حصار سراييڤو

حصار سراييفو
جزء من the حرب البوسنة
Evstafiev-sarajevo-building-burns.jpg
مبنى البرلمان البوسنى وقد تعرض للضرب و إحترق المبنى بعد قصفه بنيران الدبابات الصربية.
التاريخApril 5, 1992[1] - February 29, 1996[2]
الموقع
النتيجة Siege lifted due to the Dayton Agreement, numerous civilian casualties.
الخصوم
Flag of البوسنة والهرسك البوسنة والهرسك (1992-95)
 ناتو (1995)
Flag of the Socialist Federal Republic of Yugoslavia يوغوسلاڤيا (1992)
Flag of جمهورية صرب البوسنة جمهورية صرب البوسنة (1992-95)
القادة والزعماء
البوسنة والهرسك Mustafa Hajrulahović Talijan
البوسنة والهرسك Vahid Karavelić
البوسنة والهرسك Nedžad Ajnadžić
جمهورية يوغوسلاڤيا الاتحادية الاشتراكية Milutin Kukanjac (Mar - Jul 1992)
جمهورية صرب البوسنة Tomislav Šipčić (Jul-Sep 1992)
جمهورية صرب البوسنة Stanislav Galić (Sep 1992-Aug 1994)
جمهورية صرب البوسنة Dragomir Milošević (Aug 1994-Feb 1996)
القوات
40,000 (1992) 30,000 (1992)
الخسائر
6,110 soldiers killed or missing[3] 2,229 soldiers killed or missing[3]
Civilians: 10,000 killed/missing, 56,000 wounded

حصار سراييفو هو أطول حصار لمدينة عاصمة في تاريخ الحروب الحديثة .[4] قوات الصرب لجمهورية ريبيلكا سيربسكا و الجيش الشعبي اليوغوسلافي أتمو حصار سراييفو , عاصمة البوسنة والهرسك، من 5 أبريل 1992 إلى، 29 فبراير 1996 خلال حرب البوسنة.

بعد أن أعلنت البوسنة والهرسك استقلالهما من جمهورية يوغوسلافيا الاتحادية الاشتراكية ،فإن الصرب، الذين كان هدفهم الاستراتيجي هو إنشاءالدولة الصربية الجديدة جمهورية صربسكا (صربيا) التي من شأنها أن تشمل جزءا من أراضي البوسنة والهرسك,[5] حاصرت سراييفو بقوة حصار تبلغ 18000 جنديا [6]والمتمركزة في التلال المحيطة بها ،التى أمكن عن طريقها القصف على المدينة بجميع أنواع الأسلحة التي شملت المدفعية والهاون والدبابات والمدافع المضادة للطائرات والرشاشات الثقيلة وقاذفات الصواريخ المتعددة ، والصواريخ التي تطلق من الطائرات و القنابل وبنادق القنص .[6] من 2 مايو 1992 ، فقد أحكم الصرب حصار المدينة. وفيما يختص قوات الدفاع البوسنية الحكومية كانوا داخل المدينة المحاصرة سيئة التجهيز وغير قادرة على كسر الحصار.

ويقدر أنه قتل ما يقرب من 10000 شخص , وأعتبروا في عداد المفقودين في المدينة ، من بينهم أكثر من 1500 طفل. و قداصيب 56000 شخصا آخرين, بما في ذلك ما يقرب من 15000 طفل .[7]تعداد 1991 يشير إلى أنه قبل الحصار على المدينة والمناطق المحيطة بها كان عدد سكانها يبلغ 525980. وهناك تقديرات بأنه قبل حصار السكان في المدينة ذاتها كان عدد السكان يقدر ب 435000. والتقديرات الحالية لعدد الأشخاص الذين يعيشون في نطاق سراييفو بين 380,000 و300,000 نسمة.[7] بعد الحرب ، المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافياالسابقة (المحكمة) أدانت اثنين من الجنرالات الصرب في العديد من الجرائم ضد الإنسانية في سلوكهم حو الحصار. ستانيسلاف غاليتش [8] و دراغومير ميلوسيفيتش ، ,[9] وحكم عليهم بالسجن مدى الحياة وبالسجن لمدة 29 سنة ، على التوالي.تلك واحدة من لوائح الإتهام الإحدى عشر ضد الرئيس السابق لجمهورية صربسكا رادوفان كاراديتش حول الحصار .[10] الادعاء أعلن في كلمة افتتاحية ان

