الاحتجاجات اللبنانية 2019-2020

الاحتجاجات اللبنانية
جزء من الاحتجاجات العربية 2018-2020 واحتجاجات 2019
Beirut Protests 2019.jpg
محتجون في ميدان رياض الصلح في بيروت، 19 أكتوبر 2019.
التاريخ17 أكتوبر 2019 (2019-10-17)الحاضر (الحاضر)
المكانلبنان
السبب
الطرق
أسفرت عن
أطراف الصراع الأهلي

المحتجون:
(لا توجد سلطة مركزية)

الشخصيات الرئيسية
لا توجد قيادة مركزية
الخسائر
ما لا يقل عن 10 قتلى و540 جريح اعتباراً من 28 أبريل 2020[7][8][9][10][11]
142 شرطي مصاب اعتباراً من 19 يناير 2020
قالب:Campaignbox Lebanon conflicts
المحتجون في شوارع العاصمة بيروت.

الاحتجاجات اللبنانية، هي سلسلة من الاحتجاجات رداً على فشل الحكومة في إيجاد حلول ناجحة للأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد منذ عام 2018.[13] ومن المتوقع أن الاحتجاجات اللبنانية قد اندلعت بشكل مباشر بسبب الضرائب المقرر فرضها على الگزولين، التبغ، ومكالمات المحمول، كتلك التي تُجرى عن طريق واتس‌آپ،[14][15][16] حيث خرجت المظاهرات بعد محادثات مجلس الوزراء حول الضرائب، والمزمع التصديق عليها في 22 أكتوبر.[17][18]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

احتجاجات في وسط بيروت، 18 أكتوبر 2019.

لوحظ أن الاحتجاجات اللبانية كانت نتيجة للأزمات المتراكمة خلال الأسابيع الماضية، بسبب أزمة الدولار،[19]، وإضراب محطات الوقود،[20]، وحرائق الغابات مع عدم قدرة الحكومة السيطرة عليها،[21] لعدم وجود صيانة لمروحيات الإطفاء،[22] بالإضافة للضرائب الجديدة المزمع فرضها على الگازولين،[23] القمح، [24] ومكالمات الإنترنت[25][26].

مع نهاية سبتمبر كانت أعداد المحتجين الصغيرة حول العاصمة بيروت قد بدأت بالتصاعد[27][28]. في 1 أكتوبر، أعلن البنك المركزي اللبناني استراتيجية اقتصادية تتعهد بتوفير الدولارات للشركات العاملة في مجال استيراد القمح، الگزولين والأدوية، كي تتمكن تلك الشركات من مواصلة نشاطها. واعتبر المحللون الاقتصاديون هذا حلاً قصير الأجل.[29] في جلسة مجلس الوزراء المنعقدة في 17 أكتوبر، لمناقشة 36 بند على جدول الأعمال، اقترحت الحكومة استراتيجيات لزيادة ميزانية الدولة لعام 2020. وشملت بنود جدول الأعمال زيادة ضريبة القيمة المضافة بنسبة 2% بحلول عام 2021 و2% إضافية بحلول 2022، مما يجعلها تصل إلى ما مجموعه 15%. بالإضافة إلى ذلك، فقد أفادت تقارير إعلامية عن عزم الحكومة فرض رسوم مقدارها 0.2 دولار على مكالمات الإنترنت، كتلك التي تُجرى عن طريق فيس‌تايم، فيسبوك وواتس‌آپ.[30] كان من المقرر عقد الجلسة النهائية لمناقشة مسودة الميزانية في 18 أكتوبر، لكن تم إلغاؤها بموافقة رئيس الوزراء سعد الحريري والرئيس ميشال عون.[31][32]


احتجاجات 2019

أكتوبر

الاحتجاجات في أنطلياس‎، مساء 17 أكتوبر.
الاحتجاجات في أنطلياس‎، مساء 17 أكتوبر.
  • 17 أكتوبر: مساء الخميس، 17 أكتوبر، كان هناك مائة ناشط مدني تقريباً يحتجون على الضرائب الجديدة المقترحة أثناء وجودهم في وسط المدينة وحولها، مما يسد الشوارع الهامة جداً التي تربط بين غرب وشرق بيروت. كان وزير التعليم العالي أكرم شهيب وموكبه يمرون بالقرب من المنطقة فقام المتظاهرون بتفجير سيارة الوزير، حيث أطلق أحد حراسه الشخصيين طلقات رصاص طائشة في الهواء، مما أثار غضب المتظاهرين، على الرغم من عدم الإبلاغ عن وقوع إصابات.[33] تجدر الإشارة إلى أن الوزير عضو في الحزب التقدمي الاشتراكي (PSP) في لبنان، وبالتالي قام رئيس الحزب بالتغريد بأنه "تحدث إلى الوزير وطلب تسليم الحراس الشخصيين للموكب إلى الشرطة"، كما نحن جميعاً "بموجب القانون".[34][35]

بدأ عدد أكبر من المتظاهرين الظهور في ساحة الشهداء، ساحة النجمة، شارع الحمراء، وكذلك في العديد من المناطق الأخرى في جميع أنحاء لبنان. حدد رئيس الوزراء سعد الحريري اجتماع مفاجئ لمجلس الوزراء، بناءً على طلب من الرئيس ميشال عون. وفي ظهر اليوم التالي 18 أكتوبر، ازدادت الاحتجاجات وحشية.[36] أعلن وزير التعليم العالي أكرم شهيب أن جميع المدارس والجامعات، العامة أو الخاصة، ستظل مغلقة في 18 أكتوبر.[37] ألغى وزير الاتصالات اللبناني محمد شقير فكرة حظر الواتساب (WhatsApp tax) في حوالي الساعة 11 مساءً يوم الخميس 17 أكتوبر.


محتجون لبنانيون يرفعون العلم اللباني، احتجاجات أكتوبر 2019.
فتاة تلتقط صورة أمام عجلات محترقة ضمن المظاهرات في لبنان، أكتوبر 2019.
غلق الطريق الرئيسي المؤدي إلى طرابلس، أثناء الاحتجاجات اللبنانية 2019.
  • 18 أكتوبر:

نشرت الوكالة اللبنانية قيام متظاهرين صباح 18 أكتوبر بغلق طرق في العديد من المدن بالبلاد من العاصمة بيروت إلى صيدا وطرابلس بالإضافة إلى عدد من التقاطعات الحيوية.[38]

ويذكر أن المحتجين يطلقون شعارات كان أبرزها "الشعب يريد إسقاط النظام" و"ثورة"، مطالبين رئيس الحكومة سعد الحريري بالاستقالة واستقالة حكومته. وأفادت تقارير بإصابة 60 جريحاً جراء الاشتباكات بين قوات الأمن والمحتجين.

قال الأمن اللبناني في بيان نقلته الوكالة الرسمية: "مع حرصنا وايماننا بحرية التعبير، ولكننا لن نقبل بالاعتداء على عناصر قوى الأمن وعلى الأملاك العامة والخاصة. ننبه إلى أن كل مخل بالأمن وكل شخص تبين أنه اعتدى على الأملاك العامة والخاصة وعلى عناصر قوى الأمن سيتم توقيفه وفقاً للقانون".

مساء اليوم، سقط شخص وأصيب العشرات في مواجهات بين الأمن والمحتجين اللبنانيين في ساحة النور في مدينة طرابلس.[39]

  • 19 أكتوبر:

- 11:23 صباحاً - الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله يخاطب الأمة، ويتحدث ضد الضرائب المفروضة، وينصح بتحويل اللوم عن الرئاسة الحالية، لأن الاقتصاد اليوم هو نتيجة الحكومات السابقة كذلك. كما قال أنه لا يريد أن تستقيل الحكومة.[40][41]

- 1:00 مساءً - تقارير مزعومة عن قيام مجموعات من حركة أمل بمضايقة وفتح النار على المتظاهرين في صور.[42]

صورة من الاحتجاجات اللبنانية في بيروت، 20 أكتوبر 2019.
  • 20 أكتوبر:

في 20 أكتوبر، ومع تصاعد حدة الاحتجاجات، أعلن وزراء حزب القوات اللبنانية الأربعة استقالتهم من حكومة سعد الحريري، في خطوة لاقت ترحيباً لدى المحتجين الذين دعوا باقي الكتل السياسية إلى القيام بالمثل وتقديم استقالة وزرائهم.[43] أما الوزراء المستقيلون فهم: نائب رئيس الحكومة غسان حاصباني، ووزير العمل كميل بو سليمان، ووزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان، ووزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية مي شدياق.[44]

فيما طرح الحريري مبادرة إصلاح اقتصادي تضمنت البنود التالية[45]:

  • الغاء جميع أنواع زيادات في الضرائب على القيمة المضافة والهاتف والخدمات العامة، وإلغاء كل الاقتراحات الخاصة باقتطاع جزء من تمويل سلسلة الرتب والرواتب، وإعادة العمل بالقروض السكنية.
  • قرار حاسم بأن تكون موازنة العام 2020 بلا عجز.
  • بحث الحريرى مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بشأن "مساهمة" المصرف المركزي وجمعية المصارف بنحو 5 الاف مليار ليرة لخفض كلفة الدين العام، إضافة إلى زيادة الضريبة على ارباح المصارف.
  • اقتراحاً بخصخصة قطاع الهاتف المحمول قريباً جداً.
  • الشروع في تطبيق خطة الكهرباء من تعيينات الهيئة الناظمة ومجالس الادارة والشروع خلال وقت قصير (نحو شهر) في تطبيق الخطة لناحية المصدر المؤقت للطاقة والمصدر الدائم، وإقرار مناقصات محطات الغاز.
  • أفكاراً لإقرار مجموعة من اقتراحات القوانين التي تشمل قانون رفع السرية المصرفية الالزامي على جميع الوزراء والنواب والمسؤولين في الدولة.
  • قانون خاص لاستعادة الاموال المنهوبة، ووضع آلية واضحة وعملانية لمواجهة الفساد.
  • إلغاء قوانين البرامج الخاص بالانفاق في مجالي الاتصالات والطرق.
  • خفض رواتب الرؤساء والوزارء والنواب الحاليين والسابقين بنسبة 50%.
  • إلغاء امتيازات كثيرة تتمتع بها مؤسسات الدولة ورجالاتها، وفتح النقاش امام تعديلات في الهيكلية العامة للدولة لجهة إلغاء وزارات وإقفال مجالس وصناديق.


