ليو الأول

ليو الأول Leo I
إمبراطور الامبراطورية الرومانية الشرقية
Leo I Louvre Ma1012.jpg
تمثال نصفي للامبراطور ليو الأول
في متحف اللوفر
العهد 457 - 474
تتويج 7 فبراير 457
سبقه Marcian
تبعه ليو الثاني
Issue أريادني (تزوجت تـَراسيكودِسـّا
Full name
فلاڤيوس ڤالريوس Flavius Valerius Leo
عملة معدنية عليها نقش ليو الأول

فلاڤيوس ڤالريوس ليو أو ليو التراقي أو ليو الأول (401 - 18 يناير 474) كان إمبراطوراً بيزنطياً حكم بين 457 - 474. كان آخر إمبراطور من سلسلة الأباطرة التي وضعت على العرش من قبل أسپار الألاني، قائد الجيش.

حفل تتويج ليو كإمبراطور في 7 فبراير 457, كان أول تتويج معروف يتضمن بطريرك القسطنطينية. ليو الأول تحالف مع الإسواريين وبذلك تمكن من التخلص من أسپار. ثمن التحالف كان زواج ابنة ليو من تـَراسيكودِسـّا، زعيم الإساوريون الذي أصبح امبراطوراً, باسم زينون، في 474.


قد أجمع رؤساء الجيش والأمة بعد وفاة مرقيان على انتخاب لاون ملكاً وكان لاون من تراسة وقد تراقى في مناصب الجندية إلى أن صار من القادة العظام وكان من رؤساء الجيش وقتئذٍ رجل إسمه أسپار غططي أصلاً آريوسي مذهباً ولم يطمع حينئذٍ أن يرقى إلى منصة الملك وأن هائماً بها بل عني بترقية لاون إليها على شريطة أن يسمى أحد أولاده الثلاثة قيصر معه وقد تسنم لاون أريكة الملك في 7 من شباط سنة 457 ووضع انطوليوس البطريرك القسطنطيني التاج على رأسه فكان أول ملك كلله أسقف. وقد أجمع المؤرخون على أنه كان كاثوليكياً مخلصاً وظن اسبار أن الملك سيكون طوع يديه فاخطأ ظنه لأنه سأله يوماً إنجاز وعده ومسك طرف برفيره قائلاً لا يليق بمن عليه هذا البرفير أن يخلف وعده فأجابه الملك ولا أن يجعل نفسه رقاً ولاسيما في ما يؤول لمصلحة المملكة ولم ينفك اسبار ملحاً على الملك بإنجاز وعده ولم يكن للملك اب وكان لعقيلته وارينا أخ اسمه باسيليك يطمع في الملك وهو غير أهل له وكان للملك ابنة اسمها ارتيرنا زوجها بزينون الايسوري وكان بصره يطمح إلى الملك أيضاً فكان مريدو الملك في دولة لاون ثلاثة ولكل منهم مريدون ومشايعون وعمد كل منهم إلى الخيانة والغدر. وأعد الملك أسطولاً كبيراً ليحمل على جنساريك ملك البندالة الذي كان قد استحوذ على المغرب وازمع أن يلحق به المشرق وأمر على الأسطول باسيليك أخا الملكة وأمره أن يضرب جنساريك في أفريقية فخشي اسبار وبنوه أن يعتز الملك بامتلاكه أفريقيا فينفيهم من مملكته وكانوا يتوددون إلى جنساريك لأنه كان أريوسياً مثلهم فزينوا لباسيليك بأنهم يعاونونه على ارتقائه إلى منصة الملك إذا لم تنجح حملته على أفريقيا فتقاعد عن إصلاء نار الحرب وطلب جنساريك إليه أن يهادنه خمسة أيام ليقرر معه شرائط الصلح فأجابه إلى سؤاله وبث جنساريك بين أسطول لاون حراقات ألقت النار في سفنه فأحرقت كثيراً منها وأبادت كثيرين من شجعانها وقفل باسيليك إلى القسطنطينية وخشي سخط الملك فلجأ إلى كنيسة القديسة صوفيا ولكن شفعت به أخته فرضي الملك عنه. وقد نصب الملك صهره زينون قائداً لجيش المشرق سنة 469 وأرسله إلى تراسة لكبت بعض المعتدين وحسده اسبار وهيج الجنود عليه فتآمروا على قتله ففر إلى سرديكا وهي صوفيا قصبة البلغار ودرى الملك أن اسبار ينشئ هذه المكايد فأراد أن يسترضيه بإقامة أحد أبنائه قيصر وأثر بطريسيوس أحدهم على أخويه وعهد إليه بهذا المنصب وخطب له ابنته الثانية لاونية فهاج أهل قسطنطينية وصرحت الملكة للملك باستيائها وأهان الشعب بطريسيوس وأقبل البطريرك والكهنة والرهبان وجم غفير من الأهلين إلى القصر يصيحون إلى الملك أن ينصب قيصر كاثوليكياً صحيح العقيدة لا اريوسياً كما كان ابن اسبار وأن لا يعرض الكاثوليكيين لسوء المعاملة والاضطهاد كما كان في أيام قسطنس ووالنس فأبان الملك لهم أن بطريسيوس ارعوى عن ضلاله وأنه سيبين للجمهور صحة عقيدته فاطمأنوا إلى كلامه وكان اسبار وبنوه قد فروا إلى خلكيدونية عندما رأوا هذا الهياج فمضى البطريرك يأمنهم ليعودوا فأبوا إلا أن يأتي الملك بنفسه فيرجعهم آمنين فأتى وصحبوه إلى قصره وأكرم مثواهم وظن الراحة استتبت لكن اسبار العاتي حسب عفو الملك عنه إهانة حديثة له فلم يبرح عاتياً فسئمت نفس الملك صلفه فاستدعاه وبنيه إليه واغتاله وابنه اردابور أحد الخصيان وطرح بطريسيوس مثخناً بجراحه ثم لم يظهر إلا في أيام الملك انسطاس وفر هرمنار ابن اسبار الثالث إلى ايسوريا واستراح الملك من شر اسبار وبنيه سنة 471.