كان حصار سراييفو، كما هو أصبح معروفا شعبيا، كان حلقة من السمعة السيئة من هذا القبيل في النزاع في يوغوسلافيا السابقة والتي يجب أن تعيد إلى المرء ذكريات الحرب العالمية الثانية لايجاد مثيل لها في التاريخ الأوروبي. ومنذ ذلك الحين حيث ليس لم يكن لديها جيش محترف , قد شنت حملة من العنف المستمر بلا هوادة ضد سكان مدينة أوروبية، وذلك للحد منها وجعلها في حالة من الحرمان كما في القرون الوسطى التي جعلتهم في حالة خوف دائم من الهلاك. وفي الفترة التي يغطيها هذا الاتهام، لم يكن هناك مكان آمن لسكان سراييفو، ليس في المنزل ،وليس في المدرسة ،أو في المستشفى ، أى نجاة من هجوم متعمد.

— بيان افتتاح المحاكمة , المحكمة الجنائية الدولية مقابل ستانيسلاف غاليك ، 2003 [11]









. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التراكمات

من حين إنشائها بعد الحرب العالمية الثانية، فإن حكومة جمهورية يوغوسلافيا الاتحادية الاشتراكية أبقت عن كثب رؤية لواقع القومية بين الشعب اليوغوسلافي ، وكان يمكن أن يؤدي هذا إلى الفوضى وانهيار الدولة . ومع وفاة زعيم يوغوسلافيا منذ فترة طويلة ، المارشال تيتو ، في 1980، اتخذت سياسة الاحتواء هذه تحولا دراماتيكيا.

وكان لتشريع تشكيل دولة ديمقراطية متعددة الأطراف، الذي كان، حتى ذلك الحين ، في 1988 ، هو الشرط الذي وضعته المفوضية UNCHR (اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان)، من جانب حكومة جمهورية يوغوسلافيا الاتحادية ميلوسيفيتش، وهو عامل كبير في المساهمة في التفتيت[بحاجة لمصدر]


بدأ الحرب

فى 2 مارس ، كانت القوات شبه العسكرية الصربية قامت بإعداد الحواجز وأماكن القناصة بالقرب من مبنى البرلمان في سراييفو , لكن التهديد بإنقلاب عسكري قد أحبط من قبل الآلاف من المواطنين الذين خرجوا الى سراييفو في الشوارع في مقابل القناصة .[12] بعد إعلان جمهورية البوسنة والهرسك الاستقلال عن يوغوسلافيا في 3 مارس 1992، واندلعت اشتباكات متقطعة ما بين الصرب والقوات الحكومية في جميع أنحاء الأراضي. وتتابعت خلال الفترة التي تسبق الاعتراف بالبوسنة والهرسك كدولة مستقلة ذات سيادة .[13] في 5 أبريل ، هاجم رجال الشرطة الصربية مراكز الشرطة وبعد ذلك مدرسة تدريب وزارة الداخلية . أسفر الهجوم عن مقتل اثنين من الضباط ومدني واحد. وأعلنت رئاسة البوسنة والهرسك حالة الطوارئ في اليوم التالي .[13] في وقت لاحق من ذلك اليوم القوات شبه العسكرية الصربية في سراييفو قامت بتكرار فعلتها في الشهر السابق. وتجمع حشد من المتظاهرين من أجل السلام مابين 50,000 و100,000 من البوسنيين من كافة المجموعات العرقية , تظاهرو احتجاجا .[12] كما تحرك القسم الأكبر نحو مبنى البرلمان وقد قتل مسلحون مجهولون إثنتين من الشابات في الحشد، سوادا ديلبروڤيتش و أولجا سوكيتش. و قد أعتبرتا أولى ضحايا الحصار.[14] ومنذ ذلك الحين فإن جسر فربانيا، حيث تم قتلهم، قد سمي بإسمهما تكريما لهما.

في 6 أبريل ، أعلنت اثني عشر من وزراء خارجية الجماعة الأوروبية أن بلدانهم قد إعترفت باستقلال البوسنة والهرسك .[15] و أعقب ذلك إعتراف الولايات المتحدة في اليوم التالي .[13]

الأراضي التي تسيطر عليها القوات الصربية.

