البحر الأيرلندي

البحر الأيرلندي
Irish Sea satellite image.jpg
صورة ساتلية للبحر الأيرلندي.
Uk-map-ar.png
الحدود والموانئ: ميناء العبارات/ الشحن الوحيد
الموقعالجزر البريطاني
الاحداثيات53°N 5°W / 53°N 5°W / 53; -5Coordinates: 53°N 5°W / 53°N 5°W / 53; -5
النوعبحر
بلدان الحوضالمملكة المتحدة؛ جمهورية أيرلندا؛ جزيرة مان
مساحة السطح46.007 كم²
حجم المياه2.800 كم³
الجزرأنجلسي وهولي آيلاند، جزيرة مان وCalf of Man، جزيرة باردسي، جزيرة والني، جزيرة لامباي، عين أيرلندا.
التجمعات السكنية(انظر أدناه)
موقع البحر الأيرلندي


البحر الأيرلندي (بالإنگليزية: Irish Sea؛ بالأيرلندية: Muir Éireann / An Mhuir Mheann،[1] مانكس: Y Keayn Yernagh،[2] بالاسكتلندية: Erse Sie، بالغالية الاسكتلندية: Muir Èireann،[3] سكوت ألستر: Airish Sea؛ ويلزية: Môr Iwerddon، الكورنية: Mor Iwerdhon) يفصل جزيرتي أيرلندا وبريطانيا العظمى؛ ويتصل بالبحر الكلتي في الجنوب عبر قنال سانت جورج، وبالبحار الداخلية المقابلة لساحل اسكتلندا[4] في الشمال عبر القنال الشمالي، والذي يُعرف أيضاً بإسم مضائق مويل.

جزيرة مان تقع في وسط البحر الأيرلندي. البحر ذو أهمية من الناحية الاقتصادية للتجارة الاقليمية والشحن والنقل وصيد الأسماك وتوليد الطاقة في شكل طاقة الرياح والمحطات النووية.

أنجلسي، ويلز، هي أكبر جزيرة في البحر الأيرلندي، تليها جزيرة مان. يمكن استخدام مصطلح "بحر مانكس" في بعض الأحيان. (بالأيرلندية: Muir Meann،[5] مانكس: Mooir Vannin، بالغالية الاسكتلندية: Muir Mhanainn).[6][7][8]

الدول التي تطل على البحر الأيرلندي هي اسكتلندا في الشما ، إنگلترة في الشرق، ويلز في الجنوب الشرقي، أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا في الغرب. للبحر الأيرلندي أهمية اقتصادية كبيرة للتجارة الإقليمية والشحن والنقل، وكذلك صيد الأسماك وتوليد الطاقة على شكل طاقة رياح ومحطات الطاقة النووية. تبلغ حركة المرور السنوية بين بريطانيا العظمى وأيرلندا أكثر من 12 مليون مسافر و17 مليون طن من البضائع المتداولة.

هناك نقاش طويل لبناء نفق للسكك الحديديه بطول 50 ميلا (80 كلم) لربط بريطانيا وأيرلندا حيث يبلغ حجم التبادل بين الجزيرتين أكثر من 17 مـِگاطن من التجارة و 12 مليون من الركاب. السيادة على البحر منقسمه بين بريطانيا وايرلند ولا يوجد اعتراض على التعبير البحر الأيرلندي في المملكة المتحدة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الجغرافيا

من الرصيف في Dún Laoghaire
البلدة الضاحية المطلة على البحر في مقاطعة دبلن، أيرلندا




المدن والبلدات

القائمة التالية للمدن والبلدات المطلة على سواحل البحر الأيرلندي مرتبة من حيث المساحة:

