عبد الفتاح البرهان


عبد الفتاح البرهان
عبد الفتاح عبد الرحمن البرهان.JPG
رئيس السودان (كرئيس للمجلس العسكري)
تولى المنصب
25 أكتوبر 2021
رئيس الوزراءعبد الله حمدوك
عثمان حسين (بالإنابة)
النائبمحمد حمدان دقلو (حميدتي)
سبقهمجلس السيادة
رئيس مجلس السيادة[1]
في المنصب
12 أبريل 2019 – 25 أكتوبر 2021
رئيس الوزراءعبد الله حمدوك
النائبمحمد حمدان دقلو[2]
سبقهنفسه
خلـَفهنفسه
رئيس المجلس العسكري الانتقالي
في المنصب
12 أبريل 2019 – 21 أغسطس 2019
النائبمحمد حمدان دقلو[3]
سبقهأحمد عوض بن عوف
خلـَفهمجلس السيادة
تفاصيل شخصية
وُلِد11 يوليو 1960
قرية قندتو، محلية شندي، نهر النيل، السودان
الزوجفاطمة سليمان
الأنجالثلاثة أنجال: ولدان وبنت
الوالدانالبرهان عبد الرحمن البرهان (الوالد)
صفية الصديق، ابنة الشيخ علي الحفيان[4]
الأقاربستة أشقاء وشقيقتين وأخوات غير شقيقات
التعليمالكلية الحربية السودانية (الدفعة 31)
الخدمة العسكرية
الولاء السودان
الفرع/الخدمة السودان
سنوات الخدمة1980–الحاضر
الرتبةSudan Army - OF09.svg فريق أول[5]
المعارك/الحروبالحرب الأهلية السودانية الثانية
حرب دارفور

فريق أول عبد الفتاح البرهان (و. 11 يوليو 1960[6] هو سياسي سوداني وفريق أول في الجيش السوداني، ورئيس دولة السودان الفعلي بحكم منصبه كقائد عام للقوات المسلحة السودانية في أعقاب قيادته انقلاب أكتوبر 2021 الذي أطاح برئيس الوزراء عبد الله حمدوك.[7]

كان البرهان رئيساً لمجلس السيادة السوداني، الذي تأسس في أعقاب الثورة السودانية 2019 لقيادة السودان في انتقاله نحو الديمقراطية.[8] بعد استيلاء الجيش على السلطة في انقلاب أكتوبر 2021، حل البرهان مجلس السيادة، الذي كان يتقاسم السلطة بين الجيش والمدنيين.[8][9] مكنت اتفاقية جوبا 2020 البرهان من الاستمرار في قيادة مجلس السيادة لمدة 20 شهرًا أخرى، بدلاً من التنحي كما هو مخطط في فبراير 2021.[10] حتى أغسطس 2019، كان البرهان أيضاً رئيساً للمجلس العسكري الانتقالي بعد استقالة الرئيس السابق أحمد عوض بن عوف ونقل رئاسة المجلس في أبريل 2019.[11][12] كان البرهان مفتشاً عاماً للقوات المسلحة السودانية.[13]

في مايو 2019، كانت مصر أول رحلة دولية يقوم بها البرهان حيث التقى بالرئيس عبد الفتاح السيسي.[14] وكانت زيارته الثانية إلى الإمارات العربية المتحدة.[15]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السنوات المبكرة والتعليم

البرهان في 2019.

وُلد عبد الفتاح البرهان عام 1960 في قرية قندتو غرب مدينة شندي بولاية نهر النيل ابناً للحاج البرهان عبد الرحمن البرهان وصفية الصديق (ابنة الشيخ علي الحفيان). وكان عبد الفتاح هو ثالث بين سبعة أبناء وبنتين. كما يوجد لعبد الفتاح البرهان إخوة غير شقيات من زوجة ثانية لأبيه. الأسرة هي من أتباع الطريقة الختمية وهي إحدى الطرق الصوفية في السودان، وتعد الذراع الدينية للحزب الإتحادي الديمقراطي الذي تزعمه محمد عثمان الميرغني. درسَ البرهان المرحلة الإبتدائية والمتوسطة في مدارس قريته ثمّ انتقلَ في وقتٍ لاحقٍ إلى مدينة شندي ليُكملَ تعليمه قبل أن ينضم للكلية الحربية السودانية ضمنَ ضُباط الدفعة 31. [16]

