مذبحة سربرنيتسا

(تم التحويل من مذبحة سربرنيتشا)
مذبحة سربرنيتسا
التطهير العرقي في سربرنيتشا
Srebrenica massacre memorial gravestones 2009 1.jpg
المكانسربرنيتسا، البوسنة والهرسك
التاريخ11 يوليو 1995 – 22 يوليو 1995
الهدفالبوشناق
الوفيات8,372+
المنفذونجيش جمهورية صربيا،
العقارب
المدافعونجيش جمهورية البوسنة والهرسك
دفن 610 من الضحايا معروفي الهوية في 2005.

مذبحة سربرنيتسا والمعروفة أيضا باسم الإبادة الجماعية في سربرينيتسا،[1][2][3][4][5][6] تشير إلى تاريخ يوليو 1995 حيث قتل أكثر من 8000 مسلم[7]رجل وطفل بوسني مسلم، داخل وحول مدينة سريبرينيتسا في البوسنة والهرسك، وحدات من قوات الدفاع في جيش جمهورية صربسكا تحت إمرة الجنرال راتكو ملاديتش خلال حرب البوسنة ، في أكبر عملية للقتل الجماعي ارتكبت في اوروبا منذ الحرب العالمية الثانية. [8]وحدات شبه عسكرية من جمهورية صربيا (1990-2006) المعروفة باسم العقارب (وحدات شبه عسكرية)، جزءا رسميا من وزارة الداخلية الصربية حتى عام 1991,[9] كان لها اليد الطولى في اقتراف مذبحة [10][11] وزعم أيضا أن المتطوعين الأجانب بما في ذلك يشمل متطوعي الحرس اليوناني قد شاركوا أيضا.[12][13][14]

وفي أبريل 1993 كانت الأمم المتحدة قد أعلنت جيب سربرينيتسا المحاصر في وادي درينا في شمال شرق البوسنة "منطقة آمنة" تحت حماية الامم المتحدة. ولكنها فشلت في منع الاستيلاء على المدينة من قبل الصرب ولكن في يوليو 1995 القوة الأمم المتحدة للحماية ( قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام)، ممثلة على أرض الواقع من قبل الوحدات الهولندي المكونة من 400 جندي من جنود حفظ السلام لمنع جيش صرب البوسنة ومن ثم المجزرة اللاحقة المنظمة ضد الرجال في سن الخدمة العسكرية وغيرهم، وطرد باقى سكان الجيب الباقين على قيد الحياة.[15][16][17][18]

في 2004، في قرار بالإجماع بشأن قضية "الإدعاء العام ضد كريستيتش" وغرفة الاستئناف في المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة)، التي تقع في لاهاي، قضت بأن المذبحة التي تعرض لها الذكور في الجيب يشكل أركان جريمة (الإبادة الجماعية [19] والنقل القسري بين 25,000 الى 30,000 إمرأة بوسنية, تم العثور على أدلة أن الأطفال والمسنين الذين رافقوا المجزرة وجد أنه من قبل المحكمة الجنائية الدولية (المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة) مايدل على تأكيد نية الإبادة الجماعية لدى الأعضاء في هيئة الأركان الرئيسية لقوات جيش صرب البوسنة الذين خططوا للمجزرة.[20] صرح تيودور ميرون، القاضي الذي يرأس الجلسة:

من خلال السعي للقضاء على جزء من المسلمين البوسنيين ، ارتكبت قوات صرب البوسنة جريمة الإبادة الجماعية. وقد استهدفوا إجتثاث 40,000 من مسلمي البوسنة الذين يقطنون سريبرينيتسا، وهي المجموعة البشرية التي كانت ترمز لمسلمي البوسنة على وجه العموم. إنهم قد إنتزعوا كل مسلم ذكر من السجناء، والعسكريين والمدنيين وكبار السن والشباب، من ممتلكاتهم الشخصية و أماكن إقامتهم ، وعمدا وبشكل منهجي تم قتلهم فقط على أساس هويتهم. [21]

دفن 465 مدني بشناقي تم التعرف عليهم (11 يوليو 2007)
شاهد قبر لصبي عمره ثلاثة عشر عاماً (11 يوليو 2007)

في فبراير 2007 في محكمة العدل الدولية (محكمة العدل الدولية) تم الإتفاق مع حكم المحكمة بأن الفظائع التي ارتكبت في سربرنيتشا تشكل إبادة جماعية، قائلا:

محققون أمريكان يعثرون على مقبرة جماعية تضم رفات جثامين رجال مسلمين سقطوا أثناء المذبحة.