الترتيب المدينة/البلدة المقاطعة الإقليم/المنطقة التعداد البلد
1 دبلن مقاطعة دبلن لينستر 1,173,179 جمهورية أيرلندا
2 ليڤرپول مرزيسايد الشمال الغربي 864,122 إنگلترة
3 بلفاست مقاطعة أنتريم أولستر 847,153 أيرلندا الشمالية
4 Blackpool لنك‌شر الشمال الغربي 82,964 إنگلترة
5 Morecambe لانكشير الشمال الغربي 50,525 إنگلترة
6 Birkenhead Merseyside الشمال الغربي 49,242 إنگلترة
7 بانگور مقاطعة داون أولستر 41,011 أيرلندا الشمالية
8 والاساي Merseyside الشمال الغربي 43,656 إنگلترة
9 Barrow-in-Furness كمبريا الشمال الغربي 42,643 إنگلترة
10 كروسبي Merseyside الشمال الغربي 41,789 إنگلترة
11 Lytham St Annes لانكشير الشمال الغربي 42,954 إنگلترة
12 Drogheda مقاطعة لوث لينستر 40,956 جمهورية أيرلندا
13 دندالك مقاطعة لوث لينستر 39,004 جمهورية أيرلندا
14 Morecambe لانكشير الشمال الغربي 55,589 إنگلترة
15 براي مقاطعة وينكلو لينستر 32,600 جمهورية أيرلندا
16 كولوين باي كونوي Clwyd 31,353 ويلز
17 Thornton-Cleveleys لانكشير الشمال الغربي 31,157 إنگلترة
18 دوگلاس جزيرة مان 27,938 جزيرة ما
19 Carrickfergus مقاطعة أنتريم أولستر 27,903 أيرلندا الشمالية
20 Dún Laoghaire Dún Laoghaire–Rathdown لينستر 26,525 جمهورية أيرلندا
21 Fleetwood لانكشير الشمال الغربي 25,939 إنگلترة
22 Workington كمبريا الشمال الغربي 25,207 إنگلترة
23 Rhyl Denbighshire Clwyd 25,149 ويلز
24 Whitehaven كمبريا الشمال الغربي 23,986 إنگلترة
25 Llandudno كونوي Clwyd 20,701 ويلز
26 وكسفورد مقاطعة وكسفورد لينستر 20,188 جمهورية أيرلندا
27 لارن مقاطعة أنتريم أولستر 18,775 أيرلندا الشمالية
28 أركلو مقاطعة ويكلو لينستر 14,353 جمهورية أيرلندا
29 آبرستويث Ceredigion ديفد 13,040 ويلز
30 Holyhead جزيرة أنجلسي گويند 11,431 ويلز

الجزر

  • Listed are the islands in the Irish Sea which are either at least one square kilometer in area, or which have a permanent population.
  • Anglesey and Holy Island are included separately.
الاسم المساحة (كم²) الترتيب (المساحة) السكان الدائمون[9] الترتيب (السكان) البلد
أنجلسي 675 01 56,092 02 ويلز
جزيرة مان[10] 572 02 84,497 01 جزرة مان
جزيرة هولي 39 03 13,579 03 ويلز
جزيرة والني[11] 13 04 11,388 04 إنگلترة
جزيرة لامباي 5.54 05 <10 08 جمهورية أيرلندا
جزيرة بول 3 06 <20 07 جمهورية أيرلندا
جزيرة رامسي 2.58 07 0 - ويلز
جزيرة باردسي 1.79 09 <5 10 ويلز
Calf of Man 2.50 08 0 - جزيرة مان
جزيرة بارو 1.50 - 2,616 05 إنگلترة
جزيرة روا 0.03 - 100 06 إنگلترة
ينس جينت 0.04 - <10 08 ويلز
جزيرة پيل 0.20 - <5 10 إنگلترة
ينس كاستل 0.006 - <5 10 ويلز
ينس گورد گوتش 0.004 - <5 10 ويلز

النشاط الإشعاعي

وصفت منظمة السلام الأخضر البحر الأيرلندي بأنه أكثر البحار تلوثاً إشعاعياً في العالم حيث يتم تصريف حوالي "ثمانية ملايين لتر من النفايات النووية" فيه يومياً من مصانع إعادة المعالجة في سيلافيلد، مما يؤدي تلوث مياه البحر والرواسب والحياة البحرية.[12]