عقبَ تخرجه من الكلية الحربية؛ عمل عبد الفتاح في العاصمة الخرطوم ضمنَ وحدات الجيش السوداني فضلًا عن مُشاركتهِ في جبهات القتال في حرب دارفور وكذا في جنوب السودان ومناطق أخرى. سافرَ فيما بعد إلى مصر ومن ثم إلى الأردن لتلقي دورات تدريبيّة في مجاله العسكري إلى أن عُيّن عام 2018 قائدًا للقوات البريّة للجيش.[17]


مسيرته العسكرية

بعد تخرجه من الأكاديمية العسكرية، عمل البرهان في الخرطوم، كجزء من الجيش السوداني، وشارك في جبهات القتال في حرب دارفور والحرب الأهلية السودانية الثانية في جنوب السودان ومناطق أخرى. سافر لاحقاً إلى مصر ثم إلى الأردن ليحصل على دورات تدريبية عسكرية حتى عام 2018 عندما عُين قائداً للقوات البرية السودانية.[18]

في فبراير 2018، عُين البرهان رئيساً لأركان القوات في الجيش السوداني قبل أن يشغلَ منصبَ المفتش العام للجيش.[19] بحلول 26 فبراير 2019 وإبان الاحتجاجات العارمة التي عمّت البلاد والتي طالبت بإسقاط نظام عمر البشير؛ رَقّى هذا الأخير عبد الفتاح برهان من رتبة الفريق الركن إلى رتبة الفريق أول.[20]

عبد الفتاح السيسي وعبد الفتاح البرهان، القاهرة، 27 أكتوبر 2020.

في 12 أبريل 2019، بدأ ظهور البرهان على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية عقب ظهوره في ميدان الاعتصام أمام مقر القوات المسلحة، وهو يتحدث لرئيس حزب المؤتمر السوداني السابق إبراهيم الشيخ الذي كان يهتف مع المعتصمين بسقوط النظام. بحسب مراسل الأناضول، كان البرهان من ضمن الأشخاص الثلاثة الذين أبلغوا البشير، بعزله من الرئاسة في اليوم السابق. يقول مقربون من البرهان، إنه ليس له ارتباط بأي تنظيم سياسي، ما يعزز من فرص نجاحه في الوقت الراهن.[21] كما أن سيرته، تشير إلى أنه أشرف على القوات السودانية في اليمن، وقضى الفترة الأخيرة متنقلاً بين اليمن والإمارات. ويقول أحد ضباط الجيش السوداني، مفضلاً عدم نشر اسمه، إن برهان، "صارم" في التزامه العسكري، وخاض عمليات كثيرة، حين كان ضابطاً في سلاح المشاة. ويضيف: "من الصعوبة بمكان أن نقول هو رجل المرحلة، لأنها مرحلة حرجة في تاريخ البلاد، وتحتاج إلى شخصية ذات قدرات خاصة، فميزات الرجل العسكرية ليست كافية لقيادة البلاد". وأكد أنه قد يجد قبولاً من القوى السياسة المختلفة، بوصفه رجلا معتدلاً، كما أشار إلى أن برهان، لا ينتمي للتيار الإسلامي. ويصف مقربون من عبد الفتاح برهان، الرجل بأنه "مقدام"، ويذكرون أنه عمل مدرباً بمعاهد عسكرية بمنطقة جبيت، شرقي البلاد.

حرب اليمن

أشرفَ البرهان على القوات السودانية في اليمن بالتنسيق مع حميدتي قائد قوات الدعم السريع وذلك ضمنَ التحالف العربي بقيادة السعودية منذ 2015.[22]

رئاسة المجلس العسكري

المجلس العسكري 2019

البرهان يتوسط بعض من أعضاء مجلس السيادة السوداني، 2019.

بحلول 12 أبريل من عام 2019؛ وبعد رفضِ الشعب السوداني للجنرال أحمد عوض بن عوف رئيساً للمجلس العسكري الانتقالي عقبَ إعلان هذا الأخير خلع الرئيس السابق عمر البشير؛ عُيّن عبد الفتاح البرهان كرئيسٍ جديد للمجلس الانتقالي من قِبل عوض بن عوف نفسه الذي قالَ في خطاب بثّه التلفزيون الرسمي: «أُعلن أنا رئيس المجلس العسكري الانتقالي التنازل عن هذا المنصب واختيار من أثق في خبرته وجدارته بأن يصل بالسفينة إلى بر الأمان وبعد التفاكر والتشاور أعلنُ عنِ اختيار الفريق أول عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن ليخلفني في رئاسة المجلس العسكري الانتقالي.[23]»

في 19 سبتمبر 2020، أجرى عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة السوداني مفاوضات مع الولايات المتحدة، عُقدت في أبوظبي، استغرقت 3 أيام. تضمنت المفاوضات رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب والقيود الأخرى التي تفرضها الولايات المتحدة على المواطنين السودانيين.[24] كما تطرقت المباحثات إلى جهود السلام لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. شارك في المباحثات عن الجانب السوداني الذي يترأسه البرهان، وفد وزاري رفيع المستوى وعدد من الخبراء والمختصين في قضايا التفاوض.

