Emigration rates to Turkey," one analyst said, "are so high that most of the residents of the Besler district in Istanbul are Nakhchivanis."[77] When speaking to British writer Thomas de Waal the mayor of Nakhchivan City, Veli Shakhverdiev, spoke warmly of a peaceful solution to the Karabakh conflict and of Armenian-Azeri relations during Soviet times. "I can tell you that our relations with the Armenians were very close, they were excellent," he said. "I went to university in Moscow and I didn't travel to Moscow once via Baku. I took a bus, it was one hour to Yerevan, then went by plane to Moscow and the same thing on the way back."[57] Recently Nakhchivan made deals to obtain more gas exports from Iran, and a new bridge on the Aras River between the two countries was inaugurated in October 2007; the Azerbaijani President, Ilham Aliyev and the First Vice-President of Iran, Parviz Davoodi also attended the opening ceremony.[79][80]

In 2008, the National Bank of Azerbaijan minted a pair of gold and silver commemorative coins for the 85th anniversary of the creation of the Nakhichevan Autonomous Soviet Socialist Republic.[81]


خريطة جمهورية نخجوان الآذربيجانية الاشتراكية السوڤيتية.

الأقسام الإدارية

تقسيمات نخجوان.

تنقسم نخجوان إلى ثمان تقسيمات ادارية. سبعة منهم رايونات. وعاصمته مدينة (şəhər) مدينة نخجوان تـُعامل ككيان منفصل.

الإشارة بالخريطة القسم الإداري العاصمة النوع المساحة (كم²) التعداد (2005 تقدير) ملاحظات
1 Babek (Babək) Babek رايون 1,170 66,000 Formerly known as Nakhchivan;[بحاجة لمصدر] renamed after Babak Khorramdin in 1991.
2 جلفا (Culfa) جلفا رايون 1,000 38,300 Also spelled Jugha or Dzhulfa.
3 Kangarli (Kəngərli) Givraq Rayon 682 25,500 Split from Babek in March 2004.
4 مدينة نخجوان (Naxçıvan Şəhər) بلدية 130 70,000 Split from Nakhchivan (Babek) in 1991.
5 Ordubad Ordubad رايون 970 42,700 Split from Julfa during Sovietization. [10]
6 Sadarak (Sədərək) حيدر آباد رايون 150 12,900 انفصلت عن شرور في 1990؛ وتضم Karki exclave في أرمينيا.
7 شاه‌بوز (Şahbuz) شاه‌بوز رايون 920 21,500 انفصلت عن نخجوان (بابك) أثناء العصر السوفيتي. [10]
8 شرور (Şərur) شرور رايون 478 96,000 Formerly known as Bash-Norashen during its incorporation into the Soviet Union and Ilyich (after Vladimir Ilyich Lenin) from the post-Sovietization period to 1990. [10]
الإجمالي 5,500 372,900


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

جغرافيا

قضايا دولية

Examples of Armenian khachkars from Julfa.

وضع الآثار الأرمنية

اتهمت أرمينيا حكومة أذربيجان بتدمر شواهد القبور الأرمنية التاريخية (الخچكر) في مقبرة من العصور الوسطى في جلفا، وقدموا صور وڤيديو يدعم ذلك..[82][83][84] Azerbaijan denies these accusations. According to Azerbaijani ambassador to the US Khafiz Pashayev, the videos and photographs that have surfaced show some unknown people destroying some mid-size stones and is not clear of what ethnicity those people are. Instead, the ambassador asserts that the Armenian side started a propaganda campaign against Azerbaijan to divert attention from the destruction of Azerbaijani monuments in Armenia.[85] The Institute for War and Peace Reporting, meanwhile, reported on April 19, 2006 that "there is nothing left of the celebrated stone crosses of Jugha."[86]

الاعتراف بجمهورية شمال قبرص التركية

أصدر برلمان نخجوان بياناً غير ملزم في أوخر التسعينيات يعترف بسيادة جمهورية شمال قبرص التركية ودعا أذربيجان للقيام بالمثل. بينما تتعاطف أذربيجان مع جمهورية شمال قبرص التركية، لم تحذو حذوها لأن القيام بذلك من شأنه أن يدفع القبارصة اليونانيين إلى الاعتراف بجمهورية ناگورنو قرةباخ.[87][88]