  • 21 أكتوبر:

في 21 أكتوبر تم استدعاء إضراب عام في جميع أنحاء البلاد للمطالبة بإنهاء المشاكل الاقتصادية في البلاد. استمرت الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد، لكن بعض المتظاهرين بدأوا في إزالة حطام المظاهرات في بيروت، بعد دعوة وسائل التواصل الاجتماعي للحفاظ على الشوارع نظيفة وواضحة.[46] في فترة ما بعد الظهر، تم عقد اجتماع طارئ لمجلس الوزراء، والذي اتخذ تدابير اقتصادية تهدف إلى: خفض العجز، وخفض أجور السياسيين إلى النصف، وتقديم مساعدة مالية لأولئك الذين يعانون من الفقر.[47] اقترح الرئيس الحريري أنه قد يستقيل إذا لم يتم إقرار الإجراءات.[47] ومع ذلك، رفض المتظاهرون الإصلاحات بعد خطاب ألقاه الحريري، ووصفوا حكومته بأنها "لصوص" وقالوا أن الإصلاحات أكدت أن الحكومة قد أساءت معاملتهم لعدة عقود.[48] في الليل، حاول العديد من راكبي الدراجات النارية ممن يرفعون أعلام حزب الله وحركة أمل التسلل إلى الاحتجاجات في بيروت، لكن الجيش اللبناني تمكن من إحباط محاولتهم. بعد بضع دقائق، نفى حزب الله وحركة أمل تورطهما في هذا الحادث.[49]

  • 23 أكتوبر:

تواصل الاحتجاجات وتم إغلاق الشوارع.

  • 24 أكتوبر:

في 24 أكتوبر، خاطب الرئيس ميشال عون الشعب، مُبدياً استعداده لإجراء حوار مع المتظاهرين وإيجاد أفضل الحلول للمضي قدماً. لقد دعم إصلاحات الحريري، لكنه أكد على الحاجة إلى "مراجعة الحكومة الحالية" داخل "مؤسسات الدولة"، وليس من خلال الاحتجاج.[50] أيّد الحريري هذه المراجعة من خلال "الآليات الدستورية" في لبنان، لكن المتظاهرين رفضوا أي دعوات للحوار حتى استقالة الحكومة.[51] اندلعت مشاجرات صغيرة في وسط بيروت بين المتظاهرين وأنصار حزب الله، لكن أصيب متظاهر واحد فقط.[52] وضع تقرير صادر عن شركة الخدمات المالية ستاندرد آند بورز، تصنيفات لبنان على "ائتمان الساعة السلبية" بسبب تدني الجدارة الائتمانية والضغوط الاقتصادية المتعلقة بالإصلاحات. بقيت بنوك البلاد مغلقة بسبب المخاوف من السلامة.[53]

حسن نصر الله أثناء كلمته التي ألقاها في 25 أكتوبر 2019.
  • 25 أكتوبر:

استمرت الاحتجاجات في 25 أكتوبر، على الرغم من دعوات الرئيس ميشيل عون للحوار، وقطع الطرق الرئيسية والدعوة إلى الاستقالة الجماعية للحكومة.[54] كما أن الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، ألقى كلمة في المساء.[55]

وفي كلمة ألقاها حسن نصر الله أمين عام حزب الله أكد على رفض حزبه إسقاط الحكومة وإجراء انتخابات نيابية مبكرة، معتبراً أن ذلك سيؤدي إلى فراغ سياسي في البلاد، مؤكداً أن "الفراغ سيؤدي للفوضى"، على حد وصفه. وأضاف أنه جاري العمل في البرلمان اللبناني على مشروعات قوانين هامة من بينها قانون استعادة الأموال المنهوبة، مشيراً إلى أن حزبه سيدفع في اتجاه إقرار هذا القانون. واعتبر حسن نصر الله أن أول إنجازات الحراك الحادث في لبنان حالياً هو إقرار موازنة الدولة بدون ضرائب أو رسوم.[56]

ووجه نصر الله انتقادات للمتظاهرين في لبنان، بسبب قطع الطرقات، داعياً إلى تشكيل قيادة من المتظاهرين في لبنان للتفاوض مع الحكومة الحالية، كما أعرب عن أن أمنياته أن يتجنب المتظاهرين "السب وأعمال التخريب"، على حد وصفه.

واتهم أمين حزب الله، جهات لم يسمها، بتمويل المظاهرات التي تشهدها لبنان منذ أكثر من أسبوع، بمبالغ طائلة، مشددًا على أن "قوى سياسية تحاول القفز على الحراك من أجل تحقيق أهدافها". وأكد حسن نصر الله أن حزبه "يحمي البلد من الفراغ الذي سيؤدي للانهيار"، على حد تعبيره. وطالب نصر الله، من سماهم "القيادة الحقيقية في الحراك"، بـ"طمانة المقاومة بأن البلد ليس مستهدفًا"، معتبرًا أن هناك تسعى في اتجاه إشعال حرب أهلية في لبنان.

واستشهد أمين عام حزب الله اللبناني، بما يحدث في المنطقة بشكل عام، مؤكدًا أن هناك جهات كانت تراهن على "الحرب بين إيران والولايات المتحدة"، معتبرًا أن "هذه الحرب لن تحدث"، وأن "الأمريكيين يرحلون من الشرق الأوسط وهذا ظهر في شرق الفرات في سوريا". وطالب حسن نصر الله مؤيديه "جمهور المقاومة" بعدم النزول إلى الساحات، وعدم الاحتكاك بالمتظاهرين المطالبين بإقالة الحكومة.

سعد الحريري يلقي كلمة في أعقاب تقدمه بالاستقالة.
  • 29 أكتوبر:

في 29 أكتوبر بعد 13 يوماً من اندلاع الاحتجاجات تقدم سعد الحريري من رئاسة وزراء لبنان. وفي كلمة مباشرة وجهها إلى الشعب اللبناني، أوضح الحريري الاستقالة أنها جاءت استجابة إلى مطالب الشعب، قائلاً إنه سيتجه إلى قصر بعبدا الرئاسي من أجل تقديم الاستقالة إلى الرئيس ميشال عون.[57]


  • 26 أكتوبر:

في 26 أكتوبر، تم عقد اجتماع أمني في اليرزة لمناقشة كيفية ضمان سلامة وحرية حركة المتظاهرين.[58]

انتقد زعيم القوات اللبنانية سمير جعجع عدم استجابة الحكومة لمخاوف المحتجين.[59]

جزء من السلسلة البشرية في ساحة الشهداء.
  • 27 أكتوبر:

استأنف المحتجون الاحتجاج في 27 أكتوبر، بينما اعتبر البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي خلال خطبة الأحد في بكركي أن الناس يعيشون ثورتهم الإيجابية والإصلاحية.[60] بالإضافة إلى ذلك، شارك ما يقدر بنحو 170.000 شخص بنجاح في سلسلة بشرية تم عقدها على الساحل من مدينة طرابلس الشمالية إلى مدينة صور الجنوبية - على امتداد 171 كم. تم تنظيم هذا مع خطة لإظهار وحدة الشعب اللبناني من مختلف المناطق والطوائف الدينية.[61][62][63] خاطب البابا فرنسيس الشعب اللبناني معرباً عن كفاحه في مواجهة التحديات والمشاكل الاجتماعية والأخلاقية والاقتصادية للبلد. معرباً عن صلواته حتى يتمكن لبنان من الاستمرار في أن يكون مكانا للتعايش السلمي. حث الحكومة اللبنانية على الاستماع إلى اهتمامات الشعب.[64]

  • 29 أكتوبر:

رئيس الوزراء سعد الدين الحريري يعلن إستقالته في خطاب مُتلفز.[65]

بعد عدة ساعات من استقالة رئيس الوزراء، اجتاحت الاحتفالات الشعب مع ترحيب المتظاهرين بحذر بالاستقالة التي تم الاحتفال بها من خلال الألعاب النارية، والأغاني، وإطلاق البالونات الملونة التي ترفع العلم.[66][67]

  • 30 أكتوبر:

في مساء يوم 30 أكتوبر، استؤنفت الاحتجاجات في جميع أنحاء لبنان مع إغلاق عدد من الطرق الرئيسية مرة أخرى. تم إطلاق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في محافظة عكار من قِبَل الجيش اللبناني في محاولة لإعادة فتح الطرق. كما أغلق المتظاهرون الطرق في مدينة صيدا الجنوبية ووادي البقاع. في وسط بيروت، قام عشرات المتظاهرين بإغلاق "الجسر الدائري" بينما عاد حشد كبير إلى ساحة النور في طرابلس للاحتجاج. تدخل الجيش اللبناني في العديد من المناطق لمنع التصعيد.[68][69]

في وقت لاحق من ذلك المساء، قال بيان صادر عن المكتب الرئاسي إن الرئيس اللبناني ميشال عون سوف يخاطب الشعب في اليوم التالي في 31 أكتوبر.[70]

  • 31 أكتوبر:

في مساء يوم 31 أكتوبر، الرئيس اللبناني ميشال عون ألقى خطابًا[71] تحدث فيه عن الأزمة الاقتصادية والمالية الحالية التي تشهدها البلاد. كما تحدث عن إلتزامه بمكافحة الفساد وضمان الاستقرار السياسي والقضاء على الإرهابيين وعودة اللاجئين السوريين داخل البلاد. كما وعد بأن الحكومة الجديدة ستتألف من متخصصين بدلاً من الموالين السياسيين.[72]

خرج المتظاهرون إلى الشوارع وسدوا الطرق في جميع أنحاء البلاد فورًا تقريبًا بعد خطاب الرئيس ميشال عون للشعب، مطالبين بإجراء انتخابات برلمانية مبكرة وتشكيل حكومة تكنوقراطية. أغلق المتظاهرون الطرقات في مدن البلاد -بما في ذلك صيدا والبقاع وخلده- بإطارات محترقة أو بسبب الحجم الهائل للمتظاهرين. في طرابلس، بدأ الآلاف من المتظاهرين يتجمعون في ساحة النور، بينما في بيروت، قام المتظاهرون بقطع طريق جورج حداد السريع الذي يربط طريق الواجهة البحرية بـ "الجسر الدائري". تم نشر الجيش اللبناني وشرطة مكافحة الشغب في جميع أنحاء البلاد في محاولة لإعادة فتح الطرق.[73][74]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نوفمبر

  • 1 نوفمبر:

كما امتدت الاحتجاجات إلى ثلاثة أسابيع، أعلن حسن نصر الله ببيان عام في 1 نوفمبر أن حزب الله يخشى من سقوط الحكومة، نظراً لما يترتب على ذلك من "فراغ".[75] صرّح نصر الله "ليس هناك وقت كانت فيه المقاومة قوية أكثر من اليوم"، في لبنان، وادعى أنه من المرجح تعيين رئيس وزراء جديد في الأيام التالية من 1 نوفمبر.[76][77] ومع ذلك، لم يبدأ حزب الله بعد العملية الرسمية لتوجيه رئيس وزراء جديد، اعتبارًا من 4 نوفمبر.[78] خطاب حزب الله في 1 نوفمبر قدم تناقضًا كبيرًا حول ما إذا كانوا يدعمون أو يرفضون الثورة على مستوى الدولة.[79]