استنتجت المحكمة أن الأفعال المرتكبة في سربرينيتسا التي تدخل في نطاق المادة الثانية (أ)» و «(ب) من الاتفاقية ارتكبت بقصد محدد لتدمير جزء من مجموعة من مسلمي البوسنة والهرسك على هذا النحو، وأنه تبعا لذلك كانت هذه أعمال الإبادة الجماعية، التي يرتكبها أفراد جيش صرب البوسنة في سريبرينيتسا وحولها في الفترة من 13 يوليو 1995 عن محكمة العدل الدولية [22]

محكمة العدل الدولية قضت بأنه لا جمهورية يوغسلافيا الاتحادية ولا صربيا الحديثة يكون مذنبا بارتكاب جريمة الإبادة الجماعية ، إلا أنه استبعد أيضا أن صربيا (1990-2006) "انتهكت الالتزام بمنع "جريمة الإبادة الجماعية ، ومفادها أن صربيا كانت متعاونة تعاونا كاملا مع المحكمة الجنائية الدولية بما في ذلك نقل الأفراد المتهمين بارتكاب الإبادة الجماعية إلى المحكمة الجنائية الدولية .[23] وأتهم راتكو ملاديتش من قبل المحكمة الجنائية الدولية ، وكان يشتبه في أنه يختبئ في صربيا أو في الكيان داخل البوسنة والهرسك المسمى جمهورية صربسكا. وقد ألقي القبض على راتكو ملاديتش في 25 مايو 2011، وسوف يواجه محكمة جرائم الحرب في لاهاي . [24] وكانت غالبية القتلى من الرجال البالغين والمراهقين ولكن الضحايا شملوا الفتيان الذين تقل أعمارهم عن 15، والرجال الذين تزيد أعمارهم على 65 والنساء، وأطفال رضع عديدون.[25][26] القائمة الأولية للمفقودين أو قتلوا في سربرينيتسا التي جمعتها اللجنة الاتحادية البوسنية للمفقودين يحتوي على أسماء 8373 ,[7] نحو 500 منهم تحت سن 18,[27] ويتضمن عدة عشرات من النساء والفتيات.[28] [26] اعتبارا من مايو 2010، تم التعرف على عدد 6557 من ضحايا الإبادة الجماعية من خلال تحليل الحمض النووي لأجزاء الجسم التى تم إستخراجها من المقابر الجماعية[29] وتم دفن الضحايا 4524 في نصب الإبادة الجماعية التذكارى في سريبرينيتسا.[30][31]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الصراع على سربرينيتسا

ناصر أوريتش عام 1992

اشترك الجيش الصربي والقوات شبه العسكرية من المنطقة والأجزاء المجاورة لشرق البوسنة وصربيا في السيطرة على سربرنيتسا لعدة أسابيع في أوائل 1992، وقاموا بقتل وطرد المدنيين البشناق. في مايو 1992، استطاع قوات حكومة البوسنة تحت قيادة نصر اوريتش في استعادة البلدة.

خلال الفترة المتبقية من 1992، أسفرت هجمات قوات حكومة البوسنة من سربرنيتشا إلى اتساع نطاق سيطرتهم، وبحلول يناير 1993 أحكمو سيطرتهم على زيپا جنوباً وكرسكا غرباً. في ذلك الوقت اتسع جيب سربرنيتسا ووصل إلى ذروته عندما بلغ 900 كيلومتر مربع، على الرغم من أن ذلك الجيب لا يصل إلى المنطقة الرئيسية التي تسيطر عليها قوات الحكومة البوسنية في الغرب والجنوب، وعلى حسب [[المحكمة الجنائية الدولية في يوغسلاڤيا السابقة، "كان الصرب يسيطرون على جزرة صغيرة وسط الاقليم".[32]

في الأشهر القليلة التالية، سيطر الجيش الصربي على قرى كونجڤيك پولجه وكرسكا، التي تشكل حلقة الوصل بين سربرنيتشا وزيپا وتقلل من اتساع جيب سربرنيتسا بحوالي 150 كيلو متر مربع. تجمع السكان البوشناق من الأماكن النائية في بلدة سربرنيتشا ووصل عدد سكانها إلى 50,000 و60,000 نسمة.

الجنرال فليپ مورليون من فرنسا، قائد قوات حماية الأمم المتحدة (UNPROFOR)، قام بزيارة سربرنيتسا في مارس 1993. في ذلك الوقت كانت بلدة مكتظة بالسكان وواقعة تحت الحصار. ولم يكن بها مياه جارية تقريباً حيث قامت القوات الصربية بتدمير إمدادات المياه؛ وكان السكان يعتمدون على مولدات كهرباء مؤقة، وكان هناك نقص كبير في الغذاء والأدوية والمواد الضرورية الأخرى. قبل مغادرته، قال الجنرال مورليون للسكان المذعورين في سربرنيتسا، في تجمع عام أن البلدة تحت حماية الأمم المتحدة وأنه لن يتخلى عنهم.

ما بين مارس وأبريل 1993، تم إخلاء آلاف البوشناق من سربرنيتشا تحت رعاية المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة. كان البوشناق يعارضون عمليات الإخلاء التي تقوم بها الحكومة البوسنية في سراييڤو مما أسهم في عملية التطهير العرقي في أراضي البشناق.