مطامع اقليمية من الاتحاد الثوري الأرمني

يدعي الاتحاد الثوري الأرمني أن نخجوان تتبع أرمينيا. ينص برنامج الدول الأطراف على ما يلي: "تشمل حدود أرمينيا المتحدة جميع الأراضي التي حددتها معاهدة سيڤر بالإضافة إلى مناطق آرتساخ (ناگورنو قرةباخجڤخك، ونخجوان.[89] ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن نخجوان لا تطالب بها حكومة أرمينيا. أعاد وزير الخارجية الأرميني ڤاردان أوسكانيان التأكيد على ذلك في 13 ديسمبر، 2006 من خلال التصريح بأن أرمينيا، بصفتها الخلف القانوني بجمهورية أرمينيا الاشتراكية السوڤيتية، ملتزمة بمعاهدة قارص وجميع الاتفاقيات التي ورثتها الحكومة الأرمنية السوڤيتية السابقة.[90]

الثقافة

أشير لنخجوان عدة مرات في أعمال أدبية. نظام، الذي يعتبر رائد الأدب الفارسي، كتب ذات مرة:

که تا جایگه یافتی نخچوان
يا نخجوان، يا للاحترام الذي حققته،
بدین شاه شد بخت پیرت جوان
ستبقي في الحظ مع هذا الملك.

أشهر أبناء الإقليم

رئيس أذربيجان السابق حيدر علييڤ، ولد في نخچوان.

عرب ينحدرون من نخجوان

نخجوان هي نقشوان بالتراث العربي والنسبة لها النقشواني، ومنهم علماء كثر، ومنهم أسرة علمية في العراق (السادة بيت النقشواني) حيث كان المرحوم السيد مرتضى النقشواني ممثل المرجع الراحل السيد أبو القاسم الخوئي في مدينة الكوفة؛ وابنه عمار محاضر زائر في عدة جامعات منها جامعة كولومبيا.