مع بقاء الجامعات اللبنانية مغلقة، يتم تقديم المناهج والمناقشات العامة.[80]

الاحتجاج في طرابلس، لبنان، المدينة التي تم الاعتراف بها كمصدر رئيسي للطاقة للحركة الاحتجاجية.[81] 2 نوفمبر 2019.
  • 3 نوفمبر: خلال ظهر يوم 3 نوفمبر، توافد مؤيدو التيار الوطني الحر بالآلاف على القصر الرئاسي للمساندة، حيث أدلى جبران باسيل ببيان شخصي لأول مرة منذ أكثر من 13 يوماً.[82] ادعى باسيل "يجب علينا إغلاق الطرق للنواب الذين يرفضون قوانين مكافحة الفساد والسياسيين الذين يفلتون من المساءلة والقضاة الذين لا يطبقون القانون". كما طالب برفع السرّية المصرفية عن حسابات المسؤولين السياسيين والإصرار على المساءلة، فضلاً عن إعادة الأموال التي سُرقت سياسياً.[83]

في فترة ما بعد الظهر، غمر عشرات الآلاف من المتظاهرين المناهضين للحكومة الشوارع في جميع أنحاء لبنان في "أحد وحدة".[84] المتظاهرون تجمعوا ليوم الأحد الثالث على التوالي منذ بدء المظاهرات الحاشدة المناهضة للحكومة يوم 17 أكتوبر، وملء الشوارع والساحات المركزية في المدن الكبرى بما في ذلك بيروت، طرابلس وصور.[85][86] أغلقت العشرات من الطرق الرئيسية بالإطارات المحترقة وأتربة الرمال والكم الهائل من المحتجين، على الرغم من التهديد المستمر بالعنف من المعارضة السياسية.[87] كانت أعمال العنف من المنافسين الحزبيين تدور حول لبنان، مثل الهجمات على المتظاهرين في بيروت التي تغلق الطرق العامة. ويُعتقد أن المهاجمين في بيروت ينتمون لحزب الله.[88]

  • 4 نوفمبر:

في 4 نوفمبر، نُظِمت وقفة احتجاجية على ضوء الشموع في بعلبك في ذكرى الذين لقوا حتفهم في الاحتجاجات اللبنانية،[89] في حين استمرت التوترات الجسدية بسبب إغلاق الطرق في بيروت.[90]

  • 5 نوفمبر:

في 5 نوفمبر، وصل الاحتجاج إلى يوم الثورة العشرين. في حين تم إعادة فتح العديد من المدارس في جميع أنحاء لبنان مؤخرًا ، كان العديد من الطلاب لا يلينون في جهودهم الاحتجاجية. شارك بعض طلاب الجامعة الأمريكية للعلوم والتكنولوجيا في بيروت في الاحتجاج ، وقابلهم اشتباكات قاسية من جنود القوات المسلحة اللبنانية . سجّل الطلاب تهديداً لفظياً للمديرية العامة للأمن العام، وهم يصرخون "أخمد هاتفك قبل كسره".[91] تم اعتقال متظاهر واحد خارج الجامعة.

قام المتظاهرون في النبطية بإغلاق شركات مثل أوجيرو و لبنان بوست و مصرف لبنان والعديد من البنوك على الرغم من المعارضة السياسية الشديدة للمتظاهرين في هذه المنطقة.[92] تعرضت البنوك في بيروت، وكذلك بعض شركات الكهرباء في المدينة للضغوط من قبل المحاميين، وبالتالي تم إغلاقها. كان على المتظاهرين في بيروت الاعتماد على المولدات الكهربائية الخاصة بعد إغلاق المخطات الكهربائية في المدينة. تم توثيق المتظاهرين وهم يلقون الحجارة والزجاجات على مباني الشركة الكهربائية، مُحبطين من عقود من القوة غير المناسبة وانقطاع التيار الكهربائي.[93][94]

  • 6 نوفمبر:

في الصباح الباكر من يوم 6 نوفمبر، أحتجّ الآلاف من الطلاب في جميع أنحاء لبنان أمام الجامعات والمدارس يرفضون حضور الفصول الدراسية حتى يتم تلبية مطالبهم الدراسية.[95]

في فترة ما بعد الظهر، بدأ المتظاهرون في الكثرة تدريجياً في جميع أنحاء لبنان وبدأوا في الاحتجاج من قبل الآلاف أمام المؤسسات الحكومية والخاصة الرئيسية وأجبروا بعضهم على إغلاق أبوابهم.[96]

  • 9 نوفمبر:

قيل إن سياسات تقنين الدولار التي تطبقها البنوك اللبنانية معرّضة لخطر التسبب في نقص كبير وارتفاع الأسعار في البنزين والبنزين والمواد الغذائية وغيرها من الإمدادات الحيوية. سليمان هارون، رئيس نقابة المستشفيات اللبنانية، قال إن المخزونات الطبية في البلاد "لن تستمر لأكثر من شهر" ما لم يتم إيجاد حل.[97] خلال عطلة نهاية الأسبوع، انتشرت أخبار الدورة التشريعية البرلمانية المزمع عقدها في 12 نوفمبر والتي ستشمل قانون العفو العام المقترح، والذي يمكن أن يمنح الأعضاء الحاليين والسابقين الحماية من المقاضاة على جرائم مثل الفساد وإساءة استخدام الأموال العامة. رداً على ذلك، دعا المتظاهرون إلى تنظيم إضراب عام في نفس اليوم، ونشروا قائمة من المطالب التي تضمنت تعزيز الضمانات لمحاكمة سريعة، والعمل على إيجاد حل للأزمة الاقتصادية، وضمان استقلال القضاء والتحقيق في سوء استخدام الأموال العامة.[98][99]

توهج يضيء الضوء في مجموعة من المتظاهرين. بيروت، 10 نوفمبر 2019
  • 11 نوفمبر: دعا الاتحاد اللبناني لنقابات عمال المصارف إلى إضراب عام لأعضائه البالغ عددهم 11000 بسبب "مخاوف تتعلق بالسلامة". هذا الإضراب لم يسبق له مثيل في تاريخ البلاد وتأثيره غير واضح. لم يتم تحديد تاريخ انتهاء للإضراب، وقد يكون الإغلاق العام لجميع البنوك اللبنانية هو النتيجة.[100] رياض سلامة حاكم البنك المركزي اللبناني (مصرف لبنان) عقد مؤتمراً صحفياً نفى فيه إمكانية السيطرة على رأس المال على الاقتصاد اللبناني، مؤكداً أن "حلاقة" الحسابات الكبيرة ليست إمكانية، وكرر أن أولوية البنك المركزي تبقى على الاستقرار الاقتصادي والثقة بالليرة اللبنانية. عندما سئل عن إضراب اتحاد موظفي البنك الذي أعلن في وقت سابق من اليوم، ادّعى سلامة أنه لم يسمع به بعد.[101] بعد دقائق قليلة من مؤتمر رياض سلامة الصحفي، رئيس البرلمان نبيه بري ظهر على الهواء مباشرة للإعلان عن تأجيل الجلسة البرلمانية لليوم التالي حتى 19 نوفمبر 2019، ربما كرد فعل على الاحتجاجات التي دعت خلال عطلة نهاية الأسبوع ضد مشروع قانون العفو العام المقترح الذي كان من المقرر مناقشته. أدّعى بري أن التأجيل كان "لأسباب أمنية".[102] في فترة ما بعد الظهر، ألقى الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله كلمة ألقى فيها مبادرات قوية تجاه تحقيق في الفساد يقوده القضاء اللبناني، وعرض على حزب الله التعاون بشكل كامل مع أي تحقيق من هذا القبيل ودعا إلى "قضاء قوي ومستقل" ل التحقيق على قدم المساواة مع جميع الأطراف اللبنانية دون تحفظ.[103]
  • 12 نوفمبر:

أرسل رئيس مجلس النواب نبيه بري لرئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري وعاء من لبن العصفور، ومنتجات الألبان اللبنانية التقليدية، جنباً إلى جنب مع ملاحظة أنه سيكون على "عداوة أبدية" معه إذا رفض تشكيل الحكومة الجديدة. شكر الحريري بّري على اللبن ولكنه عذر عن توقفه عن تناول جميع أنواع اللبن والجبن بسبب عدم تحمل اللاكتوز، وخلص إلى أن "الدولة في حد ذاتها تتطلب حمية سياسية جديدة أو "ريجيم"، إذا جاز التعبير". تمت تغطية التبادل غير العادي في وسائل الإعلام اللبنانية.[104] أجرى الرئيس ميشال عون مقابلة مباشرة في الساعة 8:30 مساءً، رفض خلالها دعوات لحكومة تكنوقراطية كاملة، حذر من سحب الأموال من البنوك مزيدًا من الإضرار بالقطاع الاقتصادي، ودعت إلى وضع حد فوري للاحتجاجات لمنع حدوث "كارثة". وأتهم عون المتظاهرين "بطعن الأمة بخنجر" واتهم المتظاهرين الذين أغلقوا الطرق "بانتهاك القانون الدولي". صرح عون أيضًا بأنه "يمكن لأي شخص لا يجد ثقته في الحكومة اللبنانية الحالية أن يغادر لبنان ويعيش في مكان آخر".[105][106][107][108] لقد أثبتت مقابلة عون أنها غير شعبية للغاية مع الحركة الاحتجاجية، التي بدأت في عرقلة عدد لم يسبق له مثيل من الطرق الشريانية في بيروت وعبر لبنان قبل الانتهاء من المقابلة بما في ذلك قب إلياس[109]، جسر الرينغ[110]، ضهر البيدر[111]، الجية[112]، نهر الكلب[113]، الناعمة[114]، البداوي[115]، العبدة، المحمرة، برقايل[116]، المدينة الرياضية[117]، فردان[118]، جل الديب[119]، حاصبيا[120]، طريق البالما السريع[121]، عاليه[122]، الكولا[123]، الدورة[124]، الصيفي[125]، كورنيش المزرعة[126]، وساسين.[127] علاء أبو فخر[128] مواطن لبناني، قُتل بالرصاص في خلدة في الاحتجاجات التي تلت ذلك.

