تنوع حيوي

(تم التحويل من Biodiversity)
عينات لفطريات جُمعت في صيف 2008 من أيكات مختلفة في شمال ساسكاتشوان، بالقرب من لا رونج، وهي عينة للتنوع الحيوي في الفطريات. في هذه الصورة، هناك أيضاً أوراق أشنات وحزازيات.

التنوع الحيوي أو التنوع الأحيائي Biodiversity، يشير بصفة عامة إلى تنوع وتباين أشكال الحياة على سطح الأرض. حسب برنامج الأمم المتحدة للبيئة.، فإن تدابير التنوع الحيوي عادة ما تختلف على المستوى الوراثي، النوعي، والبيئي.[1] يظهر التنوع الحيوي البري بشكل أكبر بالقرب من خط الاستواء،[2] الذي يبدو أنه ناتج عن المناخ الدافئ وارتفاع الإنتاجية الأولية.[3] لا ينتشر التنوع الحيوي على الأرض بالتساوي، ويكون أغنى في مناطق المدارية. تغطي هذه النظم البيئية للغابات المدارية أقل من 10% من سطح الأرض، وتحتوي على ما يقارب 90% من أنواع الكائنات الحية في العالم.[4] أما التنوع الحيوي البحري فيكون أكبر على امتداد السواحل في غرب المحيط الهادي حيث تكون درجة حرارة سطح البحر أعلى، وفي منتصف خط العرض في جميع المحيطات. هناك تنوع في أنواع الكائنات الحية على تدرجات خطوط العرض.[5] يميل التنوع الحيوي عموماً إلى التجمع في النقاط الساخنة،[6] وشهد تزايداً بمرور الوقت،[7][8] لكن من المتوقع أن يكون أكثر بطئاً في المستقبل.[9]

عادة ما تتسبب التغيرات المناخية السريعة في انقراضات جماعية.[10][11][12] أكثر من 99.9% من جميع الأنواع التي كانت تعيش على سطح الأرض، ما يزيد عن خمسة بليون نوع،[13] يُقدر أنها تعرضت للانقراض.[14][15] تتراوح تقديرات أعداد الأنواع الحالية على الأرض من 19 مليون إلى 14 مليون نوع،[16]حوالي 1.2 مليون منها تم توثيقه وأكثر من 86% لم يُوصف بعد.[17] مؤخراً، في مايو 2016، أفاد العلماء أن 1 تريليون نوع أن 1 تريليون نوع يقدر أنها موجودة على سطح الأرض حالياً وُصف منها واحد من ألف بالمائة.[18] إجمالي كمية الأزواج القاعدية للدنا المتعلق على الأرض يُقدر بـ5.0 x 1037 ويزن 50 بليون طن.[19] في المقابل، فإن إجمالي كتلة الغلاف الحيوي يُقدر بـ4 ط.ك. (تريليون طن كربون).[20] في يوليو 2016، أعلن العلماء عن التعرف على مجموعة تتكون من 355 جين من السلف الشائع العالمي الأخير لجميع العضيات الحية على سطح الأرض.[21]

يبلغ عمر الأرض حوالي 4.54 بليون سنة.[22][23][24] أقدم دليل للحياة على الأرض يرجع على الأقل إلى 3.5 بليون سنة مضت،[25][26][27] أثناء الحقبة السحيقة الأولى بعد بداية تصلب القشرة الجيولوجية في أعقاب الدهر الهادياني المنصهر المبكر. عُثر على أحفورات حصيرة ميكروبية في حجر جيري عمره 3.48 مليون سنة في أستراليا الغربية.[28][29][30] هناك دليل فيزيائي آخر على مادة حيوية المنشأ في گرافيت أُكتشف في صخور فوق رسوبية عمرها 3.7 بليون سنة في گرينلاند الغربية.[31] في 2015، عُثر على "بقايا حياة حيوية المنشأ" في صخور عمرها 4.1 بليون سنة في أستراليا الغربية.[32][33] حسب أحد الباحثين، "إذا كانت الحياة ظهرت بسرعة نسبية على الأرض.. فإن هذا ليس شائعاً في الكون".[32]

