الپاپا فرانسس

(تم التحويل من البابا فرنسيس)
قداسته فرانسس اليسوعي
كاردينال-مطران بوينس آيرس
انظربوينس آيرس
اعتلى السـُدة13 مارس 2013
سبقهبنديكت السادس عشر
التكريس13 ديسمبر 1969
الترسيم27 يونيو 1992
أصبح كاردينال21 فبراير 2001
الرتبةكاردينال-راهب
غيرهم
تفاصيل شخصية
اسم الميلادخورخه ماريو برگوليو
وُلِد17 ديسمبر 1936
بوينس آيرس، الأرجنتين
الجنسيةأرجنتيني
الطائفةروماني كاثوليكي
الإقامةمدينة الڤاتيكان

خورخه ماريو برگوليو Jorge Mario Bergoglio، SJ (و. 17 ديسمبر 1936)، هو الپاپا الحالي للكنيسة الرومانية الكاثوليكية، انتخب في 13 مارس 2013، اتخذ لقب فرانسس.، تيمناً بالقديس فرانسيس الأسيزي [1]

قبل انتخابه، كان كاردينال الكنيسة الكاثوليكية في الأرجنتين. وكان مطران بوينس آيرس منذ عام 1998. أصبح كاردينالاً في 2001.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته المبكرة

وُلد خورخه برگوليو في بوينس آيرس، ضمن عائلة من خمسة أطفال لعامل إيطالي في السكك الحديدية. بعدما أنهى دراساته بمعهد اللاهوت في ڤيلا دڤوتو، التحق بجماعة اليسوعيين في 11 مارس 1958. حصل على ليسانس الفلسفة من جامعة ماكسيمو سان خوسيه في سان ميگل، ثم قام بتدريس الأدب وعلم النفس بكلية لا إنماكولادا في سانتا فه، وكولگيو دل سلڤادور في بوينس آيرس. رُسمه المطران رامون خوسيه كاستلانو راهباً في 13 ديسمبر 1969.

التحق بكلية الفلسفة وعلوم اللاهوت في معهد اللاهوت في سان ميگل. ثم أصبح أستاذ اللاهوت بالمعهد.

لمهارات القيادية، ترقى في جماعة اليسوعيين وكان أسقف أبرشية الأرجنتين من 1973 حتى 1979. عام 1980 أصبح عميد معهد اللاهوت في سان ميگل، وظل في المنصب حتى عام 1986. حصل على الدكتوراه من ألمانيا، وعاد إلى الأرجنتين ليعمل ككاهن اعتراف ومدير روحي في قرطبة.


Styles of
ألقاب خورگه ماريو برگوليو dipstyle=قداسته
Coat of arms of Jorge Mario Bergoglio.svg
أسلوب المخاطبةقداستك
أسلوب غير رسميالكاردينال
الكنسيبوينس آيرس

في 28 فبراير 1998، خلف الكاردينال كوارتشينو. وفي الوقت نفسه سُمي مطراناً للكاثوليك الشرقيين في الأرجنتين. استدعى الپاپا جون پول الثاني المطران الجديد في مجلس الكنسي الذي انعقد في 21 فبرير 2001 في مدينة الڤاتيكان ورسمه كاردينالاً. وعُين كاردينال-كاهن كنيسة سان روبرتو بلارمينو.


الكاردينال

Jorge الكاردينال برگوليو يحيي الرئيسة كرستينا فرنانديز ده كيرشنر، ديسمبر 2007.

ككردينال، عُين برگوليو في مختلف المناصب الادارية في رومان كوريا. خدم في مجمع الإكليروس، مجمع العبادة الإلهية والأسرار المقدسة، مجمع معاهد الحياة المكرسة، وفي مجمع مجتمعات الحياة الرسولية. أصبح برگوليو عضوًا في لجنة أمريكا اللاتينية ومجلس الأسرة.

بصفته كاردينالًا، اشتهر برگوليو بالتواضع الشخصي والمحافظة العقائدية والالتزام بالعدالة الاجتماعية. ساهم أسلوب الحياة البسيط في سمعته بالتواضع. يعيش في شقة صغيرة، وليس في منزل الأسقف الفخم. تخلى عن سيارته الليموزين التي يقودها سائق ليستخدم المواصلات العامة، ويقال إنه يعد وجبات طعامه بنفسه.

