غابات الأمازون المطيرة

غابات الأمازون المطيرة
Amazon rainforest
بالپرتغالية: Floresta amazônica

بالاسپانية: Selva amazónica
Amazon Manaus forest.jpg
غابات الأمازون، بالقرب من ماناوس، البرازيل.
Geography
Amazon biome outline map.svg
الموقع البرازيل، پيرو، كولومبيا، ڤنزويلا، الإكوادور، بوليڤيا، گويانا، سورينام، گويانا الفرنسية
الأحداثيات Coordinates: 3°S 60°W / 3°S 60°W / -3; -60
Area 5500000 كم²

غابات الأمازون المطيرة (بالبرتغالية البرازيلية: Floresta amazónica أو أمازونيا Amazônia؛ بالاسپانية: Selva Amazónica أو Amazonia)، وتُعرف أيضا باسم أمازونيا أو أدغال الأمازون هي غابات عريضة الأوراق رطبة تغطي معظم حوض الأمازون بأمريكا الجنوبية. هذا الحوض يضم سبعة ملايين كيلومتر مربع (1.7 مليار فدان)، منها خمسة ونصف مليون كيلومتر مربع (1.4 مليار فدان) وتغطي الغابات المطيرة. هذه المنطقة تشمل أراض تابعة لتسع دول. الغالبية العظمى من الغابات يوجد داخل البرازيل، مع 60 ٪ من الغابات المطيرة ، يليها بيرو بنسبة 13 ٪، ومساحات ضئيلة في كولومبيا، فنزويلا، الاكوادور، بوليڤيا، گويانا، سورينام، وگويانا الفرنسية. أو الإدارات في الدول الاربع تحمل اسم أمازوناس بعد. الأمازون ويمثل أكثر من نصف الغابات المتبقية المطيرة ، ويضم أكبر وأشهر الأنواع المسالك الغنية الغابات الاستوائية المطيرة في العالم. غابات الأمازون الممطرة وضعت بقائمة صغيرة في 2008 رشحت لتكون واحدة من عجائب الدنيا السبع الجديدة. وبحلول فبراير 2009، كانت غابات الأمازون تحتل المركز الأول في المجموعة الخامسة، التي هي مجموعة الغابات والمتنزهات الوطنية والمحميات الطبيعية.[1]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التسمية

اسم أمازون يقال تنشأ عن الحرب التي نشأت فرانسيسكو دي اوريلانا مع قبيلة تاپوياس، والقبائل الأخرى من أمريكا الجنوبية. نساء القبيلة قاتلوا جنبا الى جنب مع الرجال، كما كانت تجري العادة بين قبيلة بأكملها .[2] قد يكون وصل اوريلانا دقيقاً، لكن بعض المؤرخين يشككون في أن اوريلانا قد أخطأ في أن الرجال من السكان الأصليين كانوا يرتدون "التنانير النسائية المصنوعة من الحشائش.[بحاجة لمصدر] اشتق اوريلانا اسم الأمازون من شعوب الأمازون القديمة في آسيا وأفريقيا والذي وصفهم هيرودوت وديودورس في الأساطير اليونانية.[2]

وهناك مقترح آخر بأن الاسم مشتق من الكلمة الأصلية أمازونا (النُطق الأسپاني) أو أماسونا (النُطق الپرتغالي)، ويعني "مدمر الزوارق"، في إشارة للطبيعة المدمرة لنظام الجذر التي تمتلكها بعض النباتات المشاطئة.


التاريخ

كانت المجتمعات القبلية قادرة بشكل جيد على تصعيد المواجهات إلى الحروب الشاملة بين القبائل. وهكذا، في الأمازون، كان هناك عداء دائم بين القبائل المجاورة الجيڤارو. الكثير من مجموعة الجيڤارو، ومن بينها الشوار، كانوا يمارسون عادة الاحتفاظ برؤوس أعدائهم بعد قتلهم.[3] تحكي روايات المبشرين في المنطقة الواقعة على الحدود بين البرازيل وپنزويلا عن قتال مستمر في قبائل اليانومامي. وقد توفى جراء الحرب أكثر من ثلث ذكور اليانومامو..[4]

أثناء فقاعة مطاط الأمازون يقدر أن هذه الأمراض قد دخلت المنطقة بواسطة المهاجرين، مثل التيفوئيد والملاريا، حيث لقى 40.000 شخص من السكان الأصليين للأمازون مصرعهم.[5]

الجغرافيا

الإقليم الشمالي الشرقي في البرازيل يتكون من المنطقة التي تمتد داخل المحيط الأطلسي. تتميز المنطقة الداخلية لهذا الإقليم والتي تسمى سيرتاو بتربة مجدبة لا تصلح للزراعة وتعاني غالبًا من الجفاف الشديد. الإقليم الشمالي الشرقي. يشتمل على جزء من البرازيل يمتد في المحيط الأطلسي. ويمتد نحو الجنوب من و لاية مارانهاو إلى داخل باهيا ويشغل الإقليم أقل من خُمس مساحة البرازيل. ويعيش ما يقرب من 30% من السكان به. يشتمل الجزء الشمالي الشرقي على إقليمين فرعيين؛ السهل الساحلي والسيرتاو، أو الأراضي السوداء الداخلية. ويقع السهل الساحلي بمحاذاة ساحل الأطلسي وبه مساحات كبيرة من الأرض تعلوها تربة خصبة حمراء. ويزرع الفلاحون حبوب الكاكاو ، و قصب السكر و التبغ. وتمتد بعض المدن الكبيرة على طول الساحل. وتشمل فورتاليزا و رسيف وسلفادور. يشتمل إقليم السيرتاو على هضاب قليلة السكان وأجزاء من التلال البرازيلية. ويربي الفلاحون في السيرتاو الماشية بصورة أساسية إلى جانب زراعة الفول والمنيهوت (الكاسافا) والقطن و الذُّرة الشامية. تقل بالإقليم أراضي المراعي الجيدة، كما أن معظم التربة غير صالح للزراعة، ونتيجة لذلك انخفض الإنتاج الزراعي في هذه المنطقة بصفة عامة. ويعبُر المنطقة الداخلية نهران رئيسيان هما نهرابارنايبا و ساو فرانسيسكو. يتمتع الإقليم الشمالي الشرقي بمدى حراري كبير. وتتباين درجات الحرارة بشكل كبير في الداخل، حيث تتراوح بين 12°م و42°م على مدار السنة. ولكن تبقى درجات الحرارة أكثر من معدلها خلال العام في مدينة رسيف الواقعة على الساحل حيث يصل المتوسط إلى ما يقرب من 27°م. يختلف معدل سقوط الأمطار السنوي في الشمال الشرقي مما يقرب من 170سم وفي بعض المناطق الساحلية إلى ما يقرب من 25سم في الأجزاء الداخلية. وتسقط جميع الأمطار تقريبًا في الداخل من ديسمبر حتى أبريل. وتتسبب الأمطار الغزيرة، في كثير من الأحيان، في فيضان الأنهار على الأراضي الصالحة للزراعة، كما تعاني المناطق الداخلية من تكرار الجفاف. وقد استمرت بعض فترات الجفاف الشديد إلى ما يزيد على عامين، الأمر الذي جعل هذه المنطقة جافة جفاف الصحراء.