منذ بداية الحياة على الأرض، وقعت خمس انقراضات جماعية كبرى وأحداث انقراض صغرى متعددة أدت إلى تراجعات كبيرة ومفاجئة في التنوع الحيوي. الحياة الظاهرة (منذ 540 مليون سنة مضت) تميز بالنمو السريع في التنوع الحيوي من خلال الانفجار الكامبري فترة ظهرت أثنائها معظم الشعب متعددة الخلايا المبكرة.[34] تضمنت الـ400 مليون سنة التالية أحداث فقدان للتنوع الحيوي بشكل كبير ومتكرر تُنصف كأحداث انقراض جماعي. في العصر الفحمي، أدى انهيار الغابات المطيرة إلى خسارة كبيرة في الحياة النباتية والحيوانية.[35] حدث الانقراض الپرمي-الثلاثي، 251 مليون سنة مضت، كان الأسوأ؛ واستغرق تعافي الفقاريات 30 مليون سنة.[36] أما الحدث الأحدث، حدث الانقراض الطباشيري-الپاليوجيني، وقع منذ 65 مليون سنة وعادة ما يجذب الانتباه أكثر من الأحداث الأخرى لأنه أسفر عن انقراض الديناصورات.[37]

أظهرت الفترة منذ ظهور البشر تراجع مستمر للتنوع البيعي وخسارة مصاحبة للتنوع الوراثي. انقراض الهولوسين، تراجع كان السبب الرئيسي فيه هو التأثيرات البشرية، خاصة تدمير الموائل.[38] على العكس، يؤثر التنوع الحيوي إيجابياً على صحة الإنسان بعدد من الطرق، على الرغم من بعض الآثار السلبية التي خضعت للدراسة.[39]

عينت الأمم المتحدة 2011-2020 كعقد للتنوع البيئي.[40]

فهرست


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تعريفات

يعكس مفهوم التنوع الحيوي اختلاف الأبناء عن الآباء في عالم الأحياء. إذ من الأمور المألوفة تغير صفات الأفراد: فلون الشعر والعين يتغير من فرد إلى فرد ومن جمهرة إلى جمهرة. وكذلك تتغير أشكال الأوراق من نبات إلى نبات, كما تتغير بين الشتاء والصيف من غصن إلى غصن ومن شجرة إلى شجرة. وهكذا تسبح الكائنات الحية فوق دفق من أمواج التنوع الحيوي. [41]

تدرس التنوع الحيوي من النواحي الآتية: التنوع الحيوي ضمن حدود التكوين الذاتي ontogeny للنوع، والتنوع الحيوي ضمن حدود الطفرات mutation، والتنوع الحيوي الناتجة عن تعددية الصيغ الصبغية polyploidy، والتنوع الحيوي البلاسمونية plasmone، والتنوع الحيوي الناتجة عن طرائق انتقال الجينات genome.


أنواع التنوع الحيوي

بين الأنواع

ترتبط التنوع الحيوي بالتكوين الذاتي للنوع. فبعض أنواع النبات تتغير أشكال أفرادها باختلاف البيئات المحيطة بها وهكذا تساعد الرطوبة على اتساع سطح أوراق نبات الهندباء، مثلاً، التي تصبح أبعادها في الأوساط الدافئة والرطبة عشرة أضعاف أبعادها في الأوساط الباردة والجافة. ويختلف شكل أوراق أفراد الحوذان Ranunculus المائي من شريطية مغمورة إلى تامة مفصصة عائمة على سطح الماء. تصنف التنوع الحيوي المرتبطة بالتكوين الذاتي ضمن النماذج الآتية:

1ـ التنوع الحيوي المحددة بالأنماط التكونية: تُحدد الأنماط التكونية نماذج التنوع الحيوي في الأنماط الوراثية genotype والأنماط الظاهرية phenotype والأنماط البيئية ecotype وهي تغيرية قليلة التأثر بعوامل الوسط الخارجي.