صُرفت نفايات المشعة منخفضة المستوى في البحر الأيرلندي كجزء من العمليات في سيلافيلد منذ عام 1952. فقد بدأ معدل التصريف في التسارع في منتصف الستينيات إلى أواخره، ووصل إلى ذروته في السبعينيات و بشكل عام منذ ذلك الحين. كمثال على هذا الملف، بلغت تصريفات الپلوتونيوم (على وجه التحديد 241Pu) ذروتها في عام 1973 عند 2,755 teraبيكريلs (7.45×1016 pكور)[13] وانخفضت 8.1 Tبيك (2.2×1014 pكور) بحلول عام 2004.[14] أدت التحسينات في معالجة النفايات في عامي 1985 و1994 إلى مزيد من التخفيضات في تصريف النفايات المشعة على الرغم من أن المعالجة اللاحقة للتراكم أدت إلى زيادة تصريف أنواع معينة من النفايات المشعة. ارتفعت تصريفات تكنيشيوم على وجه الخصوص من 6.1 Tبيك (1.6×1014 pكور) في عام 1993 إلى ذروة 192 Tبيك (5.2×1015 pكور) في عام 1995 قبل التراجع إلى 14 Tبيك (3.8×1014 pكور) في عام 2004.[13][14] كما تم تفريغ إجمالي 22 petaبيكريلs (5.9×1017 pكور) من 241Pu خلال الفترة من 1952 إلى 1998.[15] حيث تكون معدلات التفريغ الحالية للعديد من النيوكليدات مشعة أقل بما لا يقل عن 100 مرة مما كانت عليه في السبعينيات.[16]

يكشف تحليل[17][18]لتوزيع التلوث الإشعاعي بعد التصريف يكشف أن متوسط التيارات البحرية ينتج عنها الكثير من العناصر الأكثر قابلية للذوبان مثل السيزيوم يتم التخلص منها من البحر الأيرلندي عبر القناة الشمالية بعد حوالي عام من التفريغ. أنتجت قياسات تركيزات التكنيشيوم بعد عام 1994 أوقات عبور تقديرية إلى القناة الشمالية بحوالي ستة أشهر مع ذروة التركيزات قبالة الساحل الأيرلندي الشمالي الشرقي بعد 18-24 شهراً من ذروة التفريغ. تخضع العناصر الأقل قابلية للذوبان مثل الپلوتونيوم لعملية إعادة توزيع أبطأ بكثير. في حين أن التركيزات قد انخفضت تماشياً مع انخفاض التصريف إلا أنها أعلى بشكل ملحوظ في شرق البحر الأيرلندي مقارنة بالمناطق الغربية. يرتبط تشتت هذه العناصر ارتباطاً وثيقاً بنشاط الرواسب، حيث تعمل الرواسب الطينية الصبغية في قاع البحر بمثابة أحواض، تمتص ما يقدر بـ 200 kغ (7,100 أونصة) من الپلوتونيوم.[19]كما عُثر على أعلى تركيز في شرق البحر الأيرلندي في ضفاف الرواسب الموازية لساحل كومبريان. تعمل هذه المنطقة كمصدر مهم للتلوث على نطاق أوسع حيث يتم إذابة النويدات المشعة مرة أخرى. كشفت الدراسات أن 80٪ من تلوث مياه البحر الحالي بالسيزيوم مصدره ضفاف الرواسب، بينما يتم الحفاظ على مستويات الپلوتونيوم في ضفاف الرواسب الغربية بين جزيرة مان والساحل الأيرلندي عن طريق التلوث المعاد توزيعه من مصارف الرواسب الشرقية.

يعد استهلاك المأكولات البحرية التي يتم حصادها من البحر الأيرلندي هو المسار الرئيسي لتعرض البشر للنشاط الإشعاعي.[20]أفاد تقرير الرصد البيئي للفترة من 2003 إلى 2005 الذي نشره معهد الحماية الإشعاعية في أيرلندا (RPII) أنه في عام 2005 تراوحت كميات التلوث الإشعاعي الموجودة في المأكولات البحرية بين أقل من 1 بيك/kغ (0.77 pكور/أونصة) للأسماك إلى أقل من 44 بيك/kغ (34 pكور/أونصة) لبلح البحر.[21] كانت جرعات النشاط الإشعاعي من صنع الإنسان التي تلقاها المستهلكون الأثقل للمأكولات البحرية في أيرلندا في عام 2005 1.10 μزف (0.000110 رم).[22]يُقارن هذا بالجرعة المقابلة من النشاط الإشعاعي الذي يحدث بشكل طبيعي في المأكولات البحرية التي تستهلكها هذه المجموعة من 148 μزف (0.0148 رم) ومتوسط الجرعة الإجمالية في أيرلندا من جميع مصادر 3,620 μزف (0.362 رم).[23]فيما يتعلق بالمخاطر التي تتعرض لها هذه المجموعة، فإن الاستهلاك المفرط للمأكولات البحرية يولد فرصة واحدة من كل 18 مليون للإصابة بالسرطان. الخطر العام للإصابة بالسرطان في أيرلندا هو 1 في 522. في المملكة المتحدة، تلقى المستهلكون الأثقل من المأكولات البحرية في كمبريا جرعة مشعة تُعزى إلى تصريفات سيلافيلد لـ 220 μزف (0.022 رم) في عام 2005.[24]كما يُقارن هذا بمتوسط الجرعة السنوية من الإشعاع الطبيعي المصدر الذي تم تلقيه في المملكة المتحدة والذي يبلغ 2,230 μزف (0.223 رم).[25]