يرى مراقبون أن هذه الزيارة تأتي في إطار سعي الولايات المتحدة لتنفيذ خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ لدمج إسرائيل في المنطقة قبل الوصول إلى الانتخابات الرئاسية في نوفمبر 2020، وهو ما نجحت فيه مع بعض دول الخليج.[25]

وكان المتحدث السابق باسم وزارة الخارجية السودانية، حيدر بدوي صادق، أثار جدلا واسعا في السودان بعد تصريحات له في 18 أغسطس 2020، قال فيها إن "بلاده تتطلع لإبرام معاهدة سلام مع إسرائيل تكون قائمة على مصلحة السودان، لكن من دون التضحية بالقيم والثوابت". ونفت وزارة الخارجية السودانية، في وقت لاحق، تصريحات متحدثها الرسمي حيدر بدوي صادق، عن سعي السودان لإقامة علاقات مع إسرائيل.

في 11 نوفمبر 2021 أعلن القائد العام للجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح عبد الرحمن البرهان، تشكيل مجلس سيادة انتقالي جديد.

وبحسب التلفزيون السوداني فقد تم تعيين محمد حمدان دقلو نائبا لرئيس مجلس السيادة الانتقالي.

ويشمل المجلس الجديد عضوية كل من "شمس الدين كباشي وياسر العطا ومالك عقار والهادي إدريس والطاهر أبو حجر ويوسف جاد كريم وأبو القاسم محمد أحمد وسلمى عبدالجبار المبارك موسى". فيما تم تأجيل تعيين ممثل إقليم شرق السودان في مجلس السيادة الجديد حتى انتهاء المشاورات.[26]

وفي أول تصريح له عقب إعلان تشكيل مجلس سيادة جديد، أكد الفريق أول عبد الفتاح عبد الرحمن البرهان حرصه على حماية الثورة وتحقيق الانتقال الديمقراطي. وتمسك "البرهان" بالالتزام بالحوار الجاد مع كافة القوى السياسية والخروج الآمن بالسودان من الأزمة السياسية الراهنة وصولاً لانتخابات حرة ونزيهة. وشدد رئيس مجلس السيادة السوداني على ضرورة الإسراع في تشكيل حكومة كفاءات مدنية ديمقراطية تمثل تطلعات الشعب.

المجلس الانتقالي 2021

في 11 نوفمبر 2021 أعلن القائد العام للجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح عبد الرحمن البرهان، تشكيل مجلس سيادة انتقالي جديد. وبحسب التلفزيون السوداني فقد تم تعيين محمد حمدان دقلو نائبا لرئيس مجلس السيادة الانتقالي.

ويشمل المجلس الجديد عضوية كل من "شمس الدين كباشي وياسر العطا ومالك عقار والهادي إدريس والطاهر أبو حجر ويوسف جاد كريم وأبو القاسم محمد أحمد وسلمى عبدالجبار المبارك موسى". فيما تم تأجيل تعيين ممثل إقليم شرق السودان في مجلس السيادة الجديد حتى انتهاء المشاورات.[27]

وفي أول تصريح له عقب إعلان تشكيل مجلس سيادة جديد، أكد الفريق أول عبد الفتاح عبد الرحمن البرهان حرصه على حماية الثورة وتحقيق الانتقال الديمقراطي. وتمسك "البرهان" بالالتزام بالحوار الجاد مع كافة القوى السياسية والخروج الآمن بالسودان من الأزمة السياسية الراهنة وصولاً لانتخابات حرة ونزيهة. وشدد رئيس مجلس السيادة السوداني على ضرورة الإسراع في تشكيل حكومة كفاءات مدنية ديمقراطية تمثل تطلعات الشعب.