2ـ التنوع الحيوي المرتبطة بالأعضاء الإعاشية: تتمتع الأعضاء الإعاشية بوسعة تغيرية ممثلة بأبعاد الأوراق، وطول سلاميات السوق، وعدد الأزهار والثمار والبذور، وهي تغيرية شديدة التأثر بعوامل الوسط الخارجي.

3ـ التنوع الحيوي المرتبطة بالأعضاء التكاثرية: تتمتع الأعضاء التكاثرية بحدود تغيرية ضيقة ممثلة بأبعاد البذور وحبات الطلع التي تكون وحدات الانتشار، وهي تغيرية عديمة التأثر بالعوامل البيئية المحلية.

بسبب الطفرات

الطفرة هي تغيير فجائي في الجينوم تحدثه عوامل داخلية أو خارجية. تحدث الطفرات في جميع العضويات المزودة بالحمض الريبي النووي المنقوص الأكسجين المعروف اختصاراً بالدنا DNA الذي يتوضع في الخلية في ثلاث منظومات هي: جينوم النواة، وبلاستوم الصانعات، وبلاسمون الكوندريوم. من الطفرات ما تحدث تغيرية كبيرة في البنية الأساسية مكونة صفات جديدة تعرِّض العضويات الجديدة إلى الاصطدام بمكونات الوسط الخارجي. ومنها ما تحدث تغيرية طفيفة في البنية الأساسية مكونة صفات جديدة واسعة القدرة على التكيف مع عوامل الوسط الخارجي.

تتمثل التنوع الحيوي الكبيرة بتحول النبات من أحادي الفلقة إلى ثنائي الفلقة، وتغيرية شكل الأوراق أو الأذنات، أو تغيرية فصل الإزهار. مكنت تجارب التهجين من تحديد مواقع بعض الجينات المكونة لصفة من الصفات على الخرائط الصبغية الحاملة للصفات في بعض النباتات الاقتصادية كالبزاليا والذرة وفي الجينوم البشري الواعد بالتخلص من بعض الأمراض الوراثية.

أما التنوع الحيوي الطفيفة فتتمثل بعض نماذج الجراثيم من الحياة الهوائية إلى الحياة اللاهوائية، وباصطناع بعض الحموض الأمينية, وبتغيرية بنية السياط في زمر السوطيات والنطاف السوطية، وبتغيرية بنية المشرات في عالم المشريات، وبتغيرية ذكورة وأنوثة المشرات كما في الكبدية ماركانتيا Marchantia، وتغيرية شكل الأزهار من جانبية التناظر إلى شعاعية التناظر، وتغيرية مراقبة عمل المنظومات الأنزيمية مثل: الايستيراز والكتلاز والبيروكسيداز، والتنوع الحيوي المرتبطة بالتحول من ذاتية التغذية إلى غيرية التغذية، أوالتنوع الحيوي المرتبطة باستبدال قلوئيد بقلوئيد آخر.

التنوع الحيوي الوراثي

تحدث التنوع الحيوي المرتبطة بتعددية الصيغ الصبغية في جميع الزمر الحيوية بعد انقسام خيطي ميتوزي غير منتظم تتعذر فيه هجرة الصبغيات إلى النوى الجديدة الأمر الذي يمكن النواة الأم من الاحتفاظ بعدد مضاعف من الصبغيات. وتتحقق التنوع الحيوي الناتجة عن التعددية الصبغية بوساطة محرضات كيميائية في طليعتها الكولشيسين.

التنوع الحيوي ضمن حدود البلاسمون

ما زالت الدراسات التنوع الحيوي في مستويات الطفرات البلاسمونية الصنعية والبلاستومية الكوندرية في مراحلها الابتدائية على الاعتقاد بالدور المؤكد للتغيرية الناتجة عن طفرات الصانعات والميتوكوندريات والجسيمات المركزية.