صور من نخجوان

هامش

  1. ^ Official portal of Nakhchivan Autonomous Republic :Nakhchivan Autonomous Republic Archived December 9, 2012, at Archive.is
  2. ^ "Regions of Azerbaijan/Economic Regions of Azerbaijan". Map Universal. January 23, 2019. Retrieved January 24, 2019.
  3. ^ Hans-Joachim Hoppe: Nachitschewan – Vorposten Aserbaidschans (Nakhchivan – outpost of Azerbaijan), in "Eurasisches Magazin" (in German), August 2, 2011
  4. ^ "Naxcivan – republic, Azerbaijan". Retrieved June 12, 2016.
  5. ^ "[1]." Merriam-Webster's Collegiate Dictionary, 11th ed. 2003. (ISBN 0-87779-809-5) New York: Merriam-Webster, Inc.
  6. ^ "Azerbaijan – history – geography". Retrieved June 12, 2016.
  7. ^ "Jewish Flood Legends". Retrieved June 12, 2016.
  8. ^ Plant Genetic Resources in Central Asia and Caucasus: History of Armenia Archived February 28, 2007, at the Wayback Machine.
  9. ^ Tabrizi, Yusuf S (2011). The Yazeris: The People, Their History and Culture. Tabriz: Self.
  10. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Hewsen, Robert H (2001). Armenia: A Historical Atlas. Chicago: University of Chicago Press. p. 266. ISBN 0-226-33228-4.
  11. ^ أ ب Elisabeth Bauer, Armenia: Past and Present, p.99 (ISBN B0006EXQ9C).
  12. ^ Kazemzadeh, Firuz. The Struggle For Transcaucasia: 1917–1921. p. 255 (ISBN 0-8305-0076-6).
  13. ^ Ibid. p.267.
  14. ^ أ ب (in روسية) "Nakhichevan" in the Brockhaus and Efron Encyclopedic Dictionary, St. Petersburg, Russia: 1890–1907.
  15. ^  Chisholm, Hugh, ed. (1911). "Nakhichevan" . دائرة المعارف البريطانية. 19 (eleventh ed.). Cambridge University Press. p. 156. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help); More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)
  16. ^ Coene, Frederik (2009). The Caucasus: an introduction. Routedge. p. 35. ISBN 978-0-415-48660-6.
  17. ^ "Chapter 3". Retrieved June 12, 2016.
  18. ^ Noah's Ark: Its Final Berth Archived March 12, 2008, at the Wayback Machine. by Bill Crouse
  19. ^ أ ب "Nakhchivan Autonomous Republic". nakhchivan.preslib.az. Retrieved June 14, 2017.
  20. ^ Zeinalov, A.A.; Valiev, S.S.; Tagieva, E.N. (June 2010). "Human environment in the Nakhchivan region during the Mousterian (Based on the Gazma Cave Site, Azerbaijan)". Archaeology, Ethnology and Anthropology of Eurasia. 38 (2): 2–6. doi:10.1016/j.aeae.2010.08.002.
  21. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س (in روسية) Great Soviet Encyclopedia. Nakhichevan Autonomous Soviet Socialist Republic[dead link]
  22. ^ "Early Indo-European Online: Introduction to the Language Lessons". Retrieved June 12, 2016.
  23. ^ أ ب ت Ayvazyan, Argam. The Historical Monuments Of Nakhichevan, pp. 10–12. ISBN 0-8143-1896-7
  24. ^ Hewsen. Armenia: A Historical Atlas, p. 100.
  25. ^ (in أرمنية) Ter-Ghevondyan, Aram. "Մուրացյան" (Muratsyan). Soviet Armenian Encyclopedia. vol. viii. Yerevan, Armenian SSR: Armenian Academy of Sciences, 1982, p. 98.
  26. ^ "ARMENIA". Retrieved June 12, 2016.
  27. ^ Կորյուն, Վարք Մաշտոցի, աշխարհաբար թարգմանությունը, ներածական ուսումնասիրությամբ, առաջաբանով և ծանոթագրություններով՝ Մ. Աբեղյանի, Եր., 1962, էջ 98։
  28. ^ Koryun: Life of Mashtots Koryun, The Life of Mashtots
  29. ^ أ ب ت David Marshall Lang, Armenia: Cradle of Civilization, p. 178 ISBN 0-04-956009-3.
  30. ^ Mark Whittow. The Making of Byzantium, 600–1025. Berkeley: University of California Press, 1996, p. 210. ISBN 0-520-20497-2
  31. ^ M. Whittow, "The Making of Byzantium: 600–1025", pp. 195, 203, 215: Excerpts:[Iranian] Azerbaijan was the scene of frequent anti-Caliphate and anti-Arab revolts during the 8th and 9th centuries, and Byzantine sources talk of Persian warriors seeking refuge in the 830s from the caliph's armies by taking service under the Byzantine emperor Theophilos. [...] Azerbaijan had a Persian population and was a traditional centre of the Zoroastrian religion. [...] The Khurramites were a [...] Persian sect, influenced by Shiite doctrines, but with their roots in a pre-Islamic Persian religious movement.