مذبحة الخرطوم

في أوائل يونيو 2019، عقب زيارات البرهان وحميدتي للقادة المصريين والإماراتيين والسعوديين، قامت قوات الأمن السودانية وقوات الدعم السريع، بما في ذلك ميليشيات الجنجويد، بقمع الاحتجاجات السلمية في السودان، بأوامر من البرهان وحميدتي، بدءًا من 3 يونيو فيما عُرف بمذبحة الخرطوم.[28][29]

بحسب جماعات حقوقية فإن المتظاهرين السلميين قتلوا وألقيت نحو أربعين جثة في نهر النيل، وتعرض المئات للتعذيب والانتهاك والاغتصاب في شوارع الخرطوم.[28][30] ثم ألغيت محادثات البرهان مع المعارضة بشأن تشكيل حكومة مشتركة. خلال الأيام التالية، اعتقل المجلس العسكري الانتقالي العديد من قادة المعارضة.[31][32]

فسر الناشط إياد البغدادي عملية صنع القرار من قبل المجلس العسكري الانتقالي بقيادة البرهان على أنها متأثرة بشدة بالسياق العام لخوف القادة السعوديين والإماراتيين والمصريين من الحركات الديمقراطية.[33] وصرح محمود المعتصم، وهو ناشط سياسي وطبيب تخرج من جامعة الخرطوم، بالمثل فإن السعودية والإمارات تعارضان وجود الديمقراطيات في الشرق الأوسط، لأن "فكرة الديمقراطية نفسها [يجب أن] تتجذر أو تنتشر على نطاق واسع في الشرق الأوسط"، ثم تشكل تهديدًا للأنظمة الحكومية في السعودية والإمارات.[34]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

قطع الإنترنت

أدانت عدة منظمات حقوقية منها هيومن رايتس ووتش المجلس العسكري الانتقالي بقيادة البرهان لقطعه الإنترنت في يونيو 2019.[35] صرح المتحدث الرسمي، شمس الدين الكباشي، أنه سيتم إغلاق الإنترنت لفترة طويلة لأنه يمثل تهديدًا للأمن القومي.[36][37] ووصفت هيومن رايتس ووتش الخطوة بأنها "انتهاك صارخ لحقوق الإنسان". ورأت وسائل الإعلام الدولية في ذلك علامة على الديكتاتورية وأدانت هذا العمل.[38] ويرى كثيرون أنها محاولة لإخفاء ما كانت تفعله مليشيا البرهان، والمعروفة باسم الجنجويد، في الخرطوم وتأخير إظهار الأدلة على الانتهاكات التي وقعت في 3 يونيو 2019 وفي الأيام التالية.[39]


مفاوضات تشكيل الحكومة المدنية

طالب العديد من المتظاهرين بتشكيل حكومة مدنية. أعلن البرهان، السبت 13 أبريل 2019، عن تشكيل حكومة مدنية قريبًا. ووعد البرهان بأن الفترة الانتقالية ستستغرق عامين على الأكثر.[40] وبدأت المفاوضات مع قادة المعارضة لتحقيق ذلك.

في أواخر مايو 2019، زار البرهان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والحاكم الفعلي لدولة الإمارات العربية المتحدة، محمد بن زايد آل نهيان. بحسب إياد البغدادي، ناشط حقوقي اشتهر خلال الربيع العربي، فإن هذه الزيارات (مع زيارة نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي حميدتي لولي العهد السعودي محمد بن سلمان) كانت لتشجيع المجلس العسكري الانتقالي على إلغاء المفاوضات مع المعارضة.[33] هذا التعليق الذي أدلى به إياد البغدادي والتطورات الأخيرة وعلاقاته بالقيادات المصرية التي أسسها منذ فترة طويلة عندما درس في مصر، أدت إلى الاعتقاد السائد بأن البرهان لا مصلحة له في قيادة السودان إلى دولة ديمقراطية ومدنية. على الرغم من وعده بتشكيل حكومة مدنية بحلول فبراير 2021 كما طالب العديد من المتظاهرين، يبدو أن مجموعته تعزل باستمرار الحكومة المدنية بقيادة حمدوك في ما يخص القرارات الرئيسية للحكومة.[33]

انقلاب 2021

في 25 أكتوبر 2021، قاد البرهان انقلاباً للإطاحة بالحكومة المدنية برئاسة عبد الله حمدوك.[41] [42] في 21 نوفمبر 2021، أُطلق سراح جميع المعتقلين السياسيين وأعيد عبد الله حمدوك إلى منصب رئيس الوزراء في إطار اتفاق مع الأحزاب السياسية المدنية.[43] كما سُمح لحمدوك بالعودة لقيادة الحكومة الانتقالية.

