الحوار الوطني التونسي

(تم التحويل من الحوار الوطني (تونس))
الرباعي الراعي للحوار الوطني
Quartet du dialogue national
Tunisian national dialogue (October 2012).jpg
مؤتمر الحوار الوطني يوم 16 أكتوبر
الأعضاء
الاتحاد العام التونسي للشغل
الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية
الهيئة الوطنية للمحامين بتونس
الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان
الأطراف المتفاوضة
Flag of Tunisia.svg
حكومة علي العريض، الترويكا:
حركة النهضة، المؤتمر، التكتل
Flag of Tunisia.svg
نداء تونس، الجبهة الشعبية، حركة الشعب،
الاتحاد من أجل تونس، الحزب الجمهوري
أهم المواضيع المتفاوض عليها
(مرتبة ألفبائيا)
الانتقال الديمقراطي في تونس
الانتخابات التشريعية التونسية 2014
حكومة علي العريض
الانتخابات الرئاسية التونسية 2014
 المجلس الوطني التأسيسي
الهيئة العليا المستقلة للانتخابات
الجوائز
جائزة نوبل للسلام (2015)

الحوار الوطني التونسي أو الحوار الوطني في تونس (بالفرنسية: Dialogue national en Tunisie) قاده الرباعي الراعي للحوار الفائز بجائزة نوبل للسلام عام 2015، هو حوار وطني بدأ في 5 أكتوبر 2013 بين عدة أطراف سياسية تونسية بتأطير ومبادرة ورعاية الاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان والهيئة الوطنية للمحامين بتونس وعرفوا باسم «الرباعي الراعي للحوار» وبدعم من الرئاسات الثلاث في تونس وهم رئيس الجمهورية المنصف المرزوقي ورئيسي الحكومة علي العريض ومهدي جمعة ورئيس المجلس الوطني التأسيسي مصطفى بن جعفر.[1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأسباب والأهداف

السبب الرئيسي وراء تنظيم الحوار الوطني هو الأزمة السياسية التي هزت البلاد بعد اغتيال المعارض شكري بلعيد والنائب محمد البراهمي والاختلاف العميق بين السلطة المتمثلة في تحالف الترويكا المتمثلة في حركة النهضة والمؤتمر من أجل الجمهورية والتكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات والمعارضة. بعد تقديم عدة مبادرات من طرف أشخاص ومنظمات، تم الاتفاق حول مبادرة الرباعي الراعي للحوار الذي يضم كل من الاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان والهيئة الوطنية للمحامين بتونس والتي تضمنت خارطة طريق التي تحتوي الأهداف الرئيسية للخروج من الأزمة وهي:

لذلك يسعى الحوار الوطني في تونس إلى توفير التوافق بين جميع الأطراف السياسية حول القضايا الرئيسية في الدولة.


النتائج

شوهدت نتائج الحوار الوطني منذ شهر يناير 2014 خاصة بعد المصادقة على دستور تونس 2014 بأغلبية كاسحة ب200 صوت من جملة 216 في المجلس الوطني التأسيسي أي أن جل الأحزاب السياسية الممثلة في المجلس التأسيسي وافقت على الدستور الجديد وتوافقت عليه وكان هذا في 26 يناير 2014، ثم تم تكوين حكومة جديدة وهي حكومة مهدي جمعة المستقلة بالكامل في 29 يناير 2014.[2]

الحوار الوطني الاقتصادي

بعد النجاح الملحوظ للحوار الوطني السياسي، قررت الأطراف المشاركة البدأ في حوار اقتصادي للتقليل من الاعتصامات والاضرابات وتأطير العمال وبمشاركة عدة خبراء.

الجوائز والتقديرات

في 21 نوفمبر 2014، تم اختيار حسين العباسي، أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل، من بين أفضل 100 مفكر عالمي حسب مجلة فورين بوليسي، لدوره في هذا الحوار.[3]

جائزة نوبل

في 9 أكتوبر، تم الإعلان عن الفائز بجائزة نوبل السلام، وهو الرباعي الراعي للحوار الوطني التونسي، وذلك لدورهم في دعم مسار الانتقال الديمقراطي في تونس، وإنقاذ تونس من خطر الإنهيار أثناء الأزمة السياسية. من جهة أخرى أرادت لجنة جائزة نوبل دعم الثورة التونسية مهد الربيع العربي، والتشديد على كون تونس أيقونة وحيدة ناجحة من الربيع العربي، في حين تعاني بقية دول الثورات من أزمات وحروب أهلية وثورات مضادة.[4]
شهد تلقي هذه الجائزة عدة ردود فعل دولية ومنها:[5]