ظلت الحكومة الصربية مصرة على السيطرة على الجيب. في 13 أبريل 1993، أخبر الصرب مراقبي المفوضية العليا للاجئين أنهم سيهاجمون البلدة خلال يومين إلا إذا استسلم البشناق ووافقوا على الإخلاء.[33] إلا أن البشناق رفضوا الاستسلام.


"المنطقة الآمنة سربرنيتسا"

أبريل 1993: مجلس الأمن يعلن سربرنيتسا “منطقة آمنة”

المناطق الآمنة في البوسنة والهرسك في سبتمبر 1994، الجيوب البوسنية الشرقية بالقرب من الحدود الصربية.

On 16 April 1993, the United Nations Security Council passed Resolution 819, which demanded that "all parties and others concerned treat Srebrenica and its surroundings as a safe area which should be free from any armed attack or any other hostile act".[34]

On 18 April 1993, the first group of United Nations Protection Force ("UNPROFOR") troops arrived in Srebrenica. The UNPROFOR deployed Canadian troops to protect Srebrenica as one of the five newly established UN "safe areas".[35] UNPROFOR presence prevented all-out assault on the safe area, although occasional skirmishes and mortar attacks continued.[35]

On 8 May 1993 agreement was reached for demilitarization of Srebrenica. According to UN reports, "General [Sefer] Halilović and General [Ratko] Mladić agreed on measures covering the whole of the Srebrenica enclave and the adjacent enclave of Žepa. Under the terms of the new agreement, Bosniak forces within the enclave would hand over their weapons, ammunition and mines to UNPROFOR, after which Serb "heavy weapons and units that constituted a menace to the demilitarised zones which will have been established in Žepa and Srebrenica will be withdrawn." Unlike the earlier agreement, the agreement of 8 May stated specifically that Srebrenica was to be considered a "demilitarised zone", as referred to in article 60 of the Protocol Additional to the Geneva Conventions of 12 August 1949, and relating to the Protection of Victims of International Armed Conflicts (Protocol I)."

From the outset, both parties to the conflict violated the "safe area" agreement, although a two year period of relative stability followed the establishment of the enclave.[36] Lieutenant colonel Thom Karremans (the Dutchbat Commander) testified to the ICTY that his personnel were prevented from returning to the enclave by Serb forces and that equipment and ammunition were also prevented from getting in.[37] Bosniaks in Srebrenica complained of attacks by Serb soldiers, while to the Serbs it appeared that Bosnian government forces in Srebrenica were using the "safe area" as a convenient base from which to launch counter-offensives against the Army of the Republika Srpska (VRS) and that UNPROFOR was failing to take any action to prevent it.[37]:24 General Sefer Halilović admitted that ARBiH helicopters had flown in violation of the no-fly zone and that he had personally dispatched eight helicopters with ammunition for the 28th Division.[37]:24

Between 1,000 and 2,000 soldiers from three of the VRS Drina Corps Brigades were deployed around the enclave, equipped with tanks, armoured vehicles, artillery and mortars. The 28th Mountain Division of the Army of the Republic of Bosnia and Herzegovina (ARBiH) remaining in the enclave was neither well organised nor equipped, and lacked a firm command structure and communications system. Some of its soldiers carried old hunting rifles or no weapons at all, and few had proper uniforms.

فشل الأمم المتحدة في نزع سلاح سربرنيتسا

A Security Council mission led by Diego Arria arrived in Srebrenica on 25 April 1993 and, in their subsequent report to the UN, condemned the Serbs for perpetrating "a slow-motion process of genocide."[38] The mission then stated that "Serb forces must withdraw to points from which they cannot attack, harass or terrorise the town. UNPROFOR should be in a position to determine the related parameters. The mission believes, as does UNPROFOR, that the actual 4.5 km (3 mi) by 0.5 km (530 yd) decided as a safe area should be greatly expanded." Specific instructions from United Nations Headquarters in New York stated that UNPROFOR should not be too zealous in searching for Bosniak weapons and, later, that the Serbs should withdraw their heavy weapons before the Bosniaks gave up their weapons. The Serbs never did withdraw their heavy weapons.[38]

Multiple attempts to demilitarise the ARBiH and force the withdrawal of the VRS proved futile. The ARBiH hid the majority of their heavy weapons, modern equipment and ammunition in the surrounding forest and only handed over disused and old weaponry.[39] On the other hand, given the failure to disarm the ARBiH, the VRS refused to withdraw from the front lines given the intelligence they had regarding hidden weaponry.[39]

In March 1994, UNPROFOR sent 600 Royal Dutch Army soldiers ("Dutchbat") to replace the Canadian troops. By March 1995, Serb forces controlled all territory surrounding Srebrenica, preventing even UN access to the supply road. Humanitarian aid decreased significantly and living conditions in Srebrenica quickly deteriorated.[35] UNPROFOR presence prevented all-out assault on the safe area, although occasional skirmishes and mortar attacks continued.[35] The Dutchbat alerted UNPROFOR command to the dire conditions in Srebrenica, but UNPROFOR declined to send humanitarian relief or military support.[35]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مطلع 1995: الموقف في "المنطقة الآمنة" سربرنيتسا يتدهور

