كراد الغنامة

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
كراد الغنامة
بالعربية
المقاطعات صفد
التعداد 350[1] (1945)
المساحة 3,548[2] dunums
تاريخ التهجير April 22, 1948[3]
أسباب التهجير بتأثير سقوط بلدة مجاورة
المواضع الحالية آيلت هشاحر وگدوت

كراد الغنامة كانت قرية فلسطينية تبعد 11 كيلومتر شمال شرق مدينة صفد.

كانت كراد الغنامة "توأم" قرية كراد البقارة المتاخمة لها. وكانت تقع على نتوء صخري أسود بركاني الأصل، خفيف الانحدار، في الطرف الجنوبي من سهل الحولة، وتشرف على السهل لجهة الشمال. وكانت منازلها مبنية بالطوب ومسقوفة بالخشب. وكانت المياه وفيرة فيها ومتنوعة المصادر - من الآبار والينابيع ومن وادي وقاص المجاور لها غرباً. وكان سكان القرية في معظمهم من المسلمين، ويعنون بزراعة الحبوب أساساً. في 1944- 1945، كان ما مجموعه 77 دونماً مخصصاً للحمضيات والموز، و 3451 دونماً للحبوب، و20 دونماً مروياً أو مستخدماً للبساتين. وكان في جوار القرية موقعان أثريان، خربة نجمة الصبح (204269) و تل الصفا (205269)، يحتويان على أعمدة وبقايا حيطان وصهاريج. وعلى بعد نحو كيلومترين إلى الجنوب الغربي كان موقع تل القدح (203269) الذي يعود تاريخه إلى العصر البرونزي - الحديدي.

في منتصف آذار- مارس 1948، "خلفت" مجزرة ارتكبتها الهاگاناه في قرية الحسينية المجاورة "عشرات القتلى"- استناداً إلى مصادر إسرائيلية- وأدت إلى نزوح سكان كراد الغنامة مؤقتاً. وفي الشهر اللاحق هجرت القرية مرة أخرى (مؤقتاً أو جزئياً) في أثناء عملية يفتاح. ففي 22 نيسان- أبريل، غادر السكان- بحسب ما روي - من جراء الهجوم المباشر، في سياق العملية، على قرية مجاورة (ربما كانت العُلمانية التي هوجمت في 29 نيسان - أبريل).

في تموز - يوليو 1949، وقعت إسرائيل مع سورية اتفاقية هدنة نصت على وجوب إدراج كراد الغنامة ضمن منطقة مجردة من السلاح، وعلى وجوب حماية سكان المنطقة المذكورة. لكن السلطات الإسرائيلية كانت مصممة على ترحيل السكان الذين بقوا في قراهم، واستعملت وسائل شتى خلال الأعوام السبعة التالية لتحقيق مبتغاها. وبحلول سنة 1956، كان سكان المنطقة المجردة من السلاح، وعددهم 2200 نسمة، قد أخرجوا منها وأخليت كراد الغنامة، بذلك مرة ثالثة.

لا مستعمرات إسرائيلية على أراضي القرية، وإن كانت گدوت (205/269)، التي أسست في سنة 1949، قريبة جداً من الموقع. كما أن مستعمرة آيلت هشاحر (204/269)، التي أسست في سنة 1918، قريبة من جهة الغرب. لم يبق قائماً إلا أنقاض المنازل. وتغلب النباتات البرية والأعشاب وبعض الأشجار على أرجاء الموقع. أما الأراضي المحيطة، فيستخدمها الإسرائيليون للزراعة ورعي المواشي.[4][5]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهامش

  1. ^ Government of Palestine, Department of Statistics. Village Statistics, April, 1945. Quoted in S. Hadawi, Village Statistics, 1945. PLO Research Center, 1970, p.70
  2. ^ Government of Palestine, Department of Statistics. Village Statistics, April, 1945. Quoted in S. Hadawi, Village Statistics, 1945. PLO Research Center, 1970, p.119
  3. ^ Morris, 2004, p. xvi, village #42. Also gives cause of depopulation. Morris notes that it was later resettled, followed by expulsion in 1956.
  4. ^ وليد الخالدي، وآخرون، وترجمة حسني زينة. (2001). كي لا ننسى: قرى فلسطين التي دمرتها إسرائيل سنة 1948 وأسماء شهدائها. ط3. مؤسسة الدراسات الفلسطينية. pp. ص 357-358.
  5. ^ "تل القدح بكراد الغنامة". المسالك.


وصلات خارجية