في 4 ديسمبر 2021، صرح البرهان لرويترز إن الجيش السوداني "سيخرج من الحياة السياسية" بعد الانتخابات المقرر عقدها في يوليو 2023، قائلاً: "عندما تُنتخب حكومة، لا أعتقد أن الجيش أو القوات المسلحة أو أي من القوى الأمنية ستشارك في السياسة. هذا ما اتفقنا عليه وهذا هو الوضع الطبيعي".[44]

في 9 ديسمبر 2021، حذر البرهان من الإجراءات المحتملة ضد البعثات الدبلوماسية الأجنبية لتحريضها المزعوم ضد الجيش السوداني. كما كرر التزامه بالاتفاق السياسي المبرم مع رئيس الوزراء حمدوك في نوفمبر 2021.[45]

في 20 ديسمبر 2021، أعرب البرهان عن دعمه لحمدوك، مضيفًا أن التعيينات الأخيرة تمت نتيجة للتنسيق بينه وبين رئيس الوزراء وبما يتماشى مع الاتفاق السياسي المبرم في 21 نوفمبر 2021.[46][47]

في 31 ديسمبر 2021، قال البرهان في خطاب ألقاه إنه ملتزم "ببناء جميع مؤسسات الحكومة الانتقالية وإجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة، في موعدها المحدد"، في يوليو 2023.[48]

في 4 يوليو 2022، أفادت الأنباء أن البرهان ذكر أن الجيش سينسحب من المحادثات السياسية الجارية وسيسمح للجماعات السياسية والثورية بتشكيل حكومة مدنية انتقالية. جاء هذا البيان في أعقاب الاحتجاجات الأخيرة المؤيدة للديمقراطية حيث قُتل 9 أشخاص.[49]

سياساته

الإمارات

البرهان ومحمد بن زايد في أبوظبي، مايو 2019.

كانت الإمارات هي ثاني زيارة خارجية يقوم بها البرهان، في 9 مايو 2021. ووفقاً لصفحة مجلس السيادة على موقع فيسبوك فإنه كان في استقباله بمطار البطين الرئاسي وزير الطاقة والبنية التحتية الإماراتي سهيل المزروعي. ورافق البرهان وزير رئاسة مجلس الوزراء خالد عمر يوسف.[50]

أثارت زيارة البرهان للإمارات، في الوقت الذي أعلنت فيه عدد من الأحزاب السياسية والمؤسسات العامة والخاصة في السودان 28 و29 مايو كتاريخ للإضراب العام، كما أنها جاءت مباشرة عقب زيارة البرهان لمصر ولقائه بالرئيس السيسي. قبلها بأيام قام حميدتي بزيارة السعودية، حيث التقى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.[51]

ووصف البعض هذه الزيارات المتقاربة بأنها إعداد لثورة مضادة من أجل إحباط الاحتجاجات السودانية الجارية. ويعتبر بعض المحللين، فإن الإمارات والسعودية ومصر تحاول تعزيز نفوذها في السودان بعد إزاحة البشير واعتقاله في 11 أبريل بعد ثلاثة عقود من الحكم. وتعهدت الإمارات والسعودية في أواخر أبريل 2019 بتقديم مساعدات مالية وأشكال دعم أخرى قيمتها ثلاثة مليارات دولار للسودان.

عبد الفتاح البرهان لدى عودته من المفاوضات الأمريكية في الإمارات، سبتمبر 2020.

في سبتمبر 2020، جرت مفاوضات في الإمارات بين الوفد السوداني بقيادة البرهان والوفد أمريكي حول إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، والتطبيع مع إسرائيل. انطلقت المفاوضات في مسارين، يبحث المسار الأول العلاقات السودانية الإماراتية، ويقوده البرهان، ويقود وزير العدل السوداني نصر الدين عبد الباري. والمسار الثاني، ويتفاوض فيه مع وفد أمريكي حول رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب، ودعم الفترة الانتقالية، وإعفاء الخرطوم من الديون الأمريكية.[52]

وتتضمن المفاوضات مع الوفد الأمريكي أيضاً حث باقي الدول على اتخاذ خطوات جادة في إعفاء الديون، كما أضيف له بند آخر يتعلق بمقترحات التطبيع مع إسرائيل، التي قدمتها الولايات المتحدة بدفع من الإمارات.

