الرملة

البلدة القديمة في قرية الرملة

الرملة مدينة فلسطينية, احتلها المستوطنوناليهود في عام 1948 بعد ان قاموا بتهجير سكانها الفلسطينيون.

إحدى شوارع مدينة الرملة

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الموقع

تتمتع الرملة بموقع جغرافي هام، إذ تعتبر موقعاً لعقدة المواصلات في المنطقة، وهي تقع في منتصف السهل الساحلي الفلسطيني ، وهي قريبة من مدينة اللد ، وتمر بها الطرق و السكك الحديدية، وقد ساعد موقعها على ربط شمال فلسطين بجنوبها وشرقها بغربها.

سوق في الرملة

نشأت البلدة والتسمية

بنيت الرملة على يد الخليفة الأموي سليمان بين عبد الملك عام 715 لتحل محل اللد كعاصمة لجند فلسطين ، وسميت بهذا الاسم نسبة إلى كثرة الرمال على أراضيها، وفي رواية أخرى سميت بهذا الاسم نسبة إلى امرأة اسمها رملة كانت تعيش في بيت للشعر رآها سليمان بن عبد الملك عندما كان والياً على فلسطين فأكرمته فبنى المدينة وأطلق عليها اسمها.

منزل قديم في الرملة

تاريخ

أصبحت مدينة الرملة في عهد العباسيين تابعة لولاية الشام وشهدت بعض حوادث التمرد التي لم يكتب لها النجاح ثم حكمت من الطولونيين مدة من الزمن ثم الأخشيديين ثم القرامطة ثم الفاطميين واحتلت من قبل الصليبيين وأصبحت تتأرجح بين المسلمين والصليبيين حسب ظروف ونتائج المعارك التي دارت بينهم زمن الأيوبيين إلى أن احتلها الصليبيون في عام 1099 واستعادها المسلمون في عام 1102 ، واحتلت مرة أخرى من قبل الصليبيين ثم استردها صلاح الدين الأيوبي بعد معركة حطين في عام 1187 ، ثم عادت لحكم الصليبين في عام 1204 ، وظلت حتى حررها الظاهر بيبرس المملوكى في عام 1261 ، واستمرت تحت حكم المملوكي حتى دخلت تحت الحكم العثماني في عام 1547 وتعرضت للاحتلال الفرنسي على يد نابليون بونابرت إبان الحملة الفرنسية الشهرية على مصر و الشام ، ثم الحكم المصري بعد حملة إبراهيم باشا على الشام وفي عام1917 انتهي الحكم العثماني لتدخل الرملة مع باقي المدن الفلسطينية تحت الانتداب البريطاني. وطوال الفترة الماضية تبوأت مدينة الرملة مكانة هامة إذ استمرت عاصمة لجند فلسطين طوال 400 عام، ومركز هاماً في المنطقة على الرغم من تعرضها إلى العديد من الزلازل التي أحدثت الكثير من الخراب والدمار في سنوات 1031 ، 1070 ، 1293 ، 1927.

النمو السكاني

تأثر النمو السكاني لمدينة الرملة وقضائها بالأحداث التاريخية والسياسية والكوارث الطبيعية، فتميز عدد سكان المدينة بالتذبذب عبر العصور التاريخية، فكان يرتفع عدد سكانها من الازدهار وينخفض عندما تتعرض المنطقة للكوارث الطبيعية والمحن السياسية. فقد بلغ عدد سكان مدينة الرملة حسب إحصاء عام 1922 نحو 7312 نسمة منهم 35 يهودياً، ثم ارتفع عدد سكان عام 1931 إلى 10347 نسمة وقدر عددهم عام 1946 بـ 16380 نسمة.

إلا أنه في عام 1948 تناقض ليصل إلى 1500 نسمة فقط، بعد اغتصابها من قبل القوات الإسرائيلية وإجبار أهلها على الرحيل، ثم تدفق أعداد كبيرة من المهاجرين اليهود إليها ليرتفع عدد سكانها مرة أخرى إلى 43.2 ألف نسمة عام 1984. ويبلغ عدد سكانها الآن 63 ألف نسمة منهم حوالي 12 ألف عربي فلسطيني.


إقتصاد

وقد أصبحت الرملة اليوم مركزاً للكثير من الصناعات الهامة مثل صناعة الأسمنت والأجهزة الكهربائية والآلات الكثير من وغيرها من الصناعات، كما يوجد بها ثلاث مفاعلات نووية وبها معهد وايزمان للعلوم. وقد أقيمت على أراضي منطقة الرملة العديد من المستوطنات يبلغ عددها 93 مستوطنة.