بوروندي

(تم التحويل من بورندي)
جمهورية بوروندي
Republic of Burundi

علم بوروندي
العلم
{{{coat_alt}}}
الدرع
الشعار الحادي: 
  • "Ubumwe, Ibikorwa, Amajambere" (بالكيروندية)
  • "Unité, Travail, Progrès" (بالفرنسية)
  • "الوحدة، العمل، التقدم" a
النشيد: Burundi bwacu
Our Burundi
موقع  بوروندي  (dark green) [Legend]
موقع  بوروندي  (dark green)

[Legend]

العاصمة گيتگا
أكبر مدينة العاصمة
اللغات الرسمية
اللغات الدارجة
الجماعات العرقية
صفة المواطن بورونديون
الحكومة جمهورية رئاسية
پيير نكورونزيزا
ترنس سينونگوروزا
گرڤايس روفيكيري
التشريع البرلمان
مجلس اليشوخ
الجمعية الوطنية
Status
1945–1962
• الاستقلال عن بلجيكا
1 يوليو 1962
• Republic
1 يوليو 1966
المساحة
• الإجمالية
27,834 km2 (10,747 sq mi) (145th)
• الماء (%)
7.8
التعداد
• تقدير 2012
8,749,000[1] (89)
• إحصاء 2008
8,053,574[2]
• الكثافة
314.3/km2 (814.0/sq mi) (45)
ن.م.إ. (ق.ش.م.) تقدير 2012 
• الإجمالي
5.488 بليون دولار[3]
• للفرد
625 دولار[3]
ن.م.إ.  (الإسمي) تقدير 2012 
• الإجمالي
2.475 بليون دولار[3]
• للفرد
282 دولار[3]
جيني (1998) 42.4[4]
medium
م.ت.ب. (2013)  0.355
low · 166th
العملة الفرنك البوروندي (FBu) (BIF)
التوقيت UTC+2 (CAT)
• الصيفي (التوقيت الصيفي)
UTC+2 (لم ترصد)
جانب السواقة right
مفتاح الهاتف +257
النطاق العلوي للإنترنت .bi
  1. "Ganza Sabwa" before 1966.

بوروندي /bəˈɹʊndɪ/، رسمياً جمهورية بوروندي (بالكيروندية: Republika y'Uburundi،[5] [buˈɾundi]; بالفرنسية: République du Burundi، [byˈʁyndi])، هي بلد حبيس في منطقة البحيرات العظمى الأفريقية في جنوب شرق أفريقيا، تحدها رواندا من الشمال، تنزانيا من الشرق والغرب وجمهورية الكونغو الديمقراطية من الغرب. وعتبر في بعض الأحيان جزء من وسط أفريقيا. عاصمتها مدينة بوجمبورا. بالرغم من أنها بلد حبيس، إلى أن معظم حدودها الجنوبية الغربية تطل على بحيرة تنگانيقا.

خضعت للأستعمار الألماني في نهاية القرن الماضي حيث أضيفت للمستعمرة الألمانية تنجانيقا (حالياً تنزانيا) وبعد الحرب العالمية الأولي وضعت تحت انتداب بلجيكا في سنة 1382 هـ، وأعلنت بها الجمهورية بعد عامين من استقلالها . تطل العاصمة بوجمبورا على بحيرة تنجانيقا حوالي 600 كم2 من المياه العذبة، وبها من الاحياء الجميلة والشوارع الفسيحة، والسوق الذي يسمى بالسواحلية (سوكوني) تجد به كل ما تريد من مصنوعات محلية الا البضائع المستوردة والخضروات والاسماك الطازجة من البحيرة إلى السوق مباشرة، يبلغ تعداد سكان العاصمة حوالي 3,300,000 نسمة، يدين معظم السكان بالمسيحية ونسبة المسلمون مابين 15% إلى 20% وبها جالية عربية أسهمت في تطور البلاد الشرق أفريقية ولاننسى الجالية الاسيوية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ


مملكة بوروندي

من المحتمل أن يكون شعب التوا أول سكان ما يعرف ببوروندي الآن. وربما عاشوا هناك في عصور ما قبل التاريخ. وأصبح شعب الهوتو في نهاية الأمر أكبر مجموعة في بوروندي؛ إلا أنه من غير المعروف متى جاءوا إلى المنطقة.