بعد فترة وجيزة من إعتراف الجماعة الأوروبية بالبوسنة والهرسك كدولة ذات سيادة، اندلع الصراع المسلح . وهاجم الجيش اليوغوسلافي الشعبي (الجيش الشعبي اليوغوسلافي) أكاديمية التدريب العسكرى في Vrace، مستودع الترام المركزى، ومنطقة المدينة القديمة بإستخدام مدافع الهاون (سلاح) ونيران الدبابات ، وتم أيضا السيطرة على مطار سراييفو.[8] وكانت الحكومة البوسنية تتوقع من المجتمع الدولي نشر قوة حفظ السلام في أعقاب الاعتراف بالدولة المستقلة، ولكنها لم تتحقق في الوقت المناسب لمنع اندلاع حرب في جميع انحاء البلاد.

أطبقت القوات الصربية وقوات الجيش الشعبي اليوغوسلافي على القوات الحكومية البوسنية التي تفتقر للتجهيزات للسيطرة على مناطق واسعة من الأراضي البوسنية، ومع بداية الهجمات على المدنيين البوسنيين في شرق البوسنة. العسكريين الصرب ، الشرطة والقوات شبه العسكرية هاجمت القوات في البلدات والقرى ومن ثم ، ساعدت في بعض الأحيان السكان الصرب، وطبقت ما أصبح فيما بعد من إجراءاتها القياسية المتبعة : منازل وشقق البوسنيين تعرضت بانتظام للحرق وتم تجميع المدنيين، حيث تعرضوا للضرب أو القتل وفصلوا الرجال عن النساء. حرموا قسرا كثير من الرجال وإقتادوهم إلى معسكرات الاعتقال. حيث تم احتجازهم بشكل منفصل والنساء في مراكز الاحتجاز حيث يعانون من ظروف غير صحية للغاية وانتهاكات فظيعة عديدة.حيث تعرضن للاغتصاب مرارا كثيرة. شهد الناجين ان الجنود والشرطة الصربية كانو يقومون بزيارة مراكز الاحتجاز ، واختيار واحد أو أكثر من النساء , يتم إقتيادهن واغتصابهن .[16]. كانت عمليات التطهير العرقي هناك قد بدأت بعد وقت قصير من متابعتها من قبل كل مسلم وقطع الكرواتيون للمشاركة في أول كل الفظائع ضد الصرب في وقت لاحق ، وبعضهم ضد البعض الآخر. في 22 أبريل، تم كسر مسيرة للسلام أمام مبنى الجمعية الجمهورية بسبب إطلاق النار الذى أتى من هوليداي إن .[8] بحلول نهاية نيسان/أبريل،كان قد تم إحكام شكل الحصار إلى حد كبير.

القتال في المدينة في وقت مبكر

A خريطة وكالة المخابرات المركزية لهجوم الجيش الشعبي اليوغوسلافي في 2 مايو 1992

في الأشهر التي سبقت الحرب ، الجيش الشعبي اليوغوسلافي بدأ في نشر القوات في المنطقة و التعبئة في التلال المحيطة بسراييفو. ونشر المدفعية ، جنبا إلى جنب مع غيرها من الذخائر والمعدات التى من شأنها أن تثبت المفتاح الرئيسي في الحصار القادم للمدينة , وتم الإنتشار في هذا الوقت. في أبريل 1992، طالبت الحكومة البوسنية تحت إمرة على عزت بيغوفيتش حكومة يوغوسلافيا لإزالة هذه القوات من سلوبودان ميلوسوفيتش ، رئيس صربيا , وافق فقط على سحب الأفراد الذين أتوا من خارج حدود البوسنة، وهو عدد ضئيل .[7] قوات صرب البوسنة , من الجيش الشعبي اليوغوسلافي نقلت إلى جيش صرب البوسنة(جيش صرب البوسنة) تحت إمرة الجنرال راتكو ملاديتش، ألغى جيش صرب البوسنة ولاءه للبوسنة بعد أيام قليلة من إنفصال البوسنة عن يوغوسلافيا.[بحاجة لمصدر] في 2 مايو 1992، أكملت قوات صرب البوسنة مافى مجموعه حصارا شاملا حول المدينة. وسدوا طرق الإمدادات الرئيسيية وقطعت إمدادات الغذاء والدواء، وأيضا قطعت كل المرافق في المدينة (مثل المياه والكهرباء، والتدفئة). وعلى الرغم من أنهم يمتلكون أسلحة متفوقة فقد كانوا أقل عددا من المدافعين عن سراييفو،وفشلت الهجمات من جانب الجيش الشعبي اليوغوسلافي والأسلحة المدرعة فشلت في السيطرة على المدينة ولذلك ركز الصرب جهودهم على الإضعاف المستمر من قبل القصف بما لا يقل عن مئتي موقعا محصنا و القباء في التلال المحيطة بها.[بحاجة لمصدر]