  • 13 نوفمبر:

بدأ المحتجون في الظهور في الصباح الباكر بالقرب من قصر بعبدا الرئاسي المحصن بشدّة للتعبير عن استيائهم من خطاب الرئيس عون قبل ساعات قليلة.[129]

  • 14 نوفمبر:

أطلق الجيش اللبناني سراح الناشط والمتظاهر خلدون جابر بعد اعتقاله في بعبدا في اليوم السابق في ظروف غامضة. وقد ظهر أن جابر كان قد تعرض لسوء المعاملة البدنية عند إطلاق سراحه، والذي أدّعى أنه كان بسبب التعذيب على أيدي الجيش أثناء احتجازه. كما أدّعى جابر أنه تعرض لإساءة نفسية.[130] أثناء اعتقاله، لم يُسمح لجابر بمقابلة محامٍ حتى مع إبقاء مكان احتجازه سراً. سبب اعتقاله غير واضح، حيث زعمت بعض المصادر أن ذلك كان بسبب محاولة عبور محيط أمني خلال احتجاج اليوم السابق بالقرب من قصر بعبدا.[131]

  • 17 نوفمبر:

أجريت انتخابات نقابة المحامين في بيروت حيث فاز المرشح المستقل، ملحم خلف، بأغلبية الأصوات (2،341 صوتاً) التي عينته كرئيس لمجلس BBA، ليصبح أول مرشح مستقل يفوز ضد المرشحين المنتسبين سياسياً منذ عقود. وكان منافس خلف هم نادر جاسبار وسعد الدين الخطيب وإبراهيم مسلم. تنافس بيير حنا، الذي كان مدعوماً من قبل القوات اللبنانية و‌الحزب التقدمي الاشتراكي و‌تيار المستقبل، إضافة إلى اثني عشر مرشحاً آخرين، إما ممن خرجوا أو لم يصوتوا، على مناصب في المجلس.[132]

نساء محتجات يشكلن خطاً بين شرطة مكافحة الشغب والمتظاهرين في رياض الصلح، بيروت؛ 19 نوفمبر 2019
  • 19 نوفمبر:

كان من المقرر أن يعقد البرلمان جلستين في الصباح، بما في ذلك جلسة تشريعية عارضها المتظاهرون، لأنها تحدد جدولاً زمنياً لقانون العفو المثير للجدل والذي يُعتقد أنه يمنح العفو عن الجرائم التي ارتكبتها الطبقة السياسية، مثل اختلاس الأموال العامة أو الفساد. تم التخطيط للدورات في الأصل في 12 نوفمبر، لكن تم تأجيلها مرة واحدة بسبب الاحتجاجات. 58 من أصل 128 من أعضاء البرلمان كانوا يقاطعون الجلسة، لكن هذا العدد لم يكن كافياً لمنع النصاب القانوني. تم التخطيط لسلسلة بشرية حول البرلمان اللبناني لمنع أعضاء البرلمان من دخول المبنى وبالتالي إجبار الجلسة على تأجيلها.[133] بدأ المتظاهرون يتجمعون في الصباح الباكر. تم تسجيل قوافل لبعض أعضاء البرلمان وهم يطلقون الرصاص الحي أو يسرعون في الحشود في محاولة لتفريق المحتجين.[134] أُصيب العديد من المتظاهرين بجروح خطيرة. في حوالي الساعة 11:20 صباحاً، أكد الأمين العام للبرلمان اللبناني عدنان ضاهر لوسائل الإعلام المحلية أنه تم تأجيل جلستي البرلمان إلى أجل غير مسمى. كان هذا بمثابة انتصار من قبل المتظاهرين.[135] أُعيد فتح المصارف اللبنانية لأول مرة منذ 11 نوفمبر بعد أن أنهى الاتحاد اللبناني لنقابات موظفي البنوك إضرابه.[136]

  • 21 نوفمبر:

ألقى الرئيس ميشال عون خطاباً عشية يوم الاستقلال اللبناني دعا فيه إلى إنهاء الاحتجاجات و "اللغة البغيضة في الشوارع" ووعد بـ "حكومة لمكافحة الفساد". أعرب المتظاهرون عن عدم رضاهم عن الخطاب من خلال استئناف إغلاق الطرق.[137]

احتجاجات في مساء الاحتفال بيوم الاستقلال اللبناني الـ 76 في ساحة الشهداء، بيروت.
  • 22 نوفمبر: تم الاحتفال بيوم الاستقلال اللبناني الـ 76 مع أول عرض مدني للأمة على الإطلاق، نظمته جماعات المجتمع المدني في ساحة الشهداء في بيروت. تم عقد استعراض عسكري خاص للدعوة فقط في الصباح الباكر من قبل الحكومة اللبنانية، وكان القصد من العرض المدني بمثابة توبيخ ضد الحكومة التي نظمتها "اللبناني الحقيقي": كان للعرض "كتائب" تمثل مجموعات مختلفة من اللبنانيين المجتمع، بما في ذلك الطهاة والمعلمين والموظفين العسكريين المتقاعدين والصيادلة والمهندسين وناشطات حقوق المرأة والمصرفيين والرياضيين وفناني الأداء وأكثر من ذلك. تزامن العرض المدني مع برنامج أنشطة المهرجان الذي نظمته مجموعات مستقلة، والتي شملت الرقص وإضاءة المصابيح الحرارية. عقدت مسيرات في جميع أنحاء منطقة بيروت في الصباح، وكلهم وصلوا إلى العرض المدني في وسط بيروت.[138][139][140]
  • 23 نوفمبر:

احتجزت المخابرات العسكرية اللبنانية خمسة شُبّان، من بينهم أطفال تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عاماً، بعد إنزالهم لافتة تدعم التيار الوطني الحر، وهو حزب الرئيس ميشال عون. وأبلغت أسرهم وسائل الإعلام باحتجازهم، وتم إطلاق سراح الأطفال بعد منتصف الليل بعد تدخل محامين متطوعين.[141]

  • 24 نوفمبر:

أقيم احتجاج خارج سفارة الولايات المتحدة في لبنان للتعبير عن معارضته للتدخل الأمريكي في لبنان. وجاء الاحتجاج بعد أن اتهم حزب الله الولايات المتحدة بالتدخل وتأجيل تشكيل حكومة جديدة، وبعد تعليقات السفير الأمريكي جيفري فيلتمان التي قال فيها إن "لحسن الحظ، تتزامن ردود أفعال القادة والمؤسسات اللبنانية مع حزب الله مع المصالح الأمريكية".[142][143] عند الظهر، نُظم احتجاج آخر عبر الساحل اللبناني للفت الانتباه إلى ارتفاع مستوى التلوث البيئي في لبنان.[144] قبل منتصف الليل مباشرة، اشتبك مؤيدو حزب الله و‌حركة أمل المؤيدون للحكومة بعنف مع المحتجين في جسر "الرينغ" ومناطق جل الديب، مطالبين بوضع حد لحواجز الطرق التي فرضها المحتجون. جاء ذلك بعد أن اعتدى المتظاهرون جسدياً على شخصين بعد الاشتباه في أنهم من أنصار حزب الله.[145] أحرق أنصار حزب الله/حركة أمل خيام المجتمع المدني والسيارات المحطمة وتسببوا في أضرار في الممتلكات العامة والخاصة. تدخل الجيش اللبناني بالغاز المسيل للدموع والقنابل اليدوية بعد ساعات، لتفريق واحدة من أكثر الأُمسيات عنفاً منذ بداية الاحتجاجات.[146][147]

انتشار الجيش اللبناني في وسط بيروت، 25 نوفمبر 2019.
  • 25 نوفمبر:

ذكرت الوكالة الوطنية للأنباء في لبنان أن اشتباكات بين أنصار رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري وحركتي حزب الله وأمل الشيعيتين تطورت إلى إطلاق نار في بيروت في وقت متأخر يوم الاثنين 25 نوفمبر 2019. وتنذر الاشتباكات، التي تقع في ثاني ليلة على التوالي من أعمال عنف مرتبطة بالأزمة السياسية في البلاد، بتحويل المظاهرات التي يغلب عليها الطابع السلمي إلى مسار دموي.[148]

وأظهر تسجيل ڤيديو بثته محطة تلفزيون ”إل.بي.سي.آي“ اللبنانية إطلاقا كثيفا للنيران في محيط جسر الكولا ببيروت. ولم يعرف بعد مصدر إطلاق النار ولم ترد تقارير عن سقوط مصابين.

وذكرت وسائل إعلام لبنانية أن أنصار حزب الله وأمل أزالوا خياماً للمحتجين بمدينة صور في جنوب البلاد وأشعلوا فيها النيران مما دفع قوات الأمن للتدخل وإطلاق النار في الهواء.

وسعى أنصار أمل وحزب الله بين الحين والآخر لفض المظاهرات وتطهير الطرق التي أغلقها المحتجون. ودمر مؤيدو الحركتين مخيما رئيسيا للاحتجاجات في وسط بيروت الشهر الماضي.

ويتمتع حزب الله وحركة أمل بدور مؤثر في الحكومة الائتلافية التي يقودها الحريري الذي استقال في 29 أكتوبر عقب اندلاع الاحتجاجات.

وأصدر تيار المستقبل الذي يتزعمه الحريري بيانا نصح فيه مؤيديه بعدم المشاركة في أي تحركات احتجاجية والابتعاد عن أي تجمعات كبيرة بهدف ”تجنب الانجرار وراء أي استفزاز يراد منه إشعال الفتن“. وشوهدت مجموعات من الرجال على دراجات نارية، بعضهم يرفعون أعلام حركتي حزب الله وأمل، تجوب شوارع بيروت وذلك وفقا لتسجيلات فيديو بثتها وسائل إعلام لبنانية وروايات شهود.

وكان المستشار العسكري للحريري قد سأل عن موقف الولايات المتحدة في حال اصطدم الجيش اللبناني مع حزب الله وذلك أثناء مؤتمر المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية الذي عُقد في المنامة في 23 نوفمبر 2019، سأل العميد مارون حتي (المستشار العسكري لرئيس الحكومة اللبنانية) الجنرال فرانك ماكينزي قائد القيادة المركزية الأمريكية عن موقف الولايات المتحدة في حال اصطدم الجيش اللبناني مع حزب الله. الجنرال ماكينزي لم يقدم أي التزام من جانبه. الجملة اللافتة هي قول مارون حتي أنهم (لم يقل الحكومة صراحة) كانوا يطالبون الجيش اللبناني بالاستعداد لمثل هذا الاحتمال منذ ستة أشهر. فيما يلي ترجمة تقريبية للفيديو.

العميد مارون حتي: "من الواضح أن الوضع في لبنان اليوم لن يعود إلى الوضع الراهن السابق، أي قبل السابع عشر من أكتوبر. وكلنا نعلم أنه في جوهر الأزمة، يوجد على المحك التغيير المقبل في مسار لبنان باتجاه الحياد أو باتجاه نحو العالم العربي المعاصر، بعيداً عن إيران والملالي..."

الجنرال ماكينزي: "نحن لا نزال نؤمن أن القوات المسلحة اللبنانية تبقى هي أفضل ضامن لأمن دولة لبنان ويجب أن تكون المعبر عن الدولة بصفتها الممسكة بالقوة المسلحة في لبنان. وهذا يبقى موقفنا. وسنستمر بموقفنا القوي الداعم للقوات المسلحة اللبنانية".