نهر الأمازون

نهر الأمازون ذو الطمي البُنِّي يتدفق خلال إقليم الأمازون في شمالي البرازيل، ويشغل هذا الإقليم ما يزيد على نصف مساحة الدولة، ويتكون، في المقام الأول، من سهول منخفضة تغطيها الغابات. إقليم الأمازون. يمتد إقليم الأمازون عبر معظم شمال البرازيل. ويشغل ما يزيد على نصف الدولة. ويتألف هذا الإقليم في المقام الأول من أراضٍ منخفضة تغطيها الأدغال,الغابات الإستوائية المطيرة المسماة سيلفا ويوجد بالإقليم منطقتان جبليتان هما، مرتفعات غيانا في أقصى الشمال والمرتفعات البرازيلية في الجنوب. ويرتفع أعلى جبل في البرازيل وهو بيكو دا نبلينا إلى 3,014م بالقرب من الحدود البرازيلية الفنزويلية. يبلغ متوسط درجة الحرارة السنوي لمدينة ماناؤس وهي أكبر مدينة في وسط الأمازون 27°م، وتسقط الأمطار فوق إقليم الأمازون على مدار السنة وتسقط بغزارة خاصة في الفترة بين شهري ديسمبر ومايو. أما الجزء الغربي من الإقليم فمناخه حار ورطب. ويحصل هذا الإقليم على ما يزيد على 400سم من الأمطار سنويًا. ويبلغ متوسط الأمطار في الجزء الشرقي ما بين نحو 100 و200 سم. ويتميز إقليم الأمازون بنقص التنمية وقلة سكانه وتشتتهم وذلك بسبب قسوة تضاريسه ومناخه، ويعيش في هذا الإقليم نحو 7% من سكان البرازيل. وقد اكتسب هذا الإقليم اسمه من نهر الأمازون الذي ينبع من بيرو. وتتدفق مياه الأمازون المحملة بالطمي ذي اللون البني لمسافة 3,158كم عبر غابات البرازيل المطيرة. ويصب هذا النهر في المحيط الأطلسي. ويُعدّ نهر الأمازون ثاني أكبر نهر في العالم، بعد نهر النيل. وتستطيع سفن المحيط الإبحار على طول الأمازون بأكمله عبر البرازيل.


الطبيعة

صورة جوية لغابات الأمازون المطيرة، بالقرب من ماناوس.
إزالة غابات الأمازون المطيرة يهدد العديد من أنواع ضفادع الأشجار، الحساسة للتغيرات البيئية (في الصورة: ضفدع الأوراق العملاق)
مكاو قرمزي، موطنه الأصلي المنطقة المدارية الأمريكية.

الغابات الإستوائية الرطبة هي النطاقات الإحيائية الأكثر غنى بالأنواع النباتية والحيوانية، والغابات الإستوائية في الأمريكتين أكثر ثراءاً بالأنواع عن تلك الموجودة في أفريقيا وآسيا.[6] باعتبارها أكبر منطقة في الغابات الاستوائية المطيرة في الأمريكتين، فإن غابات الأمازون المطيرة لا مثيل لها من ناحية التنوع الحيوي. واحد من كل عشرة أنواع معروفة في العالم تعيش في غابات الأمازون المطيرة.[7] يشكل هذا يشكل أكبر مجموعة من أنواع النباتات والحيوانات الحية في العالم.

المنطقة هي مأوى لنحو 2.5 مليون نوع من الحشرات،[8] عشرات الآلاف من النباتات، ونحو 2.000 من الطيور والثدييات. وإلى الآن، فهناك على الأقل 40.000 نوع نبات، 3.000 نوع من الأسماك 1.294 طائر، 427 حيوان ثديي، 428 برمائيات، و378 من الزواحف تم تصنيفهم علمياً في المنطقة.[9] يعيش واحد من كل خمسة من الطيور في العالم في غابات الأمازون المطيرة. وقد وصف العلماء بين 96.660 و128.843 نوعاً من اللافقاريات في البرازيل وحدها.[10]

يعد تنوع الأنواع النباتية هو الأعلى على الأرض، حيث يقدر بعض الخبراء أن كيلومتراً مربعاً واحداً قد يحتوي على أكثر من 75.000 نوع من الأشجار و150.000 نوع من النباتات الأعلى. يمكن أن يحتوي كيلومتر واحد من غابات الأمازون المطيرة على حوالي 90.790 طن من النباتات الحية. يقدر متوسط الكتلة الحيوية للنبات بحوالي 356 ± 47 طن هكتار−1.[11] حتى الآن، تم تسجيل ما يقدر بنحو 438.000 نوع من النباتات ذات الأهمية الاقتصادي والاجتماعي في المنطقة، وما زال هناك العديد من الأنواع الأخرى التي يتعين اكتشافها أو فهرستها.[12]

تختلف مساحة الأوراق الخضراء للنباتات والأشجار في الغابات المطيرة بحوالي 25% نتيجة للتغيرات الموسمية. تتسع الأوراق خلال موسم الجفاف عندما يصل ضوء الشمس إلى الحد الأقصى، ثم تخضع لعملية التساقط في موسم الأمطار الرطب. توفر هذه التغيرات توازن الكربون بين التمثيل الضوئي والتنفس.[13]

تضم الغابة المطيرة عدة أنواع قد تشكل خطراً على الزوار من البشر. وبين أكبر المخلوقات المفترسة يوجد الكايمان الأسود، اليغور والأناكوندا. وفي النهر، يمكن للأنقليس الرعاد أن يطلق صدمة كهربائية تجمـِّد أو تقتل، بينما تُعرَف الپيرانيا بأنها تعض وتجرح البشر.[14] والأنواع المختلفة من الضفادع السامة تفرز سموم شبه قلوية محبة للدهون عن طريق لحومها. كما يوجدد أعداد مختلفة من الطفيليات وناقلات الأمراض. الخفاش مصاص الدماء يسكن الغابة المطيرة ويمكن أن ينشر ڤيروس السعار.[15] الملاريا والحمى الصفراء وحمى الدنگ يمكن الاصابة بهم في منطقة الأمازون.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأنشطة البشرية

أفراد قبيلة معزولة عُثر عليها بالصدفة في ولاية أكرى البرازيلية عام 2009.