حصار سراييفو

العمليات الهجومية للجيش البوسني في منطقة سراييفو، 15-22 يونيو 1995
The former building of Sarajevo صحيفة أوسلوبودنجى وتعنى هذه الجريدة. بعد سنوات من الحصار بقيت كنصب تذكاري

.

غرابافيتشا وسط المدينة، وهي ضاحية من ضواحي سراييفو

.

وكانت الفترة من النصف الثاني من 1992 والنصف الأول من 1993 تمثل ذروة حصار سراييفو، وارتكبت الفظائع خلال قتال عنيف. القوات الصربية قصفت خارج المدينة باستمرار , وهددت المدافعين البوسنيين فى. داخل المدينة، وسيطر الصرب على معظم المواقع الحكومية العسكرية الرئيسيةو مواقع تدشين الأسلحة. مع إنتشار القناصة في أنحاء المدينة ،وإنتشرت لافتات كتب عليها Pazite، Snajper! (حذار من القناصة! )حيث أصبحت شائعة وكانت بعض الشوارع الخطرة تعرف خصوصا بأنها" قناصوا الأزقة ". عملية قتل أو قنص أدميرا إسميش وبوسكو بريكش ، أصبح هذين الزوجين الذان حاولا عبور الخطوط، رمزا للمعاناة في المدينة. .[17]

الهجوم الصربي (العسكري) قد أتخذ ليشمل بعض الاحياء، وخاصة في نوفو سراييفو. ولمواجهة الحصار ، فقد افتتح مطار سراييفو الدولي (للأمم المتحدة) لإستقبال عمليات النقل الجوي في أواخر حزيران / يونيو 1992؛ حيث أن سراييفو وبقاؤها أصبح يعتمد بشدة عليه.

وكانت قوات الحكومة البوسنية بالمقارنة مع قوة الحصار، مسلحة بصورة سيئة جدا السوق السوداء البوسنية شملت المجرمين الذين انضموا إلى الجيش في بداية الحرب بطريقة غير مشروعة وقامو بتهريب الاسلحة الى المدينة من خلال خطوط الصرب ، و الغارات (العسكرية) على مواقع يسيطر عليها الصرب داخل المدينة أسفرت عن أكثر من ذلك.فإن نفق سراييفو ، الذي أنجز في منتصف عام 1993 ، يشكل ورصيدا كبيرا في تجاوز حظر الأسلحة الدولي وساعد ذلك في تطبيق الحظر على جميع أطراف الصراع في البوسنة، بما في ذلك المدافعين عن سراييفو)، واللوازم والسلاح للوصول إلى المدافعين عن المدينة وتمكين بعض سكانها من مغادرتها. وقيل إن النفق أسهم في إنقاذ سراييفو. ومع ذلك، بحلول نيسان / أبريل 1995 كان هناك فقط 20 قطعة مدفعية وخمس دبابات تركت للدفاع عن المدينة. وتكمن قوة الفيلق الأول في امداداتها الكبير من قذائف صاروخية يدوية , صواريخ مضادة للطائراتصواريخ مضادة للدبابات , ولكن يمكن أن إستخدامها لا حقا في الأعمال الهجومية اللازمة لكسر حصار سراييفو.[بحاجة لمصدر]

Reports indicated an average of approximately 329 shell impacts per day during the course of the siege, with a maximum of 3,777 on July 22, 1993. This urbicide by shellfire extensively damaged the city's structures, including civilian and cultural property. By September 1993, reports concluded that virtually all the buildings in Sarajevo had suffered some degree of damage, and 35,000 were completely destroyed. Among buildings targeted and destroyed were hospitals and medical complexes, media and communication centers, industrial targets, government buildings, and military and UN facilities. Additional significant buildings included that of the presidency of Bosnia and Herzegovina; also the National Library, which burned to the ground along with thousands of irreplaceable texts.