التنوع الحيوي الناتجة عن طرائق انتقال الجينات من جيل إلى جيل أو من خلية إلى خلية

تتدرج التنوع الحيوي الناتجة عن طرائق انتقال الجينات من جيل إلى جيل أو من خلية إلى خلية من البساطة إلى التعقيد, ومن الفوضوية إلى الانضباطية ممثلة بالنماذج التنوع الحيوي الآتية:

1ـ التنوع الحيوي بالإحالة transformation: الممثلة بإحالة جزء من دنا DNA خلية معطية وربطه بدنا خلية مستقبلة تغير طريقة عملها، ومثالها إحالة دنا صنع الأنسولين في الخلايا الكبدية البشرية المعطية وربطه بدنا خلية جرثومية تصير قادرة على صنع الأنسولين.

2ـ التنوع الحيوي بالإيلاج transduction: الممثلة بإدخال الدنا الفيروسي في الخلايا الجرثومية التي تغير طريقة عملها، ومثالها إدخال دنا عاثيات الجراثيم في خلية جرثومية تتحول إلى خاية مكونة للفيروس المولج في الخلية الجرثومية.

3ـ التنوع الحيوي بالإقران conjufation: الممثلة بالتنسيق بين دنا الأبوين وتكوين الأبناء، وهي تغيرية شائعة في الكائنات الحقيقيات النوى، ونادرة في عالم الجراثيم.

4ـ التنوع الحيوي بالإفتال mitosis: أو بما يعرف بالانقسام النووي الخيطي الخاص بحققيات النوى، المكونة من صنع فتيل أوخيط دقيق مطابق لفتيل الأبوين ينظم بناء الأبناء الأمر.

5ـ التنوع الحيوي بالضعفانية diploidy: المكونة من وجود عدد مضاعف من المعلومات التكونية الوراثية في الخلايا الجسمية لحققيات النوى المتميزة بكثرة عدد الخلايا، وتنوع الوظائف، وطول العمر. تساعد التنوع الحيوي الضعفانية على تحمل تغيرات الأوساط الخارجية.

6ـ التنوع الحيوي بالفردانية haploidy: المكونة من وجود عدد فردي من المعلومات التكونية الوراثية في الخلايا الجرمية الجنسية لحققيات النوى ممثلة بوحدانية عدد الخلايا، ومحدودية الوظائف، وقصر العمر. تساعد التنوع الحيوي الفردانية على حفظ المعلومات التكوينية الوراثية، وعلى عدم تحمل تغيرات الأوساط الخارجية.

7ـ التنوع الحيوي الجناسية: الممثلة بما يعرف بالاستتباب homeostasis المعتمد على إقامة التجانس بين المعلومات المحفوظة في المكونات الوراثية والشروط المرتبطة بالوسط الخارجي.

8ـ التنوع الحيوي الإلالية allelism: الممثلة بوجود صفات مقهورة مدخرة لظهورها عند الحاجة.

9ـ التنوع الحيوي المرتبطة بالمكونات الوراثية العملاقة المعروفة بالسوبرجينات supergenes: تجري هذه التنوع الحيوي بوساطة طواقم الجينات، أو بمساعدة شدف صبغية المحددة الوظائف، والقادرة على الانتقال من عضوية إلى أخرى.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الانتشار


تدرج خطوط العرض



النقاط الساخنة

التاريخ التطوري

تنوع ظاهر لأحفورة بحرية ظهرت أثناء دهر الحياة الظاهرة[42]



التنوع التطوري

خدمات النظام البيئي

حقل صيفي في بلجيكا. الزهور الزرقاء قنطريون عنبري والحمراء خشخاش منثور.




. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

توازن الأدلة

الزراعة




صحة البشر

قبة غابات متنوعة في جزيرة بارو كلورادو، پنما، تكلل هذه المجموعة من الفواكه المختلفة.




الأعمال والصناعة

الإنتاج الزراعي، يظهر في الصورة جرار زراعي وchaser bin.




القيمة الترفيهية والثقافية والجمالية

الخدمات البيئية

إيگل كريك، أوريگون.




عدد الأنواع

العدد الإجمالي للأنواع المكتشفة والمتوقعة على البر وفي المحيطات.