تبعاً للأدلة الأثرية من التنقيبات الأثرية في كاڤرنا دا پدرا پينتادا، فقد استوطن البشر منطقة الأمازون لأول مرة منذ ما لا يقل عن 11.200 سنة مضت.[16] أدى التطور اللاحق إلى المستوطنات التي بُنيت في عصور ما قبل التاريخ على امتداد محيط الغابة بحلول عام 1250م، مما أدى إلى حدوث تغييرات في غطاء الغابات.[17]

جيوگليفات على أرض متصحرة في غابات الأمازون المطيرة، أكرى.

لفترة طويلة، كان يعتقد أن غابات الأمازون المطيرة كانت قليلة السكان على الدوام، حيث كان من المستحيل الحفاظ على عدد كبير من السكان من خلال الزراعة بالنظر إلى التربة الفقيرة. كانت عالمة الآثار بتي مگرز مؤيدة بارزة لهذه الفكرة، كما هو موضح في كتابها "الأمازون: الإنسان والثقافة في الجنة المزيفة". وادعت أن الكثافة السكانية البالغة 2 نسمة لكل كم² هي الحد الأقصى الذي يمكن تحمله في الغابات المطيرة من خلال الصيد، مع الحاجة إلى الزراعة لاستضافة عدد أكبر من السكان.[18] ومع ذلك، فقد أشارت النتائج الأنثروپولوجية الأخيرة إلى أن المنطقة كانت مكتظة بالسكان بالفعل. قد يكون حوالي 5 ملايين شخص قد عاشوا في منطقة الأمازون عام 1500م، مقسمة بين مستوطنات ساحلية كثيفة، مثل تلك الموجودة في ماراجو، وسكان المناطق الداخلية.[19] بحلول عام 1900، تراجع عدد السكان لمليون نسمة وبحلول أوائل ثمانينيات القرن العشرين كان هناك أقل من 200.000 نسمة.[19]

كان فرانسيسكو دي اوريلانا هو أول أوروپي يسافر على امتداد نهر الأمازون عام 1542.[20] يقدم مسلسل بي بي سي الوثائقي، قصص غير طبيعية دليلاً على أن اوريلانا، لم يكن مبالغاً في مزاعمه كما كان يعتقد في السابق، لكنه كان محقاً في ملاحظاته بأن حضارة معقدة كانت تزدهر على طول نهر الأمازون في الأربعينيات من القرن الماضي. ويعتقد أن الحضارة دمرت في وقت لاحق من قبل انتشار الأمراض من أوروپا، مثل الجدري.[21]

منذ السبعينيات، تم اكتشاف عدة جيوگليفات على الأراضي المتصحرة ترجع لما بين العام الأول الميلادي حتى عام 1250، والتي تؤكد المزاعم حول وجود حضارات في العصر ما قبل الكولومبي.[22][23] يرجع الفضل لأومدمار دياس اكتشاف أول جيوگليفات عام 1977، ولألسيو رانزي المزيد من الاكتشافا بعد التحليق فوق ولاية أكرى.[21][24] يقدم مسلسل بي بي سي الوثائقي، تواريخ غير طبيعية دليلاً على أن غابات الأمازون المطيرة، كانت غابات برية بدائية، وأنها صيغت بواسطة البشر لما لا يقل عن 11.000 سنة من خلال ممارسات مثل بستنة الغابات وترا پرتا.[21] تُوجد الترا پرتا في مناطق شاسعة في غابات الأمازون؛ ومن المتفق عليه حالياً أنها كانت نتاجاً لاستخدام السكان الأصليين للتربة. سمح تطور هذه التربة الخصبة بالزراعة وزراعة الغابات في تلك البيئة العدائية السابقة؛ مما يعني أن أجزاء كبيرة من غابات الأمازون كانت نتيجة لقرون من الاستخدامات البشرية، وليس نتاجاً للتغيرات الطبيعية كما كان يفترض في السابق.[25] في منطقة قبيلة الكسينگو، لا تزال هناك بعض المستوطنات في منتصف غابات الأمازون والتي عُثر عليها عام 2003 بواسطة مايكل هكنبرگر وزملائه في جامعة فلوريدا. ومن بين تلك الأدلة الطرق، الجسور والقصور الكبيرة.[26]

في 3 سبتمبر 19389، تحطمت رحلة ڤاريگ رقم 254 فوق الأمازون، مما أدى لمقتل 13 من الـ54 شخص الذين كانوا على متن الطائرة.[27]

في 26 سبتمبر 2006، اصطدمت رحلة گول ترانسپورتس أيرويوس رقم 1907 مع إمبراير لگاسي 600 فوق الأمازون. هبطت النفاثة لگاسي بأمان، لكن طائرة الرحلة 1907 فقدت السيطرة، وتحطمت في الجو، وسقطت فوق الأمازون، فأدى ذلك لمقتل جميع ركابها الـ154.[28]

حرائق 2019

عام 2019 اشتعل في البرازيل 72.943 حريق، أكثر من نصفها في منطقة الأمازون.[29][30][31] في أغسطس 2019 وصل عدد الحرائق لرقم قياسي.[32] وصلت نسبة إزالة غابات الأمازون البرازيلية إلى 88% في يونيو 2019 مقارنة بنفس الشهر في 2018.[33]

التنوع الحيوي

Scarlet macaw, which is indigenous to the American tropics.
Deforestation in the Amazon rainforest threatens many species of tree frogs, which are very sensitive to environmental changes (pictured: giant leaf frog)
A giant, bundled liana in western Brazil

وتشمل غابات البرازيل المطيرة ما يزيد على 40,000 نوع من النباتات. وتنمو أنواع من الأشجار في تلك الغابات أكثر منها في مناطق أخرى في العالم. وقد اكتشف العلماء ما يزيد على ثلاثة آلاف نوع من الأشجار تنمو في 2,6كم². وتتضمن هذه الأشجار شجرة جوز البرازيل العملاقة التي يصل طولها إلى حوالي 64م، وهناك أنواع رئيسية تتضمن شجرة قذيفة المدفع، و شجرة الأرز , و شجر الكورديا ،وشجر الكابوك (القبك)، وأشجار خشب الماهوجني ، و شجر القلب الأرجواني ، و أشجار خشب الورد و المطاط. وتنتج من هذه الغابات الأدوية والفواكه و عصارة الخشب ، والجوز و الأخشاب. كما يوجد بإقليم الأمازون مجموعات مختلفة من الحيوانات. ويعيش ما يزيد على 1,500 نوع من الطيور في الغابات . وتتضمن هذه الأنواع الباراكيت و الببغاء، و طائر الطوقان وطيور أخرى جميلة الألوان، تشبه قوس قزح. وينضم إلى هذه الطيور أنواع كثيرة من القرود. وتعيش بين الأغصان وعلى ضفاف النهر أفعى الأناكندة التي يصل طولها إلى حوالي تسعة أمتار، كما توجد الأَصَلة، وهي أفعى كبيرة ذات فك عريض معروفة بعضلاتها الضاغطة، وثعابين أخرى. ويعيش النمل، والخنافس ، والفراشات ، والبعوض وحشرات أخرى داخل الإقليم. ويضم إقليم الأمازون حيوانات أخرى مثل آكل النمل ، واليغور (من النُّموروالكسلان، والتابير و تمساح الكايمن (وهو من الحيوانات الزاحفة) و خنزير الماء. ويعتبر خنزير الماء من أكبر القوارض في العالم وقد يصل وزنه إلى 45كجم.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

إزالة الغابات

إزالة الغابات في ولاية مارانياو البرازيلية، 2016.