  • 26 نوفمبر: أعلن رئيس الوزراء المستقيل سعد الدين الحريري رسمياً أنه لن يرشح نفسه لهذا المنصب.[149] وفي الوقت نفسه، أعلن رجل الأعمال سمير خطيب أنه "مستعد لتشكيل حكومة جديدة"، ويبدو أنه حصل على قدر من التأييد من الأحزاب السياسية.[150] أعلن الرئيس ميشال عون أنه سيتم إجراء مشاورات ملزمة لتعيين رئيس وزراء جديد في 28 نوفمبر.[151] بين عشيّة وضحاها، وقعت اشتباكات في جميع أنحاء لبنان. في بعلبك، دمر مؤيدو حزب الله/حركة أمل خيام المحتجين وأيضاً نظامهم الصوتي.[152][153] في بكفيا، نظم أنصار التيار الوطني الحر (حزب الرئيس الحالي ميشيل عون) مظاهرة أمام منزل الرئيس السابق أمين الجميل. اشتبكوا مع أنصار حزب الكتائب اللبنانية (حزب الجميّل)، مما أدى إلى وقوع إصابات وتدمير الممتلكات الخاصة حتى تدخل الجيش اللبناني.[154][155] كما وقعت اشتباكات في شياح وعين رمانة. زعم الصليب الأحمر اللبناني أن عشرات الأشخاص قد أُصيبوا، بينما قال الجيش اللبناني إنه تم اعتقال 16 شخصاً على الأقل لتورطهم في الاشتباكات.[156]
  • 27 نوفمبر: أعلنت نقابة أصحاب محطات الوقود في لبنان أن إضراباً مفتوحاً سيبدأ في 28 نوفمبر بسبب "حجم الخسائر التي تكبدها القطاع نظراً لوجود سعرين في السوق اللبنانية".[157] مئات من الأمهات اللبنانيات قادو "مسيرة الأم" في شياح للاحتجاج على العنف الطائفي في 26 نوفمبر بين الشباب.[158]
  • 28 نوفمبر: ادّعت مصادر في وزارة المالية اللبنانية لوسائل الإعلام المحلية أن البنك المركزي اللبناني كان من المقرر أن يسدد 1.5 مليار دولار من ديون السندات باليورو والتي تستحق في 28 نوفمبر، مما يخفف من التكهنات بأن لبنان قد يتخلف عن سداد ديونه. ومع ذلك، لا يزال لدى لبنان ديون مستحقة على سندات اليورو المستحقة في عام 2020، وأشارت مصادر إعلامية إلى أن الطريق نحو إعادة التمويل الضروري للتعامل مع هذا الدين غير واضح بدون مجلس الوزراء.[159][160][161]
  • 29 نوفمبر: وقعت احتجاجات أمام البنك المركزي اللبناني وبعض المباني والمؤسسات الحكومية والقضائية والإدارية، بهدف منع موظفي القطاع العام من دخول هذه المؤسسات.[162] زعمت مصادر إعلامية متعددة أن حزب الله قد طلب من الرئيس ميشال عون تأجيل المشاورات البرلمانية الملزمة، والتي كانت مقررة في 28 نوفمبر، على أمل أن رئيس الوزراء المستقيل سعد الدين الحريري سيتراجع عن قراره بعدم قيادة الحكومة المقبلة.[163][164]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ديسمبر

  • 3 ديسمبر: تجمع المتظاهرون في جميع أنحاء البلاد استجابةً لترشيح رجل الأعمال سمير خطيب كرئيس وزراء جديد محتمل.[165] تم ربط العديد من حالات الانتحار بتدهور الظروف المعيشية في لبنان، وأبرزها وفاة ناجي الفليطي البالغ من العمر 40 عاماً في عرسال. وفقاً لوسائل الإعلام المحلية، انتحر ناجي لأنه لم يكن قادراً على إعانة أسرته بعد أن فقد وظيفته. أثار انتحاره غضباً كبيراً من الغضب عبر الإنترنت.[166]
  • 4 ديسمبر: استأنف المتظاهرون إغلاق الطرق بعد إجماع السياسيين الواضح على تعيين سمير خطيب كرئيس للوزراء المقبل.[167]
  • 7 ديسمبر: تظاهر نحو ألف شخص في بيروت للاحتجاج على التحرش الجنسي في لبنان.[168] رجل قام بالتضحية بالنفس أثناء الاحتجاج ونجا، وكانت دوافعه غير واضحة.[169] وجاء الاحتجاج بعد أيام من الجدل المطوّل المحيط بمدرب شخصي في بيروت والذي اتهمته أكثر من خمسين امرأة بارتكاب سوء سلوك جنسي.[170][171]
  • 8 ديسمبر: انسحب سمير الخطيب كمرشح لرئاسة الوزراء بعد فشله في الحصول على دعم كافٍ من الأحزاب السنية المسلمة في البرلمان.[172] بعد انسحاب الخطيب، أصبح سعد الحريري المرشح الوحيد لرئاسة الوزراء مرة أخرى. ثم تجمع المحتجون خارج البرلمان لإدانة ترشيح الحريري والمطالبة بمرشح مستقل.[173]
  • 10 ديسمبر: بعد أيام من هطول الأمطار الغزيرة، انهار منزل في طرابلس، مما أسفر عن مقتل شقيقين بالغين.[174] قام المتظاهرون، بدعوى أن المنزل قد انهار بسبب إهمال البلدية الدائم، بكما قامو باقتحام مكتب شرطة بلدية طرابلس وتظاهروا أمام منزل العمدة. لقد حطموا النوافذ، وأضرموا النار في غرفة، وألحقوا أضراراً بسيارة، تدخل الجيش لوقف العنف.[175] في جونيه، تم اعتقال أربعة محتجين بعد محاولتهم إغلاق الطرق. وقد أُطلق سراحهم في نفس الليلة بعد أن أغلق احتجاج آخر طريق جونيه السريع.[176] في بيروت، نظم المتظاهرون مظاهرات خارج منازل السياسيين الحاليين والسابقين. أثناء محاولتهم الوصول إلى منزل وزير الأشغال العامة والنقل السابق غازي العريضي، تم حظرهم في شارع فردان على أيدي رجال يرتدون زي قوات الأمن الداخلي. تعرضت السيارات للتخريب بينما كان الرجال يجرون المتظاهرين إلى الخارج ليضربوهم؛ تم نقل عشرات الأشخاص من بينهم المراسلة بولا نوفل إلى المستشفى بسبب إصابتهم.[177]
  • 11 ديسمبر: استأنف المتظاهرون في طرابلس إغلاق الطرق.[178]
  • 14 ديسمبر: استخدمت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع ضد مجموعات من الرجال الذين هاجموا معسكرات المحتجين في بيروت.[179] في المساء، حاول المتظاهرون في وسط بيروت الوصول إلى ساحة النجمة، ورددوا شعارات ضد سعد الحريري، الذي كان من المتوقع أن يتم تعيينه رئيساً للوزراء بحلول يوم الاثنين، وجبران باسيل. قوبلت المتظاهرين بالعنف والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي من قبل قوات الأمن الداخلي اللبنانية.[180][181] تم نقل ما لا يقل عن 46 شخصاً إلى المستشفى مصابين بجروح، وفقاً للصليب الأحمر اللبناني و‌الدفاع المدني.[182]
  • 15 ديسمبر: في بيروت، اشتبك المتظاهرون مع قوات الأمن في الليلة الثانية على التوالي بالقرب من ساحة النجمة. ووفقًا للدفاع المدني اللبناني، فقد عولج 46 شخصاً من الإصابات وتم نقل 14 آخرين إلى المستشفى.[183] كما اشتبكت مجموعة من المتظاهرين المعارضين، وهم مؤيدون لحركة أمل و‌حزب الله، مع المحتجين لفترة قصيرة حتى تدخل الجيش.[184]
  • 16 ديسمبر: تم إغلاق الطرق في شمال لبنان. عند الظهر، أرجأ الرئيس ميشال عون المشاورات البرلمانية المقررة، حيث كان من المتوقع على نطاق واسع إعادة تسمية سعد الدين الحريري إلى منصب رئيس الوزراء، ذلك لأن الحريري لم يعد مدعوماً من قبل الأحزاب المسيحية الرئيسية في البرلمان.[185][186] في الليل، تجمع المحتجون بالقرب من مقر إقامة سعد الحريري في بيروت لرفض إعادة تعيينه.[187] نزلت مجموعة منفصلة من المتظاهرين إلى بيروت أيضاً، حيث عبروا عن غضبهم من شريط فيديو عمره شهر واحد لمغترب يهين العديد من الزعماء الدينيين الشيعة. أصدرت حركة أمل و‌حزب الله تصريحات تطالب الرجال بالرجوع، لكن لم يتم الاستجابة لهذه الدعوات على الفور.[188] ونُهبت معسكرات الاحتجاج في عدة أماكن، بما في ذلك بيروت و‌صيدا و‌النبطية، ودُمرت خلال الليل. على الأقل، أشعلت النار في سيارتين في بيروت.[189][190]
  • 18 ديسمبر: أعلن سعد الحريري أنه لا يريد إعادة تعيين رئيس الوزراء، داعياً الرئيس إلى تعيين رئيس وزراء جديد على الفور.[191] في وقت لاحق من ذلك اليوم، أدعت قناة الجديد أن باقي المرشحين لرئاسة الوزراء هم الآن تمام سلام (رئيس الوزراء الرابع والثلاثون، 2014-2016)، الفقيه نواف سلام (الممثل السابق للبنان لدى الأمم المتحدة)، خالد محي الدين قباني (وزير الدولة السابق، 2005-2008) والأكاديمي حسان دياب (وزير التعليم السابق، 2011-2014).[192] كان دياب هو المفضل، لأنه كان يتمتع بدعم حزب الله و‌حركة أمل.[193][194] استمرت الاحتجاجات في النبطية و‌كفررمان رغم تهديدات أنصار حزب الله وحركة أمل بالانتقام. أقيمت الجدران والكتل الأسمنتية حول الحي المركزي ببيروت، مما أدى إلى إغلاق الشوارع المؤدية من وإلى ساحة رياض الصلح والبرلمان.[195]
  • 19 ديسمبر: جرت مشاورات برلمانية وتم تعيين حسان دياب كرئيس للوزراء المقبل خلفاً لسعد الحريري.[196] تبع إعلان تنصيب حسان دياب رئيس للوزراء مباشرة الاحتجاجات في الشوارع وإغلاق الطرق في طرابلس و‌بيروت. بالقرب من ساحة النجمة في بيروت، غنّى المئات من المتظاهرين هتافاً ضد دياب.[197]
  • 20 ديسمبر: استمر إغلاق الطرق استجابة لتعيين رئيس الوزراء الجديد حسان دياب في جميع أنحاء البلاد. تم إغلاق المدارس في طرابلس.[198]

احتجاجات 2020

يناير

  • 14 يناير: بعد أسابيع من الهدوء النسبي، استؤنفت الاحتجاجات الجماهيرية في جميع أنحاء البلاد. تم إغلاق الطرق السريعة والطرق الرئيسية في بيروت و‌طرابلس و‌عكار و‌صيدا و‌زحلة بسبب الاحتجاجات والإطارات المحترقة. في بيروت، اشتبك المتظاهرون مع قوات الأمن خارج البنك المركزي. كما وقعت احتجاجات خارج منزل حسان دياب لفشله في تشكيل حكومة. ألقى الرئيس ميشال عون باللوم على العقبات في تأخير تشكيل الحكومة الجديدة.[199][200]

فبراير

في 11 فبراير 2020، أكد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، أن بلاده بحاجة إلى مساعدة تقنية من صندوق النقد الدولي، لصياغة خطة ​إنقاذ وإعادة هيكلة ديونه. ونقلت صحيفة النهار اللبنانية عن مصدر حكومي، قوله إن بري أكد أن البت في سداد السندات الدولية المستحقة في مارس 2020، ينبغي أن يستند إلى مشورة صندوق النقد الدولي، مشدداً في الوقت ذاته على أن لبنان لا يستطيع أن يسلم أمره لصندوق النقد لأن البلاد لن يتحمل الشروط.[201]

وقال المصدر "كان هناك اتصال مع صندوق النقد الدولي لكن لبنان سيرسل طلباً رسمياً في الساعات القادمة لتشكيل فريق مكرس للتعامل مع المساعدة الفنية."