قياس التنوع الحيوي

معدلات فقدان الأنواع

تفقد التنوع الحيوي بالاستنساخ cloning الذي يؤدي إلى ثبات المكونات الوراثية للأفرد المستنسخة، التي تصبح عاجزه عن التلاؤم مع متغيرات الوسط الخارجي في العالم الحيواني. بينما ينتشر الاستتنساخ بالتكاثر اللاجنسي الواسع الانتشار، والعديد الأنماط، في العالم النباتي بفقد الإلقاح وتكوين الثمار العادمة البذور كما في الموز والبرتقال أبو صرة. وبالتكاثر اللاجنسي بالأقلام كما في الحور والصفصاف والكرمة والزيتون, وبالعيون كما في البطاطا، وبالفصوص كما في الثوم، وبالأبصال كما في البصل والزنبق، وبالكورمات كما في الزعفران.


التهديدات

تدمير الموئل

إزالة الغابات ومد الطرق المتزايد في غابة الأمازون المطيرة تسبب في مخاوف كبيرة بسبب الزحف المتزايد على المناطق البرية، واستخراج الموارد المتزايد تشكل تهديدات إضافية للتنوع الحيوي.



الأنواع المستقدمة والغازية

ذكر Lophura nycthemera (الفزان الفضي)، موطنه الأصلي شرق آسيا الذي استقدم إلى مناطق في أوروپا للزينة.



التلوث الوراثي


فرط الاستغلال


التهجين، التلوث/التآكل الوراثي والأمن الغذائي

قمح اليكورو (يمين) هو صنف حساس للملوحة، النباتات الناتجة عن التهجين مثل الصنف W4910 (left) تظهر تأقلماً أكبر مع الملوحة العالية.




التغير المناخي

دببة قطبية في مياه البحر المتجمد في المحيط المتجمد الشمالي، بالقرب من القطب الشمالي. بدأ التغير المناخي في التأثير على أعداد الدببة.



الإنفجار السكاني



انقراض الهولوسين

الحفاظ

صورة تخطيطية توضح العلاقة بين التنوع البيئي، خدمات النظام اليبئي، الوجود البشري والفقر.[52] يوضح الرسم أين يمكن لإجراءات، استراتيجيات وخطط الحفاظ التأثير على مسببي أزمة التنوع الحيوي الحالية على النطاق المحلي، الاقليمي والعالمي.


تراجع مثلجة ألتش في الألپ السويسري (الوضع في 1979، 1991، و2002)، بسبب الاحترار العالمي.