بحلول القرن الخامس عشر الميلادي غزا التوتسي بوروندي من جهة إثيوبيا. كان التوتسي أكثر قوة من الهوتو الذين وافقوا على زراعة المحاصيل من أجل التوتسي، وبالمقابل وافق التوتسي على حماية الهوتو؛ إلا أن مجموعة صغيرة من طبقة النبلاء، تعرف باسم الجانوا، ظلوا يحكمون بوروندي. وينحدر الجانوا من سلالة التوتسي غير أنهم لم يعتبروا من التوتسي أو الهوتو. ولقد حكموا كلا من التوتسي والهوتو، وحازوا ثراء عريضًا. ولبوروندي ملك يطلق عليه اسم الموامي، غير أن الجانوا يقيّدون سلطاته.


الاستعمار

وفي 1897 احتل الألمان المنطقة المعروفة الآن ببوروندي ورواندا. وكانت المنطقة التي تعرف في السابق باسم رواندا ـ أوروندي، جزءًا من إقليم شرق إفريقيا الألماني. وفي 1916، وإبان الحرب العالمية الأولى، احتلت بلجيكا البلاد. وفي 1923 أصبحت رواندا ـ أوروندي، إقليمًا تحت الانتداب تديره بلجيكا.

الاستقلال والحرب الأهلية

علم مملكة بوروندي (1962–1966).
ميدان الاستقلال والنصب التذكاري في بوجمبورا.

عام 1946 صوتت أوروندي لتصبح مملكة بوروندي المستقلة. واقترعت رواندا لتصبح جمهورية رواندا، ثم أصبحتا دولتين مستقلتين في الأول من يوليو 1962. وكان التوتسي حينئذ قد سيطروا على بوروندي.

المحاولة الأولى للديمقراطية

عقب استقلال بوروندي أدى سوء الظن المتبادل بين الهوتو والتوتسي، إلى اضطراب مستمر في المنطقة؛ حيث عارضت الهوتو حكم التوتسي. وفي 1965 اغتال متعصبون رئيس الوزراء بيير نجنداندوموي. وفي وقت لاحق من العام نفسه أطلق متمردون من الجيش النار على ليوبولد بيها، خليفة نجنداندوموي. شُفي ليوبولد، ولكن حل محله مايكل مايكامبيرو قائد الجيش في بوروندي. وفي 1966 أطاح مايكامبيرو بالملك وأعلن بوروندي جمهورية، ونصب نفسه رئيسًا. وفي 1972 أدت ثورة فاشلة، قام بها الهوتو ضد التوتسي إلى مقتل حوالي مائة ألف شخص، معظمهم من الهوتو. وفي 1976 أصبح العقيد جان باتيستا باجازا رئيسًا؛ بعد أن قاد مجموعة من ضباط الجيش ضد الحكومة.

اتفاقيات السلام

في 1981 أقر الناخبون دستورًا جديدًا للبلاد، نص على قيام مجلس وطني. في 1982م انتخب المجلس باعتباره أول هيئة تشريعية في بوروندي منذ 1965م.

تدهورت العلاقات تحت قيادة باجازا، بين حكومة بوروندي والكنيسة الكاثوليكية ذات النفوذ؛ حيث أصبحت إقامة الصلوات تحتاج إذنًا من الحكومة. أدى عدم الرضا في صفوف الجيش، بسبب العلاقات مع الكنيسة، إلى الإطاحة بباجازا في سبتمبر 1987، خلف الرائد بيير بيويوا باجازا وعمل من أجل إتاحة حريات دينية أكبر في بوروندي. أقرت بوروندي دستورًا ديمقراطيًا جديدًا في مارس 1992. وجرت أول انتخابات رئاسية بالبلاد في يونيو 1993، فاز فيها زعيم الجبهة من أجل الديمقراطية ملتشور نداداي، من الهوتو، وأصبح رئيسًا لبوروندي. وفي أكتوبر من نفس العام اغتاله بعض الجنود التوتسي في محاولة انقلابية. أعقب هذه المحاولة حرب أهلية عرقية واسعة. وفي يناير 1994، عين البرلمان سايبرين نتاياميرا، من الهوتو أيضًا، رئيسًا مؤقتًا للبلاد. وفي أبريل من نفس العام لقي نتاياميرا والرئيس الرواندي جوفنال هيبارمانا مصرعهما بعد إسقاط الطائرة التي كانت تقلهما أثناء هبوطها في مطار كيجالي عاصمة رواندا. اختار البرلمان سلفستر نتبانتجينا، من الهوتو رئيسًا جديدًا. ظلت أحداث العنف العرقية تراوح مكانها في بوروندي بعد الانقلاب الدامي الذي حدث عام 1993. وفي يوليو 1996، أطاح انقلاب عسكري دبر له التوتسي بالرئيس نتبانتجينا وحكومته وعين بايويا رئيساً للبلاد.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تدخل الأمم المتحدة

2006 حتى الآن

صورة لمدينة بوجمبورا عاصمة بورندي، 2006.