عند وفاة البابا يوحنا بولس الثاني، شارك برگوليو، الذي يعتبر نفسه "papabile" ، في اجتماع بابوي بصفته ناخب الكاردينال ، الاجتماع الذي أختير فيه الپاپا بنديكت السادس عشر. هناك نظرية منتشرة تقول إنه دخل معركة قوية مع راتزينگر حتى نصحه بنفسه بالبكاء [مطلوب توضيح] حتى لا يصوت لصالحه.[2] في وقت سابق، كان قد شارك في جنازة البابا يوحنا بولس الثاني وعمل بصفته الوصي على العرش جنبًا إلى جنب مع مجمع الكرادلة، الذي يحكم الكرسي الرسولي والكنيسة الرومانية الكاثوليكية خلال فترة شغور المنصب. يظل الكاردينال برگوليو مؤهلاً للمشاركة في اللقاءات السرية التي بدأت قبل عيد ميلاده الثمانين في 17 ديسمبر 2016.

خلال سينودس الأساقفة 2005، انتُخب عضواً في مجلس ما بعد السينودس. أفاد الصحفي الكاثوليكي جون إل ألين الابن أن برگوليو كان المرشح الأوفر حظًا في اجتماع عام 2005. في سبتبمر 2005، صدرت يوميات غير مصرح بها ذات موثقية غير مؤكدة[3] أكد أن برگوليو كان الوصيف والمنافس الرئيسي للكاردينال راتزينگر في ذلك الاجتماع. زعمت مذكرات الكاردينال المجهول أن برگوليو حصل على 40 صوتًا في الاقتراع الثالث ، لكنه تراجع إلى 26 في الاقتراع الرابع والحاسم.

في 8 نوفمبر 2005، انتخب برگوليو رئيسًا للمؤتمر الأسقفي الأرجنتيني لمدة ثلاث سنوات (2005-2008) بأغلبية كبيرة من أساقفة الأرجنتين، الأمر الذي يؤكد وفقًا للتقارير قيادته المحلية والمكانة الدولية التي اكتسبها من قبله. وأعيد انتخابه في 11 نوفمبر 2008.

الپاپا فرانسس الأول

انتخب الكاردينال برگوليو باسم الپاپا فرانسس الأول، من قبل المجمع المغلق في مارس 2013.[4]

آراؤه

اللاهوت التحرير

برگوليو هو عالم لاهوت بارع نأى بنفسه عن لاهوت التحرير في بداية حياته المهنية. يُعتقد أنه قريب من Comunione e Liberazione، وهي حركة علمانية محافظة.

الإجهاض والقتل الرحيم

دعا الكاردينال برگوليو رجال الدين والعلمانيين إلى معارضة الإجهاض والقتل الرحيم.[5]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المثلية الجنسية

قام بالتأكيد على تعاليم الكنيسة فيما يختص بالمثلية، بالرغم من أنه ينادي باحترام الأفراد المثليين. عارض بشدة التشريع الذي قدمته الحكومة الأرجنتينية في عام 2010 للسماح بزواج المثليين. في رسالة إلى الأديرة في بوينس آيرس، كتب: "دعونا لا نكون ساذجين، نحن لا نتحدث عن معركة سياسية بسيطة؛ إنها ادعاء مدمر ضد خطة الرب. نحن لا نتحدث عن مجرد مشروع قانون، بل بالأحرى مكيدة لأب الأكاذيب تسعى إلى إرباك أبناء الرب وخداعهم". كما أصر على أن التبني من قبل المثليين هو شكل من أشكال التمييز ضد الأطفال. تلقى هذا المنصب توبيخًا من الرئيسة الأرجنتينية كرستينا فرنانديز دى كيرشنر، التي قالت إن نبرة الكنيسة تذكرنا بالعصور الوسطى ومحاكم التفتيش.[6]

الكنيسة والإيدز

تؤكد أرثوذكسيته العقائدية على تكليف المسيح بالحب: فهو معروف جيدًا بزيارته عام 2001 إلى دار العجزة، حيث غسل وقبّل أقدام اثني عشر مريضًا بالإيدز.

العدالة الاجتماعية

بدلاً من صياغة مواقف تجاه أمور الاقتصاد السياسي، يفضل برگوليو التأكيد على الروحانية والقداسة، إيماناً منه بأنهما سيؤديان بالطبع إلى اهتمام أكبر بالفقراء. إلا أنه، بالرغم من ذلك، فد نادى بالمرحمة تجاه الفقراء، ودعا لمساندة البرامج الاجتماعية، وتحدى على الملأ سياسات السوق المفتوح.