تقنيات الحماية والاسترداد

المناطق المحمية

المنتزهات الوطنية

الملاذ البري

محميات الغابات

المنتزهات الحيوانية

الحدائق النباتية

تخصيص الموارد

الوضع القانوني

دولياً


القوانين البحري الوطنية

انظر أيضاً

بوابة تنوع حيوي بوابة تنوع حيوي

المصادر

  1. ^ "What is biodiversity?" (PDF). United Nations Environment Programme, World Conservation Monitoring Centre.
  2. ^ Gaston, Kevin J. (11 May 2000). "Global patterns in biodiversity". Nature. 405 (6783): 220–227. doi:10.1038/35012228. PMID 10821282.
  3. ^ Field, Richard; Hawkins, Bradford A.; Cornell, Howard V.; Currie, David J.; Diniz-Filho, J. (1 January 2009). Alexandre F.; Guégan, Jean-François; Kaufman, Dawn M.; Kerr, Jeremy T.; Mittelbach, Gary G.; Oberdorff, Thierry; O’Brien, Eileen M.; Turner, John R. G. "Spatial species-richness gradients across scales: a meta-analysis". Journal of Biogeography. 36 (1): 132–147. doi:10.1111/j.1365-2699.2008.01963.x.
  4. ^ Young, Anthony. "Global Environmental Outlook 3 (GEO-3): Past, Present and Future Perspectives." The Geographical Journal, vol. 169, 2003, p. 120.
  5. ^ Tittensor, Derek P.; Mora, Camilo; Jetz, Walter; Lotze, Heike K.; Ricard, Daniel; Berghe, Edward Vanden; Worm, Boris (28 July 2010). "Global patterns and predictors of marine biodiversity across taxa". Nature. 466 (7310): 1098–1101. Bibcode:2010Natur.466.1098T. doi:10.1038/nature09329. PMID 20668450.
  6. ^ Myers, Norman; Mittermeier, Russell A.; Mittermeier, Cristina G.; Da Fonseca, Gustavo A. B.; Kent, Jennifer (24 February 2000). "Biodiversity hotspots for conservation priorities". Nature. 403 (6772): 853–858. Bibcode:2000Natur.403..853M. doi:10.1038/35002501. PMID 10706275.
  7. ^ McPeek, Mark A.; Brown, Jonathan M. (1 April 2007). "Clade Age and Not Diversification Rate Explains Species Richness among Animal Taxa". The American Naturalist. 169 (4): E97–E106. doi:10.1086/512135. PMID 17427118.
  8. ^ Peters, Shanan. "Sepkoski's Online Genus Database". University of Wisconsin-Madison. Retrieved 10 April 2013.
  9. ^ Rabosky, Daniel L. (1 August 2009). "Ecological limits and diversification rate: alternative paradigms to explain the variation in species richness among clades and regions". Ecology Letters. 12 (8): 735–743. doi:10.1111/j.1461-0248.2009.01333.x. PMID 19558515.
  10. ^ Charles Cockell; Christian Koeberl & Iain Gilmour (18 May 2006). [تنوع حيويGoogle Books Biological Processes Associated with Impact Events] Check |url= value (help) (1 ed.). Springer Science & Business Media. pp. 197–219. ISBN  978-3-540-25736-3 .
  11. ^ Algeo, T. J.; Scheckler, S. E. (29 January 1998). "Terrestrial-marine teleconnections in the Devonian: links between the evolution of land plants, weathering processes, and marine anoxic events". Philosophical Transactions of the Royal Society B: Biological Sciences. 353 (1365): 113–130. doi:10.1098/rstb.1998.0195. PMC 1692181.
  12. ^ Bond, David P.G.; Wignall, Paul B. (1 June 2008). "The role of sea-level change and marine anoxia in the Frasnian–Famennian (Late Devonian) mass extinction". Palaeogeography, Palaeoclimatology, Palaeoecology. 263 (3–4): 107–118. doi:10.1016/j.palaeo.2008.02.015.
  13. ^ Kunin, W.E.; Gaston, Kevin, eds. (31 December 1996). [تنوع حيويGoogle Books The Biology of Rarity: Causes and consequences of rare—common differences] Check |url= value (help). ISBN  978-0412633805 . Retrieved 26 May 2015.
  14. ^ Stearns, Beverly Peterson; Stearns, S. C.; Stearns, Stephen C. (2000). Watching, from the Edge of Extinction. Yale University Press. p. preface x. ISBN  978-0-300-08469-6 . Retrieved 30 May 2017.
  15. ^ Novacek, Michael J. (8 November 2014). "Prehistory's Brilliant Future". The New York Times. Retrieved 2014-12-25.