  •  الأمم المتحدة: أعرب أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون عن سعادته لمنح جائزة نوبل للسلام للجنة الحوار التونسي الوطنية الرباعية، مهنئا جميع أعضاء اللجنة. وأضاف أن هذه الجائزة هي لكل التونسيين الذين بدأوا الربيع العربي.[6]
  • Flag of Europe.svg البرلمان الأوروبي: عبر رئيس البرلمان مارتن شولز في بيان رسمي عن تهانيه الحارة للرباعي الفائز بالجائزة، وقال أنها مكافأة لجهود مختلف مكونات الشعب التونسي. وشدد على واجب مواصلة التونسيين في هذا الطريق.[7]
  • Flag of France.svg فرنسا: في بيان رسمي لرئيس الجمهورية الفرنسية فرانسوا أولاند، قال أن هذه الجائزة تثبت نجاح التجربة التونسية في الانتقال الديمقراطي، وأن تونس تسير في الطريق الصحيح. أضاف أولاند أن تونس هي الدولة الوحيدة من دول الربيع العربي التي نجحت في مسارها الانتقالي والديقمراطي والانتخابي. شدد من جهة أخرى على وجوب تكريس العلاقات بين البلدين.[8] في تدوينة له باللغة العربية على حسابه الرسمي في موقع تويتر، قال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس: «أشادت جائزة نوبل للسلام بجهود التونسيين .تحيا الديمقراطية التونسية».[9] من جهة أخرى، عبر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في بيان رسمي عن تهانيه الحارة لتونس للرباعي الراعي للحوار، وقال أنه فرح لكل التونسيين بهذه الجائزة. أضاف أن هذه الجائزة قدمت للديمقراطية التونسية، وقال أنها رسالة أمل للثورة التونسية خاصة وثورات الربيع العربي عامة.[10]
  •  ألمانيا: قال وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير أنه تلقى خبر فوز تونس بالجائزة بسرور كبير، وقال أن المجتمع التونسي المتنظم هو من ساهم بكل مكوناته في إنجاح هذا المسار الديمقراطي. أضاف أن عمل الرباعية يعطي الأمل في النجاح في دول أخرى.[11]
  •  الولايات المتحدة: في بيان عن البيت الأبيض، هنأ الرئيس الأمريكي باراك أوباما الرباعي الراعي للحوار الوطني التونسي فوزه بجائزة نوبل للسلام، وذلك نيابة عن الشعب الأمريكي حسب قوله، واعتبر أن جائزة نوبل هي تكريم لمثابرة الشعب التونسي وشجاعته، الذي استطاع أن يلتقي في إطار روح الوحدة والتسامح.[12]
  •  إيطاليا: قال وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني في بيان رسمي أن هذه الجائزة هي رمز لتونس وتعبر عن نجاحها في المسار الديمقراطي الذي بدأ في 2011. وأضاف الوزير في البيان أن هذه الجائزة تعبر عن إستطاعة وأمل كل القوى الوطنية في كل البلدان عن إمكانيتهم للوصول إلى ما وصلت إليه تونس.[13]
  • GM Flag Algeria.png الجزائر: بعث الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة برقية تهنئة لنظيره الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي يعبر فيها عن تهنئته بتلقي تونس لهذه الجائزة، وجاء في البرقية أنه يعبر عن سعادته البالغة، وأنه يعبر نيابة عنه والشعب الجزائري بالتهنئة للرئيس والرباعي والشعب التونسي عموما، وأضاف أن هذه الجائزة تعبر عن مجهود كل القوى السياسية التي ساهمت بنجاح المسار التي تسير فيه تونس.[14]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ (ar) انطلاق الحوار الوطني المباشر بتونس، لكم، 5 أكتوبر 2014
  2. ^ (ar) الحوار الوطنى في تونس. النتائج والتحديات، الأهرام، 1 يناير 2014
  3. ^ (en) حسين العباسي: للحصول على نعم في تونس، فورين بوليسي، 2014
  4. ^ (ar) جائزة نوبل للسلام لرعاة الحوار بتونس، الجزيرة، 9 أكتوبر 2015
  5. ^ (ar) ارتياح لفوز رباعي حوار تونس بجائزة نوبل، الجزيرة، 9 أكتوبر 2015
  6. ^ (ar) الأمين العام يهنئ تونس على منح جائزة نوبل للسلام للجنة التونسية الرباعية، الأمم المتحدة، 9 أكتوبر 2015
  7. ^ (fr) الرئيس يعبر عن تهانيه لللجنة الرباعية للحوار الوطني في تونس، البرلمان الأوروبي، 9 أكتوبر 2015
  8. ^ (fr) جائزة نوبل التي أعطيت لتونس تثبت نجاح الانتقال الديمقراطي، قصر الإليزيه، 9 أكتوبر 2015
  9. ^ (ar) تدوينة مانيول فالس، الحساب الرسمي لمانويل فالس على تويتر، 9 أكتوبر 2015
  10. ^ (fr) جائزة نوبل للسلام - بيان لوران فابيوس، وزارة الخارجية الفرنسية، 9 أكتوبر 2015
  11. ^ (en) وزير الخارجية شتاينماير يرحب بفوز رباعية الحوار التونسية بجائزة نوبل للسلام، وزارة الخارجية الألمانية، 9 أكتوبر 2015
  12. ^ (en) بيان الرئيس الذي هنأ فيه المستلمين لجائزة نوبل للسلام 2015، البيت الأبيض، 9 أكتوبر 2015
  13. ^ (en) جائزة نوبل للسلام لممثلي رباعية المجتمع المدني التونسي، وزارة الخارجية الإيطالية، 9 أكتوبر 2015
  14. ^ (ar) « السبسي » يتلقى برقية تهنئة من نظيره الجزائري بمناسبة نيل تونس جائزة نوبل للسلام، تونيزيان، 12 أكتوبر 2015

وصلات خارجية