تواجه الحكومة اللبنانية التي تشكلت في يناير 2020، أزمة سيولة وتراجع العملة المحلية وارتفاع التضخم، ويجب عليها أيضاً أن تقرر ما يجب فعله حيال آجال الديون السيادية المستحقة التي تلوح في الأفق بما في ذلك سندات اليورو البالغة 1.2 مليار دولار المستحقة في مارس.[202]

وقال المصدر الحكومي إن لبنان يسعى للحصول على مشورة من صندوق النقد الدولي "بشأن سداد استحقاق سندات اليورو وسط مخاوف من أن أي عملية لإعادة تصنيف ديون لبنان يجب أن تتم بطريقة منظمة لتجنب إتلاف النظام المصرفي في البلاد".

يونيو

مظاهرة في العاصمة اللبنانية بيروت، يونيو 2020.

في يونيو 2020 خرجت مظاهرات تطالب بتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1559 القاضي بنزع سلاح حزب الله. واشتباكات سنية-شيعية ومارونية-شيعية في بيروت. بهاء الحريري وأشرف ريفي وحزب 7 بدأوا المظاهرات والهجمات.

مساء 6 يونيو 2020، اندلعت اشتباكات في وسط بيروت، بين المتظاهرين وقوات الأمن من جهة، وبين المحتجين وأنصار حزب الله وحركة أمل من جهة أخرى، وذلك بعد أيام من مظاهرات طالب خلالها اللبنانيون بضرورة نزع سلاح الجماعة الشيعية المدعومة من إيران.[203]

وعاد الهدوء للمنطقة الممتدة بين ساحة الشهداء وجسر الرينغ، بعد تمكن عناصر فوج المغاوير في الجيش ومكافحة الشغب في قوى الأمن الداخلي من إبعاد المتظاهرين إلى منطقة الصيفي من جهة، والشبان الذين تجمعوا تحت جسر الرينغ (مناصرو حزب الله وحركة أمل) إلى الأحياء الداخلية لمنطقة خندق الغميق من جهة أخرى.[204]

أما في طرابلس فعمد المشاركون في تظاهرة وسط بيروت فور عودتهم إلى مدينتهم إلى قطع الطرقات المؤدية إلى ساحة النور، ونظموا حلقات نقاش لتقييم ما حصل وما أسفرت عنه الصدامات في ساحة الشهداء في بيروت والمناطق المجاورة. ونصبوا مكبرات الصوت ورددوا هتافات وشعارات منددة بـ"المجموعات التي عمدت إلى تأجيج المواجهات".

وارتفعت حدة التوتر في وسط بيروت بعد أن حاولت عناصر حزبية التقدم باتجاه المتظاهرين، في وقت وصلت عناصر من مكافحة الشغب إلى أسفل جسر الرينغ بعد قيام البعض بإلقاء الحجارة. وشكل الجيش جداراً بشرياً أمام المحتجين في بشارة الخوري لمنعهم من التقدم. وتركزت الاشتباكات التي سمع خلالها مساء 6 يونيو صوت الأسلحة الرشاشة والمتوسطة في مناطق الطريق الجديدة وبربور لتمتد فيما بعد إلى مدينة الرياضية وقصفص وشاتيلا.

وتأتي هذه الاشتباكات التي ذكرت اللبنانيين بفترة الحرب الأهلية (1975-1990) على إثر عودة مئات من المتظاهرين اللبنانيين إلى الشارع احتجاجاً على أداء السلطات العاجزة عن وضع حدّ للانهيار الاقتصادي المتسارع مطالبين أيضا بنزع أسلحة حزب الله المسيطر على الحكومة ومحاسبة المسؤولين الفاسدين.

واتهم نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أنصار حركة أمل وحزب الله باللجوء إلى العنف لإفشال الاحتجاجات المناهضة للحكومة وتشويهها، بينما انتشر مقطع ڤيديو يظهر قيام مجموعة من الشبان وهم يهتفون عبارات مسيئة تتعرض للسيدة عائشة (زوجة النبي محمد) خلال المواجهات التي وقعت بين المحتجين في ساحة الشهداء ومجموعات التابعة لحركة أمل وحزب الله أثناء المظاهرات.

وشهدت مناطق الطريق الجديدة ووطى المصيطبة، وكورنيش المزرعة فعاليات احتجاجية مع ظهور آليات عسكرية في الأخيرة، بجانب قطع طريق السعديات (الرئيسي) باتجاه العاصمة بالإطارات المشتعلة. وأسفر اتساع رقعة الاحتجاجات التي كانت مشحونة ورافقتها أعمال شغب في وقت متأخر من ليل السبت عن إصابة 49 شخصا، فيما طالبت الحكومة بمزيد من الوعي.

وأفادت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، بإصابة شخصين أحدهما في عينه والآخر إصابته طفيفة في منطقة الطريق الجديدة، دون تفاصيل عن الملابسات. وأصيب العشرات خلال الاحتجاجات حول مقر البرلمان بعد مواجهات مع الأمن فيما شوهدت صور رئيس حزب الله حسن نصر الله وهي تحترق على أيدي متظاهرين.

وتوجّهت مجموعات داعمة لحزب الله باتجاه المحتجين في ساحة الشهداء وسط بيروت، وهي تهتف بشعارات طائفية "شيعة، شيعة" و"لبيك يا حسين" و"مناصرة لسلاح الحزب"، وذلك على خلفية مطالبة المحتجين بنزع سلاح الحزب، وتحدث نشطاء عن خروج إساءات للسيدة عائشة وقتها.

وبعد ان توقفت الاحتجاجات لاحقا تفجرت على ما يبدو التوترات الطائفية مع سماع دوي إطلاق نار في بعض أحياء بيروت وحدوث مواجهة سادها التوتر في منطقة مسيحية-شيعية مرتبطة ببدء الحرب الأهلية مما دفع قوات الأمن للانتشار بأعداد كبيرة طبقا لما ذكرته وسائل الإعلام اللبنانية.

وقال شهود عيان إن مناصرو حركة أمل الشيعية خرجوا بأسلحتهم إلى الشوارع بعد ان قطع مناصرو تيار المستقبل طريق "كورنيش المزرعة" عند تقاطع "جامع عبدالناصر" و"بربور". وأظهرت مقاطع فيديو تم تداولها بشكل مكثف على مواقع التواصل الاجتماعي اشتباكات عنيفة على وقع أصوات الرصاص في وقت متأخر من ليل السبت.

وقال رئيس الوزراء حسان دياب، في بيان، إن حكومته "تدين وتستنكر بأشد العبارات، كل هتاف أو شعار طائفي مذهبي، ولا سيما التعرض لأم المؤمنين السيدة عائشة". وأهاب بـ"جميع اللبنانيين وقياداتهم السياسية والروحية التحلي بالوعي".

ونشر سعد الحريري، رئيس تيار المستقبل، سلسلة تغريدات على صفحته عبر تويتر قال فيها "اتوجه إلى كافة المواطنين الذين هالهم التعرض لأم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها، منبهاً الى التزام حدود الوعي والحكمة وعدم الانجرار لأي ردات فعل يمكن ان تهدد السلم الأهلي وتفسح في المجال أمام الجهلة لإشعال الفتنة بين أبناء الوطن الواحد".

بدورها، حذرت دار الفتوى، في بيان، من "شتم أم المؤمنين السيدة عائشة"، مؤكدة أنها صدرت من "جهلة موتورين".

ودون أن يتطرق إلى اتهامات طالت أنصاره، قال حزب الله في بيان إن "ما صدر من إساءات وهتافات من قبل بعض الأشخاص مرفوض ومستنكر". وأضاف بيان حزب الله الذي تدعمه طهران "يذكر حزب الله بالموقف الشرعي والديني لسماحة الامام القائد السيد علي الخامنئي حفظه الله وفتواه المعروفة بحرمة التعرض لزوجات الرسول (ص) وأمهات المؤمنين وعامة مقدسات المسلمين". وزاد البيان الذي استشهد بخامنئي من الانتقادات للجماعة الشيعية التي يطالب اللبنايون بنزع سلاحها الذي تزودها به إيران.

