أحمد الميرغني

أحمد الميرغني
Mirghani.gif
رئيس السودان الخامس
في المنصب
6 مايو 1986 – 30 يونيو 1989
سبقه عبد الرحمن سوار الذهب
خلفه عمر حسن البشير
تفاصيل شخصية
وُلِد (1941-08-16)أغسطس 16, 1941
توفي نوفمبر 2, 2008(2008-11-02) (عن عمر 67 عاماً)
الإسكندرية
الحزب الحزب الاتحادي الديمقراطي
الدين الإسلام السني

السيد أحمد الميرغني (16 أغسطس 1941 - 2 نوفمبر 2008)، رئيس السودان في الفتره من 6 مايو 1986 وحتى 30 يونيو 1989 عندما أسقطت الحكومة المنتخبة ديموقراطيا على يد الرئيس الحالي عمر البشير.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السيرة

السيد أحمد بن السيد علي الميرغني هو سليل عائلة السيد على الميرغني زعيم طائفة الطريقة الختمية القوية النفوذ بالسودان والشقيق الاصغر للسيد محمد عثمان الميرغني، درس في مدينة أم درمان بالمدرسة الأهلية المتوسطة والمؤتمر الثانوية، وحصل على شهادة الإقتصاد من جامعة كامبردج [1] من جامعة كامبردج بلندن بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف (قسم الاقتصاد).

عمل سفيرا للسودان في القاهرة بمصر، ووزيرا لوزارة الخارجية السودانية بين العامي 1979 و1984 [1].

برز بقوة ونزاهة بعد تسليم الحكومة الإنتقالية بقيادة عبد الرحمن محمد حسن سوار الذهب مقاليد الحكم للحكم المدني. وهو أخو رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي السيد محمد عثمان بن السيد علي الميرغني، حيث اعتبر السيد أحمد الميرغني أحد قيادات الحزب الناشطين المعتدلين [2].


اتفاقية السلام

أهم الإنجازات التي حصلت بعهده كانت اتفاقية السلام في نوفمبر 1988 بأديس أبابا مابين (الحزب الإتحادي الديموقراطي‎) والحركة الشعبية لتحرير السودان وقد دعمت باقي القطاعات الشعبية هذا الإتفاق للسلام فيما عدا الجبهة الإسلامية بقيادة حسن الترابي. وقد نعم السودان بعلاقات أجنبية طيبة وكذلك بعلاقات دولية وقد بدأ بالعمل اجاد لإعادة وتأهيل المجتمع السوداني وأنظمة الحكم بعد 16 سنة من حكم النميري. ويعتبر النظام الذي حكم به هو آخر نظام منتخب في السودان قبل الانقلاب العسكري الذي اتى بالرئيس الحالي عمر حسن البشير إلى السلطة.

مابعد الحكم

عاد الميرغني إلى السودان في 8 نوفمبر 2001 بعد 12 عاما من النفي إلى مصر [3]. وكان أحمد الميرغني عضوا في هيئة رئاسة ملتقى أهل السودان الذي انعقد بشهر أكتوبر 2008 لحل أزمة دارفور، مع أنه لم تمكنه ظروفه الصحية من حضور المؤتمر [4].

الوفاة

توفي الميرغني بمدينة الإسكندرية بمصر بتاريخ 2 نوفمبر 2008 . وقد نقل عن القيادي بالحزب الاتحادي حسن أبو سبيب ان الميرغني الذي يشغل حاليا منصب نائب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي أحد أكبر الأحزاب السياسية السودانية كان قد اجرى فحوصات طبية في ألمانيا ثم انتقل إلى الاسكندرية لفترة نقاهة حيث وافاه هناك الاجل المحتوم إثر إصابته بجلطة. وقد نعى الرئيس السوداني عمر البشير الميرغني الذي شيع يوم التالي بالمقبرة التي دفن فيها والده السيد علي الميرغني في مدينة الخرطوم بحري بالعاصمة ، ونقل جثمانه عبر طائرة رئاسية خاصة.

المصادر