السياسة

پيير نكورونزيزا، رئيس بوروندي.

منذ استقلالها عن فرنسا عام 1962، فبوروندي تحكمها أقلية التوتسي. ولدى اجراء أول انتخابات ديمقراطية عام 1993، فاز زعيم حزب الهوتو ملكيور نداداي فأصبح أول رئيس من الأغلبية الهوتو، وبعد عدة أشهر قامت مجموعة من الضباط التوتسي باسقاط طائرته، واندلعت حرب أهلية انتهت ببقاء السلطة في يد أقلية التوتسي. تحت إلحاح دولي قَبٍل الزعيم الجنوب أفريقي نلسون ماندلا، على مضض، ترؤس لجنة المصالحة لفترة ثم انسحب لرفض التوتسي مبدأ "لكل شخص صوت" الذي سينهي احتكار أقلية التوتسي للسلطة.

أبقت بوروندى بعد الإستقلال على النظام الملكي الوراثي، الذي إستمر حتى عام 1966. وقامت في أثناء ذلك الأكثرية من الهوتو بعدة محاولات للتخلص من سيطرة الأقلية من التوتسي، إلا أن هذه المحاولات التي ذهب ضحيتها عدد كبير جداً من التوتسي، لم تنجح وإنتهت بقيام إنقلاب عسكري أنهى النظام الملكي وأعلن الجمهورية، قاده مايكل مايكامبيرو ونصب نفسه رئيساً للبلاد.

ولم تتوقف المواجهات السياسية القائمة على خلفية عرقية، فقامت على عدة محاولات للتخلص من سيطرة الأقلية من التوتسي، إلا أن هذه المحاولات التي هذب ضحيتها عدد كبير جداً من التوتسي، لم تنجح وإنتهت بقيام بإنقلاب عسكري أنهى النظام الملكي، وأعلن الجمهورية، قاده مايكل مايكامبيرو ونصب نفسه رئيساً للبلاد.

ولم تتوقف المواجهات السياسية القائمة على خلفية عرقية، فقامت عدة محاولات إنقلابية للإطاحة بجماعة إنتقامية، أكثر من 80 ألف ضحية من الهوتو، أكثرهم من المثقفين، وشرد منهم أكثر من 100 ألف، هربوا إلى البلاد المجاورة.

وفي 1972 أدت ثورة فاشلة، قام بها الهوتو ضد التوتسي إلى مقتل حوالي مائة ألف شخص، معظمهم من الهوتو. وفي 1976 أصبح العقيد جان باتيستا باجازا رئيساً، بعد أن قاد مجموعة من ضباط الجيش ضد الحكومة.

ومنذ الحين خيم على بوروندى هدوء نسبي إستمر حتى عام 1995، تمكنت في أثناءه من إصلاح بعض ما نتج عن الإضطرابات المستمرة من أضرار إلا أن إندلاع المواجهة في مطلع عام 1995، قد أعاد البلاد من جديد إلى مداومة الصراعات العرقية، حتى تم التوصل إلى إتفاق السلام في العام وتولى الرئيس الحالي بيير نكورونزيزا قيادة البلاد.


العلاقات الخارجية

العلاقات مع مصر

وتكتسب بوروندى أهمية لمصر من كونها إحدى دول منطقة البحيرات العظمى الأفريقية، حيث منابع النيل، كما تربطها بمصر علاقات تجارية بصفتها عضواً في دول الكوميسا، وتعد منطقة البحيرات من أغنى مناطق أفريقيا بالماء ومصادر الثروة، بل هي أغنى مناطق أفريقيا فهي خزان ماء ضخم وهي منبع نهر النيل وهي الغنية بالمعادن والأحجار الكريمة، وبها شلالات إنجا التي تكفي لسد إحتياجات القارة الأفريقية من الطاقة الكهربائية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

العلاقات مع إسرائيل

ولايوجد تواجد إسرائيلي علني في بوروندي على الرغم من وجود علاقات دبلوماسية بين البلدين إلا أنه لا يوجد تبادل للسفارات وللسفراء المقيمين حيث يقوم سفير إسرائيل المقيم في أديس آبابا بإثيوبيا بتمثيل إسرائيل لدى بوروندي كسفير غير مقيم.