By early 1995, fewer and fewer supply convoys were making it through to the enclave. The situation in Srebrenica and in other enclaves had deteriorated into lawless violence as prostitution among young Muslim girls, theft and black marketeering proliferated.[40] The already meager resources of the civilian population dwindled further, and even the UN forces started running dangerously low on food, medicine, ammunition and fuel, eventually being forced to start patrolling the enclave on foot. Dutch soldiers who left the area on leave were not allowed to return,[38] and their number dropped from 600 to 400 men.[بحاجة لمصدر] In March and April, the Dutch soldiers noticed a build-up of Serb forces near two of the observation posts, "OP Romeo" and "OP Quebec".

In March 1995, Radovan Karadžić, President of the Republika Srpska (RS), despite pressure from the international community to end the war and ongoing efforts to negotiate a peace agreement, issued a directive to the VRS concerning the long-term strategy of the VRS forces in the enclave. The directive, known as "Directive 7", specified that the VRS was to:

complete the physical separation of Srebrenica from Žepa as soon as possible, preventing even communication between individuals in the two enclaves. By planned and well-thought-out combat operations, create an unbearable situation of total insecurity with no hope of further survival or life for the inhabitants of Srebrenica.[41]

By mid-1995, the humanitarian situation of the Bosniak civilians and military personnel in the enclave was catastrophic. In May, following orders, Orić and his staff left the enclave by helicopter to Tuzla, leaving senior officers in command of the 28th Division. In late June and early July, the 28th Division issued a series of reports including urgent pleas for the humanitarian corridor to the enclave to be reopened. When this failed, Bosniak civilians began dying from starvation. On Friday, 7 July the mayor of Srebrenica reported that eight residents had died of starvation.[42]

On 4 June 1995, UNPROFOR commander Bernard Janvier, a Frenchman, secretly met with Ratko Mladić to obtain the release of hostages, many of whom were French. Mladić demanded of Janvier that there would be no more air strikes.[43]

In the weeks leading up to the assault on Srebrenica by the VRS, ARBiH forces were ordered to carry out diversion and disruption attacks on the VRS by the high command.[44] On one particular occasion on the evening of 25–26 June, ARBiH forces attacked VRS units on the Sarajevo-Zvornik, road inflicting high casualties and looting VRS stockpiles.[44] These continued attacks prompted a response from Mladić, who contacted the UN headquarters in Sarajevo and advised that he would no longer tolerate ARBiH incursions into the Bosnian Serb countryside.

6–11 يوليو 1995: الصرب يستولون على سربرنيتسا

The Serb offensive against Srebrenica began in earnest on 6 July 1995. The VRS, with 2,000 soldiers, were outnumbered by the defenders and did not expect the assault to be an easy conquest.[44] In the following days, the five UNPROFOR observation posts in the southern part of the enclave fell one by one in the face of the Bosnian Serb advance. Some of the Dutch soldiers retreated into the enclave after their posts were attacked, but the crews of the other observation posts surrendered into Serb custody. Simultaneously, the defending Bosnian forces numbering 6,000 came under heavy fire and were pushed back towards the town. Once the southern perimeter began to collapse, about 4,000 Bosniak residents who had been living in a Swedish housing complex for refugees nearby fled north into the town of Srebrenica. Dutch soldiers reported that the advancing Serbs were "cleansing" the houses in the southern part of the enclave.[45]

A Dutch YPR-765 similar to the ones used at Srebrenica

On 8 July, a Dutch YPR-765 armoured vehicle took fire from the Serbs and withdrew. A group of Bosniaks demanded that the armoured vehicle stay to defend them, and established a makeshift barricade to prevent its retreat. As the armoured vehicle continued to withdraw, a Bosniak farmer who was manning the barricade threw a hand grenade onto it and subsequently killed Dutch soldier Raviv van Renssen.[46] Late on 9 July 1995, emboldened by early successes and little resistance from the largely demilitarised Bosniaks as well as the absence of any significant reaction from the international community, President Karadžić issued a new order authorising the 1,500-strong[47] VRS Drina Corps to capture the town of Srebrenica.[45]

The following morning, 10 July 1995, Lieutenant Colonel Karremans made urgent requests for air support from North Atlantic Treaty Organization (NATO) to defend Srebrenica as crowds filled the streets, some of whom carried weapons. VRS tanks were approaching the town, and NATO airstrikes on these began on the afternoon of 11 July 1995. NATO bombers attempted to attack VRS artillery locations outside the town, but poor visibility forced NATO to cancel this operation. Further NATO air attacks were cancelled after VRS threats to bomb the UN's Potočari compound, to kill Dutch and French military hostages and to attack surrounding locations where 20,000 to 30,000 civilian refugees were situated.[45] 30 Dutchbat were taken hostage by Mladic's troops.[35]