وحسب المصادر، فإن الوفد السوداني شدد على الجانب الأمريكي، وكذلك على الجانب الإماراتي، الذي يتوسط ويدفع الخرطوم نحو التطبيع، على فرض سياج من السرية على الاجتماعات،ب ينما تشير التقديرات إلى وجود انقسام داخل الحكومة نفسها حول التطبيع مع إسرائيل. وكشفت المصادر ذاتها عن فشل المفاوضات حتى اللحظة في التوصل إلى اتفاق، سواء بشأن إزالة اسم السودان من القائمة السوداء أو بشأن التطبيع، مشيرة إلى أن الخلافات تركزت حول مطالبة السودان بالفصل بين بند إزالته من قائمة الدول الراعية للإرهاب وبند التطبيع مع إسرائيل. انتهت المفاوضات بتوقيع السودان على الاتفاقيات الإبراهيمية في 6 يناير 2021، وإعلان تطبيع العلاقات مع إسرائيل الذي تعثر بسبب الأوضاع التي تشهدها البلاد.[53]

إسرائيل

البرهان برفقة وزير المخابرات الإسرائيلي إلي كوهن، يناير 2021.


في 19 يناير 2022، وصل العاصمة السودانية الخرطوم وفد أمني إسرائيلي رسمي رفيع، لإجراء مباحثات مع القادة العسكريين والأمنيين السودانيين، وذلك استمراراً لسلسلة لقاءات دأبت الخرطوم وتل أبيب على تنظيمها منذ لقاء رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في عنتيبي الأوغندية فبراير 2020، وأعقبه توقيع السودان على الاتفاقيات الإبراهيمية في 6 يناير 2021، وإعلان تطبيع العلاقات مع إسرائيل الذي تعثر بسبب الأوضاع التي تشهدها البلاد.[54]

وذكرت هيئة البث العامة الإسرائيلية أن وفداً رفيع المستوى وصل قادماً من تل أبيب في زيارة تستغرق ساعات، يجري مباحثات خلالها مباحثات مع القادة العسكريين السودانيين. ونقلت مصادر صحفية في الخرطوم، أن الوفد ينتظر أن يجرى لقاءات مع كل من رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، ونائبه محمد حمدان دقلو، ورئيس المخابرات العامة أحمد إبراهيم مفضل، لكن السلطات الرسمية السودانية أو الإسرائيلية لم تكشف طبيعة تلك المباحثات، بيد أن مصدراً ذكر أن المباحثات اقتصرت على الجوانب الأمنية والأحداث التي تشهدها البلاد.

وأشارت هيئة البث الإسرائيلية إلى أن الطائرة التي أقلعت من مطار بن گوريون قرب تل أبيب هبطت بالفعل في مطار الخرطوم وعلى متنها وفد رسمي، وأنها توقفت في مدينة شرم الشيخ المصرية قبل منحها إذن الطيران مجدداً إلى السودان، وأوردت هيئة البث الإسرائيلي الرسمية معلومات مقتضبة عن زيارة الوفد، دون أن تحدد أسماء المشاركين فيه أو صفاتهم، واكتفت بالقول إن البعثة وصلت الخرطوم في زيارة خاطفة، للالتقاء بمسؤوليين أمنيين ورئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان، وأن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي لم يؤكد أو ينف الخبر.

وعلمت جريدة الشرق الأوسط أن مسؤولاً رفيعاً في قوات الدعم السريع استقبل الوفد الزائر في مطار الخرطوم، فيما أشارت هيئة البث إلى أن آخر زيارة لوفد إسرائيلي للسودان كانت في نوفمبر 2021، وذلك في أكتوبر 2021، وأن الوفد كان برئاسة رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلية الموساد الذي وصل في زيارة سرية لم تكشف الخرطوم فحواها.

وتأتي زيارة الوفد الإسرائيلي في ظل أوضاع سياسية واقتصادية معقدة في السودان، وتشهد احتجاجات شبه يومية درجت السلطات الأمنية على مواجهتها بعنف مفرط أدى لمقتل 7 أشخاص في آخر احتجاجات تشهدها البلاد الاثنين الماضي، أعقبها إعلان عصيان مدني يهدف لشل الحكومة العسكرية الحليفة لإسرائيل وإسقاطها.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

العلاقات بالسعودية والإمارات

وفي أواخر سبتمبر 2022، حضر اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك. وطلب على هامش الجلسة أن يلتقي مع وزيري الخارجية السعودي والإماراتي، إلا أن الوزيرين لم يقبلا. فما كان من الرئيس البرهان إلا أن أنحى باللائمة على مندوب السودان في الأمم المتحدة الحارث إدريس، وطار إلى القاهرة.

الحياة الشخصية

فاطمة سليمان

البرهان متزوج من السيدة فاطمة سليمان، وأنجب منها ولدين وبنت. الولد الأكبر، في 2022، كان يدرس بإحدى جامعات السودان.