وتتبع إسرائيل سياسة التكتم والغموض في علاقاتها مع بوروندى ولا توجد مصلحة مباشرة لإسرائيل في بوروندى إذ إن إهتمات إسرائيل بالمنطقة الواقعة فيها بوروندى إهتمامات أمنية في المقام الأول وهو ما يبرر حالة الغموض في العلاقة، ونادراً ما يتم تبادل الزيارات الرسمية على مستوى رفيع بين البلدين وكانت آخر زيارة رسمية "معلنة" لمسئول بوروندى إلى إسرائيل في مايو 2008 التي قامت يها وزيرة الخارجية الرواندية لتل أبيب كما كانت زيارة السفير الإسرائيلي لبورنودى في مارس الماضي هي آخر زيارة إسرائيلية معلنة لبوروندى وتقدم إسرائيل دورات تدريبية للبورونديين في مجالات الزراعة ولكن التعاون الأهم "إستخباراتي" إذ تقوم إسرائيل بمساعدة بوروندى في مجالت التنصت وجمع المعلومات الإستخباراتية.

التقسيمات الادارية

كيروندوموينگاكانكوزورويگيكاروزينگوزيسيبيتوكهبوبانزاكايانزامورامڤيامواروگيتگاروتانابوروريماكامبابوجمبورا الريفيةبوجمبورا ماريخريطة محافظات بوروندي.
عن هذه الصورة

تنقسم بوروندي إلى 17 محافظة،[6] 117 كميون،[7] و2.638 تل.[8]

والمحافظات هي:

الجغرافيا

خريطة بوروندي.

تبلغ مساحة بوروندي ( 27,800 كيلومتر ، وتشرف أرضها من الغرب على حافة أخدود شرقي أفريقيا وحيث بحيرة تنجانيقا، ثم ترتفع أرضها مكونة سلاسل جبلية بركانية، يصل ارتفاعها إلى أكثر من 1,800 متر ، ثم تسود أرضها هضية تمتد حتي حدودها مع تنزانيا، وأبرز أنهارها رويزيزي وهناك روافد عديدة تصل إلى نهر كاجيرا، أول منابع النيل من الجنوب .

تبلغ مساحة بوروندي 27,834كم². وتمتد حدودها الغربية على طول الأخدود العظيم. وتشمل هذه المنطقة الجزء الشمالي من بحيرة تنجانيقا ونهر روسيزي. ويرتفع الجزء الشمالي الغربي لبوروندي من الوادي، إلى أكثر من 2,680م فوق سطح البحر. ويتكون معظم السطح في غرب بوروندي من صخور بركانية. وعادة ما تكون التربة المتكونة على سطح الهضبة البركانية خصبة؛ إلا أن الأمطار الغزيرة في هذه المنطقة جرفت معظم المواد الكيميائية المفيدة، ثم أدت أساليب الزراعة البدائية إلى إنهاك التربة وتعريتها.

وتغطي هضاب شديدة الانحدار شرقي ووسط بوروندي. وتتكون مستنقعات في أسفل الجروف؛ وتنتج التربة بالقرب من هذه المستنقعات محاصيل أفضل من تلك التي تنتج في غرب بوروندي. وتغطي مرتفعات أخرى جنوب بوروندي.

المناخ

مناخ بوروندي ينتمي إلى النمط الاستوائي الرطب ، غير أن الارتفاع عدل من حرارتها ، وأشد جهاتها حرارة القسم الغربي حيث الأخدود الأفريقي وأمطار هذا القسم أقل نسبياً من القسم المرتفع من أرض بوروندي .وتشتهر باعتدال الجو بها أيضاً إذ تبلغ الحرارة في المتوسط 28 مئوية. ويتساقط المطر بها في موسم الامطار 7 أشهر.

يبلغ متوسط درجة الحرارة في بوجومبورا في الأخدود العظيم حوالي 23°م. ويصل متوسط درجة الحرارة في المناطق الجبلية الغربية من البلاد 17°م. ويبلغ المتوسط السنوي للأمطار 150سم. يبلغ متوسط درجة الحرارة في منطقة الهضاب 20°م. والمتوسط السنوي للأمطار 120سم.