Late in the afternoon of 11 July, General Mladić, accompanied by General Živanović (then-Commander of the Drina Corps), General Krstić (then-Deputy Commander and Chief of Staff of the Drina Corps) and other VRS officers, took a triumphant walk through the deserted streets of the town of Srebrenica.[45]

In the evening,[48] Lieutenant Colonel Karremans was filmed drinking a toast with General Mladić during the bungled negotiations on the fate of the civilian population grouped in Potočari.[49][50]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

اعادة الدفن في مقابر جماعية ثانوية

واحد من 550 جثة أُخرجت من مقبرة جماعية للضحايا البشناق بالقرب من سربرنيتسا.
دفن 505 مدني بوسني مجهول الهوية (11 يوليو 2006

).]]


الإجراءات القانونية

المحكمة الجنائية الدولية ليوغسلاڤيا السابقة

أثبت الادعاء أن الإبادة الجماعية قد ارتكبت في سريبرينيتسا وأن الجنرال راديسلاڤ كرستيتش، من بين آخرين، كان مسؤولاً بشخصه عن ذلك.

اولگا كاڤران، نائب المنسق، برنامج توعية المحكمة الجنائية الدولية ليوغسلاڤيا السابقة[51]

رادوڤان كرادزيتش (يسار)، الرئيس السابق للجمهورية الصربية، أُدين في 24 مارس 2016 بارتكاب إبادة جماعية، جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وحُكم عليه بالسجن 40 سنة. راتكو ملاديتش (يمين)، القائد السابق للجيش الصربي، أُدين في 22 نوفمبر 2017 بتهمة الإبادة الجماعية، جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وحُكم عليه بالسجن مدى الحياة.

بموجب القرار رقم 827 (1993) الصادر عن مجلس الأمن الدولي تأسست المحكمة الجنائية الدولية ليوغسلاڤيا السابقة لمحاكمة المسئولين عن انتهاكات القانون الإنساني الدولي، بما يشمل الإبادة الجماعية، على أراضي يوغسلاڤيا السابقة[52]

أدانت المحكمة ضابطين من الجيش الصربي لتورطهم في مذبحة سربرنيتسا، وهما راديسلاڤ كرستيتش ,ڤوديه بلاگوييڤيتش. الجنرال كرستيتش، الذي قاد هجوماً على سربرنيتشا برفقة راتكو ملاديتش، أدانته المحكمة بالمساعدة والتحريض على المذابح وحُكم عليه بالسجن 35 سنة. الكولونل بلاگوييڤيتش حُكم عليه بالسجن 18 سنة لإرتكابه جرائم ضد الإنسانية. كرستيتش كان أول أوروپي يدان بتهمة إرتكاب إبادة جماعية من قبل محكمة دولية منذ محاكمات نورمبرگ[53] وثالث شخص يدان من قبل محكمة دولية بموجب اتفاقية منع ومعاقبة جريمة الإبادة الجماعية 1948. الحكم النهائي للمحكمة في قضية كرستيتش الخاصة بمذبحة سربرنيتسا المعترف بها قانونياً كإبادة جماعية:

من الخلال السعي للقضاء على جزء من المسلمين البوسنيين، ارتكبت قوات صرب البوسنة الإبادة الجماعية. استهدفوا إبادة 40.000 مسلم بوسني يعيشون في سربرنيتشا، جماعة كانت ترمز لمسلمي البوسنة بوجه عام. قاموا بتجريد جميع المسلمين الذكور من المعتقلين، العسكريين والمدنيين، الكبار، والصغار، من متعلقاتهم الشخصية وإثبات هويتهم، وقاموا بقتلهم بطريقة متعمدة وممنهجة على أساس هويتهم.[54]

كان سلوبودان ميلوشڤتش متهماً بإرتكاب أو التواطؤ على إرتكاب إبادة جماعية في أراضي البوسنة والهرسك، ومنها سربرنيتسا،[55] لكنه توفي في 11 مارس 2006 أثناء محكامته ولذلك لم يصدر عليه حكم.