إزالة الغابات هي تحويل المناطق المغطاة بالغابات إلى مناطق خالية من الغابات. السبب الرئيسي لإزالة الغابات في الأمازون هو الاستيطان البشري وتطوير الأراضي.[34] عام 2018، كان حوالي 17% من غابات الأمازون المطيرة قد تدمر بالفعل. تشير الأبحاث إلى أنه عند الوصول لنسبة 20-25% (أي أكثر بنسبة 3-8%)، ستصل المنطقة إلى نقطة تحولها نظام بيئي غير حرجي- ساڤانا متدهور - (في شرق، جنوب ووسط الأمازون).[35][36]

قبل أوائل الستينيات، كان الدخول للمناطق الداخلية من الغابات مقيداً بشدة، وظلت الغابات سليمة بشكل أساسي.[37] المزارع التي تأسست أثناء السيتينات كانت تعتمد على زراعة المحاصيل وأسلوب زراعة القطع والحرق. ومع ذلك، لم يتمكن المستعمرون من إدارة حقولهم والمحاصيل بسبب عدم خصوبة التربة وغزو الأعشاب الضارة.[38] تعتبر التربة في الأمازون منتجة لفترة قصيرة نسبياً، لذلك ينتقل المزارعون باستمرار إلى مناطق جديدة ويخلون المزيد من الأراضي.[38] أدت هذه الممارسات إلى إزالة الغابات وتسببت في أضرار بيئية كبيرة.[39] أصبحت ظاهرة إزالة الغابات قضية جديرة بالاهتمام، والمناطق التي تم إزالة الغابات منها مرئية للعين المجردة من الفضاء الخارجي.

في السبعينيات، بدأ إشناء الطريق السريع عبر الأماوزن. يمثل هذا الطريق تهديداً كبيراً على غابات الأمازون السريعة.[40] الطريق السريع لم يكتمل بعد، مما يبقى أثره البيئي محدوداً.

حرائق الغابات في إقليم السكان الأصليين بالبرازيل عام 2017.

ما بين عام 1991 و2000، ارتفعت المساحة الإجمالية من الغابات المفقودة من 415.000 إلى 587.000 كم²، حيث أصبحت معظم الغابات المفقودة مراعي للماشية.[41] 70% من الأراضي التي كانت ضمن غابات الأمازون، و91% من الأراضي التي أزيلت منها الغابات منذ عام 1970، استخدمت كمراعي للماشية.[42][43] حالياً، تعتبر البرازيل ثاني أكبر منتج عالمي لفول الصويا بعد الولايات المتحدة. إلا أن بحثاً جديداً، قام به ليديمير أوليڤيرا وزملائه، قد وضح أن هناك المزيد من الغابات التي تم إزالتها في منطقة الأمازون، فكلما انخفض معدل هطول الأمطار في المنطقة، كلما انخفض العائد لكل هكتار. لذلك على الرغم من التصور الشائع، لم تكن هناك ميزة اقتصادية للبرازيل من إزالة الغابات المطيرة وتحويلها إلى حقول رعوية.[44]

تم استخدام احتياجات مزارعي الصويا لتبرير العديد من مشروع النقل المثيرة للجدل التي يتم تطويرها حالياً في منطقة الأمازون. أفتح أول طريقين سريعين بنجاح في الغابات المطيرة وأدى إلى زيادة الاستيطان وإزالة الغابات. كان متوسط معدل إزالة الغابات السنوي من عام 2000 إلى 2005 (22.392 كيلومتر مربع في السنة) أعلى بنسبة 18% عن السنوات الخمس السابقة (19.018 كيلومتر مربع في السنة).[45] على الرغم من تراجع إزالة الغابات بشكل ملحوظ في منطقة الأمازون البرازيلية بين عامي 2004 و2014، إلا أن الزيادة مستمرة حتى يومنا هذا.[46]

منذ اكتشاف مكامن الوقود الأحفوري في غابات الأمازون المطيرة، زاد نشاط التنقيب عن النفط بشكل مطرد، وبلغ ذروته في منطقة غرب الأمازون في السبعينيات وحدثت طفرة حفر أخرى في عقد 2000.[47] حيث أنه يتعين على شركات النفط إنشاء عملياتها عن طريق فتح الطرق عبر الغابات، مما يساهم غالباً في إزالة الغابات في المنطقة.[48]

ندد نشطاء البيئة ونشطاء حقوق السكان الأصليين باتفاقية التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروپي وميركوسور، والتي ستشكل واحدة من أكبر مناطق التجارة الحرة في العالم..[49] تكمن المخاوف في أن الصفقة يمكن أن تؤدي إلى إزالة المزيد من غابات الأمازون المطيرة لأنها توسع وصول السوق إلى لحوم البقر البرازيلية.[50]

الحفاظ والتغير المناخي

Amazon rainforest

Environmentalists are concerned about loss of biodiversity that will result from destruction of the forest, and also about the release of the carbon contained within the vegetation, which could accelerate global warming. Amazonian evergreen forests account for about 10% of the world's terrestrial primary productivity and 10% of the carbon stores in ecosystems[51] – of the order of 1.1 × 1011 metric tonnes of carbon.[52] Amazonian forests are estimated to have accumulated 0.62 ± 0.37 tons of carbon per hectare per year between 1975 and 1996.[52]

One computer model of future climate change caused by greenhouse gas emissions shows that the Amazon rainforest could become unsustainable under conditions of severely reduced rainfall and increased temperatures, leading to an almost complete loss of rainforest cover in the basin by 2100.[53][54] However, simulations of Amazon basin climate change across many different models are not consistent in their estimation of any rainfall response, ranging from weak increases to strong decreases.[55] The result indicates that the rainforest could be threatened though the 21st century by climate change in addition to deforestation.

