گورگياس

گورگياس (باليونانية: Γοργίας, ca. 487-376 BC، بالإنگليزية: Gorgias) (و.480 - 375) العدمي هو فيلسوف وخطيب سوفسطائي يوناني قبل سقراط

ولد في ليونتيوم، بصقلية. و تتلمذ على يد أنبادوقليس, واشتغل بالطبيعيات. و اهتم باللغة و البيان, فكان أفصح زمانه وأبلغهم. جاء إلى أثينا يطلب العون لمدينته على أهل سراقوصة, فأعجب الناس بأثينا ببلاغته. يصوره أفلاطون في الحوار المعنون باسمه على أنه مفاخرا بمقدرته على الاجابة عن أي سؤال يلقى عليه. مات في تساليا وقد قاربت سنه المائة أو جاوزتها, وعظم صيته, وضخمت ثروته. وضع كتاباً في اللاوجود قد به إلى التمثيل لفنه و الاعلان عن مقدرته بالرد على الايليين و التفوق عليهم في الجدال. ويمكن تلخيص أقواله في قضايا ثلاث:

  1. لايوجد شيء.
  2. إذا كان هناك شيء فالانسان قاصر عن ادراكه.
  3. إذا فرضنا أن انساناً أدركه فلن يستطيع أن يبلغه لغيره من الناس.

وشرح عباراته بالشكل التالي: بالنسبة للعبارة الأولى: اللاوجود غير موجود من حيث أنه لاوجود و الوجود غير موجود كذلك, فإن هذا الوجود اما أن يكون قديماً أو حادثاً؛ فإن كان قديماً فهذا يعني أنه ليس مبدأ, وأنه لامتناه. أما إن كان حادثاً, فإما أن يكون قد حدث بفعل شيء موجود أو بفعل شيء غير موجود. أما العبارة الثانية: لكي نعرف وجود الأشياء يجب أن يكون بين تصوراتنا وبين الأشياء علاقة ضرورية هي علاقة المعلوم بالعلم, بمعنى أن يكون الفكر مطابق للوجود, وأن يوجد الوجود على ما نتصوره, ولكن هذا باطل. أما العبارة الثالثة: فترجع حجته إلى أن وسيلة التفاهم بين الناس, هي اللغة ولكن ألفاظ اللغة اشارات وضعية و رموز, وليست مشابهة للأشياء المفروض علمها, فكما أن ما هو مدرك بالبصر ليس مدركاً بالسمع, و العكس بالعكس, فإن ما هو موجود خارجاً عنه مغاير للألفاظ, فنحن ننقل للناس ألفاظنا وليس أشياء. فاللغة و الوجود دائرتان متخارجتان.

هذه أمثلة واضحة لعبث السوفسطائيين و جدلهم الذي لا ينتهي. وعلى الرغم من جميع الآثار الإيجابية لهم من اخراج الثقافة من المدارس الفلسفية و نشرها لعامة الناس و من تمهيد الطريق لعلم المنطق و الأخلاق, إلا أنهم كادوا أن يقضوا على الفلسفة لولا الفضل الكبير لسقراط في إنتشال الفلسفة و تدعيم ركائزها. السفسطة، السفسطائيون (غورغياس)


السفسطة عبارة عن محاجَجة تبدو وكأنها موافقة للمنطق، لكنها تصل في النهاية إلى استنتاج غير مقبول، سواء لتعذُّره، أو لاستعماله الإرادي المغلوط لقواعد الاستنتاج. وبالتالي فإنه يمكن اعتبارها قولاً مموَّهًا، أو قياسًا له شكل صحيح، لكن نتيجته باطلة، والقصد منه تضليل الآخرين – مشيرين هنا إلى أن ابن رشد كان يسمي السفسطة بالمغالطة والقياس السفسطائي بالقياس المغلوط.

هذا وتجدر الإشارة هنا إلى أنه كان يوجد تقليديًّا فرق يميز بين السفسطة وبين المغالطة: ألا وهو الرغبة الإرادية في التضليل (لدى السفسطة)، بينما تبقى المغالطة لاإرادية. كما أنه من المكن أن تُستعمَل السفسطة في النقاش بهدف إحداث صدمة لدى المستمع لدفعه إلى التعمق في حججه الفكرية.