النشاط العسكري

خريطة توضح مسار السفن الحربية الروسية في البحر الأيرلندي، 30 أغسطس 2022.

في 31 أغسطس 2022، لفتت سفينة ناقلة نفط تابعة للبحرية الروسية انتباه خبراء أمنيين يتتبعون نشاط البحرية الروسية بعد رصدها قبالة ساحل كورك. وتقول قوات الدفاع الأيرلندية إنها "تراقب الوضع". يُعتقد أن هناك العديد من السفن الحربية الروسية في البحر الأيرلندي، على بعد حوالي 100 كيلومتر قبالة ساحل كورك. بينما لا يمكن تتبع سفن البحرية الروسية على رادارات المرور البحرية العامة، يمكن لسفن الدعم الخاصة بهم ذلك.[26]

وأبلغت قوات الدفاع الأيرلندية كورك بيو أنها "تراقب الوضع" بعد رصد سفينة الدعم الروسية ڤگازما مساء الثلاثاء 30 أغسطس. ڤگازما هي ناقلة نفط للبحرية الروسية، تسافر كسفينة دعم وتظلل السفن القتالية العملاقة التابعة للأسطول الشمالي - فرع البحرية الروسية المسؤول عن الدفاع في بحار القطب الشمالي.

يُعتقد أنه كان يرافقه في البحر الأيرلندي الطراد الروسي مارشال أوستينوڤ والمدمرة ڤايس أدميرال أوستينوڤ وغواصة لم تذكر اسمها. ولفتت ڤگازما انتباه خبراء الأمن الذين يتتبعون النشاط البحري الروسي بعد أن رُصدت على بعد 54 ميلاً بحريًا (100 كيلومتر) من أولد هيد أوف كينسال في الساعة 7 صباحًا يوم الأربعاء 31 أغسطس.

أفاد المحلل الدفاعي هـ. إ. ساتون أن الناقلة على الأرجح ترافق سفن حربية "مدججة بالسلاح" تقترب من المملكة المتحدة عبر البحر الأيرلندي. وكتب على تويتر: "السفن الحربية الروسية التي تقترب من المملكة المتحدة، على ما يبدو لمرور مثير للجدل عبر المياه الإقليمية البريطانية، تحرز تقدمًا. تسير حالياً بسرعة 10 عقدة، وقد يستغرق ذلك بعض الوقت." وأضاف أنه من المفهوم أن السفن الحربية الروسية عادت إلى الوطن بعد أكثر من ستة أشهر من انتشارها في البحر المتوسط لدعم الغزو الروسي غير الشرعي لأوكرانيا.

كما نشر الصحفي الهولندي المتقاعد هانز دي فري على تويتر: "سرب بحري روسي يقترب من البحر الأيرلندي. يضم الطراد الطراد الروسي مارشال أوستينوڤ والمدمرة ڤايس أدميرال أوستينوڤ وغواصة لم تذكر اسمها والناقلة ڤگازما. ولم ترصد سوى الناقلة ڤگازما على مواقع التتبع مثل MarineTraffic.

يأتي النشاط الروسي الأخير قبالة الساحل الأيرلندي بعد ظهور سفينة دعم بحرية روسية بشكل مفاجئ قبل أسبوعين فقط. ظهرت ناقلة نفط أخرى، أكادميك پاشين على بعد حوالي 140 كم من كورك ويُشتبه في أنها تعمل أيضًا "مع رفيق مجهول".