In 1989, environmentalist C.M. Peters and two colleagues stated there is economic as well as biological incentive to protecting the rainforest. One hectare in the Peruvian Amazon has been calculated to have a value of $6820 if intact forest is sustainably harvested for fruits, latex, and timber; $1000 if clear-cut for commercial timber (not sustainably harvested); or $148 if used as cattle pasture.[56]

A map of uncontacted tribes, around the start of the 21st century

As indigenous territories continue to be destroyed by deforestation and ecocide, such as in the Peruvian Amazon[57] indigenous peoples' rainforest communities continue to disappear, while others, like the Urarina continue to struggle to fight for their cultural survival and the fate of their forested territories. Meanwhile, the relationship between non-human primates in the subsistence and symbolism of indigenous lowland South American peoples has gained increased attention, as have ethno-biology and community-based conservation efforts.

From 2002 to 2006, the conserved land in the Amazon rainforest almost tripled and deforestation rates dropped up to 60%. About 1,000,000 square kilometres (250,000,000 acres) have been put onto some sort of conservation, which adds up to a current amount of 1,730,000 square kilometres (430,000,000 acres).[58]

In April 2019, the Ecuadorian court stopped oil exploration activities in 1,800 square kilometers of the Amazon rainforest.[59]

In July 2019, the Ecuadorian court forbade the government to sell territory with forests to oil companies.[60] In September 2019, the US and Brazil agreed to promote private-sector development in the Amazon. They also pledged a $100m biodiversity conservation fund for the Amazon led by the private sector. Brazil's foreign minister stated that opening the rain-forest to economic development was the only way to protect it.[61]

A 2009 study found that a 4 °C rise (above pre-industrial levels) in global temperatures by 2100 would kill 85% of the Amazon rainforest while a temperature rise of 3 °C would kill some 75% of the Amazon.[62]

Deforestation in the Amazon rainforest region has a negative impact on local climate. It was one of the main causes of the severe drought of 2014–2015 in Brazil.[63][64] This is because the moisture from the forests is important to the rainfall in Brazil, Paraguay and Argentina. Half of the rainfall in the Amazon area is produced by the forests.[65]

الاستشعار عن بعد

This image reveals how the forest and the atmosphere interact to create a uniform layer of "popcorn-shaped" cumulus clouds.

The use of remotely sensed data is dramatically improving conservationists' knowledge of the Amazon basin. Given the objectivity and lowered costs of satellite-based land cover analysis, it appears likely that remote sensing technology will be an integral part of assessing the extent and damage of deforestation in the basin.[66] Furthermore, remote sensing is the best and perhaps only possible way to study the Amazon on a large scale.[67]

The use of remote sensing for the conservation of the Amazon is also being used by the indigenous tribes of the basin to protect their tribal lands from commercial interests. Using handheld GPS devices and programs like Google Earth, members of the Trio Tribe, who live in the rainforests of southern Suriname, map out their ancestral lands to help strengthen their territorial claims.[68] Currently, most tribes in the Amazon do not have clearly defined boundaries, making it easier for commercial ventures to target their territories.

To accurately map the Amazon's biomass and subsequent carbon related emissions, the classification of tree growth stages within different parts of the forest is crucial. In 2006, Tatiana Kuplich organized the trees of the Amazon into four categories: mature forest, regenerating forest [less than three years], regenerating forest [between three and five years of regrowth], and regenerating forest [eleven to eighteen years of continued development].[69] The researcher used a combination of synthetic aperture radar (SAR) and Thematic Mapper (TM) to accurately place the different portions of the Amazon into one of the four classifications.

Impact of early 21st-century Amazon droughts

In 2005, parts of the Amazon basin experienced the worst drought in one hundred years,[70] and there were indications that 2006 may have been a second successive year of drought.[71] A 23 July 2006 article in the UK newspaper The Independent reported the Woods Hole Research Center results, showing that the forest in its present form could survive only three years of drought.[72][73] Scientists at the Brazilian National Institute of Amazonian Research argued in the article that this drought response, coupled with the effects of deforestation on regional climate, are pushing the rainforest towards a "tipping point" where it would irreversibly start to die.[74] It concluded that the forest is on the brink ofقالب:Vague being turned into savanna or desert, with catastrophic consequences for the world's climate.[بحاجة لمصدر]

According to the World Wide Fund for Nature, the combination of climate change and deforestation increases the drying effect of dead trees that fuels forest fires.[75]

In 2010, the Amazon rainforest experienced another severe drought, in some ways more extreme than the 2005 drought. The affected region was approximately 1,160,000 square miles (3,000,000 km2) of rainforest, compared with 734,000 square miles (1,900,000 km2) in 2005. The 2010 drought had three epicenters where vegetation died off, whereas in 2005, the drought was focused on the southwestern part. The findings were published in the journal Science. In a typical year, the Amazon absorbs 1.5 gigatons of carbon dioxide; during 2005 instead 5 gigatons were released and in 2010 8 gigatons were released.[76][77] Additional severe droughts occurred in 2010, 2015, and 2016.[78]

In 2019 Brazil's protections of the Amazon rainforest were slashed, resulting in a severe loss of trees.[79]

ملكية غابات الأمازون

يؤمن بعض السياسيين والصحافيين بأن الأمازون هو ملك للبشرية جمعاء، ولذلك يجب أن تكون منطقة دولية.[80] وقد صرح آل گور في سنة 1989: "على عكس ما يظن البرازيليون، فالأمازون ليس ملكاً لهم، بل ملك لنا جميعاً." [81] وهناك جدل على ذلك في الصحافة البرازيلية، فالحكومة والمجتمع يريان أن هذا الدفع يضر بسيادة البرازيل.[82]

فمقالة في نيويورك تايمز في مايو 2008 بعنوان "Whose Rain Forest Is This, Anyway?"[83] أثارت موجة عارمة من الجدل في البرازيل[84][85] مما حدى بالرئيس لولا بالرد "الأمازون هو ملك للبرازيليين," [86][87] ثم عاود لاحقاً برد أكثر عدائية: "لا توجد للأمريكيين الشماليين أي سلطة أخلاقية ليشتكوا عما يحدث في منطقة الأمازون، فأصابعهم التي يوجهون الاتهام بها ملطخة بالنفط." [88][89]

والجدل قائم في المجتمع البرازيلي حول إمكانية تعرض الأمازون لغزو مما قد يؤدي إلى نشوب حرب.[90][91][92] ويقوم الجيش البرازيلي بحراسة حدود الأمازون البرازيلي.[93][94][95]