الاقتصاد

رسم گرافيكي لصادرات بوروندي في تصنيف 28 لون.
صيادون في بحيرة تنگانيقا.

الزراعة الحرفة الأساسية لدى سكان بوروندي، وتمارس الزراعة على المنحدرات وحول المجاري النهرية والوديان المنخفضة، وفي المناطق الشرقية من البلاد، والحاصلات الغذائية تشغل نصيباً كبيراً من الأرض الزراعية، فمنها الذرة، واليام، والكاسفا، والقمح، والشعير، وثمثل الحاصلات الزراعية في القطن والشاي والبن والتبغ ونخيل الزيت وإلى جانب الزراعة ثروة رعوية وغابية وقدرت الثروة الحيوانية سنة (1408 هـ -1988 م) بحوالي (43,000) من الماشية من الأغنام و(750,000 ) من الأغنام.

يزرع السكان الموز، الفاصوليا، المنيهوت (الكاسافا) الذرة الشامية والبطاطا الحلوة لغذائهم. ويربي آخرون الأبقار والمواشي. ويعد البن أهم المحاصيل التي تزرع للتصدير. وتشمل الصادرات الأخرى الشاي، والقطن. توجد في بوروندي خامات من الفحم النباتي والنيكل.

يزرع السكان البن الروبستا سريع الذوبان في الأراضي التي يصل ارتفاعها إلى حوالي 1,400م فوق سطح البحر، بينما يزرعون البن العربي، وهو الأكثر قيمة، في الأراضي التي يتراوح ارتفاعها ما بين 1,400م و 1,800م فوق مستوى سطح البحر.

يعد السمك غذاءً مهمًا للسكان، ويبلغ محصول الصيد من بحيرة تنجانيقا حوالي تسعة آلاف طن متري من الأسماك كل عام.

معظم الطرق في بوروندي غير معبدة، كما لا توجد بها خطوط سكك حديدية. وتحمل البواخر عبر بحيرة تنجانيقا البضائع بين بوجومبورا، وكيجوما في تنزانيا، وكاليمي في الكونغو الديمقراطية (زائير سابقًا) ويوجد في بوجومبورا مطار دولي. تعد تجارة بوروندي خارج الحدود باهظة الثمن وصعبة؛ لأنه يجب شحن البضائع وتفريغها من السفن وعربات النقل الحديدية مرات عدة، قبل أن تبلغ وجهتها النهائية.


الديموغرافيا

مجموعة من النساء البورونديات يرعين الماعز.
أطفال في بوجمبورا، بوروندي.

تعتبر بوروندي من أكثر مناطق أفريقيا ازدحماً بالسكان إذ بلغ عدد سكانها في سنة (1408 هـ) (5,153,000 نسمة) وهذا العدد كبير بالنسبة لمساحتها التي تتجاوز (27,000 كيلومتر)، لذا ترتفع كثافة السكان بها ، وينتمي السكان إلى ثلاثة مجموعات عرقية، فالجماعات الزنجية من قبائل الهوتو ويشكلون أكثر من ثلاثة أرباع سكان بوروندي وتعمل هذه الجماعات في الزراعة، والمجموعة الثانية تتكون من قبائل التوتسي وتنتمي إلى أصول حامية اختلطت بالزنوج، وتشكل حوالي 15% من جملة السكان، والمجموعة الثالثة من الاقزام ونسبتها ضئيلة، يضاف إلى ما سبق جماعات مهاجرة تشكل أقلية من مالي والسنغال وغنيا ومن الهند ومن باكستان، ثم جلية عربية، ويشكل المسلمين ربع السكان والمسيحيون 65% والباقي من الوثنين. ترتفع نسبة المسلمين بين الأجانب ويقدر عدد المسلمين بحوالي (1,288,000 نسمة)، وصل الأسلام بوروندي من شرقي أفريقيا ، حيث كانت قوافل الدعاة والتجار تتحرك بين الساحل والداخل ، وازدهرت الدعوة الإسلامية في بوروندي في عهد سلاطين زنجبار .التركيبة السكانية مكونة من قبائل الهوتو 75% والتوتسي 25%، وتعد السواحلية لغة التجارة في بوروندي ويلم بها معظم السكان، فإذا كنت مثلا تتجول في السوق ستجد عبارة (قريبو) تعني (تفضل) بالعربية على لسان الباعة أصحاب المحلات وهي تدل على مدى الارتباط اللغوي والثقافي العربي الموجود في دول شرق افريقيا، وليس من قبيل المصادفة ان تتضمن السواحلية 60% من المفردات العربية.