في 10 يونيو 2010، سبعة من كبار ضباط الجيش والشرطة الصربية، ڤويادين پوپوڤيتش، ليوبيشا بيرا، دراگو نيكوليتش، ليوبومير بوروڤتشانين، ڤينكو پنديورڤيتش، راديڤويه ميلتيتش وميلان گڤرو، أدينوا بعدة جرائم تتراوح من الإبادة العرقية إلى القتل إلى الترحيل القسري. أُدين پوپوڤيتش وبيرا بالإبادة الجماعية، الإبادة، والاضطهاد أثناء المذبحة، وحُكم عليه بالسجن مدى الحياة. نيكوليتش تمت إداته بالمساعدة والتحريض على إرتكاب الإبادة الجماعية، الإبادة، القتل، والاضطهاد وحُكم عليه بالسجن 35 سنة. أُدين بوروڤتشانين بالمساعدة والتحريض على الإبادة، القتل، الاضطهاد، التهجير القسري، القتل كجريمة ضد الإنسانية وانتهاك قوانين عادات الحرب، وحُكم عليه بالسجن 17 سنة. ميلتيتش تمت إدانته بقتل جماعي، الاضطهاد، وأفاعل ضد الإنسانية، خاصة التهجير القسري، وحُكم عليه بالسجن 19 سنة. أُدين گڤرو بالاضطهاد وأفعال ضد الإنسانية وحُكم عليه بالسجن خمسة أعوام، لكن تم تبرئته من تهمة القتل والتهجير القسري. أُدين پنديورڤيتش بتهمة المساعدة والتحريض على القتل، الاضطهاد وارتكاب أفعال ضد الإنسانية، لكنه بُرئ من تهمة الإبادة الجماعية، القتل الجماعي والترحيل القسري، وحُكم عليه بالسجن 13 سنة.[56][57] في 10 سبتمبر 2010، بعد أن قدم الادعاء استئنافاً، ڤويادين پوپوڤيتش، ليوبيشا بيرا، دراگو نيكوليتش، ڤينكو پاندوريڤتيش، راديڤويه ميلتيتش وميلان گڤيرو قد يواجهون تهم إضافية أو سنوات عقوبة أطول.[58]

في 2011، القائد العسكري السابق للجيش اليوغسلاڤي، الجنرال مومتشيلو پريشتلاتش، حُكم عليه بالسجن 27 سنة للمساعدة والتحريض على القتل بتوفير الرواتب، الذخيرة، الأفراد والوقود لضباط الجيش الصربي.[59] إلا أن القضاة، كان حكمهم بأن پريشتلاتش لم يكن له سيطرة مؤثرة على ملاديتش وضباط الجيش الصربي الآخرين المتورطين في الجرائم.[60]


خريطة توضح موقع عمليات الإعدام التي نفذتها القوات الصربية بقيادة ملاديتش في سربرنيتسا.

بدأت محاكمته في لاهاي في 16 مايو 2012 وفي الجلسة التي عُقدت في 22 نوفمبر 2017، أصدرت المحكمة حكمها بإدانته وسجنه مدى الحياة[61].

وخلصت المحكمة إلى أن ملاديتش "ساهم بصورة رئيسية" في الإبادة الجماعية في سربرنيتسا عام 1995، حيث قتل سبعة آلاف من مسلمي البوسنة من الرجال والأطفال، فيما عرف بأسوأ أعمال وحشية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية. ومن الجرائم التي أتهمت فيها القوات التي قادها ملاديتش بارتكابها:

  • الاغتصاب الجماعي للنساء والفتيات البوسنيات.
  • احتجاز السجناء البوسنيين في ظروف مروعة، كالتجويع والعطش والمرض والضرب.
  • ترويع المدنيين في سراييفو، عاصمة البوسنة، خلال قصفهم وقنصهم.
  • الترحيل القسري للبوشناق بالقوة.
  • تدمير منازل البوشناق ومساجدهم.[62]

وبُرىء الجنرال الصربي السابق من تهمة ارتكاب جرائم إبادة في بلديات أخرى. وأدين الجنرال الصربي بارتكاب جرائم إبادة جماعية وأخرى ضد الإنسانية، لكنه ظل هارباً من العدالة لمدة 16 عاماً. واعتقل ملاديتش بعد تعقبه في منزل أحد أقاربه بمنطقة ريفية شمالي صربيا عام 2011.


محكمة العدل الدولية

المحاكم الوطنية

صربيا

البوسنة والهرسك

هولندا

دور بلدان أخرى

إسرائيل

مقبرة جماعية في البوسنة.

في فبراير 2019 حظرت المحكمة العليا الإسرائيلية نشر وثائق حكومية عن تعاون إسرائيل مع صربيا في مذابح البوسنة، منذ 1991، واستمر بعد ذيوع أنباء عن المذابح. يوميات راتكو ملادتش، تكشف أن إسرائيل كانت مصدراً رئيسياً في إمداد صربيا بالسلاح والعون.[63]

التعاون الإسرائيلي-الصربي بدأ عام 1991 بمبادرة إسرائيلية تقول أن البلدين لهما كفاح مشترك ضد التطرف الإسلامي. وذلك حسب يوميات راتكو ملادتش، الذي قتلت قواته 8.500 بوسني أعزل في سربرنيتسا. اليوميات نشرتها المحكمة الدولية. القذائف التي كانت تمطر سراييفو عليها كتابات عبرية.