انظر أيضاً


المصادر

  1. ^ New 7 Wonders of the Word: Live Ranking
  2. ^ أ ب Taylor, Isaac (1898). Names and Their Histories: A Handbook of Historical Geography and Topographical Nomenclature. London: Rivingtons. Retrieved 2008-10-12.
  3. ^ "The Amazon's head hunters and body shrinkers". The Week. 20 January 2012.
  4. ^ Chagnon, Napoleon A. (1992). Yanomamo. New York: Holt, Rinehart, and Winston.
  5. ^ La Republica Oligarchic. Editorial Lexus 2000 p. 925.
  6. ^ Turner, I.M. 2001. The ecology of trees in the tropical rain forest. Cambridge University Press, Cambridge. ISBN 0-521-80183-4
  7. ^ "Amazon Rainforest, Amazon Plants, Amazon River Animals". World Wide Fund for Nature. Retrieved 2008-05-06.
  8. ^ "Photos / Pictures of the Amazon Rainforest". Travel.mongabay.com. Retrieved 2008-12-18.
  9. ^ Da Silva, Jose Maria Cardoso; et al. (2005). "The Fate of the Amazonian Areas of Endemism". Conservation Biology. 19 (3): 689–694. doi:10.1111/j.1523-1739.2005.00705.x. Explicit use of et al. in: |author= (help)
  10. ^ Lewinsohn, Thomas M. (2005). "How Many Species Are There in Brazil?". Conservation Biology. 19 (3): 619–624. doi:10.1111/j.1523-1739.2005.00680.x. Unknown parameter |month= ignored (help); Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  11. ^ Laurance, William F. (1999-06-14). "Relationship between soils and Amazon forest biomass: a landscape-scale study". Forest Ecology and Management. 118 (1–3): 127–138. doi:10.1016/S0378-1127(98)00494-0. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  12. ^ "Amazon Rainforest". South AmericaTravel Guide. Retrieved 2008-08-19.
  13. ^ Mynenia, Ranga B.; et al. (2007-03-13). "Large seasonal swings in leaf area of Amazon rainforests". Procedings of the National Academy of Science. 104 (12): 4820–4823. doi:10.1073/pnas.0611338104. Explicit use of et al. in: |author= (help)
  14. ^ Staff (2007-07-02). "Piranha 'less deadly than feared'". BBC News Online. Retrieved 2007-07-02.
  15. ^ da Rosa, Elizabeth S. T.; et al. (2006). "Bat-transmitted Human Rabies Outbreaks, Brazilian Amazon" (PDF). Emerging Infectious Diseases. 12 (8): 1197–1202. Retrieved 2008-10-11. Unknown parameter |month= ignored (help); Explicit use of et al. in: |author= (help)
  16. ^ Roosevelt, A.C.; da Costa, M. Lima; Machado, C. Lopes; Michab, M.; Mercier, N.; Valladas, H.; Feathers, J.; Barnett, W.; da Silveira, M. Imazio; Henderson, A.; Sliva, J.; Chernoff, B.; Reese, D.S.; Holman, J.A.; Toth, N.; Schick, K. (19 April 1996). "Paleoindian Cave Dwellers in the Amazon: The Peopling of the Americas". Science. 272 (5260): 373–384. Bibcode:1996Sci...272..373R. doi:10.1126/science.272.5260.373.
  17. ^ Heckenberger, Michael J.; Kuikuro, Afukaka; Kuikuro, Urissapá Tabata; Russell, J. Christian; Schmidt, Morgan; Fausto, Carlos; Franchetto, Bruna (19 September 2003). "Amazonia 1492: Pristine Forest or Cultural Parkland?". Science. 301 (5640): 1710–1714. Bibcode:2003Sci...301.1710H. doi:10.1126/science.1086112. PMID 14500979.
  18. ^ Meggers, Betty J. (19 December 2003). "Revisiting Amazonia Circa 1492". Science. 302 (5653): 2067–2070. doi:10.1126/science.302.5653.2067b. PMID 14684803.
  19. ^ أ ب Chris C. Park (2003). Tropical Rainforests. Routledge. p. 108. ISBN 978-0-415-06239-8.
  20. ^ Smith, A (1994). Explorers of the Amazon. Chicago: University of Chicago Press. ISBN 978-0-226-76337-8.
  21. ^ أ ب ت "Unnatural Histories – Amazon". BBC Four.
  22. ^ Simon Romero (14 January 2012). "Once Hidden by Forest, Carvings in Land Attest to Amazon's Lost World". The New York Times.
  23. ^ Martti Pärssinen; Denise Schaan; Alceu Ranzi (2009). "Pre-Columbian geometric earthworks in the upper Purús: a complex society in western Amazonia". Antiquity. 83 (322): 1084–1095. doi:10.1017/s0003598x00099373.
  24. ^ Junior, Gonçalo (October 2008). "Amazonia lost and found". Pesquisa (ed.220). Archived from the original on August 12, 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  25. ^ The influence of human alteration has been generally underestimated, reports Darna L. Dufour: "Much of what has been considered natural forest in Amazonia is probably the result of hundreds of years of human use and management." "Use of Tropical Rainforests by Native Amazonians," BioScience 40, no. 9 (October 1990):658. For an example of how such peoples integrated planting into their nomadic lifestyles, see Rival, Laura (1993). "The Growth of Family Trees: Understanding Huaorani Perceptions of the Forest". Man. 28 (4): 635–652. doi:10.2307/2803990. JSTOR 2803990.
  26. ^ Heckenberger, M.J.; Kuikuro, A; Kuikuro, UT; Russell, JC; Schmidt, M; Fausto, C; Franchetto, B (19 September 2003), "Amazonia 1492: Pristine Forest or Cultural Parkland?", Science 301 (5640): 1710–14, 2003, doi:10.1126/science.1086112, PMID 14500979, Bibcode2003Sci...301.1710H 
  27. ^ Ranter, Harro. "ASN Aircraft accident Boeing 737-241 PP-VMK São José do Xingu, MT". aviation-safety.net.
  28. ^ Ranter, Harro. "ASN Aircraft accident Boeing 737-8EH PR-GTD Peixoto Azevedo, MT". aviation-safety.net.
  29. ^ "'Record number of fires' in Brazilian rainforest". BBC News Online. BBC Online. BBC. 21 August 2019. Retrieved 21 August 2019.
  30. ^ Yeung, Jessie; Alvarado, Abel (21 August 2019). "Brazil's Amazon rainforest is burning at a record rate". CNN. Turner Broadcasting System, Inc. Retrieved 21 August 2019.
  31. ^ Garrand, Danielle (20 August 2019). "Parts of the Amazon rainforest are on fire — and smoke can be spotted from space". cbsnews.com. CBS Interactive Inc. Retrieved 21 August 2019.
  32. ^ "Record-breaking number of fires burn in Brazil's Amazon". CNBC. NBCUniversal. 21 August 2019. Retrieved 21 August 2019.
  33. ^ "Brazil registers huge spike in Amazon deforestation". Deutsche Welle. 3 July 2019.
  34. ^ Various (2001). Bierregaard, Richard; Gascon, Claude; Lovejoy, Thomas E.; Mesquita, Rita (eds.). Lessons from Amazonia: The Ecology and Conservation of a Fragmented Forest. Yale University Press. ISBN 978-0-300-08483-2.
  35. ^ Amazon Rainforest 'heading to point of no return'
  36. ^ Amazon Tipping Point
  37. ^ Kirby, Kathryn R.; Laurance, William F.; Albernaz, Ana K.; Schroth, Götz; Fearnside, Philip M.; Bergen, Scott; M. Venticinque, Eduardo; Costa, Carlos da (2006). "The future of deforestation in the Brazilian Amazon" (PDF). Futures. 38 (4): 432–453. CiteSeerX 10.1.1.573.1317. doi:10.1016/j.futures.2005.07.011.
  38. ^ أ ب Watkins and Griffiths, J. (2000). Forest Destruction and Sustainable Agriculture in the Brazilian Amazon: a Literature Review (Doctoral dissertation, The University of Reading, 2000). Dissertation Abstracts International, 15–17
  39. ^ Williams, M. (2006). Deforesting the Earth: From Prehistory to Global Crisis (Abridged ed.). Chicago: The University of Chicago Press. ISBN 978-0-226-89947-3.
  40. ^ "Impacts and Causes of Deforestation in the Amazon Basin". kanat.jsc.vsc.edu.
  41. ^ Centre for International Forestry Research (CIFOR) (2004)
  42. ^ Steinfeld, Henning; Gerber, Pierre; Wassenaar, T.D.; Castel, Vincent (2006). Livestock's Long Shadow: Environmental Issues and Options. Food and Agriculture Organization of the United Nations. ISBN 978-92-5-105571-7. Archived from the original on 26 July 2008. Retrieved 19 August 2008. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  43. ^ Margulis, Sergio (2004). Causes of Deforestation of the Brazilian Amazon (PDF). World Bank Working Paper No. 22. Washington, DC: The World Bank. ISBN 978-0-8213-5691-3. Archived from the original (PDF) on 10 September 2008. Retrieved 4 September 2008. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  44. ^ "Research paper of Leydimere Oliveira on the amazon". Archived from the original on 3 August 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  45. ^ Barreto, P.; Souza Jr. C.; Noguerón, R.; Anderson, A. & Salomão, R. 2006. Human Pressure on the Brazilian Amazon Forests[dead link]. Imazon. Retrieved 28 September 2006. (The Imazon web site contains many resources relating to the Brazilian Amazonia.)