مرئيات

محتجون يشعلون الإطارات ويغلقون طرقاً في الخرطوم
عقب إعلان البرهان تشكيل مجلس سيادة جديد.

المصادر

  1. ^ "Sudan forms 11-member sovereign council, headed by al-Burhan". Al Jazeera. 20 August 2019. Retrieved 24 August 2019.
  2. ^ "Sudan: Constitutional Decree On Appointment of Sovereignty Council Issued". allAfrica.com. 21 August 2019.
  3. ^ "Sudanese militia commander waits in wings after president ousted". Gulf Times. 23 April 2019.
  4. ^ هبة (2022-09-01). "من هي زوجة عبد الفتاح البرهان". موقع نظرتي.
  5. ^ "Sudan's Burhan, from relative unknown to regional player". France24. 3 June 2019.
  6. ^ "Sudan transition: Lt-Gen Burhan sworn in as Sovereign Council chief". BBC News. 21 August 2019. Retrieved 29 April 2021.
  7. ^ "Seven killed, 140 hurt in protests against Sudan military coup". Reuters (in الإنجليزية). 25 October 2021. Retrieved 25 October 2021.
  8. ^ أ ب Declan Walsh, Abdi Latif Dahir & Simon Marks, Sudan's Military Seizes Power, Casting Democratic Transition Into Chaos, New York Times (October 25, 2021).
  9. ^ Ivana Kottasová & Eliza Mackintosh, The military has taken over in Sudan. Here's what happened, CNN (October 26, 2021).
  10. ^ "Sudanese-Egyptian Military Relations and Geopolitics: Implications for Powering the GERD". African Arguments (in الإنجليزية). 17 December 2020. Retrieved 25 October 2021.
  11. ^ "Sudan's Ibn Auf steps down as head of military council". Al Jazeera. Retrieved 13 April 2019.
  12. ^ "Sudan coup leader Awad Ibn Auf steps down". BBC. 12 April 2019. Retrieved 13 April 2019.
  13. ^ Abdelaziz, Khalid (12 April 2019). "Head of Sudan's Military Council Steps Down, a Day After President Toppled". Reuters. Retrieved 13 May 2019.
  14. ^ "Sudan interim military council chief Al-Burhan meets with Egypt's President El-Sisi". Arab News. 25 May 2019.
  15. ^ "Sudan military council chief to visit UAE". Alarabiya. 26 May 2019.
  16. ^ "الجنرال عبد الفتاح البرهان... رجل البشير في حرب اليمن الذي أصبح رئيسا للمجلس العسكري". سپوتنيك نيوز. 2019-04-12. Retrieved 2019-04-12.
  17. ^ "من هو رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح برهان؟ (بروفايل)". وكالة أنباء الأناضول. 2019-04-12. Retrieved 2019-04-12.
  18. ^ "Who is new head of Sudan's transitional council". Anadolu Agency. 13 April 2019. Archived from the original on 2019. Retrieved 13 April 2019.
  19. ^ [=https://www.alhurra.com/a/من-هو-عبد-الفتاح-البرهان-/488810.html "من هو عبد الفتاح البرهان؟"] Check |url= value (help). قناة الحرة. 2019-04-13. Retrieved 2019-04-13.
  20. ^ "الرئيس الجديد للمجلس الانتقالي في السودان أشرف على قوات بلاده في اليمن ضمن التحالف العربي". روسيا اليوم. 2019-04-12. Retrieved 2019-04-13.
  21. ^ عربي21
  22. ^ "تعرف على عبد الفتاح برهان رئيس المجلس الانتقالي الجديد في السودان - عبد الفتاح عبد الرحمن". وكالة سوا الإخبارية. 2019-04-13. Retrieved 2019-04-13.
  23. ^ "من هو رئيس المجلس العسكري السوداني الجديد عبد الفتاح برهان؟". سكاي نيوز. 2019-04-12. Retrieved 2019-04-13.
  24. ^ "البرهان بحث في الإمارات مع الأمريكيين شطب السودان من القائمة السوداء والسلام العربي الإسرائيلي". روسيا اليوم. 2020-09-23. Retrieved 2020-09-24.
  25. ^ "التطبيع مع إسرائيل… لماذا ذهب البرهان إلى الإمارات ولم يذهب حمدوك؟". سپوتنيك نيوز. 2020-09-23. Retrieved 2020-09-24.
  26. ^ ""البرهان" يعلن تشكيل مجلس سيادة انتقالي جديد بالسودان". العين. 2021-11-11. Retrieved 2021-11-12.
  27. ^ ""البرهان" يعلن تشكيل مجلس سيادة انتقالي جديد بالسودان". العين. 2021-11-11. Retrieved 2021-11-12.