العلاقات مع حكومة الأرجنتين

في 15 أبريل 2005، رفع محامي حقوق إنسان قضية جنائية على برگوليو، متهماً إياه بالتآمر مع الطغمة العسكرية في 1976 لخطف فردين من الكهنة اليسوعيين، كان قد طلب منهما، كزعيم الجمعية اليسوعية بالأرجنتين في 1976 أن يتركا عملهما الرعوي إثر خلال داخل الجمعية حول كيفية الرد على الديكتاتورية العسكرية، إذ طالب بعض الكهنة بالثورة العنيفة على الديكتاتورية. وقد نفى المتحدث الرسمي بإسم برگوليو تماماً تلك الاتهامات. ولم تُقدَّم أدلة تربط الكاردينال بتلك الجريمة.[7]

العلاقات مع الحكومة الصينية

الپاپا فرانسس.

في 1 أكتوبر 2020، أعلن الڤاتيكان رفض طلب وزير الخارجية الأمريكي مايك پومپيو مقابلة الپاپا فرانسس، متعللاً بأن پومپيو يحاول جر الڤاتيكان للنزاع الأمريكي-الصيني.

جاءت التصريحات غير العادية لكبار المسؤولين الدبلوماسيين في الڤاتيكان بعد أن اتهم پومپيو الكنيسة في مقال وسلسلة تغريدات هذا الشهر بتعريض "سلطتها الأخلاقية" للخطر من خلال تجديد اتفاق مع الصين بشأن تعيين الأساقفة.[8]

وكرر پومپيو، الذي كان في روما في اليوم السابق، الأربعاء، ومن المقرر أن يجتمع مع مسؤولين من الڤاتيكان يوم الخميس، استنكاره لسجل الصين في مجال الحرية الدينية في فعالية استضافتها سفارة الولايات المتحدة لدى الكرسي الرسولي.

تعطي اتفاقية الڤاتيكان مع الصين التي يمتد لعامين البابا بعض الرأي بشأن تعيين الأساقفة الصينيين. وكان من المقرر أن تنتهي الشهر المقبل لكن من المتوقع تجديدها.

يقول المسؤولون في الكرسي الرسولي إن الاتفاقية ليست مثالية لكنهم يصفونها بأنها خطوة إلى الأمام، بعد عقود من الزمن تم خلالها طرد الكاثوليك الصينيين الذين يعترفون بالبابا سراً.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مهام أخرى للكاردينال برگوليو


الزيارات الپاپوية

استقبال البابا فرانسيس في الإمارات العربية، 4 فبراير 2019.
البابا فرانسيس يترأس قداس أقيم في أبوظبي، 5 فبراير 2019.


في 5 فبراير 2019، ترأس البابا فرانسيس قداساً تاريخياً في الإمارات صلى فيه بأكثر من 130 ألف كاثوليكي، تجمعوا في ملعب لكرة القدم بالعاصمة أبو ظبي. ولوح البابا للمصلين من أتباعه الذين حملوا لافتات وأعلام الفاتيكان في ملعب زايد، الذي أقيم فيه مذبح وصليب ضخم لأول مرة في مكان مفتوح، إذ لا يسمح للمسيحيين في الإمارات بالصلاة إلا داخل الكنائس. ودخل الملعب نحو 50 ألف بتذاكر لحضور القداس وكان من بينهم مجموعة صغيرة رفعت لافتة كتب عليها "نحن مسيحيو اليمن نحبك". وتجمع نحو 80 ألف آخرين في محيط الملعب يتابعون الصلاة عبر شاشات كبيرة نصبت لهذا الغرض، وبعدها غادر البابا الإمارات. وانضم إلى البابا رهبان من جنسيات مختلفة شاركوا في القداس الذي نقله التلفزيون الإماراتي على الهواء.[9]

رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي يستقبل البابا فرانسس.
البابا فرنسيس أثناء زيارته للعراق مارس 2021، على يمينه: الشيخ ماجد الحافظ، إمام وخطيب الجامعة الكبير في السليمانية، يليه أقصى اليمين ستار جبار حلو، رئيس الطائفة المندائية. على يساره: السيد جواد الخوئي (الأمين العام لمعهد الخوئي، يليه بيش إمام فاروق، وهو عضو المجلس الروحاني الأيزيدي في لاليش.[10]


في 5 مارس 2021 وصل بابا الفاتيكان، إلى بغداد، في زيارة مدتها 4 أيام، واعتبر هذه الزياة "واجبًا نحو أرض عانت الكثير".