  32. ^ Armenian historian Vardan Areveltsi, c. 1198 – 1271 notes: In these days, a man of the PERSIAN race, named Bab, who had went [ك‍] from Baltat killed many of the race of Ismayil (what Armenians called Arabs) by sword and took many slaves and thought himself to be immortal. ..Ma'mun for 7 years was battling in the Greek territories and ..came back to Mesopotamia. See: La domination arabe en Armènie, extrait de l’ histoire universelle de Vardan, traduit de l’armènian et annotè, J. Muyldermans, Louvain et Paris, 1927, pg 119: En ces jours-lá, un homme de la race PERSE, nomm é Bab, sortant de Baltat, faiser passer par le fil de l’épée beaucoup de la race d’Ismayēl tandis qu’il.. Original Grabar: Havoursn haynosig ayr mi hazkes Barsitz Pap anoun yelyal i Baghdada, arganer zpazoums i sour suseri hazken Ismayeli, zpazoums kerelov. yev anser zinkn anmah. yev i mium nvaki sadager yeresoun hazar i baderazmeln youroum ent Ismayeli
  33. ^ Ibn Hazm (994–1064), the Arab historian mentions the different Iranian revolts against the Caliphate in his book Al-fasl fil al-Milal wal-Nihal. He writes: The Persians had the great land expanse and were greater than all other people and thought of themselves as better... after their defeated by Arabs, they rose up to fight against Islam, but God did not give them victory. Among their leaders were Sanbadh, Muqanna', Ostadsis and Babak and others. Full original Arabic:
    «أن الفرس كانوا من سعة الملك وعلو اليد على جميع الأمم وجلالة الخطير في أنفسهم حتى أنهم كانوا يسمون أنفسهم الأحرار والأبناء وكانوا يعدون سائر الناس عبيداً لهم فلما امتحنوا بزوال الدولة عنهم على أيدي العرب وكانت العرب أقل الأمم عند الفرس خطراً تعاظمهم الأمر وتضاعفت لديهم المصيبة وراموا كيد الإسلام بالمحاربة في أوقات شتى ففي كل ذلك يظهر الله سبحانه وتعالى الحق وكان من قائمتهم سنبادة واستاسيس والمقنع وبابك وغيرهم ». See: al-Faṣl fī al-milal wa-al-ahwāʾ wa-al-niḥal / taʾlīf Abī Muḥammad ʻAlī ibn Aḥmad al-maʻrūf bi-Ibn Ḥazm al-Ẓāhirī; taḥqīq Muḥammad Ibrāhīm Naṣr, ʻAbd al-Raḥmān ʻUmayrah. Jiddah : Sharikat Maktabāt ʻUkāẓ, 1982.
  34. ^ "Babak". Encyclopædia Britannica. Retrieved June 7, 2007.
  35. ^ Encyclopedia Iranica, "Atabakan-e Adarbayjan" Archived October 16, 2007, at the Wayback Machine., Saljuq rulers of Azerbaijan, 12th–13th, Luther, K. pp. 890–894.
  36. ^ Centre, UNESCO World Heritage. "The mausoleum of Nakhichevan (#) – UNESCO World Heritage Centre". Retrieved June 12, 2016.
  37. ^ Encyclopedia Iranica. C. Bosworth. History of Azerbaijan, Islamic period to 1941, page 225
  38. ^ Floor 2008.
  39. ^ The Status of Religious Minorities in Safavid Iran 1617–61, Vera B. Moreen, Journal of Near Eastern Studies Vol. 40, No. 2 (April 1981), pp.128–129
  40. ^ The history and conquests of the Saracens, 6 lectures, Edward Augustus Freeman, Macmillan (1876) p. 229
  41. ^ Lang. Armenia: Cradle of Civilization, pp. 210–1.
  42. ^ Encyclopedia Iranica. Kangarlu Archived October 6, 2007, at the Wayback Machine..
  43. ^ Timothy C. Dowling Russia at War: From the Mongol Conquest to Afghanistan, Chechnya, and Beyond pp 728 ABC-CLIO, December 2, 2014 ISBN 1598849484
  44. ^ (in روسية) Great Soviet Encyclopedia. Treaty of Turkmanchai.
  45. ^ (in روسية) A.S. Griboyedov. Letter to Count I.F.Paskevich.
  46. ^ (in روسية) Brockhaus and Efron Encyclopedic Dictionary. "Sharur-Daralagyoz uyezd". St. Petersburg, Russia, 1890–1907
  47. ^ أ ب Ian Bremmer and Ray Taras. New States, New Politics: Building Post-Soviet Nations, p. 484. ISBN 0-521-57799-3
  48. ^ Croissant. Armenia-Azerbaijan Conflict, p. 15.
  49. ^ أ ب ت Dr. Andrew Andersen, PhD Atlas of Conflicts: Armenia: Nation Building and Territorial Disputes: 1918–1920
  50. ^ Thomas de Waal. Black Garden: Armenia And Azerbaijan Through Peace and War. New York: New York University Press, pp. 128–129. ISBN 0-8147-1945-7
  51. ^ Croissant. Armenia-Azerbaijan Conflict, p. 16.
  52. ^ De Waal. Black Garden, p. 129.
  53. ^ أ ب Tim Potier. Conflict in Nagorno-Karabakh, Abkhazia, and South Ossetia: A Legal Appraisal, p. 4. ISBN 90-411-1477-7
  54. ^ Croissant. Armenia-Azerbaijan Conflict, p. 18.