الروابط الثابتة المقترحة عبر البحر

بدأت مناقشات ربط بريطانيا بأيرلندا عام 1895،[27] مع طلب بقيمة 15000 جنيه إسترليني لتغطية تكلفة إجراء عمليات الحفر والسبر في القنال الشمالي لمعرفة ما إذا كان النفق بين أيرلندا واسكتلندا قابلاً للتطبيق. بعد ستين عاماً، دعا هارفورد هايد، النائب النقابي عن شمال بلفاست، إلى بناء مثل هذا النفق.[28] كما تمت مناقشة مشروع نفق عدة مرات في البرلمان الأيرلندي.[29][30][31][32] لا تزال فكرة جسر أو نفق طويل للسكك الحديدية قيد المناقشة. تم اقتراح العديد من المشاريع المحتملة، بما في ذلك مشروع بين دبلن وهوليهيد تم طرحه في عام 1997 من قبل شركة الهندسة البريطانية سيموندس. في 50 ميلs (80 kم)، كان من الممكن أن يكون إلى حد بعيد أطول نفق للسكك الحديدية على الأرض بتكلفة تقديرية تقترب من 20 مليار جنيه إسترليني.[33]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

طاقة الرياح

مزرعة بارو البحرية للرياح، قبالة جزيرة والني


طُورت مزرعة رياح بحرية على ضفة أركلو،[34] ضفة أركلو الريحية، على بعد حوالي 10 kم (33,000 قدم) قبالة ساحل مقاطعة ويكلو في جنوب البحر الأيرلندي. يحتوي الموقع حالياً على سبع محركات توربينية 3.6 MW، كل منها بقطر 104-متر (341 قدم)، وهو أول تطبيق تجاري في العالم من توربينات الرياح البحرية يزيد حجمها عن ثلاثة ميگاواط. لدى الشركة المشغلة، Airtricity، خططاً غير محددة لما يقرب من 100 توربين إضافي في الموقع.

تشمل مواقع توربينات الرياح الأخرى:

[36]

في الثقافة الشعبية

  • يظهر البحر الأيرلندي بشكل بارز في مابينوجيون. في الفرع الثاني من مابينوجيون، يتم عبور البحر الأيرلندي من الجنوب إلى هارلك بواسطة ماتولوتش، الملك الأيرلندي، الذي جاء ليطلب يد Branwen ferch Llŷr، أخت بنديجيدفران، ملك جزيرة الأقوياء. يتزوج برانوين وماثولوتش، ولكن عندما تتعرض لسوء المعاملة من قبل ماتولوتش، يعبر شقيقها البحر من ويلز إلى أيرلندا لإنقاذها. يقال أن البحر الأيرلندي ضحل ضمن القصة. بالإضافة إلى أنه يحتوي على نهرين، Lli و Archan.[41]