ورزق الملك لاون ابناً لكنه مات حدثاً فهم أن يقيم زينون الايسوري صهره خلفاً له فهاج شعب القسطنطينية لمقتهم كل ايسوري وقتلوا كثيرين من الايسوريين وكان زينوب ذميم المنظر وخلقه متناهياً في شناعة الخلق فأضرب الملك عن إقامة زينون وأقام سنة 473 ابنه المسمى لاون حفيد الملك (ابن بنته) ولم يكن له من العمر إلا أربع سنين فرضي الشعب عن هذا الأمر رعاية لجده الملك لا لأبيه زينون إلا أن الملك لاون لم يعش بعد ذلك إلا قليلاً لأن المنية أدركته في شهر كانون الثاني سنة 472 وكان هذا الملك ورعاً مدافعاً عن الإيمان الكاثوليكي ورسوم المجمع الخليكدوني ضد الاوطاخيين وسن شرائع محكمة نافعة للدين والتقوى منها شريعته الآمرة بالامتناع عن الأعمال الخدمية أيام الآحاد والأعياد وشريعته الناهية عن الارتقاء إلى المراتب البيعية بالرشوة والمال وبعد دفنه أخذت لاون الصغير أمه وجدته إلى إحدى ساحات المدينة وأجلستاه بحضرة الشعب على العرش وتقدم أبوه زينون إليه على سبيل التهنئة له فوضع له التاج على رأسه وأعلن أنه شريكه في الملك كما لقنته جدته وأمه إلا أن لاون الصغير لم يعش بعد تمليكه لا نحو تسعة أشهر وظن كثيرون أن أباه دس له سماً فقضي في شهر تشرين الثاني سنة 474 (افاغريوس ك2 من تاريخه فصل17 ونيكوفورس ك15 فصل28).

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضا


وصلات خارجية

المصادر

Crystal Clear app Community Help.png هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
قبله:
مارقيان
الأباطرة البيزنطيون بعده:
ليو الثاني
ليو الأول
وُلِد: 401 توفي: 18 January 474
ألقاب ملكية
سبقه
مارقيان
Eastern Roman Emperor
457-474
تبعه
ليو الثاني
سبقه
Flavius Constantinus,
Flavius Rufus
قنصل الامبراطورية الرومانية
458
مع Imp. Caesar Iulius Maiorianus Augustus
تبعه
Flavius Ricimerus,
Flavius Iulius Patricius
سبقه
Flavius Severinus,
Flavius Dagalaifus
قنصل الامبراطورية الرومانية
462
مع Imp. Caesar Libius Severus Augustus
تبعه
Flavius Caecina Decius Basilius,
Flavius Vivianus
سبقه
Flavius Hermenericus,
Flavius Basiliscus
قنصل الامبراطورية الرومانية
466
مع Tatianus (Gallia)
تبعه
Flavius Pusaeus,
Flavius Iohannes
سبقه
Flavius Messius Phoebus Severus,
Flavius Iordanes
قنصل الامبراطورية الرومانية
471
مع Caelius Aconius Probianus
تبعه
Flavius Rufius Postumius Festus,
Flavius Marcianus
سبقه
Flavius Rufius Postumius Festus,
Flavius Marcianus
قنصل الامبراطورية الرومانية
473
(alone)
تبعه
Imp. Caesar Flavius Leo Iunior Augustus (alone)