زحلة

زحلة(زحلي)
منظر لوادي زحلة
منظر لوادي زحلة
الإدارة
دولة Flag of لبنان لبنان
محافظة محافظة البقاع
قضاء قضاء زحلة
جغرافيا
زحلة موقعها في Lebanon
زحلة
زحلة
موقع زحلة، لبنان
إرتفاع 0 م

زحلة هي احدى القرى اللبنانية من قرى قضاء زحلة في محافظة البقاع. وهي مركز القضاء. تسمى بعروسة البقاع. اسست عام 1711 واستطاعت أن تنشيء أول جمهورية في الشرق بين عامي 1825 و1858. تعتبر همزة وصل تجارة بين بيروت، دمشق، بغداد والموصل، خصوصاً بعد إقامة الخط الحديدي عام 1885. تشتهر بواديها الذي يجري فيه نهر البردوني وبمطاعمها المتناثرة على ضفافه.

جغرافيتها

تبعد زحلة 48 كلم إلى الشرق من بيروت. تعلو 1100م عن سطح البحر. يحدّها من الشمال: منطقة الفرزل وقاع الريم. ومن الشرق بلدتي كفر زبد وتربل. ومن الجنوب بلدات سعدنايل، وبر الياس، والمرج، وتعلبايا، وشتورا. ومن الغرب بلدات حزرتا، وترشيش، وجديتا. يبلغ عدد سكّان المدينة حوالي 120,000 نسمة أي ما يعادل حوالي 3% من إجمالي عدد سكان لبنان[1]. مدينة زحلة معلقة على سفح قاعدة جبل صنين بين جرفي واد يمر به نهر البردوني النابع من مغارة في سفح صنين. خلدها أحمد شوقي بقصيدته يا "جارة الوادي".

التسمية

يقال أن تسميتها تنسب لكلة "زَحل" أي المنطقة التي يحصل فيها زحول للتربة. ما قيل أنه نسبة لإله زحل ويعتقد عن وجود معبد له في أعالها[2].

تاريخها

منذ نشوئها عام 1711، تجمعت في زحلة عائلات بغالبيتها مسيحية، إضافة إلى سكان من الشيعة والدروز. بدأت زحلة تجمُّعها بثلاثة أحياء قرب كنيسة سيدة الزلزلة أول كنيسة بُنيت في مطلع القرن الثامن عشر. وكان مصدر العائلات المسيحيّة من بعلبك ورأس بعلبك والفرزل. واستطاعوا تسلّم سلطة البلدة، وطردوا الوكلاء المستبدين، وحكموا مدينتهم بأنفسهم منذ 1825، وشكّلوا عام 1855 مجلساً من أعيان زحلة كان بمثابة الجمهورية الأولى في الشرق حيث كان لها نشيدها وعلمها الخاص. . ولهذا المجلس خَتم مجزأ، كان حين تلتئم الأجزاء السبعة منه يصبح القرار عبره نافذاً. ووقد زادت الهجرة إلى زحلة في أواسط القرن 18 وبينهم بنو المعلوف الذين ابتنوا بيوتاً حول دار الأسقفيّة، سُميت دار المعالفة وهي تعرف أيضاً باسم حارة سيدة النجاة. وقد اكتمل عقد "العائلات السبع" بقدوم آل بريدي إلى زحلة من بعلبك حوالي عام 1760، وآل غرّة من رأس بعلبك عام 1800 (وهم فرع من عائلة هلال، كانت أمّهم اسمها غرّة). ولجأ الراسيون إلى زحلة سنة 1761، بعد أن هدم زلزال رأس بعلبك كلّها تقريباً وتوفي كثيرون من أهاليها؛ فجاء كثير منهم إلى زحلة وسكنوا مع أقاربهم وعمرت حارة "الراسيّة". وهرباً من حكم الأمير حسين حرفوش في رأس بعلبك عام 1756، نزل عدد كبير من السكان في أراضي الرهبان الشويريين حيث بنوا بيوتًا لهم. و، لحق بهم البعلبكيون عام 1771.

وقد أحرقت عامي 1777 و 1791 كما أحرقت ودمرت خلال أحداث 1860. نهضت من جديد وأصبحت صلة الوصل في التجارة والزراعة ما بين بيروت، دمشق، بغداد والموصل، خصوصاً بعد إقامة الخط الحديدي عام 1885.

أثارها

السراي القديم: يعود بناءه إلى عام 1885 أيام الحكم العثماني. ولقد شيد بطريقة تلحظ تصريف المياه عند إقامة الأساسات بأساليب مبتكرة. سوق البلاط: السوق القديم لزحلة وكان مركزاً للتجارة والتواصل ما بين القادمين من سوريا وبيروت وبغداد وفلسطين. لقد سمي هكذا نظرا لرصفه بالبلاط عام 1888.

أشهر أبنائها

أنجبت زحلة العديد من الشعراء والمطربين والمفكرين العرب، منهم :

المدن الشقيقة

زحلة متوأمة مع:

المراجع

Flag of Lebanon.svg هل أنت مهتم ببلد الأرز لبنان ؟ ستجد الكثير من المعلومات عنه في بوابة لبنان.