  46. ^ "INPE: Estimativas Anuais desde 1988 até 2009". inpe.br.
  47. ^ "Oil Drilling Contaminated Western Amazon". livesciences.com.
  48. ^ "Oil and Gas Extraction in the Amazon". wwf.panda.org.
  49. ^ "EU urged to halt trade talks with S. America over Brazil abuses". France 24. 18 June 2019.
  50. ^ "We must not barter the Amazon rainforest for burgers and steaks". The Guardian. 2 July 2019.
  51. ^ Melillo, J.M.; McGuire, A.D.; Kicklighter, D.W.; Moore III, B.; Vörösmarty, C.J.; Schloss, A.L. (20 May 1993). "Global climate change and terrestrial net primary production". Nature. 363 (6426): 234–240. Bibcode:1993Natur.363..234M. doi:10.1038/363234a0.
  52. ^ أ ب Tian, H.; Melillo, J.M.; Kicklighter, D.W.; McGuire, A.D.; Helfrich III, J.; Moore III, B.; Vörösmarty, C.J. (July 2000). "Climatic and biotic controls on annual carbon storage in Amazonian ecosystems". Global Ecology and Biogeography. 9 (4): 315–335. doi:10.1046/j.1365-2699.2000.00198.x.
  53. ^ Cox, Betts, Jones, Spall and Totterdell. 2000. "Acceleration of global warming due to carbon-cycle feedbacks in a coupled climate model". Nature, 9 November 2000. (subscription required)
  54. ^ Radford, T. 2002. "World may be warming up even faster". The Guardian.
  55. ^ Houghton, J.T. et al. 2001. "Climate Change 2001: The Scientific Basis" Archived 7 May 2006 at the Wayback Machine.. Intergovernmental Panel on Climate Change.
  56. ^ Peters, C.M.; Gentry, A.H.; Mendelsohn, R.O. (1989). "Valuation of an Amazonian forest". Nature. 339 (6227): 656–657. Bibcode:1989Natur.339..655P. doi:10.1038/339655a0.
  57. ^ Dean, Bartholomew. (2003) State Power and Indigenous Peoples in Peruvian Amazonia: A Lost Decade, 1990–2000. In The Politics of Ethnicity Indigenous Peoples in Latin American States David Maybury-Lewis, Ed. Harvard University Press
  58. ^ Cormier, L. (April 16, 2006). "A Preliminary Review of Neotropical Primates in the Subsistence and Symbolism of Indigenous Lowland South American Peoples". Ecological and Environmental Anthropology. 2 (1): 14–32. Archived from the original on December 21, 2008. Retrieved September 4, 2008. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  59. ^ "Ecuador Amazon tribe win first victory against oil companies". Devdiscourse. 27 April 2019. Retrieved 28 April 2019.
  60. ^ "Ecuador court rules Amazon rainforest can't be sold to oil companies". Newshub. Reuters. 13 July 2019. Archived from the original on July 19, 2019. Retrieved 19 July 2019. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  61. ^ "US and Brazil agree to Amazon development". BBC. 2019-09-14.
  62. ^ David Adam (11 March 2009). "Amazon could shrink by 85% due to climate change, scientists say". the Guardian.
  63. ^ Watts, Jonathan (28 November 2017). "The Amazon effect: how deforestation is starving São Paulo of water". The Guardian. Retrieved 8 November 2018.
  64. ^ Verchot, Louis (29 January 2015). "The science is clear: Forest loss behind Brazil's drought". Center for International Forestry Research (CIFOR). Retrieved 8 November 2018.
  65. ^ E. Lovejoy, Thomas; Nobre, Carlos (21 February 2018). "Amazon Tipping Point". Science Advances. 4 (2): eaat2340. Bibcode:2018SciA....4.2340L. doi:10.1126/sciadv.aat2340. PMC 5821491. PMID 29492460.
  66. ^ Wynne, R.H.; Joseph, K.A.; Browder, J.O.; Summers, P.M. (2007). "A Preliminary Review of Neotropical Primates in the Subsistence and Symbolism of Indigenous Lowland South American Peoples". International Journal of Remote Sensing. 28 (6): 1299–1315. Bibcode:2007IJRS...28.1299W. doi:10.1080/01431160600928609. Archived from the original on December 21, 2008. Retrieved September 4, 2008. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  67. ^ Asner, Gregory P.; Knapp, David E.; Cooper, Amanda N.; Bustamante, Mercedes M.C.; Olander, Lydia P. (June 2005). "Ecosystem Structure throughout the Brazilian Amazon from Landsat Observations and Automated Spectral Unmixing". Earth Interactions. 9 (1): 1–31. Bibcode:2005EaInt...9g...1A. doi:10.1175/EI134.1.
  68. ^ Isaacson, Andy. 2007. With the Help of GPS, Amazonian Tribes Reclaim the Rain Forest. Wired 15.11: https://www.wired.com/science/planetearth/magazine/15-11/ps_amazon
  69. ^ Kuplich, Tatiana M. (October 2006). "Classifying regenerating forest stages in Amazônia using remotely sensed images and a neural network". Forest Ecology and Management. 234 (1–3): 1–9. doi:10.1016/j.foreco.2006.05.066.
  70. ^ "Amazon Drought Worst in 100 Years". www.ens-newswire.com.
  71. ^ Drought Threatens Amazon Basin – Extreme conditions felt for second year running, Paul Brown, The Guardian, 16 July 2006. Retrieved 23 August 2014
  72. ^ "Amazon rainforest 'could become a desert'" Archived 6 August 2006 at the Wayback Machine., The Independent, 23 July 2006. Retrieved 28 September 2006.
  73. ^ "Dying Forest: One year to save the Amazon", The Independent, 23 July 2006. Retrieved 23 August 2014.
  74. ^ Nobre, Carlos; Lovejoy, Thomas E. (2018-02-01). "Amazon Tipping Point". Science Advances (in الإنجليزية). 4 (2): eaat2340. doi:10.1126/sciadv.aat2340. ISSN 2375-2548.
  75. ^ "Climate change a threat to Amazon rainforest, warns WWF", World Wide Fund for Nature, 22 March 2006. Retrieved 23 August 2014.
  76. ^ 2010 Amazon drought record: 8 Gt extra CO2, Rolf Schuttenhelm, Bits Of Science, 4 February 2011. Retrieved 23 August 2014
  77. ^ "Amazon drought 'severe' in 2010, raising warming fears", BBC News, 3 February 2011. Retrieved 23 August 2014
  78. ^ Abraham, John (3 August 2017). "Study finds human influence in the Amazon's third 1-in-100 year drought since 2005". the Guardian.
  79. ^ Casado, Letícia; Londoño, Ernesto (28 July 2019). "Under Brazil's Far Right Leader, Amazon Protections Slashed and Forests Fall". The New York Times. Retrieved 28 July 2019.
  80. ^ صورة من صحيفة تثير قضية ملكية الأمازون
  81. ^ Brazil can preserve Amazon rainforest without outside help, says president
  82. ^ "Estadao.com.br :: Geral :: Soberania sobre Amazônia é brasileira, diz presidente do STF". Estadao.com.br. Retrieved 2008-12-18.
  83. ^ Barrionuevo, Alexei (May 18, 2008). "Does the Amazon Belong to Brazil — or the Whole World? - New York Times". Nytimes.com. doi:Brazil Check |doi= value (help). Retrieved 2008-12-18.
  84. ^ "'De quem é a Amazônia, afinal?', diz 'NY Times' - O Globo Online" (in (البرتغالية)). Oglobo.globo.com. Retrieved 2008-12-18.CS1 maint: Unrecognized language (link)
  85. ^ "Brasil - Último Segundo - Minc critica texto do New York Times sobre Amazônia". Ultimosegundo.ig.com.br. Retrieved 2008-12-18.
  86. ^ "MSN News UK - news & weather". News.uk.msn.com. Retrieved 2008-12-18.
  87. ^ Do G1, no Rio e em São Paulo. "G1 > Política - NOTÍCIAS - Amazônia brasileira tem dono, diz Lula". G1.globo.com. Retrieved 2008-12-18.
  88. ^ JEFERSON RIBEIRO Do G1, em Brasília. "G1 > Política - NOTÍCIAS - 'Todo mundo acha que pode meter dedo na Amazônia', diz Lula". G1.globo.com. Retrieved 2008-12-18.
  89. ^ "Dedos que apontam contra biocombustíveis estão sujos de óleo e carvão", diz Lula em Roma - 03/06/2008 - UOL Últimas Notícias - Internacional
  90. ^ Tem Notícia, O Jornal do pensamento Brasileiro
  91. ^ "Guerra na Amazônia - Terra - Roberto Souza Causo". Terramagazine.terra.com.br. Retrieved 2008-12-18.
  92. ^ ":::: Soberania Nacional ::::". Oquintopoder.com.br. Retrieved 2008-12-18.
  93. ^ "Exército vigia fronteira com Colômbia | BBC Brasil | BBC World Service". Bbc.co.uk. Retrieved 2008-12-18.
  94. ^ AltSoluções Interativas Ltda. "NOTÍCIAS 24 HORAS - Exército realiza operação 'Guardião da Fronteira' na Amazônia- Portal Amazônia". Portalamazonia.globo.com. Retrieved 2008-12-18.
  95. ^ ": Exército Brasileiro - Braço Forte, Mão Amiga :". Exercito.gov.br. Retrieved 2008-12-18.