انظر أيضاً

المراجع

الهامش

  1. ^ "Muir Éireann". téarma.ie – Dictionary of Irish Terms. Foras na Gaeilge و Dublin City University. Archived from the original on 10 May 2017. Retrieved 18 Nov 2016.
  2. ^ "Ellan Vannin" (in Manx). Centre for Manx Studies ("Laare-Studeyrys Manninagh"). Archived from the original on 4 March 2011. Retrieved 8 July 2011.CS1 maint: unrecognized language (link)
  3. ^ Cambridge Medieval Celtic Studies, Issues 33–35 University of Cambridge (Gran Bretaña). Department of Anglo-Saxon, Norse and Celtic 1997
  4. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة IHO
  5. ^ Electronic Dictionary of the Irish Language[dead link]
  6. ^ Bannerman, David Armitage (1963). The Birds of the British Isles: Volume 12. Edinburgh: Oliver and Boyd. p. 84.
  7. ^ "The Caledonian". The Caledonian. New York: Caledonian Publishing Co. 4: 25. 1903.
  8. ^ "Irish Sea Facts". Irish Sea Conservation. Archived from the original on 11 May 2011. Retrieved 3 July 2011.
  9. ^ Population figures are from 2001 Census, except: Isle of Man, from 2006.
    Populations of smaller islands are estimated at 5 per known inhabited house
  10. ^ Isle of Man Census 2006 Archived 17 January 2013 at the Wayback Machine. (excluding the population of 2 living on the Calf of Man)
  11. ^ National Statistics – Walney North (Ward) Archived 14 July 2014 at the Wayback Machine. and Walney South (Ward) Archived 14 July 2014 at the Wayback Machine.
  12. ^ Sellafield nuclear reprocessing facility, (Link) Archived 3 March 2016 at the Wayback Machine., Greenpeace
  13. ^ أ ب The Past, Current and Future Radiological Impact of the Sellafield Marine Discharges on the People Living in the Coastal Communities Surrounding the Irish Sea, (Link) Archived 3 October 2008 at the Wayback Machine., Environment Agency – Table 3
  14. ^ أ ب Monitoring our Environment – Discharges and Monitoring in the UK – Annual Report 2004, (Link) Archived 3 October 2008 at the Wayback Machine., British Nuclear Group – Table 2
  15. ^ León Vintró et al. (2000), p. 2.
  16. ^ Quality Status Report – Regional QSR III, (Link) Archived 27 September 2007 at the Wayback Machine., OSPAR – Chapter 4 Chemistry, p64
  17. ^ León Vintró et al. (2000), sections 3–4.
  18. ^ McMahon et al., 2005, (Link) Archived 30 September 2007 at the Wayback Machine., Transfer of conservative and non-conservative radionuclides from the Sellafield Nuclear Fuel Reprocessing plant to the coastal waters of Ireland
  19. ^ Quality Status Report – Regional QSR III, (Link) Archived 27 September 2007 at the Wayback Machine., OSPAR – Chapter 4 Chemistry, p66
  20. ^ Ryan et al. (2005), p. 7.
  21. ^ Ryan et al. (2005), Table 45.
  22. ^ Ryan et al. (2005), p. 26.
  23. ^ Ryan et al. (2005), p. 27.
  24. ^ Radioactivity in Food and the Environment 2005, (Link) Archived 7 June 2007 at the Wayback Machine., Cefas – p11
  25. ^ Watson et al., 2005 (Link) Archived 7 March 2008 at the Wayback Machine., Health Protection Agency – Ionising Radiation Exposure of the UK Population: 2005 Review
  26. ^ "Russian submarine and destroyer in dramatic Irish Sea chase as Defence Forces 'monitor' situation". irishmirror.ie. 2022-08-31. Retrieved 2022-08-31.
  27. ^ "TUNNEL UNDER THE SEA", The Washington Post, 2 May 1897 (Archive link) Archived 3 November 2012 at the Wayback Machine.
  28. ^ "An Irishman's Diary" by Wesley Boyd, (Link), The Irish Times, Feb 2004 (subscription required)
  29. ^ Written Answers. – Sea Transport, (Link) Archived 12 March 2007 at the Wayback Machine., Dáil Éireann – Volume 384 – 16 November 1988
  30. ^ Written Answers. – Irish Sea Railway Ferry, (Link) Archived 29 November 2007 at the Wayback Machine., Dáil Éireann – Volume 434 – 19 October 1993
  31. ^ Written Answers. – Ireland-UK Tunnel, (Link), Dáil Éireann – Volume 517 – 29 March 2000
  32. ^ Written Answers – Transport Projects, (Link), Dáil Éireann – Volume 597 – 15 February 2005
  33. ^ Bridge to Northern Ireland mooted Archived 1 July 2008 at the Wayback Machine., BBC News Scotland, 22 August 2007
  34. ^ "Arklow Bank Wind Park". Airtricity. Archived from the original on 21 December 2007. Retrieved 9 December 2006.
  35. ^ "Northhoyle". Archived from the original on 22 July 2005. Retrieved 11 August 2005.
  36. ^ "Barrow Offshore windfarm". Archived from the original on 8 July 2012. Retrieved 24 September 2019.
  37. ^ "Oriel Wind project status". Archived from the original on 7 July 2008. Retrieved 7 October 2007.
  38. ^ World's largest offshore windfarm opens off Cumbrian coast Archived 6 September 2018 at the Wayback Machine. The Guardian
  39. ^ U-Boat Alley by Roy Stokes, published by Compuwreck, ISBN 0-9549186-0-6
  40. ^ The War in Maps: The Irish Sea, (Link) Archived 19 August 2005 at the Wayback Machine., UBoat.net
  41. ^ Williams, Ifor. Pedeir Keinc y Mabinogi. University of Wales Press.
  42. ^ "Where is Sodor, home of Thomas the Tank Engine?". BBC. Retrieved 3 March 2016.

المصادر

للاستزادة

وصلات خارجية