خاصةً وأن تسمية "سفسطائي" كانت تُستعمَل في بداية الأمر للدلالة على صاحب مهنة الكلام، ولم تكن تُستعمَل البتة بمفهومها المنتقص الذي أضحى شائعًا فيما بعد – وقد ظلَّ هذا المفهوم شائعًا حتى جاء أفلاطون الذي دمغ السفسطائيين بتلك السمعة السيئة التي جعلتْهم مجرَّد مشعوذين، إن لم نقل مجرَّد سطحيين "أصدقاء للمظاهر"، غير مهتمين كثيرًا بالحقيقة؛ الأمر الذي يميِّزهم، بحسب أفلاطون، عن الفلاسفة.

وبالتالي، كان علينا انتظار مجيء مدارس النقد الحديثة لنتبيَّن بأن ما تركه هؤلاء لم يكن بالشيء المحتقَر إجمالاً، خاصةً حين يتعلق الأمر بقضايا اللغة: لأنهم كانوا في الحقيقة أول من اخترع علم اشتقاق الكلمات (الإيتيمولوجيا) ووضع القواعد اللغوية؛ كما أنهم كانوا أول من حاول دراسة مختلف أنواع الحجج وتحليل مختلف أنواع البراهين.

وبصرف النظر عن معرفتهم في هذا المضمار أو ذاك، كان السفسطائيون سادة فنِّ الكلام. وبالتالي، ومن هذا المنطلق، كانوا وقتذاك، على ما يبدو، قادرين على بيع خطبهم حول أيِّ موضوع بأثمان غالية، حتى وإن كانت تلك الخطب تتعلق بمواضيع متناقضة. من هنا يمكن اعتبارهم بحق مؤسِّسي فنِّ الخطابة أيضًا. فهم ما كانوا ليترددوا البتة في استعارة الحجج والأمثال من مفكرين سابقين أو حتى من الأساطير (التي كان بروذيكوس، المحبِّذ للنقد الديني، يعتقد أنها مجرد سِيَرٍ ذاتية مجمَّلة)، محوِّلين كلَّ شيء إلى مناسبات لإلقاء خطبهم الجميلة؛ الأمر الذي أدى، بسبب موقفهم النقدي، من جهة، وغير الامتثالي، من جهة أخرى، إلى تبنِّي السياسيين لهم وإلى استقطابهم عداء الأثينيين، وعلى رأسهم سقراط (الذي كان يُعتبَر واحدًا منهم).

كان أشهرهم غورغياس (485-380 ق م)، الذي كان متأثرًا بأمباذوقليس، وبروتاغوراس الأدبيري (480-411 ق م) الذي، مستوحيًا هيراقليطس، كان يرفض كلَّ حقيقة مطلقة ويقبل مبدأ التحول؛ فالإنسان، في نظره، كان مقياس كلِّ الأشياء.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهامش


المصادر

  • Consigny, Scott. Gorgias: Sophist and Artist. Columbia: University of South Carolina Press, 2001.
  • Gorgias. “Encomium of Helen.” The Norton Anthology of Theory and Criticism. Eds. Vincent B. Leitch, et al. New York: W.W. Norton & Company, 2001. 30-33.
  • Jarratt, Susan C. Rereading the Sophists: Classical Rhetoric Refigured. Carbondale and Edwardsville: Southern Illinois University Press, 1991.
  • Leitch, Vincent B., et al., eds. The Norton Anthology of Theory and Criticism. New York: W. W. Norton & Company, 2001.
  • McComiskey, Bruce. Gorgias and the New Sophistic Rhetoric. Carbondale and Edwardsville: Southern Illinois University Press, 2001.
  • Plato. Gorgias. Trans. Robin Waterfield. Oxford University Press, 1994.
  • Walker, Jeffrey. Rhetoric and Poetics in Antiquity. New York: Oxford University Press, 2000.
  • Wardy, Robert. The Birth of Rhetoric: Gorgias, Plato and Their Successors. New York: Routledge, 1996.
  • Sprague, Rosamond Kent, The Older Sophists, Hackett Publishing Company(ISBN 0-87220-556-8).

وصلات خارجية