قراءات اضافية

انظر أيضاً

وصلات خارجية

وجهات نظر مغايرة

  • Report of Srebrenica Research Group, concludes that "the contention that as many as 8,000 Muslims were killed has no basis in available evidence and is essentially a political construct" and includes articles questioning if the Srebenica massacre was actually a "hoax".
  • The Politics of the Srebrenica Massacre article argues that only some Bosniaks were executed, most died in battle, many of the bodies in mass graves are actually Serbs, by Edward S. Herman, 7 July 2005

المصادر

  1. ^ "European Parliament resolution of 15 January 2009 on Srebrenica". European Parliament. Retrieved 10 August 2009.
  2. ^ "Office of the High Representative – "Decision Enacting the Law on the Center for the Srebrenica-Potocari Memorial and Cemetery for the Victims of the 1995 Genocide"". Office of the High Reporesentative in Bosnia and Herzegovina. Retrieved 10 August 2009.
  3. ^ "Youth Initiative for Human Rights in Serbia letter to the Serbian President to commemorate the Srebrenica genocide". Youth Initiative for Human Rights in Serbia. Retrieved 10 August 2009.
  4. ^ "Mladic shadow hangs over Srebrenica trial". The Guardian. London. 21 August 2006. Retrieved 1 November 2008.
  5. ^ Goetze, Katharina (31 October 2008). "ICTY – Tribunal Update". Institute for War & Peace Reporting. Retrieved 1 November 2008.
  6. ^ Mike Corder (August 20, 2006). "Srebrenica Genocide Trial to Restart". Washington Post. Retrieved 26 October 2010.
  7. ^ أ ب Potocari Memorial Center PRELIMINARY LIST of Missing Persons from Srebrenica '95 [1]
  8. ^ معهد صحافة الحرب والسلام، والمحكمة تحديث : ذكر بإيجاز (تى يو 398 لا، 18 March 2005) [2]
  9. ^ Paramilitaries Get 15 – 20 Years for Kosovo Crimes – [Balkan Insight http://balkaninsight.com/en/main/news/20364/]
  10. ^ "صربيا : تم توظيفهم بإسم عقارب ملادتش سيء السمعة .Institute for War and Peace Reporting. [3]
  11. ^ "Srebrenica Video Vindicates Long Pursuit by Serb Activist". Washingtonpost.com. Retrieved 2011-05-26.
  12. ^ Michas, Takis (2002). Unholy Alliance: Greece and Milosevic's Serbia in the Nineties. Texas A&M University Press. ISBN 158544183X.
  13. ^ Grohmann, Karolos; "Greece starts probe into Srebrenica massacre"; Reuters, 27 June 2006 [4]
  14. ^ ""Greek volunteers in the Srebrenica Genocide" by Harun Karcic, Today's Zaman, 4 July 2010. Retrieved 25 July 2010". Todayszaman.com. 2010-07-04. Retrieved 2011-05-26.
  15. ^ ICTY, Prosecutor vs Krstic, Judgement, Case No. IT-98-33, United Nations, 2 August 2001[5]PDF (685 KB), "Findings of Fact", paragraphs 18 and 26 [6]
  16. ^ "UN Srebrenica immunity questioned". BBC. 18 June 2008. Retrieved 1 November 2008.
  17. ^ Comprehensive report of the proceedings, www.vandiepen.com
  18. ^ "Under The UN Flag; The International Community and the Srebrenica Genocide" by Hasan Nuhanović, pub. DES Sarajevo, 2007, ISBN 978-9958-728-87-7 [7] [8]
  19. ^ "ICTY "Prosecutor v. Krstic"" (PDF). Un.org. 2007-03-05. Retrieved 2011-05-26.
  20. ^ Prosecutor vs Krstic, ICTY Appeals Chamber Judgement, Case No. IT-98-33, 19 April 2004, Para. 33, accessed 21 مارس 2011
  21. ^ ICTY; "Address by ICTY President Theodor Meron, at Potocari Memorial Cemetery" The Hague, 23 June 2004 [9]
  22. ^ ؛ بتطبيق اتفاقية منع و. معاقبة جريمة الإبادة الجماعية (البوسنة والهرسك ضد صربيا والجبل الأسود)، 91 حالة، لاهاي، 26 فبراير 2007، ص 108، الفقرة297. [10]
  23. ^ ICJ press release 2007/8 26 February 2007, See points 7 nad 8
  24. ^ Nick Hawton. The hunt for Mladic and Karadzic BBC, 26 February 2007
  25. ^ ICTY, Prosecutor vs Krstic, Trial Chamber Judgement, Case No. IT-98-33-T, paragraph 504. [11]
  26. ^ أ ب "Mothers of Srebrenica Appeal Heard Today", BalkanInsight.com, 28 January 2010, accessed 29 May 2011
  27. ^ نحو 500 منهم تحت سن 18 Nuhanovic: Incomplete List of Killed Children During Srebrenica Genocide Srebrenica Bilten 41, page #7 published by Women of Srebrenica
  28. ^ Federal Commission for Missing Persons; "Preliminary List of Missing and Killed in Srebrenica"; 2005 [12]
  29. ^ "ICMP makes 13,000 DNA- led identifications of missing persons from Bosnia-Herzegovina", article posted on ICMP website, 26 March 2010 [13]. Retrieved 15 April 2010.