الديانات

الدين في بوروندي (Pew Research)[9][10]
الديانة النسبة
كاثوليكية
  
65%
پروتستانتية
  
26%
تقليدية
  
5%
إسلام
  
2%
أخرى
  
1%
بلا ديانة
  
1%


الصحة

الثقافة

Drums from Gitega.
كرة القدم في بوروندي.

التعليم

مدرسة كارلوس ماگنوس في بوروندي. المدرسة بتمويل من حملة "يومك من أجل أفريقيا" التي أسسها أكتيون تاگورك.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ World Population Prospects, the 2010 Revision. Esa.un.org (2012-02-01). Retrieved on 2012-11-24.
  2. ^ 3rd general census (2008). Presidence.bi (2010-04-14). Retrieved on 2012-11-24.
  3. ^ أ ب ت ث "Burundi". International Monetary Fund. Retrieved April 17, 2013.
  4. ^ "Distribution of family income – Gini index". The World Factbook. CIA. Retrieved September 1, 2009.
  5. ^ [1]
  6. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة cia
  7. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة state
  8. ^ Kavamahanga, D. Empowerment of people living with HIV/AIDS in Gitega Province, Burundi at the Internet Archive. International Conference on AIDS 2004. July 15, 2004. NLM Gateway. Retrieved on June 22, 2008.
  9. ^ Pew Research Center's Religion & Public Life Project: Burundi. Pew Research Center. 2010.
  10. ^ Burundi. U.S. Department of State. State.gov (2010-11-17). Retrieved on 2012-11-24.
  • الأقلية المسلمة في أفريقيا - سيد عبد المجيد بكر .
  • جريدة الدستور المصرية - عدد السبت 5 يونيو 2010

المراجع

  • Eggers, Ellen K. (2006). Historical Dictionary of Burundi. Lanham, Maryland: Scarecrow Press, Incorporated. ISBN 0-8108-5302-7. 3rd. edition.

قراءات إضافية

  • Abdallah, Ahmedou Ould Burundi on the Brink, 1993–95: A UN Special Envoy Reflects on Preventive Diplomacy
  • Allen, J. A.; et al. (2003). Africa South of the Sahara 2004: South of the Sahara. New York, New York: Taylor and Francis Group. ISBN 1-85743-183-9. Explicit use of et al. in: |author= (help)
  • Bentley, Kristina and Southall, Roger An African Peace Process: Mandela, South Africa, and Burundi
  • Chrétien, Jean-Pierre The Great Lakes of Africa: Two Thousand Years of History
  • Daley, Patricia Gender and Genocide in Burundi: The Search for Spaces of Peace in the Great Lakes Region
  • Gates, Henry Lewis (1999). Africana: The Encyclopedia of the African and African American Experience. New York, New York: Basic Civitas Books. ISBN 0-465-00071-1. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  • Ewusi, Kale and Akwanga, Ebenezer Burundi's Negative Peace: The Shadow of a Broken Continent in the Era of Nepad
  • Jennings, Christian Across the Red River: Rwanda, Burundi and the Heart of Darkness
  • Kidder, Tracy, Strength in What Remains (A biography of a Burundian immigrant to the U.S.)
  • Krueger, Robert (2007). From Bloodshed to Hope in Burundi: Our Embassy Years during Genocide. Austin, Texas: University of Texas Press. ISBN 0-292-71486-6. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  • Lemarchand, Rene Burundi: Ethnic Conflict and Genocide
  • Melady, Thomas Patrick Burundi: The Tragic Years
  • Nivonzima, David and Fendell, Len Unlocking Horns: Forgiveness and Reconciliation in Burundi
  • Uvin, Peter Life After Violence: A People's Story of Burundi
  • Watt, Nigel Burundi: The Biography of a Small African Country
  • Weinstein, Warren (2006). Historical Dictionary of Burundi. Metuchen, New Jersey: Scarecrow Press, Incorporated. ISBN 0-8108-0962-1. 1st. edition.

وصلات خارجية