  55. ^ أ ب Ian Bremmer and Ray Taras. New States, New Politics: Building Post-Soviet Nations, p. 444. ISBN 0-521-57799-3
  56. ^ "ANN/Groong – Treaty of Berlin – 07/13/1878". Retrieved 12 June 2016.
  57. ^ أ ب De Waal. Black Garden, p. 271.
  58. ^ أ ب Armenia: A Country Study: The New Nationalism, The Library of Congress
  59. ^ Thomas Ambrosio. Irredentism: Ethnic Conflict and International Politics. ISBN 0-275-97260-7
  60. ^ Stuart J. Kaufman. Modern Hatreds: The Symbolic Politics of Ethnic War. ISBN 0-8014-8736-6
  61. ^ De Waal, Black Garden, p. 88-89.
  62. ^ Paul Goble: Iranian Influence in Nakhchivan: Impact on Azerbaijani-Armenian Conflict, jamestown.org 10 July 2018.
  63. ^ Azerbaijan: A Country Study: Aliyev and the Presidential Election of October 1993, The Library of Congress
  64. ^ Contested Borders in the Caucasus: Chapter VII: Iran's Role as Mediator in the Nagorno-Karabakh Crisis by Abdollah Ramezanzadeh
  65. ^ Russia Plans Leaner, More Open Military. The Washington Post. May 23, 1992
  66. ^ Background Paper on the Nagorno-Karabakh Conflict. Council of Europe.
  67. ^ The Toronto Star. May 20, 1992
  68. ^ أ ب "US Department of State Daily Briefing #78: Tuesday, 5/19/92". Archived from the original on September 8, 2006. Retrieved January 12, 2007.
  69. ^ Armenian Siege of Azeri Town Threatens Turkey, Russia, Iran. The Baltimore Sun. June 3, 1992
  70. ^ Reuters News Agency Archived January 12, 2007, at the Wayback Machine., wire carried by the Globe and Mail (Canada) on May 20, 1992. pg. A.10
  71. ^ أ ب Overview of Areas of Armed Conflict in the former Soviet Union, Human Rights Watch, Helsinki Report
  72. ^ Azerbaijan: Seven Years Of Conflict In Nagorno-Karabakh, Human Rights Watch, Helsinki Report
  73. ^ أ ب Turkey Orders Armenians to Leave Azerbaijan, Moves Troops to the Border. The Salt Lake Tribune. September 4, 1993. pg. A1.
  74. ^ Azerbaijan: A Country Study: Efforts to Resolve the Nagorno-Karabakh Crisis, 1993, The Library of Congress
  75. ^ Richard Plunkett and Tom Masters. Lonely Planet: Georgia, Armenia, and Azerbaijan, p. 243. ISBN 1-74059-138-0
  76. ^ "State Structure of Nakhchivan". Archived from the original on January 17, 2008. Retrieved April 10, 2007.
  77. ^ أ ب ت ث "Nakhichevan: Disappointment and Secrecy". Institute for War and Peace Reporting. May 19, 2004. Retrieved May 19, 2004.
  78. ^ "Nakhichevan: From Despair to Where?". Axis News. July 21, 2005. Archived from the original on January 12, 2008. Retrieved July 21, 2005.
  79. ^ "New bridge links Iran to Nakhichevan". Press TV. October 17, 2007. Retrieved January 3, 2008.
  80. ^ "Azerbaijani President attends opening of bridge uniting Iran with Azerbaijan". Azeri Press Agency. October 17, 2007. Archived from the original on October 21, 2007. Retrieved January 3, 2008.
  81. ^ Central Bank of Azerbaijan. Commemorative coins. Coins produced within 1992–2010 Archived January 19, 2010, at the Wayback Machine.: Commemorative coins dedicated to 85th anniversary of Nakhchivan Autonomy Republic. – Retrieved on February 25, 2010.
  82. ^ "World Watches In Silence As Azerbaijan Wipes Out Armenian Culture". The Art Newspaper. 2006-05-25. Retrieved 2006-05-25.
  83. ^ "Tragedy on the Araxes". Archaeology. 2006-06-30. Retrieved 2006-06-30.
  84. ^ Armenica.org: Destruction of Armenian Khatchkars in Old Jougha (Nakhchivan)
  85. ^ "Will the arrested minister become new leader of opposition? Azerbaijani press digest". REGNUM News Agency. 2006-01-20. Retrieved 2006-01-20.
  86. ^ "Azerbaijan: Famous Medieval Cemetery Vanishes". Institute for War and Peace Reporting. 2006-04-19. Retrieved 2006-04-19.
  87. ^ iExplore.com - Cyprus Overview
  88. ^ "Europe, the US, Turkey and Azerbaijan recognize the "unrecognized" Turkish Republic of Northern Cyprus". REGNUM News Agency. 2006-09-22. Retrieved 2006-09-22.
  89. ^ Programme of the Armenian Revolutionary Federation
  90. ^ "In Vartan Oskanian's Words, Turkey Casts Doubt On The Treaty Of Kars With Its Actions". All Armenian Mass Media Association. 2006-12-13. Retrieved 2006-12-13.

وصلات خارجية


إحداثيات: 39°20′N, 45°30′E