أغسطس

في 4 أغسطس 2020 وقع انفجاران ضخمان في مرفأ بيروت، أسفرا عن مصرع أكثر من 200 شخص وإصابة ما يزيد عن 6.000 آخرين. خرج المحتجون إلى الشوارع محملين حكومة حسان دياب مسئولية الانفجارات. بعد توالي استقالات الوزراء، كوزير المالية ووزيرة العدل ووزير الطاقة ووزيرة الإعلام. وتتألف الحكومة من 20 وزيراً، وبموجب القانون، لا بد من استقالة أكثر من ثلث أعضائها لتسقط حكماً. وفي 10 أغسطس، أعلنت الحكومة استقالتها.[205]

مقتل علاء أبو فخر

مساء يوم 12 نوفمبر، علاء أبو فخر،[206] مواطن لبناني، قُتل بالرصاص في خلدة في الاحتجاجات التي تلت ذلك. يبدو أن موت أبو فخر لم يكن مُستفزًا ، لأنه كان غير مسلح ويحضر الاحتجاج مع زوجته وطفله. أصدر الجيش اللبناني بياناً قائلاً إن وفاته وقعت كحادث بعد أن أطلق جندي طلقات نارية بحتة بهدف فتح طريق لقافلة تابعة للجيش ، وأنه تم إحالة الجندي إلى محكمة عسكرية لمحاكمته.[207][208] ومع ذلك، خلال مراسم تشييع أبو فخر في اليوم التالي، أدعت زوجته، التي كانت حاضرة مع أبو فخر أثناء إطلاق النار، أنه قُتل على أيدي المخابرات العسكرية اللبنانية.[209] في أول حالة وفاة مع تصاعد التوتر بعد أن أمر الرئيس المتظاهرين بالهجرة.[210] ظهر شريط فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي يظهر فيه رجل يرتدي ملابس مدنية يقود سيارة مدنية يطلقون النار على أبو فخر من مسافة قريبة.[211]

كان أبو فخر عضواً في لجنة بلدية الشويفات ممثلاً للحزب الاشتراكي التقدمي اللبناني. ظهر وليد جنبلاط، زعيم الحزب، بين المحتجين للدعوة إلى الهدوء بعد تصاعد العداء تجاه الجيش اللبناني، وحثّ على أن "الدولة هي ملجأنا الوحيد وإلا سننزل إلى الفوضى". تسببت وفاة أبو فخر في زيادة كبيرة في النشاط الاحتجاجي، مع وقوع اشتباكات مع قوات الجيش والطرق الإضافية المتحصنة في الاحتجاجات. تم الاحتفال بوقائع الاحتجاج والشموع لأبو فخر في جميع أنحاء لبنان وحضرها الآلاف من المتظاهرين، الذين جاءوا ليروا أنه يرمز إلى شهيد للحركة الثورية. تلقت أسرة أبو فخر تعازيها لكل الفصائل السياسية اللبنانية تقريباً.[212]

في 13 نوفمبر، أعلن الجيش اللبناني أن القاتل المشتبه به، وهو الملازم الأول شربل عجيل ، قد أُحيل إلى القضاء العسكري في انتظار المحاكمة بعد انتهاء عملية الاستجواب التي قام بها الجيش.[213] أُقيمت مسيرة جنازة ضخمة في المساء مع عشرات الآلاف من الحضور، مع نعش أبو فخر في جميع أنحاء بيروت.[214]

ردود الفعل

المناهج والمناقشات العامة، 25 أكتوبر 2019.

الدولية

  • السيناتور الأمريكية إليزابيث وارن: "أنا أؤيد الشعب اللبناني الذي يحتج ويطالب حكومته برعاية كل شعبه، وليس فقط الأغنياء والأقوياء".[215]
  • السيناتور الأمريكي بيرني ساندرز: "الربيع العربي صعد لمحاربة الفساد والقمع وعدم المساواة والتقشف. وتُبيّن احتجاجات لبنان والعراق أن هذه الروح لا تزال حيّة للغاية".[216]
  • وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان: "استقالة الحريري تُعقّد الأزمة اللبنانية. يجب حماية الاستقرار المؤسسي والوحدة الوطنية إلى جانب الاستماع إلى مطالب المواطنين".[217]
  • وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو: "الشعبان العراقي واللبناني يريدان عودة بلديهما. يكتشفان أن أهم صادرات النظام الإيراني هي الفساد، متنكّر بشكل سيئ كثورة. العراق ولبنان يستحقان وضع مساقاتهما الخاصة خالية من تدخل خامنئي".[218]

أخرى

جادلت لينا الخطيب من الجزيرة الإنجليزية أنه على عكس ثورة الأرز في عام 2005، والتي تم فيها دعم الجوانب الرئيسية للصراع السياسي مع الأحزاب السياسية والانقسام الاجتماعي والديني بين المسلمين السنة والشيعة في لبنان، الاحتجاجات اللبنانية 2015 بدأت تشمل انتقادات للقادة داخل المجتمع المناهض لحزب الله. قالت إن احتجاجات 2019 تجاوزت هذا الانقسام الاجتماعي، قائلة إنها كانت "جزءاً من حركة شعبية حقيقية لم يوجهها أي حزب سياسي ... عبر الطوائف بمعنى أوسع من تلك الموجودة في عام 2015 ... ويجري في جميع أنحاء لبنان، وليس فقط في بيروت". اعتبرت الخطيب الاحتجاجات بمثابة "تهديد وجودي" لـ "الحكومة اللبنانية والنخبة السياسية" و "الثورة". وفسرت طبيعة الاحتجاجات على مستوى المجتمع لعام 2019 بأنها "بذرة" في الاحتجاجات اللبنانية 2015.[219]


انظر أيضاً

معرض الصور

2019

2020


مرئيات

أبرز ما جاء في كلمة حسن نصر الله حول الاحتجاجات اللبنانية،
25 أكتوبر 2019.