  30. ^ [international Commission on Missing Persons http://www.ic-mp.org/press-releases/dna-results-of-the-international-commission-on-missing-persons-reveal-the-identity-of-6186-srebrenica-victims-dnk-izvjestaji-medunarodne-komisije-za-nestale-osobe-icmp-otkrili-identitete-6186-sreb/]DNA Results of the International Commission on Missing Persons Reveal the Identity of 6,186 Srebrenica Victims
  31. ^ "So far, 6557 Srebrenica Genocide Victims DNA Identified". Sense Tribunal. May 14, 2010. Retrieved 26 October 2010.
  32. ^ ICTY, Prosecutor vs. Radislav Krstic Judgement; United Nations; para. #13 [14]
  33. ^ ICTY, Prosecutor vs. Krstic; Trial Chamber Judgement; United Nations; para. 13–17.
  34. ^ "Resolution 819". United Nations. 16 April 1993. para. No. 1. S/RES/819(1993).
  35. ^ أ ب ت ث ج ح خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Bartrop Essential Reference
  36. ^ قالب:Cite court
  37. ^ أ ب ت قالب:Cite court
  38. ^ أ ب ت "Report of the Secretary-General pursuant to General Assembly resolution 53/35 — The fall of Srebrenica". undocs.org (in الإنجليزية). United Nations. Retrieved 15 March 2017.
  39. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة auto1
  40. ^ Ramet (2006), p. 443
  41. ^ "Prosecutor vs Krstic, Appeals Chamber Judgement" (PDF). ICTY. 19 April 2004. p. 29. Retrieved 25 April 2017.
  42. ^ BALKAN WATCH The Balkan Institute 10 July 1995 A Weekly Review of Current Events Volume 2.26 Week in Review 3–9 July 1995 [15]
  43. ^ "Remarks by the High Commissioner to the Security Council meeting on Bosnia and Herzegovina (Srebrenica)". ohchr.
  44. ^ أ ب ت Ingrao 2012, p. 218.
  45. ^ أ ب ت ث "Krstic Judgement" (PDF). ICTY. 2 August 2001. Part II. FINDINGS OF FACT – A. THE TAKE-OVER OF SREBRENICA AND ITS AFTERMATH – 6. 6–11 July 1995: The Take-Over of Srebrenica.
  46. ^ LeBor, Adam (1 October 2008). "Complicity with Evil": The United Nations in the Age of Modern Genocide. Yale University Press. p. 97. ISBN 978-0300135145.
  47. ^ "1,500 Bosnian Serb troops overran the enclave of Srebrenica". CNN. 11 July 1995. Retrieved 7 October 2012.
  48. ^ "Dutch Court Rules Netherlands Responsible for Three Deaths in Srebrenica Massacre in Bosnia – The Daily Beast". The Daily Beast.
  49. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة spiegel.de
  50. ^ Daruvalla, Abi (21 April 2002). "Anatomy of a Massacre". Time. Retrieved 20 July 2006.
  51. ^ "Bridging the Gap in Srebrenica, Bosnia and Herzegovina". ICTY. Retrieved 20 April 2010.
  52. ^ "Hague Justice Portal, "Srebrenica in summary – An overview of the legal proceedings relating to the 1995 genocide". Retrieved 31 July 2010". Haguejusticeportal.net. Retrieved 26 May 2011.
  53. ^ Rod Nordland (13 August 2001). "Crimes Against Humanity". Newsweek. Retrieved 20 April 2010.
  54. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Krstic para. 37
  55. ^ "ICTY: The prosecutor of the tribunal against Slobodan Milosevic – Amended Indictment". United Nations. 5 March 2007. Archived from the original on 7 March 2004. Retrieved 26 May 2011. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  56. ^ "Popovic et al. 'Srebrenica' Trial to Begin on 14 July 2006". ICTY. 11 July 2006. Retrieved 10 June 2010.
  57. ^ "Seven convicted over 1995 Srebrenica massacre". CNN. 10 June 2010.
  58. ^ Roumeliotis, Greg (10 September 2010). "Bosnian Serbs could face new Srebrenica war crimes trial". Reuters.
  59. ^ "Summary of the Judgement in the Case of Prosecutor v. Momčilo Perišić" (PDF). The Hague: International Criminal Tribunal for the former Yugoslavia. 6 September 2011. Retrieved 7 September 2011.
  60. ^ "PERISIC SENTENCED TO 27 YEARS FOR CRIMES IN BH AND CROATIA". The Hague: Sense-Agency. 6 September 2011. Retrieved 7 September 2011.
  61. ^ "Mladic guilty of genocide over Bosnia". BBC News (in الإنجليزية). 2017-11-22. Retrieved 2017-11-22.
  62. ^ حكم بالسجن مدى الحياة على الجنرال الصربي ملاديتش لممارسته إبادة جماعية بالبوسنة، بي بي سي
  63. ^ "Supreme Court rules against exposing Israel's role in Bosnian genocide". mag.com. 2015-12-05. Retrieved 2019-02-20.