  16. ^ G. Miller; Scott Spoolman (2012). [تنوع حيويGoogle Books Environmental Science - Biodiversity Is a Crucial Part of the Earth's Natural Capital] Check |url= value (help). Cengage Learning. p. 62. ISBN  1-133-70787-4 . Retrieved 2014-12-27.
  17. ^ Mora, C.; Tittensor, D.P.; Adl, S.; Simpson, A.G.; Worm, B. (23 August 2011). "How many species are there on Earth and in the ocean?". PLOS Biology. 9 (8): e1001127. doi:10.1371/journal.pbio.1001127. PMC 3160336. PMID 21886479.
  18. ^ Staff (2 May 2016). "Researchers find that Earth may be home to 1 trillion species". National Science Foundation. Retrieved 6 May 2016.
  19. ^ Nuwer, Rachel (18 July 2015). "Counting All the DNA on Earth". The New York Times. New York: The New York Times Company. ISSN 0362-4331. Retrieved 2015-07-18.
  20. ^ "The Biosphere: Diversity of Life". Aspen Global Change Institute. Basalt, CO. Retrieved 2015-07-19.
  21. ^ Wade, Nicholas (25 July 2016). "Meet Luca, the Ancestor of All Living Things". The New York Times. Retrieved 25 July 2016.
  22. ^ "Age of the Earth". U.S. Geological Survey. 1997. Archived from the original on 23 December 2005. Retrieved 2006-01-10.
  23. ^ Dalrymple, G. Brent (2001). "The age of the Earth in the twentieth century: a problem (mostly) solved". Special Publications, Geological Society of London. 190 (1): 205–221. Bibcode:2001GSLSP.190..205D. doi:10.1144/GSL.SP.2001.190.01.14.
  24. ^ Manhesa, Gérard; Allègre, Claude J.; Dupréa, Bernard & Hamelin, Bruno (1980). "Lead isotope study of basic-ultrabasic layered complexes: Speculations about the age of the earth and primitive mantle characteristics". Earth and Planetary Science Letters. 47 (3): 370–382. Bibcode:1980E&PSL..47..370M. doi:10.1016/0012-821X(80)90024-2.
  25. ^ Schopf, J. William; Kudryavtsev, Anatoliy B.; Czaja, Andrew D.; Tripathi, Abhishek B. (2007-10-05). "Evidence of Archean life: Stromatolites and microfossils". Precambrian Research. Earliest Evidence of Life on Earth. 158 (3–4): 141–155. Bibcode:2007PreR..158..141S. doi:10.1016/j.precamres.2007.04.009.
  26. ^ Schopf, J. William (2006-06-29). "Fossil evidence of Archaean life". Philosophical Transactions of the Royal Society B: Biological Sciences (in الإنجليزية). 361 (1470): 869–885. doi:10.1098/rstb.2006.1834. ISSN 0962-8436. PMC 1578735. PMID 16754604.
  27. ^ Hamilton Raven, Peter; Brooks Johnson, George (2002). [تنوع حيويGoogle Books Biology] Check |url= value (help). McGraw-Hill Education. p. 68. ISBN  978-0-07-112261-0 . Retrieved 2013-07-07.
  28. ^ Borenstein, Seth (13 November 2013). "Oldest fossil found: Meet your microbial mom". AP News.
  29. ^ Pearlman, Jonathan (13 November 2013). "'Oldest signs of life on Earth found' - Scientists discover potentially oldest signs of life on Earth – 3.5 billion-year-old microbe traces in rocks in Australia". The Telegraph. Retrieved 2014-12-15.
  30. ^ Noffke, Nora; Christian, Daniel; Wacey, David; Hazen, Robert M. (8 November 2013). "Microbially Induced Sedimentary Structures Recording an Ancient Ecosystem in the ca. 3.48 Billion-Year-Old Dresser Formation, Pilbara, Western Australia". Astrobiology. 13 (12): 1103–24. Bibcode:2013AsBio..13.1103N. doi:10.1089/ast.2013.1030. PMC 3870916. PMID 24205812.
  31. ^ Ohtomo, Yoko; Kakegawa, Takeshi; Ishida, Akizumi; Nagase, Toshiro; Rosing, Minik T. (8 December 2013). "Evidence for biogenic graphite in early Archaean Isua metasedimentary rocks". Nature Geoscience. 7: 25–28. Bibcode:2014NatGe...7...25O. doi:10.1038/ngeo2025.
  32. ^ أ ب Borenstein, Seth (19 October 2011). "Hints of life on what was thought to be desolate early Earth".