كان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، في استقبال البابا في مطار بغداد. وقد نشر العراق آلافا إضافية من أفراد قوات الأمن لحماية البابا خلال الزيارة التي تأتي بعد موجة من الهجمات بالصواريخ والقنابل أثارت المخاوف على سلامته.

ونشر الرئيس اللبناني ميشال عون، تغريدة ترحيب بالبابا فرنسس، قائلا: "أهلا بقداسة البابا فرنسيس على أرض المشرق، الأرض التي طالما كانت موطن لقاء الحضارات والأديان والثقافات".

وتابع: "كلنا أمل بأن تعطي زيارة قداسته لبلاد الرافدين دفعا لإرساء سلام حقيقي، يحتاجه شعب العراق كما سائر شعوب المنطقة".

من جانبه، تمنى شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب، التوفيق للبابا في زيارته، قائلا: "أدعو بالتوفيق للبابا فرنسيس في رحلته، وأن تحقق المأمول على طريق الأخوة الإنسانية".

ومن المفترض أن يزور البابا خلال زيارته لبلاد الرافدين أربع مدن؛ من بينها الموصل التي كانت معقلا لتنظيم "داعش"، والتي ما زالت كنائسها ومبانيها تحمل آثار الصراع.

وسيزور البابا كذلك مدينة أور مسقط رأس النبي إبراهيم، وسيجتمع مع المرجع الديني علي السيستاني.[11]

الپاپا فرانسس يلتقي علي السيستاني بمنزله في النجف، 6 مارس 2021.


في 6 مارس 2021، استقبل المرجع الديني العراقي علي السيستاني في النجف بابا الڤاتيكان فرانسس، في لقاء تاريخي لتشجيع التعايش السلمي بين الأديان. وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها لقاء على هذا المستوى بين رأس الكنيسة الكاثوليكية والمرجعية الشيعية العراقية والذي يرى مراقبون أنه قد يشكل تتمة لقمة أبوظبي العام 2019 بين بابا الڤاتيكان وشيخ الأزهر والتي تمخض عنها توقيع وثيقة الأخوة الإنسانية.[12]

مرئيات

الپاپا فرانسس يلتقي علي السيستاني في النجف،
6 مارس 2021.


المصادر

  1. ^ Vatican Radio conformation of Habemus Papem information
  2. ^ ¿Qué sucedió realmente durante el conclave del 2005. lastampa.it (Spanish)
  3. ^ (1)
  4. ^ "Cardinal Jorge Mario Bergoglio of Argentina Named as New Pope of the Roman Catholic Church". CNBC. 13 March 2013. Retrieved 13 March 2013.
  5. ^ Le cardinal Bergoglio invite à défendre la culture de la vie avec ardeur
  6. ^ Allen, Jr., John L. (March 3, 2013). "Papabile of the Day: The Men Who Could Be Pope". National Catholic Reporter. Retrieved March 13, 2013.
  7. ^ [1]
  8. ^ "Pope denies audience with Pompeo; Vatican warns against playing politics over China". رويترز. 2020-10-01. Retrieved 2020-10-01.
  9. ^ "الزيارة البابوية للإمارات: البابا فرانسيس يقود قداسا تاريخيا بحضور عشرات الآلاف في أبو ظبي". بي بي سي. 2019-02-05. Retrieved 2019-02-05.
  10. ^ "4 شخصيات جلست قرب البابا في لقاء أور التاريخي.. من هم؟". www.watira.com. 2021-03-06. Retrieved 2021-03-11.
  11. ^ "اللحظة التاريخية بالصور والفيديو.. البابا فرنسيس يصل العراق". سكاي نيوز. 2021-03-05. Retrieved 2021-03-05.
  12. ^ "البابا فرنسيس يلتقي المرجع علي السيستاني في النجف". سكاي نيوز عربية. 2021-03-06. Retrieved 2021-03-06.
ألقاب الكنيسة الكاثوليكية
سبقه
أنطونيو كواراتشينو
مطران بوينس آيرس
1998-الآن
الحالي
سبقه
بنديكت السادس عشر
پاپا
13 مارس 2013-الآن
الحالي