  28. ^ أ ب "'Bodies pulled from Nile' after Sudan crackdown" (in الإنجليزية). 5 June 2019. Retrieved 5 June 2019.
  29. ^ correspondent, Jason Burke Africa; Salih, and Zeinab Mohammed (5 June 2019). "Sudan paramilitaries threw dead protesters into Nile, doctors say". The Guardian (in الإنجليزية). ISSN 0261-3077. Retrieved 5 June 2019.
  30. ^ "Sudan military offers talks after allegedly killing 100 protesters". www.cbsnews.com (in الإنجليزية). Retrieved 5 June 2019.
  31. ^ "2 Sudan rebel leaders arrested after peace talks with Ethiopian PM". Middle East Monitor (in الإنجليزية). 9 June 2019. Retrieved 9 June 2019.
  32. ^ "'Bloody massacre': Sudan forces kill at least 35, protesters say". www.aljazeera.com. Retrieved 9 June 2019.
  33. ^ أ ب ت خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة NYT_elBaghdadi
  34. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة TRTworld_UAEequipment
  35. ^ "Sudan crisis: Internet restored – but only for lawyer". BBC News (in الإنجليزية). 2019-06-24. Retrieved 2021-10-28.
  36. ^ Arab, The New (12 June 2019). "Sudan generals 'will not restore' internet because it poses a threat". alaraby (in الإنجليزية). Retrieved 16 June 2019.
  37. ^ Mitchell, Charlotte. "Internet blackouts: The rise of government-imposed shutdowns". www.aljazeera.com. Retrieved 16 June 2019.
  38. ^ "Sudan: End Network Shutdown Immediately". Human Rights Watch (in الإنجليزية). 12 June 2019. Retrieved 16 June 2019.
  39. ^ "To end mass protests, Sudan has cut off Internet access nationwide. Here's why". The Washington Post. 16 June 2019. Retrieved 16 June 2019.
  40. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة reuters.com
  41. ^ "Sudan's Burhan declares state of emergency, dissolves government". Reuters (in الإنجليزية). 25 October 2021.
  42. ^ "Sudan coup 2021: Live updates". Middle East Eye (in الإنجليزية). Retrieved 2021-12-21.
  43. ^ "Sudan's Hamdok reinstated as PM after political agreement signed". www.aljazeera.com (in الإنجليزية). Retrieved 2021-11-21.
  44. ^ "Sudan's Burhan says military will exit politics after 2023 elections". Reuters. December 5, 2021. Retrieved December 5, 2021.
  45. ^ "Burhan Warns Diplomats Not to Interfere in Sudan's Internal Affairs". Asharq AL-awsat (in الإنجليزية). Retrieved 2021-12-09.
  46. ^ "Sudan army chief says he supports PM Hamdok". Middle East Monitor (in الإنجليزية). 2021-12-21. Retrieved 2021-12-21.
  47. ^ "Ousted Sudanese Premier Hamdok to restore his post: Sources". Middle East Monitor (in الإنجليزية). 2021-11-21. Retrieved 2021-12-21.
  48. ^ Staff, The New Arab (2022-01-01). "Sudan general promises free elections as protest death toll rises" (in الإنجليزية). Archived from the original on 1 January 2022. Retrieved 2022-01-01.
  49. ^ "Sudan's General al-Burhan says army stepping back from government". www.aljazeera.com (in الإنجليزية). Retrieved 2022-07-10.
  50. ^ "رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني يصل إلى الإمارات". مصراوي. 2021-05-09. Retrieved 2021-05-11.
  51. ^ "ما بعد زيارة البرهان للإمارات.. غليان على مواقع التواصل". الجزيرة نت. 2019-05-25. Retrieved 2022-09-28.
  52. ^ "غموض يكتنف مصير المفاوضات السودانية الأميركية في الإمارات". العربي الجديد. 2020-09-22. Retrieved 2022-09-28.
  53. ^ "وفد أمني إسرائيلي في السودان للقاء قادة عسكريين". جريدة الشرق الأوسط. 2022-01-20. Retrieved 2022-01-20.
  54. ^ "وفد أمني إسرائيلي في السودان للقاء قادة عسكريين". جريدة الشرق الأوسط. 2022-01-20. Retrieved 2022-01-20.