  33. ^ Bell, Elizabeth A.; Boehnike, Patrick; Harrison, T. Mark; et al. (24 November 2015). "Potentially biogenic carbon preserved in a 4.1 billion-year-old zircon" (PDF). Proc. Natl. Acad. Sci. U.S.A. Washington, D.C.: National Academy of Sciences. 112 (47): 14518–14521. Bibcode:2015PNAS..11214518B. doi:10.1073/pnas.1517557112. ISSN 1091-6490. PMC 4664351. PMID 26483481.
  34. ^ "The Cambrian Period". University of California Museum of Paleontology. Retrieved 17 May 2012.
  35. ^ Sahney, S.; Benton, M.J. & Falcon-Lang, H.J. (2010). "Rainforest collapse triggered Pennsylvanian tetrapod diversification in Euramerica" (PDF). Geology. 38 (12): 1079–1082. Bibcode:2010Geo....38.1079S. doi:10.1130/G31182.1.
  36. ^ Sahney, S. & Benton, M.J. (2008). "Recovery from the most profound mass extinction of all time" (PDF). Proceedings of the Royal Society B: Biological Sciences. 275 (1636): 759–65. doi:10.1098/rspb.2007.1370. PMC 2596898. PMID 18198148.
  37. ^ "BBC Nature - Cretaceous-Tertiary mass extinction videos, news and facts". Retrieved 2017-06-05.
  38. ^ "Vanishing fauna (Special issue)". Science. 345 (6195): 392–412. 25 July 2014. doi:10.1126/science.345.6195.392.
  39. ^ Sala, Osvaldo E.; Meyerson, Laura A.; Parmesan, Camille (26 January 2009). [تنوع حيويGoogle Books Biodiversity change and human health: from ecosystem services to spread of disease] Check |url= value (help). Island Press. pp. 3–5. ISBN  978-1-59726-497-6 . Retrieved 28 June 2011.
  40. ^ "United Nations Decade on Biodiversity | United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization". www.unesco.org (in الإنجليزية). Retrieved 2017-08-11.
  41. ^ "تنوع حيوي". الموسوعة العربية. Retrieved 12/6/2012. Unknown parameter |outhor= ignored (help); Check date values in: |accessdate= (help)
  42. ^ Rosing, M.; Bird, D.; Sleep, N.; Bjerrum, C. (2010). "No climate paradox under the faint early Sun". Nature. 464 (7289): 744–747. Bibcode:2010Natur.464..744R. doi:10.1038/nature08955. PMID 20360739.
  43. ^ Wilson, J. Bastow; Peet, Robert K.; Dengler, Jürgen; Pärtel, Meelis (1 August 2012). "Plant species richness: the world records". Journal of Vegetation Science. 23 (4): 796–802. doi:10.1111/j.1654-1103.2012.01400.x.
  44. ^ Appeltans, W.; Ahyong, S. T.; Anderson, G; Angel, M. V.; Artois, T.; and 118 others (2012). "The Magnitude of Global Marine Species Diversity". Current Biology. 22 (23): 2189–2202. doi:10.1016/j.cub.2012.09.036.
  45. ^ "Numbers of Insects (Species and Individuals)". Smithsonian Institution.
  46. ^ Galus, Christine (5 March 2007). "Protection de la biodiversité : un inventaire difficile". Le Monde (in French).CS1 maint: Unrecognized language (link)
  47. ^ Proceedings of the National Academy of Sciences, Census of Marine Life (CoML) News.BBC.co.uk
  48. ^ Hawksworth, D. L. (24 July 2012). "Global species numbers of fungi: are tropical studies and molecular approaches contributing to a more robust estimate?". Biodiversity and Conservation. 21 (9): 2425–2433. doi:10.1007/s10531-012-0335-x.
  49. ^ Hawksworth, D (2001). "The magnitude of fungal diversity: The 1.5 million species estimate revisited". Mycological Research. 105 (12): 1422–1432. doi:10.1017/S0953756201004725.
  50. ^ "Acari at University of Michigan Museum of Zoology Web Page". Insects.ummz.lsa.umich.edu. 2003-11-10. Retrieved 2009-06-21.
  51. ^ "Fact Sheet - Expedition Overview" (PDF). J. Craig Venter Institute. Archived from the original (PDF) on 29 June 2010. Retrieved 29 August 2010.
  52. ^ Millennium Ecosystem Assessment (2005). World Resources Institute, Washington, DC. Ecosystems and Human Well-being: Biodiversity Synthesis
  53. ^ "Belgium creating 45 "seed gardens"; gene banks with intent to reintroduction". Hbvl.be. 2011-09-08. Retrieved 2011-09-24.

قراءات إضافية

وصلات خارجية

وثائق

أدوات

مراجع

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بتنوع حيوي، في معرفة الاقتباس.