قراءات إضافية

  • Bunker, S.G. (1985). Underdeveloping the Amazon: Extraction, Unequal Exchange, and the Failure of the Modern State. University of Illinois Press.
  • Cleary, David (2000). “Towards an Environmental History of the Amazon: From Pre-history to the Nineteenth Century.” Latin American Research Review 36:2, 64–96
  • Dean, Warren (1976). Rio Claro: A Brazilian Plantation System, 1820–1920. Stanford University Press.
  • Dean, Warren (1997). Brazil and the Struggle for Rubber: A Study in Environmental History. Cambridge University Press.
  • Hecht, Susanna and Alexander Cockburn (1990). The Fate of the Forest: Developers, Destroyers, and Defenders of the Amazon. New York: Harper Perennial.
  • Hochstetler, K. and M. Keck (2007). Greening Brazil: Environmental Activism in State and Society. Duke University Press.قالب:ISBN?
  • Revkin, A. (1990). The Burning Season: The Murder of Chico Mendes and the Fight for the Amazon Rain Forest. Houghton Mifflin.قالب:ISBN?
  • Wade, Lizzie (2015). "Drones and satellites spot lost civilizations in unlikely places." Science (American Association for the Advancement of Science), DOI:10.1126/science.aaa7864
  • Weinstein, Barbara (1983). The Amazon Rubber Boom 1850–1920. Stanford University Press.قالب:ISBN?
  • Sheil, D.; Wunder, S. (2002). "The value of tropical forest to local communities: complications, caveats, and cautions". Conservation Ecology. 6 (2): 9. doi:10.5751/ES-00458-060209. hdl:10535/2768.

وصلات خارجية

قالب:New7Wonders of Nature