المصادر

  1. ^ "On Ground Activism". Kafeh.org. Retrieved 28 April 2020.
  2. ^ "اللبنانيون الجدد". اللبنانيون الجدد.
  3. ^ Raidy, Gino. "It's Time to Talk About Sabaa". Gino's Blog. Retrieved 28 April 2020.
  4. ^ "لبنان ينتفض". mmfidawla.com. Citizens in a State. Retrieved 29 April 2020.
  5. ^ "Nasrallah: Lebanon is facing two major menaces; the first is the financial and economic collapse and the second is the Lebanese people's rage at the political elite". MTV Lebanon (in الإنجليزية). 19 October 2019. Retrieved 19 October 2019.
  6. ^ K, Christie (7 November 2019). "Tripoli Will Remove All Political Posters From its City!". The961. Retrieved 28 November 2019.
  7. ^ "OHCHR | Press briefing note on Lebanon".
  8. ^ "عضو بلدية الشويفات علاء أبو فخر يسقط بالرصاص تحت جسر خلدة". An-Nahar. Retrieved 12 November 2019.
  9. ^ "Anger breaks out after two die in roadblock crash". The Daily Star. 25 November 2019. Retrieved 26 November 2019.
  10. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة 540injured
  11. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة 10killed
  12. ^ SECURITIES, PT INDO PREMIER (20 October 2019). "Tens of thousands protest in Lebanon for third day". IPOTNEWS (in الإندونيسية). Retrieved 23 October 2019.
  13. ^ Khraiche, Dana. "Nationwide Protests Erupt in Lebanon as Economic Crisis Deepens". www.bloomberg.com. Retrieved 2019-10-18.
  14. ^ "Lebanese govt to charge $0.20 a day for WhatsApp calls | News , Lebanon News | THE DAILY STAR". www.dailystar.com.lb. Retrieved 2019-10-18.
  15. ^ "Protests erupt in Lebanon over plans to impose new taxes". www.aljazeera.com. Retrieved 2019-10-18.
  16. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche. "Lebanon: WhatsApp tax sparks mass protests | DW | 18.10.2019". DW.COM (in الإنجليزية). Retrieved 2019-10-18.
  17. ^ AP, Fadi Tawil |. "Protests spread across Lebanon over proposed new taxes". Washington Post (in الإنجليزية). Retrieved 2019-10-18.
  18. ^ "Protests erupt over taxes as govt races to wrap up budget | News , Lebanon News | THE DAILY STAR". www.dailystar.com.lb. Retrieved 2019-10-18.
  19. ^ "A long-feared currency crisis has begun to bite in Lebanon". The Economist. 2019-10-05. ISSN 0013-0613. Retrieved 2019-10-18.
  20. ^ "Lebanon gas stations to go on strike over dollar 'shortage'". France 24 (in الإنجليزية). 2019-09-26. Retrieved 2019-10-18.
  21. ^ Azhari, Timour. "Lebanon wildfires: Hellish scenes in mountains south of Beirut". www.aljazeera.com. Retrieved 2019-10-18.
  22. ^ Khamis, Reem (2019-10-16). "Lebanon's wildfires call for an appropriate disaster risk management plan". An-Nahar. Retrieved 2019-10-18.
  23. ^ "Protests spread across Lebanon over proposed new taxes". France 24 (in الإنجليزية). 2019-10-18. Retrieved 2019-10-18.
  24. ^ "Lebanese millers say wheat reserves fall due to ongoing 'dollar problem' | Business , Local | THE DAILY STAR". www.dailystar.com.lb. Retrieved 2019-10-18.
  25. ^ "Protests sweep Lebanon for a second day". 7NEWS.com.au (in الإنجليزية). 2019-10-18. Retrieved 2019-10-18.
  26. ^ Haugbolle, Sune. "Lebanon Is Facing an Economic and Environmental Disaster". Foreign Policy (in الإنجليزية). Retrieved 2019-10-18.
  27. ^ "Lebanon: Protests over worsening economic crisis". www.aljazeera.com. Retrieved 2019-10-18.
  28. ^ "Watch: Protests in Lebanon's capital over worsening economic crisis". gulfnews.com (in الإنجليزية). Retrieved 2019-10-18.
  29. ^ Kranz, Michal (2019-10-04). "Protesters rise up as Lebanon's leaders grapple with multiple economic crises". Al-Monitor (in الإنجليزية). Retrieved 2019-10-18.
  30. ^ "Cabinet meets as backlash grows over tax proposals | News , Lebanon News | THE DAILY STAR". www.dailystar.com.lb. Retrieved 2019-10-18.
  31. ^ "Lebanon cabinet sets 'final session' on Friday for 2020 draft budget: minister". Reuters (in الإنجليزية). 2019-10-17. Retrieved 2019-10-18.
  32. ^ "Hariri Contacts Aoun, Both Men Agree to Cancel Today's Cabinet Session – Al-Manar TV Lebanon". www.english.almanar.com.lb. Retrieved 2019-10-18.
  33. ^ Empty citation (help)
  34. ^ Empty citation (help)
  35. ^ Empty citation (help)
  36. ^ Empty citation (help)
  37. ^ Empty citation (help)
  38. ^ "صور مظاهرات "لبنان ينتفض".. غلق طرق و60 جريحا بصفوف الأمن". سي إن إن. 2019-10-18. Retrieved 2019-10-18.
  39. ^ "قتيل و7 جرحى جراء إطلاق نار فى ساحة النور بمدينة طرابلس اللبنانية". جريدة اليوم السابع. 2019-10-10. Retrieved 2019-10-10.
  40. ^ "Nasrallah: Lebanon is facing two major menaces; the first is the financial and economic collapse and the second is the Lebanese people's rage at the political elite". MTV Lebanon (in الإنجليزية). Retrieved 2019-10-19.
  41. ^ "Nasrallah: There are political leaders and forces in Lebanon that act above everyone else and avoid all responsibilities for the past and the present mistakes and blame others". MTV Lebanon (in الإنجليزية). Retrieved 2019-10-19.
  42. ^ Fawaz, Yumna (2019-10-19). ""غنم، خواريف تابعين ورا احزابكن" صرخة من متظاهرة في صور الى نبيه بري بعد الاعتداءات والتنكيل من قبل شباب حركة امل. # لبنان_ينتفض # الزعران_فلتانةpic.twitter.com/FPZoc8DbOS". @yumnafawaz. Retrieved 2019-10-19. line feed character in |title= at position 33 (help)
  43. ^ "الاحتجاجات في لبنان: استقالة وزراء حزب القوات اللبنانية برئاسة جعجع من حكومة الحريري". فرانس 24. 2019-10-20. Retrieved 2019-10-21.
  44. ^ "جعجع يعلن استقالة وزراء حزبه من حكومة سعد الحريري". روسيا اليوم. 2019-10-19. Retrieved 2019-10-21.
  45. ^ "تعرف على بنود مبادرة سعد الحريرى لحل أزمة لبنان × 10 معلومات". جريدة اليوم السابع. 2019-10-20. Retrieved 2019-10-21.
  46. ^ "Lebanon protests: All the latest updates". www.aljazeera.com. 21 October 2019. Retrieved 21 October 2019. Unknown parameter |تاريخ الأرشيف= ignored (help); Unknown parameter |مسار الأرشيف= ignored (help)
  47. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة BBC21Oct
  48. ^ Ensor, Josie; Haboush, Joseph (21 October 2019). "Lebanon's protesters reject government's economic reforms with chants of 'thieves, thieves!'". The Telegraph. Retrieved 21 October 2019. Unknown parameter |تاريخ الأرشيف= ignored (help); Unknown parameter |مسار الأرشيف= ignored (help)
  49. ^ "Army foiled attempted infiltration of Beirut protest: source | News , Lebanon News | THE DAILY STAR". www.dailystar.com.lb. Retrieved 2019-10-21. Unknown parameter |تاريخ الأرشيف= ignored (help); Unknown parameter |مسار الأرشيف= ignored (help)
  50. ^ "'I am waiting for you': Lebanon's Aoun invites protesters to talk". www.aljazeera.com. 24 October 2019. Retrieved 25 October 2019. Unknown parameter |تاريخ الأرشيف= ignored (help); Unknown parameter |مسار الأرشيف= ignored (help)
  51. ^ "Lebanese protesters reject president's appeal for talks". www.aljazeera.com. 25 October 2019.
  52. ^ "Lebanon protesters reject concessions, block key roads". France 24 (in الإنجليزية). 25 October 2019. Retrieved 25 October 2019.
  53. ^ "Hezbollah to speak on Lebanon crisis as economic warning issued". www.aljazeera.com. 25 October 2019. Retrieved 25 October 2019.
  54. ^ "Roads closed as pressure builds on govt in 9th day of uprising | News , Lebanon News | THE DAILY STAR". www.dailystar.com.lb. 25 October 2019. Retrieved 25 October 2019.
  55. ^ "Nasrallah to talk domestic developments | News , Lebanon News | THE DAILY STAR". www.dailystar.com.lb. 25 October 2019. Retrieved 25 October 2019.
  56. ^ "حسن نصر الله: لا نؤيد إسقاط الحكومة.. وجهات تمول الحراك في لبنان". سي إن إن. 2019-10-25. Retrieved 2019-10-25.
  57. ^ "سعد الحريري يعلن استقالته من رئاسة وزراء لبنان". بوابة الأهرام. 2019-10-29. Retrieved 2019-10-29. Text " فيديو " ignored (help)
  58. ^ . 
  59. ^ . 
  60. ^ MTV Lebanon - News - مــحــلــيــات - الراعي: لا تنظروا الى المُتظاهرين بفوقيّة واستكبار
  61. ^ . 
  62. ^ MTV Lebanon - News - مــحــلــيــات - سلسلة من المحتجين امتدت من صور باتجاه البص
  63. ^ Lebanon protesters form human chain across the country | News | Al Jazeera Archived 28 October 2019[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  64. ^ . 
  65. ^ . 
  66. ^ . 
  67. ^ . 
  68. ^ . 
  69. ^ . 
  70. ^ . 
  71. ^ . 
  72. ^ . 
  73. ^ . 
  74. ^ . 
  75. ^ Empty citation (help)
  76. ^ Empty citation (help)
  77. ^ Empty citation (help)
  78. ^ . 
  79. ^ Empty citation (help)
  80. ^ Empty citation (help)
  81. ^ . 
  82. ^ Empty citation (help)
  83. ^ Empty citation (help)
  84. ^ . 
  85. ^ . 
  86. ^ . 
  87. ^ Empty citation (help)
  88. ^ . 
  89. ^ Empty citation (help)
  90. ^ Empty citation (help)
  91. ^ Empty citation (help)
  92. ^ Empty citation (help)
  93. ^ . 
  94. ^ Empty citation (help)
  95. ^ . 
  96. ^ . 
  97. ^ Empty citation (help)
  98. ^ Empty citation (help)
  99. ^ Empty citation (help)
  100. ^ . 
  101. ^ . 
  102. ^ Empty citation (help)
  103. ^ Empty citation (help)
  104. ^ Empty citation (help)
  105. ^ Empty citation (help)
  106. ^ Empty citation (help)
  107. ^ Empty citation (help)
  108. ^ Empty citation (help)
  109. ^ Empty citation (help)
  110. ^ Empty citation (help)
  111. ^ Empty citation (help)
  112. ^ Empty citation (help)
  113. ^ Empty citation (help)
  114. ^ Empty citation (help)
  115. ^ Empty citation (help)
  116. ^ Empty citation (help)
  117. ^ Empty citation (help)
  118. ^ Empty citation (help)
  119. ^ Empty citation (help)
  120. ^ Empty citation (help)
  121. ^ Empty citation (help)
  122. ^ Empty citation (help)
  123. ^ Empty citation (help)
  124. ^ Empty citation (help)
  125. ^ Empty citation (help)
  126. ^ Empty citation (help)
  127. ^ Empty citation (help)
  128. ^ Empty citation (help)
  129. ^ Empty citation (help)
  130. ^ Empty citation (help)
  131. ^ Empty citation (help)
  132. ^ . 
  133. ^ . 
  134. ^ @chehayebk (2019-11-19). "An MP's convoy of 3 cars tries to drive past protestors blocking the road, who then try to stop the car & throw bottles and other small objects. One bodyguard opens the window & shoots warning shots into the air -- then appears to detour. (Video via an eyewitness)" (Tweet) – via Twitter.
  135. ^ . 
  136. ^ . 
  137. ^ . 
  138. ^ . 
  139. ^ . 
  140. ^ . 
  141. ^ . 
  142. ^ . 
  143. ^ . 
  144. ^ . 
  145. ^ @timourazhari (2019-11-25). "It seems a couple people were beaten because they were suspected of being Hezbollah supporters. Here, 2 or 3 men chant in support of Nasrallah, protesters respond with "all of them means all of them." Then they sing the national anthem" (Tweet) – via Twitter.
  146. ^ . 
  147. ^ @timourazhari (2019-11-25). "More of the aftermath from downtown #Beirut. Several cars destroyed and torched, but damage to tents is limited. People here saying they stood their ground and fought back" (Tweet) – via Twitter.
  148. ^ "الوكالة الرسمية: اشتباكات وإطلاق نار بلبنان في ثاني ليلة من العنف". رويترز. 2019-11-25. Retrieved 2019-11-26.
  149. ^ . 
  150. ^ . 
  151. ^ . 
  152. ^ قالب:يستشهد تغريدة
  153. ^ قالب:يستشهد تغريدة
  154. ^ . 
  155. ^ . 
  156. ^ . 
  157. ^ . 
  158. ^ . 
  159. ^ . 
  160. ^ . 
  161. ^ . 
  162. ^ . 
  163. ^ . 
  164. ^ . 
  165. ^ . 
  166. ^ . 
  167. ^ . 
  168. ^ . 
  169. ^ . 
  170. ^ . 
  171. ^ . 
  172. ^ . 
  173. ^ . 
  174. ^ . 
  175. ^ . 
  176. ^ . 
  177. ^ . 
  178. ^ . 
  179. ^ . 
  180. ^ . 
  181. ^ . 
  182. ^ . 
  183. ^ . 
  184. ^ . 
  185. ^ . 
  186. ^ . 
  187. ^ . 
  188. ^ . 
  189. ^ . 
  190. ^ . 
  191. ^ . 
  192. ^ . 
  193. ^ . 
  194. ^ . 
  195. ^ . 
  196. ^ . 
  197. ^ . 
  198. ^ . 
  199. ^ "Lebanese Protesters Clash with Police outside Central Bank as Aoun Blames 'Obstacles' for Govt. Delay". Asharq Al-Awsat. 14 Jan 2020. Retrieved 14 Jan 2020. Unknown parameter |تاريخ الأرشيف= ignored (help); Unknown parameter |مسار الأرشيف= ignored (help)
  200. ^ "Protesters block roads in Lebanon as anti-gov't rallies resume". aljazeera.com. 14 Jan 2020. Retrieved 14 Jan 2020. Unknown parameter |تاريخ الأرشيف= ignored (help); Unknown parameter |مسار الأرشيف= ignored (help)
  201. ^ "بري يطلب مساعدة صندوق النقد لتحقيق الإصلاح". القرار العربي. 2020-02-11. Retrieved 2020-02-12.
  202. ^ "Lebanon to Seek IMF Technical Help: Government Source". نيويورك تايمز. 2020-02-12. Retrieved 2020-02-12.
  203. ^ "مظاهرات بيروت تتحول لاشتباكات بين محتجين ومسلحين من حزب الله وأمل". ميدل إيست أونلاين. 2020-06-07. Retrieved 2020-06-07.
  204. ^ "مظاهرات في بيروت تطالب بنزع سلاح ميليشيا حزب الله". العربية نت. 2020-06-07. Retrieved 2020-06-07.
  205. ^ "لبنان.. حكومة حسان دياب تقرر الاستقالة". سكاي نيوز عربية. 2020-08-10. Retrieved 2020-08-10.
  206. ^ Empty citation (help)
  207. ^ . 
  208. ^ Empty citation (help)
  209. ^ Empty citation (help)
  210. ^ . ISSN 0307-1235. 
  211. ^ Empty citation (help)
  212. ^ Empty citation (help)
  213. ^ Empty citation (help)
  214. ^ Empty citation (help)
  215. ^ Elizabeth Warren op Twitter: "I support the Lebanese people protesting and demanding their government take care of all of its people, not just the rich and powerful. As we fig...
  216. ^ Bernie Sanders op Twitter: "The Arab Spring rose up to fight corruption, repression, inequality and austerity. The Lebanon and Iraq protests show this spirit is still very muc... Archived 23 October 2019[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  217. ^ Kataeb.org English op Twitter: "French FM: Hariri’s resignation complicates Lebanon’s crisis. Institutional stability, national unity along with listening to citizens’ demands... Archived 29 October 2019[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  218. ^ Empty citation (help)
  219. ^ Empty citation (help)