The shelling took a heavy toll on lives in the city. Mass killings of civilians, primarily by mortar attacks, made headline news in the West. On June 1, 1993, 15 people died and 80 were injured in an attack on a football game. On July 12 of the same year, 12 people were killed while waiting in line for water. The biggest single loss of life was the first Markale marketplace massacre on February 5, 1994, with 68 civilians killed and 200 wounded. The scale of civilian casualties left medical facilities overstretched, and only a small proportion of the wounded benefited from medical evacuation programmes like 1993's Operation Irma.[18]

In response to the Markale massacre, the UN issued an ultimatum and a deadline for the Serb forces to withdraw their heavy weaponry beyond a given line or face air strikes. Near the expiry of the deadline the Serbs complied, which resulted in a drastic reduction in shelling. This marked the beginning of the end of the siege.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المراجع

  1. ^ April 5, 1992 was the date of the first attack on Sarajevo by the JNA and Serb paramilitaries and is as such considered the beginning of the siege. But, as early as March 1, 1992, barricades and armed gunmen started appearing on the streets of Sarajevo.
  2. ^ February 29, 1996 was the official end to the siege as declared by the Bosnian government. The war ended with the signing of the Dayton Accords on November 21, 1995 and the Paris Protocol on December 14, 1995. The reason that the siege was not declared as over was because the Serbs had not yet implemented the Dayton deal which required them to withdraw from areas north and west of Sarajevo as well as other parts of the city. The Serbs also violated the Dayton peace by firing a rocket propelled grenade at a Sarajevo tram on January 9, 1996 killing 1 and wounding 19.
  3. ^ أ ب "Ljudski gubici u Bosni i Hercegovini 91-95 - Sarajevo". The Research and Documentation Center (RDC). p. 16. Retrieved 11 May 2010.
  4. ^ Connelly, Charlie (8 October 2005). "The new siege of Sarajevo". The Times. Retrieved 10 May 2010.
  5. ^ Hartmann, Florence (July 2007). "A statement at the seventh biennial meeting of the International Association of Genocide Scholars". Helsinki. Retrieved 11 May 2010.
  6. ^ أ ب Strange, Hannah (12 December 2007). "Serb general Dragomir Milosevic convicted over Sarajevo siege". The Times. Retrieved 10 May 2010.
  7. ^ أ ب ت Bassiouni, Cherif (27 May 1994). "Final report لجنة خبراء الأمم المتحدة المنشأة عملا بقرار مجلس الأمن 780". United Nations. Retrieved 10 May 2010.
  8. ^ أ ب ت "ICTY: Stanislav Galić judgement" (PDF). ICTY. 30 November 2006. Retrieved 3 March 2010.
  9. ^ "ICTY: Dragomir Milošević judgement" (PDF). ICTY. 12 November 2009. Retrieved 3 March 2010.
  10. ^ Tran, Mark (2 March 2010). "Radovan Karadzic claims Bosnian Muslims 'killed own people' in Sarajevo". The Guardian. Retrieved 3 March 2010.
  11. ^ "ICTY: Stanislav Galić judgement and opinion". ICTY. 5 December 2003. Retrieved 3 March 2010.
  12. ^ أ ب Malcolm, Noel (1996). Bosnia: A Short History. New York University Press. p. 231. ISBN 0814755615.
  13. ^ أ ب ت Nizich, Ivana (1992). War Crimes in Bosnia-Hercegovina. Helsinki Watch. pp. 18–20. ISBN 1564320839.
  14. ^ Dictionary of Genocide: A-L - Google Books. Books.google.com. 2004-11-23. Retrieved 2010-08-05.
  15. ^ Binder, David (29 August 1993). "U.S. Policymakers on Bosnia Admit Errors in Opposing Partition in 1992". New York Times. Retrieved 10 May 2010.
  16. ^ "ICTY: The attack against the civilian population and related requirements".
  17. ^ "'Only a bullet' could separate them". CNN. 10 April 1996. Retrieved 10 May 2010.
  18. ^ "Geneva talks (Bosnia)". Keesing's Record of World Events. August 1993.

الروابط الخارجية

Coordinates: 43°50′51″N 18°21′23″E / 43.8476°N 18.3564°E / 43.8476; 18.3564 (Sarajevo)